قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السادس والثلاثون

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح جميع الفصول

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السادس والثلاثون

اتصدم أدهم من وجود ملك وتغير لونها.
اتجه أدهم ناحيتها بقلق وكان يخشى من أن تكون سمعت حديثه على الهاتف.
أدهم :مالك يا ملك.
ملك بنره اتهام كنت بتكلم مين.
حدث ما كان أدهم يخشاه.
أدهم :دي مليكة.
ملك :ايوه مين.
أدهم :ملك ممكن تهدي شويه... دي طفله عندها سنتين ونص.
ملك بتعجب :طفله.
أدهم :والله العظيم طفله عاوزه تكلميها خدي.
ملك بعدم تصديق :وانت تعرفها ازاي.
تنهد أدهم وقال ساندي بنت عمتي...ليها بنت عم دي بنتها...حتى اسألي ساميه ولو مش مصدقه.

ملك :ماشي.
أدهم :بتشكي فيا.
ملك :لا.
أدهم :واومال حالتك دي تسمى اي... غير شك على الاقل كنتي اسألي الأول.
شعرت ملك انها غلطت وظنت به السوء.
حاولت ملك تبرير موقفها :يعني انت لو كنت سمعتني بقول كدا لحد هتعمل اي.
أدهم :مش هعمل حاجه عشان انا واثق فيكي... وعارف انك بتحبني.
صمتت ملك وضعت وجهها ف الارض، رفع أدهم ذقنها وتلاقت نظراتهم ببعض.

أدهم :مش بقولك كدا عشان تنزلي وشك ف الارض، انا بقول كدا عشان دا غلط لأنك مسمعتش الا كلمتين بس و فسرتي دا بأن انا بخونك مثلا... مع دا افتراض عبيط اوووي، والمفروض تكوني واثقه فيا اكتر من كدا لان دا مستحيل يحصل.
ملك : اسفه.. بس انا بحبك وبغير عليك عشان كدا فهمت غلط.
أدهم :طب ما انا بحبك وبغير عليكي ولما أطول اخبيكي عن العالم كله هعمل كدا... بس لو عملت كدا هتتخانقي مني.
ملك بتوتر وتجمعت الدموع بعينها يعني انت اتخانقت مني.

أدهم :لا طبعا بس أنا عاوزك تكوني واثقه ف نفسك وعارفه قيمتك عندي واثقه فيا لأني مستحيل اخونك او اعمل اي حاجه من دي... ولازم تكوني جامده شويه مش اي حاجه كدا تخليكي تعيطي.
ملك :حاضر.
ادهم :حضرتي الاكل.
ملك :اهااا بس انا مليش نفس اوكل.
أدهم :ماشي يلا ننزل وهناكل مع بعض لأني مش هاكل لوحدي.

فتح احمد باب الشقة ودخل... وارتم على الأريكة.
خرجت ساميه من المطبخ.
ساميه :احمد انت جيت امتى.
احمد :من شويه.
ساميه :احضرلك تأكل.
احمد :لا يا حبيبتي انا هدخل انام مش قادر...وقام احمد ودخل الغرفه.

ظلت ساميه واقفه مكانها... وشعرت بخيبة امل فهي تنتظره طول اليوم وتحضر له الطعام وف النهاية هو يجي ينام على طول.
تنهدت ساميه بحزن... وذهبت الي المطبخ واطفت النار على الطعام وخرجت.
كان هاتفها يرن.
ردت ساميه... الو..
نورا :اي يا سوسو عامله اي.

ساميه :الحمد الله وأنتم عاملين اي.
نورا :الحمد الله كلنا كويسين.
ساميه :فرحك هيبقي امتى.
نورا :اهو بنجهز هو انتي مش هتيجي ولا اي.
ساميه :اكيد هاجي.
نورا :قولي لأحمد وتعالي.
ساميه :ماشي يارب يرضى.
نورا :مالك انتي مضايقه ولا اي.
ساميه :لا مفيش حاجه.

نورا :صوتك باين عليها انك مضايقه ف اي يا بت.
ساميه: زهقت قولت هرتاح من كريمة وبنتها واجي هنا... واديني قاعده لوحدي زي الكلبة طول النهار والليل واحمد بيجي ينام ولا بيكلمني ولا اي حاجه اكني مش موجوده.
نورا :طب ما تتكلمي معها او قوليله انك تنزلي تشتغلي بدل من قعده البيت دي.
ساميه : مش هيرضي.
نورا :طب ماانتي متعلمه ومعاكي شهاده... مش احسن ما تقعدي ف البيت لوحدك.
ساميه :مش عارفه بقا انا زهقت.
نورا :اصبري يا ساميه اكيد الشغل كتير.

ساميه :دا مش هاين عليه يقعد معايا دقيقه حتى.
نورا :تعالي على نفسك يا حبيبتي... يمكن مشغول.
ساميه :ربنا يديني الصبر والله... وهقوله اني عاوزه اسافر... اقعد عندكم اسبوعين كدا عقبال ما نخلص تجهيزات الفرح.
نورا :خلاص ماشي شوفي كدا هتعملي اي وقوليلي.. وروقي كدا يا قلبي اكيد هو مضغوط شويه وكل حاجه هتبقى كويسه.
ساميه :يارب.

قفلت نورا معها ودلفت نعمه الي غرفتها
نعمه :كنتي بتكلمي مين.
نورا :ساميه يا ماما.
نعمه :وحشتني البت دي والله.
نورا :ان شاء الله هتقول لأحمد وهتيجي.
نعمه :ياريت... اهي تنزل تلف معاكي عشان اللبس... بدل ما حيلي اتهد.
نورا :انتي عجزتي ولا اي.
نعمه :اهااا يا أختي... وبعدين انتي مقولتليش ليه انك بتكلمي ساميه كنت اسلم عليها.

نورا :ابقى كلميها تاني... انا قولت اسلم عليها على السريع.
نعمه :وهي اخبارها اي مرتاحة ولا.
نورا :اهااا كويسه.
نعمه :حاسكي كدابه يا بت.
نورا :لا هكدب ليه.
نعمه :ماشي انا هقوم اخلص الكام حاجه اللي ورايا.
نورا :ماشي.

انتهي أدهم وملك من تناول الطعام... وجلسوا مع ايمان ف الصالون.
ايمان :ابوك هيجي امتى.
أدهم :والله معرفش بس كلها شويه وجاي اكيد.
ايمان :طيب يا حبيبي... واخبار نادر اي.
أدهم :سايبه ف الشركه بيشتغل.
ايمان :والفرح هيكون امتى.

أدهم :انا مش عارف بقا... يا اما يكون خلال الشهر دا او بعد شهر دا واللي بعده عشان ملك عندها امتحانات.
ايمان :ربنا معاكي يا بنتي... انتي مش بتذاكري ليه.
ملك :الترم جري بسرعه... انا هبقي انزل وسمر الجامعة.
ايمان :هو انتي ف سنه كام.
ملك :ف تالته.
ايمان :انتي كليه اي.

ملك بتوتر :هندسه ولسه ناقصلي سنتين.
ايمان :اهااا عارفه ما ادهم ونادر كانوا هندسه.
يلا انا هسيبكم واقوم انام.
أدهم :تصبحي على خير.
ايمان :وانت بخير يا حبيبي... قامت ايمان وصعدت الي غرفتها

ادهم :اتوترتي ليه لما ماما سألتك.
ملك :مش عارفه... يمكن عشان انا صغيره ولسه ف الجامعة.
أدهم :ودي حاجه عيب.
ملك :لا... بس اكيد مامتك تقصد بسؤالها حاجه.
أدهم : عادي... ماما مش بتتدخل ف حاجه تخصيني هي ديما بتسيبلي حريه الاختيار.
ملك :اهااا... انت هتنام امتى.
أدهم :رايحه الجامعة امتي بكرا.

ملك :الساعة 10 كدا هنزل.
أدهم :ماشي هوصلك.
ملك :طب وشغلك.
أدهم : يعني مش الساعة اللي هوصلك فيها هي اللي هتوقف الشغل.
ملك :ماشي.
أدهم :وهبقي ابعتلك السواق.
ملك :حاضر.
أدهم :ويلا اطلعي نامي وانا هاجي وراكي.
ملك :وانت هتعمل اي.
أدهم :ولا حاجه يا روحي... هطلع لماما وبعدين هطلع.
ملك :ماشي يلا.

طرق أدهم غرفه والدته... وسمحت له بالدخول.
أدهم :دخلتي ليه.
ايمان :عادي يا حبيبي...ماانت عارف ان ابوك بيتاخر.
أدهم :كنتي بتسالي ملك ليه.
إيمان :عادي يا حبيبي بس انا كنت عاوزه اشوف عيالكم.
أدهم :الموضوع دا كدا كدا لازم يتأجل.
ايمان :ليه يا حبيبي.
أدهم :عشان ملك تعبانة وغلط عليها الحمل.
ايمان :مالها.
أدهم بحزن :الإصابة أثرت على قلبها.

ايمان :وانت عرفت ازاي.
أدهم :لما كانت ف المستشفى الدكتور قالي.
ايمان :يا عيني عليكي يا بنتي طب وهي عارفه.
أدهم :لا محدش يعرف.
ايمان :ربنا يشفيها يا ابني.
أدهم :عادي انا مش زعلان المهم عندي ملك... وقولت ليكي عشان متجبيش سيره الموضوع قدامها.
ايمان :ماشي يا ابني ... بس لو حصل حمل.
أدهم :لا ان شاء الله دا مش هيحصل... لان مع الدوا بتاعها اللي الدكتور كاتبه مع دوا منع حمل كمان.
ايمان بحزن :ربنا يستر يا ابني.
أدهم :يارب.

خرج أدهم من غرفه والدته ودخل الي غرفته.
كانت ملك نايمه على الفراش.
أدهم :خدتي الدوا.
ملك :اهااا.
أدهم :ماشي يا حبيبتي.
ملك :هو انا عندي اي.
أدهم :ولا حاجه بس عشان الإصابة كانت صعبه شويه... ولازم تتنظمي على العلاج.
ملك :ماشي.
نام أدهم بجانبها... وقربها منه... وضعت راسها على صدره.

أشرقت شمس يوم جديد... واستيقظت ساميه ف السابعة صباحا... واحضرت الفطار... وضعته على الطاولة.
خرج احمد من الغرفه وجدها تضع بعد الأطباق على السفرة.
احمد :صاحية بدري كدا ليه.
ساميه :عادي قولت عشان الحق اتكلم معاك شويه...ونفطر مع بعض.
جلس احمد وساميه.
ساميه :انا عاوزه اسافر عند ماما.
احمد :هو الفرح اتحدد.

ساميه :لا لسه بس عشان اكون معاهم.
احمد :الفرح هيكون ف القاهرة هنبقى ننزل.
ساميه :وانا عاوزه اروح لأهلي... كدا كدا قعدتي هنا ملهاش لازمه.
احمد :وانا قولت لا... مفيش سفر لوحدك.
ساميه :وانا هسافر يا احمد.
احمد بعصبيه وهو يقوم وخبط السفرة بيده :لو خرجتي من البيت تبقى طالق.
خرج احمد من الشقة.
سالت دموعها ودخلت غرفتها ووضعت ملابسها ف الشنطة...واتصلت على المطار لتحجز طياره لسوهاج

وصل أدهم بسيارته أمام الجامعة.
أدهم :سمر جات.
ملك :اهااا هي جواه مستنياني.
أدهم :ماشي يا حبيبتي خلصي وروحي.
ملك :حاضر يا حبيبي.
نزلت ملك من السيارة... ودخلت الي الجامعة وكانت سمر تنتظرها ف الكافتيريا.
ذهبت ملك اليها... وسلمت عليها وجلست على الكرسي.
سمر :وحشيتني والله.
ملك :وانتي والله... وقعده الجامعة وحشاني.
سمر :اي اخبار الجواز.

ملك :عادي مااحنا متجوزين من فتره.
سمر :طب اي مفيش حاجه جايه ف السكة.
ملك :مين جاي.
سمر :ملك انتي غبيه كدا ليه... واحده متجوزه جديد يبقى ممكن تكون حامل وكدا.
ملك :لا مش حامل.
سمر باستغراب :ليه يا اختي.
ملك :اصل مش بقالنا كتير يعني عادي وبعدين انا لسه بدرس.
سمر :طب هو أدهم اتكلم معاكي ف الموضوع دا.
ملك :لا.

سمر :ازاي يعني... غريبه
ملك: ليه.
سمر :اصل المفروض يكون مستعجل على الخلفة.
ملك :عادي يا ست... اكيد أدهم مش عاوز يشغلني.
سمر :ممكن... نفطر بقا ونقوم نشوف الملازم.
ملك :اشطا... انتي عامله اي مع مامتك.
سمر :اهو الحمد الله الدنيا ماشيه.
ملك :كويس... يلا شوفي هناكل اي.
سمر :ماشي

كان مراد يجلس ف الغرفه ويتحدث ف الهاتف..
مراد بنرفزة :يعني اي انت بتستعبط.
سعيد :هو بمزاجي.
مراد :انا كنت عامل حسابي على يومين .
سعيد :مش هيجري حاجه لو بقي اسبوعين.
مراد :لما نشوف اخرتها.
سعيد :متقلقش.

ف الشركه.
ادهم :كل حاجه جهزت.
نادر :ايوه... الشغل ماشي تمام.
أدهم :ماشي... ف اخبار جديده.
نادر :ولا الهوا كل اللي نعرفه ان مراد قاعد عند معتز.
أدهم :تفتكر زينب هنا.
نادر :اكيد بس لازم نعرف مين معها.
أدهم :ياريت نوصلهم لان السكوت دا مش مطمني.
نادر : ان شاء الله مش هيحصل حاجه.
أدهم :الله اعلم بس لو حصل حاجه ليا... ملك امانه يا نادر.

نادر :مش هيحصلك حاجه ياعم بلاش الفال الوحش دا.
أدهم : اهو الله اعلم هيحصل اي بظبط... بس اللي اعرفه ان الموضوع دا مش هيعدي اكيد.
نادر :بإذن الله خير.
أدهم :انا كنت عاوز اسافر.
نادر :فين
أدهم :إسكندرية... كنت عاوز اشوف مليكة.
نادر :بس هتقول اي لملك.
أدهم :هبقي احاول اروح وارجع ف نفس اليوم.
نادر :اشطا لو روحت ابقي اجي معاك.
أدهم :فرحك هيبقى امتى.
نادر :شكلي نحس والله...مش عارف ملك داخله على امتحانات وابوه نورا تعبان.
أدهم :طول عمرك نحس.

نعمه :يا نورا افتحي الباب شوفي مين يا بت.
نورا:ماشي
فتحت نورا باب المنزل وجدت ساميه ومعها شنطه ملابسها.
نورا :ساميه.
دخلت ساميه وهي تجر الشنطه خلفها.
خرجت نعمه من المطبخ.
نعمه :ساميه... واي الشنطه دي.
ساميه ببكاء :اانا سيبت البيت واحمد طلقني.
نعمه :يا حزني.
نورا :اهدي بس اي اللي حصل.
نعمه :اتكلمي يا بت.

ساميه :انا مش طايقه اتكلم مع حد... وقامت واتجهت الي غرفتها ودخلت وقفلت الباب خلفها ..
نعمه :يا نيله بختك ف عيالك يا نعمه... البت أطلقت... يا حزني هقول لابوكي اي.
نورا :اهدي يا اما.. لما نفهم منها الأول وبعدين بابا تعبان بلاش نقوله حاجه دلوقتي.
نعمه :الطف بينا يا رب.

طرق يوسف علي مكتب عمر...ودخل.
عمر :تعالي يا يوسف.
يوسف :انا عاوز اتكلم معاك... مش بصفتي ابن عمك... لا اعتبرني صحبك.
ابتسمت عمر ابتسامه صفره... اتغيرت كتير.
يوسف :ازاي.
عمر :يعني أحوالك اتغيرت ورضيت بالأمر الواقع.

يوسف :الدنيا مش مستأهله حرب وبعدين أدهم كويس معانا وكان بيدور علي اختي وطلعني من المصيبة وملك معملتش معايا حاجه.
عمر :يا سلام عليك... يعني انت عاوز تقنعني ان يوسف العطار طيب اوووي كدا وبشيل الجمايل للناس.
يوسف: لا مش حكاية كدا بس الدم مش هيجيب غير الدم... حتى أهلنا زهقوا انا بقى اللي هعمل كدا... وبعدين الناس دي وقفت معايا فلو ف حاجه اعملها لهم مش هتاخر ولو مفيش يبقى ماذيش حد ولا اي.

عمر :اكيد طبعا.
يوسف :انت مش عاوز تتجوز مني صح.
عمر :ليه بتقول كدا.
يوسف :مش عارف حاسس بدا.
عمر :لا عادي.
يوسف :لو مش عاوز اتكلم مع ابوك وفاهمه.
عمر :دا على اساس ان ابويا راجل متفاهم يعني.
يوسف :انت غريب اووي يا عمر... اصل طلالما الموضوع مش عجبك متظلمش حد معاك.
عمر :مجتش على الموضوع دا ما كل حاجه مش عاجبني.

يوسف :الجواز مش لعبه.
عمر :وانت خايف عليا ولا على اختك.
يوسف :عليكم.
عمر: لا عادي اصل اكيد هنتعامل مع بعض عادي وبعدين احنا ولاد عم.
يوسف :هو انت ف بالك حد تاني طيب.
عمر :لا... وهو عيلتنا فيها حد تاني... ما خلاص.
يوسف :طريقتك غريبه.

عمر :انت أغرب... بتتعامل مع أدهم عادي مع ان المفروض كنت هتتجوز ملك... وهو اتجوزها وشغلانه قرف.
يوسف : هو انا كنت هتجوز ملك عشان جدك هو اللي قال... بس هي بالنسبالي زي مني
عمر :امممم مش بقول اتغيرت.
يوسف باستغراب :عرفت حاجه عن امك.
عمر :متجبيش سيره الولية دي قدامي... انا لو عرفت كان دلوقتي زمانها ف عداد الموتة.
يوسف :طيب... بس فكر تاني موضوع الجواز دا... عشان متندمش.

اشتريت سمر وملك ملازمهم... وخرجوا من الجامعة وكانت السواق ينتظر ملك بالخارج.
ملك :تعالي اوصلك.
سمر :لا انا بيتي قريب من هنا اصلا مش مستأهله.
ملك :ماشي يقلبي...عاوزين نذاكر هاااا.
سمر :اكيد طبعا... يلا اركبي انتي.
سلمت ملك على سمر وركبت السيارة وغادرت.
وصلت ملك المنزل... ودخلت.
ايمان :هتاكلي يا حبيبتي.

ملك :لا يا ايمي هاكل لما أدهم يجي.
ايمان :طب اقعدي زاكري بقا.
ملك :حاضر.
ايمان :ممكن تقعدي ف الجنينة احسن من القعده فوق.
ملك :اهااا فكره حلوه... هروح انا أذاكر برا شويه بقا.
ايمان :ماشي يا حبيبتي.
خرجت ملك وجلست ف الجنينة ووضعت الكتب أمامها.

ف منزل العطار
مني :انا مش عاوزه اتجوز عمر يا اما
سعاد :ليه يا بنتي ما الراجل زي الفل.
مني :وانا مش عاوزه.
سعاد :يا بنتي ابوكي وعمك بيحضروا وبيتفقوا وانتي بتقولي مش عاوزه.
مني :وانا مديتش موافقتي لحد.
سعاد :يادي النيلة السودة... انتي عاوزه تفضحينا موافقتك اي عاد.

مني :حرام عليكم انا مش عاوزه عمر... ونبي يا اما متغصبونيش على حاجه.
سعاد :انا مش فاهمه اي سبب الرفض.
مني :مفيش سبب انا مش عاوزه اتجوز عمر ياست اعملوا اللي انتم عاوزينه بس انا مش عاوزه اتجوز.
سعاد بحيره :ابقى قولي الكلام الماسخ دي لابوكي...وقومي افتحي الباب شوفي مين.
قامت مني وفتحت الباب...ودخلت نعمه.
نعمه :مالك يا بت شكلك عامل كدا ليه.

مني :مفيش حاجه.
سعاد :تعالي يا نعمه.
نعمه : ساميه اطلقت
سعاد :يا مري اطلقت... امتي.
نعمه :لقيتها جايه بشنطة هدومها وبتقولي كدا ومفهمتش منها حاجه... والراجل تعبان معرفش هقوله الخبر دا ازاي.
مني :وهي عامله اي دلوقتي.
نعمه :حالتها تصعب على الكافر.
مني :واحمد طلقها ليه.
نعمه :معرفش يا بنتي... ابقي افهم منها.
سعاد :متقوليش حاجه لحد دلوق... لما نشوف الحكاية هترسي على ايه

قطع تركيزها رنين الهاتف.
ردت ملك على الهاتف.
ملك :ايه يا نونو.
نورا :عامله اي يا ملك.
ملك :كويسه الحمد الله... وانتي
نورا :الحمد الله.
ملك بقلق: مالك انتي معيطه ولا ايه
نورا : لا بس مضايقه عشان ساميه اطلقت هي واحمد.
ملك :امتى.. وهي فين
نورا :انهارده وهي موجوده هنا ف البيت.
ملك :طب اي السبب طيب متكلمتيش معها ليه.

نورا :من ساعه ما جيت وهي دخلت اوضتها ومش راضيه تتكلم مع حد.
ملك :ربنا يهدي الحال ان شاء الله... وحاولي تتكلمي معها وخليني اكلمها.
نورا :ادعيلها يا ملك.
ملك :طب اكلم أدهم اخلي يسأل احمد.
نورا :لا استنى لما نفهم من ساميه الأول.
ملك :ماشي وطمنيني.
نورا :حاضر.

تركت ملك الهاتف...على الترابيزه وامسكت القلم مره آخرها ولكنها تلك المرة لم تستطيع التركيز.
تركت القلم من يدها.
أدهم :خلصتي.
لفت ملك راسها.
ملك :جيت بدري انهارده.
أدهم :يعني شويه... وانتي زعلانه ليه.
ملك :مفيش بس عرفت ان ساميه واحمد أطلقوا.
أدهم :امتى الكلام دا.
ملك :انهارده.

أدهم : عادى ممكن تكون خناقه بينهم.
ملك :بس دي وصلت لطلاق... والطلاق دا مش لعبه.
أدهم :انا هبقي اتكلم مع احمد واشوف الموضوع دا.
ملك :بس مش دلوقتي لما اعرف اي اللي حصل.
أدهم :والله هتلاقي ساميه عاوزه تعمل حاجه واحمد مرضاش راح حالف بالطلاق وبس كدا.
ملك :وانت عرفت ازاي.
أدهم :اصل انا واحمد قعدنا فتره مع بعض... فاعارف طبعه.

ملك :بس المفروض ميزعلهاش برضو.
أدهم :هو أحمد كدا... وهي المفروض كنت فهمت طبعه واتعاملت معها.
ملك :طب هو ليه مش زيك متفاهم كدا.
ابتسمت أدهم : شوفتي بقا انا متفاهم ازاي...و يلا اطلعي البسي.
ملك :ليه.
أدهم :ماانا جيت بدري عشان نخرج مع بعض.

ابتسمت ملك: حاضر... أدهم هو انا لما عملت حاجه وانت مش راضي عليها هطلقني.
أدهم :اقسم بالله كنت مستني السؤال دا من ساعه ما قولتي انهم أطلقوا... يلا يا ملك اطلعي البسي الله يرضى عنك.
ضحكت ملك... كنت بسأل بس.
أدهم :ماشي... يلا اطلعي بقا.

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا