قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل العاشر

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح جميع الفصول

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل العاشر

ف منزل النوري.
كانوا يجلسون لتناول العشاء.
سليمان :هو مراد مش موجود.
إيمان بحزن :معرفش.
أدهم :بابا اي حوار الفرح دا
سليمان :نادر قالك.
أدهم :ايوه.
ايمان :فرح ابن اخويا يا أدهم.
أدهم :طب احنا هنروح ليه.
سليمان :يعني هنسيب امك تروح لوحدها مش كفاية اخوك مراد عليها.
أدهم :مقصدش والله اصل هنروح نعمل اي هناك.

ايمان :يعني مروحش فرح ابن اخويا... يا أدهم.
أدهم :خلاص هنسافر امتى.
سليمان :كمان يومين.
أدهم :تمام.
ايمان :كنت عاوزه اقولك على حاجه.
أدهم :اي يا ماما
ايمان :بنت خالك زي القمر... اي رايك لو عجبتك نجوزهلك.
أدهم :لا شكرا يا ماما... انا طالع انام.
ايمان :عجبك كدا يا سليمان.
سليمان :سيبي براحته يا حبيبتي... هو مش حابب.
ايمان :نفسي اجوزه وافرح بي.
سليمان :اكيد هيتجوز يا حبيبتي

دق جرس.. شقتها قامت سمر لتفتح.
نادر :قولت اجي اسلم عليكي.
سمر :اتفضل.
نادر: اسف عشان آخر مره واللي حصل.
سمر :لا عادي... مسافر فين.
نادر :عندنا فرح ف الصعيد لي قريب طنط ايمان.
سمر :مبروك... هي ملك سافرت
نادر :اهااا من زمان.
سمر: ربنا معها.
نادر : انتي مبتكلمهاش.
سمر:لا... انت متعرفش ف اي بين أدهم وبوسي.
نادر :لا بوسي كلمتني وكانت مضايقه.
سمر :اهااا... برضو حكيتلي... هو شاف واحده تانية.
نادر :معرفش أدهم داخل علي شهر ولا راح لبوسي وحتى راح معانا ف حته.
سمر :غريبه.

كان حاتم بيزور خطيبته.
ام محمد :هقوم اعملكم شاي.
حاتم :اتفضلي يا حماتي.
حاتم :مالك
هاجر :مفيش... ،بس ولا خرجتني ولا فسحتني ولا عملت اي حاجه.
حاتم :خلاص انا ممكن اعمل كل حاجه ياروحي.
هاجر :انا كنت عاوزه اعدل شويه حاجات ف الشقة.
حاتم :وماله... تعالي ف اي وقت.
هاجر :خلاص ماشي... ممكن اعدي عليك بكرا.
حاتم: مفيش اي حاجه تصبيره.
هاجر : ههههه بس ماما تشوفنا.

ف منزل عبد الحميد.
كانت مني تجلس ف غرفتها وتتحدث ف الهاتف.
مني :لا مش هعرف.
سعيد :لي
مني :متنساش ان ملك موجوده ومش عاوزه تمسك عليا حاجه... ويوسف وعمر موجودين وانا اخاف حد يشوفني.
سعيد :انا مش عيل يا مني انا عندي 45سنه.، ولو حصل حاجه مش هسيبك.
مني : والله ما اقصد يا حبيبي.
سعيد :خلاص ف فرح ساميه.
مني :الفرح هيبقى عند جوز عمتي مش عندي.
سعيد :خلاص هنتقابل ف البيت عندك.
مني :ماشي يا حبيبي.

ف غرفه عند ملك كانت تجلس معها نورا وساميه.
نورا :يجماعه انا جعانه.
ملك :انا من ساعه ما جيت هنا وانتي جعانه.
ملك :ههههههههه
كانت ساميه شارده الذهن... لم تنطق بايه شي.
ملك :مالك يا سوسو
ساميه :مفيش
نورا:الفرح خلاص قرب.
ساميه: عارفه... حسبي الله ونعم الوكيل.
ملك: هو انتي مش عاوزه العريس ليه.

ساميه: عشان انا عيشت طول عمري احلم اني اتجوز واحد بحبه... او حتى اكون برتاح معها... لكن دا لا انا عمري ما شوفته اصلا... كل معرفتي بي انه معانا ف البلد.
ملك :مش يمكن يبقى كويس... ليه تفترضي الوحش.
ساميه :طول ما انتي مش حابه اللي قدامك مش هتقبلي منه حاجه يا ملك.
ملك :طب هو مفيش حل.
ساميه :لا للأسف...ملك هو انتي اي اللي جابك هنا.
نورا:اي الكلام دا يا ساميه.

ملك :مش فاهمه قصدك.
ساميه :قصدي انك كنتي عايشه ف القاهرة طول عمرك... ليه جيتي... البيت هنا كلهم بياكلوا ف بعض اصلا... انتي عارفه ان ولا سعاد ولا زينب ولا أمي بيطقوا بعض وشامتنين فيا... ومني فرحانه فيا اوووي عشان هتجوز غصبن عني...يوسف دا مشوفتش احكر منه... كلب فلوس زي ابوه.
نورا :اسكتي يا ساميه لحد يسمع.
ساميه :ما يسمعوا... انتي عارفه انهم عاوزين يجوزوكي يوسف امبارح قالوا كدا لما طلعتي انتي ونورا .
ملك بصدمه :ازاي... محدش، ياخد رايي
ساميه :هنا محدش بياخد رأي حد يا ملك... ويوم ما هترفضي هيطلعوا عليكي كلام مش كويسه وهتتجوزي غصب برضو.
ملك :طب اعمل اي.

نورا :ولا حاجه هترضي...، لان الاعتراض هيدخلك ف حوارات.
ساميه :انا بفكر انتحر.
ملك :حرام انتي عاوزه تموتي كافره.
نورا :بعد الشر عنك... اوعي تقولي كدا.
ملك ببكاء :انا خايفه اوووووي.
ساميه :ربنا معانا ويتولانا.

ف منزل عيله الشوربجي.
همام :مبروك يا ولدي الف مبروك.
احمد :امرك غريب يا ابوي بتبارك على اي.
همام :فرحك يا ابني وعاوز افرح بيك.
احمد: طيب يا ابوي.
أتيت كريمة وقالت :بتتحددوا ف اي
همام :هيكون اي يا ام احمد.
كريمة :عشت وشوفتك عريس، يا احمد...وعقبال ما اشوف عيالك.
احمد :هو انا لسه اتجوزت عشان تشوفوا العيال.
كريمة :ههههههههه كلها تسعه شهور يعني ولا عشره... ويجي المولود.
احمد بضيق :ربنا يسهل.
همام :عاوزك ترفع راسنا يا ولدي.

ف منزل عبد الحميد.
عبد الحميد :انهارده حنه البت... وانا عاوزها هنا والتجهيزات شاغله من الصبح.
نعمه :امرك يا ابوي وانا قولت لسيد ووافق.
عبد الحميد :عشان البنات يرقصوا وياخدوا راحتهم مع بعض.
مني :فين الفساتين َ.
عبد الحميد :ودي مش حاجه تفوتني طبعا انا جايب لكل واحده فستان.
مني :طب هما الرجالة هيعملوا فرح.
نعمه :ايوه بس احنا الحريم هنبقى هنا مع بعض... والرجالة عند العريس.
مني :ايوه بقا.

يوسف :طب انا هقوم اروح اشوف المصنع وابقى اطلع على الفرح على طول.
عبد الحميد :وخبر ابوكي وعمك بالكلام دا وابقوا روحوا على الفرح على طول وانا هاجي انا وعمر .
عبد الحميد :خدي يا مني طلعي الشنط فوق لبنات و انتي خدي واحده.
مني :من عينا.
صعدت مني للأعلى وطرقت الباب ودخلت.
نورا :خير ف حاجه.
مني: الفساتين عشان الحنه... ،عقبالك يا ملك انتي ونورا.
ساميه :متشكرين.

مني :العفو بعد اذنكم.
نورا :اللهي تتشكى ف قلبك يا بعيده.
اخرجت ساميه الفساتين... وقالت هنلبس امتى
ملك :انا مش هلبس حاجه من دي.
نورا :يا اختي، فكي يعني هيبقى متنكد علينا ونبقى معفين ف نفس الوقت، وبعدين لازم نلبس ونتشيك.
ساميه... :هما قصرين ليه
نورا :حلوين
ملك :بس هنلبس كدا ازاي
نورا :دي حنه يعني كلها ستات... ولو حد خرج يلبس العباية والطرحة.
ملك :ماشي.

دقت هاجر على باب الشقة.
وفتح حاتم لها.
هاجر :مامتك جواه.
حاتم :لا بتجيب حاجه من تحت... تعالي.
هاجر :لا خليها لما تجي.
سبحها حاتم للداخل.
حاتم :مش عاوزه تتدخلي ليه.
هاجر :اصل مينفعش،.
حاتم وهو يقترب منها حتى التصقت بالباب... وايه اللي هيخلي مينفعش.
هاجر:.

كانت عيله الشوربجي تحضر لفرح على أكمل وجه وبدأت ف استضافه المعزايم.
كان همام يقف أمام البوابة ليستقبل اخته وجوزها.
همام :يا مرحب يا مرحب.
احتضنت ايمان اخيها... سلم همام على سليمان وادهم ونادر
وقالت ايمان :أخبارك اي يا همام وفين كريمة.
همام :اتفضلوا الأول بس.
دلفوا الي الداخل.
ايمان :هو الفرح بدا ولا اي
همام :لسه شويه... كريمة ونهله هيروح الحنه هتروحي معهم ولا.

إيمان :هروح.
سليمان :متتاخريش.
همام :انتم مش هتمشوا انهارده لسه الليلة الكبيرة بكره.
همس نادر لادهم وقال : هو بيقول الليلة الكبيرة بفخر كدا ليه.
وكزه أدهم... وقال :اتلم يا ابني عيب.
نزلت كريمة ونهله خلفها وسلمت كريمة علي ايمان ورحبت بيهم.
ايمان :كبرتي يا نهله الله اكبر عليكي.
نهله: شكرا يا عمتو.

كريمة :كلم يا ابو احمد... الناس برا عاوزينك.
همام :يمكن عبد الحميد جي.
أدهم ونادر ف صوت واحد :عبد الحميد العطار.
همام :اهااا انتم تعرفوا.
سليمان :ايوه خديني معاك اسلم عليه.
ايمان :مين الراجل دا.
أدهم :بيشتغل مع بابا... انتم هترحوا امتى عشان اوصلكم.
ايمان :توصلني ليه يا حبيبي.
أدهم :مينفعش تروحوا لوحدكم الدنيا ليل.
ابتسمت ايمان ظنا ان أدهم فعل ذلك لأجل نهله.

ساميه :شكلي حلو.
نورا :اهااا قمر والله.
ملك :طب وانا.
نورا :قمرين...ما تسيبي شعرك يا بنتي هيبقى تحفه على الفستان خلي مني الكلب تتغاظ
وتتكاد.
طرقت نعمه الباب.
ملك :ادخل.
دلفت نعمه الي الداخل وقالت :ما شاء الله عليكم يا بنات... يلا عشان تنزلوا.
نورا :ماشي يا ماما.
ملك :انا مكسوفه انزل كدا.
ساميه :وانا حاسة اني قالعه.
نورا :يلا بطلوا قرف بقا.

نزلوا الفتيات وكانت مني قد سبقتهم... وتعالت الزغاريط والاغاني...والتصفيق.
واتت كريمة وإيمان ونهله رحبت بيهم نعمه وجلسوا.
همست ملك الي ساميه :دي ام العريس صح
ساميه :هي وليه عقربه.
ملك :هههه اسكت لما تسمعنا.
نورا :مش ملاحظين يا بنات ان البت مني كانت بترقص مع البنات وفجأه اختفت.

ملك :ايوه فعلا... وبصيت ملك ناحيه الباب وجدتها خارجه.
ملك :الحقوا دي خارجه من الباب بالفستان.
ساميه :حد فيكم يقوم يشوفها.
ملك :هطلع اجيب عبايه واطلع وراها.
نورا :واحنا هنرقص هنا قال اي احنا مش واخدين بالنا.
صعدت لملك للأعلى ووضعت طرحه على شعرها... وعبايه على جسمها ونزلت وخرجت من الباب ولكن لم ترى اي أثر لمنى ذهبت خلف الباب ولكن احد سحبها من الخلف...ارتعبت ملك و ارتجفت أوصالها ولكنها رأيتها
ملك بدهشه :ادهم.

أدهم :وحشتني.
كانت مازالت الصدمة مأثره عليها.
ملك :ايه دا انا بقيت بشوف تخيولات كمان يا ربي.
أدهم :ملك روحتي فين.
ملك :انت أدهم... انت جيت هنا ازاي.
أدهم :وحشتني اوووووي
ملك :اممممممممم
أدهم: حلو الفستان.
ملك :فستان اي... افتكرت ملك انها لم تقفل العباية.
ملك بإحراج وقد احمر وجهها... واحست انها على وشك الانفجار :اهااا.
أدهم :انتي كنتي طالعه ليه.
ملك :كنت بشوف حاجه.
أدهم :وطالعه كدا.

