قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الثاني بقلم الشيماء محمد الفصل السادس والعشرون

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل السادس والعشرون

ميس: الاسباب كتيره قوي يا فهد .. ممكن لانها تربيتها ! او ممكن لانها عمتها ! اوبس انت ما تعرفش ... اووووه يا فهد حرام مسكين ... ما تعرفش ان جميله خطيبتك تكون بنت خالك عماد ... و ما تعرفش ان جميله عمتها تبقي امك !

فهد فضل شويه مش مستوعب هيا قالت ايه او مش عايز يستوعب
فهد: انتي بتقولي ايه ؟ مين دي اللي امي ؟ ومين دي اللي بنت خالي ؟
ميس: الست اللي قاعده وراك دي .. جميله مامتك
فهد بص وراه لامه ومر في دماغه كل ذكرياته من اول يوم شافها فيه .. دموعها، وقوعها في حضنه، ابتسامتها، دموعها، احساسه الغريب ناحيتها، اللخبطه اللي هو فيها .. حاجات كتير فكر فيها
ميس اتكلمت: ايه مش مصدق اسألها.

فهد مفيش صوت اصلا طالع منه علشان يتكلم بيه فطلع سؤال همس او فحيح: الكلام ده صح !
جميله امه عيطت وهو اتهيألو انها ما سمعتش فزعق بصوته كله: ردي عليا
وليد بره وقف بس اكرم مسكه من ايده: اقعد يا وليد مش وقتك .. اهدي
جميله مامته شاورت بدماغها اه
وفهد مش عارف يفكر .. حس انه عقله اتشل تماما .. مش عارف حتي يتنفس.

ميس: ايه يا فهد مش هتسلم علي مامتك ؟ مش كان نفسك تشوفها ! اهي قدامك اهي اجري عليها واحضنها واسألها ليه سابتك وانت عيل ابن اربع سنين ؟ وليه دلوقتي ظهرت في حياتك ؟ وليه بعتت بنت اخوها توقعك في حبالها
فهد رفع دماغه بص لميس باستغراب وكأنه رافض الحقيقه دي.

ميس: ايه ؟ مش ده اللي حصل ؟ مش بنت اخوها لعبت بيك .. مثلت عليك الشرف والقيم والمباديء .. نفس حركات عمتها اللي وقعت بيها وليد ... تعرف ان والدتك علاء عاكسها مره ورفعت عليه سكينه .. خطيبتك برضه علاء هزر معاها وكان نفس رد الفعل .. الاتنين بينشنوا علي اكبر راس .. بيحددوا هدف ويوصلوله .. وزي ما ابوك وقع في شباك جميله انت وقعت في شباك بنت اخوها .. وزي ما ابوك رماني انت رميت بنت عمك سالي .. الزمن بيعيد نفسه من تاني ...

لو كسر القلوب كان له صوت كان الكل سمع صوت قلب فهد وهو بيتكسر .. بيتحطم واحده واحده ... بيتنفس بالعافيه بس محدش حاسس بيه ...
فهد بص لميس: طيب انتي اكيد عرفتيها اول ما شفتيها ليه مقولتليش ؟ ليه سيبتيني اخطبها ؟ ليه اصلا طلبتي مني اخطبها؟

ميس: كنت عايزه اقولك بس لقيتك بتحبها .. كان لازم اتأكد الاول هيا بتحبك فعلا وتستاهل تكون خطيبتك ولا هيا داخله زي عمتها .. وللاسف هيا زي عمتها .. عطيتها فرصه تعترفلك لكن سكتت .. ما حبتش اظلمها قلت يمكن تكون البنت زيك ما تعرفش حاجه وحبتك بجد بس بعدها اكتشفت انها عارفه كل حاجه
جميله: فهد انا ما لعبتش عليك ما تصدقهاش .. انا بحبك.

ميس: بتحبيه ! قصدك بتحبي فلوسه ومركزه
جميله خطيبته زعقت: فلوسه ومركزه دول تحبيهم انتي مش انا
فهد هنا نطق: ما تكلميهاش هيا كلميني انا .. انتي كنتي عارفه انك بنت خالي ؟
جميله: فهد انت وعدتني تسمعني
فهد: بس ردي علي سؤالي .. انتي كنتي عارفه ولا لأ ؟!
جميله: ايوه كنت عارفه
فهد: وكنتي عارفه ان عمتك دي تبقي امي فعلا ؟

جميله: ايوه بس والله دي بتحبك اكتر من الكون وما فيه .. فهد بس اسمعني
فهد: هششششش .. مش عايز اسمع منك اي حاجه .. مجرد اسكتي .. انتي بالذات اسكتي
جميله: لا مش هسكت انا بحبك
فهد شاور بدماغه مش عايز يسمع ومره واحده بص ليزيد: بس انا سألتك ! ايوه سألتك انت ازاي معرفتش ؟ انت شركه امن كبيره ازاي ما عرفتش ؟
خالد هنا وقف: لا هو كان عارف يا فهد بس كان معاهم في اللعبه
فهد مش فاهم حاجه: معاهم ؟يعني ايه معاهم ؟

خالد: الاول تعرف يزيد ده ابن مين ؟ ( فهد عنده حاله ذهول ) انا اقولك ... ده ابن اكرم الاسيوطي .. واكرم ده كان البودي جارد ودراع ابوك اليمين .. وبمجرد ما عرفوا انت مين وبتسأل عن مين اتفقوا عليك .. راح اكيد لجميله واتفقوا ساعتها كلهم عليك
فهد مش مصدق فبص ليزيد: انت كنت عارف ؟ كنت عارف انها امي؟

يزيد: ايوه كنت عارف .. والدي طلب مني اساعدك تفتح عنيك لحقيقتهم وانت لازم تفتح عنيك .. وتشوفهم علي حقيقتهم دول اذوا ابوك واذوا امك وبيأذوك انت كمان دلوقتي .. فتح عنيك يا فهد
فهد بصله وحاسس انه تايه مش فاهم حاجه ومش عارف ازاي سعادته اتدمرت في لحظه كده... من شويه بسيطه بس كان اسعد راجل في الدنيا .. كان عاشق دلوقتي هو مدبوح .. مدبوح وبينزف ومحدش حاسس بيه ابدا ...فاق علي صوت خالد بيزعق ليزيد.

خالد: انت تخرس خالص .. وكفايا بقي كدب وتأليف.. فهد دول بيلعبوا بيك .. بدايه بصلاح صاحب ابوك اللي جه ياخدله قرشين وينقذ شركته من الافلاس ألفوا فيلم طويل عريض .. هو بعت بنته لعمك علاء وكلنا عارفين ان علاء بيضعف قدام البنات دي حقيقه محدش بينكرها لكن اقنعوك انت ان علاء ابتزهم مع ان العكس هو اللي صح هما اللي ابتزوه وطبعا يزيد جه وحبك الدور عليك وفهمك ان انا كمان هددتهم صح!

امتي شوفتني بهدد حد ! هاه ! ( بص لاسر ابنه ) وانت كمان صدقته صح ! صدقت ان ابوك قتال قتله وبيروح يهدد الناس في بيوتها وعلشان ايه ! علشان فلوس.. ملعون ابو الفلوس اللي تعمل في الاهل كده وتفرق بين الولد وابوه ولا ابن اخوه .. فوقوا يا اولاد نصّار فوقوا وميزو مين بيضحك عليكم ومين بيدافع عنكم !
وانت يا اسر .. حته عيله تضحك عليك .. كانت عايزه تبتز عمك ولما معرفتش لفت عليك انت ... عيله تلعب بعمك وتلعب بيك انت كمان لا وتقنعك ان عيلتك وحشه ابوك بلطجي وعمك مغتصب صح !

علاء: بنت الايه جاتلي وخدرتني وابتزتني ولعلمك دول اخدوا عشرين مليون تمن الفيديو صوروه ليا وانا متخدر
فهد: لا ما اخدوش فلوس بس كانوا ...
علاء قاطعه: كانوا ايه .. فوق بقي؟ دول بيلعبوا بيك.

سالي اتدخلت: فعلا يا فهد بيلعبوا بيك .. جميله من ساعة ما لاحظت انها لفتت انتباهك وهيا بتقولي كلام صعب وحتي لما اتخطبنا كانت كل شويه تقولي انها هتاخدك مني .. وانها هترميني بره الشركه خالص .. واتبلت عليا اني خطفتها ! انا فعلا في لحظه غيره زقتها علي السلم بس من غيظي منها لكن خطف ؟ انا اخطف يا فهد .. انا سالي ادبر لخطف وقتل .. انت ازاي صدقت عني ده ؟ ده احنا متربين مع بعض يا فهد .. انا وانت...
فهد: بس انتي فعلا خطفتيها.

محي: انت لسه مصدق انها اتخطفت اصلا .. يا ابني فوق ... واحده بتتخطف تتصل بمديرها في الشغل ! يعني ازاي هاه ؟ بلاش دي ...اللي خطفها ده مش اول شيء يعمله ياخد تليفونها ! بلاش اتصلت بيك وانت مع يزيد تحديدا وقال ايه حدد مكان موبيلها .. لا وكمان هيا سابت موبيلها مفتوح لحد ما انت توصلها وفي الاخر يزيد يجيبلك واحد يقولك ان سالي اللي دبرت الخطف .. دي كلها لعبه يزيد علشان تقرب من جميله .. وبكده خلصوا من سالي وفتحوا الطريق لجميله تقرب منك ..
فهد عقله بيراجع الاحداث كلها من تاني!

اتصال جميله بيه وهو مع يزيد ... سرعه يزيد علشان يحدد مكانها ... وصوله لها .. يزيد اصر ان فهد يمشي بسرعه بجميله قبل البوليس ولا فعلا مكنش فيه بوليس ! دماغه كلها اتلخبطت مبقاش عارف حاجه ولا فاهم حاجه... وكمان افتكر كلام يزيد اللي كل شويه يحاول يقنعه انه بيحب جميله وانها بتحبه
ميس: ده حتي نبيله اللي اكرمتها وحطتها في مستشفي من اكبر المستشفيات اتهمتني اني حبستها واتهمتني اني رميتها في دار مسنين .. انا كان ممكن ارميها في الشارع بس عملت بأصلي وراعيت ربنا فيها ياتري يزيد قالك اني عملت فيها ايه تاني ؟

يزيد فعلا حاول يقنعه ان ميس حبست نبيله ...وانها رشت الدكتور
فهد: قالي انك رشيتي الدكتور وفتحتيله مستشفي
ميس: طيب انت قابلت الدكتور ! سمعت منه اني انا فتحتله مستشفي بحالها ! سمعت منه يا فهد ولا سمعت من يزيد بس
يزيد: فهد انا ممكن اجيبلك الدكتور ده دلوقتي حالا
ميس: هتهدده ولا هترشيه !

يزيد جه يتكلم بس خالد منعه: انت ما تتكلمش هنا .. انت اتكلمت كتير الدور علينا احنا نتكلم .. فهد كل اللي حواليك دول شله واحده وعصابة واحده كل واحد له دور
ميس: فعلا داخلوا مصممين علي اللعب علي الكل مرحموش حد .. جميله لعبت عليك واتخلصت من سالي خطيبتك .. يزيد بيلعب علي انه يخلص عليا ويهد ثقتك بيا .. صلاح لعب عليك وبعت بنته تلعب علي اسر وتسيطر عليه .. دكتور وليد بيلعب علي امل وحطها في جيبه.

امل بصت لوليد اللي بيشاور بدماغه لأ وعنيه متعلقه بأمل
امل بدموع: لا وليد غيرهم
ميس: هو وليد بلغك ان فهد يكون ابن عمته ! صارحك يا حلوه بحقيقته ولا كنتي عاميه انتي كمان !
امل بتشاور بدماغها لأ
وليد: امل ما تصدقيش كلامهم وبعدين ده مكنش سري علشان اشاركك فيه.

خالد: لما ما تعرفش انت مين واصلك ايه يبقي ازاي مش سرك ؟ لما تضحك عليها وتلعب بيها يبقي ازاي مش سرك ! انا لسه عارف بموضوعك من ميس ولو كنت عرفته بدري قسما بالله لكنت هبقي قتال قتله بجد وهتكون انت اول جريمه ارتكبها
ندي: اول جريمه ! امال حياتي اللي دمرتها دي مش جريمه ! ( بصت لفهد ) فهد اوعي تصدق اي حرف من كلامهم دول طول عمرهم بيكرهوا ابوك لانه انظف منهم كلهم.

خالد: ندي ! انا مش هسمحلك تتمادي كتير
ندي: كفايه بقي يا خالد كفايه .. معدتش هستحمل اكتر من كده .. انت بتدمر الكل واولهم عيالك الاتنين هتدمرهم بانانيتك .. فهد فوق يا ابني
فهد مسك دماغه: كفايه بقي ... كفايه .. انتو عايزين مني ايه !
يزيد ومحي وميس وجميله كلهم نطقوا في نفس اللحظه: عايزينك تفوق
فهد بصلهم كلهم: افوق ؟ علي ايه ؟ مين كداب ومين صادق ؟ مين فيكم مهتم بيا انا بجد ! مين فيكم مش طمعان في منصبي ومركزي ! هاه ! ياه يا وليد نصّار قد ايه بكرهك ... ياريتك ما كنت ميت علشان اقف في وشك واقولك اني بكرهك ...

وليد بره عنيه دمعت ومش عارف يتصرف
وليد: انا لازم ادخل
اكرم: هيقتلوكم انتو الاتنين يا وليد
وليد: انت مش شايف ايه اللي بيحصل ؟
اكرم: معلش
جميله امه وقفت ومسكت دراعه: حبيبي ابوك كان بيحبك فوق ما تتخيل
زق ايدها بعيد وكأنها نار بتلمسه: بيحبني وعلشان كده سابني وسافر وراح اشتغل في التهريب !

جميله: ده كدبهم ... ابوك عمره ما اشتغل في التهريب ابدا دي كانت خطتهم علشان يخلصوا منه
فهد: ولما هما عايزين يخلصوا منه يقوم يكتب ثروته باسم ابنه علشان لو جراله حاجه يمسكوا في ابنه ! هو ده الحب ؟
جميله: كان بيأمنلك مستقبلك
فهد زعق: ملعون ابو الفلوس علي اللي عايزها
جميله: حبيبي
فهد مسكها من دراعها جامد: انا مش حبيبك ومش ابنك فاهمه ! اوعي تتخيلي للحظه اني هقبلك ..

وليد بره هيتجنن وقام خرج من العربيه واكرم جري وراه مسكه: اقف هنا
وليد: لا مش هتفرج اكتر من كده الواد ده لازم يفوق بقي
اكرم: يا وليد اصبر احنا كنا مخططين لده واهم نفذوا خطتنا بحذافيرها وهما اللي كشفوا الحقيقه بنفسهم وعرفوا فهد ان جميله امه خليهم بقي يكملوا
وليد: بس مش بالطريقه دي يا اكرم .. مش كده ابدا مش هسمح لوليد يغلط في جميله امه ابدا .. اوعي يا اكرم بقي.

زقه ودخل جري علي الفيلا
فهد بيكمل كلامه لامه: اوعي تتخيلي اني هعتبرك في يوم امي ! امي هيا ستك ميس فاهمه ! هيا الهانم وانتي الخدامه واللي عملك قيمه واعتبار مات وغار في ستين داهيه فخدي كلابك دول واطلعي بره بيتي ( زعق جامد ) اطلعي بره وانتي ( بص لخطيبته ) دبلتك اهي مش قلتي ان دي اللي بتربطنا كان عندك حق فعلا( حدفها في وشها ) ما عدتش تلزمني... اطلعوا كلكم بره بيتي.

هنا فهد اتفاجيء بحد بيشده وضربه بالقلم والقلم رن والكل وقف لما شافوا وليد قدامهم
وليد: مش لما يكون بيتك الاول تبقي تطرد منه .. بتطرد امك من البيت علشان ميس الكلب .. للاسف ميس ربتك وطلعتك كلب زيها ... يا ابن ميس
الكل مصدوم والكل في حاله ذهول ومحدش عارف ينطق اما فهد فصدمته اكبر من الكل
فهد: انت ! انت مش ميت ؟

وليد: للاسف مش ميت ... مش ميت علشان اسمعك بتطرد امك وعيلتك من البيت علشان خاطر شويه كلاب .. كلاب محتاجه تتلم وانا هلمها كلها
( بصلهم كلهم وهما مش مصدقين ابدا انه عايش )
نبيله اول واحده نطقت: ابني ... وليد ابني اخيرا ظهرت .. اخيرا ظهرت يا وليد .. خلي كل التعابين دي تدخل جحورها
وليد بصلها وراح وطي تحت رجلها وضمها
وليد: ايوه اخيرا ظهرت يا ست الكل.

ندي كمان جريت ورمت نفسها في حضنه وعيطت قوي: وليد وليد .. وليد انت عايش .. وليد اخويا ..( مره واحده بصتله ) وليد طلقني منه يا وليد .. مش عايزه افضل معاه وهاتلي عيالي منه واحميني منه
وليد ابتسم لاخته: ما تخافيش منه خلاص انا رجعت
محي: بقي انت عايش ... عايش وسايب ابنك لينا علي الرغم من اننا اعداءك ( بص لفهد ) مش بس امك اللي سابتك كمان ابوك.

وليد زعق: اخرس يا محي .. حسابكم معايا عسير .. وبكره هيطلع اثبات اني علي قيد الحياه وعايش وكل املاكي هترجعلي والشركه بتاعتي وكلكم هتكونوا في الشارع .. وانت يا سي فهد زعلان اني كتبت كل حاجه باسمك .. ما تزعلش هاخد منك كل حاجه وانت لو ما اتلميتش هتبقي في الشارع
فهد: الشارع ارحم مليون مره منك .. انت ما تتخيلش انا بكرهك قد ايه انت وهيا .. بكرهكم كلكم
هنا جميله الصغيره صرخت: عمتوووووو.

عماد و وليد جريوا عليها لانها اغمي عليها ووليد شالها
عماد: خرجها من هنا
وليد خارج وبصلهم: ارجع مالقيش حد فيكم في بيتي
اخد جميله وعيلتها ومشي واخدها علي المستشفي وقابلتهم ليلي اللي قالت انها اتعرضت لارهاق شديد نفسي وعصبي وانها المفروض تبعد عن الانفعال والا ممكن يحصلها انهيار عصبي بس ازاي تبعد وحياتها كلها متلخبطه كده ...

فهد كان مدبوح مش عارف يفكر او يعمل اي شيء قعد مكانه والكل حواليه
محي: وليد عايش .. تلاقيه كان مع جميله
ميس: كل ده سايب ابنه معقوله !
علاء: مش معقوله ليه ! ماهو سابك انتي مراته وحبيبته علشانها ما يسبش ابنه ليه !

سالي: فهد حبيبي اوعي تكون صدقت اني خطفت جميله انا معملتهاش هيا ويزيد دبروا الخطه دي علشان ياخدوك مني
محي: اهو كل حاجه اتكشفت ووضحت .. ابوك راجع وهينتقم من الكل حتي انت ابنه مش هيرحمك .. ابوك مهرب يا فهد وتلاقيه كان مستخبي في اي مكان لحد ما الحكم يسقط عليه هنا في مصر .. انت لازم تقف في وشه وتمنعه .. تمنع الكلاب دول يسيطروا علي الشركه وياخدوها مننا.

خالد: شوفتوا ده حتي ندي مراتي عايزه تطلق مني .. كانت متجوزاني بس علشان احميها واول ما شافت اخوها رمتني انا .. عيله غريبه واهي دلوقتي راحتله ...
ميس: ده حتي نبيله طلعت بتتكلم ومش خرسه .. اكيد كانت عارفه انه عايش ! طول عمرها سوسه الوليه دي ... وانت يا فهد كنت مفكرني انا بخطط وبدبر .. الخطط اهي امك وابوك اللي بيدبروها ...

فهد وقف: انا مش عايز اسمع حاجه تانيه زياده ... بعد اذنكم ..
نبيله هنا طلعت من اوضتها: رايح فين يا فهد ! اوعي تكون مصدق كلمه من الكلام اللي بيقولوه ده .. دول سبق ونهشوا ابوك وجميله وهينهشوك لو سمحتلهم دول كلهم بيكدبوا عليك.

فهد بصلها: وانتي مش بتكدبي ! ده انتي من كام ساعه بس كنتي خرسه ومشلوله ولا اه ده كان كله تمثيل
نبيله: لا مش تمثيل انا فعلا كنت خرسه ومشلوله من اخر جلطه جاتلي .. الجلطه اللي جاتلي من تأثير الادويه اللي الدكتور بيديهالي بناءا علي كلام ميس علشان تثبت اني مجنونه وتفضل حبساني .. ولولا انت عالجتني انت ودكتوره ليلي و دكتور وليد كان زماني لسه مشلوله
فهد: ولما خفيتي ما قولتيش ليه !

نبيله: وكان مين هيحميني من ميس ! انت يالي ما بتسمعش غير ليها ! دي لو قالتلك ارمي نفس في البحر بترمي وانت مغمض . انا كان لازم احمي نفسي منها ... ولعلمك انا اللي رجعت ابوك ولو كنت خرجت من بدري واتكلمت من بدري كنت رجعته من زمان لكن للاسف ميس كانت مكتفاني
الكل بصلها وعرفوا انها كانت غلطه انهم سمحوا لفهد يعالجها ...

محي: رجعتيه ! اممم لما الحكم سقط بتاع قضيه التهريب رجعتيه
نبيله: ابني مش مهرب يا محي وانت عارف دا كويس .. انت اللي هربت الشحنه وانت اللي موت مرات ابنك وحفيدك ولا نسيت ! واتهمت ابني فيها وراح علشان يثبت براءته قتلتوه او حاولتوا تقتلوه وكل ده علشان تكوشوا علي المجموعه.

محي: انا ! اه صح تصدقي ! انا فعلا قتلت حفيدي ! صدقها يا فهد صدقها ! ولما انا قاتل بقي ليه ما قتلتش فهد هاه ! لما قتلت ابوه علشان المجموعه يبقي اقتل العيل اللي هيكبر ويورثها كلها .. رد انت يا فهد ليه ماقتلتكش وانت عيل ابن اربع سنين لا حول لك ولا قوه .. ليه سيبتك مع ميس وليه عطينا لميس حقها اللي ابوك اخده منها ! لما احنا وحشين قوي كده !

فهد: انا معدتش عايز اسمع حاجه منكم
نبيله: فهد انت لازم تقف وتسمع
فهد: انا مش عايز اسمع
كان خارج بس ميس وقفته: انت سايبني ورايح فين ؟
فهد وقف من غير ما يبصلها: عايزه مني ايه !
ميس: ابوك رجع يا فهد واول حد هينتقم منه انا ! مين هيحميني منه ان مكنش انت !
فهد: ما تقلقيش هرجع بس محتاج اكون لوحدي شويه.

سابهم ومشي مكنش عارف يروح فين او يروح لمين واكتشف انه وحيد ... فعلا وحيد معندوش اي حد .. افتكر انه بقي عنده جميله هتكون شريكته وحبيبته وتؤام روحه لكن كان غلطان .. هو كان عارف ان ميس وحشه بس علي الاقل كانت صريحه وواضحه .. مكدبتش عليه .. كانت بتكره جميله وقالت ده .. ادبت وليد واعترفت بده .. كانت واضحه لكن جميله خطيبته ازاي قدرت تضحك عليه ؟ ازاي خبت عنه كل ده ! ازاي هو فتحلها قلبه وشاركها في كل حاجه ! ده كان عنده استعداد يشاركها في عمره كله .. ازاي حبيبته عملت فيه كده ! حبيبته ؟ هي فعلا حبيبته ولا ده كمان كان جزء من خطتهم علشان يستولوا علي كل حاجه ! تمثل عليه الحب ولما يحبها تاخد كل حاجه وتخلص منه زي ما جميله امه عملت في وليد ...

غمض عنيه مش قادر يتحمل كل اللي حصل ولاول مره دموعه تنزل منه .. لاول مره يحس بالضعف والعجز .. كان وعد نفسه زمان انه مش هيضعف ومش هيحب ومش هيسمح لاي حد يدخل قلعته وحصن نفسه باسوار عاليه وعمل مسافه بينه وبين الكل .. عمره ما كان عنده صاحب او صديق او حبيب .. ازاي سمح لجميله تخترق اسواره ودفاعاته وليه استسلملها ؟ ليه حبها ؟ ليه سمحلها توجعه بالشكل ده ! ازاي اصلا سمح لقلبه يدق ؟ دي كانت غلطه واللي بيغلط بيتحمل غلطه ونتيجه غلطه هيا الوجع ده .. اللي بيحب لازم يتوجع ودي ضريبه الحب .. الوجع .. بس وجعه هو اضعاف مضاعفه وجع من الكل .. من اللي المفروض يكونوا اهله واقرب الناس ليه .. من امه وابوه وحبيبته .. وجع لا يمكن حد يتحمله ...

وليد في المستشفي مع مراته جنبها ...
جميله بتعيط و وليد بيحاول يهديها
جميله: ابني يا وليد .. شوفت عملوا ايه ! قلبوا كل حاجه علينا !
وليد: جميله حبيبتي اهدي ... انا كنت عارف انهم هيعملوا كده وكنت معتمد علي ده
جميله اتعدلت وبصتله: انت كنت عارف انهم هيدبحوا ابنك كده ... هيدمروا قلبه ويدمروا كل حاجه حلوه في حياته ؟ انت سمحت لده يحصل يا وليد ؟

وليد وقف: مش بالظبط كده ! بس كنت عارف انهم هيكشفوا الحقيقه وده اللي انا كنت عايزوا انهم يكشفوا بنفسهم ان انتي امه
جميله: وبعدين ! هاه ! ابنك ما فكرتش فيه
وليد زعق: فكرت يا جميله ! عارف انه هيتوجع بس هو كمان لازم يفوق .. هو لازم يعرفهم علي حقيقتهم
جميله: يعرفهم ازاي وهما قلبوا كل حاجه ! حتي يزيد خلوه يشك فيه ومش هيصدق منه حاجه تاني..

وليد: هيعرف يا جميله .. ولسه وجعه ما خلصش وصدماته ما خلصتش .. الخطوات الباقيه كلها صعبه بس لازم يخطيها بنفسه
جميله: هيعمل ايه ! هاه ! بتخطط لايه تاني ! هتوجعه ازاي تاني !
وليد سرح: هتشوفي ... وجعه هو اللي هيحركه .. حبه هيحركه .. اتمني ان فهد يكون ذكي ويعرف يستغل وجعه ده صح ...
جميله فجأه: تعرف ان انت بقيت شبههم
وليد بصلها: شبههم ؟

جميله: ايوه شبههم .. لما تلعب بطريقتهم تبقي شبههم .. لما توجع اقرب الناس ليك تبقي شبههم .. لما تفكر بمنطق الغايه تبرر الوسيله تبقي نسخه منهم
وليد زعق هو كمان: سبق ولعبت علي نظافه وتعاملت بطريقتك .. طريقه الحب وطريقه تقابل السيئه بالحسنه بس كان التمن ايه ؟ عشرين سنه محبوس ميت دقت من العذاب الوان .. كنت بموت كل يوم ميت مره ... شفت العذاب الوان يا جميله وهما بيتهموني تهمه وري التانيه بسبب خالد .. جرايم معرفش عنها حاجه .. كان ده العدل هاه ! وانتي ! انتي اترميتي في السجن ولا نسيتي ! ابنك اتاخد من حضنك!

جوزك اتاخد من حضنك واترملتي وانتي في عز شبابك .. ولا نسيتي ؟ لازم اتغير ولازم العب بطريقتهم ولازم اكون بنفس حقارتهم والا هيقتلوني المرادي بجد انا وابنك ... ولا انتي مستعده تخسرينا من تاني ! مستعده لعشرين سنه فراق تانين بس يا تري العمر لسه فاضل فيه عشرين سنه تانين ! مستعده يا جميله ! ولا خلاص انا وابنك معدناش نفرق معاكي واكتفيتي باخوكي وعيالو !

جميله عيطت: انت عارف ان الكلام ده مش صح ! مفيش شيء في الكون كله ممكن يعرضني عن ابني او عن جوزي
وليد: يبقي تسيبيني ارجع حقوقنا اللي ضاعت باي طريقه .. ابنك هيرجع لحضنك وده وعد مني...
جميله حطت راسها بين ركبها وضمتهم بايديها وفضلت تعيط خوفا علي الاتنين يضيعوا منها... وليد قعد جنبها وضمها كلها ..

وليد: ما تخافيش يا جميله .. ما تخافيش .. مش هيقدروا يأذوا حد فينا تاني .. وليد اللي قدامك دلوقتي مختلف تماما عن وليد بتاع زمان وزي ما انتي قلتي اني بقيت شبههم لاني دلوقتي بلعب بقوانينهم مش بقوانيني انا .. فما تخافيش
جميله رفعت دماغها: ينفع تروحني ؟

وليد: انتي تعبانه خليكي هنا الليله
جميله: علشان خاطري روحني بيت اخويا لازم كلنا نكون مع بعض .. وبعدين جميله كمان زمانها منهاره من اللي حصل لازم اكون معاها .. ( فجأه فكرت في فهد وعيطت ) فهد كمان اكيد منهار بس للاسف محدش جنبه ياخد بايده ومحدش جنبه يفهمه الصح والغلط ! ابنك لوحده يا وليد بيتألم ويتوجع لوحده
وليد: مش هيتوجع كتير ..
جميله: انت عارف مكانه !

وليد: ايوه عارف مكانه .. في حراسه عليه بيتابعوا حتي انفاسه ما تقلقيش ...
اخدها وروحوا بيتهم واول ما دخلت جميله جريت تعيط في حضنها
عماد بص لوليد: وبعدين !
وليد: ربنا يسهل
جميله قعدت في الصاله وحواليها عيال اخوها وليد وجميله اما جوزها نزل لاكرم
النهار طلع وجميله قاعده و وليد وجميله ناموا علي رجليها وهيا دموعها نازله بصمت واتمنت لو ابنها هو اللي علي رجليها وهيا تقعد جنبه تواسيه ..

جرس الباب ضرب فالكل اتعدل
جميله عمتهم: انا هفتح خليكم
وليد وقف: لا يا عمتو خليكي
وليد فتح واتفاجيء بفهد قدامه منظره يغني عن اي سؤال
فهد: ازيك يا ... يا ابن خالي
جميلتين اول ما سمعوا صوته وقفوا الاتنين
وليد: اهلا يا ابن عمتي اتفضل
فهد: لا معلش مش هدخل البيت ده تاني
وليد: امال جاي ليه !
فهد: عايز جميله في كلمتين
وليد: انهي جميله فيهم !

فهد بتريقه: والله ما اعرفش غير جميله واحده اللي كانت خطيبتي اما التانيه دي فاسمها بالنسبالي عايده عمتك وبس
امه طلعت: فهد ابني ادخل حبيبي انت لازم تفهمني وتسمعني
فهد: قلتلك امبارح انك مش امي وبعدين مفيش شيء في الدنيا يجبرني اسمع حرف واحد منك ( لمح جميله وراها فشاور عليها ) بس وعدتها اني اسمعها هيا وانا ما برجعش في وعودي.

جميله طاقه امل اتفتحت قدامها
جميله خطيبته: طيب ادخل نتكلم ؟
فهد: اطلعي نتكلم مش هدخل
جميله بصت لعمتها ولاخوها فشاورولها تروح معاه
جميله طلعت وركبت جنبه العربيه بصمت ودي كانت اول مره تركب معاه بدون ما يفتحلها الباب ...

وقف فهد عند نفس المكان اللي بيقعدوا فيه كل مره .. علي النيل علي دكه علي الرصيف .. فهد نزل من العربيه وهيا نزلت قعدت جنبه بصمت مش عارفه تقول ايه او تبدأ منين ؟
فهد لما سكوتها طال فاتكلم بجمود: انا وعدتك اسمعك قبل ما احكم فاتكلمي
جميله: ابدأ منين واقول ايه !

فهد: ابدئي من اول يوم دخلتي فيه الشركه ! كنتي عارفه ساعتها انا مين !
جميله عيطت ف فهد اتنرفز: هتعيطي كل شويه هقوم امشي ومش هتشوفي وشي تاني انتي عايزه تتكلمي وعايزاني اسمعك فاتفضلي اتكلمي .. كنتي عارفه انا مين ساعتها ؟
جميله: كنت عارفه
فهد اتنهد علشان يحاول يسيطر علي اعصابه معاها .. كدبها كان من اول يوم
فهد: جيتي ليه تشتغلي عندي !

جميله اخدت نفس طويل وقررت تكون قويه زيه: علشان انتقم لعمتي واللي اتعمل فيها
فهد ابتسم: وانتقمتي ولا لسه ؟ اعتقد انتقمتي .. سالي وطردتيها وميس وانتصرتي عليها وانا و ... انا ايه ! لعبتي بيا وخليتيني احبك ... مش دي الكلمه اللي كنتي عايزه تسمعيها مني .. اني بحبك ! هسمعهالك يا جميله وهرضي غرورك انا بحبك ! ( صوته كان مهزوز ) بحبك حب معرفتوش قبل كده ! بحبك حب بيوجعني جدا لدرجه اني مش قادر حتي اتنفس ... انتي اصلا اول حد احبه بالشكل ده ! انتي اول حد اسمحله يقرب مني بالشكل ده ... كده رضيت غرورك ؟ كده حققتي انتقامك ؟ اعتقد اه...

جميله: فهد انا اه دخلت الشركه علشان انتقم منكم بس كمان علشان ارجع لعمتي ابنها ... عمتي ضحت كتير وعملت كتير علشانا فحاولت اردلها ولو جزء بسيط وعلشان كده دخلت الشركه .. كنت عايزه اكشفلك ميس واعمامك علي حقيقتهم .. انت مكنتش في دايره انتقامي اصلا انتي كنت ... انت ابن عمتي ... انت حبيبي
فهد ابتسم: حبيبك ؟ حبيبك ؟ غريبه قوي الكلمه دي منك...

جميله: حبيبي ولاخر يوم في عمري هفضل اقولها ... انت حبيبي
فهد: حبيبك ازاي ! واصدقك اصلا ازاي ؟ انتي بتكدبي من اول لحظه قابلتيني فيها ! وكدبك فضل مستمر لحد ما ميس اللي بتتكلمي عنها كشفتك ..
جميله: لو قلتلك اول يوم شفتني فيه اني بنت خالك كنت هتقبلني في الشركه !

فهد: لا مكنتش هقبلك بس كنت هحترمك وكنت هسمعك
جميله: تسمعني ؟ اذا كان انا حبيبتك ومش عايز تسمعني اه انت جاي وبتقول هتسمعني بس انت خلاص اصدرت قرارك وحكمك يا فهد
فهد اتنرفز: انا اهو بسمعك
جميله: بتسمعني بس من جواك واخد قرار ..
فهد وقف: يبقي قعدتنا دي تضيع وقت صح ؟

كان هيمشي بس جميله مسكت دراعه
جميله: انا لسه ما خلصتش كلامي .. ممكن تكون علاقتنا انتهت كاتنين مخطوبين لكن ما انتهتش كاولاد عم ودلوقتي هتسمعني ... ميس اللي انت مش بتقبل تسمع عنها كلمه حاولت تقتل ابوك قبل كده
قاطعها: عارف ده
جميله: قالتلك انها ادبته علشان حب جميله مراته ! ام ابنه ! قالتلك ان جميله طلبت منه يتنازل عنها وما رضيتش انها تتحبس .. بلاش كل ده .. قالتلك جميله كانت فين السنين دي كلها !

فهد: كانت بتصطاد حد تلعب عليه تاني
جميله: انت بجد مصدق ده ! انت عرفت جميله اكيد حكمت عليها بموضوعيه .. الشخصيه اللي انت عرفتها دي بتاعت مصالح او فلوس !
فهد: كانت بتلعب وتمثل عليا زيك بالظبط.

جميله: لا دي هيا جميله ودي طبيعتها طيبه لدرجه انها امبارح اتخانقت مع وليد جوزها علشان كان قاسي عليك بعد ما انت غلطت فيها دي جميله ... وانا عمري ما مثلت عليك ابدا
فهد: ماشي ما بتمثلوش .. كانت فين اكتر من عشرين سنه؟
جميله: كانت محبوسه
فهد بصلها: محبوسه ؟

جميله: امال مين شال قضيه التهريب ! مش جميله اللي كانت وصيه عليك وفي حاله غياب وليد بقت هيا المسؤله فهيا اللي اتحبست وعلشان كده وافقت ان ميس تاخدك وتربيك لانها خافت عليك يقتلوك .. ومافكرتش غير فيك انت وانت كان امانك مع ميس لانها لو مش في صفك يبقي عدوتك وجميله بموت جوزها كانت قليله الحيله فوافقت تتنازل عنك لميس بس علشان تحميك
فهد باصصلها مش مصدق ولا كلمه: انتي عايزه تفهميني انها اتحبست عشرين سنه ؟

ردي ! هيا محبوسه من عشرين سنه ؟
جميله: لأ .. عملت تظلم واتحبست ٨ سنين
فهد ضحك: وهيا فين بقي الوقت ده كله ! ما رجعتش ليه تطالب بابنها ! ولا اقنعت نفسها بقي ان ده افضلي وزي الافلام العربي القديمه الحمضانه ان الواحد يبيع ابنه علشان مستقبل افضل ؟

جميله: اتريق براحتك .. ميس سفرتك بره ولا دي كمان ناسيها ! امك معرفتش توصلك .. فضلت سنه قدام فيلتكم قاعده علي الرصيف
فهد ببرود: وبعد السنه دي ؟
جميله: انت كنت بتتعلم بره يا فهد انت فضلت كلم سنه بره مصر ... وبعدين امي ماتت وبابا مكنش عارف يعمل ايه !
فهد بتريقه وضحكه: واختارت ساعتها انها تكون ام ليكي انتي واخوكي ونسيت ابنها .. تمام انا معنديش مانع .. وبما اني بحبك فأنا متنازل عن امي ليكي .. اشبعي بيها انتي واخوكي .. شوفتي بقي انا بحبك قد ايه !

جميله بتهز دماغها: انت ازاي كده ؟
فهد: وانتي ازاي كده ! هاه ؟ ازاي قادره تقفي في وشي وتدافعي عنها كده ! ازاي واقفه بتغلطي في ميس اللي هيا ربتني ووقفت جنبي ! اوعي تتخيلي للحظه اني هقتنع بالهبل اللي بتقوليه ده ! لو جميله اتحبست و وليد اتحبس فده عقابا ليهم علي شغلهم في التهريب فيستاهلوا
جت تتكلم بس رفع ايده: سمعت منك بما فيه الكفايه ( بص في ساعته ) وقتك خلص اعتقد تعرفي تروحي لوحدك صح ؟

سابها وركب عربيته بس قبل ما يمشي
جميله: بكره هتعرف الحقيقه وهتندم ... هتندم يا فهد
فهد دور عربيته ومشي وجميله رجعت بيتها واول ما فتحت الباب ابوها جري عليها
عماد: انتي كويسه ؟
جميله بحزن: ايوه كويسه.

وليد وجميله واقفين جنب بعض باصين لها بلهفه ومنتظرين كلمه منها: سمعني بس ما سمعش ولا كلمه .. عقله مقفول تماما علي ميس وبس
جميله قعدت مكانها ودموعها نزلت اما وليد فخارج
جميله: رايح فين يا وليد !
وليد: رايح لابنك
جميله بخوف: هتعمل ايه ؟
وليد بتوهان: Chaos ...

عماد: ايه دي؟
جميله بنته: معناها فوضي
جميله مراته وقفت: هتعمل ايه يا وليد فهمني ؟
وليد بصلها: هعمل فوضي يا جميله ومع الفوضي بتكتر الاخطاء ... بعد اذنك علشان ما اتأخرش علي فهد وامه ميس

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W