قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب في الجامعة للكاتبة هدى سليم الفصل الأول

رواية حب في الجامعة للكاتبة هدى سليم

رواية حب في الجامعة للكاتبة هدى سليم الفصل الأول

ترن ترن انا هرد يا ماما
الو
ايوه يا بنتي انتي فين كل دا
هديل :ايوه يا ديانا معلش اتاخرت النهارده انا نازله اهو
ديانا :طيب يلا انجزي

هديل :يلا مع السلامه يا ماما انا هنزل لحسن اتاخرت
ام هديل :ماشي يا حببتي ربنا معاكي ويوفقك
اب هديل (جوز امها): اسمعي يا بت لو مجتيش بفلوس معاكي مش هتدخلي البيت سامعه
اه نسيت اقولكوا اب هديل بيحب يلعب قمار وبيخلي هديل تشتغل وتجبلوا فلوس علشان يلعب بيها ولو مجبتش بيضربها هيا وامها
هديل بتبص لابوها وبتقولوا حاضر.

هديل في الجامعه وهيا داخله بتجري و هيا بتعدي الشارع للجامعه عربيه ماشيه راحت خبطتها بس محصلهاش حاجه خبطه بسيطه شافتها ديانا جريت عليها هديييييل انتي كويسه هديل وهيا بتقول ايوه كويسه الحمد لله
ديانا :مش تفتح يا حيوان
زياد نازل :انتي غبيه حد يعدي كدا
ديانا لسه بتتكلم هديل مسكتها معلش: انا اسفه ومشيت

ديانا :ايه دا يا هديل مخلتنيش اعرفوا مقاموا ليه
هديل :انا غلطانه يا ديانا كنت بعدي وانا سرحانه
ديانا :هو قالك كلمتين تاني قبل ما تنزلي قصدها جوز امها
هديل بتضحك ضحكه حزينه: مش مهم يلا علشان نلحق المحاضره
في المحاضره هديل مش مركزه بتفكر هتعمل ايه في اللي جوز امها قالهولها
الدكتور: انت يا انسه.

هديل :انا؟
الدكتور: ايوه سيادتك
الدكتور: ممكن تقوللنا انا كنت بقول ايه
هديل :اه اه وهيا بتضحك معلش يا دكتور مكنتش مركزه
الدكتور : مش معقول كدا دي تاني مره متبقيش مركزه معانا
هديل :ما حضرتك شرحك مش حلو علشان تجذب انتباه الطلبه
هديل اول مره تكلم دكتور بالتريقه دي
الطلابه هههههههههههههههههههههه

الدكتور :بس سكوت اتفضلي يا انسه بره ومش عايز اشوفك في محضره ليا تاني
هديل وهيا مدايقه خرجت و قعدت بره مدايقه من اسلوبها اللي اتكلمت بيه
وهيا قاعده بتكلم نفسها لاقت حد بيحط ايده علي كتفها وبيقول الجميل زعلان ليه
هديل بتلف لاقت محمد
هديل: انتا مجنون ابعد ايديك عني
محمد: لا لا لا انتي عارفه بتكلمي مين يا شاطره

هديل: مين يعني رئيس الجمهوريه واحد سافل زي اي حد سافل
محمد وهو بيضحك :سافل هاها
هديل بصتله باستحقار و مشيت
محمد اول مره بنت تصدني انا لازم اوقع البت دي فيا
هديل ماشيه وهيا متعصبه و بتنفخ خبطت في زياد
زياد :اه ايه التخلف دا؟
هديل :معلش انا اسفه
وبتلم الكتب اللي وقعتها من زياد

زياد بصوت عالي انتوا كلكوا كدا صنف واحد كل واحده فيكوا تيجي تتلزق في الولد مننا علشان تبقي جامده صنف زباله صحيح
هديل وهيا بتبص بحزن و جريت وسابتوا
زياد حس انو زودها شويه بس اقنع نفسوا ان اللي عملوا صح في الكافيتريا هديل قاعده بتعيط
ديانا :ايه يا بنتي كنتي فين بدور عليكي مش لاقياكي
لاقتها بتعيط

ديانا:هديل ايه يا حببتي مالك ؟
هديل حضنت ديانا وبتعيط بحرقه
هديل:انا بقيت واحده مش متربيه يا ديانه
ديانه: ايه من قالك كدا تعالي بس واحكيلي اللي حصل
وخدت كرسي وقعدتها
حكت هديل لديانه علي كل حاجه
ديانا: معلش يا حببتي اهدي انتي معملتيش اي حاجه غلط هو علشان انتي مدايقه شويه من جوز امك عملتي كدا متخفيش انا هكلم الدكتور واخليه يسمحك خلاص بقي يا كوكو متزعليش.

هديل وهيا بتبتسم :ربنا يخليكي ليا يا ديانا
ديانا قامت تحضن هديل يلا بقي علشان نخش المحاضره الجايه
هديل :لا مقدرش يا ديانا انا هروح الشغل بقي اكتبي المحاضرات وانا هخدها منك
ديانا: ما قلتلك انا ممكن اديكي فلوس و تروحي تديها لجوز امك
هديل بعصبيه :وبعدين يا ديانا قلتلك مش بحب حد يشفق عليا
ديانا: خلا ص يا حببتي متزعليش مقصدش

هديل :خلاص ولا يهمك معلش اني اتعصبت عليكي متزعليش مني
ديانا: انا لا يمكن ازعل من حبيبتي ابدا
هديل :ماشي يا بكاشه انا هروح الشغل بقي
هديل بتشتغل جرسونه في مطعم ومطعم تاني بتغسل الصحون و بتقف تبيع حاجات حلوه في محل
رجعت هديل البيت
جوز امها :ها يا محروسه جبتي فلوس
هديل بتبص بغضب: ايوه اتفضل

جوز امها بس 400 جنيه بس اعمل بيهم اه دل يختي اشتري بيهم ازازه بيره
هديل بصوت عالي :اعملك ايه هو دا اللي قدرت اجيبوا
جوز امها :انتي بتعلي صوتك عليا يا سافله راح جاب الخرطوم وعلي جسم هديل
امها: سيب البت بقي في حالها حرام عليك خد خد كل الصيغه اللي معايا اه بعها وابعد عن بنتي
هديل: لا يامي بلاش

جوز امها: ماشي المره دي امك لحقتك المره الجايه هموتك
مشي جوز امها
امها: قومي يا حببتي قومي يا ضنايا
هديل بتقوم وقعت تاني مش قادره تقوم
امها بتعيط: انا اسفه يا بنتي انا اللي خليتك تعاني كل دا بسببي

هديل بتبوس ايد امها :يا امي كفايه عياط انا هشتغل و هجيب حق محامي و اطلقك من الراجل القذر دا
دخلت هديل في اوضتها قعدت تعيط وبعدين قامت تذاكر خلصت مذاكره علي 3 الفجر نامت علي المكتب من كتر التعب
صحيت علي صوت امها: هديل قومي يا حببتي يلا علشان تلحقي الجامعه
هديل: الساعه كام يا امي ........قالتلها 8
هديل :يالهوي اتاخرت
قامت غسلت وشها وصلت وبسرعه لبست راحت الجامعه ودخلت اول محاضره ليها و اول ما خرجت قابلت محمد اهلا يا هديل.

هديل بصوت غاضب :انتا عرفت اسمي ازاي
محمد :ها انا مفيش حاجه تخفا عني في الجامعه دي
هديل :ولله طب وسع من وشي بقي وزقتوا
محمد :علي فكره اسمي محمد
هديل :اوووووف واد دا خنيق اوي
لمحها زياد

زياد :بصي يا انسه انا اسف علي الاسلوب اللي اتكلمت بيه معاكي امبارح
هديل وهيا بتضحك :ولا يمهك انا متعوده
زياد استغرب كلامها قالها :ماشي سلام
هديل :طيب سلام
ديانا :ايه يا بنتي قلقتيني عليكي مكلمتيش امبارح ومشفتكيش الصبح في ايه بقي
هديل :معلش دودو حقك عليا تعالي احكيلك اللي حصل

في الكافتريا
دا يا ستي اللي حصل
ديانا :جوز امك دا مش هيموت موته طبعيه ربنا يخدوا و يخلصك منوا
هديل :يارب يختي طب يلا بقي علشان نلحق المحاضره بقي
هديل وهيا قايمه خبطت في واحد وقعت عليه العصير
هديل: انا اسفه ولله مش قصدي
محمد: بيلف هو انتي مش تفتحي يا بنتي
هديل: قلتلك اسفه

محمد :مش هقبل الاسف الا لما تنضفيلي التيشرت بايدك
هديل بتبص لديانا
ديانا: معلش اععمليهالوا وخلصينا
هديل: طلعت منديل وقعدت تمسحلوا التيشرت
محمد خدها في حضنوا :وقالها تعالي اعزمك علي حاجه
هديل لطشتوا بالقلم: اوعا يا حيوان انتا فاكر نفسك مين انتا تقدر تشتري كل البنات الا انا
محمد وباين عليه الغضب ولسه بيرفع ايدوا

قصص مشابهة:
الآراء والتعليقات على القصة