قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثاني عشر

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح جميع الفصول

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثاني عشر

بدايه يوم جديد... وكان الجميع يستعدون للفرح.
كانت سعاد وزينب ونعمه يجلسون ف الصالون... ويتحدثون...ف أمور تجهيز الفرح
سعاد بنره كلها غل:جهزتي كل حاجه يا نعمه.
نعمه:اهاا كله الحمد الله...بس ناقص اقوم اشوفهم عاملوا اي ف عشا العروسة.
زينب:اهااا لازم نودي عشا زين... وكمان الصباحية.
نعمه: ايوه... انا مجهزه كل حاجه زين.
سعاد:طب يلا نقوم نشوف ناقص اي... لحسن تكون ف حاجه ناقصه الواحد مش عاوز يسمع كلام ملهوش لازمه.

طرقت نهله الباب على منزل عمتها.
فتحت لها ايمان:تعالي يا نهله.
نهله: لا شكرا يا عمتو انا كنت جايه اشوفك صحيتي ولا.
ايمان:لا يا حبيبتي انا صحيت من بدري... امك جهزت الحاجه ولا لسه.
نهله:اهااا البيت مقلوب هناك...وبابا واقف مع الرجالة برا.
ايمان:عقبالك يا نونو... انا هدخل اقول لعمك لسليمان واجي معاكي.
دخلت ايمان لتخبر سليمان... وخرجت مع نهله.
نهله:هو حضرتك ليه مرضتيش تقعدي معانا ف البيت.

ايمان:عادي يا حبيبتي دا كان وراثي ابويا وانا كنت حابه اقعد ف بيتي بدل ما ابقى تقيله على حد ...وبعدين احنا جنب بعض... وقولت عشان تبقوا على راحتكم... انتي الاول كنتي صغيره لكن دلوقتي انتي عروسه زي القمر ما شاء الله.
ابتسمت نهله بخجل...كان همام يقف داخل حديقة البيت ويعطي التعليمات لعمال.
لمحهم همام وقال:ادخلوا جواه الرجالة واقفه.
نهله:كنت بجيب عمتي... يا ابوي.
ايمان:احنا هندخل اهو يا همام... هو أدهم ونادر مع احمد فوق صح.
همام:ايوه ويلا خشوا.

كانوا الشباب يجلسون مع بعضهم.
أدهم:حوار فاكس اوووي والله.
احمد:والله انا اتخنقت.
نادر:هههه انت هتبهدل والله.
احمد:يا عم صلي على النبي كدا... مش كفاية امي.
نادر:اوعي هتكون هتلبس جلابيه صعيدي بقا وكدا.
احمد:لا طبعا... هيبقى شكلي عبيط... وبعدين انا اشتريت البدلة... وقام احمد وفتح الدولاب وأخرج البدلة.
أدهم:حلوه.

نادر:حلوه بس ربنا يستر... وابوك هيلبس جلابيه
احمد:لا يا عم
أدهم:طب ليه الفرح، متعملش ف فندق احسن بدل البهدلة دي.
أحمد:احنا صعايدة يا ابني... يعني لازم فرح كبير تحلف بي البلد كلها... وكمان انا احمد الشوربجي... والعروسة حفيده العطار.
أدهم:هما الستات هيكونوا جواه البيت... والرجالة برا صح.
احمد:اهااا.

نادر:يعني فرح ناشف وحاجه تسد النفس...واكمل نادر مازحا ارفع راسنا يا عريس بقا.
احمد:ونبي اتلهي.
أدهم:لا صحصح كدا لان شكلك هيبقى زفت.
احمد:معانا ربنا.
نادر:هما هيخلصوا تجهيزات الفرح أمتي.
احمد:يعني على المغرب كدا. وتكون العروسة جهزت اروح اجيبها. وتتدخل الناس يحتفلوا بيها شويه... بعدين نطلع.
نادر وهو يغمز له:وبعد ما تطلع.
احمد:ننام عشان هكون تعبت وبنام بدري... وقام احمد بحدف نادر بالوسادة... هتتلم ولا.
التقطت نادر الوسادة وقال:انا غلطان اني بنصحك يا عبيط.

ف منزل عبد الحميد... ف اوضه ملك.
ساميه:هي الكوافيرة هتيجي امتى.
ملك:معرفش والله...ممكن كمان شويه بس يارب تتطلع حلوه.
نورا:طب وبالنسبة لينا هنحط ميك اب وكدا ولا اي.
مني:علميا المفروض نحط عشان دا فرح... واقعيا بقا جدك مش هيرضي.
ملك بحزن:يعني مش هحط روج.
نورا:هههه شكلها هنروح غفر كدا.
مني: مش كفايه الفساتين دي.

نورا:هههه مالهم بس، والله حلوين هما محتشمين شويه بس.
ملك:بس والله حلوين يعني...بس انا هاخد البترولي... او النبيتي.
نورا:وانا الموف.
مني:خلاص اخد انا النبيتي.
ملك:خلاص وانا البترولي... على فكره حلو.
ساميه:بسسسس اسكتوا... صدعتوني.
ملك:طب يلا يا اختي شوفي ناقصك اي عشان الميك اب ارتسيت زمانها جايه.
نورا:هو احنا لازم نروح هناك.
مني:اهااا.
نورا:احنا هنحط مكياج ولما الحج عبد الحميد اعترض مش هنشيله برضو... تمام يا بنات.

ف القاهرة... كان حاتم يجلس مع شادي على القهوة كالعادتهم.
نادي حاتم على القهوجي وطلب اتنين شاي.
شادي:هتعمل اي ف المصيبة دي.
حاتم بلا اهتمام...:ولا اي حاجه... هو انا غصبتها على حاجه.
شادي:يا ابني انت خطيبها.
حاتم:وانا مالي... انا كل اللي شاغل بالي البت ملك دي اختفت ومحدش عارف طريقها.
شادي:يا ابني خليك ف الواقعة اللي انت فيها... البت لو حكيت لأمها... امها مش هتسكت وهتقول لأمك.
حاتم:وانا مالي هو حد قالها متربيش بنتها كويس.

طرقت ام محمد الباب وفتحت لها سميحه.
سميحه: اتفضلي يا اختي.
قبلت كل منها الأخرى...ودلفت الي الداخل.
سميحه:مالك يا ام محمد شكلك مهموم ليه.
ام محمد:ولا حاجه... العيال قالوليك على التغيرات بتاعت الشقة.
سميحه:شقه اي... حاتم قالي لما تيجي هاجر.
ام محمد بقلق:يعني هاجر مجتش.

سميحه:لا يا اختي... حاتم من كام يوم قالي هتيجي تشوف الشقة... ومجتش.
ام محمد وقد أحست ان ظنونها كلها صح وقالت:طب همشي انا بقا... قامت وخرجت... أحست ان لم تقدر على الوقوف وكانت تستند على السلم... وكانت تردد على لسانها يارب جيب العواقب سليمه يارب.
دخلت الي شقتها... وجلست على أقرب كرسي... قامت وذهبت الي غرفه هاجر وفتحتها.
هاجر بفزع:ف حاجه يا اما.

ام محمد:هو حاتم عمل اي ف الشقة.
هاجر بارتباك:انا قولتلهم بقا وهما يتصرفوا.
غلت الدماء ف عروقها وقامت بجذبها من شعرها... وقالت:بتكدبي ليه يا بت... سميحه بتقول انها مشفتكيش... يبقي انتي روحتي فين وساعتها... انتي قاعده ف اوضتك مبتخرجيش... وشاغله ترجيع و ملكيش نفس للأكل يبقى اي دا.
هاجر وهي تتوجع من الألم:اهااا... سيبي شعري يا اما.
ام محمد:انطقي يا بت حصل حاجه بينك وبين حاتم.
هاجر:لا يا اما.

ام محمد:خلاص ننزل نروح لأي دكتور ونشوف مالك.
هاجر بخوف وارتباك:لا... مش لازم.
ام محمد:انطقي... بدل ما اقول لاخوك ويقتلك ونخلص.
هاجر وانفجرت ف الدموع:والله انا كنت نازله عشان اشوف الشقة... وهو فتحلي بس امه مكنتش جواه قولته همشي انا... قالي لا... و.
انهالت عليها ام محمد بضرب علي وجهها.
ام محمد نادبه الخدين:يا مراري... يا خيبتك ف بنتك... هنعمل اي ف المصيبة دي يا بت *****

اتي المساء... واشتغلت الانوار وتعالت الزغاريط.
كان ساميه تنظر قدوم عريسها.
مني:يا بنات يلا عشان العريس جي يلا ننزل.
نورا:يلا طيب يجماعه انا حاسة اني هقع والله.
ملك:ههههههههه... طب يلا ننزل العربيات وصلت تحت يلا يا عروسه.
تعالت الزغاريط... ونزلوا الفتيات... وأمسك والدها يدها... ليعطيها لعريسها.
نعمه وهي تسمح دموعها:مبروك يا حبيبتي.
دخل احمد... ومعه نادر... والده.
واستلم احمد عروسته.
احمد:مبروك يا عروسه.
ابتسمت ساميه وقالت:الله يبارك فيك.

وركبوا السيارة ... وتابعتهم باقي السيارات... انتهيت الزفة وبعد كدا ذهبوا لمقر الفرح... ودخلت العروسة... عند الحريم... وتعالت الزغاريط... وقامت كريمة وإيمان باستقبال اهل العروسة... وقام المعازيم بالتهنئة.
قامت نهله واصدقاءها يقوموا ساميه.
نهله: قومي ارقصي... يلا
ساميه بابتسامه:شويه طيب.
همست نورا لملك وقالت:هو أدهم فين.
ملك: معرفش وحتى مكنش معهم.

كانت ترقص نهله واصدقاءها... وبعد كدا جلسوا بجانب ملك ونورا... وكانوا يتحدثون.
نهله:والله يا بنتي قمر اوووي... ولا عضلاته وهو فاتح القميص كدا حاجه تهبل.
ردت أحدهما:اسكتي لحد يسمع.
نهله:عادي وبعدين محدش واخد... باله
ردت احدي صديقتها:طب هو فين.
نهله:اكيد برا طبعا ومش هتعرفوا تشوفه.
ردت الأخرى وقالت:انتي هتتجوزي.

نهله:عمتو هتموت وتاخديني لي... وبصراحه هو عجبني اوووي.
كانت ملك تسمع تلك الحديث... وهي تكاد تحرقها نيران الغيرة.
نورا:هي نهله بتتكلم على مين.
ملك بغيظ:عن أدهم... يا نورا.
نورا:استنى طيب كدا تعالي انتي مكاني وخليني انا جنبهم على طول...قامت ملك وابدلت مكانها.
وكانت نهله مازالت مستمرة ف الحديث.
نورا:بتتكلموا عن مين يا بنات... اصلي الموضوع شديني الصراحه.
نهله بفخر:ابن عمتي.

نورا:واووو هو حلو اوووي كدا.
نهله بتوهان:جدا...وكمان هيبقي جوزي المستقبلي.
ملك بنفاذ صبر:لا انا هطلع اشم هوا اتخنقت.
لم تتمكن نهله من سمعها بسب انها لم تكن مركزه معها وبسبب الدوشة.
خرجت ملك خارج المنزل لكي تبتعد عن الفرح.
وكانت تفكر ف أدهم...وقامت بالاتصال بي... ولكن لم يرد عليها.
قلقت ملك وذهبت الي المنزل.

طرقت ملك المنزل... فتح أدهم الباب...وكان عاري الصدر لا يرتدي سوا بنطلون قطني.
ملك بانفعال ولم تنتبه الادهم الذي يقف عاري الصدر:انت فين ومش بترد ليه...وبتعمل اي.
أدهم:اهدي بس... والله كنت نايم...راحت عليا نومه.
ملك:طيب ولسه هتكلم كلام ولكن... وضعت يدها على عينها وقالت:انت خارج كدا ليه.
شال ادهم يدها... وامسكها وقال:مكنتش اعرف انك انتي وبعدين نايم.
ملك:طيب ادخل البس.

أدهم:طب هتفضلي واقفه على الباب.
ملك:اهااا اومال هروح فين.
أدهم:ادخلي... وبعدين اي اللي انتي عاملها دا.
ملك باستغراب:عامله اي.
أدهم بغيره:المكياج دا ليه.
ملك: مش اللي هناك دا فرح... وانا اعتبر زي اخت العروسة.

أدهم بنرفزة سحبها للداخل... وأغلق الباب... وقال بغضب:امسحى القرف دا عقبال ما اخلص.
ملك بعند:لا مش همسح حاجه... انا... وبعدين انا مش حاطه حاجه اوفر يعني.
أدهم بعصبيه:ملك اسمعي الكلام بدل ما امسحه انا.
ملك:لا يا أدهم يلا انا هخرج بقا.
امسكها أدهم وقفل الباب... واسند ظهرها على الحائط.
أدهم:انتي بتمشي... ولا همك... وقولت امسحى الزفت دا ومش عاوزه صح.

حاولت ملك ان تبتعد عنه ولكن بدون فائدة فهو كان محاصرها من جميع الجهات.
اتوترت ملك وزادت ضربات قلبها. وتعالت انفسها... وقالت: سيبني بقا.
أدهم وبنره تحذيريه:انتي مش هتمسحي حاجه صح.
ملك:ايوه وسيبني بقا.
انحني أدهم ببطء وطبع علي شفتها قبله خفيفة... ثم ابتعد قليلا.
انا همسحه ليكي.
حاولت أن تبتعد عنه ولكن لا مفر.

اغمضت ملك عينها وقالت بضعف خلاص يا أدهم همسحه.
لف أدهم ذراعه حول خصرها...ساحبا اياها بقوه داخل أحضانه.
وقبلها قبلات حاره بشوق ولهفه.
وحب كأنه يريد أن يروي عطشه... يريد أن يمتلكها... وهي الآن قربيه منه.
ابتعد أدهم عنها وقال:كدا الروج اتمسح.
ملك:انت.

اقترب أدهم منها تاني وقال:انا اي.
ملك بتوتر:ولا حاجه... ممكن امشي.
أدهم بنبره تحذيريه:لا هدخل البس وبعدين هنخرج مع بعض... ماشي يا ملك ولا اخليكي تقضي الليلة هنا.
ملك بغيظ:طيب اتفضل البس يا أدهم باشا.
أدهم:لا انتي بتقولها من غير نفس.
ملك:خلاص بقا يا أدهم.
أدهم:انتي بتزعقلي يا ملك.
ملك:مين دي انا... مقدرش.
أدهم:اهااا انتي... عادي انا ممكن اسمحك بس بشرط.
ملك وهو تنظر له بغيظ وقالت:قول اعمل اي.
أدهم:وهتعملي ولا.
ملك:هعمل يلا بقا.
أدهم:بوسيني.

ملك:نعم! أكيد بتهزر صح.
أدهم:يلا ولا هنفضل واقفين كدا...عاوز ادخل البس.
ملك:لا طبعا... انت بتقول إي.
أدهم:هاااا...يلا ولا
ملك:طيب.
استندت ملك عليه بوضع يدها على صدره العاري... واغمضت عينها وقامت بوضع قبله خفيفة على شفتيه... وابتعدت عنه.
ملك وقد احمر وجهها وكاد قلبها يقف ... وقالت:حلو كدا.

ادهم: لا بس يلا بقا...هدخل البس... واجيلك.
خرج أدهم وكان يرتدي بدله وكان يفتح اول ازرار القميص كالعادته.
افتكرت ملك كلام نهله وقالت:ونبي يا أدهم اقفل القميص.
أدهم:هاااا.
شاورت ملك على قميصه وقالت الزرار يا أدهم.
أدهم:ليه.
ملك:معلش اقفله...اصل الجو برا ساقعه.
أدهم:لا ف اي.

ملك:عادي... اقولك احنا نقعد هنا بلا فرح بلا بتاع واتجهت ملك وجلست على الأريكة.
أدهم:انتي مجنونه يا بت.
ملك بغيره:انت عاوز تتطلع ليه... ولا عاوز تشوفها.
أدهم:والله مش فاهم حاجه.
قامت ملك وقفت أمامه وقالت بغيره:نهله يا أدهم.
أدهم:اخت أحمد.
ملك:وهو ف كام زفته.
أدهم وهو يلف ذراعه حول خصرها:مالها.

ملك:قاعده تقول اصل أدهم ابن عمتي وكلام فاضي... وجوزي المستقبلي.
أدهم:ودي غيره.
ملك: لا.
أدهم:اممم واضح... ياروحي انا بحبك انتي. ومش عاوز حد غيرك... نهله تقول اللي هي عاوزها.
ابتسمت ملك وقالت:يلا نخرج بقا.
أدهم:مجنونه.
ملك:اهااا ومتتدخلش عند الستات خالص خليك برا.

أدهم:حاضر... تحبي أقف برا البيت خالص عشان محدش يشوفني.
ملك:لا مش هينفع... عشان أحمد ميزعلش بقا.
أدهم: طب يلا يروحي.
خرجت ملك هي وادهم من البيت... ولكنها لم ترى تلك العيون اللي كانت ترقبها...وتتوعد لها.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W