قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثامن عشر

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح جميع الفصول

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثامن عشر

توقفت السيارة... ولكن كانت ملك مغيبة عن الوعي تاما...فلم تكن داريه بشي
 أدهم:هي فين.
الراجل:ف العربية يا باشا بس انا اديتها مخدر عشان مكنتش راضيه تسكت ... اجيبها.
أدهم:لا... انا هخدها.
حملها أدهم من السيارة ووضعها ف سيارته.

وبعد كدا خدها على الشقة بتاعته... ووضعها على الفراش.
أدهم وهو يضرب على وجهها بخفه:ملك... ملك.
قام واحضر ازازاه البرفيوم...واخد يضعها على انفها لكي تستنشقه.
بدأت ملك تفيق... روايدا روايدا.
ملك:انا فين...؟
أدهم:معايا.
فافت ملك اول ما سمعت صوت أدهم وقامت قعدت.
ملك:أدهم.
أدهم:محدش يقدر يعملك حاجه غيري.
ملك:ليه بعتلي الرسالة دي.
أدهم:عشان اخرجك من البيت.

ملك:اللي حصل دا مينفعش... ازاي تاخدني من بيتي.
أدهم:عاوزه تتجوزي مراد يا ملك.
ملك:اهااا عادي.
خبط أدهم الحائط بقبضه يده... ملك متخلنيش افقد اعصابي.
خافت ملك ولكنها أظهرت عدم الخوف وقالت انا عاوزه امشي يا أدهم... انا حره اتجوز مراد اتجوز اللي عاوزها.براحتي.
اخرج أدهم السلاح من جيبه.
ابتلعت ملك ريقها بصعوبة... قام أدهم بوضع السلاح على التسريحة.
أدهم: جهزي نفسك.

ملك: ليه.
أدهم:عشان هتجوزك.
ملك وتعالت نبضاب قلبها... أدهم بعد اذنك انا عاوزه اروح.
أدهم بغضب..:ملك انا مش باخد رايك... كلها دقايق والمأذون هيجي.
ملك:وانا مش موافقه هتتجوزني بالعافية.
أدهم:اهااا بالعافية... ومفيش مشي من هنا.
... لما امووت بقا ابقى امشي... مش دا اللي انتي عاوزها.
ملك:انا مش عاوزه اتجوزك
أدهم:انا اللي هقرر.
ملك:انا مش موافقه... مش.
ادهم بغضب: مش... اي ما تقولي
ملك:انا بكرهك.

تماسك أدهم اعصابه... وسيبها وخرج أدهم وقفل الباب وراها.
ارتمت ملك على الفراش... وظلت تبكي.
َوبعد شويه دخل أدهم... ولاقها ف تلك الحالة.
اتجه أدهم ناحيه الفراش...وضع يده على كتفها... ملك قومي.
قامت ملك واعتدلت ف جلستها
وقالت ملك:ابعد عني.
أدهم:ماشي... بس يلا عشان المأذون برا.

ملك:انا بكرهك.
أدهم:طيب... يلا.
ملك:عاوز تتجوزني ليه يا أدهم.
ادهم: ملك... خليني ساكت... ويلا قومي وبدون ناقش... عشان متندميش.
ملك بعيون دامعه:يعني هتعملي ايه.
أدهم:براحتك... بس اظن الجواز احسن... بدل اللي يحصل بعده... هعمله دلوقتي.

نظرت له ملك...بعيون خايفه... خافت ملك تهديده... وهي تعلم أن ما يريده أدهم سوف يفعله... وقامت معه
احس أدهم بوغز ف قلبه لأنه لأول مره يرى تلك النظرة ف عينها.
خرج أدهم وخلفه ملك وكان يوجد مأذون واتنين شهود برا.
جلس أدهم وملك ...وكل منهم ينظر للآخر نظرات ذات معنى.
المأذون:بسم الله توكلنا على الله، يلا قولي ورايا.

كانت ملك تردد الكلمات وراه المأذون وهي تنظر لادهم بعيون دامعه... غير مستوعبه من هذا الشخص الذي تراه امامها...لماذا يبدو بكل هذه القسوة... وكذلك أدهم كان يبدلها النظرات.
المأذون:خدي يا بنتي امضي هنا... وانت.
مضى أدهم وملك.
..وبعد كدا مشي المأذون والشهود.
ملك: ارتاحت كدا.
أدهم:ملك اسكتي... عشان معملش حاجه تضايقك.
ملك:هو انت بتعمل كدا ليه معايا.

قام أدهم و دخل الغرفة و لم يجيبها... فتح أدهم الدولاب وأخرج ملابسه... كان يفتح ازاز القميص... دخلت ملك وراها.
ملك:انا بكلمك يا أدهم.
أدهم بيكمل فتح القميص وغير منتبه لها وقال:ملك اسكتي احسنلك.
ملك: لو مسكتيش هتعمل اي ... ولما انت مش طايقني كدا اتجوزتني ليه... هو انت بتحبني بمزاجك وبتسيبني بمزاجك.
رمي ادهم قميصه على الطريق ولفها...وقال بنرفزة ... اهاا بمزاجي يا ملك... وانتي اللي خليتني اعمل كدا.
ارتعشت ملك من شده الخوف...وقالت:طب مش انت نفذت اللي ف دماغك سيبني امشي.
أدهم:تمشي فين... عاوزه تروحيله.

ملك:انت مجنون ... اروح لمين.
أدهم:مراد.
اغرقت عينها بالدموع واتجهت ناحيه الباب لكي تخرج دون أن ترد عليه.
أدهم:ملك.
 ملك دون أن تلتف له... نعم...عاوز تقول حاجه تاني.
أدهم:لما اكون بكلمك متسبنيش وتمشي انا جوزك متنسيش دا.
ملك:عاوز اي مني تاني.
ادهم:هو انتي مضايقه اوووي كدا عشان اتجوزتك... ولا مراد قام بالواجب.

درات ملك بجسدها له وصفعت أدهم على وجنته بقوه... وابتعدت عنه ... حيوان وبتتجوزني ليه لما انا كدا يا أدهم باشا ولا انت مش راجل.
تسمر أدهم ف مكانه... ازدادت قبضته على يده... واحمرت عيونه من كثره الغضب.

اقترب أدهم منها... رجعت ملك خطوه للخلف وهي خايفه... وتسارعت نبضات قلبها...وايدها جات على التسريحة واللي كان عليها السلاح... امسكته ملك...وقالت وهي ترتعش يدها:متفكرش يا أدهم لو قربت مني هقتلك... ابعد عني
أدهم:طيب اقتلني... لو هتعرفي... مش انا مش راجل.
تركت ملك المسدس من يدها.
ملك:براحتك يا ا.
قطع أدهم كلامها بقبلاته المفاجئة...واحتضانه اياها بقوه.
وكل ما تبتعد عنه يحكم عليها قبضبته بقوه.

وفجاه دفعها أدهم بقوه على الفراش... ارتمت ملك على الفراش... وهي منهارة بالدموع.
أدهم بغضب:انا هوريكي انا راجل ولا.
انهال عليها بقبلاته الجنونية.
اغمضت ملك عينها... لكي لا ترى ما يفعله بها.
ملك بتوسل:أدهم... ارجوك سيبني
توقف أدهم عن ما كان يفعله... وتركها وغادر الغرفة وقفل الباب وراها.
جلست ملك على الفراش... ودفنت وجهها بين ركبتيها وجلست تبكي.

ف منزل عبد الحميد.
عاصم: قلبنا البلد ملهاش أثر يا ابوي.
عبد الحميد:يعني راحت فين.
عبد الرحمن:محدش عارف يا ابوي.
عبد الحميد:والفرح اللي كمان ساعات دا هنعمل ف اي.
مراد:هيكون مين اللي خدها يعني.
يوسف: البوليس قال هيدور.
سعاد:تلاقيها راحت مع عشيقها.

عبد الحميد بغضب:اسكتي... مسمعش حسك واصل.
نظرت نورا ومني لبعض... وهمست نورا لمنى.
انا هطلع اكلم نادر دا يمكن تكون مع أدهم.
مني:ماشي بسرعه.
صعدت نورا وقامت بالاتصال بنادر.
نورا:الو.
نادر:مين.
نورا:انا نورا قريبه ملك.
نادر:اي ف حاجه حصلت.
نورا:ملك اتخطفيت ومش لاقينها.
نادر:نعم ازاي يعني.

نورا:احنا كنا قاعدين مع بعض... مني نزلت تجيب حاجه وبعدين رجعت بسرعه وقالت إنها سمعت ابوها بيتكلم وانه ممكن يكو ن القاتل... بعدها بدقايق كان ف رساله جات لملك... بيقول انزلي برا البيت لو عاوزه تعرفي مين القاتل.
نادر: هي مني دي امان ولا.
نورا:قصدك اي.
نادر:قصدي ان ممكن يكون ليها علاقه بحاجه خصوصا انها كانت هتوديكم ف داهيه قبل كدا... اشمعنا يعني ملك جالها الرسالة بعد ما مني دخلت... وازاي مني هتقول على ابوها.
نورا:لا مني مش هتعمل كدا.

نادر:طب ممكن يكون أدهم مثلا لأنه قالي انه مش هيسيبها.
نورا:طب اسأله... ولو معها طمني عليها لو سمحت.
نادر:حاضر... اقفلي واول ما هكلمه هقولك.
انهت نورا المكالمة ونزلت مره اخرى.
عبد الحميد:عاوز اعرف أدهم دا فين... وخلصوا عليه.
مراد:اديني شويه وانا هعرف هو فين.
عبد الحميد:زين انا هدخل المكتب... عاصم بلغ الرجالة انكم هتنزلوا القاهرة.
دلف عبد الحميد الي المكتب.

سعاد:والله دي بقيت عايشه تخنق... كل شويه ملك اتخطفت... ملك هتتجوز... حاجه هم الله يحرق ملك على عايشتها الهباب.
زينب:والله يا اختي الواحد تعب... خنقونا.
سعاد:ربنا يستر... انا هدخل المطبخ.
زينب:خديني معاكي.
مني:كلمتي نادر.
نورا:ااااهااا ممكن تكون مع أدهم.
مني:انا خايفه يا نورا.
نورا:ليه.
مني:خايفه يطلع بابا.
نورا:تفتكري
مني:معرفش.

نورا:طب تعالي نروح عندي البيت... عشان نكون براحتنا انا حاسة اننا متراقبين.
مني:طيب يلا.
ذهبت مني ونورا الي منزلها.
نعمه:تعالوا يا بنات... اي اللي حصل.
نورا:مش لاقيين ملك... والبيت مولع نار.
نعمه:هتكون راحت فين بس.
نورا:مش عارفين يا ماما والله ادعيلها انتي بس.
نعمه: ربنا معها يا بنتي.

اتصل مراد ببوسي.
بوسي:اهلا يا عريس.
مراد:عريس اي أدهم خدها.
بوسي:خدها.
مراد:ايوه انا عاوز اعرف هي فين َ.
بوسي:انا معرفش بس اكيد هو خدها ازاي.
مراد:معرفش.
بوسي: تلاقي نادر هيكون عارف بس.
مراد:لازم الاقيها بس أدهم يكون...عمل حاجه.
بوسي:أدهم مش هياذيها يعني... بيحبها.

مراد:دي المشكلة... لو عرفتي حاجه قوليلي.
بوسي:بس انا هحاول اروح لسمر يمكن اوصل الحاجه... او هتصل بيها اقفل... لو عرفت حاجه هبلغك.
قفلت بوسي الخط وقامت بالاتصال بسمر.
بوسي:عامله اي.
سمر: كويسه.
بوسي:عرفتي اللي حصل.
سمر:اي.
بوسي:مش ملك كانت هتتجوز مراد اخوه أدهم.

سمر وهي تمثل انها لا تعرف شي:بجد
بوسي:وادهم خطفها
سمر:ازاي.
بوسي: طب ما تشوفي نادر.
سمر: قطعت علاقتي بنادر اصلا... وحتي ملك معرفش عنها حاجه.
بوسي:امممممم انا قولت اساعد لو كنتي بتكلمها.
قفلت سمر الخط...واتصلت بنادر.
سمر:شكل بوسي متفقه مع مراد.
نادر:وانتي عرفتي ازاي.
سمر:لسه مكلمني وقالت إن ملك اتخطفت هي متصلة تجرجني ف الكلام... وانا قولتها ان انا معرفش حاجه.
نادر:خلي بالك منها يا سمر... وانا هتصرف.
سمر: ماشي.

كان ادهم يجلس ف الخارج ويدخن سيجارته.
رن هاتفه.
نادر:أدهم انت فين.
أدهم:ف البيت... ليه.
نادر:ملك معاك.
أدهم:وانت مالك بيها.
نادر:أدهم... انت فاهم كل حاجه غلطت ملك مش ضدك ولا حاجه...بس هي من حقها تعرف مين قتل اختها... ملك بتحبك يا أدهم متعملش حاجه تندم عليها... واديها تليفونها عشان تكلم نورا.

أدهم:مش هتخاف عليها اكتر مني يا نادر.
نادر:عارف بس انا بقولك عشان متندميش وتعمل حاجه تخليك تخسرها للأبد.
قفل ادهم الخط واطفي سيجارته.

قامت ملك ودلفت الي المرحاض لتغسل وجهها... نظرت ف المرأة وجدت عينها متورمه و حمراء...وحجابها المبعثر...فكت حجابها...وضعتها حول عنقها ... وانسدال شعرها على ظهرها... وأخذت تغسل وجهها عده مرات بالمياه.
خرجت ملك من المرحاض... وجدت أدهم يفتح باب الغرفة.
أدهم: خبطت على الباب بس انتي مردتيش فقلقت عليكي.
ملك بتوتر:ماشي... و وضعت الطرحة على شعرها.
أدهم:خدي التليفون وكلمي نورا.

اخدت ملك من الهاتف... امسك أدهم يدها.
أدهم:اسف بس انتي السبب.
ملك:انا اللي قولتلك اخطفني و اتجوزني بالطريقة دي صح.
أدهم: لا اسيبك تتجوزي اخويا و اتفرج عليكي.
ملك: وانا مش عاوزك يا أدهم.
أدهم بضيق: مش عاوز اسمع صوتك
ملك: هتتضربني؟ كمان ولا
أدهم بانفعال: لا يا ملك بس حاولي تعدى اليوم دا على خير
ملك: ماشي يا أدهم
أدهم: انا مكنتش عاوز نوصل لكدا
ملك ببرود: عادي اللي حصل حصل.

أدهم:يعني مش زعلانه.
ملك: لا هزعل من اي.
قام أدهم بلف ذراعه حول خصرها... وضمها اليه... تسارعت دقات قلبها بشكل ملحوظ. لاحظه أدهم.
قام أدهم برفع الحجاب بتاعها.
أدهم:شكلك كدا احلى.
ملك:أدهم.
أدهم: والله بحبك...وانحني ببطء ليقبل شفتها برقه.
ملك:ممكن تسيبني عاوزه اكلم نورا.
احكم أدهم قبضته عليها أكثر.
ملك:عاوزه اكلم نورا.

أدهم:كلميها هو انا ماسكك.
ملك:اهااا... حاض.
أدهم:اهااا اي.
ملك:مفيش... ممكن اكلمها.
تركها أدهم... اتفضلي كلميها.
اتصلت ملك بنورا.
نورا بلهفه:ملك انتي فين...انتي كويسه ولا.
ملك:اهااا الحمد الله.
نورا بارتياح:الحمد الله... بس ف كارثه.

ملك:اي
نورا:مراد بيقول ان أدهم هو اللي خدك شاعلل الدنيا ف البيت... وجدك قال للرجالة انهم هينزلوا القاهرة.
ملك:ياربي اقفلي يا نورا وروحي على البيت دلوقتي شوفي هيحصل اي... وانا هكلم جدك.
قفلت ملك الخط.
أدهم:ف اي.
ملك:بيدوروا عليك.
أدهم:طب فيها أي.
ملك:بلاش هدوك الغريب دا يا أدهم.
أدهم:هو انتي خايفه ليه.
ملك:خايفه عليك انت ... عشان مش هقدر اشوف حد بيعملك حاجه... انا مش متخيله ان ممكن يحصلك حاجه اصلا.

أدهم:متخافيش... انا معاكي ومش هسيبك.
قامت ملك باحتضان أدهم ولفت يدها حول عنقه... وقالت:انا عملت دا كله عشانك انت... ومفيش حاجه من اللي قولتلها صح... بس انا زعلت من طريقتك معايا... انت عملتني وحش اوووي يا أدهم... وقولت عليا.
أدهم وضع يده على فمها:هشششش...، انسى كل اللي قولته... انا عارف ان مفيش حاجه من دي.
ملك: انا خايفه
أدهم: متخافيش انا جنبك
ملك:طب هتصل بجدو.

أدهم:قطعتي اللحظة الرومانسية مرتاحة كدا.
ابتسمت ملك على مازحته.

اتصلت ملك بي تليفون المكتب بتاع جدها.
عبد الحميد:الو.
ملك:انا ملك يا جدو.
عبد الحميد بقلق:انتي فين. وانا هجيلك ...حد عملك حاجه...اي اللي حصل.
ملك:لا انا كويسه بس كنت عاوزه اقولك على حاجه.
عبد الحميد:قولي يا بنتي.

ملك:أدهم مش هو اللي قتل ندى... اللي قتل حد من البيت وكان بيتصنت علينا لما كنت عندك عشان كدا مردتيش اقول.
عبد الحميد:انت عتقولي اي يا ملك.
ملك:والله دي الحقيقه.
عبد الحميد:لما هو بيهددك قوليلي.
ملك:لا يا جدو انا متأكدة والله... حتى ممكن يكون واقف ورا الباب دلوقتي.
عبد الحميد بص على الباب فعلا و شاف خيال حد واقف ورا الباب.
استنى يا بنتي شكلك كلامك صووح ف حد واقف برا.
ملك:ف اي يا جدو.

ترك عبد الحميد السماعة مرفوعة واتجه بخطوات بطيئة... الي الباب... ولكن كان ذلك الشخص فتح الباب ودخل.
عبد الحميد:ف اي... انت...لم يحلق يكمل كلامه... لم تحدث تلك الشخص وقام بطعنه... بالسكينة التي كان يحملها ف يده.
تأوه عبد الحميد... وسقط على الأرض... ولفظ أنفاسه الأخيرة.
كانت ملك على السماعة لا تستطيع سماع شي.
أدهم:اي.

ملك:سأبني على السماعة... وقال إن ف حد برا... انا حاسة انه شاف القاتل
أدهم: يمكن عرف حاجه.
ملك بقلق:انا حاسة ان ف حاجه انا خايفه اوووي يا ادهم.
أدهم وهو يحتضنها... متخافيش... لفت ملك يدها حول عنقه... وتشبتت بي... كأنها تخشي فقدانه... انا خايفه اوووووي.
 أدهم:انا معاكي يا ملك
رن هاتفها وكانت نورا المتصلة.
نورا بانهيار:ملك.
ملك:ف إي يا نورا مال صوتك.

نورا:جدك يا ملك.
ملك:حصل اي اتكلمي.
نورا:دخلت البيت انا ومنى لاقيتهم بيصوتوا وبيقولوا ان جدك اتقتل...دخلت شوفته غرقان ف دمه... والبوليس موجود
ملك بصدمه وسقط الهاتف من يدها... اتقتل.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W