قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثالث والأربعون

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح جميع الفصول

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثالث والأربعون

عديت فتره الامتحانات على خير، ولم يحدث اي جديد وكنت تبدو الأمور هادئة... اكان حقا هدوء حقيقي او انطلاق لما قبل العاصفة.
وصل أدهم الي المنزل ف وقت متأخر وكان ذلك عكس ما اتعودت عليه ملك فهو كان يعود مبكرا منذ أن تزوجوا، كان البيت هادي والانوار معلقه يظهر ان الجميع نايم.
صعد أدهم الي الغرفه وفتح الباب بهدوء كان النور مغلق... فتح النور ليري إذا كانت ملك نايمه او لا.

كانت ملك تنام على الأريكة يبدو أن انتظرته كثيرا حتى خاب أملها وغلبها النوم.
فتح ملك عينها عندما احست بالنور، فهي لك تكون نايمه قامت ملك من على الأريكة واتجهت ناحيته
ملك :انت اتاخرت ليه
أدهم بحده :مفيش كان عندي شغل فتأخرت شويه
احست ملك بطريقته الجافه لأول مره.
ملك :ماشي.

أدهم :اعملي حسابك انك هتسافري بكرا او بعده مش عاوز ناقش ف الموضوع دا
ترقرت الدموع في عينها، فهي لا تعلم لما تغيرت طريقته هكذا.
ملك :ماشي
تركها أدهم وغادر الغرفه ونزل الي الاسفل ودخل غرفه المكتب.
تحدث أدهم ف الهاتف
أدهم :مكنتش سامع التليفون
نادر :عادي مش مشكله انا اصلا لسه داخل البيت.

أدهم :انا اتخنقت وشايل هم ملك اوووي ، عاوزها تسافر ف اسرع وقت حاول تخلي نورا تستعجلها بايه طريقه
نادر :بكرا او بعده بالكتير
أدهم :ماشي، بس الوقت مش ف صالحنا انا مش خايف منهم بس انا خايف من اللي هيحصل بعد كدا
نادر :ربنا يستر أن شاء الله، وبعدين احنا ف السليم
أدهم :انت عندك مراد محدش عارف هو بيفكر ف اي وبقاله فتره ساكت وزينب وسعيد ودول مش هيعدوا اللي حصل ومحدش عارف ليهم طريق وعمر وصالح الكلب واديك شوفت انهارده بيهددوني.

أدهم : ربنا يستر انهارده طلع علينا ناس بسلاح المرة الجاية اي هيحصل، دا غير ملك اللي وجودها هنا مخاوفني
نادر : الحمد الله جات سليمه و محدش هيقدر يعمل حاجه لملك متخافش هي هتسافر وهتبقى عند عمتها
أدهم : مش كل مره هتيجي سليمه بس انا كل اللي يهمني ان ملك ميحصلهاش حاجه
نادر :مفيش حاجه هتحصل ليها
أدهم :ماشي... خد بالك منها يا صاحبي امانه ف رقبتك ولو موت هتبقى مفيش حد معها و اللي حوليها هيبهدلوها لو حصل كدا اتجوزها يا نادر مفيش حد غيرك هقدر اطمن عليها معها.

نادر بصدمه :ربنا يستر و ملك ف عينا بس انت مش هيحصلك حاجه.
أدهم :يارب، سلام
نادر :سلام
طرقت ملك باب المكتب ودخلت.
أدهم :منمتيش ليه
ملك :عادي نزلت اشوفك روحت فين
أدهم :وفيها اي لما انزل، وبعدين بلاش تتعلقي بيا زياده كدا.

كانت ملك مصدومة من طريقه كلامه ولا تعلم ما السبب الذي يحدثها بتلك الكلمات القاسية.
لاحظت ملك بقع الدم التي على قميصه و هي لم تلاحظها فوق لأنه كان يرتدي سترته وظهرت عندما خلع سترته .
ملك بقلق :اي الدم دا
قال أدهم لنفسه يادي النيلة السودة أنا مكنتش بحسبها هتنزل هقول اي انا دلوقتي.

أدهم :كنت هعمل حادثه بالعربية بس جات بسيطة
 اقتربت ملك منه وقالت وهي تبدو خائفة عليه فتلك بقع الدم البسيط على قميصه جعلتها تفقد صوابها أهكذا... انت كويس حصلك حاجه
أدهم :كويس والله مجرد جرج بسيط مفيش حاجه.
 تراجعت ملك بخطواتها لتبتعد عنه وقالت :انت بتكدب عليا
تفاجأ أدهم من رد فعلها واتهامه هكذا
أدهم :انا عملت اي.

ملك :انت كداب يا أدهم ف حاجه ومش عاوز تقولي صح بس انا هعرف، انا مش هسافر ولا هروح ف حته
أدهم :ملك مفيش حاجه وبعدين انتي المفروض تسمعي الكلام انا جوزك
ملك :مش هسمع الكلام وانا مش هسافر فاهم مش هسافر يا أدهم و عاوزه اي اللي بيحصل مش هسيبك
أدهم بنرفزة :ملك اطلعي ومتخلنيش افقد اعصابي.

ملك :هتعمل اي هتتضربني مثلا اتعصب يا أدهم وكلمني وحش عادي وكل اللي انت بتعمله دا ملهوش لازمه عارف ليه لأني عارفه انك بتعمل كدا عشان حاجه عشان ف حاجه هتحصلك ودا مش جرح بسيط ولا حاجه وانت قولت عندك شغل تبقى اتعورت ازاي... وبعدين انت غريب اوووي يعني انت لما تعمل كدا ساعه لما يحصل حاجه هكون عادي ومش هتاثر يعني ، انا هنفذ كلامي ومش هسافر ولو عاوز اسافر يبقى طلقني.

وقعت تلك الكلمة كالصاعقة فكيف تجرؤ ان تقول ذلك كيف لها أن تتحدها بتلك الطريقة وما ذلك التمرد والقوه التي ظهرت عليها فهو يعلم انها مجرد فتاه ضعيف لم تستطيع فعل اي شي.
أدهم :اطلقك انتي عارفه بتقولي اي
ملك :اهاا مش انت عاوزني اسافر، بتقول لما اموت اتجوزها يا نادر.
فهم أدهم انها سمعته وهو يتحدث مع نادر وقال: ملك اطلعي نامي.

ملك: ماشي بس قبل ما اطلع عاوزه اقولك حاجه... انا مش هعيش ف الدنيا دي من غيرك اصلا ومش كلام وخلاص زي ما كله بيقول انا قلبي مدقش الا ليك انت واخر دقه ليا هتكون ليك برضو حياتي هتنتهي معاك زي ما بدأت معاك.
انهت ملك كلامها وغادرت المكتب دون أن تسمع اي شي منه...وصعدت الي غرفتها وقفلت الباب خلفها وجلست على الأرض وضمت ركبتها الي صدرها وانفجرت ف البكاء.

صعد أدهم خلفها وفتح الباب سمع صوت شهقاتها.. فالتفت ناحيه الصوت وجدها تجلس بجانب الباب تبكي.
أدهم :ملك
نظرت ملك له بعينها الدامعة والحمراء من البكاء.
ملك :ملكش دعوه بيا
جث أدهم على ركبتيه لكي يجلس أمامها... ومسح دموعها بيده.
أدهم :طب انتي بتعيطي ليه دلوقتي
ملك : ملكش دعوه بيا، انا بكرهك.

أدهم :ماشي قومي بس وبعدين نشوف الموضوع دا
ملك : لا مش هقوم انا هفضل قاعده هنا وهعيط لحد الصبح
أدهم: ملك بلاش جنان
ملك :مش انت بتكلمني وحش وبتقولي بلاش تتعلقي بيا وسافري... يبقى سيبني بقا
أدهم :اسف مكنش قصدي ازعلك والله بس انا اي حاجه بعملها عشان خايف عليكي وعاوزك تسافري عشان تكوني ف امان لكن هنا لا، ومش عاوز تتعلقي بيا عشان يوم ما يحصلي حاجه هتزعلي شويه وبعدين تكملي عادي انا مش عاوز تتعبي ف حياتك سواء كنت فيها ولا.

ارتمت ملك بين احضانه ولفت يدها حول عنقه...وتمسكت به
ملك :مليش حياه بعدك عشان يحصل دا، انا بحبك اووووي مستحيل اسيبك حتى الموت مش هيفرقنا
أدهم :خلاص طلالما بتحبني كدا تسافري
ملك :مش عاوزه
أدهم : مش انتي بتحبني اسمعي كلامي
نظرت له ملك وقالت ماشي هسافر
أدهم :يلا عشان ننام
ملك: ماشي، بس هو اي حصلك.

ادهم: ونبي انا عارف انها ليله مش فايته، ناس قطعت علينا الطريق وكان معهم سلاح وكنت انا ونادر وعربيه حراسه ورانا بس محصلش حاجه انا اتصابت بس ف دراعي وجرح بسيط والله
ملك :ومين عمل كدا
أدهم :عمر
ملك :ابن عمي
أدهم :اهااا ومش هتكلم اقول حاجه تاني يلا قومي بقا.
قام أدهم وامسك يدها لتقوم هي الأخرى.
أدهم :ممكن تنامي بقا لأنك اتاخرتي
ملك: حاضر.

أدهم :بس اي الشراسة دي
ملك :شراسه اي
أدهم :وانتي بتتكلمي تحت
ملك :اصلك مستهون بيا يا أدهم
أدهم :لا انا خايف عليكي ومش هسمح لحد ياذيكي
ملك : ولا انا
أدهم :هو انتي اتغيرتي كدا ازاي
ملك :متغيرتش بس لو حد عملك حاجه هخلص عليهم كلهم.
أدهم بدهشه :نبره كلامك اتغيرت اوووي وبعدين اي موضوع طلقني دا
ملك :عادي ما انا عارفه انك مش هتعمل كدا
أدهم :مجنونه.

ملك :برضو مصمم اني اسافر
أدهم :اهااااا
ملك :ماشي مع ان هسافر غصبن عني
لف أدهم ذراعه حول ظهرها وضمها اليه.. وانا مش عاوزك تعملي حاجه غصبن عني
ملك :اومال كدا اي
أدهم :عشان خاطري.
فجأة ابتعدت ملك عنه وذهبت الي المرحاض لتفرغ ما ف معدتها.
ذهب أدهم خلفها... وقال بقلق وهو يسندها ملك انتي كويسه.
ملك :اهااا يا حبيبي
أدهم :اجبلك دكتور
ملك :انا كويسه والله
أدهم :شكلك تعبان اووووي
ملك :والله انا كويسه يا أدهم مفيش حاجه دا برد عادي وبكرا هبقي اروح لدكتور.
واتجهت ملك الي الفراش لتنام عليه.
قام أدهم بتبديل ملابسه وذهب لينام هو الآخر.
نام أدهم على الفراش واخدها ف حضنه... هتروحي امتي.
ملك :بكرا وهاخد سمر معايا متقلقش
أدهم :ماشي يا حبيبتي.

خرج سعيد من الغرفه ليدور على زينب... ووجدها تجلس ف الصالة
سعيد :صاحية بدري ليه يا زوزو
زينب :بفكر هيحصل اي مراد خلاص مش معانا وعمر ابني مش مضمون وزي ماانت بتقول متفق مع حد تاني، البت جننته
جلس سعيد علي الأريكة... احنا هنتصرف، اصل مستحيل هنسيب الجمل بما حمل
زينب :هتعمل اي احنا بقالنا كتير هنا وانا ولا عارفه ادخل ولا اخرج وكل ما نبقى وصلنا نرجع للورا تاني.

سعيد :متستعجليش انا هشوف المحامي الزفت اللي عبد الحميد كان مدي الوصية والعقود ، و ملك تمضي على الورقة وناخد كل حاجه
زينب :وتفتكري ملك هترضي
سعيد :دي بنت جبانه وعبيطة... واحنا هنضغط عليها لحد ما نوصل للي عاوزينه
زينب :ياريت يا سعيد لأحسن انا زهقت وعاوزه أعملهم الأدب ولاد الكلب دول
سعيد :كل اللي انتي عاوزها هيحصل.

سعاد: اصحى يا ابو يوسف
عاصم وهو يتقلب ف الفراش وهو يقول بصوت ناعس :حاضر هقوم اهو
سعاد :كنت عاوزه اتكلم معاك يا حج
عاصم :خير يا سعاد ف حاجه ولا اي
سعاد :مني مش موافقه على عمر، وبصراحه خايفه نظلم البت انت شايف ساميه واللي حصلها
عاصم :بس عمر راجل زين وابن عمها
سعاد: بس متنساش ان امه تبقى زينب
عاصم :قصدك اي عاد
سعاد :اقصد انه ممكن يكون طالع لامه وانا معنديش غير مني
عاصم :انزلي انتي اعملي الفطار وانا هبقي افكر ف الموضوع دا.
سعاد :ماشي يا حج.

خرجت سعاد من الغرفه ونزلت الدارج... واتجهت الي المطبخ تشوف الفطار جهز ولا... وبعدين خرجت وكان عبد الرحمن نزل من فوق
سعاد :اصباح الخير يا حج
عبد الرحمن :اصباح النور، فين عاصم
سعاد :هينزل اهو.
عبد الرحمن :ماشي.

ف الشركه.
ذهب حازم ويوسف لكي يطمئنوا على أدهم ونادر بعد ما عرفوا ما حدث لهم بالأمس
حازم :دا طلع بجح اوووي
نادر :جات سليمه محدش حصله حاجه وخلصنا عليهم
أدهم :هو حر خلي يلعب براحته
يوسف :عمر غبي اووووي اقسم بالله
أدهم :المهم انك هتاخد ملك بكرا على الساعة 5 كدا وهتسافروا ماشي يا يوسف متسبهاش غير وهي مع نورا وساميه
يوسف :ماشي انا كدا كدا حجزت تذكرتين على سوهاج هوصلها وارجع على طول.

أدهم :ماشي
نادر :مفيش ولا حث ولا خبر عن مراد وصالح الزفت دا هو وابنه لازم نعاملهم الأدب
أدهم :اهااا دورهم جاي
حازم :شوف هتعمل اي، بس انا عرفت انه هيطلع بضاعه تقربيا فيها نص فلوسه... وهيوردها
أدهم :تمام اعرف كل حاجه عن الموضوع دا بقى.
يوسف :انا همشي اروح الشركه الفقر دي ولو حصل اي جديد هكلمكم
نادر :تمام
حازم : انا حاسس ان اللعبة دي مش سهله
نادر :وانا اول مره اخاف
أدهم :هيحصل اي يعني
حازم :يعني انت مش خايف.

أدهم :لا اللي ممكن يحصل اني هتقتل عادي ما كلنا هنموت محدش هيموت ناقص عمر انا كل اللي عاوزه محدش يتأذى بسببي
نادر : على رأيك
حازم :انتم جايبين الجبروت دا منين يا جماعه، انتم امبارح كنتوا هتموتوا وحياتك مهدده ومش همك
أدهم :المفروض تكون اتعودت يا حازم، وبعدين محدش بيهرب من قدره
حازم :طب ومراتك وامك وابوك وكل الناس اللي حواليك
أدهم :كلهم هينسوا وهيعيشوا عادي
نادر :اهااا اصل محدش بيموت ورا حد، ماانا عندك اهو اهلي ماتوا وزعلت واتاثرت وبعد كدا بقيت عادي
حازم :لا اله الا الله، انا عرفت ان بوسي رجعت
أدهم :اهااااا
حازم :هي كلمتك
أدهم :اهااا وجاتلي
حازم :اممم ماشي.

كان عمر يخرج من باب العمارة واتجه ناحيه سيارته المركونة... وفجاه احد اطلق عليه رصاصه اصيبت ذراعه.
أمسك عمر ذراعه بألم ودخل السيارة وظل ينزف واتصل بيوسف وأخبر ان يأتي له ضروي.
كان عمر أوشك على أن يفقد وعيه ولكن كان يوسف وصل.
فتح يوسف باب السيارة وقال بصدمه عندما رأي الدم :عمر حصلك اي
عمر بصوت متقطع :ح د ضر ب عليا نا ر
يوسف :انت شكلك نزفت كتير اووي، استنى هطلع على المستشفى بسرعه.

ذهبت ملك بسيارتها لتخذ سمر من عند منزلها.
فتح سمر باب السيارة ودخلت... يا سلام على الناس اللي بتسوق
ملك :ههههه ظريفه
سمر :طب يلا يا اختي اطلعي على المستشفى.

كان يوسف ينتظر عمل بالخارج لحد ما دكتور خرج
يوسف :طمني يا دكتور
الدكتور: الحمد الله طلعنا الرصاصة، الحرج كان بسيط
يوسف :الحمد الله شكرا يا دكتور
دكتور :لازم نبلغ البوليس طبعا
يوسف :اكيد بس لما هو يفوق ويتكلم.
دكتور :تمام حضرتك ممكن تدخله هو اتنقل على الغرفه.
يوسف :ماشي.
قام يوسف بالاتصال باادهم
يوسف :عمر اضرب عليه نار من شويه
أدهم :نعم...! ومين اللي ضرب عليه
يوسف :يعني مش انت
أدهم :لا والله انا معرفش حاجه وبعدين انت لسه سايبنا
يوسف :اي الحيرة دي استنى هدخل وابقى افهم منه أي اللي حصل

الدكتورة :اتفضلي يا مدام ملك
ملك :انا عندي حاجه
الدكتورة :لا مبروك انتي حامل ودي اعراض الحمل.
ملك :حامل.
الدكتورة :اهااا ودي شويه فيتامينات
ملك :بس انا كنت متابعه مع دكتور للقلب وقالي مينفعش حمل
الدكتورة :يبقى تروحي لدكتور دا عشان انا اقدر أقيم الحالة بتاعتك
ملك :انا معايا الأشعة والتحاليل
الدكتورة :تمام ممكن اشوفهم.
اخدت الطبيبة الإشاعات والتحاليل منها.

الدكتورة :امممممم حضرتك هتروحي لدكتور تاني عشان هنشوف هنتعامل مع الحالة بتاعتك ازاي لأني انا مقدرش اعمل اي حاجه ممكن يكون فيها خطورة
ملك :هو الحمل خطر اوووي عليا
الدكتورة :مخبيش عليكي ف حالتك اهااا الأنيميا دي فيتامينات هتعالجها وضغط ممكن نظبطه لكن مشاكل القلب دي بتكون صعبه شويه فالازم هو يقرر إذا كان هينفع تكملي ف الحمل ولا هنعمل إجهاض.

ملك :ماشي.
خرجت ملك وسمر من عند الدكتورة
سمر :هتعملي اي
ملك :ولا حاجه
سمر :هتقولي لادهم ازاي
ملك :طبعا مش هقوله دلوقتي أدهم هيصمم على الإجهاض انا عارفه فمش هقول دلوقتي
سمر :بس غلط وبعدين ممكن يحصلك حاجه
ملك :كل حاجه بأذن ربنا وهو ارد بكدا فاانا مش هعترض ومش هسقط
سمر :ياربي عليكي، وبعدين انتي مكنتش بتاخدي حبوب منع الحمل
ملك :اهااا بس كنت مبطلها
سمر :ربنا يستر بس المفروض أدهم يعرف دا جوزك
ملك :هيعرف طبعا بس مش دلوقتي
سمر :امرك غريب

يوسف :اي اللي حصل يا ابني
عمر :معرفش انا كنت خارج من العمارة عادي وراح اركب العربية وفجأه لقيت دراعي متعور ومعرفش مين ولا شوفت حد اصلا
يوسف: مين اللي ممكن يعمل كدا
عمر :هموووت واعرف وبعدين دا قاصد يعورني لأنه لما كان عاوز يقلتني كان جابها ف مكان تاني
يوسف :خلاص ارتاح بس، واكيد هنعرف مين

ذهبت ملك الي منزلها ودخلت... واتجهت لإيمان الجالسة ف الصالة
ايمان :كنتي فين يا ملك
ملك :عند الدكتور
ايمان :مقولتليش ليه كنت جيت معاكي يا بنتي
ملك :محبتش اتعبك يا إيمي وبعدين انا خدت سمر معايا.
ايمان :وقالك اي انتي من امبارح تعبانة يا بنتي
ملك :برد
ايمان :طب خلاص اطلعي غيري وانزلي عشان تأكلي
ملك :مليش نفس للأكل خالص
ايمان :لازم تأكلي يا بنتي
ملك :شويه.

ايمان بشك :انتي امبارح مكنتش طايقه ريحه الاكل انهارده نفس الكلام هو ف برد يعمل كدا
ملك :عادي يا إيمي بتحصل وبعدين هيكون ف اي
ايمان :طب اي حاجه خفيفة او اشربي عصير
ملك :حاضر هطلع اغير وانزلك.

فتح نادر باب المكتب ودخل
نادر :عمر اضرب عليه نار
أدهم :عرفت بس تفتكر مين
نادر :مش عارف بس يستاهل الصراحه، ممكن يكون حد من الكلام اللي متفق معاهم
أدهم :اهااا ممكن
نادر :عاوزين نخلص شغل ونروح على البيت عندي
أدهم :ليه
نادر :مفيش حاجه هنسهر مع بعض
أدهم :يا نادر هات من الاخر وبعدين انا مش هينفع اتأخر انهارده
نادر : ليه مش هينفع
أدهم :ملك تعبانة
نادر :اممم يعني مش هتيجي
أدهم :لا
نادر :طب كلمها اطمن عليها وقولها انك هتتاخر
ادهم: امممم ماشي هكلمها.

نورا :نادر قالي ان ملك جايه بكرا
ساميه :انتي حكيلته على حاجه ولا
نورا :لا بس هو تقربيا ف حاجه اصلا
ساميه :خلاص تعالي نطلع نقول لأمك
نورا :امك عند مرات خالي
ساميه :امممممم طيب
نورا :احمد كلمك
ساميه :رن عليا مرتين امبارح ومردتش
نورا :ليه
ساميه :خلاص بقا انا زهقت من الشغل دا وبعدين هو لسه فاكر
نورا :ياربي دماغك ناشفه اووووي، ربنا يستر بس عشان ابوكي
ساميه :يا ستي انا حره وبعدين انا مش صغيره
نورا : خلاص يا اختي قولي لابوكي الكلمتين دول بقا
ساميه :هقول
نورا :شكلك اتجننتي خالص

ذهب أدهم مع نادر الي شقته بعد ما انتهوا من العمل.
أدهم :هو ف حد جاي ولا
نادر :الصراحه اهااا
أدهم :نادر اوعي يكون اللي ف بالي
دق جرس الباب.
نادر :هو، هقوم افتح

الفصل التالي
جميع الفصول
قصص و روايات لنفس الكاتب/ة
الآراء والتعليقات على الرواية
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا