قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حطمت أسوار قلبي للكاتبة بسملة حسن الفصل التاسع

رواية حطمت أسوار قلبي للكاتبة بسملة حسن كاملة

رواية حطمت أسوار قلبي للكاتبة بسملة حسن الفصل التاسع

بعد مرور 3 سنوات
في منزل بطلتنا حنين
خرجت حنين من غرفتها وهي تجري الي جدتها انعام واحتضتنها وقالت بفرحه شديده: باركيلي ياتيته باركيلي اتقبلت ف الشغل اخيراا انا فرحانه اووي ياتيته
انعام بفرحه لفرحتها: مبااارك ياحبيبتي ربنا يكرمك فيه ياحبيبتي
حنين: ياارب ياتيته عارفه ياتيته الشركه ال اتقبلت فيها دي شركه كبيره جدا ماشاءالله واتشهرت خصوصا ف اخر سنتين ليها اكيد لما هشتغل ف شركه زي كده هتكون حاجه كويسه ليا بغض النظر ان الشغل مش بشهادتي بس اهم حاجه اني اشتغلت.

انعام: انتي هتشتغلي ايه الشركه دي ياحنون
حنين: هشتغل سكرتيرة
انعام: وهتبتدي امتي
حنين بفرحه: بكررره
انعام: ربنا يوفقك ياحبيبتي واشوفك دايما كده فرحانه ياروح قلب تيته
احتضنتها حنين وقالت: ربنا يخليكي ليا ياتيته

ف قصر قاسم
كان قاسم تجلس ع طاوله الطعام يتناول الطعام مع ادم ورهف ووالدته فريده
كان يجلسوا ف صمت تام
حتي قال قاسم وهو ينهض من ع السفره بعد انتهاء طعامه: الحمدلله واكمل وهو ينظر الي ادم: ادم بعد ما تخلص الاكل تعالى ع الجنينه بره عشان عايزك
ادم بطاعه: حاضر يابابا
خرج قاسم الي الجنينه وجلس عل كرسي واخد يعبث بهاتفه منتظرا ادم وبعد فتره ليست طويله خرج ادم وجلس بجانب والده
ادم بهدوء: ايوه يابابا.

قاسم بحنان وحب: عامل اي ياادم معلش انا عارف اني قصرت معاك ف الفتره الاخيره بس انا دخلت ف صفقه مهمه اووي وكان ةل تركيزي فيها
ادم: لا عادي
قاسم: ها بقا احكيلي يابطل احكيلي اي اخبار المذاكره معاك والمدرسه
ادم: كويس
قاسم بصبر من برود ابنه: طب امتحاناتك امتي.

ادم: الاسبوع الجاي
قاسم: وانت بقا مجهز نفسك وذاكرت ولا لسه
ادم: اه يعني
قاسم: ربنا يكرمك ياحبيبي ان شاءالله قولي بقا متعرفتش بقا ع صحاب ليك ف المدرسه
ادم: لا
قاسم: لا ليه بقا
ادم: عادي يعني مش عايز اصحاب حد
قاسم: ليه بقا ده اجمل الصحاب والله بتذاكروا مع بعض وبتلعيوا مع بعض ولما تكبر شويه هتخرجوا مع بعض كل ده تعمله مع صحايك احسن ما تعمله لوحدك
ادم: امم مش فارقه عادي يعني اكون مش مصاحب او مصاحب.

قاسم بتنهيده: مااشي يااادم انا قولت اطمن واشوف اي اخبارك ومتزعلش اذا كنت مبسالش الفتره الاخيره بس زي ما قولتلك
ادم: لا مش زعلان عادي
قاسم وهو يهم بالقيام: ماشي ياادم انا ماشي مش عايز حاجه
ادم: لا شكرا
قبله قاسم من جبينه وقال: سلام
ادم: مع السلامه.

صعدت رهف الي غرفتها واخدت روايه من علي مكتبها وجلست ع السرير وبدأت بالقراءه بتركيز
توقفت عن القراءة عندما وجدت ان هاتفهها يرن نظرت للرقم وجدته مسجل باسم private numbreجذبته وردت وقالت: السلام عليكم
الجانب الاخر:...
رهف: الوو الووو
وعندما لم تجد اجابه من الطرف الاخر اغلقت الهاتف وقالت: هو فيه اي كل فتره كده رقم غريب يرن واما افتح محدش بيرد
واكملت بحيرة: طب اقول لاابيه ولا اعمل ايه.

ولكت ردت ع نفسها وقالت: انا هقلق ابيه وخلاص يعني الموضوع مش مستاهل
انهت كلامتها وجذبت الكتاب وجاءت لتكمل قراءه ولكن قاطعتها صوره مازن وهي تاتي ف مخيلتها
وقالت ف حنين: ياتري عامل اي يا مازن تلات سنين معرفش فيهم خاجه عنك واكملت بدعاء وتوسل الي ربها: ياارب يكون كويس ياارب
انهت دعائها بتنهيده اشتياق له ثم نظرت الي الكتاب وبداءت بالقراءه مره اخرى.

ف الشركه التي ستعمل بها حنين
كانت حنين جالسه ع كرسي الانتظار وهي منتظره مديرها وكانت تفرك يديها ببعضها من شده التوتر ولكن قالت ف نفسها: اييه ياحنين في ايه الموضوع مش مستاهل كل ده لو دخلت للمدير بالمنظر ده اكيد هيطردني اهدي ياحنين اهدي
اخذت تاخد شهيق وزفير لتهدء من روعها
وقالت بتساؤل للفتاه التي قريبه منها والتي كانت تعمل بتركيز شديد: لو سمحتي هو المدير هياخر ولاايه
الفتاه: لا مستر ق...

واكملت: اهو جه اهو
نظرت حنين الي الشخص الذي تنظر له الفتاه
وجدته شاب ثلاثيني عكس توقعها فقالت ف نفسها: اي ده هو المدير صغير انا كنت احسبه كبير لما شوفت الشركه دي لا بجد ماشاءالله
دخل عليهم بهيبه وجاذبيه تجذب الانظار
دخل الي مكتبه وبعد فتره قليله قام بالاتصال ع الفتاه التي كانت تجلس مع حنين وقال: دخليلي السكرتيره الجديده
الفتاه: حاضر يافندم.

اغلقت معه ووجهت كلامها الي حنين وقالت: مستر قاسم مستنيكِ جوه
حنين بتلقائيه: اي ده هو المدير اسمه قاسم
الفتاه: افندم انتي جايه تشتغلي سكرتيره للمدير وانتي مش عارفه اسمه المدير اايه ع العموم ااه اسمه قاسم بشمهندس قاسم العامري
حنين بابتسامه حرج: ااا شكرا
انا هدخل انا بقا
الفتاه وهيا تنظر للحاسوب امامها: اتفضلي
ذهبت حنين وقالت ف نفسها: اي الاحراج ده
وقفت امام باب مكتب قاسم واخدت تطمئن من نفسها ثم طرقت ع الباب منتظر رده لتدخل
قاسم: ادخل.

دخلت حنين ووقفت منتظره حديثه وهيا تنظر للارض
طال انتظرها ولم يتحدث قاسم فر فعت راسها من ع الارض ونظرت اليه وجدته ينظر للاب توب بتركيز شديد فقالت نفسها: هو نسي ان انا هنا ولااايه اما اعمل اي صوت عشان ياخد باله ف قالت بنبره شبه عاليه: احم احم
نظر لها قاسم ف نظرت الارض سريعا
ف قال قاسم: اقعدي واشار لها للكرسي الذي امامه
جلست حنين عل الكرسي وقد عاد اليها توترها من جديد
قاسم: اسمك ايه.

حنين وهيا نحاول ان تجعل صوتها طبيعي: حنين احمد
قاسم: عندك كام سنه ياانسه حنين
حنين: عندي 28 سنه واا احم مش انسه
قاسم: متزوجه يعني تمام يامداا
قاطعته حنين بتوتر: مش متجوزه انا مطلقه يافندم
قاسم: تمام فهمت طيب ياحنين ف حاجات كده نتفق عليها عشان منتعبش بعض.

اولا كل ما اجي الصبح وادخل المكتب لازم القهوه تيجي ورايا يعني direct كده اول ما تشوفني الصبح تقومي من مكتبك تجيبي القهوه وتدخليها ورايا
ثانيا: مبحبش الرغي الكتير والاسئله الكتيره
ثالثا: مواعيدي واي حاجه انتي بتنظميها وبعد تيجي تقولي ع جدول يومي والحاجات دي السكرتيره ال بره ال انتي هتاخدي مكانها هيا هتفهك الوضع ماشي ازاي اتفقنا ياحنين.

اومات حنين براسه فقال قاسم بصرامه: مبحبش انا شغل الصمت ده كلميني زي ما بكلمك
حنين واخدت تفرك يديها بتوتر: اسفه يافندم مش هتكرر تاني
قاسم وقد عاود نظره الي الاب توب: تمام تقدري تتفضلي وهاتيلي القهوه
حنين: حاضر يافندم
جاءت حنين ان تخرج من الغرفه ولكن قاطعها صوت قاسم وهو يناديها: حنين
حنين: ايوه
نظر لها قاسم بتمعنن وقال: احنا اتقابلنا قبل كده.

حنين: لا يافندم معتقدتش حاجه زي كده
قاسم: خلاص تمام روحي انتي
خرجت حنين من الغرفه فقال قاسم ف نفسه: انا حاسس اني شوفتها قبل كده ولكن قال بعدها: ممكن بتخيل او حاجه
خرجت حنين مم الغرفه وقالت للسكرتيره بتساؤل: لو سمحتي مستر قاسم عايز قهوه اعملها فين
اشارت لها الكرتيره ع مكان البوفيه: هناك اهو
حنين: تمام شكرا ولكنها التفتت لها مره اخري وقالت: هو مستر قاسم بيشرب قهوته ايه
السكرتيره: مظبوط
حنين: تمام.

ذهبت حنين الي البوفيه وقامت بعمل القهوه لقاسم
انتهت من عملها ف اخدتها وذهبت الي مكتب قاسم طرقت الباب وانتظرت حتي اتاها رده
دخلت حنين ووضعت فنجان القهوه ع المكتب امام قاسم ووقفت امامه
نظر لها قاسم وقال: في حاجه ياحنين
حنين بحرج: لا حضرتك عايز حاجه تاني
قاسم: لا مش عايز اتفضلي
حنين: ماشي.

مرت ساعات وانتهت حنين من يومها الاول من عملها
خرجت خارج الشركه وقالت ف نفسها: انا اروح مشي احسن بدل ما اركب مواصلات
مشت حنين مسافه ليست بقصيره ولكن لمحت شئ جعلها تتسمر مكانها وقد ترقررت الدموع بعينيها.

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية