قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل العشرون

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح جميع الفصول

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل العشرون

ف منزل العطار.
مني وهي ترتب على ظهر والدتها :اهدي يا ماما... يوسف مظلوم.
سعاد وهي تلطم على الخدين وتبكي :يا حبيبي يا ابني وربنا مش هسيب حقه.
نعمه :عاصم وعبد الرحمن راحو متخافيش.
سعاد: المصايب قاعده تنزل على دماغنا.
زينب :اهدي يا اختي... إن شاء الله هيرجع .
سعاد :يارب.
نورا كانت واقفه تشاهد ما يحدث بصدمه وخوف وتتدور ف عقلها الكثير من الافكار.

طرق أدهم على الباب...وقامت ملك لتفتح ليهم.
وضع أدهم الشنط التي كان يحملها هو ونادر على الأرض.
واتجه نادر وجلس على الأريكة...وترك أدهم وملك.
ملك :اي دا.
أدهم :جيبت الحاجه اللي انتي طلبتها.
ملك :انا طلبت اي.
ادهم: مش انتي قولتي عاوزه اللبس بتاعتك ... فاانا جبت.
ملك :بس.

انحني أدهم ببطء وضع قبله خفيفة على شفتها...وقال :يلا الناس قاعده جواه مينفعش كدا.
ملك وهي تنظر لها بغيظ :اي اللي مينفعش.
أدهم :اننا نفضل واقفين ونادر وسمر جواه... بلاش سوء الظن دا... دخلي الحاجه جواه ياروحي.
دخل أدهم ليهم... أدخلت ملك الملابس الي الغرفة وبعدين خرجت لهم
نادر :هنسافر امتى.
أدهم :بقرر نمشي على بليل كدا.

نادر :تمام انا هروح بقا وهجهز حاجتي...بس احنا هنروح البلد هنقعد هناك ولا هنرجع ف نفس اليوم.
أدهم :على حسب الظروف بقا... الهم تجهز الحراسة كمان.
نادر :خلاص تمام... وهقول لحازم يجهز.
أدهم :ماشي.
سمر :طب يلا يا عشان اروح انا كمان.
نادر :ماشي.
ودعت سمر ملك... ونزلت هي ونادر.
أدهم :ادخلي البسي بقا.
ملك :حاضر.

دخلت ملك الي الغرفة... ودلفت الي المرحاض...واخدت شاور...وقامت بلف المنشفة حول جسدها... وخرجت من المرحاض.
وقفت امام المرأة تجفف شعرها.
فتح أدهم الباب بهدوء ودخل لم تنتبه ملك لوجوده.
وقف يستند على الباب يتأملها.
تقدم داخل الغرفة بخطوات خفيفة... حتى وقف خلفها وانعكست صورته بالمرآه.
اتسعت عينها بذهول وقالت :أدهم.
لف أدهم ذراعه حول خصرها وقام بوضع قبله على عنقها.
دارت ملك بجسدها لها...وقالت :أدهم مينفعش كدا.
أدهم وهو يقربها منه حتى التصقت بصدره... وقال :اي اللي مينفعش.
ملك :عاوزه البس عشان نلحق.

أدهم :اساعدك.
ملك :أدهم.
أدهم :حياه أدهم... وروح أدهم.
ابتسمت ملك وقالت :طيب سيبني.
مده أدهم يده برقه يزيح خصله ممترده يضعها خلف اذنيها يلامس وجنتيها التي اخدت بالاشتعال من شده الخجل وهو يقترب بشفتيه من شفتيها يهمس أمامها.
 (بعشقك )
ملك بصوت خافت :أدهم.
اخفض شفتيه مقبلا اياها برقه ونعومه.

ابتعد أدهم عنها ببطء...وقال :يلا البسي.
ملك :ماشي بس بعد ما تخرج.
أدهم :على فكره عادي.
ملك :أدهم...كفايه قله ادب بقا.
أدهم :هو انا عملت حاجه.
ملك :طب يلا عشان منتاخرش.
أدهم :يعني انتي مستعجله على السفر اوي... ومش مستعجله على.
ملك: أدهم عيب بقا.
أدهم وهو يحاول تقليد طريقتها :قبل الجواز حرام يا أدهم... بعد الجواز عيب يا أدهم.
ملك :انا بعمل كدا.

أدهم :انتي لا طبعا.
ملك :اتفضل... اطلع.
أدهم :هطلع بمزاجي على فكره عشان ورانا سفر.
ملك ضاحكه :ههههههههه طيب يلا بقا.
أدهم :طب عندي فكره.
ملك :اي.
أدهم :عادي البسي انتي وانا هغمض عيني بس كدا.
ملك :لا والله... يلا يا أدهم اخرج .
أدهم باستسلام وهو يتجه ناحيه الباب وقال: ماشي بس انتي الخسرانة على فكره.
ملك :ههههه بحب الخسارة.

ف منزل العطار.
دخل عاصم وعبد الرحمن.
سعاد :عملت اي... يوسف فين... ابني فين.
عاصم بحزن :هيتحول على النيابة.
سعاد: يعني اي ازاي متخرجش ابني.
عاصم :مش بأيدي والله... هي القضية لبسها... المحامي معرفش يعمل حاجه.
مني :يعني اخويا هيتعدم.

عاصم :هنتصرف يا بنتي وربنا يحلها من عنده.
عبد الرحمن :ربنا يستر.
نعمه :خير... ربنا هيخرجه ان شاء الله ...انا هروح وهجيلكم الصبح... يلا يا نورا.
عاصم :اطلعي ارتاحي يا سعاد.
سعاد :هرتاح كيف... وولدي محبوس ظلم.
زينب :ربنا هيفك كربه... متقلقيش.

ف منزل الشوربجي.
كانت نهله جالسه ف الصالة تشاهد التلفاز.
وتجلس معها كريمة.
كريمة :هي مرات اخوكي فين.
نهله :مش بتنزل من فوق يا اما.
كريمة وهي تلوي فمها :دا اي الغلب دا... بدل ما تنزل تعملها حاجه وتساعدني.
نهله :مش انتم اللي اختارتوها يا اما.
كريمه:وانا كنت هعرف انها هتعصي ابني عليا كيف .
نهله :والله انا مكنتش طايقها... ياريته يطلقها ونخلص.

كريمة :حتى مش عارفه تجيبلي حته عيل... وقاعده فوق زي الوالدة.
دخل احمد... واتجه ناحيه والدته وقبل يدها.
احمد :قاعدين بتتكلموا ف اي.
كريمه:ولا حاجه يا ولدي.
احمد :طب أدهم كلمني وقال انه هيجي.
نهله بفرحه :بجد وهو جاي ليه.
احمد :جاي عشان مراته.
كريمة بصدمه :نعم! مراته واتجوز كيف من غير ما يقولنا... ولا نعرف.
نهله :بتقول اي... مراته مين.

احمد :معرفش... بس انا كنت متصل بي عشان اسلم عليه وهو قالي انه جاي .
كريمة :امممممم وإيمان عارفه.
احمد :واحنا مالنا... أدهم مش صغير وبعدين دا اتجوز... وجاي يقعد ف بيته.
كريمة :يا خيبتك ف عيالك يا كريمة.
احمد :ف اي يا اما.
كريمة :وانا مش هفرح بعوضك عاد ولا اي.

احمد :لسه بدري.
نهله :واتجوز مين أدهم بقا.
احمد :ملك العطار.
كريمة :والله لازم اكلم ايمان واقولها... تفرق اي بنت العطار عن بنتي.
احمد :انا طالع يا اما.
كريمة وهي تلوي فمها :اطلع يا ابني... ياريت يجي بفايدة.

أدهم :يلا يا حبيبتي.
ملك :جهزت اهو... انتي كلمت نادر ولا.
أدهم :نادر وحازم تحت.
ملك بتوتر :حازم.
أدهم :اي.
ملك :اصل ما ساعه اخر مره انا مشوفتش حازم تاني.
أدهم :ملك انتي مراتي... وحازم صاحبي طلبك للجواز وانتي رفضتي والموضوع انتهى.
ملك :هو عارف اننا اتجوزنا.

أدهم بضيق :وانتي يهمك ف اي حازم.
ملك :ولا حاجه انا ميهمنيش غيرك.
أدهم :ماشي يلا.
أمسكت ملك يده وقالت أدهم والله مكنتش اقصد.
أدهم :هنتاخر وهما تحت.
ملك :زعلان.
أدهم :لا.
وقفت ملك على أطراف اصابعها وضعت قبله خفيفة على شفتيه وقالت اسفه.
ابتسم أدهم علي فعلتها... يلا ننزل.

ملك بابتسامه :يلا.
نزل أدهم وملك... وادهم قال لملك تركب السيارة... واتجه هو الي السيارة التي يوجد بها حازم ونادر .
ونادر كان يقف امام سيارته :يلا أدهم عشان منتاخرش.
أدهم :خلاص ماشي.
نادر :الحراسة ورانا اهي.
أدهم :تمام كدا.
ذهب أدهم وركبت سيارته...وانطلق بالسيارة.
أدهم :بتبصلي كدا ليه.
ملك: ولا حاجه.

امسك أدهم يدها وقبلها... لا ف اي
ملك :اصلي مكنتش متوقعه اني هحبك كدا.
أدهم :ولا انا بصراحه... كنت شايفك طفله مزعجه.
ملك :انا طفله مزعجه يا أدهم.
أدهم :اصل نادر كنت كل ما اشوفه يقولي ملك... وساعه لما التليفون وقع منك عند سمر... ملحقتش اشوفك... وخدت التليفون... وخليت زينه تكلمك... وقتها قعدت جنبك شويه عشان تفوقي... بصي انا كنت ناوي اسلمك لنادر وقتها بس غيرت رأيي.

ملك :ليه.
أدهم :معرفش.
ملك :وبعد كدا كانت ف عياده معتز.
أدهم :وانتي استخبيتي عشان متشوفنيش.
ملك :ههههههههه اهااا...وبعد كدا لما حصل حوار جدو... وروحت قعدت عندك.
أدهم: بس انا ما ساعه ما شوفتك حبيتك.
ملك :وبوسي كنت بتحبها.
قطع أدهم حديثها ملك انا من ساعه ما شوفتك... قطعت علاقتي بها حتى ما غير ما اقولك اني بحبك... انا مش عاوزه غيرك انتي... ومحبيتش ولا هحب غيرك.
ملك :وانا بموووووووت فيك.

وصلوا ودخلوا الي المنزل.
ودخلت ملك الي الغرفة.
نادر :انا هدخل انام بقا.
حازم :وانا.
أدهم :اعملوا حسابكم هنروح الصبح القسم.
حازم :ماشي.
نادر :هو خالك يعرف اننا هنا.
أدهم :اهااا انا قولت لأحمد.
نادر :ماشي.
دخل أدهم الي الغرفة.
وجد ملك جالسه على الفراش تبكي.

جلس أدهم جانبها وقال :بتعيطي ليه.
ملك :جدو كان نفسي اقعد معها تاني.
أدهم :ربنا يرحمه... واحنا مش هنسيب حقه.
ملك :يارب.
أدهم :يلا عشان ننام شويه.
ملك :ماشي.
نام أدهم على الفراش واستقلت ملك جانبه ووضعت راسها على صدره... ونامت.

استيقظوا وذهب أدهم وملك الي قسم الشرطة.

ف القسم الشرطة.
دخل العسكري للظابط ... وقال مدام ملك العطار وجوزها برا.
ماهر :دخلهم بسرعه.
دلفت ملك وادهم الي الداخل.
ماهر :اتفضلوا.
جلس أدهم وملك
ماهر :انا كنت عاوز اوصلك بس بنت عمتك قالت إنك ف القاهرة مع جوزك.
ملك :ايوه كلامها صح...عرفتوا جدو اتقتل ازاي.
ماهر :بصي كل حاجه اتغيرت وحتى لما حققت معهم موصلتش للحاجة... ويوسف متهم ف القضية.
أدهم :ويوسف القاتل يعني.

ماهر :مفتكرش لأنه عمره ما كان هيخبي اداه الجريمة عنده ف الاوضه دا حد عاوز يلبسها لي.
ملك :بس اكيد من جواه البيت.
ماهر:اكيد...بس انتي ممكن تشكي ف حد.
ملك: لا مقدرش أظلم حد ...انا كنت بكلم جدو وقت ما اتقتل.
ماهر :مسمعتش اي حاجه.
ملك :لا.
ماهر :القضية معقده اوووي... ويوسف اكيد هيتعدم لو الحقيقه مظهرتش.
ملك :بس دا برى
ماهر :بس بصماته موجوده...ودا اكبر دليل.

أدهم :اكيد ف طريقه.
ماهر :اكيد بس القاتل...واخد باله كويس.
ملك :طلالما القاتل عمل كدا يبقى عاوز يخلص من يوسف... وعمره ما هيرجع ف كلامه.
ماهر :طبعا.
أدهم :احنا هنمشي لو ف اي حاجه... كلمني... وانا اللي حصل حاجه جديد هبلغك.
ماهر :تمام.
خرج أدهم وملك...وركبوا السيارة
ملك بحيره: الموضوع طلع صعب اوووي.
أدهم :ايوه.
ملك :بس اكيد هيظهر.

أدهم :اكيد كل واحد لي نقطه ضعف ولو اتاجبت هيقول كل حاجه بالضغط عليها.
ملك: و انت ليك نقطه ضعف.
أدهم :انتي.
ملك :لا انا عاوزه ابقى نقطه قوه مش عاوزه ابقى ضعف.
أدهم :انتي القوه والضعف مع بعض.
ملك :ازاي.
أدهم :يعني طول ماانتي معايا بتديني القوه... وجودك جنبي كفايه عن أي حاجه وضعف عشان انا بخاف عليكي اكتر من نفسي... ومقدرش اشوف فيكي حاجه.
ابتسمت ملك بسعادة وحب:انت احلى حاجه حصلتلي.

ذهب احمد وساميه ومعهم نورا الي منزل أدهم.
طرق احمد الباب وفتح نادر...دلفوا الي الداخل.
احمد :أدهم فين.
نادر :راح هو وملك القسم.
احمد :اصلا ماما كانت عاوزه تجيله عشان تباركله.
نادر :هتيجي امتى.
احمد: زمانها جايه ورانا.
طرق أدهم الباب وفتح له نادر... ودخلوا.
قامت ساميه واحتضنت ملك... وحشتني اوووي يا ملك.
ملك :وانتي اكتر.
نورا :وحشاني يقلبي وقامت بضمها هي الأخرى.
وجلسوا.

وطرق الباب مره اخرى وكانت كريمة ونهله.
دخلت كريمة ونهله... وجلسوا.
كريمة :قولت اجي ابارلك يا ولدي.
أدهم :شكرا يا طنط عقبال نهله.
كريمة :ان شاء الله هنفرح بيها قريب.
كانت نهله تنظر لملك هي جالسه جنب أدهم بحقد وغل.
نهله من تحت الضرس :مبروك يا عروسه.
ملك :الله يبارك فيكي عقبالك.

كريمة :يلا عقبال ما افرح بعوضك انت وأحمد... وتجيبوا بدل العيل دسته عيال.
ساميه بضيق:لسه بدري يا طنط وبعدين ملك وادهم لسه متجوزين.
كريمة :انا لما اتجوزت ابو احمد بعدها ب 9 شهور جابت احمد... اصل خوفت ليتجوز عليا... ويروح يتجوز واحده تانيه.
نهله وهو تنظر لادهم :عادي وماله الراجل من حقه يتجوز مره واتنين.
ملك بضيق :اهااا طبعا... من حقه...وأكملت ملك.
..بس انا زعلت منك يا طنط لأنك ضغطتي عليا بكلامك دا و خليتني اقول الخبر دا وانا كنت عاوزه اعمله مفاجأة.
كريمة بغيظ :خبر اي يا بنتي.

ملك :اصل انا حامل... عقبال لما تفرحي بابن نهله.
نورا :بجد... مبروك يقلبي.
ساميه :الف مبروك يا حبيبتي.
كريمة :مبروك... انا هروح بقا عشان اعمل الوكل... يلا يا نهله.
احمد :انا همشي... وانتي ساميه شويه وابقى روحي.
ساميه :حاضر.
نادر :ما تخليك.
احمد :ورايا شغل والله.

قامت ملك وذهبت الي المطبخ.
قام أدهم خلفها.
كانت ملك بتحضر العصير.
أدهم :بتعملي العصير بنفسك يا روحي... هتتعبي كدا.
ملك :هتعب ليه.
أدهم: عشان حامل.
ملك :انت بتريق.

اقترب أدهم منها وضمها اليه: لا انا اقدر برضو... بس يعني حامل مره واحده... انا معملتش حاجه.
ملك :على فكره انت قليل الادب...انا قولت كدا عشان نهله دي قاعده تبصلك وامها قاعده العيال ومش العيال.
أدهم :الست بتتكلم صح... يعني دلوقتي مش المفروض.
ملك :يلا عشان نطلع الناس تقول اي.

أدهم وهو يقترب من شفتها... وقبلها برقه...ابتعد أدهم عنها ببطء وهمس ف اذنيها وقال :مش هنعدي مرحله البوس دي.
ضربته ملك بخفه علي صدره وقالت :أدهم اتلم... ماشي... ويلا طلع الصنيه برا عشان انا حامل ومقدرش اشيل حاجات تقيله.
ادهم :بقي دي اخرتها.
ملك :اهااا عشان انت قليل الادب... وانا مش بحب قله الادب.
أدهم :بس انا بحبها.
ملك :حاضر يا ساميه جايه.
أدهم :فين ساميه.
ملك :وراك.

بص أدهم وراها ملقاش حد... وف اللحظة دي خرجت ملك من المطبخ
ابتسم أدهم على تصرفاتها قال :براحتك بس وقعتي تحت ايدي انتي حره.
ملك وهي واقفه ف الخارج :ماشي يا حبيبي... هاتي العصير.
حمل أدهم الصنيه الموضوع عليها العصير وخرج خلف ملك.
نادر :أدهم بنفسه بيقدملي العصير... مش مصدق والله.
أدهم وهو ينظر لها بغيظ :اصل ملك حامل مش قادره تشيل العصير.

الفصل التالي
جميع الفصول
قصص و روايات لنفس الكاتب/ة
الآراء والتعليقات على الرواية
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا