قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الرابع عشر

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح جميع الفصول

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الرابع عشر

ملك بصدمه:استاذ حاتم ف حاجه.
حاتم:لا اصلي شوفت النور منور فعرفت انك جيتي انتي كنتي فين.
ملك:الوقت متأخر يعني و وقفتك معايا دلوقتي مش حلوه.
حاتم: وحلو اللي كان نازل من عندك دلوقتي.
ملك بانفعال:انت مالك.
قام حاتم بزقها الي الداخل... وقفل باب الشقة.
حاتم:انا بقى هقولك مالي... اصلي متبقيش خطيبتي... وقدامي بقالك سنتين... وف الآخر يجي واحد من برا يخدك مني.
ملك وهي تتراجع للخلف:انت مجنون... اطلع برا.
حاتم:اهااا وحابب اوريكي الجنان.
اقترب حاتم منها... وحاول التعدي عليها
ملك ببكاء وخوف وهي تحاول أن تتدفعه عنها:ابعد عني.

افتكر أدهم ان ملك تليفونها ف البلد وهي دلوقتي مش معها تليفون... فشتري واحد ورجع ليها تاني... طرق الباب.
اول ما ملك سمعت صوت الباب قام بصراخ.
حاول حاتم ان يكتم نفسها... ولكن كان أدهم سمع الصوت وجن جنونه وكسر الباب.
دخل أدهم وهو كالثور الهائج وقام بمسكه من الخلف...واسقطه على الأرض... ولكمه ف وجهه... عده لكمات.
نزف حاتم من فمها وأنفه ...لم يقدر حاتم يتكلم كان حاسس انه هيموت بين ايديه.

قام ادهم بإخراج سلاحه من جيبه... وصوبه تجاه.
ملك بصراخ وتوسل:لا يا أدهم... سيبه... ارجوك يا أدهم خلي يمشي... أدهم... سيبه.
نزل أدهم سلاحه وقال:عاوزك تخرج دلوقتي ومترجعش تاني عشان لو شوفتك قدامي هقتلك.
قام حاتم بالعافية...وخرج من الشقة... ونزل للأسفل بصعوبة... وطرق باب شقته وبعدين سقط على الأرض مغشيا عليه.

نرجع لملك وادهم تاني.
أدهم:مين دا.
ملك: ساكن ف الشقة اللي تحت.
أدهم بعصبيه:برضو ماله بيكي.
ابتلعت ملك ريقها وقالت:كنا قرأين فاتحه... بس سيبنا بعض.
أدهم:ومقولتيش ليه الكلام دا قبل كدا.
ملك:انت مسالتش.
أدهم:هتفضلي هنا زي ما قولتي.

ملك:ايوه... مش هينفع اروح عندك يا أدهم... المرة اللي فاتت عشان مطرين لكن المرة دي لا.
أدهم بضيق:يعني قعدتك هنا كويسه.
ملك:أكيد هو مش هيعمل كدا تاني... لو حصل حاجه هكلمك.
أدهم:اي السبب.
ملك:عشان مش هينفع نقعد مع بعض ف بيت واحد.
أدهم بنفاذ صبر:اشمعنا المرة دي.
ملك:أدهم...الأول مكنش ف حاجه بينا لكن دلوقتي ف.
أدهم:غربيه.

ملك:لا مش غربيه... بس انت عارف اني مش زي اللي كنت تعرفهم الأول... واي حاجه بتحصل بينا يا أدهم حرام وتعتبر زنا... يمكن ربنا خلي جدي يعمل كدا واجي هنا وحاتم يتصرف كدا عشان افوق منكرش اني ضعفت قدامك واستجابت ليك مع اني عارفه انه حرام مينفعش ... زي ما حاتم فكر فيا كدا... انت كمان هتفكر كدا.
أدهم بذهول من كلامها:انت بتقولي اي..انا عمري ما هفكر فيكي كدا .

ملك:أدهم انا كنت اعتبر خطبيه حاتم وحتى مكنش بيعرف يمسك ايدي لان حرام ... لكن معاك انت حصلت تجاوزات كتير... وبعدين سيبته عشان مكوناش زي بعض... انت غيره ف حاجات كتير... و بالنسبالي اماني وسندي... بس انا مش عاوزه اغضب ربنا اكتر كفايه اللي حصل.
أدهم:انتي ندمانة انك حبيتني.

ملك بلوم:لا مش ندمانة... لو رجع بيا الزمن تاني... كنت هحبك برضو... بس انا مش عاوزه اتغير وابقي وحشه... انا كنت بقول لسمر لا مينفعش اروح انا اعمل زيها.
ربنا قال ف قرانه... وشرعت ملك ف قرأيه بعض الآيات القرآنية

 ( أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ ) .

( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ ) .

 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( يُجَاءُ بِالرَّجُلِ يَوْمَ القِيَامَةِ فَيُلْقَى فِي النَّارِ، فَتَنْدَلِقُ أَقْتَابُهُ فِي النَّارِ، فَيَدُورُ كَمَا يَدُورُ الحِمَارُ بِرَحَاهُ، فَيَجْتَمِعُ أَهْلُ النَّارِ عَلَيْهِ فَيَقُولُونَ: أَيْ فُلاَنُ مَا شَأْنُكَ؟ أَلَيْسَ كُنْتَ تَأْمُرُنَا بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَانَا عَنِ المُنْكَرِ؟

وحديث أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( رَأَيْتُ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِي رِجَالًا تُقْرَضُ شِفَاهُهُمْ بِمَقَارِيضَ مِنْ نَارٍ.

فَقُلْتُ: يَا جِبْرِيلُ مَنْ هَؤُلَاءِ؟

قَالَ: هَؤُلَاءِ خُطَبَاءُ مِنْ أُمَّتِكَ، يَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ، وَيَنْسَوْنَ أَنْفُسَهُمْ، وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا يَعْقِلُونَ)  

وأضافت ملك وقالت:مش عاوزه اتبع شهواتي لان النفس امره بالسوء... قال الله تعالى

{زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ}
 
انا مش عاوزك تزعل من كلامي بس انا مش عاوزه انسى ديني عشان الحب... ممكن ربنا يعاقبني ويأخذ الحب دا مني لأني عصيته...الحاجه الحرام ربنا مش بيبارك فيها.

أدهم: لا مش زعلان منك... انا بحبك ياملك وبحب كل حاجه فيكي وعارف انك غير اي واحده كنت اعرفها ... عارف ف بينا اختلاف كبير...بس الاختلاف دا بيزود حبي ليكي كل يوم ...لو عاوزه نتجوز دلوقتي هتصل اجيب المأذون حالا.
ملك:لا مش دلوقتي مش هينفع اتجوز من ورايا اهلي.
أدهم:هيكون كتب كتاب بس.
ملك:معلش يا أدهم... خليها بعد ما اخلص امتحانات... وابقى اروح لجدو واقوله.
أدهم:نروح ان شاء الله.

ابتسمت ملك وقالت:ان شاء الله.
أدهم: بس برضو موضوع حاتم دا هنتحاسب في بعدين.
ملك:خلاص يا دومي بقا.
أدهم:دومي.
ملك:ههههه والله مكنتش ولا بحبه ولا حاجه بس عشان ماما كانت بتحسبه محترم.
أدهم:امممممم... طب هو ساكن ف اني شقه.
ملك:والله الراجل مش في حته تاني يضرب فيها.
أدهم:ماشي انا همشي... ومفيش نزول ف حته والجامعة هخلي حد يجبلك الملازم وكل حاجه تمام.
ملك:انا كنت عاوزه.
أدهم:اتفقنا... اهااا نسيت... دا تليفون عشانك بدل اللي عمك خده.

سميحه: مين اللي كسرك كدا يا ابني.
حاتم وهو نايم على فراشه ويتألم... وقعت يا اما.
سميحه: وقعت فين... دا اكن ف عربيه داست على وشك.
حاتم بضيق:خلاص بقا يا اما.

ف بيت عبد الحميد.
عبد الحميد:عاوز ملك... واعرف مين اللي عمل كدا.
عمر:انا كدا كدا كنت نازل القاهرة... بكرا.
يوسف:مش هي ف الجامعة واكيد عندها امتحانات.
عبد الحميد:اكيد.
يوسف:عاوزين نعرف هي في جامعه اي ونجيبها اكيد حد من البنات يعرف.
عبد الرحمن:بت قليله الربايه والله... انا لو شوفتها هقتلها.

عاصم:ما تسأل سليمان يا ابوي... ممكن يكون ابنه اللي عمل كدا.
عبد الحميد:بعدين المهم ملك تيجي وبعدين نتكلم.
كانت تجلس ف الخارج سعاد وزينب ونعمه ونورا ومني.
سعاد:والله معرفش البت دي جتلنا من أني داهيه.
زينب: البنات خلاص اتجننت.
نعمه:المهم نطمن على البت ونشوفها فين.
مني:اهااا عندك حق يا عمتو.
سعاد وهي تلوي فمها:اخرسي يا بت... اي يا نعمه هو انتي عجبك اللي حوصل ولا اي.
نعمه:لا بس كلنا بنغلط يا سعاد وانتي لو بنتك كانت مكانها عمرك ما كنتي هتعملي كدا... ولا احنا مبشوفش غير غلط الناس بس.

ذهبت بوسي الي الحازم ف المكتب.
السكرتيرة:اتفضلي...استاذ حازم مستنياكي.
دلفت بوسي الي الداخل.
حازم:عامله اي...مختفيه ليه
بوسي:تمام ...قولت ان اسأل بدل ما انت مبتسالش.
حازم:والله عشان كان أدهم ونادر مش موجودين وكنت انا اللي شايف أمور الشركة.
بوسي: امممم اصلي معرفش.
حازم:هو انتي وادهم متخانقين.
بوسي:أدهم بقاله فتره متغيره معايا.

حازم:ليه كدا
بوسي:ما ساعه ما ملك دي ظهرت والدنيا اتغيرت... وحظي الاسود يوم ما اروح عياده الاقيها شاغله هناك.
حازم:وملك مالها باادهم.
بوسي:يعني انت مش عارف ولا اي.
حازم:لا مش عارف حاجه
بوسي: اسأل لو طلع مفيش علاقه بين أدهم وملك مبقاش انا بوسي.
حازم: لا يا بنتي ازكان ملك كانت معها ف الشقة.

بوسي:مش بقولك... انا دلوقتي عرفت سبب بعد أدهم عني بس والله ما هسيبها.
حازم: يا بنتي ملك راحت لأهلها اصلا.
بوسي: اتمنى انها كانت نذوه بالنسبة لي أدهم وخلاص.
حازم:ما كلنا عارفين ان انتي وادهم بترجعوا لبعض مهما يحصل... اشمعنا المرة دي.
بوسي:خوف أدهم عليها... وطريقه عنها كانت غربيه... انا محسيتش بحاجات دي وانا معها.

استيقظت ملك وتوضأت وصليت الفجر وجلست تدعو ربنا... وجلست تستغفر ربها.
وبعدين قامت واخرجت ألبوم الصور من الدرج وجلست على السرير... وفتحت الألبوم لتشاهد الصور التي جمعتها بأهلها.
صوره تقف هي وندي تتحضنها ويضحكان.
صور كثير تجمع مع والدها ووالدتها.
زفرت دمعه من عينها... وتذكرت.

كانت تجلس ف غرفتها تشاهد الصور دخلت عليها ندى.
ندى:يا بنتي اقعدي زاكري بدل الصور دي.
ملك:بحب اتفرج عليهم.
ندى:طب حد يسيب الأصل ويمسك ف الصورة.
ملك:هههه لا بس بحب صورنا مع بعض وماما وبابا معانا.
ندى:طب زاكري بقا عاوزينَك تتدخلي هندسه بقا.
ملك:وهبقي احلى بشمهندسه.

فاقت ملك من ذكرياتها... ومسحت دموعها وقامت... لتحضر شيء تأكله.

ف شقه سمر.
 بوسي:شوفتي بقا صاحبتك طلعت ناصحه ازاي.
سمر:ما حازم قال سافرت.
بوسي:الله اعلم... بس والله ما هسيبها ومش نادر اللي سكت عشان أدهم... انا مش هسكت ولا هسيبها.
سمر:يا بنتي... انتي اي اللي خليكي متأكدة... ان هي وادهم ف بينهم حاجه... وحتى لو بينهم يعني هتعملي اي.
بوسي:هتاكد واشوف هعمل اي.
سمر:بلاش تعملي مشاكل لنفسك.
بوسي:مش هسيب حقي... هو انتي شكلك دبلان كدا ليه.
سمر:مفيش كويسه بس عشان مبطله شرب بقالي اسبوعين.
بوسي:بطلتي ولا اي.
سمر:نفسي ابطل.

معتز:اصحى يا ابني احنا بقينا العصر.
مراد بصوت ناعس:هقوم حاضر.
معتز:يلا قوم.
قام مراد ودلف الي المرحاض... وخرج ارتدي ملابسه... وبعدين خرج من الغرفة.
مراد:انا هنزل.
معتز:هتروح فين... تعالي ننزل نروح نقعد ف اي مكان...وبعدين ابقى روح.
مراد:لا مش هروح البيت هشوفلي فندق اقعد في
معتز:وتشوف فندق ليه... خليك قاعد معايا.
مراد:ماشي... بس مش عاوز اضايقك.
معتز:يا ابني انت اخويا.
مراد:طب ادخل البس عشان ننزل.

كانت ملك تجلس تقلب ف الأوراق بتاعت الكتاب... عشان تبدأ تذاكر... جرس الباب رن وقامت فتحت.
ملك باستغراب:سمر.
سمر:انا كنت جايه اشوفك موجوده ولا طلعتي موجوده.
ملك:اتفضلي.
سمر:معلش جيت من غير ميعاد بس انا جايلك ف موضوع مهم.
ملك:ادخلي طيب.
سمر:بصي يا ملك... عارفه انك شايله مني واني طلعت زباله معاكي... بس انا جايه انهارده اقولك اني بوسي ناويلك على حاجه.
ملك: بوسي مين.

سمر:اللي كانت عندي ف الشقة... كانت على علاقه باادهم.
ملك تذكرت بوسي وموضوع الإجهاض اللي كان عند دكتور معتز وجود أدهم معها.
ملك:وانا مالي.
سمر:بتقول انك السبب... والله انا محدش قالي اني اجيلك ولا حاجه... انا جيت عشان أحذرك... وتأخدي بالك.
ملك:طب انا هعمل اي.
سمر: معرفش... بس حاولي تاخدي بالك لان بوسي مش سأهله.
ملك:هو انتي تعبانة.
سمر:لا انا كويسه.
ملك:شكلك تعبان.
سمر:لا انا كويسه.

ملك:هي بوسي دي عارفه البيت بتاعي .
سمر:لا انا مقولتش لحد على بيتك غير حازم...واكيد حازم مش هيقولها.
ملك بقلق:الله اعلم.
سمر:انا هقوم امشي لو احتاجتي حاجه كلمني.
ملك:هو أدهم قطع علاقته بي بوسي.
سمر:ايوه ما هي عشان كدا مضايقه.
ملك:انا عاوزه اشوفها.

سمر:لا ملهاش لازمه والله... بصي انا هقوم عشان لسه هروح اكشف.
ملك:هتكشفي اي
سمر:عشان بتعالج من الإدمان فبروح لدكتور.
ملك:طب هاجي معاكي
سمر:لا خليكي يا حبيبتي.
ملك:استنى دقيقه هلبس واجي معاكي.

دخلت ملك لتبدل ملابسها وخرجت وذهبت مع سمر الي العيادة... وانتظروا الطيب ف العيادة وبعد أن انتهت سمر من الكشف قالت:تعالي ندخل الكافية نشرب حاجه وبعدين نروح.
ملك:بسرعه لان أدهم ميعرفش اني نزلت.
دخلت ملك وسمر الي الكافية وجلسان على الطاولة... وطلبوا العصير.
كان معتز ومراد يجلسان ف الطاولة المجاورة ليهم... معتز كان مقابل لي ملك فتكمن من رؤيتها
معتز:استنى يا مراد انا هقوم اسلم على حد وهاجي استنى.
مراد:ماشي.

قام معتز واتجه ناحيه الطاولة.
معتز:ملك...ازيك
قامت ملك وابتسمت وقالت:دكتور معتز
معتز:اختفتي روحتي فين.
ملك:كنت ف البلد عند اهلي ورجعت عشان الامتحانات.
معتز:ربنا معاكي.
ملك:نسيت اعرفك دي سمر صاحبتي ودا دكتور معتز كنت شاغله عنده.
معتز:اتشرفت بيكي... انا قاعد مع صاحبي هناك... بعد اذنكم.

ملك:اتفضل حضرتك
لف مراد لكي يرى معتز...وجده يقف مع فتاه... وتمكن رؤيتها.
قام مراد من مكانه بصدمه.
معتز:مالك يا ابني انت قومت ليه.
مراد:انت كنت واقف مع مين
معتز وهو يجلس على الكرسي:ملك اللي كانت شاغله معايا.
مراد بذهول: ملك... واتجه مراد ناحيتها.
مراد:ملك
ملك رفعت نظرها له... وقامت من مكانها... مراد

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W