قصص و روايات - نوفيلا :

رواية حكاية بنوتة للكاتبة فاطمة حمدي الفصل العاشر والأخير

رواية حكاية بنوتة للكاتبة فاطمة حمدي الفصل العاشر والأخير

رواية حكاية بنوتة للكاتبة فاطمة حمدي الفصل العاشر والأخير

لمياء سابتها ومشيت خالص من الشركه الكلام وجعها اوي ماشيه مش عارفه راحه فين ماشيه وخلاص ودموعها بتنزل بشده فقدت الامل في كل شئ حولها فضلت ماشيه ماشيه لحد ما وقفت امام جامع كبير بابه مفتوح فلقت نفسها دخلت الجامع وقلعت الشوز بتاعها وقعدت ع ركبها ودموعها نزلت ورفعت وشها فوق مناجيه ربنا، وقالت
يارب تعبت، تعبت اوي هل لي من فرج يارب، ، وسمعت صوت جميل بينشد ويقول.
إلهي وقفت دموعي تسيل.

وقلبي ببابك باكن ذليل
فذنبي كبير وزادي قليل
فمن عليا بعفوا جميل
إلهي أتيت الي ارحم الرحمين
أتيت أجر خطايا السنين
وكلي يقين وكلي اعتقاد
بأن لديك شفاء العليل
فمن عليا بعفوا جميل...
الكلمات مست قلبها من جوه فجعلتها تبكي اكثر..
فقامت توضأت وصلت ركعتين لتزيل عنها الهموم..
وبعد ما صلت قعدت تستريح شويه وهي لسه مازلت تبكي. فكان ست في مقام ولدتها. فسالتها ما بها وليه بتبكي.

فقالت لها لمياء، تعبت ومش عارفه اتعامل مع الناس كلهم بيجرحوني مش عارفه ليه وذنبي ايه خلاص مبقتش قادره اعيش في الدنيا دي تاني تعبت!
فردت عليها وقالتلها. مفيش حاجه اسمها كده يابنتي ربنا كبير ومبينساش حد كل دي اختبارات من ربنا ليكي وع قد صبرك هيكافئك كوني صبوره وثقي في الله هيراضيكي..
لمياء بدموع ونعم بالله
الست قرأت عليها سوره الضحي وقالتلها ولسوف يعطيك ربك فترضي، متخافيش ربنا بيوعدك.

اطمئن قلب لمياء وقعدت تستريح وتستغفر وتدعي شويه.

وبعدين قامت وروحت البيت وعدي اليوم..
ومحمد جه تاني يوم الشركه وهو مش عارف حاجه خالص م الي حصل، فلما وصل لاحظ ان لمياء مش موجوده. فحب يسال عليها وطلب يارا ف مكتبه عشان يسالها
محمد: قوليلي هي لمياء مجتش انهارده ليه
يارا: مش عارفه معنديش علم
محمد: هي تعبانه ولا حاجه ياريت تتصلي بيها وتطمني
يارا: هي امبارح نسيت شنتطها والموبايل بتاعها وحاجتها كلها م الي حصل
محمد: حصل ايه؟
يارا: يعني حضرتك مش عارف.

محمد: عارف ايه وحصل ايه ما تتكلمي ع طول انا مش فاهم حاجه
يارا: فحكتله ع الي حصل والي ساره قالتله وع كل حاجه
محمد: بعصبيه وقام وقف انا مقولتش كده ولا عمري اقول حاجه زي كده وضغط ع سنانه ماشي ياساره فخرج من المكتب بسرعه ونده عليها...
محمد: انتي مين قالك تعملي الي عملتي امبارح ده مع لمياء ازاي تجرحيها كده وازاي اصلا تقوليني كلام انا مقولتوش؟
ساره: بارتباك هي خالتي فعلا قالت كده.

محمد: مقالتش كده ولو قالت انتي مالك ملكيش دعوه بحياتي خالص انا مكنتش اتصور انك بالغل ده انتي ليه عملتي كده ليييه
ساره: عنيها دمعت وبصتله وقالتله عشان...
وقبل ماتكمل كلامها قاطعها وقالها اوعي تكملي مش عايز اسمع من اي كلام خالص انتي بجد مريضه وانا غلطان اني وثقت فيكي وتعاملت معاكي كاخت
ساره:
محمد: تنهد وقعد ع كرسي مكتبه
ساره: خلاص انا هريحك مني خالص وهمشي من الشركه خالص ومش هتشوفني تاني.

محمد: احسن حاجه عملتيها..
ساره: خرجت من مكتبه ومشيت م الشركه خالص..
فخرج محمد يسال يارا وقالها اكيد لمياء هتيجي عشان تاخد شنطتها اول ما تيجي تقوليلي، وعدي شويه من الوقت ومحمد مستنيها ع نار وكل شويه يخرج يشوفها جت ولا لسه وبالفعل لمياء جت عشان تاخد شنطتها وقررت انها هتمشي من الشركه خالص ومش هتشتغل تاني..
يارا: لمياء اخيرا جيتي عامله ايه
لمياء: الحمدلله كويسه انا جيت عشان اخد شنتطي بس وهمشي ع طول.

يارا: استاذ محمد سال عليكي كتير ومستنيكي من بدري وقالي اول ماتيجي اقولك
لمياء: انا مش هدخل لحد فين شنتطي يا يارا كانت هنا
يارا: عند استاذ محمد ف المكتب
بصت بزهول وقالتلها يعني ايه عنده وايه الي وداها هناك استغفر الله العظيم
يارا: هو قالي خليها هنا عشان متمشيش من غير ما يشوفك روحي هاتيها بقا
لمياء: لا انا مش هدخل عنده خالص لو سمحتي يا يارا ادخلي هاتيها بعد اذنك خليني امشي من هنا.

يارا: ع فكره يا لمياء كل حاجه قالتها ليكي ساره كذب الكلام ده محصلش هي حبت تدايقك مش اكتر ما انتي عارفها
لمياء: كذب ازاي وانتي عرفتي منين
يارا: من استاذ محمد هو الي قالي انه مقالش كده خالص وهي جايبه الكلام من عندها
لمياء:
يارا: متظلمهوش يا حبيبتي هو مستنيكي من بدري عشان يفهمك كل حاجه..
لمياء: حطت ايديها ع دماغها وتنهدت وقالتلها طب ليه انا عملت فيها ايه ليه تعمل فيا كده..
يارا: معلش بقا ربنا يسامحها..

لمياء سكتت مذهوله ومحتاره تعمل ايه مخها تشتت ومبقتش عارفه تفكر او تاخد اي قرار
فخرجت من المكتب ع مكتب محمد وخبطت براحه.

خبطت لمياء ع الباب
فقال محمد بلهفه ادخل
فدخلت وهي مرتبكه ومتلخبطه وفضلت ساكته
محمد: الحمدلله انك جيتي
لمياء:
محمد: انا عمري مااقول حاجه من التخريف الي ساره قالتو ليكي ده ابدا، انتي الانسانه الي قلبي اختارها.
لمياء: بصتله والدموع في عنيها طب هي ليه قالتلي كده
محمد: تنهد وطلع منديل من جيبه وقالها امسحي دموعك عشان دموعك غاليه عليا..
لمياء اخدت منه المنديل وايديها بتترعش ومسحت دموعها.

محمد: رجائا متسالنيش ساره عملت كده ليه انا مش عايز اجيب سريتها تاني وانتي كمان انسي الي قالته وتاكدي اني انا عمري ما اقول حرف م الكلام الاهبل ده
لمياء: رغم الكلام الي ساره وجعتني بيه الا اني لقيت معاها حق وانا خايفه يحصل كده واظلمك معايا..
محمد: ارجوكي بلاش الكلام ده هو احنا كمان هندخل في علم الغييب يعني ايه يعني الكلام ده..

بصي يا لمياء انا عمري ما لفت انتباهي اي بنت غيرك وبعيدها لك تاني انتي الي اختارها قلبي ولو حصل الي بتفكري فيه ده في المستقبل والتخاريف الي بتتقال دي فرضا يعني فانا مش عايز غيرك من الدنيا..
لمياء: احمر وجهها وقلبها دق واتكسفت اوي ومش عارفه تقول ايه
محمد: حس بخجلها منه فقال بمزاح صحيح انتي مقولتليش رايك ايه موافقه عليا ولا لسه بتفكري
لمياء: بصت ف الارض وهتموت م الكسوف
محمد: مش سامع حاجه ايه علي صوتك.

فضحكت لمياء ضحكه كلها برائه
فابتسم هو باعجاب شديد جدا وقالها بجديه موافقه؟
فهزت راسها بالموافقه ومنتقطش
فتنهد محمد وقالها مبروك مقدما ياعروستي..

فعدت الايام ولمياء ومحمد اتخطبو وقربو من بعض اكتر وفهمو بعض كويس جدا وكانت الخطوبه بحدود ولمياء كانت بتراعي ربنا في كل كلمه وهو كمان وكان بيزيد اعجاب بيها اكتر كلما رئا حيائها وخجلها واحترامها لذتها والاخرين
وعدت الايام لحد ما جه معاد الفرح وقبلها بيوم كتبو الكتاب، وكان الكل في سعاده وبهجه وفرحه ومن اجمل ايام لمياء ومحمد كمان
مسك ايديها وقالها مبروك علينا ياحبيبتي
لمياء: بخجل الله يبارك فيك.

محمد: ايه ده بس كده
لمياء: ابتسمت وقالت اومال اعمل ايه
محمد: لا ماحنا كتبنا الكتاب خلاص انتي مش واخده بالك ولا ايه
لمياء: ابتسمت بخجل وسكتت
محمد: قال بمزاح برضو مش سامع حاجه
لمياء: بقولك الله يبارك فيك
محمد: يا ايه بقا
لمياء: ابتسمت وقالت يامحمد
محمد: مممممم ع فكره لو مقولتيش اي حاجه انا هشيلك وهلف بيكي قدام المعازيم دي كلها ومش بهزر
لمياء: برقت وقالتله طيب خلاص هقول اهو.

محمد مال عليها وقالها ودني اهي سمعيني
لمياء: مبروك علينا ياحبيبي وحطت ايديها ع وشها بخجل
محمد: هههههه بحبك اوي يالولتي
لمياء: ايه ده اول مره حد يقولي لولتي.
محمد: احسن برضو محدش غيري يقولك لولتي ولا عندك اعتراض
لمياء: هههههه لا معنديش
محمد: قبلها من راسها وقالها ربنا يخليكي ليا ويباركلي فيكي وتفضلي جنبي العمر كله
لمياء: بخجل ويخليك ليا وميحرمنيش منك..

وتاني يوم كان الفرح وعدي اليوم وانتهي الفرح ووصلتها والدتها واطمئنت عليها ودموعها تدمع فرحا وحضنتها اوي هي خلاص هتروح من غير لمياء البيت ولمياء كمان دموعها لم تتوقف ابدا لان لاول مره هتسيب والدتها وبيتها وانتقلت الي بيت وحياه جديده ووصلتها لحد باب الشقه ومشيت خلاص وبقيت هي مع محمد الي اصبح زوجها والي بتتمناه..

قفل محمد الباب وبص ل لمياء فلاقها بتبكي مسك ايديها بحنان وضمها ليه بكل حب وسعاده وقالها مش قولتلك دموعك غاليه عليا ليه بتبكي دلوقتي، انتي زعلانه انك معايا دلوقتي
فهزت لمياء راسها ب لا
مسح دموعها وقالها مش تبكي ابدا طول ما انا معاكي ياحبيبتي فهماني
بصتله بحنان وقالتله برقه حاضر
محمد. طب وريني بقا الضحكه الحلوه
فابتسمت ابتسامه كلها فرحه وسعاده وقالتله ربنا يخليك ليا.

محمد: احم احم وهب شالها وهي بالفستان الابيض وكانها ملكه...

وعدت الايام وهم يعيشو بسعاده وحب وكل شئ بنهم بالاحترام والموده والرحمه وفي يوم م الايام..
قالتله لمياء انا عايزه اوريك حاجه
محمد: خير ياحبيبتي
قامت لمياء وجابت الدفتر الي كانت بتكتب ف مذكرتها زمان وورته كل الرسايل الي كانت بتكتبها لزوجها المستقبلي الي اصبح محمد
وابتدي محمد يقرا وع وشه السعاده ودهشه اد ايه هي مؤدبه وخجوله وحافظت ع نفسها لدرجه دي.

وقالها ياااه اد ايه انا سعيد بالرسايل دي ياحبيبتي وقال بمزاح اخص عليا اتاخرت عليكي اوي يالولتي مكنتش اعرف اني في جوهره مستنياني كل ده وانا مش واخد بالي
لمياء: ابتسمت وقالت يعني انا كنت بحبك من قبل مااشوفك كان كل موقف يحصل معايا لازم احكيهولك ع الورق كنت متاكده انك هتقرؤو في يوم م الايام والحمدلله اننا مع بعض دلوقتي ؤ انا متاكده اني مش هحزن طول ماانا معاك ياحبيبي.

محمد: انتي حبيبتي وكل حاجه ليا ربنا ما يحرمني منك.

وعدت الايام ولمياء بقت حاااامل وعدت الشهوور ولدت بنوته زي القمر وقررت تسميها هنا...

وفي يوم وهي بترضعها فضلت بصالها كتير وبتفتكر كل المواقف الي حصلت معاها باصلها ومش مصدقه انها تزوجت وانجبت وعايشه حياه سعيده مع زوجها دلوقتي فضلت بصالها بحنان وقالت تعرفي انا سميتك هنا عشان كل حياتك تبقا هنا في هنا ان شاء الله لازم ازرع فيكي خير كتير اوي واخلاق وكل حاجه افتقدها في نفسي هزرعها فيكي عشان تطلعي احسن مني بكتير انتي وردتي ورده حياتي ربنا يباركلي فيكي ياحبيبه ماما.

وهنا وقبل ما ينتهي الحديث وتنتهي حكايه لمياء.
انا ليه كتبت حكايه لمياء، في هدف كنت لازم اوصله ونقط لازم نفهمها كويس
اولا، لانسخر من احد مهما كان يمكن ربنا يعافيه ويبتلينا والنقطه دي تنطبق ع لمياء لما كانت مليانه وكانت بتقابل مدايقات كتيره جدا جعلتها لا تثق في نفسها..
ثانيا الثقه بالنفس اهم حاجه مهما كان,شكلي لازم يبقا عاجبني لازم اكون فخوره بنفس وباخلاقي ومسمحش لحد ابدا يهز ثقتي دي مهما كان.

. في نقطه تانيه وهي الغرور ودي تنطبق ع خالد اوعاكي والغرور من اسوء الصفات اني اكون مغروره واسخر من حد مهما كان يمكن الي بسخر منه ده افضل مني الالاف المرات
. في نقطه كمان وهي الاراده لما حاجه ف ايدي اني اعملها واغير نفسي للاحسن اوعي تترددي اخطي اول خطوه وابدائي ومتسمحيش لاي حد يوقفك مهما كان زي لمياء لما تحدت نفسها وقدرت تنزل من وزنها ووصلت لهدفها ابدائي انتي كمان وواصلي لهدفك بفضل ربنا ثم ارادتك.

. في نقطه كمان وهي حيائك وادبك وخلاقك رجائا تزيني بهم كوني ع يقين وامني بالنصيب اوعي تسمحي لشيطان انه يدخلك من اي باب ويزين لكي الحرام اوعي تصدقي اي حد يقولك حب الحب يعني واتو البيوت من ابوابها زي ما قال ربنا بالظبط هو ده الحب غير كده لا وميرضيش ربنا..

تعالو كده نشوف لمياء، وصديقتها رنا الي كانت بتسخر منها هل يوجد مقارنه بينهم؟ طبعا لا دي حاجه ودي حاجه. هل ياتري مين افضل لمياء الي صانت نفسها رغم كل المصاعب الي مرت بها ولا رنا الي مخطوبه وبتكلم واحد غير خطيبها ومقضيها وعادي جدا؟ مين افضل اكيد لمياء، صح
طب ممكن دي جزائها عند ربنا يبقا زي دي ممكن اه لو تابت فعلا توبه نصوحه واعترفت بغلطها لكن غير كده لا يستوي الاعمي بالبصير وربنا مش بيسيب ابدا.

ومن يتقي الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب
. في نقطه كمان وهي مهما حاول حد يقف ف طريقك ف النهايه محدش هياخد رزقك الي مكتوبلك عند ربنا ابدا، ودي تنطبق ع ساره والي عملته مع لمياء، فاطمئني واستعيني بالله
اخيرا نصيحه مني لكل بنت بتابعني هعيدها تاني تزيني بالخياء والعفاف اوعي تضعفي اقغلي ع قلبك بالضبه والمفتاح انتي ربنا غلاكي اوي رجائا مترخصيش نفسك بايدك اصبري ؤهتنولي وبشر الصابرين..

كوني ع يقين ان ربنا هيعوضك خير وهيدهشك بعطائه طؤل ما انتي بتتقي فعلا وعارفه انه في كل وقت شايفك وشاهد عليكي
خدي من حكايه لمياء عبره ان بعد العسر يسر وان بعد الكرب خير ع قد صبرك وحمدك وشكرك ربنا هيجازيكي...

تمت
نهاية الرواية
أرجوا أن تكون نالت إعجابكم
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W