قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية خطأ لا يمكن إصلاحه الجزء الأول للكاتبة منال سالم الفصل الثامن عشر

رواية خطأ لا يمكن إصلاحه الجزء 1 بقلم منال سالم

رواية خطأ لا يمكن إصلاحه ( رفقا بالقوارير ) الجزء الأول للكاتبة منال سالم الفصل الثامن عشر

كان مروان يقود سيارته في الاتجاه الذي تجري فيه فاطيما، فلمحها وعرفها على الفور و...
-مروان في نفسه: الله! مش دي..دي البت الصغيرة اللي شوفتها عندي في الشركة، أه هي.. أنا عارفها، طب ايه اللي جابها هنا في الحتة المقطوعة دي؟.

أدار مروان سيارته في اتجاه فاطيما وظل يضغط بيده على بوق السيارة وينادي على فاطيما و...
بيييييييييييب... بييييييييييب
-مروان بصوت مرتفع: يا... يا طماطم.. طمااااااطم.

انتبهت فاطيما لصوت السيارة ولمحت مروان بداخلها و...
-فاطيما: مـــ... مروان.

رأى مجدي السائق السيارة التي تقترب من فاطيما فاختبيء خلف أحد الأبنية كي لا يراه أحد و...
-مجدي: اووبا، ده في حد جاي من بعيد ع البت، والظاهر كده انه عارفها، لأ أحسن حاجة اعملها إني أستخبى لحد ما هو يمشي.

ركن مروان سيارته ثم ترجل منها فأسرعت فاطيما إليه وهي تبكي من الخوف واحتضنته و...
-فاطيما: اهيء
-مروان بدهشة: مالك يا طماطم بتعيطي ليه
-فاطيما: أنا طمطم مش طماطم
-مروان: معلش، نسيت، انتي بتعيطي ليه؟ وكمان ايه اللي جايبك هنا لوحدك؟
-فاطيما: أنا بعيط عشان خايفة من الحتة دي
-مروان: طب ومين جابك هنا؟

-فاطيما: عمو مجدي
-مروان: عمو مجدي! مين ده
-فاطيما: ده اللي بيوديني ويجيبني من المدرسة
-مروان: وانتي مدرستك اسمها يا طمطم؟
-فاطيما: مدرستي اسمها ((...))
-مروان: يااااه، دي بعيدة أوي
-فاطيما: أنا خايفة يا مروان، مش عاوزة أفضل هنا
-مروان: طب تعالي معايا، أنا هوصلك المدرسة بتاعتك
-فاطيما: ماشي
-مروان وهو يبحث بعينيه عن السائق: اومال فين مجدي ده كمان؟

-فاطيما: معرفش، أنا جريت وسيبته يشوف هو لوحده أوضة اللعب
-مروان: اوضة اللعب
-فاطيما: اه، وأنا قولتله مش عاوزة ألعب هنا لعبة عريس وعروسة
-مروان بصدمة: نعم!
-فاطيما وهي تلقي بلعبتها: اه.. ومش عاوزة كمان اللعبة دي
-مروان: تعالي يا طمطم، متخافيش.

-مروان في نفسه: الكلب الواطي الظاهر انه كان ناوي على حاجة زبالة زيه، لازم اعرف من طمطم بالراحة كده هو كان عاوز ايه منها.

ركبت فاطيما السيارة بجوار مروان، وتحرك بها بعيداً عن ذلك المكان المهجور، بينما راقب مجدي السائق الوضع من بعيد، شعر بالقلق والاضطراب وانه ربما سيقع في مشكلة كبيرة إن لم يتصرف فوراً و...

-مجدي: أنا لازم أتصرف بسرعة، لو البت دي فتحت بؤها وقالت حاجة هبقى روحت في داهية، أيوه أنا لازم أخلي بالي، طب اعمل ايه، ايوه ايوه... أنا أكلم أبوها وأقوله إني ع طريق سفر ومش هاعرف أرجع أجيب البت من المدرسة، وأخلع خالص.. بس ربنا يستر من بواب المدرسة اللي اتكلمت معاه الصبحية...!

أخرج مجدي السائق هاتفه المحمول وطلب صلاح هاتفياً و...
-مجدي هاتفيا: صلاح باشا
-صلاح: ايوه يا مجدي
-مجدي: معلش يا باشا أنا مش اعرف أجيب البنات من مدراسهم النهاردة لأحسن أنا ع طريق السفر والعربية عملتها معايا
-صلاح: هــاه... طب كويس انك قولتلي عشان أتصرف
-مجدي: غصب عني يا باشا
-صلاح: مش مشكلة يا مجدي، ترجع بالسلامة
-مجدي: الله يخليك يا باشا.

أنهى مجدي المكالمة مع صلاح وهو يبتسم ابتسامة شيطانية..
-مجدي: كده أنا في السليم ومهما البت قالت محدش هيصدقها..!.

في موقع بناء فرع شركة النقيب الجديد
طلب صلاح الدسوقي علاء ليبلغه بموافقة ندى على...
-صلاح هاتفياً: البنت وافقت
-علاء: خير يا عمي، أنا بجد مش عارف أقول ايه
-صلاح: متقولش حاجة، ربنا يقدم اللي فيه الخير ليكو
-علاء: طيب أنا هاعدي بالليل بالعربية على بيت حضرتك عشان اخد الآنسة ندى ووالدتها عشان يتعرفوا بوالدتي ونشتري بالمرة الدبل ونقرى الفاتحة على بكرة..

-صلاح: بالسرعة دي، إدينا وقت يا بني
-علاء: مافيش داعي لأي تأخير يا عمي، أنا مش حابب إني أضيع وقت
-صلاح: ربنا يسهل، هاكلمهم الأول في البيت واشوف إن كان يناسبهم النهاردة ولا لأ، وبعدين نتكلم في قراية الفاتحة
-علاء: اوك.. وأنا منتظر اتصال حضرتك
-صلاح: ان شاء الله.

-صلاح في نفسه بعد أن أنهى المكالمة: أنا مش عارف هو ليه مستعجل على كده، ده المفروض يصبر وياخد الأمور بالراحة.

في سيارة مروان
حاول مروان أن يتحدث مع فاطيما بطريقة سلسة حتى يستطيع أن يفهم منها ماحدث دون أن يثير الريبة في نفسها و...
-مروان: ايه الفستان الحلو ده
-فاطيما:...
-مروان: انتي لسه زعلانة
-فاطيما: اه
-مروان: طيب أنا عاوز اسألك حاجة
-فاطيما: ايه؟

-مروان: مامي عارفة انك هتخرجي مع عمو مجدي ده
-فاطيما: لأ
-مروان: ليه
-فاطيما: عشان احنا اتفقنا انه سر
-مروان: طب وهو ينفع بنوتة شاطرة زيك كده تخبي حاجة على مامتها
-فاطيما: عمو مجدي قالي عادي لو عملت كده عشان ده سرنا.

أخذ مروان يفكر فيما قالته فاطيما، ثم تذكر أنها كانت تريد أن تخبره من قبل عن سر ما و..
-مروان: طمطم!
-فاطيما: أيوه
-مروان: فاكرة لما اتقابلنا في شغل باباكي وكنت جايبلك أكل
-فاطيما: اه
-مروان: انتي كنتي يومها عاوزة تقوليلي على حاجة
-فاطيما: هه.. مش فاكرة!

-مروان: لأ افتكري يا طمطم، كانت حاجة ليها علاقة بعمو مجدي، سر صغنون بينكم
-فاطيما: ممم...
-مروان: ها يا طمطووومة، افتكرتي
-فاطيما: لأ
-مروان: طيب قوليلي هو عمو مجدي ده كان بيجي جمبك
-فاطيما: ازاي
-مروان: احم.. يعني كان مثلاً بيحب يهزر معاكي يزغزغك كده
-فاطيما: لأ، بس خلاني أقعد فوق حجره وأسوق العربية وهي واقفة
-مروان وقد جحظت عيناه: نعم!

-فاطيما: أه والنهاردة كمان أنا بوسته في بؤه وده غلط
-مروان: يا صلاة النبي.. وايه كمان
-فاطيما: بس
-مروان: طيب يا طمطم هو عمو مجدي حاول يحط ايده على.. آآآ... يعني على جسمك
-فاطيما: لأ
-مروان: مممم... ولا حتى يحضنك
-فاطيما وهي تضع يدها على صدرها: يووووه، ده كتير كان بيحضني كده، ويحط ايده هنا ويقولي أنا هاكبر..

-مروان بصوت هامس: الكلب النجس بيستغفل البت الصغيرة، اه لو كنت وقعت في ايدي
-فاطيما: بتقول ايه يا مروان
-مروان: بصي يا طمطم، أنا عاوزك يا حبيبتي تحكي كل اللي حصل ده لماما
-فاطيما: هي هتضربني لو عرفت ده
-مروان: لأ مش هتضربك، انتي قوليلها بس
-فاطيما: لأ مش هاقول حاجة، انت مش عارف ماما
-مروان وقد أخذ يفكر في حل ما: مممم...

-فاطيما: هــه
-مروان: طب انتي ليكي اخوات
-فاطيما: اه ندى ونيرة
-مروان: بنات زيك
-فاطيما: اه
-مروان: طب مين اكتر حد في البيت بتحبيه؟

-فاطيما: ندى اختي
-مروان: ودي كبيرة ولا أصغر منك
-فاطيما وهي تشير بيدها لأعلى: لأ دي كبيرة اوي
-مروان: طب حلو اوي، انتي احكيلها كل ده وهي هتتبسط أوي منك لأنك بتقولي كل حاجة ومش بتخبي عنها أي سر
-فاطيما: ماشي
-مروان بصوت هامس: ويا ريت اختك تكون واعية وتفهم النصيبة اللي كنتي فيها
-فاطيما: ندى حلوة وجميلة، لكن نيرة وحشة هتقعد تتريق عليا..

-مروان: ممم.. معلش هي بتحبك أكيد بس غاوية تهزر معاكي
-فاطيما: لأ، دي غلسة وبتضايقني
-مروان: خلاص ماتقوليش حاجة ليها
-فاطيما: ماشي، احنا هنروح فين؟
-مروان: هوديكي ع مدرستك تاني
-فاطيما: طيب
-مروان: أنا عاوز اطلب منك طلب يا طمطم..

-فاطيما: ايه يا مروان
-مروان: متخليش أي حد مهما كنتي تعرفيه يجي جمبك
-فاطيما: مش فاهمة
-مروان: يعني انتي بنوتة شاطرة وحلوة وجميلة، والبنات اللي زيك محدش المفروض يلمسهم..
-فاطيما: اها
-مروان: انتي بس احكي لندى اختك وهي هتقولك تعملي ايه
-فاطيما: طيب.

في مدرسة نيرة
كانت نيرة على وشك الانصراف من المدرسة حينما أوقفتها نهلة و...
-نهلة: ايه يا بنتي مش عارفة اتكلم معاكي طول اليوم
-نيرة: ما انتي عارفة الميس مركزة معانا، وأصلاً حاطة الكلاس في دماغها بسبب شقاوة البنات
-نهلة: ايوه، المهم مقولتليش رأيك في جروب أخر شقاوة
-نيرة: حلو، في أفكار جديدة...

-نهلة: تمام ده بتاعي بقى، يعني عاوزاكي تظبطيني فيه
-نيرة: اوك
-نهلة: اومال مافيش اخبار عن الواد اللي كان باعتلك اضافة ده
-نيرة: اللحن الحزين
-نهلة: ايوه هو
-نيرة: عمال يبعت في رسايل وأنا مش برد عليه
-نهلة: مممم..
-نيرة: كبري دماغك من الأشكال دي.

ثم رن هاتف نيرة برقم والدها و...
-نيرة: الله ده بابا بيتصل
-نهلة: طب شوفيه
-نيرة: أكيد عاوز يقولي حاجة.

أجابت نيرة على اتصال والدها و..
-نيرة هاتفياً: ايوه يا بابا
-صلاح: بقولك يا نيرة، انتي روحتي ولا لسه؟
-نيرة: الباب هيفتح كمان 5 دقايق
-صلاح: طب معلش عاوزك تعدي على اختك طمطم في المدرسة وتجبيها في ايدك وتروحوا سوا
-نيرة: ليه يا بابا، هو مجدي السواق مش جاي
-صلاح: لأ مسافر، وأنا مش هاعرف أروح أجيبها
-نيرة على مضض: طيب يا بابا
-صلاح: على طول يا نيرة، هي مدرستها قريبة منك
-نيرة: حاضر.

أنهت نيرة مكالمتها مع والدها، ثم توجهت إلى مدرسة اختها لتصطحبها و...
-نهلة: انتي مروحة؟ ما تخليكي شوية
-نيرة: لأ مش هاينفع
-نهلة: ليه بس؟
-نيرة: بابا اتصل وقالي السواق مش جاي، فهاجيب اختي من مدرستها
-نهلة: أها.. طيب
-نيرة: يالا أشوفك بعدين
-نهلة: اوك، وأنا هاكلمك ع الفيس
-نيرة: اوك، باي...

في منزل صلاح الدسوقي
كانت زينب لا تصدق أذنيها حينما علمت من زوجها صلاح أن علاء يريد أن يقابلهم في المساء للتعرف على والدته وشراء الدبل ومن ثم تحديد موعد لقراءة الفاتحة و...
-زينب: اللهم صلي على النبي، النصيب لما بيجي محدش بيقدر يقف قصاده
-ندى: اها
-زينب: أنا هاقول لأبوكي اننا موافقين ننزل بالليل، مافيش داعي نعتذر طالما الواد شاريكي.

-ندى بدون اكتراث: طيب
-زينب: أنا بقى عاوزاكي تلبسي أحلى ما عندك عشان تعجبي حماتك
-ندى: ان شاء الله
-زينب: يااااااه، أنا مش مصدقة انك كبرتي وخلاص شوية وهتبقي عروسة
-ندى: ماما هي قراية فاتحة بس مش أكتر من كده!
-زينب: أيوه ما أنا عارفة، الخطوبة وكتب الكتاب بعدين يا قلب ماما
-ندى: اها.

عند مدرسة فاطيما
وصلت نيرة إلى مدرسة اختها فوجدت بوابة المدرسة مغلقة، ولا يوجد أي أحد، فتعجبتك كثيراً وحاولت أن تبحث عن حارس البوابة لتسأله عن اختها ولكنها لم تجده و...
-نيرة وهي تحاول النظر عبر البوابة الحديدية: الله! ده باب المدرسة مقفول..! اومال فين العيال والمدرسين، مش معقول يكون خرجوا من بدري، ده أصلاً معادهم يعني في الوقت ده، طب والبت طمطم فين.. اوووف! حتى البواب مش موجود أومال هسأل مين!.

وصل مروان بالسيارة إلى مدرسة فاطيما، ولمحت فاطيما اختها من نافذة السيارة و...
-فاطيما: دي نيرة واقفة اهي
-مروان: نيرة مين
-فاطيما وهي تشير بيدها: اختي اللي واقفة هناك دي
-مروان: طب تعالي نروحلها
-فاطيما: ماشي.

ركن مروان السيارة بالقرب من بوابة مدرسة فاطيما، وبدأت فاطيما بالنداء عالياً على اختها و...
-فاطيما بصوت عالي: نيرة.. نيـــــــــــــــرة!
-نيرة وقد انتبهت للصوت: ده صوت البت طمطم.

التفتت نيرة لتجد اختها تترجل من سيارة غريبة فانزعجت كثيراً لهذا، وما زاد من انزعاجها بل وغضبها أنها رأتها تنزل مع...
-نيرة: مش ممكن، انت!
-مروان: دي اختك
-فاطيما: اه
-نيرة بنرفزة: انتي بتعملي ايه يا زفتة مع ده؟
-فاطيما: انا مش زفتة، وده مروان صاحبي
-نيرة: نعم ياختي؟ صاحبك!
-فاطيما: اه.

-نيرة: وقعتك سودة بس أما نروح البيت، واقول لماما عنك هاخليها تعلقك
-فاطيما: مش قولتلك يا مروان
-مروان: بالراحة يا آنسة
-نيرة: وانت مالك أصلاً، وبعدين انت بتعمل ايه مع اختي؟
-فاطيما: متقولهاش حاجة يا مروان
-مروان: أولاً أنا معرفش انها اختك، وثانياً اعرفها من شغل والدي
-نيرة: وأديك عرفت، اتفضل قولي كنت اخدها معاك في العربية ليه؟

-فاطيما: أنا...
-نيرة بنرفزة: اسكتي مش تفتحي بؤك الوقتي خالص
-فاطيما: يوووه
-مروان: والله أختك ليها حق تقول عليكي غلسة
-نيرة بضيق: نعم؟ غلسة!
-فاطيما: وباردة
-مروان: اه و باردة
-نيرة: تصدق أنا غلطانة اني واقفة أتكلم معاك، بس حسابك معايا في البيت يا طمطم لما أقول لماما على اللي عملتيه ده.

سحبت نيرة اختها فاطيما من يدها وتحركت في اتجاه المنزل وهي في حالة غضب وضيق، فأسرع مروان بالوقوف أمام نيرة و...!

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W