قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل التاسع والعشرون

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح جميع الفصول

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل التاسع والعشرون

طرق نادر الباب... ودخل ودخلت خلفه سمر.
نادر:حمد الله على سلامتك يا ملك... جيبتلك مفاجأة اهو.
ملك: سمر...الله يسلمك.
سمر:معلش اتاخرت عليكي يا حبيبتي بس عشان كنت مع ماما.
ملك:انا لسه فايقة من شويه اصلا .
سمر:حمد الله على سلامتك يا حبيبتي.
ملك:الله يسلمك.
سمر:والله اتخضيت عليكي اووي يا ملك... الحمد الله انك بقيتي كويسه.
ملك:الحمد الله...حلو الحجاب.
ابتسمت سمر:ما خلاص بقا توبنا الي الله.

ف منزل العطار.
طرقت مني على غرفه يوسف.
مني:ملك فاقت... الحمد الله يلا عشان نروح... يوسف: الحمد الله... انزلي استنيني تحت... وانا دقيقتين هلبس وانزل.
مني:ماشي.
نزلت مني ف الاسفل وكانت والدتها تجلس.
سعاد:رايحه فين.
مني: رايحه لملك.
سعاد:طب يا بنتي انا كنت عاوزه اروح اشوفها.
مني: ماما البت تعبانة... ومش ناقصه.
سعاد:يا بنتي انا هروح اسلم عليها انا وابوكي.
مني:ومن امتى دا.

سعاد:من ساعه اللي حصل... يا بنتي فضلنا نجري ورا الفلوس وابني كان بيضيع وهي كانت السبب انه يخرج وكمان هنفضل ناكل ف بعض لحد امتى ما خلاص مفضلش حاجه... وجدك واتقتل وعمك ف المستشفى.
شعرت مني بالفرحة عندما سمعت حديث والدتها...وشعورها بالندم
مني:ماشي بس بابا فين.
سعاد:عند عمك بيزوره... وبيشوفه يمكن محتاج حاجه.
مني:خلاص هروح انا ويوسف وانتي تعالي مع بابا... لو عاوزه تيجي معانا دلوقتي ماشي.
سعاد:روحي انتي مع اخوكي يا بنتي وانا هستني عاصم.

ف المصحة العقلية.
كان عبد الرحمن يجلس على الفراش ساكت لا ينطق بشي... تايه مكسور.
عاصم بحزن:اتكلم معايا يا اخوي... قوم أقف على رجلك تاني عشان ابنك حتى...عارف ان اللي حصل مش سهل... وانك عملت معها كتير.
بس احنا غلطنا كتير يااخويا واهو ربنا... عقابنا... متعملش ف نفسك كدا يا عبد الرحمن اتكلم يااخويا وطلع اللي ف قلبك.
لم يرد عبد الرحمن وظل كما هو.
عاصم بحزن:طب انا همشي وهجيلك تاني.

ف المستشفى.
دخلت مني ويوسف.
مني:حمد الله على سلامتك يا حبيبتي... الحمد الله انك بخير.
ابتسمت ملك:الله يسلمك يا منى.
يوسف:حمد الله على سلامتك يا ملك.
ملك:الله يسلمك يا يوسف.
نظرت مني على سمر الجالسة بجانب ملك .
ملك:سمر صاحبتي... ومني ويوسف ولاد عمي.
مني:ازيك.
سمر:تمام.
يوسف:طب انا هنزل بقا.
نادر:خديني معاك يا ابني... هتيجي يا أدهم.
أدهم:اهااا خلوا بالكم من ملك.
سمر:ف عينا يا أدهم متخافش.

ملك:اي اللي حصل.
مني:خلاص يا ملك بقا احنا عرفنا وكفاية اللي حصلك.
سمر:ايوه يا ملك... وانزلوا القاهرة بقا وخلاص.
مني: والله دي اكتر حاجه مضايقني انك هتمشي.
ملك:بس هرجع برضو...بس زينب دي عملت كدا ليه... كانت عاوزه تقتل بابا ليه.
مني:الله اعلم...ربنا ينتقم منها... عمي تعب ودخل المستشفى.
ملك:لا اله الا الله.
قطع حديثهم طرق الباب ودخلوا نورا ونعمه.
نعمه:حمد الله على سلامتك يا حبيبتي.

ملك:الله يسلمك يا عمتو.
نورا:الحمد الله انك قومتي يا حبيبتي... وبقيتي كويسه.
ملك:الحمد الله.
نعمه:هو ف ضيوف ولا اي.
ملك:لا يا عمتو دي سمر صاحبتي... وزي اختي بظبط مش غربيه.
نعمه:اهلا يا بنتي...ابتسمت سمر.

كان يجلس نادر وادهم ويوسف ف كافتيريا المستشفى يستحون القهوة.
يوسف:المشكلة انها هربت ودا قلقني اوووي.
أدهم:فعلا عندك حق... بس هي اكيد مش هتحاول تظهر تاني .
نادر:بس هي اكيد سابت سوهاج وممكن تكون نزلت القاهرة.
أدهم:المشكلة انها اكيد مش هتسكت.
يوسف:هي كانت عاوزه تتدمر الكل بس النتيجة طلعت عكسيه.
نادر:نوايا... يا ابني
يوسف:اللي هموووت واعرفه هي عرفت المخزن دا ازاي.

أدهم:مش فاهمك.
يوسف:يعني دا عمي ذات نفسه مكنش يعرفه.
نادر:طب مين كان عارفه.
قطع كلامهم اتصال احمد.
أدهم:اي يا احمد.
احمد:انتم فين.
أدهم:استنى هنطلع اهووو.

ف غرفه عند ملك... كانت ايمان وساميه جاءوا.
نعمه:انا همشي بقا.
ايمان:ليه ما لسه بدري.
نعمه:عشان ابو نورا انا هنا من بدري.
إيمان:ماشي.
ساميه:وانا برضو... عاوزه حاجه يا ملك.
ملك:لا شكرا يا سوسو.
خرجت ساميه ونعمه من الغرفة.
احمد:يلا.
ساميه:اهااا...ازيك يا أدهم.
أدهم:الحمد الله... انتم هنا من امتى.

احمد:من شويه... دخلت اناوحازم سلمنا على ملك... وبعدين رنيت عليك.
أدهم:ماشي.
احمد:احنا هنمشي بقا.
ادهم:ماشي.
حازم:وانا يا أدهم هنزل القاهرة.
أدهم:ماشي يا حازم وشوف الاخبار هناك وابقى كلمني َ.
حازم:حاضر... يلا انا هنزل عشان ميعاد الطيارة.
دلف ادهم ونادر ويوسف الي الداخل.
ايمان:هتنزلوا القاهرة امتى يا حبيبي.

أدهم:اول ما ملك تبقى كويسه.
ايمان:ماشي يا حبيبي.
سمر:وانت يا نادر هتنزل امتى.
أدهم:مع أدهم وملك... خليكي معانا.
سمر:ماشي.
نظرت لها نورا بغيظ... وتمتمت ف سرها... وبعدين بقا ف البت البايخة دي.
نادر:شدي حيلك كدا يا ملك عاوزين ننزل القاهرة... ونشوف بقا المصايب هناكَ.

ملك:ههههههههه مصايب تاني.
مني:وبعدين يعني احنا كدا مش هنشوف ملك تاني.
أدهم:ماهي هتبقى عندك ف القاهرة ابقى تعالى مع يوسف.
يوسف:اهااا طبعا.
طرق باب الغرفة...ودخل عاصم وسعاد.
يوسف:بابا.
عاصم: حمد الله على سلامتك يا بنتي.
ملك:الله يسلمك يا عمي.
سعاد:كويس انك قومتي بالسلامة.
ملك:الحمد الله.

عاصم:بعد ما تخرجي من المستشفى يا بنتي... عاوزك تيجي عشان تستلمي ورثك.
ملك:لا انا مش هستلم حاجه... كل حاجه هتمشي زي ما هي... بدون تقسيم.
عاصم:بس يا بنتي... الشركه و.
قطعت ملك حديثه... ما يوسف وعمر شغالين ف الشركه... وبعدين انا عاوزه اخلي كل حاجه زي ما هي... والبركة ف يوسف بقا.
عاصم:مش هينفع يا بنتي دا حقك... قولي لي مراتك يا أدهم.
أدهم:هي كلامها مظبوط... وبعدين دي حاجه تخصها وانا واثق ف اختيارات ملك... ويوسف موجود.
يوسف:يا جماعه يوسف مش قادر والله كفايه اللي حصلي .

ضحك الجميع.
سعاد:انت على طول كسافنا كدا.
نورا:انا همشي بقا عشان متأخرش.
سعاد:خلاص يا بنتي تعالي امشي معانا.
نورا:لا يا طنط انا هنزل دلوقتي.
سمر:ليه يا نونو.
نورا بغيظ:انا نورا مش نونو.
نادر:طب استني هاجي اوصلك... بعد اذن خالك طبعا.
عاصم:ههههه اتفضل يا ابني.
خرج نادر ونورا من الغرفة ونزلوا من المستشفى وركبوا السيارة.
نادر:ساكته ليه يا نونو قصدي يا نورا.

نورا:مفيش... هي سمر دي تعرفك منين.
نادر:مالك يا بنتي قارشه ملحه البت كدا ليه.
نورا:بسأل عادي اصل شكلها تعرفك انت وادهم فبسال.
نادر: صحاب... وهي صاحبه ملك بس كدا.
نورا:امممم طيب.
نادر:ليكون الجميل غيران.
نورا:نعم!
نادر:اعملي من بنها بقا بس ماشي.
ابتسمت نورا.

نادر:يلا كلها أدهم وملك يعملوا فرحهم... وابقى اتجوز... معنديكش عروسه حلوه واسمها نورا.
ابتسمت نورا بخجل ولفت وجهها الناحية التانيه.
نادر مازحا:هي العروسة ماشيه ف الشارع ولا.
نورا:هههه لا بس.
نادر:السكوت علامه الرضا ولا اي.
نورا: نادر.
نادر:يا قلب نادر...امممم هتفضلي ساكته كدا مش هتقولي حاجه.
نورا:لا.

نادر:خلاص اقول انا... بصي يا ستي انا امي وابويا ماتوا... عمي سليمان يعتبر هو اللي رباني... أدهم زي اخويا واحنا ف سن واحد شغال ف الشركه وليا نصها... عندي فيلا ف القاهرة... مليش غير عمي سليمان وعمتي عايشه ف إسكندرية وقعدت عندها فتره الجامعة برضو... مش هقولك اني ملاك بقا والكلام دا... بس انا عاوز ابد حياتي معاكي انا اول مره شوفتك فيها عجبتني... واتمنى انك تكوني ليا... وكمان لو موافقه خلال شهر بكتير هنكون اتجوزنا او شهر ونص.

نورا بخجل:موافقه.
نادر:ليه.
نورا:خلاص بقا يا نادر.
نادر:ماشي... بس ابقى خدلي ميعاد من الحج بقا.
نورا:حاضر بس لما ملك تخرج.

أدهم:خد ماما وسمر و روحوا.
ايمان:ما تخلينا معاك يا ابني.
أدهم:ملك بقيت كويسه يا ماما... وخلاص كلها يومين وهتخرج... وبعدين مش هينفع انتي وسمر تباتوا ف المستشفى.
نادر:خلاص ماشي بس هجيلك الصبح َ.
أدهم:ماشي.
دخل أدهم لملك الغرفة... وجلس على الفراش بجانبها.
ملك:مروحتش ليه.
أدهم:هروح واسيبك.
ملك:ماانا بقيت كويسه الحمد الله.
أدهم:وانا مقدرش اسيبك.
ملك:ولا انا.

أدهم:ماانتي كنتي عاوزه تسيبني.
ملك:ساعات مش بيكون ف غير الاختيار دا... انا مستعده اضحي بحياتي كلها عشانك... وعمري ما هسيبك غير ما امووت.
أدهم:مش عارف اقولك بحبك لان انا عديت مرحله الحب.
طرق الدكتور باب الغرفة ودخل.
الدكتور:عامله اي دلوقتي يا مدام ملك.
ملك:الحمد الله.
أدهم:هي هتقدر تخرج امتى.
الدكتور:يومين كمان... بس مفيش اي حركه ولا مجهود.
ملك:طب وهتحرك عادي امتى.
الدكتور:بعد فتره لان العملية مكنتش سهله ومش عاوزين اي مضاعفات.
أدهم:تمام يا دكتور.

ف منزل العطار.
سعاد:سرحان ف اي يا عاصم.
عاصم:ف الدنيا حلنا اتشقلب ف يومين.
سعاد:اهو الحمد الله.
عاصم: اهو كدا الواحد ميفوقش غير لما بيتهد.
سعاد:انت زي الفل اهو يا ابو يوسف.
عاصم: عبد الرحمن صعبان عليا اوووووي.
سعاد:بكرا يفوق ويتكلم... وهيبقي كويس ان شاء الله.
عاصم:يارب يا سعاد.

سعاد:بس ملك طلعت بنت حلال... ربنا يكرمها.
عاصم:سبحان مغير الاحوال.
سعاد:اديك قولت حياتنا اتشقلبت.
عاصم:انا هروح لعمر اتكلم معها.
سعاد:ماشي.
خرج عاصم من غرفته... واتجه الي غرفه عمر وطرق الباب ودخل.
عاصم:عاوز اتكلم معاك يا ابني.
عمر:اتفضل يا عمي.

عاصم:مسأله وقت وابوك هيبقى زي الفل ويرجع احسن من الاول كمان... وانت يا ابني مش ذنبك اللي امك عاملته.
عمر:انا مكسوف من نفسي عشان هي امي... انا طول عمري فكرها ست مثاليه.
عاصم:مفيش حد مثالي يا ابني... كلنا بنغلط وربنا هو اللي بيسامح... بس انت اللي عليك تشوف مصالحك وتقف ف ضهرك ابوك.
عمر:مش قادر.
عاصم: لو وقفنا عند لحظه وقوعنا مش هنعرف نقوم تاني... قومي يا ابني وارجع لحياتك الطبيعة... وانسى انها امك اعتبرها ماتت وربنا يسامحها َ.
عمر:يارب.

عاصم:خلاص بكرا ان شاء الله أنزل القاهرة... عشان الشركه.
عمر:بس الشركه خلاص.
عاصم:مفيش حاجه هتتقسم يا ابني... كل حاجه هتفضل زي ما جدك كان عايش.
ابتسم عمر بضعف وقال إن شاء الله... هسافر هي ملك عامله اي.
عاصم:الحمد الله بقيت كويسه.
عمر:الحمد الله.
أنا هقوم بقا وهسيبك تنام.
عمر:ماشي.

كانت زينب تجلس على الأريكة تتحدث ف الهاتف.
زينب:يعني فاقت وبقيت كويسه.
الراجل:ايوه يا هانم... وعاصم ومراته كانوا عندها.
زينب:يعني شمل العيلة اتلم والله حاجه كويسه.
الراجل:بس البوليس قالب الدنيا عليكي.
زينب:مش هيعرف يوصلى.
الراجل:ماشي يا هانم اي اخبار جديده هبلغك بيها.
زينب:تمام... وعبد الرحمن حصله اي.
الراجل:دخل مصحه عقليه.

زينب:امممم طيب.
الراجل:تؤمري بحاجه تاني.
زينب:وغريب.
الراجل:هو مات ملحقتش اخلص عليه.
زينب:تمام اوووي يلا سلام... وقفلت زينب الخط.

نادي عليها احد من الداخل... زينب َ.
زينب:جايه يا حبيبي كنتي بتكلم التليفون بس.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W