قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثامن والثلاثون

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح جميع الفصول

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثامن والثلاثون

ايمان:اتاخرتي ليه يا حبيبتي.
ملك:قعدت ف الجامعة شويه.
ايمان:ماشي يا حبيبتي... اطلعي أدهم فوق
ملك:ادهم جي امتى
ايمان:يعني لسه داخل قدامك من شويه
ملك:اممم ماشي.

صعدت ملك الدارج وهي تفكر بماذا سوف تبرر تأخيرها.
دخلت ملك الغرفه.
ملك:ماما قالت إنك فوق
أدهم:اتاخرتي ليه
ابتعلت ملك ريقها وحاولت ان لا تنظر له... وقالت:كنت بتمشي انا وسمر
أدهم:بس.
ملك:اهااا
أدهم:الدنيا ليلت... المفروض انتي كنتي تيجي من العصر.
ملك:اهااا.

أدهم وهو يتجه الي الباب ليخرج من الغرفه:اانا مش مصدقك على فكره وهستني لحد ما تيجي تقولي كنتي فين
ملك:كنت ف المستشفى
لف أدهم لها... ليه
ملك:تعبت شويه بعد ما خلصت السكشن وروحت انا وسمر.
ادهم:وليه مكلمتنيش
ملك:مكنتش عاوزه اقلقك
أدهم:يا ريت دا محصليش تاني لو ف حاجه تكلمني.
ملك:حاضر
أدهم:الدكتور قالك اي
ملك:عادي كان عندي هبوط.

أدهم:من اي
ملك:عشان مفطرتش الصبح بس الحمد الله بقيت كويسه
كانت ملك تحاول أن تجيد تلك الدور التي تمثله...بكل الطرق ولكن ما حدث لها كان فوق طاقتها.
أدهم:طب زاكري ف البيت وبلاش نزول عشان متتعبيش.
ملك:ماشي
أدهم:انا هنزل غيري هدومك وانزلي
ملك:ماشي
أدهم: الدكتور قالك كدا بس.

لم ترد عليه ملك وظلت صامته تنظر له نظرات لم يفهم معنها... وفجأه اقترابت منه وارتمت بين احضانه... دفنت وجهها ف عنقه... كانت تتحضنه بكل قوتها ونزلت بحور دموعها التي كانت تحاول منعها منذ قليل .
أدهم:ملك... ممكن تهدي طيب
ملك:انا عاوزه افضل ف حضنك.
تعجب أدهم منها ولكنه استجاب لطلبها.
وبعد مرور دقايق لم تعلم أن كانت قليله ام لا.
ابتعدت ملك عنه قليلا.

مسح أدهم دموعها بيده... اي اللي حصل...هتفضلي تبصلي بس اتكلمي طيب
ملك:يوم ما دخلت ولقيتك بتتكلم ف التليفون فهمت الموضوع غلط... وقتها انت ولا اتعصبت عليا ولا عاملتلي حاجه مع ان اي حد كان مكانك كان من حقه يزعل بس علمتني اني لازم اتأكد بنفسي من الحاجه قبل ما اتكلم او اقول اي حاجه... قبل ما اتجوزك مشوفتش منك غير كل حاجه كويسه ديما كنت بتحمني وبتقف معايا.. وبعد الجواز مع أي مشاكل حصلت مفيش حاجه أثرت على حبك ليا ديما بحس انه بيزيد.

قطع أدهم كلامها... مش فاهم حاجه
ملك:خليني اكمل... كنت عارف انك لو اتجوزتني هتقابل مشاكل كتير... مع ذلك اتجوزتني بدل المرة اتنين... فضلت معايا لحد ما علاقتي باهلي اتحسنت كنت مستعد تقف قدام باباك عشاني...بعد كل دا فمستحيل انك تعمل اي حاجه تتضرني... يوم الحادثة الرصاصة اللي انا خدت أثرت عليا.
ادهم:المفروض.

وضعت ملك كفها الصغير على فمه وقالت المفروض جات هتيجي فيك... بس بعد كل اللي انا قولتله دا ف حياتي اقل شي ممكن أقدمه ليك... انهارده لما روحت لدكتور وعمل الإشاعة قالي ان شرايين القلب ضعيفة اثر الحادثة دا غير اني عندي انميا وضغط وقالي مش هينفع يحصل حمل لأني هيبقى ف خطر على حياتي وممكن اموت...وعارفه انك كنت عارف قبلي وانك انت اللي كنت حاطت حبوب منع الحمل لما مامتك كانت بتسألني عن سني والجامعة انا فهمت انها تقصد كدا بس وقتها انت قولت انا هدخلها وبعدها الموضوع دا متفتحش، ليه بتتصرف عادي ومقولتش حاجه على الاقل المفروض كنت انا اشاركك واعرف اني تعبانة ليه مستحمل كل حاجه لوحدك...ديما كنت بسمع ان المشاكل بتبوظ الحب بس دا محصلش مع ان كل حاجه حوالينا بتخلي تحصل بدل المشكله الف وعارفه ان تصرفاتي تصرفات أطفال بس انا ديما خايفه انك تروح من ايدي زي كل اللي بحبهم راحوا ديما كنت بتمنى وانا صغيره اني اتجوز واحد نكون متشابهين ف كل حاجه عشان يفهمني ويقدر طريقتي سوء ف اللبس او طريقه كلامي خوفي الزيادة اي حاجه بس اكتشف ان اهم حاجه الاختلاف مع اننا مختلفين عن بعض ف كل حاجه مقولتش حاجه على اللبس بالعكس ديما كنت بحس انك فرحان اني محجبة طريقه كلامي الهبله وبتقعد تسمعني مع ان رجل الأعمال ادهم النوري معندوش وقت يتفاهم... كنت بتسمعني حتى لو الحاجه تافهة لما كنت بخاف كنت بتفضل جنبي عشان تتطمني.

كنت بسمع ان الراجل بعد الجواز بيتغير وممكن يخنق مراته ويخليها قاعده ف البيت أو لو بتتعلم يقعدها ويقولها خلاص انتي اتجوزتي
أو واحد اتجوز على مراته عشان مبتخليفش
انت مديني حريتي كامله مع ان ساعات بحس انك مضايق ان بخرج بس مش بتقول حاجه عشان مزعلش بتشجعني على اني ازاكر واجيب تقدير مهتم بكل حاجه ف حياتي حتى لو كانت بسيطة، حتى موضوع الخلفة متكلمتش فيه ولا قولت اي حاجه عشان مزعلش او احس بايه ناقص مع ان حقك انك كنت تتكلم غيرتي الزيادة عليك كنت بتتقبلها عادي بغلط كتير بس انت مش بتعاقبني ولا بتعمل حاجه بس بتفهمني ان دا غلط.

لما نورا قالتلي ان احمد وساميه أطلقوا مع اني عارفه انهم بيحبوا بعض، وقتها قلقت وقولت اللي خلي أحمد يطلق ساميه عشان مشكله حصلت، ممكن دا يحصل معانا بس انت اثبت اكتر من مره ان كل مشكله بتقربنا اكتر.

كان أدهم يستمع لها بهدوء وقال:خلصتي.
هزت ملك راسها موافقه
أدهم:انتي اهم حاجه عندي واللي ممكن اعمل اي حاجه عشانها انا خبيت عليكي عشان عارف انك كنتي هتزعلي وكمان غلط الزعل او التوتر عليكي فااتصرفت انا، سواء كنتي بتخلفي او لا فالموضوع دا ميهمنيش بحاجه،لان اللي اعرفه ان دي حاجه بإذن ربنا ولو ربنا مش اذن بها يبقى خلاص لأني لو ابني مش منك انتي يبقى مش عاوز عيال، انا عاوزك تكوني احسن واحده ف كل حاجه واي مشكله بتحصل ملهاش اي قيمه لان علاقتنا اقوي من المشاكل او اي حاجه تاني.

ملك: بابا كان بيقولي ان ربنا بيدي كل واحد رزقه
ف الازم منستعجلش عليه وقتها سألته الرزق دا يبقى فلوس كتير ضحك وقالي لا الرزق دا حب مش شرط يكون فلوس و ممكن يكون ف شخص ان ربنا يبعتلك شخص يكفيك عن العالم كله ويكون جنبك لحظه بلحظه مسيبكيش حتى لو الظروف كلها ضدك...وقتها انا مفهمتش كلامه بس لما شوفتك فهمته.
ابتسم أدهم:وبكدا انتي احلي رزق ربنا ادهولي ف الدنيا.
ملك:و ف الأخرة ولا فاكر هبقي دنيا بس ولا اي
أدهم: دنيا وآخره المهم تكوني معايا.
ابتسمت ملك: يلا انزل وانا هاجي وراك
ادهم:ماشي متتاخريش... ومفيش نزول غير على الامتحانات.
ملك:ماشي.

كانت ساميه تقف ف المطبخ مع والدتها تعد وجبه العشا لوالدها
نعمه:جوزك كلمك
ساميه:لا يا اما هو شكله ما صدق
نعمه:يادي الخراب المستعجل
ساميه:ونبي يا اما متقوليش كلام يسد البد انا مش ناقصه
نعمه:طيب هدخل لساني ف خشمي ومش هقول حاجه واصل وابقى خلصي الوكل ودخلي لابوكي.
ساميه:ماشي يا اما

عزه:مالك يا سموره ما ساعه ما جيتي وانتي شايله طاجن ستك
سمر:اصل ملك تعبت انهارده وروحنا للدكتور.
عزه:مالها
سمر:هي بتتعب عشان الحادثة اللي حصلتلها والدكتور قالها انها مش هتعرف تخلف الفترة دي خالص
عزه:يا حزني عليكي يا بنتي دي لسه صغيره على الهم دا، ربنا يشفيها
سمر:يارب يا ماما صعبت عليا اوووي كل حاجه يحصلها حاجه شكل دا غير الولية الغريبة اللي كلمتنا
عزه:مين دي
سمر:معرفش ست عجيبة كدا قولتلها طريقك طويل وهتفقدي جزء من حياتك وف طريقك حد جديد... كلام عبيط كدا
عزه:ربنا يستر بس اي يعني هتفقدي جزء من حياتك دي ويمكن التاني معنها انها هتخلف مثلا... شكلها وليه عبيطة
سمر:ماانا قولت كدا

كان يوسف يجلس ف الشقة لحاله وكان بيدور ف غرفه عمر .
يوسف:ابن الكلب مش سايب اي حاجه مفيدة.
نظم يوسف الفوضى التي تسبب بها سريعا وخرج من الغرفه وف تلك اللحظة كان عمر يفتح باب الشقة ليدلف الي الداخل.
يوسف: جاي بدري يعني
عمر:عادي خلصت شغل وانا اروح بدري شويه
يوسف:اهااا
عمر:حد من البلد كلمك
يوسف:لا ليه
عمر:عادي بسأل اصل ولا أبوك ولا ابويا اتكلموا.

يوسف: عادي ممكن هيرجعوا ف كلامهم
عمر:ممكن برضو
يوسف: هو الموضوع مش فارق.
عمر:لا مش فارق اصل عادي مش هياثر
يوسف:امممم خلاص انا هبقي اتكلم واقولهم ان الموضوع مش راضي الطرفين.
عمر:خليها بظروفها احسن بدل ما يقولوا انك رافض الموضوع.
يوسف:امممم علي رايك
عمر:كلت ولا اطلبك اكل معايا
يوسف: كلت
عمر: ماشي
يوسف:عرفت حاجه عن امك
عمر:لا وانا هعرف منين
يوسف:بسألك عادي انا هنزل
عمر:دلوقتي
يوسف:اهااا عادي خارج شويه وهرجع
عمر:ماشي

كانوا الجميع يجلسون مع بعض
أدهم:انا هروح مشوار كدا وهرجع
ملك:هتروح فين..
أدهم:لنادر ويوسف شويه وهرجع
ايمان:ماشي يا حبيبي متتاخريش
أدهم:حاضر... وقام أدهم مشي
ايمان:على فكره أدهم متعود انه يخرج على طول ف الوقت دا
ملك:اهااا عارفه
ايمان:مالك يا بنتي
ملك:مفيش حاجه انا بس قلقانه شويه.

ايمان:ما يصيبنا إلا ما كتب الله لينا... يعني كله بإذنه يا بنتي... فمتخليش القلق يأثر عليكي
ملك:مش عارفه بس انا حاسه ف حاجه وحشه هتحصل
ايمان:خلينا سيبنها على ربنا
ملك: هو حضرتك مش قلقانه على أدهم
 تنهدت ايمان وقالت:مين قال كدا بس انا اتعودت اني ارضى بقضاء ربنا ف كل حاجه سواء كانت حلوه أو وحشه لأني متأكدة انه كله خير.
ملك:ونعمه بالله... بس انا امبارح حملت حلم وحش اووووي ولما صحيت روحت الجامعة تعبت.

ايمان: حلمتي بايه
ملك وكانت ترتجف شفتها:انا كنت واقفه ف مكان مش فاكره اي هو والناس كتير حواليا مش عاوزيني أقرب وأرجع عن المكان دا فضلت اهرب منهم وجريت كتير اوووي وبعدين لما وصلت لاقيت أدهم غرقان ف دم.
ايمان بخوف:لا اله الا الله... ربنا يستر
ملك:هي الأحلام مببتتحققش
ايمان:اهااا
صمت ايمان واكنها غابت ف عالم آخر... تريد أن تتطمن قلبها ولكن صعب فهي تعرف أولادها جدا فمراد اكيد يريد أن يفعل شي لأنه لا يتنازل وادهم لم يقف أمام اخوه فتلك المعركة حتما ستكون خاسره وستفقد احد منهم.

ملك:ماما ماما
فاقت ايمان من شرودها معاكي يا بنتي
ملك:هو ممكن يحصل حاجه
ايمان:لا يا بنتي ان شاء الله لا وبلاش قلق زياده غلط عشان امتحاناتك.
ملك:ماشي هو عمي مجاش ليه
ايمان:ما هو بيخلص شغل متأخر على طول فتلاقي جاي كمان شويه

ذهب يوسف وادهم الي نادر ف منزله.
نادر:منورين منزلي المتواضع.
أدهم:فايق اوووي انت
نادر:قولت اقول اي حاجه بدل جو الرعب اللي احنا ف دا
يوسف:من ناحيه رعب فهو رعب فعلا وشكلها مش هتعدي
أدهم:اللي بيساعد زينب سعيد
يوسف بدهشه:المحامي الكفتة
أدهم:ايوه
يوسف:امممم كدا بقى الصورة واضحه لان اول واحد وصل لعمي كان هو اصلا بدليل انه قال العنوان القديم لجدي والمخزن اللي خدت ف مني هو برضو اللي كان عارفه.

أدهم:نوصله ازاي
يوسف: مش عارف لأنه اختفى من فتره كبيره اوووي.
نادر:طب هو اي طبيعة العلاقة بينهم
يوسف:الله اعلم لأني انا اول مره اعرف بس اكيد علاقه مش تمام يعني
أدهم:المشكله ان كل الكلام دا ملوش لازمه احنا ولا عارفين مكانهم ولا عارفين بيخططوا لايه
يوسف:اكيد بيخططوا ان زينب ترجع عادي وتعيش حياه طبيعة
نادر:ازاي يعني... دق جرس الباب
نادر:هقوم افتح واجي
فتح نادر الباب لحازم... ودخلوا
حازم:سلام عليكم.

أدهم:اقعد يا عم...،كمل يا يوسف
يوسف:اصل هي مش عليها دليل انها قتلت عمي او جدي انا خرجت من القضية والبحث جاري عن القاتل... وهي اكيد محضره حاجه عشان تخرس العيلة ومحدش يقدر يتكلم معها.
حازم:بتتكلم صح وكمان بما ان سعيد دا محامي يعني هيعرف يمشي كل حاجه قانوني.
نادر:اهااا يعني المفروض اي يحصل بقا ... دا غير مراد الغبي دا هو كمان
أدهم:انا شايف ان مراد هيكون كبش فدى مش اكتر
حازم:بظبط كدا يعني يوقعك انت ومراد ف بعض وبكدا هيبقى خلص من الاتنين ومثلا ملك هيخلوها تمضي على تنازل عن نصيبها وبكدا زينب هتكون خدت الجزء الأكبر... وبالمناسبة لباقي اكيد ليهم خطه برضو.

يوسف:فعلا يعني زي ما دخلت ف قضيه قتل جدي الله اعلم هيعملوا اي تاني
حازم:المشكله ان برضو دي كلها توقعات و الواقع هيبقى مختلف
أدهم: انا بقى عاوز من كل واحد فيكم حاجه
حازم:اي
أدهم:ملكيه ملك لأي حاجه عاوزها تتغير
حازم:لمين
أدهم:دي المشكله لان اي حد هيبقى ف خطر عليه بس انت حضر الورق وسجله وانا هتصرف
حازم: ملك هتمضي آزاي
أدهم:انا هتصرف المهم الورق خلال يومين يكون جهز... عقد تنازل بكل حاجه
حازم:ماشي.

ادهم:وانت يا يوسف عاوزك تخلي ملك تحت عينك لأني عاوزها تسافر عندكم ف البلد
يوسف: بس هنا احسن
أدهم:اهااا بس احنا مش عارفين اي اللي هيحصل
يوسف:تمام...شوف عاوز تسافرها امتى
أدهم:بعد ما تخلص امتحان على طول بس انا مش عاوزها تحس بايه حاجه
يوسف:ماشي
حازم:انا هقوم امشي بقا عشان اشتغل على موضوع الورق دا
يوسف:وانا هنزل برضو.

نزل حازم ويوسف.
أدهم:طبعا انت عرفت العقد هيبقى مع مين
نادر:اهااا بس دا مش خطر شويه
ادهم:بالعكس
نادر:خلاص اشطا انا هبقي اروح واخلص الموضوع دا واسيب العقد هناك.
أدهم:ماشي... ملك يا نادر مش عاوز يحصلها حاجه
نادر:متخافش هي بس تخلص وتسافر تقعد مع نورا
أدهم:ماشي انا همشي

كانت ملك جالسه ف غرفتها على الفراش وتضع بعض الملازم أمامها... كان بالها مشغول اكثر بكلام تلك السيدة التي قابلتها اليوم والحلم الذي رايته ف البارحة ...وماذا تقصد بهذا الكلام السخيف الذي قالته فاانا لم أصدق سيده مجنونه مثالها فهي لا تعرف شي من الأساس وكلامها يوحي بالجنون... ما كلنا بنحلم وبنشوف حاجات غربيه هذا كله من واقع التخيلات والقلق الزيادة لم يحدث شي... فكل شي يبدو على ما يرام..

دخل أدهم الي الغرفه لم تنتبه ملك له وظلت ساحبه ف أفكارها تلك وتبرير كل مخاوفها..
ادهم:الجميل سرحان ف اي
سمعت ملك صوت أدهم الذي يحدثها
 رفعت ملك نظرها اليه:ادهم انت هنا من امتي
أدهم:لا انتي ف عالم تاني خالص
ملك:لا بس سرحت شويه
أدهم: ماشي حلوه المذاكرة دي برضو
ملك:بتتريق... على فكره انا شاطره
أدهم:امممم طبعا انا قولت حاجه
قامت ملك من على الفراش واخدت الملازم واتجهت لتتضعهم ف الخزانة وسط ملابسها
أدهم بتعجب:انتي بتعملي اي
ملك:بشيل الملازم بتاعتي
أدهم وهو يشاور على الخزانة بدهشه:هنا
ملك:اهااا فيها أي.

أدهم:مش عارف بس اول مره اشوف حد بيعمل كدا
ملك:ليه عادي مش ف الدولاب دا ف هدومي
أدهم:اهااا
ملك:خلاص طلالما هي هدومي اللي موجوده يبقى احط معها ملازمي
أدهم:اهااا وانا اللي حسبت انها حاجه غربيه
ملك:شوفت بقا ظلمتني ازاي صالحني بقا
اقترب أدهم منها وطبع قبله رقيقه على شفتيها.
أدهم: اتصالحتي
ملك:لا لا لا
قام أدهم بتقبلها مره اخرى ولكنها تلك المرة كانت أقوى.
أدهم: وكدا
ملك:عادي ممكن اتصالح وخلاص .
أدهم:لا بلاش دلوقتي
 قام أدهم بوضع يده حول خصرها والأخرى خلف ركبتيها وحملها.
ملك:هقع يا أدهم.
أدهم: متخافيش.
وضعها أدهم علي الفراش برفق وقام بوضع قبلات خفيفة ومتاليه على جميع أنحاء جسدها... ذابوا الاثنين معانا ليسرقوا من الوقت بعض اللحظات.

كان عمر يجلس ف غرفته و يتحدث ف الهاتف.
 انا مش عاوز غير الشركه وملك واظن اني عامل اللي عليا وزياده.
زينب:ماشي يا عمر وانا عند كلامي يا ابني
عمر:متقوليش ابنك بقا وكلام فاضي... انت هتاخدي اللي انت عاوزها وانا نفس الكلام وبكدا مش عاوز اعرفك تاني
زينب:انا عملت كل دا عشانك
عمر:خليني ساكت بقا وياريت الكلام دا يتنفذ بسرعه
زينب:خلاص مفاضلش كتير.
عمر:يلا سلام

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W