قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السادس والعشرون

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح جميع الفصول

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السادس والعشرون

سمر :مين.
مراد :انا قريب بوسي وكنت اعرف انك صاحبتها.
سمر بتعجب :قريب بوسي.
مراد :اهااا فيها حاجه... اصلي هي اختفيت وانا قلقت عليها.
سمر رفعت حاجبيها بدهشه وقالت :طب انت مين يعني قريبها منين... وبعدين بوسي كل أهلها ف امريكا.
مراد :انا كنت جاي اسأل... عشان عارف انك صاحبتها.
سمر :امممممم... لا انا معرفش عنها حاجه.
مراد :شكرا.
مشي مراد وقفلت سمر الباب.
سمر :وبعدين بقا ف البلاوي دي ربنا يستر بس انا حاسه انه شكله مش غريب... يمكن قريبها.

منصور :انتي رايحه فين.
عزه وهي تجر حقبيبتها... :ماشيه... خلاص عملت زي ما قولت واستعوضت ربنا ف الشقة والفلوس.
منصور :ههههههههه اي الدور الجامد دا.
عزه بااقتضاب:انا مبهزرش... انت واحد بتاع مخدرات... وجوزي الأول كان بتاع ستات.
وف الآخر ولا هو نفع ولا انت نفعت.
منصور :ومين قالك اني هسيبك تمشي.

عزه: طول عمرك غبي يا منصور.. مش عزه اللي يتعمل معها كدا استحملتك سنتين واقول اهو ممكن يتعدل.. ما انا كنت بحبك قبل ما اتجوز.. بس للأسف طلعت مغفلة... كان عندهم حق اهلي لما اتقدمت ليا ورفضوك... بس هما كانوا صح... فضلت احرب عشان اطلق من جوزي وارمي بنتي... اهو اديني خسرت...ومن الأحسن ليك أنك تتطلقني بدل ما اسجنك... يلا باي... وخلال يومين عاوزك تكون طلقت وبعتلي الورقة... بدل ما يكون بينا المحاكم وكدا كدا هكسب القضية... بس هاخد كل حقوقي والقانون.
خرجت عزه من الشقة ودفعت الباب خلفها بقوه.

ساميه :معلش يا حبيبتي... إن شاء الله خير ومني هتبقى كويسه.
نورا :انا خايفه اوووي يا ساميه... وخايفه يحصل حاجه لمني.
ساميه :انتي ف بيتك متخافيش... وان شاء الله مني تكون بخير...هو بابا فين.
نورا :لما صحي قولتله وراح لخالي.
ساميه :طب اخبار ملك ايه.
نورا :مكلمتهاش... انا كنت عاوزه اروحلها.
ساميه :احمد هيجي شويه كدا ويودينا ليها.
نورا :ماشي.

ف منزل الشوربجي.
نهله :قاعده كدا ليه يا اما.
كريمة :بشوف الوكسه اللي انا فيها رايحه على فين.
نهله :وكسه اي يا اما.
كريمة :يا اختي اخوكي خد المحروسة وخرجوا وانا معرفش راحوا فين.
نهله :اممم لما يرجعوا نبقى نعرف.
كريمة :الواحد هيطق من اللي بيحصل دا.
نهله : اي تاني.
كريمة :كله قوم وادهم دا قوم تاني.
نهله :ماله أدهم عمل اي.
كريمة :راح يتجوز عيله... حاجه غلب قال بيحبها قال.

نهله :هي الفرق بينهم عشر سنين بس... يعني مش كتير... بس حبهم لبعض اوفر اووووي حب يجذع النفس.
كريمة :يا اختي ياريتك كنتي مكانها وكانت نفسنا تتجذع كدا.
نهله :خلاص بقا يا اما... كفايه.
كريمة :اصلك موكوسة... كان قدام وابن عمتك ومعرفتش توقعي... وتيجي عيله أصغر منك توقعه.
نهله بضيق :كفايه يا أمي بقا.
دخل همام المنزل وتوقفوا عن الحديث.
همام :سكتوا ليه.
كريمة :عادي يا همام... هو انت قاعد على الواحدة كدا ليه.
همام :ايمان قالت هتيجي.

كريمة :وهتيجي تعمل اي عاد.
همام: مش بيتها وغير كدا ابنها ومراته هنا.
كريمة :شوفوا الراجل بيفرسني ازاي... انت عاوز تشيلني.
همام :لا يا ام احمد بس قولت اقولك بدل ما تتفاجئي... وإيمان لما تيجي ابقى عاتبيها براحتك.
كريمه:طيب يا اخويا.
همام :قومي يا نهله هاتلى الوكل.
نهله :حاضر يا ابوي.

ف منزل النوري.
كانت ايمان ف غرفتها تحضر شنطة السفر.
دخل سليمان الغرفة وقال :بتعملي اي يا ايمان
إيمان :بحضر هدومي ...عشان هسافر.
سليمان :لوحدك كدا... وملقيش وراجل تاخدي رأيه.
ايمان :انا قولتلك امبارح وانت مرديتش.
سليمان :هتسافري ليه انتي كمان.
ايمان :عادي هشوف ابني.
سليمان :والله انا مش فاهم أدهم اتجنن ليه.

ايمان :ليه هو عمل اي.
سليمان :هو انتم باردين كدا ليه... الاستاذ سايب شغله هنا وراح اتجوز... ولا اكن لي اهل.
ايمان :اكيد لي أسبابه.
سليمان بتأفف: بس دا غلط... يعني انا اديله البت يجيبها عشان يتجوزها ف الاخر.
ايمان :انا مش عارفه انت مكبر الموضوع ليه.
سليمان :ولا مكبر ولا حاجه بس البت دي عندها مشاكل كتير... ودا غير كدا ان أهلها مش هيسكتوا.

ايمان :فاكر ما ساعه عرفت مراد بيحب بنت كان اعتراضك عليها انهم ناس عاديه... وبنت على قد حالها مش مقام عائلتنا وكنت عاوز تجوزه بنت اختك... ملك بقى بنت عيله معترض ليه... سليمان :مش زينا يا ايمان... احنا مختلفين وانا علاقتي مع عيلتها شغل وبس.
ايمان :بس ابنك بيحبها... مش دا ادهم اللي كنت عاوزه ابقى زيك ف كل حاجه... هو فعلا بقى زيك... خد من شكلك وطريقتك كتير... وجبروتك... وف الشغل زيك... مهندس زي ما كنت حابب... مخلفش رايك زي مراد... ودخل هندسه... مسكلك الشركه... ليه بقي عاوز تقف قصده مش كفايه مراد ضاع.

سليمان: دا على اساس اني ضيعت مراد.
إيمان :اهااا انت يا سليمان... قولتلك وقتها البت عاديه والواد بيحبها مش هيحصل حاجه لو اتقدمنا ليها بس انت ازاي تسكت مره تبعت لها أدهم عشان يقولها تبعد عن مراد... ويساومها... ومره التانيه تبعت ناس ليها.
سليمان :انتي بتقولي اي .
ايمان :بيقول الحقيقه يا سليمان بيه.

سليمان :انا فعلا كنت باعت ناس بس محدش جي جنبها... كان ف حد تاني ضرب عليهم هي وابوي نار... انا كنت عاوزهم يخبطوها يعني حادثه لكن مش موت.
إيمان :الله اعلم مين الصادق...بس انا كل اللي اعرفه... إن مراد ضاع من ايدينا وبقي يكره اخوه اللي مكنش يستغني عنه.
سليمان :انا ماشي اعملي اللي انتي عاوزها.
خرج سليمان غاضب ودفع الباب خلفه بقوه.
ايمان : يارب استرها معانا ويهديك يا سليمان.

حازم :ملك بقيت كويسه.
أدهم :اهااا.
نادر :طنط قالت إنها هتيجي انهارده.
أدهم :اهااا... امي دماغها ناشفه.
نادر :هي هتيجي لي.
أدهم :مش عارفه... انا عاوز ابعد ملك عن المشاكل... تروح امي بقا تيجي هنا محاسسني اني قاعد ف الساحل.
نادر :ماانت عارف لو قولت اي امك مش هتقتنع.
أدهم :بس منها تقعد مع ملك.
نادر :بس ملك وامك يعرفوا بعض.
أدهم :لا بس ربنا يستر بقا.

نادر :تفتكر ايمي هتبقى حماه حربايه ولا.
أدهم :والله خايف بعد ما شوفته هنا... المشكلة بس انتم ميتفقوش مع بعض...ولا وام احمد دي لوحدها مشكله.
نادر :ست مصيبه اصلا... دي كانت بتعلمنا الأدب.
حازم :ههههههههه ماانا فاكر.
أدهم :يا ابني دا مكنتش بتقول غير عليا غير الصايع بتاع البنات راح الصايع جي انا كنت متهزق اوووي.
نادر :اهااا ماانا فاكر... ولا لما كانت تهجم علينا عشان تشوف احمد.
أدهم :دي وريتني أصعب خمس سنين ف عمري.

نادر :دي كانت تقوله لأحمد طلالما قاعد مع أدهم ونادر قوم صورلي الشقة وانت بتكلمني.
نادر :انا كنت بخاف منها.
حازم :اهااا ما انا جربت.
أدهم :الغريب انا مش عارف كانت عاوزه تجوزني نهله ازاي.
نادر :والله ولا انا.
حازم :فاكرين لما جيت عشان اقضي معاكم الإجازة وجات بعدي على طول.
نادر :ودا يوم بتنسي... انت دخلت من هنا ولقينا الباب بيخبط.
أدهم :والله ساعتها مكنتش متوقع انها هتيجي.

نادر :وانا كنت قاعد ف الشقة وفرحانه بقا وماسك الكأس ف ايدي... واحمد كان لسه مكلمها بقولها سيبني يا اما عشان بذاكر.
أدهم :ههههههههه وانا خليتها تتدخل ونزلت انا.
نادر :واطي اوووي.
حازم :الست كانت واخده مننا موقف بطريقه غريبه.
نادر :عمتي ست عسل. كدا...لكن دي عامله زي ملك الموت.
أدهم :ههههه عيب بقا.
دق الباب.
أدهم :قوم افتح.
نادر :ما تقوم انت.
أدهم :أنجز يا ابني.
حازم :انا هقوم.
قام حازم وفتح الباب.
احمد :اي يا ابني كل دا.

حازم :كانوا بيتعزموا على بعض عشان يفتحوا.
دخل احمد ومعه نورا وساميه.
نادر :اتفضلوا يا بنات عاملين اي.
ضحكت نورا وساميه على طريقته.
نورا :كويسين...هي ملك فين.
أدهم :جواه ف الاوضه.
نورا :طيب انا هدخلها.
أدهم :ماشي.
ساميه :خديني معاكي.
قاموا وذهبوا الي غرفه ملك.
طرقت نورا الباب.
ملك :ادخل.
دخلت نورا وساميه.
نورا :انتي قاعده هنا ليه.

ملك :ضغطي وطي الصبح وادهم جاب الدكتور...ومش عاوز يخليني اقوم
ساميه:ههههههه ما الراجل بيخاف عليكي.
ملك :عارفه...بس انا قاعده هنا من الصبح.
نورا :البت اللي اختفيت دي.
ملك :اهااا انا زعلانه عشان مني اوووي والله.
نورا :وانا... يارب بس مكنش عاملها حاجه.
ساميه :تفتكروا ممكن تكون فين.
نورا :مش عارفه.
ملك :أكيد هو خدها قريب.
نورا:اكيد.
ساميه :انا من رأيي تخليكم ف حالكم.
ملك:انا مش هسيب مني.
نورا :ولا انا.
ساميه :مش هتسكتوا غير ما تحصلوها.
ملك :مش مهم المهم نعرف نوصل ليها.
رن هاتف نورا.

ساميه :مين.
نورا :رقم غريب.
ملك :ردي طيب وافتحي المايك..
فتحت نورا الخط.
نورا :الو.
الشخص :ازيك يا نورا.
نورا :مين.
الشخص: بصوا مني عندي ف الحفظ والصون...لو عاوزين تشوفها تاني...يبقى انا هبعتلك العنوان وهتيجي انتي وملك لوحدكم والأفضل محدش يعرف حاجه ... والا يبقى مني الله يرحمها.
نورا :انت مين وبعدين عاوز مننا اي... وازاي انت حد من بيتنا.
الشخص :مبحبش الرغي... وقفل الخط.

ملك :تفتكري عاوز اي مننا..
نورا :اكيد هيخلص علينا وهيدبسها ف حد تاني زي ما عمل مع يوسف.
ساميه :ملك انتي خدي جوزك وامشي... وانتي يا نورا اهمدي واقعدي ف بيتك.
ملك :لا يا ساميه مش ينفع مني كانت بتساعدني
وانا مش هتخلي عنها.
ساميه :طب تعالوا نخرج برا.
ملك :أدهم مش راضي.
نورا :يا ستي ماانتي زي القردة اهو يلا قومي.
ملك :انا قرده يا كلبه.
نورا:يلا بقا.
وقبل ان يخرجوا... طرق أدهم الباب.
جريت ملك تنام على السرير زي ما هو كان سيبها.

ضحكت نورا وساميه.
نورا:ادخل.
دخل أدهم.
أدهم :عامله اي دلوقتي.
ملك :كويسه وزي الفل اقسم بالله
نورا :ما هي زي القردة اهي يا أدهم.
ادهم:ههههههه ماشي انا هروح اجيب ماما.
ملك :طب خدني معاك.
أدهم :ماشي بس البسي بسرعه... انا هستناكي برا.
ملك :ماشي يا حبيبي.
نورا :هتسيبنا يا كلبه.

ملك :انتم هتفضلوا واحنا هنيجي بسرعه.
ساميه :حماتك جايه يعني قرف.
ملك :لا طنط ايمان كويسه والله.
نورا :أهاا عسوله... طيب احنا هنطلع وانتي خلصي بسرعه.
خرجت نورا وساميه.
ادهم :متمشيش يا احمد غير ما اجي.
احمد :حاضر بس متأخرش.
نورا :انا همشي بقا.
نادر :اقعدي يا حجه ما قال متمشوش.
خرجت ملك من الغرفة.
ملك :انا خلصت.
أدهم :ماشي يلا يا حبيبتي.
خرج أدهم وملك وركبوا السيارة.
ملك :هي وصلت ولا لسه.
أدهم :زمانها وصلت.

ملك :ماشي... انت مضايق من حاجه.
أدهم :لا يا حبيبتي مفيش حاجه.
ملك :ماشي.
وصل أدهم وملك الي المطار... كانت ايمان ف انتظارهم .
قامت ايمان بمعناقه أدهم... وحشاني يا حبيبي.
أدهم :وانتي كمان يا ماما.
أدهم :دي ملك.
قامت ايمان بعناقتها :عامله اي يا حبيبتي.
ملك :الحمد الله يا طنط.
أدهم بااستغراب:انتم تعرفوا بعض.

ايمان :يعني اصل يوم فرح احمد انا شوفت ملك وهي خارجه من عندك... وكلمتها تاني يوم ف الصباحية... وبعدين هي كلمتني ف التليفون.
وهي تستخبي ورا ايمان :والله نسيت اقولك.
أدهم :امممممم وانتي يا ماما نسيت.
ايمان :عادي يا حبيبي... يلا بقا عشان نروح انا تعبانة.
اخد اهم الشنطة منها ووضعها ف السيارة وبعدين ركبوا.

ف منزل الشوربجي.
كانت كريمة تجلس تنتظر احمد.
دخل احمد... وساميه.
كريمه:كنت فين يا ابني من الصبح.
احمد :كنت عند ادهم... عشان اسلم على عمتو.
كريمة :امممم عمتو... طب مش كنت تقولي.
احمد :لسه جايه من شويه.
كريمة :ماشي هبقي اروحلها بكرا.
احمد :احنا هنطلع ننام.
كريمة :ماشي يا ابني.

أدهم :انتي نسيتي صح.
ملك :وربنا نسيت.
أدهم :تعالي هنا.
كانت ملك تقف ف اخر الغرفة.
ملك: لا اللي عاوزني يجيلي.
أدهم :يا ملك تعالي هنا.
ملك وهي تعقد ساعديها... اللي عاوز حد يروحله.
أدهم :بقى كدا.
ملك :اهااا كدا
أدهم :ومترجعيش تعيطي ف الاخر.

اقترب أدهم منها وكانت هي تبعد كلما قرب حتى التصق ظهرها بالحائط... اقترب أدهم وحاوطها.
ملك :أدهم انا عاوزه اروح انام.
ادهم :مش انتي قولتي اللي عاوزني يجيلي... وانا عاوزك.
ملك بتوتر :وانا عاوزه انام... وربنا نسيت.
أدهم :امممم كلها دا وانا اللي شايل هم انكم ممكن متتفقوش مع بعض.
ملك :خلاص بقا...ادهم ف مشكله.
أدهم :مشكله اي.

ملك :طنط كريمة الرخمة ممكن تقول لمامتك... على الموضوع.
أدهم :موضوع اي.
ملك :مش انا قولتلهم اني حامل... شكلي هيبقى بايخ اووي َكدابه.
ادهم: اهااا فعلا.
ملك :بلاش رخامه.
ادهم :عندي حل.
ملك :اي هو.
أدهم :ليه يبقى كدب طلالما ينفع يحصل... شوفتي الموضوع سهل ازاي.
ملك :اهااا فعلا... لا أفكارك حلوه.
أدهم وهو يغمز لها: خلاص يلا نطبقها.
ملك :هي اي.
أدهم :الأفكار.

ملك بصدمه وضعت يدها على فمها أدهم بص وراك كدا.
بص أدهم وراها... وكانت هي تخلصت من محاصرته لها.
أدهم :بتشتغلني يا ملك... لحقها أدهم وقام بحملها.
ملك :هتوقعني... خلاص والله مش هعمل كدا تاني اعتبرني عيله وغلطت طيب.
قام أدهم بوضعها على الفراش.
أدهم :عيله وغلطت.
ملك برجاء :اهااا.
نام أدهم جانبها وقام بشدها الي احضانه... انتي عارفه لو عملتي كدا تاني هعمل فيكي اي.
ملك :هتعمل اي.

أدهم :هقولك... ومال أدهم عليها وقام بتقبيل شفتها قبلات جنونيه...حتى وصل لعنقها.
أدهم :اي رايك بقا.
ملك :قليل الادب وبتتلكك وخلاص.
أدهم :والله...علي اساس انك نايمه ف حضني غصبن عنك.
ملك :اي دا يا أدهم انت بتكسفني كدا ليه.
أدهم :ههههه اعملك اي طيب.
ملك :يلا ننام طيب.
أدهم :هههه ماشي

ف الصباح...ذهب حازم وادهم الي المحكمة.
وعلى الجانب الاخر كان عاصم وعبد الرحمن راحوا... وكلهم كانوا منتظرين موعد الجلسة.
حازم :انا هترافع عن يوسف.
عاصم بقلق :يوسف قالي.
بدأت المرافعة... وقام حازم بدافع عن يوسف وإثبات ما يدل على كلامه بالأدلة.
واصدر القاضي... حكمه... براءة المتهم.

الفصل التالي
جميع الفصول
قصص و روايات لنفس الكاتب/ة
الآراء والتعليقات على الرواية
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا