قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الخامس والعشرون

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح جميع الفصول

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الخامس والعشرون

ف منزل عبد الحميد.
كانت تقف سعاد وزينب لتحضير الفطار.
زينب:هو محدش صحي ليه.
سعاد:والله مش عارفه يااختي.
زينب:بت يا حسنه هاتي الفطار برا... يلا نطلع احنا يا سعاد.
خرجت سعاد وزينب من المطبخ واتجهوا ناحيه طاوله الطعام...وكان الجميع يجلس عليها ماعدا مني.
سعاد وهي تحسب الكرسي لتقعد عليه... مصحتش مني ليه يا عاصم.
عاصم:بحسب صحيت.

أتت حسنه وضعت الطعام على الطاولة.
عبد الرحمن:اطلع صحي مني عشان تفطر.
هزت حسنه راسها موافقا:حاضر يا بيه.
شرع الجميع ف تناول طعامهم.
عبد الرحمن وهو يضع الطعام ف فمه: هتعمل اي انهارده يا عمر.
عمر:هقعد ف البيت اصل كلها يومين وهنزل القاهرة.
نزلت حسنه من فوق واتجهت ناحيتهم.
حسنه:ست مني مش فوق.

سعاد بعصبيه و قلق:يعني اي مش فوق.
زينب:اهدي يا اختي... يمكن راحت عند نعمه.
عاصم:انا هقوم اكلم نعمه.
قام عاصم واتصل على نعمه.
عاصم:مني جتلك يا نعمه.
نعمه:لا يا اخوي... ليه ف حاجه.
عاصم بحيره:اصل البت مش موجوده... فقولت أسألك.
نعمه:لا يا اخوي مجتش... استنى خليك معايا.
بت يا نورا... نورا.
نورا:نعم يا اما.

نعمه:شوفتي بنت عمك مني او كلمتها.
نورا:لا ليه.
نعمه:مش موجوده ف البيت.
نورا بصدمه:ازاي... يعني راحت فين.
رفعت نعمه السماعة على اذنها مره اخرى وقالت:لا يااخوي... طب يمكن خرجت.
عاصم:احنا لسه الصبح هتكون راحت فين...قفل عاصم الخط.
سعاد:اي مني فين.
عاصم:محدش شافها.

عبد الرحمن:انا هطلع اسأل الغفر يمكن حد شافها.
زينب:اهدي بس يا سعاد..
سعاد:اهدي كيف ابني مسجون وبنتي مش لاقيها.
عمر:اكيد يعني هتتخطف من بيتها.
سعاد:ماجدك اتقتل ف بيته.
عاصم:زينب خدي سعاد واطلعوا فوق عقبال ما نشوف فين مني.

سعاد:انا مش هسكت... يا عاصم... هاتلى عيالي احسن ما اقلب البيت على دماغكم...ابني اتسجن وسكت بنتي هي كمان راحت فين.
عمر:اهدي يا مرات عمي...هنلاقيها.
زينب:تعالي بس نطلع فوق.
سعاد:انا هقعد هنا ومش هروح ف حته... عاوزه بنتي.
جلس عاصم ودفن وجهه بين يديه وتنهدت بضيق... وقال:كلم البوليس يا عمر لما نشوف اخرتها بقا.

نعمه:انا هروح لهم لما ابوكي يصحى قوليله اني مشيت.
نورا:هي راحت فين يا ماما.
نعمه:معرفش... ربنا يستر علينا.
نورا:ماشي.. طمنني.
خرجت نعمه من المنزل وقفلت الباب وراها... ودلفت نورا الي غرفتها... واتصلت بملك.
ملك بصوت ناعس:الو.
نورا:ملك فوقي ف مصيبه.
اعتدلت ملك وجلست على الفراش... وقالت بقلق:اي.

نورا:مني مش موجوده ف البيت... تقريبا حد خدها.
ملك بصدمه:اييييييييييييه.
نورا:مش عارفه بقا... انا خايفه.
ملك:ربنا يستر... يارب محدش يعملها حاجه بس...وقفلت ملك الخط ووضعت الهاتف جانبها.
استيقظ أدهم.
أدهم:كنتي بتكلمي مين.
ملك:نورا بتقولي ان مني مش موجوده.
أدهم:راحت فين.

ملك:حد خدها اكيد.
أدهم:اهدي طيب وانا هتصرف.
ارتمت ملك ف حضنه.
ملك:انا خايفه اوووي... حتى خدوا مني ومحدش عارف هي راحت فين... وهي كانت طول عمرها عايشه ف البيت دا ومش عارفه حصلها اي.
ادهم: متخافيش ومني هلاقيها وهترجع كويسه... مش عاوزك تقلقي.
ملك:يارب يا أدهم... انا مش هستحمل موت حد تاني.
أدهم:مش عاوزك تقلقي من حاجه... وانا هتصرف... انا هروح مشوار وهرجع خليكي ف اوضتك.

ملك:حاضر بس متتاخريش.
قبل أدهم راسها: حاضر يا حبيبتي.
قام أدهم... ارتدي بملابسه... وخرج من الغرفة وقفل الباب خلفه.
نادر:رايح فين يا عم.
أدهم:هروح القسم لازم اشوف يوسف... مني اتخطفت او الله اعلم اي حصلها... وانا خايف على ملك... وكدا مش ناقص غيرها هي ونورا.
نادر:طب انا هاجي معاك.
أدهم:حازم فين.
نادر:لسه نايم.
أدهم:طيب... يلا نمشي.

قامت ملك ودلفت الي المرحاض توضأت وخرجت... وارتديت الاسدال... وصليت.
وبعد أن انهت الصلاة جلست على السجادة ورفعت يدها الي ربها.
يارب استرها معانا وفك كربنا يارب... ويسترها معاكي يا منى... يارب.
انتهت ملك وخرجت من الغرفة ذهبت إلى المطبخ... وأخذت زجاجه مياه لتشرب.
ولكن وجدت حازم امامها.

اتجهت ملك لتخرج من المطبخ.
حازم:مش هتسلمي عليا.
ملك:عادي... بس وجودنا مع بعض مينفعش.
حازم:اهااا بس من ساعه اخر حاجه وانتي مكلمتيش معايا.
ملك:بعد اذنك يا حازم انا خارجه.
حازم:هو انتي بتعملي كدا ليه.

ملك:حازم انت قولت انك زي اخويا الكبير لما شوفتني وبعد كدا طلبتني للجواز وانا رفضت مش عشان انت وحش بس عشان انا كنت شايفك زي اخويا ومفيش واحده ممكن تتجوز اخوها ... ودلوقتي انا مرات صاحبك يعني مفيش اي مجال اننا نفتح كلام مع بعض.
حازم:خايفه من أدهم لدرجه.
ملك بضيق:لا مش خايفه... بس أدهم دا جوزي وبحبه ولي حق عليا ومن ابسط حقوقه اني معملش حاجه تتضايقه.
حازم:ماشي يا ملك.
خرجت ملك من المطبخ ودخلت غرفتها وأغلقت الباب خلفها.

ف منزل الشوربجي.
دخل احمد الي غرفته.
احمد:اي يا سوسو.
ساميه: مني اختفيت يا احمد... وانا خايفه على نورا وملك اوووي هي كانت بتساعدهم... والله اعلم حصلها اي.
جلس احمد جانبها ورتب على ظهرها... وقال:ان شاء الله مش هيحصل حاجه يا حبيبتي.
ساميه:يارب يا احمد.
احمد:طب البس اوديكي لنورا عشان تتطمني عليها.
ابتسمت ساميه:حاضر... ربنا يخليك ليا.
احمد:انا هستناكي تحت.

ماهر:تعالي يا يوسف.
يوسف:عاوزين اي.
ماهر:انا هسيبكم مع بعض شويه... خرج ماهر من المكتب.
يوسف بتهكم: أدهم النوري هنا بنفسه.
أدهم:بص انا مش جاي اهزر انا عاوز اخرجك.
يوسف:دا على اساس انك بتحبني بقا وكدا.
أدهم:انا ولا بحبك ولا بكرهك...بس انت ابن عم مراتي.
يوسف:يعني ملك هي اللي عاوزني اخرج.
أدهم:مش بنت عمك... وعارفه انك مظلوم.

يوسف:تمام بس انت هتخرجني ازاي.
أدهم:اختك مني اتخطفيت واللي خدها نفس اللي قتل جدك ونفس اللي دخلك السجن.
يوسف بقلق:وطب مني حصلها حاجه.
نادر:لحد دلوقتي لا محصلش حاجه بس الوقت مش ف صالحنا.
يوسف:تمام انا معاكم بس هخرج من هنا ازاي.
أدهم:بس احنا هنحاول نخرجك قانوني لو منفعش هتهرب.
نادر:هو مين ف بيتكم ممكن يعمل كدا.

يوسف:انا هموووت واعرف... لان عمر ما حد هيقدر يدخل بيت العطار وياخد حد او يقتل حدَ.
أدهم:خلال يومين وهتكون برا.
يوسف:ماشي.
أدهم:احنا هنمشي دلوقتي وبكرا هتترحل على النيابة يا هتاخد براءة يا هتهرب بعد الجلسة.
نادر:واحنا اللي هنجيب المحامي.
يوسف:بس بابا مقوم محامي كبير.
أدهم:خلينا بس المحامي بتاعتنا و انت هتبلغ ابوك بالكلام دا بكرا.
يوسف:وانا اي اللي يثبتلي انك مش كداب وعاوزين توقعوني.
أدهم:اللي يثبت كلام أدهم النوري كلمته جرب وشوف مش هتخسر حاجهَ.
يوسف بتفكير:متفقين.

كانت ملقاه على الأرض ف مكان مظلم ...ومربوط يدها خلف ظهرها... ورجلها
مني بصراخ:يا جماعه اللي هنا انا فيين...انا فين... ولكن لم تجد اجابه.

ف السيارة.
نادر: هتروح فين.
أدهم:هشوف غريب الكلب دا يمكن ينطق.
نادر:ماشي.
رن هاتف أدهم واجاب.
أدهم:حصل اي.
هي معانا من بليل يا باشا.
أدهم:تمام علموها الأدب... وقفل أدهم الخط.
نادر:مين دي... انتي بتتكلم عن مين.
أدهم:بوسي.
نادر:عملت اي.
أدهم:هربيها.

نادر:هي عملت اي.
أدهم:قولتلها تبعد عن ملك ومش عاوزه تفهم ... وكمان بتتفق مع مراد.
نادر:غبيه.
أدهم:فعلا... انا هعملها درس بسيط بس.. وبعد كدا هسيبها.
نادر:ماشي.
اوقف أدهم السيارة ونزل هو ونادر.
أدهم:اتكلم.
رد عليه واحد من الرجالة:لا يا باشا... اضرب لما شبع ضرب ومش راضي يتكلم.
أدهم:اممم خلاص... عاوز طريق مراته وعيال وتتغطوا عليه بيهم... ولو متكلميش خلصوا عليه.
الراجل:أوامرك يا باشا.
ركب أدهم ونادر السيارة... ومشوا.

بوسي:قول لادهم انه هيندم.
الراجل:اخرسي... ولما الباشا يجي تبقى تتكلمي معها.
بوسي:انتم عارفين انا مين عشان تعملوا معايا كدا... انا مخطوفه.
الراجل:انتي ضيفه هنا لحد ما أدهم باشا يجي فاهمه.
بوسي بتوعد: طيب يا أدهم وديني لوريك... عشان حته عيله تعمل معايا كدا.

مراد:هتجنن يا معتز البت بوسي من امبارح وهي اختفت.
معتز: مراد انا شايف ان اللي انت بتعمله غلط.
مراد:ليه.
معتز:أدهم اخوك مهما كان برضو وملك دلوقتي مراته... لو مش عامل حساب لكدا اعمل حساب انها اخت مراتك.
مراد:بس دي ضحكت عليا.
معتز:اي واحده هتحب واحد هتعمل زيها وبعدين هي مقالتش انها بتحبك مثلا.

مراد:بس انا مش قادر أسيب حقي.
معتز:براحتك يا مراد... بس على اللي انا شايفه فااخوك أدهم مش هيسكت لو ملك حصلها حاجه... واكيد هو اللي ورا اختفاء بوسي دا.
مراد:انا هتصرف وزي ما قولتلك مفتاح دمار أدهم ف ايد ملك.
معتز:برضو يا مراد... ماانت عملت اكتر من حاجه وبرضو زي ما هما... هتعمل اي تاني.
مراد:اكيد هلاقي.

حازم:انتم كنتوا فين.
أدهم:كنت بشوف يوسف... وبكرا الجلسة وانت هتحضرها... جبتلك ورق القضية.
حازم:تمام.
أدهم:عاوزه يطلع بايه طريقه.
حازم:هيطلع.
أدهم:طب انا هدخل اشوف ملك.
قام أدهم ودخل الي الغرفة.
أدهم:حبيبي بيعمل اي.
ابتسمت ملك:قاعده... مش بعمل حاجه ..
جلس أدهم جانبها ووضع بده على كتفها... اتاخرت.
ملك:يعني مش اوي.

أدهم:لا انا مخدتش غير ساعتين.
ملك:كتير.
أدهم:اي الدلع دا... انتي ف القاهرة ممكن تقعدي يومين متشوفنيش هتعملي اي بقا.
ملك:ماانا هشتغل معاك عشان اكون جنبك.
أدهم:وهتشتغلي اي بقا.
ملك:انت ناسي اني مهندسه ولا اي.
أدهم:اهااا ولسه ناقص 3 سنين... لما تتخرجي.
ملك:اشتغل ف قسم الترجمة.
أدهم:ترجمه تاني.

ملك:اي حاجه بس عشان اكون جنبك.
أدهم:اهااا نبقي نتكلم بعدين ف الموضوع دا.
وضعت ملك يدها على رأسها.
أدهم بقلق:مالك.
ملك: مفيش يا حبيبي دماغي وجعاني بس.
أدهم:طيب استنى اكلم الدكتور.
ملك:مش لازم انا كويسه دا صداع عادي.
ادهم:ماشي.
ملك: هقوم اجيب مياه.
أدهم:خليكي انتي وانا هجيبلك.
ملك:انا كويسه والله.

قامت ملك ومشيت خطوتين ولكنها توقفت ف منتصف الغرفة لشعورها بتعب... واحست ان الارض تدور بها وسقطت مغشيا عليها.
أدهم:ملك
وقبل ان تقع قام أدهم بسرعه ليسندها...ولف ذراعه حول ظهرها... قام أدهم بحملها واتصل بالدكتور.
خرج أدهم من الغرفة.
أدهم:نادر لما الدكتور يجي خلي يدخل.
نادر:ف اي.
ادهم:ملك تعبانة.

ودخل أدهم الغرفة وجلس جانبها.
وصل الدكتور وفتح له نادر.
نادر:اتفضل يا دكتور.
طرق نادر على الغرفة... فتح أدهم ودخل الدكتور.
اتجه الدكتور ناحيتها... وقام بقياس ضغطها... وقام بغرز حقنه ف ذراعها.
ادهم بقلق:هي مالها يا دكتور.
الدكتور:ضغطها واطي شويه هي كويسه مفهاش حاجه.
قام الدكتور واوصله أدهم الي باب الغرفة وبعدين رجع لملك تاني.
أدهم:ملك.

ملك:هو اي حصل.
أدهم:تعبتي... وجبتلك الدكتور.
ملك:نورا اتصلت.
أدهم:ارجوكي يا ملك متتجهديش نفسك ولا تفكري ف حاجه انا هرجع مني... ولو قلقانه على نورا اجيبها تقعد معاكي.
ملك:يا أدهم انا على طول ضغطي بيوطي...علي طول عادي.
أدهم:لا مش عادي...لو تعبتي تاني هوديكي إسكندرية بعيد عن المشاكل اللي هنا.
ملك:ماانا لو بعدت عنك هتعب برضو.

أدهم:خلاص متفكريش ف حاجه واي حاجه عاوزها انا هعملهلك.
ملك:يا حبيبي متخافش عليا اوووي كدا والله انا كويسه.
امسك أدهم يدها وقبلها...:مش هبطل اخاف عليكي طول ماانا عايش.
ملك:بحبك اووووي.
أدهم:بس مش اكتر مني...انا بحبك لدرجه انا نفسى مش عارف وصلت ليها امتى وازاي... بس كل اللي عاوزه انك تفضلي جنبي ومعايا.
ملك:رغم كل المشاكل دي... وجودك معايا بيخليني فرحانه.
أدهم:وانا مش عاوز حاجه غير انك تكوني فرحانه.

ف منزل العطار.
سعاد:عملت اي يا عاصم.
عاصم:لما يعدي 24 ساعه.
سعاد:يعني بنتي ضاعت.
زينب:اهدي يا حبيبتي ان شاء الله... خير وبنتك هترجع بسلامه.
عمر:انا قولت الرجالة يدوروا عليها.
سعاد:يا ترى انتي فين يا بنتي... وعامله اي دلوق.
عبد الرحمن:متقلقيش هترجع ان شاء الله
سعاد:يارب ترجعلي بنتي.
نعمه:ان شاء الله خير... يمكن تكون راحت هنا ولا هنا.
سعاد:يارب والاقيها داخله عليا يارب.

مني:هو مفيش حد بيرد عليا ليه... يا جماعه.
دخل احد... وقال:انتي عامل دوشه ليه.
مني:حرام هو انا عملت اي.
قام ذلك الشخص بشدها من شعرها وقال بعصبيه:كنتي بتحاولي تكشفيني وماشيه ورا ملك ونورا اوعوا تكونوا فاكرين اني مش وآخده بالي... انا هخليكي هنا زي الكلب ولا حد هيعرفكلك طريق لحد ما تموتي عارفه ليه لأنك ف مخزن بيتك وطبعا محدش هيفكر ان ف حد مخطوف ف بيته ... وهخلص على نورا وملك هما كمان لو مبعدوش عن طريقي.
مني بصراخ:انا عاوزه اخرج.
قام الشخص بوضع لازقه على فمها... وخرج.

كانت سمر تتحدث مع والدتها ف الهاتف.
عزه:يعني مش عاوزه تشوفيني.
سمر:عادي يا ماما ماانتي سيبتني وقت ما كنت محتاجكي...ف دلوقتي عادي يعني.
عزه:طيب انا هيجي عشان اشوفك.
سمر:ماشي يا ماما... هبقي استناكي بس بلاش تخذليني زي كل مره.
عزه:لا هاجي يا بنتي.
قفلت سمر الخط... دق جرس وقامت لتفتح.
سمر:مين...!

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W