قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثاني والثلاثون

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح جميع الفصول

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثاني والثلاثون

ادهم :ماشي يلا كلها يومين يعني.
ابتسمت ملك وخرجوا الاثنين.
ملك بتوتر وهي تمسك بيده وقالت بصوت خافت
 هو باباك موجود
قبض أدهم على يدها و قال : ولا يهمك.
اتجه عده خطوات وكان سليمان يتحاشى النظر لهم... وقال... يلا عشان نلحق وركب السيارة.
ركب أدهم وملك.. السيارة الأخرى وتابعهم.
وصل الجميع الي بيت نورا وكان سامي يقف يستقبلهم.

سامي بابتسامه :اتفضلوا.
احمد :ازيك يا عمي.
سامي :اتفضلوا يا ابني منورين.
دلف الجميع الي الداخل... ودخلت ملك وسمر وساميه لنورا ومني... جلس الباقي بالخارج
سامي :احم منورين.
سليمان :احم بنورك انا هدخل ف الموضوع على طول واظن انتم عندكم فكره عنه.
سامي :اتفضل.
سليمان :انا طالب ايد بنتك نورا لابني نادر.
سامي :مش عارف انا متردد لان ف اختلاف كبير بينا... وبعدين بنتي مش هتقعد بعيد عن اهلهاَ.

سليمان :مفيش اختلاف ولا حاجه انا اللي يهمني ان نادر يكون مبسوط... وبعدين انت مش هتلاقي عريس احسن من كدا شاب... عنده شركته... مهندس... هتقعد ف المكان اللي هي عاوزه واللي اعرفه ان الست تبع جوزها... وكمان هي مش هتبقى لوحدها ايمان هتكون معها ديما... وملك مرات أدهم.
سامي :كلامك زين... بس بالنسبة الخطوبة.

نادر :بصراحه يا عمي انا مش حابب الخطوبة... انا جاهز فمش محتاج فرصه لتعارف وكدا... احنا هنكتب الكتاب على طول وبعدها بأسبوع او اسبوعين نعمل الفرح.
سليمان :الفرح لازم يكون ف القاهرة... وانتم لو حابين كتب الكتاب يكون هنا تمام.
سامي :توكلنا على الله نقري الفاتحة.

نورا بفرحه :بابا وافق الحمد الله.
ملك :الحمد الله...مبروك يا نونو... حد يزغرط يا بنات.
قامت سمر ومني بإطلاق الزغاريط العالية.

ايمان :مبروك.
نعمه بابتسامة :الله يبارك فيكي يا حبيبتي.
سامي :نادي على البنات يا ام ساميه.
نعمه :حاضر.
سعاد :خليكي انا هقوم أقولهم.

كانوا هما يقفون خلف الباب يشاهدون ماذا يحدث... واول ما سعاد قامت دخلوا وقفلوا الباب.
مني :هنتفضح.
ملك :عادي ولا اكن ف حاجه.
طرقت سعاد الباب... ودخلت.
سعاد مازحه :ابقوا استخبوا... عشان محدش ياخد باله.
انفجر الفتيات ف الضحك.
سعاد :يلا عشان الناس برا.
نورا :انا مكسوفه.
ملك :يلا يا نونو.
ساميه :وش كسوف اووووي يلا يا بت.
خرجت سعاد ف المقدمة وبعدين تابعتها الفتيات.
ايمان : ما شاء الله زي القمر يا حبيبتي.
نورا بخجل وهي تضع وجهها ف الأرض.

 شكرا يا طنط
وبعد ان اتفقوا علي كل شي... وتم تحديد موعد كتب الكتاب.
سليمان :احنا هنستاذن بقا. ..
سامي :لسه بدري
سليمان :المرة الجاية ان شاء الله

دخلت سعاد ومني المنزل وكان عاصم ينتظرهم
عاصم :اتأخرتوا ليه.
سعاد: الناس لسه ماشيه... وانا مشيت وراهم على طول.
مني :انا هطلع اوضتي عاوزين حاجه.
سعاد :لا يا بنتي.
عاصم :وافقوا ولا.
سعاد :اهااا الحمد الله ربنا يفرح الجميع.
عاصم :يارب.

ايمان بعتاب :المفروض كنت سلمت على ملك متنسيش انها مرات ابنك... واكيد أدهم اضايق.
سليمان :ايمان انا جاي تعبان... وعاوز انام
ايمان :ماشي.
سليمان بضيق :انا خارج اشم هوا.
ايمان :يا سليمان.
لم يجيبها وخرج من الغرفة وقفل الباب خلفه.
جلس ف الصالة... وأخرج سيجارته ليشعلها.
اته صوت من الخلف.
ملك :ممكن اتكلم مع حضرتك شويه.

سليمان بجمود :اتفضلي.
اتت ملك وجلست على الأريكة التي أمامها.
ملك :هو حضرتك بتكرهني ليه.
سليمان :مش بكرهك.
ملك :انا عارفه ان حضرتك زعلان من أدهم عشان اتجوزني من غير ما ياخد رايك... بس وقتها كان ف ظروف مانعته من كدا... انا عارفه انك مش بتحبني معرفش ليه... بس انا هبعد عن أدهم... انا لما دخلت حياته مكنش عاوزه اهدها ولا ابوظها ولا اخلي علاقته بحضرتك وحشه... بس انا مش هتجوز ابنك غير لما حضرتك تقبل الجواز دا غير كدا لا.

سليمان: غريبه.
ملك :مش غربيه لأني مش عاوزه اللي حصل معايا يحصل مع عيالي... مش عاوزه ف يوم يبقى عيالي مش عارفين من أهلهم ولاهما فين... من رغم ان بابا كان بيحب ماما جدا بس ديما كان حزين لأنه خسر اهله... مش عاوزه أخلي ابن يكره ابوه بسببي... ولا عيالي ميكونوش يعرفوا جدهم.
سليمان :ماانتي لو سيبتي أدهم هيعرف ان انا السبب..
تنهدت ملك... وقالت :لا انا مش هقوله حاجه...بعد اذن حضرتك.

قامت ملك وأعطت له ظهرها... اغمضت عينها بألم... وسقطت دموعها... احست ان حلمها اتدمر وادهم خلاص راح... تلك المرة الأولى التي شعرت بها بذلك فهي لم تقرر ما حدث معها مره اخري.
سليمان :ملك.
توقفت ملك وقامت بمسح تلك الدموع سريعا... ودارت له.
ملك :نعم
سليمان :انا ميهمنيش غير أن ابني يكون مبسوط... وان يكون اختياره صح...وواضح ان سعادته معاكي واختياره صح... ربنا يوفقكم يا بنتي.

ابتسمت ملك وهي غير مصدقه ما قاله للتو.
بجد يعني حضرتك موافق... عادي يعني.
سليمان :موافق... هو انا ههزار.
ملك :لا اكيد...وانصرفت ملك من امامه... واتجهت الي غرفتها.
ابتسم سليمان علي رد فعلها.

دخلت ملك الي الغرفة واتجهت الي الفراش ونامت بجانب أدهم.. واسندت رأسها على يدها وبالبد الأخرى داعبت أنفه برفق وقالت انت نايم... نمت بسرعه كدا ليه ... ماشي مفيش تصبحي على خير.

نامت ملك واعطيت له ظهرها... وفجأه لف أدهم ذراعه حول خصرها وشدها لأحضانه...وقال بصوت خافت.
 تصبحي على خير... وعلى حضني.
لفت له ملك... حتى اصبح أمامه وجه.
ملك: مش انت كنت نايم.
وادهم وهو يزيح خصلات شعرها المتمردة.
 مقدرش انام من غير ما تكوني جنبي
ابتسمت ملك... ودفنت وجهها... ف حضنه.

زينب :انا زهقت من القعده دي.
سعيد :يعني هعمل اي يا حبيبتي ماانتي عارفه الظروف.
زينب:انا خطتي فشلت... وكمان عبد الرحمن خرج يعني ولا اكن حصل حاجه.
سعيد :انا معنديش اي حل غير اللي قولتله... ومراد دا هو اللي هيساعدنا.
زينب : تفكر هتنجح.

سعيد :مش عارف انا خايف انهم يبطلوا تهريب آثار اصلا... واحنا مش هنقدر نواجه أدهم وش لوش... هتبقى منافسه خسرانه.
زينب :امممم مش ناقص غير البوليس يقبض علينا بالمرة.
سعيد :بصي انا لازم ادور ورا أدهم دا اكيد عنده حاجه مستخبيه ورا الستارة.
زينب : تفتكر لو وصلنا إلى حاجه ممكن تساعدينا... وبعدين مراد بتاعتك دا خيط ضعيف اوووي وشكله ملهوش لازمه.
سعيد :يمكن ينفع بحاجه... فاانا مرتب الأمور.

ف منزل حازم.
دخل حازم الي منزله... وخرجت ناديه من المطبخ.
ناديه :جاي بدري ليه َ.
حازم: عادي يا ماما خلصت شغل وجيت.
ناديه :ماشي يا حبيبي هحضرلك الغدا.
حازم :لا مش جعان يا أمي.
ناديه :مالك يا ابني.
حازم :مفيش يا ماما.
ناديه :عملت اي...حجزت القاعة ولا لسه.
حازم :اهااا حجزت القاعة ف الفندق...وبتتنظم.
ناديه: عقبالك يا حبيبي.

كانت ايمان جالسه ف المطبخ تحضر الغدا.
دخلت سمر لها.
سمر: اعمل حاجه معاكي يا طنط.
ايمان :لا يا حبيبتي... انا خلاص خلصت فين ملك.
سمر :ملك برا.
ايمان :طيب تعالي نخرج... الاكل لسه بيستوي.
خرجت سمر وإيمان.
سليمان :بتعملي اي.
ايمان :الغدا.
نادر :احنا هنسافر بكرا.
أدهم :ايوه.

ملك :انا كنت عاوزه اروح اسلم عليهم.
أدهم :وهما مجوش ليه.
سليمان :خليها تروح تسلم على أهلها يا ابني.
أدهم :بس.
سليمان :من غير بس... قومي يا ملك روحي بس متتاخريش يا بنتي... وخدي سمر معاكي.
ملك :اروح.
أدهم :اهااا... بس بسرعه.
ايمان :طب مش هتاكلوا.
ملك :يا خبر يا إيمي لا هناكل بسرعه كدا وهنبقي نروح.
ايمان :ههههه طيب يلا تعالوا نحضر الاكل.

نعمه :هي ملك اتاخرت كدا ليه.
سعاد :زمانها على وصول.
عاصم :اول ما تيجي هتاخدها يا منى انتي ونورا وتتطلعوا فوق.
مني :حاضر.
يوسف :ونبي دول هيفضحونا.
نورا :عيب كدا.
طرقت ملك الباب ... وفتح له احدي الشغالين.
دلفت ملك وسمر الي الداخل.
سعاد :تعالوا يا بنات.
ملك :ايه دا عمتو ونورا موجودين.

نورا:اهااا خالي قالي فقولت اجي عشان اودعك.
ملك :دا على اساس اني مهاجره بقا... وبعدين كلها شهر وهتيجي لينا يعني.
مني :طب يلا نطلع فوق يا بنات.
ملك :ليه ما تخلينا هنا.
يوسف :لا هنا ف حرامي بيخطف البنات الصغيرين اطلعوا.
ملك :هو ف اي.
عبد الرحمن :مفيش يا بنتي...عشان تقعدوا مع بعض براحتكم.

ملك باستسلام :طيب... بس هو ف حاجه ف جنينه ولا اي.
عاصم بتوتر :جنينه اي... لا مفيش حاجه... الشغالين قاعدين برا.
ملك باستغراب :طيب.
مني :يلا بقا نطلع.
صعدت الفتيات الي فوق...ودخلوا الي غرفه ملك.
ملك :يجماعه هو ف حاجه غربيه.
سمر :ماانا اهو مش حاسه بحاجه غربيه.

نورا :فكي يا ست كدا ف اي... وبعدين هيكون ف ايه.
مني :غربيه اوووي انتي يا ملك.
ملك :طب ف حاجه حصلت طيب.
مني :والله مفيش اي حاجه اهدي بقا.
ملك بشك :حاضر.

ف الاسفل.
يوسف :الحفلة كدا جهزت زي ما أدهم امر.
سعاد :خلاص يا ابني اتصل بيهم.
عبد الرحمن :يلا احنا نطلع.
اتصل يوسف باادهم.
يوسف :كل حاجه جاهزة.
أدهم :تمام... ملك حسيت بحاجه.
يوسف :لا بس يلا تعالوا بسرعه.
أدهم :تمام... انا هكلم احمد وهنيجي.

قامت مني واخرجت فستان من الدولاب.
ملك :الله شكله حلو اووووي دا لفرح نورا.
مني :اهااا بس طلع ضيق عليا للأسف.
ملك :يا خساره.
مني :ما تجربي الفستان انتي ارفع مني.
ملك :لا اكيد مش هيجي.
نورا:يا ست ما تجربي والله شكله تحفه.
سمر :جربي حتي نبقى نجيب حاجه كدا... ف فرح نورا.
ملك :ماشي.

دخلت ملك الي الغرفة الأخرى... لتبديل ملابسها... وارتديت الفستان... ودخلتلهم.
سمر بانبهار :واووو تحفه والله الموفي لايق جدا.
مني :مش فاضل غير شويه ميك اب.
ملك :لا طبعا وبعدين انا قيسته وخلاص...هدخل اقلعه بقا.
جذبتها نورا من يدها... يا ست تعالي بس... انتي غربيه اووووي.

ملك :هو انتم ليه لابسين عبايات... حتى مني.
سمر :ونبي انتي جايه تاخدي بالك دلوقتي... تعالي بس نجرب الميك كدا.
ملك :خلاص انا هحط للنفسي.
سمر :ماشي.
وضعت ملك... ميك خفيف على وجهها... ولابست الطرحة التي اعطتها لها مني.

نورا :شكلك حلو اووووي.
ملك :جدا... يلا بقا انا هدخل اغير.
نورا :ماشي.
وقبل ما ملك تفتح الباب وتخرج.
كانت مني تضع سماعه الهاتف على اذنيها وتقول.
مني :ايييييييه انت بتقول إي يا يوسف... انا نازله جري اهو.
ملك بفزع :ف اي يا بنتي.
مني :طنط ايمان بيقولوا تعبانة خالص... وادهم حاول يتصل بيكي وتليفونك كان مقفول.
لم تكمل مني كلامها ونزلت تجري على السلم... وخرجت من الباب.

مني :نجاحنا... يلا بقا.
خلعت الفتيات العبايات ونزلوا خلفها على طول.

ملك لم تجد احد ف الصالة فاستغربت وخرجت برا كان ف نور جاي من الجنينة بس قدام شويه وأكن ف الحفلة هناك.
وفجاه وجدت احد يضع يده على عينها من الخلف.
ملك بخوف :مين.
أدهم :امشي يا ملك.
ملك :أدهم انت هنا... ازاي.
أدهم :عاوز اوريكي حاجه امشي كام خطوه بس.
ملك :وانت حاطت ايدك على عيني كدا.
أدهم :اهااا يلا بقاااا.
مشيت ملك بعض الخطوات وهي لا تفهم شي...ومندهشة من اللي بيحصل.

شال أدهم ايده من على عنيها.
انبهرت ملك... وأتسعت عينها بذهول.
ف الجنينة مزينه علي اكمل وجه... وكأنها قاعه متميزة للحفلات... والجميع يقفون حول الطاولة ... حتى مني وسمر ونورا... وكانوا لابسين فساتين سواريه جميله... ويوجد طاوله كبيره ف الوسط وتضع عليها تورته عليها صورتها.

ملك : انا مش فاهمه حاجه.
أدهم :كل سنه وانتي طيبه يا حبيبتي...انهارده عيد ميلادك.
ادمعت عينها... من الفرحة.
نورا :لا مش وقت دموع خالص.
ملك :انا مش عارفه اقول اي والله.

وقف أدهم امامها ونزل على ركبتيه... وأخرج عبله قطفيه من جيبه... والبسه ف يدها.

ملك طبعا مش مستوعبه اي اللي بيحصل لحد دلوقتي
ملك :أدهم.
أدهم :تتجوزيني...بس المرة دي انا بطلب ايدك قدام اهلي وأهلك وكلهم موافقين...عاوز اتجوزك واقضي معاكي باقي حياتي.
هزت ملك راسها موافقه... قامت ملك باحتضان أدهم.
انا بجد مش عارفه اقولك اي انت احسن صدفه حصلت ف حياتي... ابتعد عنها ادهم قليلا وقبل أدهم جبنها.

نادر :خلاص يجماعه مش وقت حب انا عاوز اكول التورتة دي.
ضحك الجميع... واقترب أدهم وملك منهم وبدوا ف غناء اغنيه العيد ميلاد.
اطفيت ملك الشمع... و بدأ الجميع ف تهنئتها
سمر :كل سنه وانتي طيبه يا مالوكه.
ملك :وانتي طيبه.
ايمان :كل سنه وانتي طيبه يا بنتي.
ملك:وانتي طيبه.

يوسف :والله يا بت حاسك نكديه وعاوزه تعيطي معرفش ليه.

ضحكت ملك وبعدين...انفجرت ملك ف البكاء .
أدهم :مالك بس...بتعيطي ليه.
ملك :فرحانه اوووووي والله.
مسح أدهم دموعها التي سالت على وجنتيها..
 وانا مش عاوز حاجه غير انك تكوني فرحانه.
قضى الجميع تلك الحفلة ف فرحه وسعادة.

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا