قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الثاني بقلم الشيماء محمد الفصل الرابع والعشرون

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل الرابع والعشرون

فهد لبس نظارته وداري عنيه تماما وهيا هتموت وتنطق انها مش بس بتحبه انها بتعشقه بكل مافيه وانها موافقه علي اي شيء يقربها منه .. بس الصمت سيطر عليها وهو حاسب الجرسون ومشيوا فتحلها باب العربيه وركبها وقفل الباب وركب جنبها واتحرك بصمت مطبق بينهم.

جميله عارفه تماما انها لو ما اتكلمتش فده معناه انها خسرت فهد تماما .. هو قدم كل اللي عنده والكوره دلوقتي في ملعبها هيا ومش عارفه تنطق ازاي او تقول ايه ! اتمنت اي حاجه تحصل تعطلهم او الطريق يقف او اي حاجه توقفهم .. اي حاجه تقطع الصمت ده
جميله: الجو حر.

فهد ما بصلهاش بس قفل الشبابيك وفتح تكيف العربيه بدون ما ينطق حرف او يبصلها
جميله جواها ... يووه ما نطقش طيب اقول ايه ! يا فهد ما تصعبهاش كده ..
وقفوا في اشاره طويله وهو ايده علي فرامل اليد رفعه ومنتظر وهيا مش عارفه تعمل ايه او تقوله ايه .. بصمت مدت ايدها ومسكت ايده اللي جنبها وقلبها هيقف لانها مش عارفه رد فعله هيكون ايه ؟

فهد بصلها باستغراب وبص لايدها اللي ماسكه ايده ومش عارف يتكلم او يفسر ده بايه .. بس باصصلها وهيا باصه قدامها هربانه من عنيه ... وهو مش عارف يقولها ايه ؟ الاشاره فتحت واتفاجيء بعربيات كتير بتزمر علشان يتحرك ونسي انه رافع الفرامل وبيتحرك بس افتكر الفرامل ومش عارف يعمل ايه لانه مش عايز يسيب ايدها فهيا ابتسمت وسابت ايده علشان يعرف يتحرك بالعربيه فاتحرك ومشي شويه وركن علي جنب وبصلها وهيا بصتله.

مد ايده وهيا بصت لايده ومش عارفه تعمل ايه ! هيا اه مسكت ايده بس ده كان علشان تلحقه لكن مش معناه انها ... انها ايه ؟ بقت متلخبطه ومش عارفه تعمل ايه !
فهد: حطي ايدك في ايدي يا جميله
بتردد حطت ايدها في ايده وهو ضم ايدها وابتسم: افهم من كده انك موافقه ؟

جميله ابتسمت وشاورت بدماغها اه
جميله بهمس: ينفع تتحرك !
فهد ابتسم واتحرك بس ما سابش ايدها
فهد: هيا دي جميله اللي انا عايز اتجوزها البنوته اللي بتتحرج وبتبتسم زي البنات عادي .. بس علشان اوصل لدي لازم معاها جميله الشرسه ( كانت هتتكلم بس معطاهاش فرصه ) اللي انا برضه عايزها وعايز اتشاكس معاها .. جميله بشخصياتها كلها المتعدده انا عايزها.

وصلوا بيتها وهيا نازله وهو نزل معاها
جميله: انت رايح فين ؟
فهد: هطلع احدد معاد مع ابوكي علشان اجي اطلب ايدك منه
جميله: طيب مش دلوقتي
فهد: ليه مش دلوقتي ؟
جميله: بابا هيفهم انك طلبتني علشان كده
فهد: طيب ما يفهم ايه المشكله ؟

جميله: يا فهد لأ
فهد: اطلعي انتي بس ومالكيش دعوه
طلع معاها وقابلتهم جميله الكبيره علي الباب
جميله امه: اهلا يا حبيبي تعال
فهد مسك دراعها: استني .. اخوكي فين ومزاجه رايق ولا ايه ؟
امه ابتسمت: ان شاء الله ما تقلقش
فهد: كنت عايز اطلب منه طلب ولو رفض حضرتك اتدخلي !
جميله ابتسمت: ما تقلقش يا حبيبي
وقابل باباها وقعد معاه
عماد: خير يا فهد عايز تقول ايه !

فهد: كنت عايز احدد مع حضرتك معاد بحيث اجيب اعمامي ونطلب ايد جميله من حضرتك فيناسبك امتي ؟
جميله كانت وافقه متبعاهم وفهد بصلها وابوها كمان بصلها ومش عارف يقول ايه !
فهد: هاه يا عمي !
عماد: يا ابني مش افكر ولا ايه ! واشوف رأيها واشوف الدنيا فيها ايه !
فهد: هيا موافقه
عماد: وانت عرفت منين ! ولا عملت موضوع الوفد ده علشان.

فهد قاطعه: لا يا عمي احنا فعلا روحنا وقابلنا الوفد واتكلمت معاها لاني ببساطه كان لازم اخد رأيها قبل ما اكلم حضرتك
عماد: طيب ماشي بس برضه اديني وقت
فهد بص لامه: ايه ما تقولي حاجه حضرتك ؟
جميله ابتسمت: عماد يا حبيبي وافق وحدد معاه معاد يالا
عماد: انتو مستعجلين ليه ؟

فهد: عمي انا مش بعرف اصبر .. احنا باذن الله خلال اسبوع هنكون اتجوزنا وجميله هتكون في بيتي
عماد: ليه هو سلق بيض ولا ايه ؟ الامور تتاخد بالهداوه
فهد: ماهو هداوه بس ليه التأخير ؟ يعني حضرتك معترض عليا انا مثلا ! مش شايفني جدير ببنتك ! ولا ايه ! فهمني يعني ؟
جميله: لا يا حبيبي انت بتقول ايه ! عماد انطق
فهد: طيب النهارده الساعه ٧ المغرب ايه رأيك ! هجيب اهلي ونيجي نطلبها رسمي
جميله: منتظرينك يا ابني
فهد وقف وعماد اتكلم: وبعدين معاكي !

جميله: وبعدين معاك انت .. العيال وعايزين بعض خلاص ما تتدخلش بينهم .. فهد حبيبي هنكون في انتظارك
فهد خارج وهيا معاه وعلي الباب باسها في خدها: انت مش متخيله انا بحبك قد ايه ؟ بحبك زي والدتي بالظبط ! سلام يا قمر
سابها ومشي وهو مش عارف كلمته عملت فيها ايه ؟ اه لو تعرف اني انا والدتك يافهد وانك انت حبيبي وابني وعمري كله ..
عماد فوّقها علي صوته: انتي ازاي توافقي كده ! وبعدين اهله هيوافقو ليه هاه ! دول عارفين ان جميله بنت اخوكي.

جميله: عارفه
عماد: عارفه وبعدين ؟ طيب وليد جوزك بيفكر في ايه يا جميله ؟
جميله: معرفش بس هو مستعد لاي حاجه تحصل
عماد: ربنا يستر يا جميله مش هقول غير كده .. الستر من عندك يا رب
فهد راح الشركه وراح علي طول علي مكتب ميس بلغها بالمعاد وهيا بلغت محي

وليد اتجمع مع اكرم ويزيد ومعاهم ادهم كمان
وليد: جميله وافقت علي عرض فهد والنهارده اخر النهار المفروض فهد هيجيب عيلته ويطلب ايدها
ادهم: تمام عينكم تبقي مفتحه بقي جدا ونشوف وراهم ايه وليه دلوقتي !
اكرم: البيت كله تحت عنينا وكمان هركب كاميرا في البيت جوه بحيث نكون متابعين كل اللي يحصل اول بأول
يزيد: طيب فهد اللي طالب يعرف اي معلومات عن ميس هنقوله ايه !
وليد: اكشفله اي معلومه جديده
يزيد: زي ايه !

اكرم: هو مش سبق وطلب منك معلومات عن ميس اكشفله محاوله قتلها لوليد
ادهم: تمام خلينا نزعزع ثقته في ميس كمان ممكن تكشفله نقطة جوازهم مش انت سبق وقلت ان القسيمه مزوره بتاعت جوازهم وانهم اتجوزوا فعليا بس بعد كده قول لفهد علي النقطه دي
يزيد: بس هما اتجوزوا فعليا وعلي يد مأذون.

ادهم: ماشي بس لما هو شافهم مكنوش متجوزين وده المهم .. ميس كدبت عليه علشان مصلحتها ومن هنا يفهم ان ميس ممكن تكدب
وليد: طيب وهو ده وقته ! يعني يوم زي ده مميز
ادهم: لا يا وليد المشاعر دي اركنها تماما علي جنب وبعدين فهد منتظراه مصايب وخبطات اكبر من دي بمراحل فخلينا نوزع الصدمات .. كل يوم هنديله صدمه بدال ما كله يتكشف مره واحده
وليد: ربنا يستر.

يزيد كلم فهد وراح قابله وقعدوا مع بعض وبدأ يحكيله عن ميس واللي عملته في وليد وفهد ساكت تماما ...
فهد: انت مصدرك ايه يا يزيد ؟
يزيد طلع ورقه وعطاها لفهد: دي صوره المحضر اللي اتعمل لميس وبعدها ابوك ماهانش عليه انها تفضل محبوسه فخرجها
فهد: بس هيا ممكن تكون غيرتها من جميله عملت فيها كده وبعدين وليد نفسه ساوم شريف علشان يطلعله بنته
يزيد: انت بتبرر لميس محاوله قتلها لابوك بالغيره ! طيب ماشي بلاش دي القسيمه اللي ميس ورتهالك دي قسيمه مزوره
فهد وقف: يعني ايه مزوره ! هما مش متجوزين !

يزيد: مش ده السؤال الصح يا فهد
فهد: امال ايه السؤال الصح ؟
يزيد: هما متجوزين اه بس امتي ده السؤال ؟
فهد: امتي ؟
يزيد: الجواز الفعلي تم في اليوم اللي هيا ورتك فيه القسيمه .. عملو قسيمه مضروبه لحد ما الصحيحه تطلع ..

فهد مش مصدق ابدا ومش عايز يصدق
فهد: ممكن تكون انت غلطان ! او ممكن اتجوزوا عرفي مثلا ! او ممكن
يزيد ( هنا يزيد وقف وهيمشي ): الظاهر انك بتضيع وقتي يا فهد
فهد: انت رايح فين ووقتك ايه اللي بضيعه ؟
يزيد: انت كل معلومه ببلغهالك بتحط مبررات للي عملها فلازمته ايه تعرف طالما تفكيرك ما بيتغيرش وهتفضل تحط اعذار؟ بنتسلي مثلا ؟ ولا ايه ؟ هتفضل تحط اعذار لامتي ؟

فهد: تحب اقوم امسك ميس واخنقها لحد ما تموت ! كده هكون بطلت الاعذار !
يزيد: مش اقصد كده
فهد: امال تقصد ايه سيادتك ! ميس هيا الام اللي عرفتها فأه هفضل احطلها اعذار لان علي الرغم من اللي بسمعه ان ميس وحشه وان جميله كانت ملاك بس هتفضل حقيقه واحده قدامي وهيا ان جميله اختفت وميس اللي فضلت معايا وللاسف الحقيقه دي بتنسف اي معلومه سيادتك بتعرفهالي.

يزيد: طيب يبقي كفايه بقي وعيش في حضن ميس حبيبتك والدتك وبطل تفتح في الماضي
فهد: عايز اعرف جميله فين ؟ عايز اعرف اتجوزت فعلا ولا راحت فين السنين دي كلها ؟ عايز اقف قصادها واقولها سابتني ليه مع ميس لما هيا عارفه انها وحشه ! عايز اقف قصادها وابص لعنيها واسمع اجابتها .. ومن هنا ورايح يا يزيد مش عايز اسمع منك حقايق عايز اقابل جميله وبس
يزيد: حاضر هوصلك لجميله بس اتمني لما تسمع منها تسمع زي ما بتسمع لميس مش تحط حكمك مسبقا.

فهد: لا يا سيدي هقابلها واسمعها الاول واسمع كل اللي عندها
يزيد: حاضر هدورلك عليها بس مش النهارده يا فهد .. النهارده هتروح تخطب حبيبتك
فهد بضيق: حبيبتي ! امال ان مكنتش عارف الموضوع من اوله ؟
يزيد: يعني انت مش بتحبها يا فهد ؟
فهد كان هينطق بس سكت مره واحده: انا
يزيد: هاه انت ايه ؟

فهد غير الموضوع: هاتلي جميله امي
يزيد: حاضر يا فهد هجيبها روح يالا اجهز لمعادك
اخر النهار عند ميس .. ميس وعلاء منتظرين فهد ينزل لان محي كلمهم علشان يستعجلهم لانه هيروح معاهم
ميس بتنادي عليه: فهد يالا
فهد كان بيلبس بس بعد ما لبس بدلته وبص لنفسه في للمرايه غير رأيه وغير هدومه كلها تاني ولبس هدوم جميله.

فهد لنفسه: لما نشوف يا ميس هتعملي ايه ورد فعلك هيكون ايه اني البس هدوم جميله ! هل انتي فعلا تقبلتيها ولا بتفكري في ايه !
لبس وبص لنفسه مره تانيه .. هو انت لابس ده عندا في ميس يا فهد ولا علشان جميلتك؟ وهيا من امتي بقت جميلتك وامتي بتتكلم بصيغه ملكيتك ليها ؟
ميس اتفاجئت بمنظر فهد اللي نازل لابس بنطلون جينز اسود والتيشرت الاسود وعليه جاكت بدله كان شكله شيك جدا بس ده نرفز ميس لانه لابس علي ذوق جميله
فهد: بتبصيلي كده ليه !

ميس: يعني انت اول مره تلبس جينز
علاء: براحته بقي يا ميس يالا هنتأخر علي الناس ..
ميس: يعني ايه براحته ؟ هو ده لبس يروح يخطب بيه ! ده اللي معندوش بدله بيروح يأجرله واحده
فهد: هو حضرتك متضايقه من ايه دلوقتي ؟
ميس زعقت: كلك علي بعضك منظرك يضايق يا فهد
فهد: ليه علشان ده ذوق جميله ؟

ميس زعقت: من دلوقتي وبتلبس علي ذوقها امال بكره هتعمل ايه ؟
علاء اتدخل بسرعه: ميس بلاش الغيره وشغل الحموات من اولها .. هما حرين يا ميس تلبسه علي كيفها .. هنتأخر يالا بقي
شدها وخرجوا وفهد غارق في افكاره الخاصه ... فهد وقف مره واحده علي باب الفيلا: اوبس
ميس: نسيت ايه !

فهد: تيته .. مدخلتش عندها .. استنوني لحظه
ميس بنفاذ صبر: هو في ايه يا فهد النهارده ؟ حد مسلطك عليا ؟ تيته مين اللي تدخل عندها ؟
فهد بهدوء: جدتي
ميس: جدتك ! من امتي بقي الحنيه دي ؟
فهد: مش عارف المهم لازم اخد بركتها الاول
سابهم فهد وميس هتولع وده ظاهر جدا وفهد بيحاول يحلل كل ردود افعالها .. بس نفسه بقي لو يعرف ليه وافقت علي جميله !

دخل عند جدته اللي ابتسمت اول ما شافته قرب منها وقعد علي ركبه قصادها: عرفت ان ميس كانت السبب في حبستك في المستشفي وانها كانت متفقه مع الدكتور يخدرك الكلام ده صح !
نبيله عنيها دمعت وشاورت بدماغها اه وفهد بقي متلخبط اكتر من الاول وهيا مدت ايدها بحب حطتها علي راسه وهو وقف بسرعه وكأنه مش عايز يسمح لمشاعره تنجرف وري عواطفه.

فهد: النهارده رايح اخطب جميله اعتقد ده خبر يسعدك ؟
نبيله ابتسمت وشاورت بدماغها اه بعنف وحب
فهد ابتسم: لازم اخرج علشان ميس و لينا كلام تاني بس بعدين
طلعلهم بره ونظره واحده لميس توضح مدي غيظها وكرهها ...
ركبوا واتحركوا وفهد وصلهم لحد باب البيت والكل متوتر ومترقب.

وعند جميله الكل برضه متوتر وخايف من المواجهه ومحدش عارف ناويين علي ايه
وليد هو واكرم تحت البيت بيراقبوا الوضع ورجالتهم منتشره حوالين البيت مراقبين المكان
اخيرا جرس الباب رن وقلوب الكل رنت معاه والكل بيتساءل ياتري هيحصل ايه ؟

الكل متوتر وباصص للباب وعماد فتح واخد نفس طويل قبل ما يفتح
محي وميس وعلاء قدامه ووراهم فهد
نظره طويله للكل
محي: ايه مش هتقولنا اتفضلوا !
عماد فتح الباب وشاورلهم يدخلوا: لا ازاي اتفضلوا طبعا
دخلوا والكل مترقب وفهد بس اللي عادي جدا ..
جميله استقبلتهم وميس بصتلها كتير بنظره توعد ..

ميس: مين كان يصدق ان مجرد موظفه تدخل عيلتنا وتاخد ابني
جميله: النصيب بقي والقدر لما يقول كلمته ...يا اهلا بحضرتك ..
فهد اتدخل: النصيب والقدر تمام مش هتدخلوا بقي ولا ايه ؟ .. عمتي عايده امال فين جميله !
ميس حمحمت وبصت لفهد يسكت
فهد: في ايه !

محي اتكلم: تعال يا فهد هنا خلينا نتكلم في المفيد
عماد: يا اهلا بحضراتكم
محي: اهلا بيك .. طبعا اكيد فهد ابننا قالك اننا جايين نطلب ايد بنتك جميله لابننا فهد
عماد: فهد فعلا بلغني الصبح بس مش عارف هو ليه مستعجل قوي كده؟
علاء: الحب يعمل اكتر من كده ! امال فين العروسه مش هتنادولها
عماد مش عارف يعمل ايه بص لابنه وليد: هات اختك يا وليد
وليد قام يجيب اخته
ميس: بس غريبه الاسمين دول جميله و وليد !

جميله: غريبه ليه ؟
ميس: اصل وليد اسم جوزي ومراته كان اسمها جميله
فهد: مش وقته يا ميس المواضيع دي
جميله: لا عادي يا ابني ( داست علي كلمه ابني ) وليد ده علي اسم جده الله يرحمه اما جميله فده لانها ماشاء الله عليها جميله جدا فكان اسم علي مسمي
ميس: اممممم
جميله الصغيره خرجت ومحرجه جدا وميس وقفت تستقبلها
ميس: اهلا باللي خطفت ابني ..

الكل بصلها لانها بتلمح لوليد جوزها وان جميله برضه خطفت منها جوزها
جميله الصغيره: اهلا ميس هانم
ميس: هانم ايه بقي ! قوليلي ماما او ميس زي فهد ما بيقول
محي وقف وسلم عليها وكمان علاء
علاء: جميله الجميلات.

فهد وقف: عمي جميله خط احمر هاه
علاء: ما انت قولتهالنا قبل كده وما تخافش انا مش بنسي
فهد: تمام .. ازيك يا جميله
جميله سلمت عليه وبصتله كله من فوق لتحت وابتسمت وهو لاحظ ابتسامتها دي وعرف انها علشان هو لبس علي ذوقها هيا ...قعدت جنب عمتها وميس بصالهم الاتنين بتقارنهم ببعض
محي: هاه يا استاذ عماد نقرأ فاتحه؟
عماد: انا حاسس انكم بتجروا.

محي: ولا بنجري ولا حاجه خير البر عاجله .. النهارده هنقري فاتحه ويوم الخميس هنعملهم خطوبه ونعمل حفله كده نعرف فيها الناس والاسبوع الجاي نجوزهم
عماد مذبهل: ايه ده كله حيلكم عليا .. براحه و واحده واحده الامور ما تتاخدش كده
فهد: ليه يا عمي ؟ هنستني ايه يعني ؟ انتو عارفيني وانا عارفكم والامور كلها واضحه
عماد: مفيش اي حاجه واضحه خالص يا ابني .. اهدي كده واستهدوا كلكم بالله و واحده واحده
علاء: انت خايف من ايه !

عماد: انا مش خايف بس ما بحبش الاستعجال
محي: وهو فين الاستعجال ؟ بنتك بقالها كام شهر معانا هاه ؟ الكل عارفها
عماد: ماشي بس فهد يدوب فاسخ خطوبته من بنت عمه
علاء: وانا ابوها اهو جاي اطلب بنتك معاه .. بنتي خلاص تخطت الموضوع ده
عماد: هو انتو مستعجلين كده ليه ! بتخططوا لايه بالظبط ؟

ميس: اقولك انا ... بخطط اجوز ابني باسرع ما يمكن ( بصت لجميله ) لان ابني اهم شيء في دنيتي ويهمني اشوفه مبسوط .. مش ابني الوحيد ولا ايه !
فهد ابتسملها اما جميله امه اتضايقت مع انها عارفه ان ده غرض ميس
محي: يالا هنقرأ الفاتحه .. يالا يا ابو وليد اقرا معانا يالا ... بسم الله الرحمن الرحيم
الكل قرأ الفاتحه ولحظه صمت سيطرت علي الكل ولولا وليد مأكد علي عماد يوافق علي الجواز كان طردهم كلهم بره بيته...

قعدوا كتير واتكلموا كتير وبعدها محي وقف: نستأذن احنا بقي وعلي معادنا الخميس يلبسوا دبل .. يالا يا فهد
فهد بصلهم وبص لميس وكمان امه جميله
جميله امه: خلي فهد قاعد مع خطيبته شويه
ميس: اه يالا احنا وسيب العيال يفرحوا ببعض .. فهد انا حجزتلك العشا في المكان اللي بتحبه خد جميله وعشيها بره .. طبعا ده بعد اذن ابوها
جميله امه: وليه لأ خليهم يفرحوا ببعض.

عماد بص لاخته بتوعد والكل مشي وفضل فهد منتظر ياخد جميله
فهد: هاه يا عمي ! نمشي !
عماد بص لفهد بتردد كبير وساعتها تليفونه رن وكان وليد
عماد: هرد وارجعلكم
سابهم ودخل اوضته وقفل عليه
عماد: وبعدين يا وليد
وليد: مالك بترن كتير ليه ما الامور كلها ماشيه طبيعيه
عماد: ابنك عايز ياخد بنتي ويخرج ؟

وليد: طيب سيبهم يخرجوا
عماد: ميس اللي حجزالهم فاهم !
وليد: فاهم بس ما تقلقش وراهم تلات عربيات حراسه وانا عارف المكان اللي حجزت فيه ميس والمكان كله متأمن وكل الجرسونات هيكونوا رجالتنا فما تقلقش ابدا ووافق انهم يخرجوا عيني عليهم ما تخافش
عماد: وليد !

وليد: خلي عندك ثقه فيا ما تقلقش كل حاجه تحت ايدينا ما تخافش علي بنتك وبعدين انا واكرم بنفسنا هنروح وراهم
عماد: طيب برضه دي بنتي ومن اول يوم كده تخرج مع خطيبها لوحدهم؟
وليد فكر: خلي اخوها يروح معاها
عماد: ايوه علشان لو حاجه حصلت يروحوا الاتنين مني مره واحده.

وليد: يا ابني ما تقلقش المكان كله متأمن خايف من ايه ! وبعدين ده ابني ودول عيالي انا كمان في ايه يا عماد ؟
عماد خرج وبصلهم والكل واقف
فهد: هاه ؟
عماد: اخوها يخرج معاها وتتعشوا مع بعض
فهد و وليد هيعترضوا بس جميله الكبيره سبقتهم: عين العقل طبعا .. يالا يا عيال اخرجوا
فهد كان هيتكلم بس جميله شدته يتحرك ووقفوا كلهم معاها علي الباب
وليد: عمتو وبعدين ؟

جميله عمته: هتخرج معاهم وتشوف وراك ايه وانتو هتتعشوا مع بعض وقبل ما تروحوا تكلموا وليد وترجعوا مع بعض فاهمين !
فهد ابتسم: والله وطلعتي نمس يا عمتو انتو يا قمر...
جميله امه ابتسمت: يالا امشوا وما تتأخروش
خرجوا و وصلوا وليد للمكان اللي رايحو وفهد اخد جميله علي المكان اللي ميس حجزاه وقعدوا الاتنين عاجبهم تجهيزات ميس جدا
جميله: جميل المكان .. ميس عندها ذوق عالي
فهد بص حواليه: في الحاجات دي اه عندها ...

جميله بصتله: ينفع اسألك سؤال ؟
فهد بصلها مباشره ورجع لوري في كرسيه: اسألي
جميله: ليه لبست الهدوم دي النهارده ؟
فهد سكت شويه: عايزه الصراحه ولا
جميله: ولا
فهد ابتسم: علشان دول ذوقك
جميله كشرت بعدم فهم: دي ولا ! امال الصراحه ايه بقي ؟

فهد: علشان اضايق ميس .. هيا عارفه ان دول ذوقك وكانت هتولع اني لبستهم
جميله باستغراب: وانت ليه عايز تضايقها ؟
فهد سكت كتير: ليا اسبابي الخاصه غيري الموضوع
جميله: بقي مش لابسهم علشاني ! امممم ماشي
فهد: تحبي اكدب عليكي ؟

جميله: لا طبعا محدش بيحب حد يكدب عليه
فهد بسرحان: بالظبط محدش بيحب حد يكدب عليه
جميله فكرت انها هيا بتكدب عليه وهو لو عرف مش هيسامحها علي كدبها ده ! بس هل لما يعرف الحقيقه كامله هيكون رد فعله ايه ! وهل من حقها دلوقتي تصارح حبيبها بالحقيقه ؟

فاقت من سرحانها علي صوته
جميله: قولت ايه ؟
فهد: قولت محبش ابدا انك تسرحي او تشردي مني كده
جميله بصتله وابتسمت: ليه بقي ان شاء الله ؟

فهد قرب وسند علي الترابيزه: لان ده معناه انك بتفكري في حاجه غيري وده انا مقبلوش ابدا .. انك تكوني معايا وفكرك مشغول عني
جميله ابتسمت وقربت هيا كمان: اللي يسمعك كده يقول انك بتحب وتغير ؟
فهد: مش حب ولا غيره بس غرور .. غروري وكبريائي كراجل انك تكوني معايا وتفكري في غيري
جميله ضحكت: غرورك ! يخربيت غرورك يا اخي .. عارف انت من غير غرورك ده بتكون بني ادم لطيف علي فكره
فهد ابتسم: ومين قالك اني احب اكون لطيف ؟ المهم هتتعشي ايه ؟

جميله فكرت شويه: يا انا اعشيك علي ذوقي يا انت تعشيني علي ذوقك ؟
فهد فكر شويه وبعدها شاور للجرسون
جميله: قررت ايه !
فهد ماسك المنيو وبصلها: علي ذوقي طبعا انا معرفش ذوقك هيكون ايه في الاكل ومعنديش استعداد اخاطر
جميله بصتله: امال لما اكون في بيتك هتعمل ايه ؟ ماهو انت هتكون مضطر تخاطر وتاكل من ايدي
انقذه الجرسون من الاجابه وطلب العشا وبعدها بصلها: ومين قالك اني هاكل من ايدك ! او اني هسمحلك تدخلي تعملي اكل بايدك ؟

جميله باستغراب: امال مين هيعمل الاكل ؟
فهد: في ناس مختصه للموضوع ده
جميله: عمتي علمتني ان الست الشاطره اللي جوزها ياكل من ايدها
فهد ابتسم: يعني انتي هتسيبي الشغل وهتقعدي في البيت تعمليلي اكل !
جميله ابتسمت وقربت منه بتريقه: علشان ارضي غرورك كراجل ايه رأيك !

فهد ابتسم: ان كان كده موافق .. العشا وصل
سكتوا الاتنين وانتظروا الاكل يترص قدامهم وبعدها بص لجميله: اتمني يعجبك
جميله ابتسمت واكلوا الاتنين مع بعض في جو شبه صامت .. كل واحد غرقان في اسراره ..
خلصوا اكل وقعدوا قصاد بعض ساكتين
جميله فجأه: علي فكره المكان هنا تحفه بس مش عارفه ليه حاسه بالكآبه
المكان ميت يا فهد.

فهد بص حواليه: فعلا بس معظم الاماكن الراقيه بتكون كده
جميله: طيب مش عايزه مكان راقي قوم نتمشي في اي مكان هتخنق هنا
فهد طاوعها وقام معاها ودخلوا عربيته وبصلها: عايزه تروحي فين !
جميله: اي مكان مفتوح وفيه هوا
فهد دور عربيته ومش عارف يروح فين !
فهد: طيب هنروح فين ؟
جميله: حتي لو فضلنا في العربيه نلف بيها كده معنديش مانع
فهد بصلها بطرف عنيه: ماهو مش انتي اللي سايقه.

جميله ابتسمت وشغلت الكاسيت اللي قدامها وفضلت تقلب في المحطات ومفيش حاجه عجباها لحد ما لقت اغنيه حاجه مستخبيه فسابتها وفهد كان اول مره يسمع الاغنيه دي فركز معاها قوي وحس انها منطبقه قوي عليه .. حب جميله حاجه مستخبيه جواه ومش قادر يقولها ولما بيقف قصادها بينسي ايه اللي المفروض يقوله،. فالاغنيه متفصله عليه وجميله بصتله وحست انه مندمج قوي مع الاغنيه فسابته لافكاره لحد ما مره واحده: اقف هنا يا فهد
فهد بصلها: اقف فين ! احنا في ولا مكان.

جميله: اقف بس
فهد هدي ووقف علي جنب: يا بنتي ده احنا في صحرا .. مفيش مباني هنا ولا بيوت ..
جميله: هو احنا فين كده !
فهد: ده طريق اسكندريه الصحراوي
جميله باستغراب: ليه !
فهد: في كافتيريا علي الطريق ده ظريفه جدا كنت قعدت فيها مره انا واسر وعجبتنا
جميله: اممم .. هنا كويس
فهد بص حواليه: هنا ايه يا جميله ده مقطع وغلط اصلا نوقف في مكان زي ده !
جميله: خايف ؟

فهد: مش عليا اكيد
جميله ابتسمت: امال عليا انا ؟
فهد بصلها: عايزه توصلي لايه ! انتي بنت في طريق صحراوي وبالليل مش المفروض انا اللي اخاف
جميله ابتسمت: سيبها علي الله تعال ننزل
فهد: لا انتي كده اتجننتي رسمي
جميله نزلت مع اعتراض فهد وهو اضطر ينزل معاها
فهد: يا بنتي ارجعي هنا بقي.

جميله مشيت كام خطوه وبعدها فردت ايديها ولفت حوالين نفسها
جميله: مفيش أجمل من مكان زي ده وانت لوحدك تحت القمر
فهد ابتسم وحط ايديه في جيوبه يتفرج عليها: بس انتي مش لوحدك
جميله بصتله وكانت جميله فوق جمالها تحت القمر: وانا ايه وانت ايه ! مش واحد !
فهد قلبه دق غصبا عنه وابتسم وسكت.

فهد مش عايز يندمج في الجو الرومانسي اللي حواليه
فهد: خلينا قريبين من العربيه
جميله قربت وشاورت بصوابعها: اششش .. ما تتكلمش لانك بتبوظ اللحظه .. اسكت يا فهد
فهد اخد نفس طويل وبص للسما وبعدها بصلها وشاور علي بوقه انه هيسكت تماما
جميله ابتسمت وقربت منه ووقفت قصاده بالظبط وكانت قصيره عنه وهو بصلها من فوق
جميله: اموت فيك وانت بتسمع الكلام كده ..

طلعت موبيلها وهو استغرب وشغلت اغنيه رومانسيه .. الاغنيه اللي غناها ادهم في الحفله .. وهو ابتسم لذكري الاغنيه
فهد: اغنيه من حفله خطوبتي ؟ ده اختيارك
جميله شاورت تاني: هششششش .. دي اغنيه حب .. قمه الحب .. وبعدين دي ما كانتش تتسمي خطوبه ده كان صفقه بيزنس وفشلت مش عايزين نفكر فيها مفهوم !

فهد سكت وبصلها وهيا قربت وحطت الموبيل في جيب الجاكته بتاعت فهد وهو بص للموبيل وبصلها فمدت ايدها
جميله: تسمحلي يا فهد وليد نصّار بالرقصه دي !
فهد بص لايديها وبعدها مسكهم وبدأ يتحرك معاها علي انغام الاغنيه
فهد: علي فكره انا مش رومانسي
جميله: هشششششش
فهد:جميله انا بتكلم بجد
جميله: هشششششش.

فهد سكت شويه وبعدها اتكلم: انتي منتظره تغيريني وده مش هيحصل
جميله بصتله ووشها قصاد وشه وقالت بكل هدوء: هشششششش
فهد بصلها وسكت وهيا حطت راسها علي كتفه وايديها سابوا ايديه وهو استغرب بس استغرابه انتهي لما حطت ايديها حوالين رقبته وهو اتردد شويه بس بعدها حط ايديه حوالين وسطها بتحفظ شويه
فهد: وبعدين !

جميله من غير ما ترفع دماغها: هششششش
فهد اتنرفز ف بايديه مسكها من اكتافها و بعدها عنه بعنف وفضل ماسكها: وبعدين معاكي ! هشش هششش هششش وبعدين ؟ انا مش كده يا جميله ومش هكون كده ! انا مش الراجل اللي هترقصي معاه تحت القمر في مكان مفيهوش غيرنا ! ده مش انا .. انا مش كده .. ماليش في الاجواء دي .. المزيكا والرقص والشموع وتحت القمر و و و... انا مش كده نهائي .. انا مش راجل حالم انا راجل عملي ومبحبش الرومانسيات لانها تضيع وقت انا راجل عملي
فهد ساب ايديها بس فضل باصصلها.

جميله: راجل عملي ! ماشي وبعدين ! تحب تعمل ايه يا عملي في وقت زي ده ومكان زي ده ؟ طالما مش عايز ترقص ومش عايز مزيكا ومش عايز الجو ده ! انت عايز ايه يا فهد وايه اللي بتحب تعمله ؟ انا وريتك اهو اللي انا بحبه والي عايزه اعمله ! دورك بقي وريني تحب تعمل ايه !
فهد فضل يبصلها كتير بسكوت ومش لاقي اجابه منطقيه ليها لانه هو مش عارف هو يحب يعمل ايه لان فكره واحده بس مسيطره علي افكاره والفكره دي معدش في اي شيء له معني بجانبها فحط الفكره حيز التنفيذ.

فهد: انا احب اعمل ده
وقبل ما تفهم معني كلامه ايه كانت شفايفه علي شفايفها بعنف .. عنف ضيع منها العقل والمنطق والحذر .. وقفت جامده وده ضايق فهد جدا فرفع شفايفه عنها وبصلها بدون ما يبعد
فهد: ده رفض ؟
جميله بصت لعنيه: هو فعلا رفض
كان هيبعد بس ايدها كانت اسرع منه ومسكت من رقبة تيشرته وهو بصلها باستفسار
جميله: بس ياتري هو رفض لايه بالظبط يا فهد ؟

فهد بصلها ومش قادر يفهم قصدها ايه او هيا عايزه ايه منه ! مجرد انه جديد على المشاعر دي كلها ومش فاهم
فهد بصوت مبحوح: رفض لايه ؟ ليا ؟
جميله بصت للارض بفقدان امل انه يفهم: لو ليك مكنتش هوافق اتخطبلك واتجوزك يا فهد
فهد بحيره: امال رفض لايه بالظبط ؟

جميله ماسكه تيشرته بعنف وغيظ وهو بص لايدها اللي تحت رقبته ومش فاهم بس شدتها ليه فهمته انها فعلا مش رفضاه طيب ايه ! بص لعنيها كتير ومع شدة ايدها ومع نظره عنيها قرب منها بحذر منتظر منها انها تبعد بس ما بعدتش عنه .. شفايفه قدام شفايفها ومنتظر رفضها لكن ما رفضتش فقرب براحه منها علشان يديها فرصه تبعد لو عايزه لكن ما بعدتش واتجاوبت معاه وهنا هو فهم واخيرا فهم انها رافضه عنفه .. عايزه حبه ورقته .. واتجاوبت هيا مع رقته ..

فضلوا كتير كده اتنين بقوا كيان واحد حس انها بقت قلبه اللي بينبض جواه وده كان احساس اول مره يعيشه .. هنا قلبه اعترف جواه انه بيعشق المخلوقه اللي قدامه دي ... بعد اخيرا عنها يتنفس واتقابلت عنيهم في نظره ابلغ من اي كلام ممكن يتقال وابتسم فهد لها ودي كانت اول مره يبتسم بحب وصفاء وبعدها ضمها لصدره وهيا حطت راسها علي صدره واتفاجئت بيه بيضمها قوي لحضنه وكأنه عايز يدخلها جواه علشان كلها تكون جزء منه مش بس قلبه .. ابتسمت للحب اللي هيا عيشاه وفجأه سيطر عليها خوف رهيب .. خوف من كدبتها البيضه وهل هو هيشوفها كدبه بيضه فعلا ..

فهد حس بتصلبها ده فبعد براحه عنها ورفع وشها ليه وهمس: مالك ! فكرتي في ايه ضايقك !
جميله بصتله بحب واضح: فهد عايزاك توعدني انك ديما تحاول تفهمني قبل ما تحكم عليا
فهد باستغراب: افهم قبل ما احكم ؟ احكم علي ايه بالظبط ؟
جميله: علي اي تصرف مني ! اسمعني الاول وبعدها احكم.

فهد: اعتقد يا جميله الحياه الزوجيه بتكون كده .. بنسمع الاول وما اعتقدش اننا بنصدر احكام علي بعض
جميله: اتمني ده بس برضه اوعدني
فهد ابتسم ومسك دقنها بايده رفع وشها علشان عنيها تكون في عنيه: اوعدك اني هسمعك ديما .. ومش هحكم مبسوطه كده !
جميله ابتسمت ومسكت ايده بعدتها عن دقنها علشان تعرف تستخبي في حضنه لان حاليا خوفها انها تخسره اكبر من اي شيء تاني ...
موبيلها رن في جيبه فبعد شويه وخرجه لمح اسم اخوها فبصلها: اخوكي.

جميله اخدت الموبيل وردت
وليد: جميله انتوا فين انا عايز اروح عندي مستشفى بدري .. وبعدين انا مش مع حبيبي هاه فقدري ده
جميله بعدت خطوتين عن فهد بس سمعها وابتسم
جميله: طيب ما تقدر انت ان انا مع حبيبي
وليد: ما انا بقدر بقالي ٣ ساعات اهو بس اكتر من كده ابوكي هيطردنا انا وانتي فانجزي يالا
جميله بصت لفهد بأسف فقرب منها
فهد: قوليله مسافه الطريق
جميله: سمعت خلاص ؟

وليد: سوري بقي يا قلبي بس انجزي
قفلت وبصتله: يالا !
فهد: يالا
مشيوا ناحيه العربيه وفهد فتحلها الباب ركبت وهو قعد جنبها واتحرك بعربيته ومسك ايدها وهيا ابتسمتله بحب وقربت منه حطت راسها علي كتفه بحب وهو ساب ايدها وحطها حواليها ...

لحد ما وقف وبصلها: وصلنا عند اخوكي رني عليه علشان يطلع
طلعت الموبيل وقبل ما ترن مسك ايدها فبصتله وهو هنا قرب منها عايز شفايفها من تاني بس بعدت
فهد: بتبعدي ليه !
جميله بحرج: سحر اللحظه انتهي
فهد: نعم ! سحر اللحظه ؟ يعني ايه ؟
جميله: يعني عقلي رجعلي .. يعني ده مش من حقك يا فهد
فهد بغضب: انا خطيبك علي فكره مش خارج معاكي من وري اهلك ؟

جميله: برضه ده ما يديلكش الحق
فهد بتملك: حق ولا مش حق انتي ملكي
جميله: ملكك اه بس برضه ده مش حقك
فهد: وامتي يكون حقي سيادتك ؟
جميله: لما أبقي مراتك وفي بيتك
فهد بغيظ: رني علي اخوكي قبل ما اغير رأيي وانزلك تنتظريه وتروحوا مع بعض
جميله: طيب مش رانه يا فهد ووريني هتنزلني ازاي ؟ ووريني هتعملها اصلا وتنزلني من عربيتك ازاي !

فهد بصلها: بقولك ايه يا جميله رني علي اخوكي وانتي ساكته
جميله: مش رانه هاه
فهد بصلها كتير ومره واحده شد من ايدها التليفون ورن هو علي اخوها
فهد: انجز يا ابني احنا بره
قفل قبل ما وليد حتي ينطق بحرف وحدف التليفون علي رجليها وهيا كانت متغاظه منه لدرجه فوق التوقع
جميله: انت بني ادم بارد
فهد بتريقه: انا اللي بارد ! والله العظيم يا ناس ... انا اللي بارد صح.

جميله: بارد جدا كمان
فهد بصلها: ايوه صح ( بتريقه ) عندك حق اصل سحر اللحظه انتهي
جميله بصتله وقبل ما تنطق كان اخوها وصل وفتح الباب ودخل وبيتكلم ويهزر وهما الاتنين كل واحد باصص قدامه وجامدين
وليد: يا ساتر ده اول يوم خطوبه امال لما تتجوزوا هتعملوا ايه !
محدش رد عليه وهو سكت لحد ما وصلوا البيت و وليد نزل: هستناكي علي المدخل ما تتأخريش
جميله وفهد ساكتين ومحدش لاقي كلمه يقولها ولما سكوتهم طال
فهد: انزلي لاخوكي.

جميله: مش نازله
فهد بغيظ: انتي علي فكره كتير بتعندي لمجرد العند فقط
جميله: بعض ما عندكم
فهد: لا يا جميله انا ما بعندش لمجرد العند ابدا .. ديما بيكون عندي اسبابي
جميله سكتت شويه: انا عايزه افهم انت عامل مشكله ليه !
فهد: مش عايز اتكلم انا دلوقتي اللحظه مش مناسبه مفيهاش سحر.

جميله بغضب: وبعدين يا فهد ؟ انت ليه معترض قوي علي كلمه سحر اللحظه ! انا مع خطيبي في جو رومانسي وعقلي كان مغيب فعلا وبتمني قربك زيك ويمكن اكتر .. وده خلاني اقرب منك كده .. لكن سحر اللحظه انتهي ورجعنا للواقع وعقلي رجع وده اللي خلاني ابعد .. كنت في حضنك يا فهد مسلوبه الاراده والتفكير وحسن القرار لكن لما رجعت لعقلي عرفت اميز بين الصح والغلط فانت زعلان من ايه !

فهد: مش حكايه زعل يا جميله ..
جميله: امال ايه !
فهد: حكايه انك شايفه ان قربنا من بعض غلط وان قربنا ده حصل وانتي مغيبه عن عقلك ده اللي مضايقني .. سالي كانت بتتمني قربي باي شكل
جميله بصتله وهو استوعب غلطه بس كانت الجمله اتقالت خلاص
جميله: سالي ! تصبح علي خير يا فهد.

نزلت وهو ضرب دركسيون العربيه لغباؤه ونزي جري وراها ومسكها من دراعها: مش قصدي اتكلم عن سالي دلوقتي
جميله: سيب ايدي وقلتلك مليون مره قبل كده ما تمسكش دراعي بالمنظر ده
فهد: انا امسكه زي ما احب
جميله: لا طبعا
فهد: جميله.

وليد هنا خرج علي صوتهم: ايه انت وهيا ! الساعه كام هاه ! فاكرين نفسكم فين ! بعدين بتتخانقوا علي ايه يوم خطوبتكم ! مش فاهم انا ! فهد ارجع لعربيتك ولما توصل البيت ابقي اتصل بيها طمنها واتصالحوا .. جميله يالا علشان ابوكي في البلكونه وشكله ما يطمنش
الاتنين رفعوا دماغهم لفوق وفعلا عماد كان واقف في البلكونه.

فهد: تصبحوا علي خير
وركب عربيته وطار بيها وجميله طلعت جري ووليد واقف محتار بس طلع وري اخته
عماد قابلهم وقبل ما يتكلم
وليد: يا بت في ايه !
جميله بغيظ وغضب: مفيش تصبحوا علي خير
سابتهم ودخلت اوضتها ورزعت الباب وراها وعماد بص لابنه: مالها !
وليد هنا اتوتر هيقول لابوه ايه ! ما يعرفش مالها !

وليد: شدت هيا وفهد ما انت عارفهم الاتنين .. الاتنين اعند من بعض
عماد: ايوه شدوا ليه يعني !
وليد: وانا ايش عرفني
عماد: هو انت مش كنت معاهم ؟
وليد بشبه تزعيق.: ايوه كنت معاهم بس اكيد مش لازق مناخيري وسطهم يعني يا بابا وبعدين مش كفايه الوضع المحرج اللي حطتني فيه وحسستني اني عامل زي هادم اللذات.

عماد: انت اخوها
وليد: انا كنت حشري مش اكتر وقاعد بين اتنين مخطوبين وبدال ما يعبرلها عن مشاعرو قعدت انا بينهم واهم راجعين متخانقين فلو سمحت يا بابا .. تصبح علي خير بقي
سابه وليد بسرعه قبل اي اسئله تانيه ..
فهد روح بيته متغاظ ودخل كانت ميس منتظراه
ميس: كل ده معاها ؟

فهد: تصبحي علي خير يا ميس وعلي رأي جوزك ما تعيشيش دور الحما من دلوقتي
سابها وطلع وهيا طلعت لاوضتها هتفرقع من الغيظ ..
فهد فضل كتير متردد وباصص للموبيل وجميله في بيتها منتظره موبيلها يرن
واخيرا رن كانت هيا عنيها بتنام بس مسكت الموبيل بسرعه
فهد: نمتي !
جميله: ما تتخيلش انا زعلانه منك قد ايه !

فهد: ليه !
جميله: علشان تخيلت انك اول ما هتركب عربيتك هتكلمني مش لما تروح !
فهد: محبطه مني صح ! وده نفس احساسي ناحيتك
جميله: انت مش من حقك تحبط علي فكره
فهد: وانتي مش من حقك تحبطي علي فكره
جميله: انت اتأخرت جدا
فهد: انا يدوب واصل واخدت شاور وقابلت امي واتكلمت معاها ويدوب ! فين تأخيري ده ؟
جميله: انت بتألف علي فكره
فهد: عايزه ايه يا جميله لاني مش حمل مناهده تانيه ؟

جميله: مش من حقك تزعل مني لان ده ببساطه مش من حقي وانا مش ملك نفسي علشان انت تملكني
فهد: امال انتي ملك مين هاه !
جميله: طول ما انا في بيت ابويا ابقي ملكه هو لحد ما انت تحط ايدك في ايده وتاخدني منه ساعتها انا هكون ملك يمينك
فهد باستسلام: ماشي يا جميله وانا هنتظر لحد ما احط ايدي في ايد ابوكي .. كده تمام
جميله ابتسمت: مش تمام قوي
فهد: يوووووه ايه تاني ؟

جميله: بقي بتفكر في سالي وانت معايا !
فهد: لعلمك بس سالي دي بنت عمي يعني هتكون علي طول موجوده
جميله: كبنت عمك اهلا وسهلا بيها لكن كذكري خطيبتك لأ والف لأ
فهد ابتسم من غيرتها: ماشي يا ستي سوري اني اتكلمت عنها اوكي ! كان تشبيه سيء مني .. بس قصدي انها كانت بتحاول تقرب لكن انا محبتش قربها ده وكنت ديما بعيد عنها لكن انتي مش قادر اصلا ابعد عنك فده كان قصدي
جميله ابتسمت: ماشي بس برضه ما تتكلمش عنها تاني
فهد ابتسم: حاضر .. هشوفك امتي تاني !

جميله: مش عارفه
تاني يوم فهد الصبح اتصل علي جميله موبيلها كان مغلق فاتصل علي تليفون البيت ورد عليه ابوها
وليد: يا اهلا يا فهد
فهد: اهلا عمي .. هو انا ينفع استأذنك جميله تيجي الشركه !
وليد باستغراب: الشركه ؟ ليه ؟

فهد: عايزها معايا وانا بعلن خطوبتنا للكل ونعزم الكل علي حفله الخطوبه
وليد اتردد بس وافق دخل لبنته صحاها و بلغها وهيا قامت بسرعه تجهز علشان تنزل ومسكت موبيلها لقته فاصل شحن وحطته علي الشحن بسرعه
موبيلها رن وكان فهد
فهد: انزلي انا تحت
جميله ابتسمت وبصت من شيش الشباك بتاعها وشافت عربيته
جميله: طيب انزل من عربيتك كده
فهد استغرب ونزل وبص لفوق: انتي فين اصلا ؟

جميله فتحت شباكها وشاورتله: انا هنا
فهد ابتسم: طيب انجزي وانزلي
جميله: طيب ما تطلع انت
فهد: جميله انجزي بقي يالا
جميله: هكمل لبسي وانزل اديني دقيقتين
نزلت بعد عشر دقايق كان علي اخره
واول ما ركبت بصلها: دي اخر مره انتظرك فيها اوك.

اتحرك وهيا ضحكت ووصلوا الشركه ودخلوها وطلعوا الاسانصير وقبل ما يخرجوا منه مد ايده لها وهيا ابتسمت وحطت ايدها في ايده وخرجوا مع بعض والكل وقف وبص لايديهم باستغراب.

فهد: اكيد مستغربين كلكم ... بس انا وجميله هنتجوز ان شاء الله والكل معزوم علي خطوبتنا يوم الخميس .. الخطوبه هتكون في الفيلا عندي والكل معزوم طبعا
الكل بيبارك ويهني والكل سكت لدخول سالي اللي بصت لجميله نظرات كفيله بحرقها
سالي لاحظت ان كل العيون عليها فاضطرت تبتسم وقربت تسلم
سالي بهمس: دخلتي عش الدبابير برجليكي ( بعدت ) اهلا بيكي في عيلتنا.

جميله همست برضه: ومالو المهم اني دخلت ووصلت .. الدور والباقي عليكي انتي اللي طلعتي بره اللعبه بدري.
فهد: سالي عقبالك يا قمر مع حد يستاهلك
سالي انسحبت وفهد اخد جميله وانسحبوا علي مكتبه وقعد هو وجميله يخططوا لخطوبتهم ودخلت جميله علي النت تختار فستان وفهد شاركها في تنقيه الفستان الخاص بيها ..

وليد كان عايز يشوف نبيله بأي طريقه واخيرا قرر انه يروحلها .. راح لوليد الن عماد
وليد نصار: وليد انت رايح النهارده لوالدتي صح !
وليد عماد: ايوه الساعه ٥ العصر معادي معاها
وليد نصار سكت شويه وبعدها: طيب بتتمشي معاها في الجنينه !
وليد: ايوه لازم امشيها شويه !

وليد نصار: بتكونوا لوحدكم ولا حد معاكم ؟
وليد: اغلب الوقت لوحدنا ولو في حد بيكون داده علية .. ليه كل الاسئله دي يا عمو ؟
وليد نصار: طيب اسمع وافهمني كويس...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W