ملك :ما هو مفيش حد ف البيت وانا لبست العباية دي بسرعه عشان الحق البت.
أدهم :اممم وشعرك اللي باين دا.
ملك: شعري... اهااا شعري صح وقامت بإدخال شعرها َ...انا هدخل لحد يشوفنا.
أدهم :يعني انا جاي ووصلت ماما واستحملت سخافة نهله... و تقوليلي هدخل.
ملك :نهله مين.
أدهم :قربيه ماما...،مرتاحة هنا.
ملك :لا ياريتني ما جيت... دول عاوزين يجوزني ابن عمي.
أدهم بضيق :وانتي.
ملك :لا بس... مش هعرف أرفض.

أدهم :اممم اهااا ان شاء الله... مفيش جواز بلا ابن عمي بلا زفت.
ملك :اصل... قطع أدهم كلامها بوضع قبله على شفتها... تصرمت ملك مكانها.
ملك :انت عملت اي.
أدهم :ولا حاجه.
ملك :انا ماشيه.
قام أدهم بضمها اليه... ولف ذراعه حول خصرها.
ملك :أدهم سيبني.
أدهم : بحبك.

ملك : انت عارف اني محبش كدا
أدهم : اسف... بس انا بحبك والله يا ملك
نظرت له ملك... وقالت :بتحبني.
أدهم :من ساعه ما مشيتي وحاسس ان حياتي ناقصه... عارف انك لسه سايبه القاهرة بقالك اسبوع... ومستغربه لان المدة اللي كنتي معايا فيها قليله اوووي.
ملك دمعت :انا مش عارفه اقول حاجه.
أدهم :وانا مش عاوزك تقولي حاجه.
ملك : طب.

وضع أدهم يده على فمها... هشششش
ملك: طب ممكن امشي.
أدهم :ممكن... بس بشرط.
ملك ومازالت بين احضانه :اي.
أدهم :انا مش فاهم دلوقتي انتي اي.
ملك :انا اي.
أدهم :حلوه فكره الاستعباط دي لا عجبتني.
ابتسمت ملك وقالت :وانا كمان.
أدهم :وانتي كمان على اني حاجه بظبط.
ملك :بص المفروض انت تفهم لوحدك بقا.
أدهم :انا مهندس مش ساحر.
ملك :بحبك.
أدهم :يلا امشي.
ملك :أدهم بس انا خايفه.

أدهم :من اي.
ملك :لو حد منهم عرف حاجه.
أدهم :محدش يقدر يلمس شعره منك... نعدي الفرح دا الأول وبعدين اشوف حوار ابن عمك... وجدك دا
ملك :هتعمل اي
أدهم :يلا ادخلي عشان محدش ياخد باله.
ملك باستسلام :حاضر.
مشيت ملك خطوه وبعدين ورجعلته تاني.
ملك :هو انت من قرايب العريس.
أدهم :اهااا ابن خالي.
ملك :طيب.

أدهم :اي
ملك :ولا حاجه اصلي قولت اني مش هعرف اشوفك تاني لان مفيش نادر وسمر وبوسي وحازم... بس طلع ف ساميه.
أدهم :لا ماانا كنت ناوي اخطفك واتجوزك.
ملك :مكنتش هاجي معاك... اصلا وكمان مكنتش هتعرف.
ادهم: لا كنتي هتيجي.
ملك :ازاي بقا وبعدين كنتي هتخطفني من هنا.
أدهم :تحبي تشوفي.
ملك :لا شكرا... انا هدخل بقا.
أدهم :يلا روحي.

مشيت ملك ودخلت البيت... كان مازال الاحتفال شاغل.
 لاحظت زينب دخولها... فقامت وقالت لها :كنتي فين.
ملك :كنت برا... اصلي لقيت مني برا فقولت اطلع اشوفها.
زينب :طيب ادخلي انتي وانا هشوف مني.
ملك :طيب.
نورا :اي يا بت عملتي إي
ملك :ولا حاجه... اختفت. ولا كان ليا أثر.
نورا :يمكن تكون عند الباب الوارني.
ملك :فين دا.
نورا :بعيد شويه... اخر الجنينة بتاعت البيت.
ملك :تعالي نروح.
تنحت ساميه من وسط المعازيم وقالت:عملتوا اي.

نورا :لسه مش عارفين.
ساميه :شكل البت دي وراها حوار.
نورا :خلاص احنا هنروح نشوفها تاني... يلا يا ملك.
ملك :انتي رايحه ناحيه المطبخ ليه.
نورا :ما هو ف باب ف المطبخ بيطلع على الجنينة يلا.
ساروا حتى وصلوا الي الباب.
نورا :الباب مفتوح.
ملك :ممكن تكون واقفه برا
مشوا خطوات أخرى ولكن شوفوها تقف مع.
نورا :.

الفصل التالي
جميع الفصول
قصص و روايات لنفس الكاتب/ة
الآراء والتعليقات على الرواية
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا