قصص و روايات - قصص بوليسية :

رواية شبح المخابرات للكاتبة ملك شاهين الفصل الرابع

رواية شبح المخابرات للكاتبة ملك شاهين كاملة

رواية شبح المخابرات للكاتبة ملك شاهين الفصل الرابع

في فيلا أسر السيوفي
لينا: أوضتي فين
بهيره: أوضتك الاوضه الي جنب اوضتي علطول
لينا ساخره: طب حد هيطلع ليا الحاجه ولا هطلعها لنفسي كمان
كان أسر ان يرد قاطعته امه: لا سميحه هتيجي تطلع ليكي الحاجه بتاعتك دلوقتي
تركهم أسر وخرج الي الجنينه ليجري اتصال..

أسر: ايوا ي سياده اللواء انا كلمت حازم وهو الصبح هيجي معايا
اللواء فريد: تمام ي أسر بس ياريت محدش من ظباط يعرف غير انتو الاتنين بس والأمر يبقي في سريه تامه
أسر برسميه: تمام ي فندم

في سياره حازم كانت الصدمه هي عنوان المكان قاطعها حازم قائلا: انتي !ازاي ؟ انتي مين
ندي: أفندم ايه انا مين دي
حازم: مش انتي الدكتوره الي كانت في المستشفي في أمريكيا
ندي: انا اه دكتوره وكنت في امريكا بس هو انا شوفتك قبل كده اصلا
حازم بحزن وصدمه: أنتي مش فكراني
ندي: لا الصراحه مش واخده بالي..

حازم بصدمه: انا الي كنت متصاب من ٣ شهور وانتي كنتي الدكتوره الي بتعالجني
ندي ببرود: لا مش فاكره هو انا عليا افتكر كل المرضى بتوعي
حازم: انتي بتعملي ايه في عربيتي اصلا
ندي: هو انت مجنون ي بني..

حازم بغباء: ليه هو انا قولت حاجه بقولك بتعملي ايه في عربيتي
ندي ساخرا: انا ندي بنت عمك سامح او بمعني اصح مراتك
حازم: ايه ده يعني انا متجوزتش واحده صعيديه وجاهله زي مكنت فاكر
ندي: بنات الصعيد مش جاهلين ع فكره واضح ان انت الي تفكيرك تفكير متخلفين
حازم ضاحكا: مقبوله منك
ندي ساخره: تعرف تركز في الطريق انا مش مستغنيه عن حياتي
حازم: أوامرك يستي

في الصباح في فيلا عماد الدمنهوري
استيقظت دينا على صوت جرس الباب هبطت لتفتح
مازن: ايه ي قطه كل ده علشان تفتحي
دينا بصدمه: مازن انت عرفت مكاني ازاي
مازن: مش مهم عرفت ازاي بس ايه العز ده ي بنت الشرقاوي
دينا: اتفضل اطلع بره بدل اما ابلغ البلويس..

مازن: ديدي انتي اجبن من كده بكتير بس تعرفي مكنتش اعرف ان لما اطلقك هتجوزي واحد غني كده وتعيشي في المستوي ده
دينا: عايز ايه ي مازن جيب من الاخر
مازن: في ايه ي قطه حد يقابل طليقه كده بردو
دينا: أديك قولت طليقي اتفضل بقي
مازن: الا صحيح مراد فين..

دينا: وانت مالك وماله
مازن: اب وعايز يشوف ابنه من حقي ع فكره
دينا بكره: لما يبقي ابوه إنسان نضيف الاول وينفع اصلا يكون اب
مازن: هعديها المرادي بمزاجي يا دينا بس اعرفي ان في الوقت الي هبقي عاوز اشوف فيه ابني محدش هيعرف يمنعني فهماني

في فيلا أسر السيوفي
على مائده الإفطار قال أسر: همشي انا ي ماما علشان عندي مشوار مهم وبعدين هروح الشركه
بهيره: ربنا معاك ي حبيبي غادر المكان دون ان ينظر اليها قطع الصمت بينهم بهيره: انتي نازله الشغل ي لينا
لينا: اه ي طنط
بهيره: ايه طنط دي انتي دلوقتي زيك زي أسر قوليلي ي ماما
لينا بسرعه: حاضر ..هقوم امشي انا علشان متأخرش

أمام باب العماره التي يسكن فيها حازم
حازم: اهو وصلنا يستي انزلي بقي والبواب هيطلع ليكي الحاجه
ندي متعجبه: انت مش طالع
حازم: لا انا عندي مشوار
ندي: تمام
حازم: ايه مش هتسأليني مشوار ايه ومع مين
ندي بلامبالاة: وانا مالي
حازم بغيظ: طب اطلعي يختي اطلعي

في مقر المخابرات
اللواء فريد: الي هقوله محدش يعرف عنه حاحه والموضوع يفضل في سريه تامه بينا
أسر وحازم: اكيد يافندم
اللواء فريد: احنا اكتشفنا ان النقيب طارق جاسوس من العصابة الي بندور عليها وده السبب انه خلاه يقتل سعيد بس احنا مش عايزين نعرفه اننا عرفنا بس في نفس الوقت عايزين ناخد بالنا منه كويس..

أسر: كنت شاكك فيه من ساعه اما قتل سعيد علشان ميعترفش اكيد باي حاجه عنهم
اللواء فريد: فعلا وعلشان كده انتو الي هتبقوا مسؤلين على القضية دي
أسر وحازم: تمام ي فندم
بعد انا خرجوا من مكتب اللواء
حازم لاسر: مبروك ي عريس..

أسر ساخرا: لا والله دي نقولها ليك انت دي بس غربيه جاي مبسوط وفرحان انا قولت هتيجي ضارب وشك
حازم: كنت كنت ضارب وشي قبل لما اشوفها
أسر: اومال ايه الي حصل
حازم: ابدا بسيدي فاكر الدكتوره الي كانت مسؤوله عن حالتي في امريكا لما اتصابت
أسر بتذكر: ااه مالها..

حازم بفخر: هي دي بنت عمي وحرمي المصون
أسر: لا كده نقول مبروك بقي
حازم: الله يبارك فيك ي صحبي اكمل ساخرا بس هي مش فكراني
أسر ضاحكا: ايه الحظ ده ..المهم انا هروح الشركه بقي خليك انت النهارده استريح من السفر والطريق
حازم: بس أوعي ألاقي لما ارجع حاجه مخصومه من مرتبي بس اصل انا عارفك
أسر ضاحكا: لا متقلقش هما ٥ ايام بس

في مكان بعيد
لينا ببرود: خير قالو انك عايزني
الجهه الاخري: العمليه الجديده انتي الي هتقومي بيها وبنفسك
لينا: وايه هي بقي ي نظار بشا العمليه واشمعنا انا
نظار: هتفجري اكتر مكان بيبقي في ناس وتعرفي انك لو نجحتي هتقابلي البوص
لينا: هتنفذ امتي طب
نظار: تعجبيني وانتي مطيعه كده بكره بكره بعد الظهر عايز مصر كلها تتكلم عن الانفجار ده
لينا: تمام

عند ندي كانت تحاول الاتصال بصديقتها لكن لا يوجد رد تملك القلق منها للغايه اجرت اتصال اخر
ندي: ايوا ي فندم
اللواء فريد: ايوا ي ندي وصلتي القاهره
ندي: ايوا ي فندم وصلت بس
اللواء فريد: مبتردش صح انا كمان مبتردش عليا وخايف يكون حصلها حاجه
ندي: طب هنعمل ايه انا قلقانه عليها جامد

في صباح اليوم التالي
في فيلا أسر السيوفي
أسر: اومال فين لينا
بهيره: مش عارفه يبني بعت سميحه بس ملقتهاش في الاوضه
أسر بزعيق: ازاي تخرج من غير اما تقول لحد لما ترجع هيبقي ليا كلام تاني..

بهيره: أسر براحه عليها البنت مش هتستحمل كل ده مش كفايه انك هتتجوز عليها وكمان كلمها براحه يبني دي باباها لسه ميت بردو يعني يتيمه
أسر ساخرا: على أساس انها زعلانه
بهيره: في حد مش بيزعل على ابوه يبني متخليش الي حصل زمان بينكم يأثر عليك يا بني انسي يا أسر انسي
أسر بوجع: حاضر ي امي وماله هنسي انا ماشي

في شركات السيوفي
مازن: عايز أقابل أسر
سمر السكرتيرة: أسر بيه لسه مجاش حضرتك كان عندم ميعاد قطع كلامها دخول أسر
مازن ساخرا: اهو جه اهو دخل أسر وتركه واقفا
سمر: ممنوع ي فندم لما أسر بيه يأذن
أسر: دخليه ي سمر وسيبينا لوحدنا..

مازن: انت صدقت نفسك ولا ايه ي ابن عمي
أسر باستفزاز: ومصدقش نفسي ليه الأملاك كلها بقت باسمي وكل حاجه بتاعتي
مازن بغل: قريب اوي هتندم وكل ده هيبقي ملكي ويانا ي انت ي أسر
أسر: نورتنا ي مازن بشا بلاش تكرر الزياره
خرج مازن من المكتب وهو يلعن أسر دخل حازم: الحق ي أسر أرسلان الشافعي
أسر: ماله سي زفت كمان
حازم: كسب المناقصة الجديد
أسر: انت بتقول ايه ده حصل ازاي ده

في المستشفي
كانت لينا تمشي في مرر المستشفي
فجأه رن هاتفها
لينا: الو
دينا:لينا انتي الي عرفتي مازن ان انا اتجوزت وقولتي ليه مكاني
لينا: لا وانا هقوله ليه اصلا
دينا: لينا مازن جه وهددني في البيت عرف ازاي عنوان بيتي وان انا اتجوزت..

لينا: وانا اعرف منين ي دينا انتي مقولتيش ليا عنوانك اصلا
دينا: طب انتي فين دلوقتي عايزه اشوفك
لينا: انا في المستشفي بس ورايا مشوار كده تعالي عندي بالليل
دينا: خلاص ماشي ابقي ابعتي العنوان
اغلقت لينا الخط وخرجت خارج المستشفي متجهه الي وجهتها

عند ندي استيقظت على رن هاتفها
ندي: الو
اللواء فريد: تكوني قدامي دلوقتي ي ندي فورا
ندي: تمام ي فندم مسافه الطريق

في مقر المخابرات
اللواء فريد: انا اتبعت ليا رساله امبارح ان هيحصل انفجار في (...) بعد اذان الظهر يعني بعد ٣ ساعات من دلوقتي عايزين نوقف الانفجار ده باي طريق
أسر: يافندم واحنا هنعرف مكان القنبله ازاي والمكان ده اصلا بيبقي كله ناس
حازم:احنا ننزل نحاول نفضي المكان من الناس ونحاول ندور على القنبله قاطعهم طرق على الباب..

اللواء فريد: ادخل ... كل ده ي ندي وتقولي مسافه الطريق في هذه اللحظة نظر كل من أسر وحازم واعتلت الصدمه وجههم
ندي بتوتر: معلش ي فندم الطريق كان زحمه
حازم بصدمه: ندي انتي بتعملي ايه هنا
ندي بتوتر: ها انت الي بتعمل ايه هنا
اللواء فريد: انتو تعرفوا بعض
حازم: دي مراتي..

اللواء فريد: هو حازم يبقي ابن عمك الي قولتي عليه
ندي: لا رد
حازم بعصبيه: بقولك بتعملي ايه هنا
ندي: لا رد
اللواء فريد: براحه ي حازم انا هفهمك ندي شغاله معانا من ساعه اما كانت في امريكا وهي من اكفأ الظباط واعتقد ان ده مش وقت مكان للنقاش خلونا نشوف المصيبه دي الاول.

بعد مرور ساعتين ونص
أسر يتحدث عبر الهاتف: للاسف يفندم اتبقي نص ساعه وللأسف مش عارفين لحد الآن مكان القنبله وبنحاول نفضي المكان
اللواء فريد بصدمه:يعني ايه ي سياده الرائد يعني تالت ظباط من اكفأ الظباط ومش عارفين اومال مين الي يعرف

في مكان بعيد عن الأنظار
مازن: خير ي نظار بشا
نظار بمكر:مهمه جديده انت الي هتقوم بيها
مازن بضيق: ياريت تقول التفاصيل انا مش فاضي
نظار: هتدخل الفيلا عند أسر السيوفي في المكتب بتاعه في ملف مهم محتاجينه
مازن باستغراب: طب ملينا تجيبوه هي عايشه معاهم
نظار: الباشا الكبير عايزك انت هنقوله لا خلي لينا
مازن: تمام يومين والملف يكون عندك بس ياريت الباشا الكبير يقبلنا بقي

في الصعيد في منزل صفوت الهلالي
صفوت: كيف يعني يولع في المحصول هو اتجنن
حمدي: ي حج اهل البلد ملهمش سيره غير انك ولعت لهارون الهواري في مصنعه وهو ردها ليك في المحصول
صفوت: ومين الي جال لهارون ان انا الي عملت كده عاد واضح ان هارون اتجن والكلام معاه مبجاش ينفع...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W