قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الخامس عشر

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح جميع الفصول

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الخامس عشر

ملك بصدمه :مراد.
سمر :ف اي يا ملك.
مراد :ملك عاوز اتكلم معاكي انا دورت عليكي كتير... ومعرفتش اوصلك لحد ما فقدت الأمل.
ملك :عاوز اي.
سمر بتعجب :مين دا!
ملك :قريبي... بعد اذنك.
مراد :مش هتمشي غير ما اكلم معاكي
قام معتز وقال :ف اي... انتم تعرفوا بعض.
مراد :ملك لوسمحتي.

ملك :طيب
مراد :معتز خليك انت قاعد هنا وانا هاخد ملك وهنقعد على الترابيزه بتاعتنا.
معتز :مش فاهم حاجه ف اي
مراد: و بعدين يا معتز خليك هنا بس.
اتجه مراد وخلفه ملك وجلسوا على الطاولة الأخرى.
ملك :خير يا دكتور.
مراد :عامله اي.
ملك :عايشه... بعد اختي وابويا ماتوا بسببك
مراد :ملك هو انتي شايفه اني ليا ايد ف موت ندى.

ملك وبدأت دموعها تسيل على وجنتها :الله يرحمها بقا... ليك ايد انت كنت السبب لدا انت كنت عارف انك مش هتعرف تحميها ليه من الاول يا مراد انا كنا عايشين ف حالنا ... مراد انت اختارت غلط من الاول انت كنت عارف اني اختي مش مناسبه ليكي ولا كانت زيك ف اي حاجه وعارف اهلك كويس.
مراد :انا مقاطع اهلي يا ملك... وبلغت البوليس وقتها بس محدش اتحبس لأنهم محدش مسك عليهم حاجه.
ملك بحده :وانا المفروض هعمل اي دلوقتي... افضل اعيط...ولا استنى لما اهلك يموتوني
مراد :انا قعدت ادور عليكي كتير انتي ومامتك بس معرفتش اوصلك لأنكم عزلتوا.

ملك :ماما الله يرحمها يا مراد... ماتت
مراد بصدمه: ماتت.
ملك :اهااا.
مراد :انا مش هسكت غير لما اجيب حق ندى... انتي دلوقتي اخر حد من أهلها.
ملك :وانا هساعدك ازاي يا مراد.
مراد: مش نفسك اللي قتل اختك يتقتل.
ملك :اكيد... نفسي انا مش بس هاخد حق اختي انا هاخد حق أبويا وامي.
مراد :وانا كنت بدور عليكي عشان نعمل كدا الاول كنتي صغيره بس دلوقتي لا.

ملك :نفترض يا مراد اني هنفذ كلامك انت هتسجن ابوك واخوك...وبعدين انا اهلي صعايدة ولو حد فيهم عرف هياخدوا بالتار.
مراد :لما اخويا قتلها كان عمل حسابي كان خايف عليا... لا... اللي انتي متعرفوش... اني انا وندى كنا متجوزين وكانت حامل... يعني انا مات مراتي وابني يا ملك.
ملك بذهول :انت بتقول إي.
مراد :انا هوريكي عقد جوازنا... وإشاعة السونار اللي كانت عملها... عشان تتأكدي ان اللي حصل كان غصبن عني مفيش واحد هيقتل ابنه.
ملك:انا مش مصدقه.
مراد :حقك يا ملك... بس لما تشوفي الورق هتصدقي.
ملك :انا لازم افتح قضيه ندى... انا مش هسيب اللي قتل اختي يعيش.
مراد وهو الكره عمي قلبه :مش دلوقتي احنا لازم نخطط كويس عشان نوقعه.
ملك :ازاي.

مراد :انا بدور على حاجت تودي ف داهيه بس مش لاقي... وعاوزين نقول لأهلك.
ملك: وبعدين
مراد :واكيد اهلك هيخلوا حد يقتله... او نقتل حد قريب منه ونحرق قلبه عليه.
ملك :انا مش هقتل حد.
مراد :ومين قال انك هتقتلي... بس انا لازم احرق قلبه... واموته بالحياة زي ما عمل فيا.
ملك :انت بتكره اخوك اووي كدا.
مراد :كل ما بشوفه ببقى نفسي اموته...بصي خدي رقمي اهو وابقى كلمني.
ملك :تمام...انا هقوم عشان اروح.
قامت ملك واخدت سمر ومشيت... ورجع معتز الي مراد.
معتز :ممكن تفهمني.

مراد :دي ملك اخت ندى الله يرحمها.
معتز:انت كنت قاعد معها كل دا ليه.
مراد :عاوز انتقم من أدهم.
معتز :وهي مالها
مراد :الكلام هيوصل لأهلها من ناحيتها وبكدا هيقتلوا أدهم.
معتز :عاوز تقتل اخوك يا مراد.
مراد :نفسي اشوفه بيموت قدام عيني.
معتز :مش انت مراد اللي كنت اعرفه... الزمن غيرك يا صاحبي.
مراد :الزمن بيغير كل الناس... بس انا عاوز اعرف حاجه.

معتز :اي
مراد:انت تعرف أدهم على علاقه بمين ف الفترة دي.
معتز :بوسي لو تعرفها.
مراد :لا بس هعرفها قريب.
معتز :انت ناوي على اي
مراد :هعمل معها زي ما عمل معايا.

سمر :مين دا يا ملك.
ملك :مراد... اللي اختي ماتت بسبب اهله.
سمر بصدمه :وانتي كنتي قاعده معها ليه.
ملك ببكاء :ندى ماتت وكانت حامل... قتلوها... يا سمر.
سمر :اهدي يا ملك ادعيلها.
ملك :مش هسيبهم.
سمر :طب مراد دا ناوي على اي.
ملك :معرفش انا مش هرتاح الا لما اشوفه ميت.
سمر :بس احنا مش عارفين نيته.
ملك :انا مستعد اعمل اي حاجه بس ارجع حق اختي... انا ما صدقت جاتلي الفرصة دي.

ف مكتب حازم... أخبرته السكرتيرة ان ف حد عاوز يقابله.
حازم :دخلي.
دلف مراد الي الداخل.
قام حازم وقال باستغراب ودهشه :مراد.
مراد :ازيك يا حازم.
حازم :انا تمام.
مراد :قولت اسلم عليك قبل ما اسافر.
حازم :هتسافر فين.
مراد: ألمانيا هقعد هناك ان شاء الله.
حازم :والله مش مصدق انك جيتلي.
مراد :كان بينا عشره برضو.
حازم :اكيد طبعا.
مراد :كنت عاوز أسألك على حاجه.
حازم :اي قول.

مراد :انت تعرف عنوان بوسي.
حازم استغرب وقال :وانت تعرف بوسي اصلا.
مراد بارتباك :اهااا مره اتكلمنا كدا وهي قالت انها تعرفك.
حازم بعدم اقتناع :طب هو ف حاجه مهمه.
مراد :لا عادي انا كنت مقابلها ف حفله اللي كانوا بيحصلوا بمناسبه الشركة وكدا وشفتها هناك.
حازم :طب انا هديك رقمها.
مراد :يبقي كتر خيرك.

خرج مراد من المكتب وعلى وجهه ابتسامه انتصار.
حازم :ياريت يا مراد وراك اي دا انت بقالك سنتين مبتكلمش حد فينا.
ركب مراد سيارته وطلب الرقم.
مراد :الو
بوسي :مين معايا.
مراد :حضرتك بوسي.
بوسي :ايوه مين.
مراد :انا كنت عاوز اتكلم معاكي بخصوص أدهم.
بوسي بقلق :وانت تعرف أدهم منين.
مراد :لما نتقابل ونتفق.

كانت ملك تجلس ف شقتها وهي تفكر فكيف ستواجه القادم هل سوف تنسحب... ام ستكمل للنهاية...افاقها من شرودها جرس الباب... وقامت فتحت... ودلف أدهم الي الداخل.
أدهم :الملازم بتاعتك اهي... الاسبوع الجاي الامتحانات.
ملك :اهااا.
ادهم: مالك ف حد ضايقك.
ملك :لا بس افتكرت اهلي ربنا يرحمهم.

أدهم :يارب يا حبيبتي ... المهم عاوزك تذاكري عشان الامتحانات... وان شاء الله نبقي نروح نزورهم مع بعض.
ملك :ان شاء الله...، سمر جاتلي انهارده.
أدهم :ليه.
ملك :عادي كانت عاوزه تشوفني.
أدهم :ماشي يا ملك... بإذن الله ايام الامتحانات هبقي هاجي اوصلك.
 ابتسمت ملك :برضو
أدهم :اهااا... لازم.
ملك :ماشي يا سيدي.

اتفق مراد مع بوسي انهم يتقابلوا ف كافيه.
بوسي :ممكن اعرف حضرتك...عاوزني ف اي.
مراد :بصي انا اخوه أدهم.
بوسي :أعرف كدا بس اللي اعرفه انكم مقاطعين بعض.
مراد:بظبط كدا...بصي انا هدخل معاكي ف الموضوع على طول... انتي علاقتك باادهم كويسه ولا.
بوسي: مش فاهمه انت تقصد اي.
مراد :اصلي عرفت ان ادهم بيحب واحده وكنت عاوز اعرف هي مين.
استغربت بوسي من سؤاله وتأكدت ف تلك اللحظة انه كداب و ميعرفش اي حاجه عن أدهم... وعاوز يوصل عن طريقها ولكن اتت ف بالها خطه لكي تخلص من ملك.

بوسي :بت اسمها ملك.
مراد وهو يحاول ان يستوعب ما قالته للتو... ايعقل انها ملك وقال :ملك مين.
بوسي :ملك صاحبه سمر لو تعرفها.
مراد :كانت شاغله عند معتز.
بوسي :ايوه... بس المهم أدهم عندي.
مراد :وانا هشيل ملك من طريقه.

ف الشركة.
نادر :هو انت هتروح لجد ملك ازاي.
أدهم :هي تخلص امتحانات بس وانا هروح.
نادر:انت متخيل انك خطفتها من بيتهم وراح عاوز تتجوزها.
أدهم :خلاص اتجوزها غصبن عنهم.
نادر :هو انت بتحبها اوووي كدا.
أدهم :اهااا ومش عارف ازاي ما ساعه شافتها يوم التليفون وانا حسيت بإحساس اول مره احسه.

ولما مشيت قولت خلاص مش هشوفها تاني قابلتها عند معتز ف العيادة... كنت بغير من حازم لما قالي اتجوزها اتضايقت اوووي وقتها.
نادر :مش مصدق ان أدهم اللي بيتكلم.
أدهم :والله ولا انا مصدق... اني ممكن كنت احب حد كدا.
نادر :انا قلقان من حوار أهلها دا.
أدهم:انا هتصرف.
نادر :طيب انا هنزل اشوف باقي الشغل بقا واحضر الورق عشان الاجتماع.
أدهم :ماشي

ام هاجر نزلت لسميحه.
ام هاجر :هو حاتم بقاله يومين مش باين ليه.
سميحه :حاتم سافر.
ام هاجر بصدمه :سافر فين وهاجر.
سميحه :بصراحه هو قالي اقولك ان فسخ الخطوبة... وانه مش هيرجع دلوقتي.
ام هاجر :ابنك ضحك على بنتي وف الآخر هرب بعملته.
سميحه: انتي بتخرفي بتقولي اي يا وليه انتي.
ام هاجر :بقول الحقيقه البت حامل منه.
سميحه: حاتم ابني ميعملش كدا.
ام هاجر :واهو عمل.
سميحه :اطلعي برا... يا وليه انتي وروحي ارمي بالكي على واحد تاني.

ف منزل عبد الحميد.
عبد الحميد :مفيش جديد.
عاصم :لا يا ابوي... عمر ويوسف هناك ومحدش وصل لحاجه لسه.
عبد الرحمن :اكيد هنوصل يا ابوي بس الصبر.
عبد الحميد :وانا صابر... يلا روحوا على الشغل انتم عارفين اني مش قادر انزل عشان تعبان.
عاصم :ربنا يطول ف عمرك يا ابوي.
عبد الرحمن :يلا يا عاصم.
عبد الحميد :يا ترى هتعملي اي يا ملك.

عدي شهر الامتحانات...بتاع ملك...وتحسنت علاقاتها بسمر... وخلال الشهر مراد كان مراقب تحركات ملك خطوه بخطوه ومستني اللحظة المناسبة.

ف شقه عند ملك.
ملك :الحمد الله خلصت.
أدهم :يلا عقبال السنتين اللي ناقصين.
ملك :يارب.
أدهم :هتروحي لجدك امتى.
ملك :مش عارفه.
أدهم :هترجعي ف كلامك.
ملك :لا بس عاوزه افكر هقوله اي.
أدهم :عادي هتقوليله انا بحب أدهم وعاوزه اتجوزه.
ملك :طبعا جدي هيقولي وماله يا حبيبتي... الف مبرووك... انت بتقول إي يا أدهم.
أدهم :انا غلطان... مش دي الحقيقه.

ملك :يعني.
أدهم بصدمه :يعني اي... انتي مش بتحبني.
ملك :لا بحبك.
أدهم :اومال اي يعني دي.
ملك :أدهم هو ف حاجه ممكن تفرقنا عن بعض.
أدهم :ف
ملك بخوف :اي
أدهم :الموت.

ابتعلت ملك ريقها. ادمعت عينها وقالت:انا بكره الموت اوووي عشان بياخد مني كل الناس اللي بحبها يا أدهم... انا عارفه انه علينا حق وكلنا هنموت بس انا قلبي بيتوجع اوووي لو اتخليت اني ممكن افقدك انت كمان... ساعتها مش هقدر أعيش.
أدهم :بتحبني لدرجه دي.

ملك وهي تمسح دموعها وقالت وهي تنظر له بحب :وأكتر... انت وقفت معايا ف حاجات كتير اهلي مش عملوها... لما كنت بستنجد بيك َ...كنت بتعمل اي حاجه عشاني ف ازاي مش هحبك... انت رجعتلي احساس الأمان اللي كنت نسيته اصلا.
أدهم :انا بحبك وعمري ما هسيبك لآخر يوم ف عمري.
ارتفع صوت الصويت والنواح ف المنزل.
ملك :اي الصوت دا.
أدهم :تقريبا من فوق.

ملك :طب انا هطلع اشوف كدا.
كان الصوت جاي من شقه ام هاجر... صعدت ملك.
ام هاجر :لا يا بنتي قومي... والله مش هضايقك حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله ونعم الوكيل... يا هاجر قومي كلمني يا بت... متعملش فيا كدا متسبنيش لوحدي... يا هااجر.
كان الجيران واقفين البعض يهدها والأخرى يتسال هي انتحرت ليه.
دخلت ملك والدموع تملي عينها ورتبت عليها.
ربنا يرحمها ويغفرلها... ادعي ليها برحمه الصويت بيعذاب الميت... ربنا يغفرلها.

ام هاجر :سامحيني يا بنتي... سامحينى... ادعيلها ان ربنا يرحمها.
لم تستطيع ملك الوقوف اكثر من كدا ونزلت... لادهم.
دخلت ملك الشقة وجلست علي الأريكة وكانت تردد كلمتين :ماتت... انتحرت.
أدهم : ملك انتي كويسه.
ملك وهي تبكي بشده :امها زعلانه عليها... حالتها صعبه اوووووي.

جلس ادهم على ركبتيه أمامهم ومسح دموعها بيده وقال :مش انتي بتقولي الموت حق... وكل اجلا كتاب... يعني دي حاجه مش بأيدنا... عارف انك افتكرتي اهلك ويوم موت كل واحد فيهم... بس انتي ادعيلهم برحمه.
ابتسمت ملك ابتسامه خفيفة وقالت :بقيت تتكلمي زيي.
أدهم :اهااا... انتي علمتني حاجات كتيره اوووي... ياريتني عرفتك من زمان كان ف حاجات كتير هتتغير.
ملك :كنت هبقي لسه صغيره.
أدهم :فصلتني... ارتاحتي.
ملك :ههههههههه خلاص والله.
أدهم :بعد اي.

ملك :خلاص بقا انا كنت عاوزه اروح المقابر.
أدهم :ماشي... ادخلي البسي ونروح.
دخلت ملك وابدلت ملابسها... وبعدين خرجت ونزلت هي وادهم وركبوا السيارة.
وصلوا الي المقابر.
دخلت ملك وكان أدهم خلفها واقف أمام قبر ندى واغمضت عينها لكي تقرأ الفاتحة.

لسه أدهم هيغمض عينه ولكن عينه جات على الاسم والتاريخ بتاع وفاتها مش معقول ندى محمد ونفس يوم الوفاه يبقوا صدفه.. مستحيل. أدهم كان واقف مصدوم مش عارف يعمل اي... احس بالعجز لأول مره... فهو ممكن يخسر حبيبته للأبد.
وفجاه اتاتهم صوت من الخلف يعرفه أدهم جيدا.
لف أدهم وملك.

الفصل التالي
جميع الفصول
قصص و روايات لنفس الكاتب/ة
الآراء والتعليقات على الرواية
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا