قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الثاني بقلم الشيماء محمد الفصل السادس والثلاثون

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل السادس والثلاثون

نزلت جميله تحضر الاكل وفتحت السوبر ماركت او الثلاجه وبدئت تحضر عشا خفيف ليها ولعمتها ومندمجه وفجأه النور اتقطع والدنيا كلها بقت كحل ... وجميله اتيبست ووقفت تنهج وبتفكر تعمل ايه ! حتي موبيلها مش معاها ! هتعمل ايه !
جميله فوق هيا التانيه اتوترت وفكرت في بنت اخوها هتعمل ايه ! هتتصرف ازاي ! طيب جميله تحت هتعمل ايه ! مكنتش عارفه تتصرف ...
جميله تحت اتوترت ونادت بصوتها كله: عمتوووووو ... عمتوووووو
جميله سمعتها بس مش عارفه تعمل ايه !

جميله بدئت تعيط تحت وتنادي علي عمتها: عمتوووو عمتووووووو ... الدنيا ظلمه ... الدنيا ظلمه قوي ... عمتو علشان خاطري تعالي هنا ...
جميله فوق عيطت ونادت: اطلعي يا جميله انا هنا ...
جميله الكبيره فضلت تكلم فيها وتطلب منها تطلعلها وجميله تحت بتعيط وتنادي والخوف شاللها تماما وبتنادي وبس ومش قادره حتي تتنفس وقعدت في الارض مكانها مش عارفه تعمل ايه وتخيلت مليون حاجه وحاجه ... ( عمتووووووووو علشان خاطري )
جميله فوق زحفت لحد موبيلها واتصلت بفهد ابنها..

فهد رد عليها: ايه يا قمر خير
جميله بعياط: النور قطع يا فهد
فهد وقف: جميله فين يا ماما !
جميله عيطت: تحت في المطبخ وبتنادي ومش عارفه اعملها ايه !

فهد قام ونزل جري وماردش علي اي حد فيهم وهما بيسألوه في ايه او ماله او ايه اللي حصل بس وليد مسكه من دراعه: في ايه اللي حصل فهمنا !
فهد: النور قطع وجميله بعيد عن ماما وبتترعب من الظلمه وطبعا ماما مش هتنزلها
وليد: في محول احتياطي في الفيلا هيتشغل خلال دقيقه
فهد لامه: ماما المفروض الكهرباء ترجع خلال دقيقه
جميله: لا يا فهد النور مقطوع من اكتر من خمس دقايق..

وليد هنا قلق: كده ممكن يكون بفعل بفاعل .. يالا بينا . آسر وليد تعالو معايا .. عماد كلملي اكرم ويزيد بسرعه وشوف بتوع الامن فين !
عماد: لا انا مش هفضل هنا وبنتي واختي الله اعلم حصلهم ايه انا هروح معاكم ...
الكل نزل يجري واخدوا عربيه وليد اللي ساق وجنبه عماد و وري ركب التلات شباب وكل واحد بيكلم حد عماد كلم اكرم و آسر كلم يزيد
فهد كلم امه: امي كلميها، سمعيها صوتك، حاولي تطمنيها..

جميله بتعيط: هيا بتعيط تحت ومش عارفه اعملها ايه !
فهد: ماما انتي سامعه اي صوت تحت غير صوت جميله !
جميله قلقت وهديت: صوت ! تقصد ايه !
فهد: سامعه اي حاجه !
جميله: لا يا حبيبي مش سامعه
هنا سمعت صوت صرخه شلت الكل وجمدتهم في اماكنهم ودي كانت صوت جميله ... كلهم بصوا لتليفون فهد اللي حس ان الكون كله وقف ...

جميله هنا قفلت التليفون وزحفت وقعت نفسها من علي السرير وزحفت لحد السلم وعايزه تنزل لبنت اخوها اللي بتصرخ وحد بيشد فيها وسمعت صوته بيكلمها
@ لسه ما اتخلقتش اللي تكون نقطه سودا في حياتي انا ما بفشلش في اي مهمات فاهمه ...
جميله الصغيره: انت عايز مني ايه سيبني بقي !
@ اللي اتطلب مني هنفذه
هنا جميله نورت موبيلها عليهم والراجل بصلها
@ ارجعي اوضتك يا حجه بدال ما اخليكي تندمي علي اليوم اللي شفتيني فيه !

جميله الكبيره نزلت بهدوء: في امن بره وبودي جارد
@ ضحك: عارف ومشغولين بالمحول اللي اتحرق بره وبيشوفوا ماله وجراله ايه وهناك مجهزلهم مفاجأه صغيره هيتشغلوا فيها شويه اكون انا خلصت اللي انا عايزو
جميله الصغيره: انت عايز ايه !
@ انتي يا قطه ... من ساعة ما شوفتك وانا عايزك
جميله الكبيره: انت عارف ان انت مش هتخرج من هنا وانا مش هسمحلك انك تخرج من هنا..

@ ضحك جامد: انتي هتمنعيني ! طيب ازاي ؟ طيب حتي اوقفي كلميني .. كان نفسي ادردش معاكي شويه يا حجه بس البودي جارد ممكن يكونوا خلصوا لعبتهم وانا لازم اخلع بقي من هنا .. يالا يا قطه !

جميله كانت بتصرخ وهو كان ماسك جميله من ايدها بايده وهيا بايدها التانيه بتحاول تخلص ايدها منه بس كان قافل بقبضه من حديد عليها وبيجرها وراه وعمتها بتنادي عليهم وبتزحف علي السلم وتحاول تقف وفضلت تزحف وتقف وتقع وتقوم وتقع لحد ما نزلت وكان لازم تقف والا بنت اخوها وخطيبة ابنها...

ابنها فهد اللي من ساعة ما ظهرت في حياته معرفتش تقدمله اي شيء حتي حبيبته هتتاخد منه وهيا بتتفرج عليها وقفت وبصت حواليها كان في قدامها صينيه فاكهه وعليها سكينه مسكتها وراحت وراهم بسرعه وفتح الباب و قبل ما يخرج صرخت: اقف هنا
الراجل بصلها واتفاجيء بيها ويدوب بيلفلها اتفاجيء بسكينتها بتغرزها في صدره فاضطر يسيب جميله من ايده هنا عمتها مسكتها وشدتها لبره الفيلا وطلعوا يصرخوا الاتنين ويستنجدوا باي حد ... ولمحهم واحد من البودي جارد اللي جري عليهم واستغرب مالهم..

جميله الصغيره: في واحد جوه الحقه بسرعه
الراجل نادي علي زمايله وراحوا تلاته لجوه وفضل اتنين مع جميليتين يحرسوهم وهنا وصل وليد بعربيته واول ما لمحهم وقف والكل نزل والبنتين جريوا عليهم
جميله الكبيره جريت علي جوزها وليد اللي ضمها يطمن عليها وفهد جري علي خطيبته اللي منهاره يطمن عليها
فهد ضمها بيحاول يطمنها وابوها كمان جنبها والاتنين معاها وهيا ماسكه ايديهم الاتنين وبتعيط وليد اخوها كمان ضمها
وليد لاخته: جميله انتي كويسه ! فيكي اي حاجه !

جميله: لا يا وليد انا الحمد لله بخير
وفهد راح لامه يطمن عليها وبصلها باستغراب: انتي واقفه !
الكل هنا استوعب انها فعلا واقفه وسطهم والكل كان مبسوط مع خايف مع مش فاهم واحاسيس كتير ملخبطه لحد ما البودي جارد خرجوا
امن ١: مفيش حد جوه !

وليد زعق: يعني ايه ! وبعدين انتو كنتو فين وهما جوه وليه لما الكهربا اتفصلت محدش فيكم دخل جوه !
امن ٢: يا باشا احنا كنا فعلا هندخل بس لمحنا في الملحق كركبه ودخان وقلنا اكيد المحول اتحرق فرحنا نشوف في ايه
فهد: انتو الخمسه ! محدش فيكم فكر نهائي ان ده ممكن يكون فخ يبعدوكم بيه عن البيت !
امن ١: دخلنا نشوف المحول واتفاجئنا مع الدخان بتعابين !

اسر: تعابين ؟ تعابين ايه !
امن ١: في جوه الملحق اكتر من عشرين تعبان وده اللي شغلنا وعملنا حاله هرج ومرج !
هنا يزيد واكرم وصلوا ودخلوا وفهموا ايه اللي حصل
اكرم مره واحده لآسر: والدتك فين ! واختك فين !
وليد بصله قوي: ندي مش هنا في بيتها
اكرم: طيب مش ممكن حد يستغل وجودهم لوحدهم وبدون حراسه..

هنا وليد كشر وبص ليزيد: خد كام واحد وخد آسر وروح اطمنوا عليهم وهاتوهم هنا
يزيد اتحرك هو وآسر ووليد اصر يروح معاهم يطمن علي خطيبته وراحوا لندي ...
واحد من البودي جارد جالهم: لقيت دي يا افندم في الفيلا
طلعلهم سكينه فيها دم وحاططها في كيس وكلهم بصولها باستغراب
جميله الصغيره بعياط: دي عمتو ضربتو بيها ولولا كده مكناش هربنا منها
فهد ضمها يطمنها: خلاص بقي كفايه عياط انتي كويسه
جميله: انا فعلا كويسه
اكرم اتدخل: البوليس علي وصول واكيد هيرفعوا البصمات من عليها لانه اكيد مسكها وشالها ونعرف كل حاجه !

بالفعل وصل البوليس وعمل تحرياته وحققوا مع جميله الكبيره اللي اكتر واحده تعتبر شافت الراجل ده بس للاسف كان متلتم ... وملون وشه اسود ...
البوليس ومعاهم اكرم فتشوا الفيلا كلها ولقوا آثار دم علي باب المطبخ اللي بيخرج للجنينه وعرفوا ان ده طريق خروجه ... البوليس بعد ما اخدوا اقولهم وخلصوا تحرياتهم مشيوا وسابوهم..

وليد كان مع جميلته وايديه حاوليها
وليد ضم جميلته بدراعه: كل ده يطلع منك ! احكيلنا ايه اللي حصل بالظبط !
دخوا وقعدوا وحكوا كل اللي حصل ونوعا ما وجميله بدئت تطمن في وسط عيلتها وفي حضن فهد اللي حاطط دراعه حواليها ورافض يبعد عنها حتي مع نظرات عماد ليه ...

جميله الصغيره مره واحده وقفت لدرجه فهد اتفاجيء ووقف معاها: في ايه مالك !
جميله: نسيت السوبر ماركت مفتوح
هنا الكل ضحك وفهد قعد واخد نفسه: والله تخيلت ان في تعبان عدي وراكي وقومت معاكي علشان كده
هنا جميله ضحكت: خوفت علي نفسك يعني !

فهد اتريق عليها وماردش
وليد: ايه السوبر ماركت ده الاول !
جميله مراته: الاتنين سموا التلاجه السوبر ماركت
ضحكوا الاتنين
جميله لفهد: قوم معايا اقفل السوبر ماركت
فهد بصلها: روحي انتي !

جميله بصت لعمتها: عمتو قولي لابنك يجي معايا
فهد: مالكيش دعوه بأمي
عماد هنا بصلها: انا هاجي معاكي يالا
هنا فهد وقف: لا خليك مرتاح يا خالي انا هروح..

كلهم ضحكوا وهو راح مع جميلته اللي دخلت للتلاجه ويدوب هتقفلها بس رجعت وطلعت منها اللانشون وحطته علي التربيزه جنب الفينو اللي كانت مجهزاه
وبدئت تعمل ساندوتش وهنا فهد انفجر في الضحك وهيا بصاله وهو مش عارف يبطل ضحك لحد ما سكت
جميله: نعم !
فهد: انتي بجد هتاكلي !

جميله: ايوه جعانه اصلا انا كنت نازله هنا علشان جعانه وابن التيت ده قاطعني ملحقتش اعمل الساندوتش
فهد ضحك وقرب منها ومسك وشها بحب: مالوش حق ابن التيت ده يقاطع حبيبتي وهيا هتاكل
جميله زقت ايديه بعيد عن وشها: ولا انت كمان ليك حق تقاطعني وانا هاكل الساندوتش بتاعي...

فهد بصلها واستغرب كده ومره واحده سابها وخرج وهيا جت تخرج وراه بس رجعت اخدت الصينيه اللي عليها اللانشون والجبنه والزيتون والحلاوه وخرجت وراه وهو قعد وسطهم وهيا وراه والساندوتش في بوقها والصينيه في ايديها حطتها وبصتله
جميله: انا مش فاهمه انت اكلي مضايقك في ايه !

فهد: طب والله ما هرد عليكي بساندوتشك ده اللي في بوقك وصينيتك اللي في ايدك .. ( زعق بغيظ ) يا بت ده انتي كنتي هتموتي من شويه في الساندوتش ده
جميله: الله وما موتش ما اكلش بقي !
فهد بصلها: لا كلي ... كلي يا قلبي
عماد اتدخل: انت مش عايزها تاكل ! بدال ما انت تعشيها وتأكلها..

فهد وقف: لا يا خالي ازاي كده ! تاكل براحتها ( بص لامه ) اتصرفي مع بنت اخوكي ... انا طالع انام تصبحوا علي خير
عماد: تعال روحني انا وجميله الاول
فهد وقف: مش هتباتوا هنا !
جميله امه: هيباتوا هنا طبعا اطلع ريح انت عماد ده بيستعبط اصلا
عماد: يا بنتي بس وليد
جميله: مش بعيد يبات مع اسر..

عماد: طيب اروح انا وجميله .. طيب اطلع ارتاح يا فهد وانا هطلب اوبر
فهد: يا خالي مش حكايه اوبر واريح والكلام ده بس فعلا خليك معانا الليله
عماد: معلش
وبعد حوار طويل وافق عماد يبات معاهم في فيلتهم
وليد في اوضته مع جميلته
وليد: بقي وقفتي !
جميله ابتسمت: الحمد لله
وليد بغضب مكتوم: بقي وقفتي !
جميله: مالك يا حبيبي بتقولها كده ليه !

وليد وقف وبعد: علشان انا مفرقتش معاكي وفرق معاكي جميله بنت اخوكي ... انا فكرت في مليون فكره وفكره النهارده علشان تمشي وفي الاخر مشيتي بس مش علشاني علشان خاطرها
جميله قربت منه بحب ودفا: حبيبي الحكايه مش مين وعلشان مين ما بتتحسبش كده !
وليد: امال تتحسب ازاي يا جميله !

جميله قربت منه: معرفش يا وليد ... انا اتحطيت في موقف صعب و ... انا كل اللي فكرت فيه كان فهد لعلمك .. فهد ابني
وليد: فهد !
جميله: ايوه فهد لانه ساعتها كان هيلومني انا اني وقفت واتفرجت عليها وانه خسرها بسبب اني كنت عاجزه ده اول سبب خطر في بالي ... بعدها حبي لجميله انا مش هنكر يا وليد اني بحبها انا بعيد عن انها بنت اخويا انا اللي ربتها وكبرت علي ايدي هيا واخوها..

وليد بضيق: انا مش عايزك تنكري حبها ... دي بنتك وانا مش ده اللي اقصده
جميله وقفت قصاده بحب ومسكت وشه بايديها الاتنين: يعني انت مش فرحان لحبيبتك انها وقفت بس زعلان اني وقفت في موقف كان ممكن نموت فيه ! المفروض انا اللي ازعل علي فكره..

وليد مسك ايديها الاتنين: بعد الشر عليكي طبعا انتي وجميله بس معرفش غيران يا ستي من كل اللي حواليكي واللي بيقاسموني حبك ! هاه كده ارتاحتي انتي ! معدش ليا مكان يا جميله في قلبك ! قلبك بقي زحمه..

جميله: انت وبس اللي جوه قلبي .. مفيش غيرك حبيبي وجوزي ومعشوقي .. الباقيين كلهم دول اهل واصحاب انت... انت قلبي كله... وليد انا مش عارفه اعبر عن اللي جوايا ليك بكلام لان مفيش كلام ممكن يوصفه بس المفروض انه واصلك حبي ده !

وليد ابتسم بحب وتفهم: عارف يا جميله بس غصب عني غيران ... غيران من فهد لما بيضمك ... او وليد ابن اخوكي ... او عماد نفسه ... غيران حتي من الهوا لما يطير شعرك او يخليكي تبتسمي في لحظه حر .. غيراااان يا جميله
جميله ابتسمت: وجميله ملك ايديك يا وليد ... وبتقولك طمن قلبك مفيش حد غيرك ابدا ابدا
ضمها وليد بعد ما طمنته ان هو وبس اللي في دنيتها..

عند اكرم
اكرم: يالا يا يزيد روح انت لبيتك والصبح نبقي نتقابل ونشوف هنعمل ايه !
يزيد: انا عايز افهم انت ليه رفضت اننا نقولهم ان سالي هيا اللي وري خطف جميله وهيا اللي اجرت حمدي المهندس ده ! اهو النهارده كان هيكمل مهمته
اكرم: مين قالك هاه ! مين قالك ان النهارده ده كان حمدي ؟ ومين قالك ان حمدي تبع سالي ؟

يزيد: يا بابا واحد زائد واحد يساوي اتنين ... الرجاله قالوا ان اللي كاريهم اسمه حمدي المهندس وده صاحب سمير واولاد منطقه واحده وسمير بتاع الامن بتاع سالي مش محتاجه فكاكه يعني علشان تربط الامور ببعض ... وبعدين مين له مصلحه انه يأذي جميله خطيبه فهد غير سالي .. عارف لو محاولته كانت لجميله والدته كان اه ممكن اشك لكن ده قاصد دي بالذات وجميله الصغيره ملهاش اعداء غير سالي فقط..

اكرم: ماشي دور علي حمدي بس ما تجيبش سيره سالي دلوقتي وخصوصا لفهد
يزيد: ليييييييه ! اوعي تكون صعبانه عليك؟
اكرم: يا ابني دي بنت واللي حصلها ده شيء صعب جدا جدا وبعدين هيا حاليا ملهاش حد غير عمها وليد فلو هو كمان اتخلي عنها هتكون حالتها ايه !

يزيد بعدم تصديق: انت بتقول ايه ! ولو كانوا نجحوا وكانت جميله هيا اللي مكانها في المستشفي دلوقتي كان وضعهم هيكون ايه ! تخيل كده للحظه لو جميله اللي مكانها ! وبعدين ده مش ذنبها هيا لوحدها ده ذنب الناس اللي ابوها ضحك عليهم قبل كده ولا نسيت مي اللي لولا تدخلنا وستر ربنا كانت هيا كمان هتكون مكانها ولا غيرها وغيرها وغيرها ... مش ابوها ده اللي كان كل يوم مع واحده ولا بيحترم اعراض حد ولا بيراعي حد ! "البر لا يبلى، والذنب لا ينسى، والديان لا يموت، فكن كما شئت، فكما تدين تدان "...

اكرم: يا ابني
قاطعه يزيد: ده حتي القرآن قال (مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ ) كل واحد بيتحمل ثمن اخطاؤه
اكرم: يا ابني عارف الكلام ده كله وهيا صعبانه عليا كبنت اتدمرت مش سالي اللي عملت وعملت افهم بقي
يزيد: لا صراحه يا بابا مش فاهم ومش عايز افهم وبكره باذن الله هبلغ البوليس باللي وصلناله وهبلغ وليد وفهد كمان .. تصبح علي خير
اكرم حاول يوقفه بس رفض يوقف او يسمع لابوه من تاني ومشي علي بيته ...

اكرم اتصل علي وليد اللي رد عليه: يا ابني قولتلك ما تتصلش بيا اخر الليل كده الا لو في مصيبه ! في مصيبه ؟
اكرم: مش مصيبه قوي !
وليد بص لجميله اللي نايمه وطلع البلكونه: خير في ايه !
اكرم: يزيد مصر يبلغ فهد والبوليس عن سالي !

وليد: ما احنا قولنا مش وقته ! البنت ماشي ما تستاهلش بس هيا محتاجه حد جنبها في ازمتها دي ولو فهد عرف وجميله هيتخلوا عنها وفهد هيجبر والدته ما تقفش جنبها وجميله انت عارفها هتكون ما بين نارين انها تسمع لابنها اللي مش هيفهم مساعدتها دي وما بين انها تساعد سالي ..
اكرم: طيب هو مصر هنعمل ايه !

وليد: انا هكلمه خلاص الصبح ...يالا عايز حاجه تانيه !
اكرم: لا تصبح علي خير يالا
قفلوا و وليد دخل جنب مراته اللي فتحت عنيها: في حاجه !
وليد ضمها بحب: لا مفيش يا قلبي نامي ...

فهد طلع اوضته ينام بس النوم جافاه وقلقان وعايز يطمن علي جميلته ... طلع وقفل الباب بصوت عالي شويه ونزل يتمشي شويه ... جميله كانت في اوضتها اللي اختاروها ليها واول ما سمعت قفلة الباب قامت بسرعه وفتحت بابها وخرجت واول ما هتتحرك لقت ابوها فتح اوضته: رايحه فين !
جميله اتخضت: خضيتني يا بابا ... هشوف فهد عايزه اتكلم معاه شويه ... ينفع !
عماد بصلها كتير: الوقت متأخر يا جميله !

جميله: بابااااا
عماد: استغفر الله العظيم يارب ... روحي وما تتأخريش
نزلت وري فهد اللي سمعها هيا وابوها فكان منتظرها علي باب التراس واول ما سمعها نازله علي السلم فتح الباب وخرج وهيا جريت وراه ووقفت في الباب
جميله: استناني
فهد بصلها من فوق كتفه: ما انا مستنيكي..

ابتسمت وقفلت الباب وراها وخرجت وحست ان الجو برد فاترعشت وجريت علي فهد مسكت دراعه تستخبي فيه ونزلوا الاتنين يتمشوا مع بعض
فهد: ايه اللي مصحيكي لدلوقتي ؟
جميله: نفس اللي مصحيك ... قفلت الباب جامد ليه !
فهد: علشان تسمعيه
جميله: مين قالك اني صاحيه !

فهد: ده مجرد حظ
اتمشوا شويه وكان في مرجيحه جنب البيسين وفهد شاور عليها: تعالي نقعد
قعدوا عليها وجميله رفعت دراع فهد واستخبت في حضنه وهو ضمها ...
جميله: هو احنا هنتجوز امتي يا فهد !
فهد: والله ما عارف يا جميله الفرح اللي عمال يتأجل ده كل شويه !
جميله: طيب احنا دلوقتي مستنين ايه ! عمتو و وقفت والحمد لله
فهد ابتسم: مستعجله قوي كده !

جميله بصتله: انت مش مستعجل !
فهد: انا مستعجل وجدا كمان
جميله: طيب ايه بقي ! المهم امتي ؟
فهد: مش عارف والله بكره نشوف ابويا وابوكي المهم طمنيني عليكي ! اللي حصلك النهارده كان صعب !
جميله سندت علي كتفه: فعلا انت عارف لو ابن التيت ده مقطعش النور انا كنت عرفت اسلك معاه لكن المشكله ان الظلمه هيا اللي لجمتني
فهد: ولحد امتي هتفضل الظلمه تلجمك ! لازم نشوف حل للموضوع ده يا جميله !

جميله اتنهدت: وايه الحل !
فهد: مش عارف بس لازم يكون في حل يا جميله ! مش معقوله هيفضل خوفك مرضي كده علي طول .. طيب ايه رأيك نكلم دكتور عصام !
جميله: اللي عمتو راحتله !
فهد بتريقه: عمتو بس ده واخد العيله كلها مقاوله فنضمك انتي ليهم
جميله ضربته براحه علي صدره وهو ضحك: انا بتكلم بجد علي فكره
جميله: طيب هنقوله ايه ! بخاف من الظلمه ! مافي ناس كتيره بتخاف من الظلمه !

فهد: خوف عن خوف يفرق يا جميله ... الخوف لما يكون بطريقتك دي فده مرضي مش خوف طبيعي
جميله: طيب خلينا نروحله بس بعد الفرح مش دلوقتي
فهد: ماشي يا جميله خلينا لبعد الفرح باذن الله
الصبح جميله اخدها وليد وراحوا لسالي ومعاهم ندي وامل ودخلوا عندها كانت صاحيه وباصه للسقف
جميله: صباح الخير يا بنتي
سالي ما ردتش وبصت بعيد
ندي: صباح الخير يا سالي .. وبعدين معاكي
سالي: ابعدوا عني انا مش فاهمه انتو عايزين مني ايه !

جميله: يا بنتي احنا عيلتك ووالدتك كانت صاحبتنا وحبيبتنا الله يرحمها
سالي اتأثرت للحظه بس فضلت مصره: انا مش من عيلتكم انتو دمرتوا عيلتي فابعدوا عني كلكم
امل: سالي طيب انا ! طول عمرنا اخوات
سالي بغيظ: طول عمرك بتحاولي تقربي وانا كنت بعطف عليكي واسمحلك تكوني جنبي
امل زعلت وندي اتضايقت..

امل: هتفضلي علي طول كده ! مكروهه من الكل ! علي فكره بقي انا كنت بفضل جنبك لان محدش تاني كان بيطيقك ولا حد كان بيحبك ومن صغرنا واحنا بنات في المدرسه كان الكل بيكرهوكي وده السبب الوحيد اللي خلاني افضل معاكي وغلطي الوحيد اللي ارتكتبه في حياتي هو اني سمحتلك تتمادي في كلامك معايا وسمحتلك تأثري علي شخصيتي وتهدي ثقتي في نفسي بس لحد كده وخلاص ده كانت اخر محاوله مني اقرب منك...

اللي حصلك ده تستاهليه كله ويمكن كمان قليل عليكي ... اشبعي يا سالي بوحدتك بس خلي بالك اللي كانوا مقوينك خلاص راحوا فما تتكبريش قوي كده لاحسن مابقالكيش حد..

جميله: كفايه يا امل كده دي مهما كان اختك واتربيتوا مع بعض
امل: لا يا خالتو خلاص بقي كده انا اكتفيت منها .( بصت لامها ) انا ماشيه هتمشي معاياولا هتفضلي هنا !
ندي بصت لجميله: هنستناكي بره
خرجوا الاتنين وفضلت جميله اللي قربت منها وشافت دموعها اللي بتحاول تداريهم: وبعدين معاكي ... امك كانت غاليه جدا ووصتني عليكي قبل ما تموت ..

اسمحيلي انفذ وصيتها .. وربنا يعلم لولا اللي حصلي لكنت ربيتك في حضني بس غصب عني
سالي بصتلها واستغربت قوي الست دي وكلامها اللي بيدخل قلبها بس دي اللي ربت جميله ... جميله اللي اخدت منها فهد .. ايه هتسمحلها تدخل حياتها ؟ وتاخدها بيتها وتتفرج علي فهد وجميله وهيا تتحسر عليهم ؟ لأ والف لأ حتي لو هيجرالها ايه !

سالي بكره: ابعدي عني واخرجي بره وما تجيش تاني هنا وامي اللي بتتكلمي عنها دي انا ما اعرفهاش اصلا ما اعرفش غير ابويا وجدي وجوزك اخدهم مني واعرف فهد خطيبي وبنت اخوكي اخدته مني فابعدي انتي كمان عني والا مش هرحمك ولعلمك بقي الرجاله اللي كانوا هيخطفوا جميله انا اللي بعتهم وقولتلهم يغتصبوها ويقدموها هديه لفهد شبح بنت ما تنفعش لاي حد ... بس للاسف الاغبيه فشلوا..

هنا الباب اتفتح علي اخره وكان واقف فيه فهد وجميله
فهد بكل هدوء: وبدال ما يغتصبوها هيا ربنا بعتلك اللي يغتصبوكي انتي ... ( بص لامه ) كنتي بتقنعيني الصبح نيجي نزورها والحمد لله اني سمعت كلامك وجيت علشان اسمعها بنفسي ... ولعلمك يا سالي انا سيبتك مره من غير عقاب لما حاولتي تخطفيها بس المره دي مش هرحمك وهتخرجي من هنا علي السجن خليكي تحصلي ابوكي وجدك اللي بتتحسري عليهم انا هخليكي تحصليهم ... ( مسك ايد خطيبته وبص لامه ) هتمشي معانا ولا هتفضلي هنا ؟

جميله امه: حبيبي بس
قاطعها فهد بصرامه: هتمشي ولا هتفضلي هنا ؟
جميله حست انه بيخيرها بينه وبينها مش قصده خالص علي المشي من هنا فمشيت ناحيته بهدوء وبصتله: همشي معاك انت طبعا
اخدهم ومشي وكانت عمته بره منتظره
جميله الكبيره: امال امل فين ؟
ندي: اخدها وليد ومشيوا وانا انتظرتك
جميله الكبيره: طيب روح انت يا فهد مع خطيبتك وانا وعمتك هنروح مع بعض..

فهد اخد خطيبته ومشي وغيظ الدنيا كله فيه وجميله خطيبته بتحاول تهديه
فهد مره واحده وقف: يعني لو كانت نجحت دي كانت خطتها ! انك تكوني مكانها هيا !
جميله: ربنا سترها خلاص يا فهد ما تفكرش بقي فيها
فهد بغضب: كانوا هيغتصبوكي انتي ؟
جميله مسكت ايده: وماحصلش ... واخدت جزائها
فهد: ولو كان حصل ؟

جميله: مش هنفكر في لو دي يا فهد ... يعني هنعمل بلو دي ايه ! خلاص ربنا سترها ومحصلش
فهد: واللي حصل امبارح !
جميله: كانت نتيجته ان عمتو وقفت علي رجليها من تاني بص للحلو
فهد: ولو كان المره دي نجح ياخدك ؟
جميله: تاني لو يا فهد ... يا ابني ربنا اللي بيحفظ مش انت ولا الامن ولا البودي جارد ... والله خير حافظ..

خلي ايمانك بربنا كبير ... بابا ديما الصبح قبل ما نتحرك يستودعنا عنده ويقول ربنا هيحفظكم لان الودائع عند ربنا عمرها ما بتضيع ابدا
فهد: ماشي يا جميله ونعم بالله بس ده ما يمنعش ان نفسي حاليا احط ايدي في رقبتها وما اسيبهاش غير لما روحها تطلع
جميله: معلش معلش مهي برضه اخدت عقابها واتكسرت
فهد: تستاهل كل اللي جرالها ولو مكنوش اغتصوبها كنت هأجرلها انا ناس يغتصبوها
جميله بصتله قوي وهو لاحظ ده وتجاهله: اه كنت هعمل كده !

فضلت برضه بصاله وهو كمل: مش كده بالظبط يعني بس كنت هعمل فيها اي حاجه
جميله مسكت ايده: حبيبي دي بنت عمك
فهد شد ايده: عمي اللي حاول يقتلني وضربك انتي بالنار ده اللي تقصديه بالله عليكي يا جميله تسكتي
جميله: حاضر هسكت ... هتغديني فين ؟

فهد فضل جامد شويه وبعدها ضحك وهيا ضحكت معاه: ايوه كده فرفش
فهد: بتفكري في الاكل في اوقات غريبه
جميله: لان ده اهم شيء في الكون .. ازعل اكل، افرح اكل، اجوع اكل
فهد: طيب احمدي ربنا انك مش من النوع اللي بيتخن والا كان زمانك حاجه تانيه
جميله: ولو كنت حاجه تانيه كنت هتحبني؟
فهد بصلها كتير: مش عارف بس ما اعتقدش
جميله: يعني لو تخينه شويه مش هتحبني ؟

فهد: مش حكايه تخينه ورفيعه البني ادم مش بجسمه يا جميله والا كده اكون بحب شكلك فقط وساعتها ده مش حب اصلا
جميله: طيب كلام عين العقل امال انت تقصد ايه بقي!
فهد: اقصد انك فعلا يا جميله بحس كتير ان الاكل اهم شيء عندك فلو ده كان سبب لمشكله عندك ومقدرتيش تسيطري عليها فساعتها هقف وهتردد ارتبط بيكي .. اصل الموضوع مش طفاسه وخلاص او اكل عمال علي بطال ... بعدين هكلمك من منطقك اللي ديما بتتكلمي بيه .. (نحن قوم لا نأكل حتى نجوع وإذا أكلنا لا نشبع). مش ده حديث برضه ولا ايه انا سمعتها قبل كده بس مش عارف دي ايه !

جميله ابتسمت: اعتقد حديث بس ضعيف .. سنده ضعيف مش عارفه برضه والله اعلم
فهد: ايوه دلوقتي علشان مش علي هواكي فبقي ضعيف !
جميله: والله ابدا بس فعلا سنده ضعيف المهم ما تاخدنيش في دوكه وتتوهني هتغديني فين ولا كل ده علشان تهرب من الغدا هروح لعمتي تغديني
فهد: عمتك سيبنها مع عمتي ندي
جميله: هروح لنبيله جدتك زمانها مجهزه مالذ وطاب
فهد ابتسم ودور عربيته واتحرك: تروحي فعلا نتغدي معاها !

جميله: مع مين ؟
فهد: جدتي !
جميله: يالا يا ريت
راحوا ودخلوا عندها وفهد ضمها وباسها: في غدا النهارده نتغدي معاكي ؟
نبيله حضنته قوي: طبعا يا قلب قلبي بس غريبه يعني
فهد: كلنا مشغولين والنهارده امي بره مع عمتي فقولنا بدال ما تتغدي وحدك نتغدي احنا معاكي !

نبيله فرحت قوي: ثواني هخليهم يجهزوا السفره لتلاته
وليد راح المستشفي لسالي وقعد قصادها
سالي: انتو مش هتسيبوني في حالي ؟
وليد: لو سيبتك في حالك فهد مش هيسيبك وهيحبسك علي اللي عملتيه في خطيبته واللي حاولتي تعمليه ..

سالي عيطت: انت عايز مني ايه ؟ انتو كلكم عايزين مني ايه ؟ انا مش متعوده علي الحب اللي من غير مقابل ده ! كل حاجه ولها تمن ؟ انتو عايزين ايه مني
وليد: احنا مش عايزين منك حاجه واحنا عكسكم الحب عندنا للحب وبس ومالوش ولا تمن ولا مقابل
سالي بعياط: انا مش هقدر اقبل حبكم ده ! مش هقدر
وليد: طيب انتي عايزه ايه دلوقتي او بتفكري في ايه ؟ اللي انتي عايزاه انا هعملهولك
سالي مسحت دموعها وبصتله: انا عايزه حاجه واحده بس
وليد: ايه هيا ؟

سالي: عايزه اشوف بابا ؟
وليد فكر شويه: هحاول
وقف وخرج وماشي واكرم وراه هو والبودي جارد
اكرم: رايح فين ؟
وليد بغموض: هجيبلها ابوها !
اكرم وقف واستغرب وكمل وراه: هتجيبوا فعلا ؟ طيب ازاي ؟

وليد: هناخدله اذن يزور بنته بما ان حالتها خطيره
اكرم: انا مش بسأل عن الطريقه .. انا عارف الطريقه انا بسأل ازاي ؟ ازاي هتنفذلها طلبها لمجرد انها طلبت انا مستغرب !
وليد بغموض بص لاكرم: حاجه في نفس يعقوب ... يالا نجيبه..

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W