قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل التاسع والثلاثون

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح جميع الفصول

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل التاسع والثلاثون

كانت ملك نايمه ولكن تتطادرها تلك الكوابيس ويتردد كلام تلك المرأة العجيبة التي رأيتها.
وكانت تهلوس ببعض الكلمات.. وترعق جبنها
وفجأه صرخت... أدهممممممممممم.

قام أدهم من نومه مفزوع هو الآخر.
أدهم بقلق: مالك يا ملك.
 كانت ملك لا تعرف ان كانت هذا مجرد احلام ام انها حقيقه... مش عارفه.
أمسك أدهم يدها وكانت يدها متلجه... ضمها أدهم الي صدره...اهدي يا ملك مفيش حاجه انتي كنتي بتحلمي بكابوس.
ملك :هي قالت ان الكابوس هيتحقق.. مشيت ومتكلمتش تأني انا مش عاوزه الكابوس يتحقق.
لم يفهم أدهم شي من كلامها وكان يرتب على ظهرها... وقال هي مين
ملك :مش عارفه هي واحده بتقول كلام غريب.

أدهم :مفيش حاجه يا ملك انتي كنتي نايمه وصحيت على الكابوس دا
ملك :هي الساعة كام
أدهم : تقريبا الفجر لسه مااذنش.
ملك :ماشي... انا هقوم اخد شاور عشان اصلي.
أدهم :طيب انتي كويسه
ملك :اهااا
قامت ملك من على الفراش ودلفت الي المرحاض... اخدت شاور دافئ وارتديت بيجامة
وخرجت من المرحاض وقفت تصفف شعرها... ولفته كعكعة.

ملك :انت منمتش ليه
أدهم :ماانا صحيت وشويه والنهار هيطلع
جلست ملك علي طرف الفراش.. طب ما تقوم تاخد شاور وتصلي معايا.
أدهم :اصلي
ملك :اهااا هو انت مش مسلم ولا اي
ابتسم أدهم مسلم
ملك :يبقى عادى تصلي...،يلا عشان تلحق الفجر.
أدهم :بس.

ملك :عشان اخد ثواب اني خليتك تصلي... يلا بقا
أدهم :حاضر
ملك :عارف الصلاة ازاي ولا
أدهم :عارف انتي ناسيه ان ماما بتصلي ولا اي
ملك :عارفه بس عيلتكم غريبه الصراحه.
أدهم :ازاي
ملك :لما نصلي هبقي اقولك يلا بقا ادخل خد شاور وأتوضأ وانا هستناك
أدهم :ماشي.

دلف أدهم الي المرحاض... قامت ملك من على الفراش وفتحت الخزانة واخرجت إسدال وارتديته وقامت بفرد المصلية على الأرض واحده ليها وواحده لي أدهم ف اتجاه القبلة.

سمعت صوت الأذان... اخدت تردد الأذن وبعد أن انتهي قامت بالدعاء ف سرها... يارب ميحصلش حاجه وحشه وابعد الشر يارب

خرج أدهم من المرحاض ولقيها مستنيها وموضوع على الأرض مصليتين.
أدهم :يلا
ملك :ماشي المفروض هنصلي ركعتين سنه و ركعتين الفرض ماشي وانت الإمام بتاعتي اتفضل.
أدهم : حاضر
ملك :الفاتحة وبعدين سوره صغيره
أدهم :ماشي يا حبيبتي.
قام أدهم بالوقوف أمامها... وبدا ف الصلاة.

شعر وقتها بشعور غريب فتلك اول مره يصلي...لم يستطيع تفسير تلك الشعور ...ولكن كان شعور بالارتياح.
أدهم :السلام عليكم ورحمه الله... السلام عليكم ورحمه الله.
ردت ملك خلفه... السلام عليكم ورحمه... السلام عليكم ورحمه الله.

ملك : انا هنزل احضر الفطار عشان نفطر مع بعض.
أدهم :ماشي
ملك :هنفطر ف الجنينة عشان اشوف الشمس وهي بتتطلع.
أدهم :حاضر يلا تحبي اجي احضر معاكي الفطار
ملك :انت مش عاوز تفطر معايا
أدهم :يا خبر هو انا اقدر.

نزل الاثنين واتجهوا الي المطبخ وقاموا بأعداد الفطار وخرجوا الي الجنينة... وضعت ملك الصنينه على الترابيزه وجلست.
أدهم :يلا نولتي الشرف وهخليكي تشربي قهوتي.
ملك :عادي فنجان قهوة زي كل فنجانين القهوة
أدهم :تختلف .
ملك :حتى مغرور ف القهوة يا ربي
أدهم :فين دا.. دوقي وانتي تعرفي.

امسك ملك الفنجان وقامت با ارتشف القهوه.
أدهم :هااا
ملك :حلوه
أدهم :بس
ملك وهي تحاول أن تقلد طريقه كلامه وقالت بغرور :يعني حلوه تنفع تعمل قهوه بعد كدا اديك نولت الشرف اني اقول رأيي ف القهوه بتاعتك.
أدهم :امممم الله يخليكي والله معرفش من غيرك كنت هعمل اي
ملك :ههههههههه مش بقلدك... وبعدين انا عاوزه اعرف حاجه.

أدهم :ايه
ملك :اوضتك من ساعه ما جيت وهي كان فيها مصليه ومصحف مع ان انت مبتصليش.
أدهم :ما هو قبل ماتيجي انا قولت لماما انها تجيب مصليتين ومصحف وكتاب الأذكار وتحطهم ف الاوضه عشانك.
ملك :ليه قبل ما اجي
أدهم :لأني مش عاوز احسسك بفرق ف اي حاجه اكيد كنتي هتتضايقي لما تكوني ف مكان مفهوش مصحف او حاجه تصلي عليها.
ملك :بتهتم بكل حاجه... طب انت عرفت الصلاة ازاي وكمان حافظ القرآن اللي بيتقال.
أدهم :عشان ماما بتصلي فهي على طول قدامي... حفظ القرآن دا بقا كان ليها ظروف.

ملك :ازاي
أدهم : هحكيلك.
ملك :يلا
أدهم :كنا لسه صغيرين مش فاكره خمسه ولا سته ابتدائي كنت انا ونادر مبنسبش حد ف حاله ولا نسكت لما مصيبه تحصل... والمشكلة بقا كانت سندي بنت عمتي معانا هي اصغر بسن وكانت بتشرب كل المقالب... وقتها كنا قاعدين على البحر عادي بنجري وبنلعب وماما وعمتي وماتت نادر الله يرحمها كانوا موجودين وكنا بليل.
كنت بلعب انا ونادر ومراد وساندي ف الميه بس من برا عشان قالوا محدش ينزل المياه بليل وكدا.

انا فضولي كان هيموتني ليه مننزلش المياه بليل مع اننا قاعدين عادي اهو وفعلا مكنتش بلاقي حد ينزل البحر.
ونادر نفس الكلام... فقولنا احنا هننزل واللي يحصل يحصل اتفقنا انا وهو وبعدين هو قال لمراد وطبعا رفض وقال لا غلط وساندي اللي عجبيتها الفكرة... بعدنا شويه عنهم عشان محدش يشوفنا ويزعج ونزلنا المياه طبعا كلنا بنعرف نعوم عادي وساندي كانت واخده بطوله ف السباحة بس معرفش اي اللي حصل وقتها والبنت كانت هتغرق وقاعده تصوت وتقولي سبيني سبيني عفريت وانا ونادر كأننا ابعد عنها شويه.. لما شوفت كدا خوفت ونادر هو كمان خايف بس مكنش ف حل غير اننا نرجع عشان نخرج كلنا... عارفنا نخرج اينعم كان ف ناس اتجمعت على صويت ساندي وكدا وامي بقا وعمتي وأم نادر وواتهزقنا... بس بعدها بقا ساندي مش عارف قالوا انها اتلبست هو انا مَبصدقش الكلام دا ونادر طبعا فضل يهزر وكدا.

طبعا عمتو سمعت كلام الناس و وديتها للشيخ وماما راحت معها وبعدين رجعوا... فنادر بيقولهم طلعتوا العفريت ولا لسه.
فجاه ساندي شكلها اتغير وعينها برقت وكانت جايه ناحيه نادر وهجمت عليه وخربشته... وهما بعدوها عنه بالعافية... انا كنت واقف براقب الموقف وساكت اول مره اخاف فيها حتى نادر اتخض اوووي وقتها مكنش مصدق .
وفضلت ماما تقرأ ف القرآن.
حسيت بقا ان الموضوع بجد قولت احفظ اي حاجه عشان لو حصل موقف بايخ.

فقولت لماما انا عاوز احفظ قران... ماما اديتني المصحف والله انا فضلت يوم كامل بحفظ ف المصحف خلصت جزء كبيره منه حتى نادر قعد يحفظ معايااا...طبعا احنا قعدنا نحفظ وهما مشوا وسبونا ف مكنتش عارف فطلعت برا لقيت ان بقالنا وقت كبير جواه والدنيا ليلت اصلا.. فبنادي على نادر وفجأه لقيت نور الشقة كله اطفي لحد دلوقتي معرفش هو اطفي ليه لان بعد ما جي سألت الناس اللي ف عماره وقالوا النور مقطعش... فضلت انادي على نادر لقيت حد واقف قدامي معرفش اي دا اصلا انا مش شايف حاجه بس واضح ان ف حد... غمضت عيني وفضلت اقرا قرآن... الشقة نورت تاني.

ملك :يا ربي... ونادر كان فين
أدهم :الغريب بقا ان نادر كان نزل معاهم اصلا وانا كنت لوحدي... معرفش مين اللي كان معايا ف الاوضه.
ملك : وعملت اي
أدهم :ولا اي حاجه تقبلت الموضوع عادي... وعدي اسبوعين وساندي خفيت وكل حاجه رجعت لطبيعتها بس لحد دلوقتي ساندي بتخاف تنزل المياه.
ملك : وطب انت ونادر عملتوا اي بعد كدا
أدهم :لا احنا اتعلمنا الأدب وقتها
ملك :ههههههههه تستأهلوا.
أدهم :بقى كدا
ملك :اصل طلالما حد قالك لا على حاجه يبقى خلاص
ادهم :كنا أطفال بقا.

ملك :بس بأمانه موقف وحش اوووي
أدهم :جدا
ملك :بس بقاله كتير اوووي
أدهم :اهااا بس انا فاكره كويس بصراحه ميتنسيش..
ملك :ههههه اهااا
أدهم :وانتي متحطتيش ف مواقف زي دي
ملك :لا انا بخاف من خيالي اصلا... بس كنت بخاف من الناس اوووي
أدهم :مش فاهم ازاي
ملك :كنت مبحبش اتعامل مع حد ولا اتكلم مع الناس هو بابا وماما وندي وخلاص وف ثانوي كانت سمر بس كدا
أدهم :انطوائية يعني.

ملك :لا بس انا كنت بخاف من اي حد غريب... حتى بابا مكنش بيرضي يخليني اتعامل مع أي حد او انزل اشتري حاجه ندى هي اللي كانت تعمل كدا انا لا
أدهم :بس انتي دلوقتي عاديه... بس بجد بتخافي من الناس ازاي
ملك:لان ديما تعاملي مع الناس كان بياذيني... يعني مره وانا صغيره كنت هتخطف كنت بساعد واحده كبيره وبوصلها وهي كان تبع الحرامية اصلا
أدهم :وعملتي اي
ملك :الكلب بتاعتي عضهم
أدهم :كلب وراح فين
ملك بحزن :مات
أدهم :هو انتي بتحبي الكلاب وكدا.

ملك :اهااا انا بحب الحيوانات اووووي انا كنت على طول قاعده معها وكنا بنقعد نتكلم مع بعض هو كان صاحبي الوحيد.
أدهم :يعني انتي سيبتي البنادمين كلهم
ملك :الحيوانات لطيفه وجميله جدا ومش بتاذي حد ولا هتجرح حد بكلمه حتى بس بتحس اللي قدامها وتكون وفيه لي
أدهم :طب وليه مجبتيش كلب او قطه تاني
ملك :كنت دخلت ثانوي وماما كانت ملاحظه اني انعزلت عن البشر وكدا فقالت لا مفيش حيوانات هتتدخل البيت تاني
أدهم :امممممم بس اللي اعرفه ان الكلاب ف البيت حرام وانتم بتصلوا
ملك:اهاااا ما هو كان لي بيت فوق السطح وانا كنت بفضل قاعده معها وكنت بذاكر فوق عنده.

أدهم : لا دا انتي طلعتي حكاية
ملك :ههههه ليه
أدهم :اصلك بتحكي عن الكلب أكنه انسان كنتي عايشه معها
ملك :اهااا ما دي حقيقه... حتى بعد ما مات كنت بطلع اقعد فوق السطح واعيط عليه فضلت سنتين علي كدا ولما لقوا كدا ودوني للدكتور
أدهم :مراد
ملك :اهااا كان مراد
نظر أدهم الي الهاتف وجد ان الساعة 9
أدهم :نهار ابيض الساعة بقيت 9
ملك:اتأخرت.

أدهم :احنا بقالنا 4 ساعات قاعدين... قومي يا بت زاكري دا انتي رغاية
ملك :على فكره انت اللي كنت بتحكي مش انا
أدهم :قصدك اي
قامت ملك من مكانها وابتعد خطوه وقالت يعني انت اللي رغاي مش انا
أدهم :تعالي هنا
ملك :ههههه اللي عاوزني يجيلي وركضت ملك بسرعه وكان أدهم خلفها حتى وصلت إلى داخل الفيلا وصعدت على الدارج.

اول ما دخل الفيلا صعد درجات السلم بثابت
وكان سليمان يهبط الدرج
سليمان :انت لسه ملبستش
أدهم :كنت بشرب وهطلع البس
سليمان :انت كنت بتجري ولا اي
أدهم :لا اجري هو انا عبيط ولا اي.
سليمان :اطلع البس بسرعه عشان متتاخرش.

دخل أدهم الغرفه وكانت ملك تقف ف منتصف الغرفه
أدهم :بتجري
ملك :انا
أدهم :انا تخليني اقول على نفسي عبيط.
لم تستطيع ملك ان تكتم ضحكتها... ههههههههه ههههه
ملك :هتتاخر على الشغل على فكره
أدهم :مش لما اخد حقي الأول
ملك :يعني هتاخد حقك من ملك دا يبقى عيب والله
أدهم :خلاص عندك حق
مشيت أدهم بقدمه خطوات حتى قرب ان يوصل لها.

ملك :انت بتقرب ليه
أدهم :هجيب اللبس من الدولاب مالك يا حبيبتي انتي خايفه.
ملك :لا هخاف من ايه
عدي أدهم من جانبها... تحركت ملك خطوه ولكنه امسك ذراعها وشدها اليه وضع ذراعه حول ظهرها
أدهم :رايحه فين
ملك :هروح انام شويه واصحى ازاكر
أدهم :طب اي مش هاخد حقي
ملك :ما انت قولت خلاص يا حبيبي
أدهم :انا مقولتش حاجه
ملك :عديها بقا
أدهم :يعني يرضيكي ماخدش حقي
ملك :هتتاخر على الشغل
أدهم :عادي مش مهم
ملك :خلاص يقلبي
وضع أدهم قبله على شفتيها
ملك بصوت خافت :ادهم
لم يرد أدهم عليها واستمر ف تقبيلها

خرج سامي من غرفته.
نعمه :قومت ليه يا حج ارتاح
سامي :انا بقيت زين يا ام ساميه... والتفت لساميه وقال هو جوزك مجاش معاكي ليه وكيف يسيبك تيجي لوحدك أكده
ساميه بتوتر :عادي عشان عنده شغل
سامي :انا لازم اتكلم معها واقوله مينفعش يعدي الأصول
نعمه :عادي يا حج هو قال هيخلص شغله وهبقي يجي وبعدين ساميه جات بدري عشان تبقى مع اختها
سامي :امممممم طيب... انا خارج هروح الشغل
نعمه :يا حج استنى لما تخف
سامي :لا انا بقيت زين
خرج سامي من البيت وقفل الباب خلفه
نعمه :قلبي كان هيقف
ساميه :على فكره احنا لازم نقوله بعد ما يعرف من برا وبعدين اكيد احمد قال لامه وابوه
نعمه :استنى يا بنتي انتي عارفه ابوكي
نورا : لازم نصبر شويه عشان ابوكي لو عرف هيقلب الدنيا

يوسف :اي مش هتنزل الشركه ولا اي
عمر :لا روح انت الشركه وانا هبقي اجي
يوسف : طيب انا نازل
عمر :ماشي
خرج يوسف من الشقة... ونزل ف المصعد وخرج من العمارة وركب سيارته.
ولكن عندما رأي خروج عمر خطر بباله فكره انه يمشي خلفه.
تحرك عمر بالسيارة وتابعه يوسف.
 أقف عمر بسيارته أمامه بوابه الفيلا حتى فتحت له البوابة ودخل
يوسف :يا ترى داخل لمين الكلب دا.
نزل يوسف من سيارته ولكن توقف لان يوجد حراس كثير ف تلك الفيلا ولو راح سأل ممكن يحصل شي
ولكن يوجد لافته موضوعه عليها (فيلا صالح الاسواني ).

ركب يوسف سيارته وانطلق بها وهو يفكر مين هو تلك الذي دخل عنده عمر.

داخل الفيلا.
كان عمر يجلس مع صالح ف مكتبه.
صالح :كنت متوقع انك هتيجي
عمر :كل توقعاتك مظبوطة يا صالح بيه
صالح : اي الموضوع المهم اللي كنت عاوزني فيه
عمر :طبعا انا عارف انك كنت بتاخد من عبد الحميد العطار الآثار.
صالح :بس عبد الحميد مات
عمر :عارف والثروة اللي تقدر تحركها ملك العطار ودي صعبه انها تهرب آثار
صالح :وضح اكتر.

عمر :وطبعا عرفت انهم قالوا ان موضوع الآثار دا خلاص واي آثار هيكون تحت الارض هيبلغوا والحكومة تاخده.
صالح :اهااا
عمر :واللي محدش يعرفه بقا ان ف أرض تبع عيله العطار ف مقبر ودي تقدر بملايين ودا الورق اللي يثبت كلامي واعطي له ملف
صالح وهو يتفقد الملف ايوه بس الأرض دي من نصيب مين
عمر :تبع التركة بتاعت ملك
صالح :والمطلوب اي
عمر :من الاخر كدا انا مليش ف شغل الآثار واكيد انت عينك على الأرض دي دا لو مكنش ف اتفاق بينك وبين جدي عليها... انا متنازل على الأرض دي ليك بس دا بعد لما تعملي اللي هتطلبه منك.

صالح :امممممم صفقه يعني
عمر :ايوه عاوزك تخلصني من زينب وسعيد المحامي وانا هديك عنهم كل التفاصيل
صالح: تمام حاجه تاني
عمر :ادهم النوري ويوسف العطار عاوزهم يختفوا من على وش الأرض
صالح :بس طلبك دا صعب شويه أدهم النوري
عمر :ماانا عارف ان مفيش حاجه هتصعب عليك وبعدين اكيد ليك اكتر من طريقه.
صالح :تمام هتصرف بس الأرض بتاعت ملك
عمر :الموضوع دا عليا

كان يوسف يجلس ف المكتب وهو راسه سينفجر من كتر التفكير... لازم اعرف مين دا اصل عمر دا مش هيعرف حد لله كدا وبعدين بقا.
طرقت السكرتيرة على المكتب ودخلت.
السكرتيرة :يوسف بيه
يوسف :ف حاجه
السكرتيرة : عمر بيه لسه مجاش والمفروض انه كان يبقى موجود عشان الشركه كانت عامله منحه لطلبه هندسه انهم يتدربوا
يوسف :يتدربوا هما كام طالب والتدريب هيبدأ امتى.

السكرتيرة :هما عشره طلاب و دول من أفضل الطلبة واحنا بنختار منهم خمسه
يوسف :تمام
السكرتيرة : اخلي ال اتش ار يعملوا معهم المقابلة ويختاروا
يوسف :اهااا... انتي تعرفي حد اسمه صالح الاسواني
السكرتيرة :ايوه دا رجل أعمال كبير اوووي
يوسف :امممممم هو لي شغل معانا هنا ولا
السكرتيرة :لا صالح بيه مبيشتغلش مع حد دا كل شركات بتكون نفسها تعمل معها صفقه وتكون شركه محظوظة جدا
يوسف :امممم هو بيشتغل ف مجال اي.

السكرتيرة :كل حاجه بس هي مش شركه عقارات
يوسف :امممم ماشي اتفضلي انتي شوفي شغلك.
يوسف :طب لما هي مش عقارات عمر ماله به الواحد هتجنن.
خرج يوسف من المكتب وقال للسكرتيرة قبل أن يغادر لما عمر بيه يجي ابقى بلغي وانا رايح مشوار وراجع.
السكرتيرة :تمام يا افندم

كان نادر يتحدث مع أدهم ف الهاتف
نادر :انت فين يا ابني
أدهم :ف الطريق والله
نادر :طب أنجز ف ورق عاوز يتمضى
أدهم :مسافه السكة انت حضر الورق واسبقني على المكتب بتاعي.

وصل أدهم الي الشركه وصعد الي مكتبه..
زينه :نادر بيه جواه
أدهم :ماشي اعمليلي فنجان قهوه وهاتي جواه
دخل أدهم المكتب.
نادر :اي يا ابني
أدهم :اي فين الورق
نادر :اهو
مضى أدهم الأوراق
أدهم :كلمت حازم ولا لسه
نادر :لسه بس اكيد لو خلص هيكلمنا
دخلت زينه وهي تحمل فنجان القهوه وضعته على المكتب.
زينه :ف واحد برا عاوز حضرتك
أدهم :مين
زينه :يوسف العطار
نادر :طب دخليه بسرعه
زينه :حاضر.

دخل يوسف الي المكتب.
نادر :تعالي شكلك ميطمنش
يوسف :بصراحه مقدرتش استنى
أدهم :حصل اي
يوسف :الصبح المفروض اننا كنا هنروح الشغل زي كل يوم ولقيت عمر لابس وقاعد ف الصالة وقالي روح انت وانا هاجي وراك نزلت وركبت العربية لقيته نازل على طول قولت امشي وراه اشوفه رايح فين لقيته راح لفيلا بتاعت واحد اسمه صالح الاسواني وعرفت انه رجل أعمال كبير.
أدهم بصدمه :صالح الاسواني.

الفصل التالي
جميع الفصول
قصص و روايات لنفس الكاتب/ة
الآراء والتعليقات على الرواية
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا