قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب في الجامعة للكاتبة هدى سليم الفصل الرابع

رواية حب في الجامعة للكاتبة هدى سليم

رواية حب في الجامعة للكاتبة هدى سليم الفصل الرابع

هديل اغمي عليها
محمود:انسه هديل انسه هديل شالها وحطها علي الشازلوج اللي عندوا بيبص ليها لاقي منخرها بتنزف سرح في وشها افتكر
بابا بابا ايه يا هديل يا حببتي.

انا مكنتش حافظه كويس والمدرسه ضريتني وانا منخيري لحد دلوقتي بتجيب دم
محمود:تعالي يا حببتي بسرعه
خير يا دكتور في ايه
الدكتور:اطمأن يا استاذ هو مش مرض يعني في ناس لما تتعصب او تتوتر بيحصلها كدا لكن مش مرض شديد انا هديك الدوا دا كل ما منخرها تنزف اديهولها
شكرا يا دكتور
وفجاه محمود فاق من السرحان علي كحه هديل

هديل:ااانا انا وتكح جامد انا اسفه يا فندم انا هجهز الورق حالا ولسه بتقوم حست بدوخه مسكها
محمود:انتي كويسه
هديل:اااه شكرا يا فندم انا هحضرلك الشغل حالا
محمود: لا انتي هتروحي واجازه 3اسابيع
هديل استغربت ايه
محمود:زي ما سمعتي اتفضلي
هديل:وهيا باستغراب شكرا
وهيا ماشيه داخت تاني

محمود:استني انا هخلي السواق يوصلك
هديل:لا شكرا يا فندم انا هعرف اروح
محمود:انا لما اقول حاجه تتنفز
هديل:باستغراب حاضر
روحت هديل
امها:خير يا بنتي ايه االي جابك بدري
هديل:مفيش يا ماما المدير روحنا بدري
امها:هروح احضرلك الغدا
هديل: لالا شكرا انا هروح انام

امها: بس
هديل:خلاص بقي يا ماما
امها:ماشي
هديل دخلت اوضتها موبيلها رن الو
زياد:ايوه يا حببتي اه فينك بتصل بيكي من الصبح مش بتردي
هديل: معلش مكنتش فاضيه الشغل كان كتير اوي النهارده اقولك علي مفاجاه
زياد:ها قولي

هديل انا هاجي الجامعه 3 اسابيع دول
زياد:بفرحه بجد
هديل:ايوه ولله المدير اداني 3اسابيع اجازه
زياد: اخيرا هشوفك انتي وحشاني مووووووت
هديل بكسوف:وانتا اكتر
تاني يوم جت هديل الجامعه
ديانا:اخيرا لولولولولو ي ديلو جت يا جماعه كل اصحابها جم سلموا عليها
كريم لقها قالها:اهلا
هديل:هو انتا

كريم: ههههههههه هو انتي لسه مش طيقاني
هديل: مش هطيقك ليه
زياد شافها واقفه معاه جه جري:في حاجه يا اخ
هديل: اهدا يا زياد دا ابن مدير الشغل اللي انا فيه
زياد برخامه:ولله اهلا
كريم:دا انتي طفحتي علي صحابك
زياد:نعم
هديل بتضحك:ههههههه تصدقك ضحكتني علي عموم احنا لازم نمشي سلام وشدت زياد

زياد بيزق ايديها:اوعي مين الاستاذ العسل دا
هديل وهيا بتضحك:ههههههههه دا كريم ابن مدير الشركه
زياد:ولله ما كنت اجبلكم 2 لمون احسن
هديل بدات تدايق:خلاص بقي يا زياد
زياد:اتفضلي انجري اجبلك حاجه تشربيها
هديل: ههههههههه بموت فيك وانتا غيران
زياد:وهاغير من دا انجري يا بت
مهم هديل دخلت المحاضرات وعندهم امتحان اخر السنه الاسبوع الجاي
بس اليومين اللي هديل غابت من الشغل
محمود فضل قاعد يفتكر بنت.

فلاش باك
:يا محمود ارجوك متسبنيش انا وهديل
:يا فريده افهميني لازم اسافر علشان اكسب فلوس واعيش هديل احسن عيشه
:ارجوك متسبناش
محمود: مع سلامه يا ديلوا
:بابا انتا هترجع صح مش هتسبني انا وماما
:طبعا يا روح بابا اكيد
استاذ محمود استاذ محمود
محمود بخضه: ها ايه في ايه يا احمد
احمد ااايد اايمين بتاعت محمود

:يا باشا حضرتك سرحان كدا بقالك اسبوع في حاجه
محمود:ايه لا مفيش حاجه انا عايزك في حاجه يا احمد
احمد: اؤمر يا باشا
محمود: عايزك تعرفلي كل حاجه عن السكرتيره بتاعتي عايشه فين مين امها مين ابوها
احمد:حاضر يا فندم بس ليه
محمود وهو مدايق: انتا تنفز وبس سامع
احمد:حاضر يا فندم المعلومات هتبقي عند حضرتك من بكره
هديل خارجه من الامتحان اااه يا نا اكيد زياد في الامتحان وكذالك ديانا هروح اقعد في الكافيترياعقبال ما حد فيهم يخلص
وهيا قاعده بتشرب قهوه::الجميل قاعد لوحدوا ليه

هديل بتبص لاقت كريم
هديل: هو انتا عايز ايه
كريم:مفيش فاضي لاقيتك قاعده لوحدك قلت اجي ارخم
هديل بتضحك: روح دور علي حد تاني ترخم عليه
كريم:لا ما فيش حد غيرك
قعدو يتكلموا وبعدين هديل بتقول:ما انتا مش رخم اهو
كريم: شكرا يا حجه من ذوقك
شافهم زياد وهما قاعدين مع بعض وهديل نازله ضحك
زياد راح:اله اله ما تاخد رقمها علشان تقبلها كمان
هديل:زياد اهدا

زياد:طبعا ما هو علشان غني فا عجبك
هديل: لاااه انتا كدا بتجرح لاحظ كلامك
كريم:متحترم نفسك ينبي شويه انتا فاكر نفسك مين علشان تعلي صوتك
زياد راح ضرب كريم بوكس و هديل بتحوش بينهم و هيا بتحوش بنهم زياد غصب عنوا زقها وقعت راسها اتفتحت
هديل: ااااه

زياد:هديل Oo انا اسف تعالي نروح المستشفي
هديل وهيا بتعيط:ابعد عني انتا عمرك ما هتتغير يا زياد انتا حتي مغيش ثقه فيا
وسابته ومشيت
زياد بيبص كريم
كريم اصحابوا باياوموه مضروب
ديانا لقت هديل بتجري وراسها كلها دم
هديل: في ايه تعالي نروح مستشفي بسرعه راحوا

وهديل حكت لديانا كل حاجه
ديانا: اما صحيح غبي
هديل:انا هبدا الشغل بكره عيزاكي تاخدي كل المحاضرات وتشوفي امتحاناتي امتي
ديانا: حاضر
تاني يوم هديل راحت الشغل
زياد في جامعه شاف ديانا
ديانا ديانا
ديانا:عايز ايه

زياد:هديل فين هيا كويسه
ديانا:انتا غبي يا زياد وهتفضل طول عمرك كدا
زياد:اخلصي هديل فين
ديانا: هديل في الشغل
زياد: اه هيا رجعت طيب راسها عامله ايه
ديانا:كويسه انتا عارف كريم كان بيكلم هديل في ايه
زياد:متجبيش سيرت الواد دا
ديانا ك:ان بيكلمها عن خطبتوا
زياد:اااه هو مخطوب
ديانا:تصور عن اذنك

زياد زعل من نفسوا انو شك في هديل
هديل في الشغل
محمود:ازيك يا هديل
كويسه يا فندم
محمود: اه اللي علي راسك دا
هديل بتضحك ضحكه الزعل:مفيش حاجه يا فندم وقعه بسيطه
محمود:اممممم سلامتك روحي علي شغلك بسرعه يلا وابعتيلي احمد
هديل:حاضر يا فندم

احمد وصل
محمود:كل دا عقبال ما تجبلي المعلومات
احمد:اسف يا فندم كان في حاجه شاكك فيها و اتاكدت
محمود: قلقتني قول في ايه
احمد:هديل بنت فقيره باباها سبها من صغرها وسافر امريكا و اتجوز وهيا عايشه مع جوز امها بيلعب قمار بيشغلها وبياخد الفلوس منها و امها ست فقيره علي قد حالها مش بتشتغل.

ووو
محمود: و ايه كمل
احمد: هديل تبقي
محمود:انطق يا بني ادم تبقي ايه
احمد: تبقي بنت حضرتك
محمود ساب الكوبايه من ايدوا:ايه بتقول ايه
احمد: دا اللي كنت بتاكد منوا

هديل:انا اسفه يا فندم بس مدير شركه مصريه عايز حضرتك في موضوع مهم ادخلوا
فضل محمود يبص لهديل يبصلها جامد و يقرب و هديل مستغرباه في حاجه يا فندم راح حضنها
هديل مستغرباه جدا:هو في ايه
محمود سابها ولسه واقف يبصلها و عنيه بتدمع
احمد:اتفضلي انتي يا انسه هديل انتي اجازه اسبوعين
هديل: بس انا احمد قاطعها مفيش بس اتفضلي
هديل مشيت وهيا مستغربه اللي حصل اوي

احمد: مش كدا يا محمود باشا تمالك نفسك شويه
محمود: مش قادر يا احمد دي بنتي اللي مشفنتهاش بقالي 20سنه
احمد:معلش يا فندم فكر هتقول ايه لانجي هانم
محمود:حمايا هو السبب انا حبيت انجي وكانت عارفه اني متجوز وكانت قابله انها تبقي الزوجه التانيه بس حمايا مرضاش يجوزهالي الا لما اطلق فريده وانساها لابد.

احمد: معلش يا فندم لازم تكلم انجي هانم في موضوع دا
محمود:عندك حق
في البيت: انجي تعالي عايزك في موضوع
انجي:خير يا محمود
محمود قالها كل حاجه
انجي بزعل:وهتعمل ايه
محمود: انا لا يمكن اسيبك انتي وكريم انا لازم اتكلم مع فريده
انجي:توعدني انك مش هتسبنا يا محمود

محمود: اوعدك انتي حياتي لايمكن اسيبك
مر يومين علي الموضوع محمود لسه متردد لما يروح يكمل فريده هيقولها ايه
هديل مش طايقه زياد بتتجاهلوا في الجامعه مش بترد علي تليفونته
زياد:هديل ارجوكي بقي اسمعيني انتي بقالك 3 ايام مش بتكلميني
هديل: اظن انتا عارف السبب

زياد:ارجوكي بقي سامحيني انا عارف اني غبي وحمار سمحيني
هديل مشيت وسبتوا ولسه داخله القاعه لاقتها ظالمه ولسه بتحط ايديها علي النور لاقت واحد بيغني
بحبك وحشتيني بحبك وانتي نور عيني بتبص وراها لاقت زياد وكل اصحابها حوليه و تورته و بيقولوها كل سنه وانتي طيبه
هديل فرحانه جدا ان زياد عملها كل دا علشان عيد ميلادها
زياد خلص غنا وبيقولها:ها سمحتيني

هديل قامت حضناه وهيا بتضحك وفرحانه
زياد في المكروفون:صلحتني يا جماااااااعه
كل صحبها البنات زغرتوا و الولاد قعدوا يسقفوا
زياد: ها عجبك الرومانسه ديه
هديل: جداااا بس ابوس ايدك متغنيش تاني خرمتلي ودني
زياد: هههههههههه بموت فيكي واوعدك لا يمكن انزل من عنيكي دمعه تانيه وراح حضنها
هديل: هههههههههه بعشقك

بعد مرور اسبوعين هديل خلصت امتحانات وجامعه ورجعت الشغل دخلت لمحمود
محمود:اهلا يا هديل عامله ايه
هديل: الحمدلله حضرتك عامل ايه دلوقتي
محمود بيبصلها بصت ندم: كويس
هديل:لو سمحت يا فندم كنت عايزه حضرتك في موضوع
محمود:اؤمري
هديل:انا لو سمحت عايزه اخد سلفه
محمود:حاضر عايزه كام
هديل استغربت: ها حضرتك وفقت
محمود:طبعا مش
هديل:مش ايه

محمود:اااه مش سكرترتي لازم انفذ طلبتها
هديل:شكرا يا فندم
محمود:وانتي مروحه مري علي الخزنه و هتديكي اللي عيزاه
هديل:طب وطلب السلفه
محمود:ابقي اكتبيه بعدين
هديل:شكرا يا فندم

علي عطول هديل كلمت المحامي و في خلال 4اسابيع امها اطلقت من جوز امها والشرطه جت تطردوا من بيتهم
جوز امها:مش هسيبك يا هديل انا هوريكي يا
هديل امها بتحضنها: شكرا يا بنتي
هديل: علي ايه يا امي وبتبوس ايديها

وفي يوم رجعت هديل من الشغل لاقت محمود قاعد في بيتهم
هديل وهيا مصدومه: محمود بيه خير في حاجه
ام هديل:تعالي يا هديل اقعدي
هديل:خير يا ماما في ايه
امها:محمود بيه يبقي يبقي
هديل: يبقي ايه
امها:يبقي باباكي

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية