قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الثاني بقلم الشيماء محمد الفصل الرابع والثلاثون

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل الرابع والثلاثون

حمدي اتصل علي سالي
حمدي: بعد شويه هكلمك وابلغك ان كل حاجه تمت
سالي بفرحه: خطفتوها ؟
حمدي: وانا بكلمك دلوقتي رجالتي بيجيبوها !

سالي قفلت وفرحت جدا وقامت بسرعه تنزل مصر لانها لازم تكون موجوده لما فهد يكتشف اللي حصل ... ركبت عربيتها واتحركت ... فكرت تتصل بابوها تبلغه ان انتقامها قريب بس رجعت في قرارها لحد ما خطتها تكمل ..
علاء عطاها رقم عسكري في السجن عنده علشان يعرف يكلمها عن طريقه .. بيسمحله يكلمها بمقابل مادي ...

وليد بص لجميله وعرف ان في مصيبه هتحصل وافتكر لما كان مع ميس وطلع البلطجيه عليه وضربوه بس المره دي البلطجيه عايزين مين ؟ هو ولا جميله ؟
جميله بخوف: عمو !
وليد طلع موبيله: اتصلي بأكرم بسرعه ومهما يحصل ما تطلعيش من العربيه فاهمه انا هنزل واحرك الخشبه اللي بمسامير دي واول ما احركها تطلعي بالعربيه
جميله بخوف: لا وانت ؟
وليد زعق: فهمتي ؟

جميله شاورت بدماغها ومسكت الموبيل تبلغ اكرم بسرعه و وليد نزل وفتح الباب اللي وري واخد منه شومه كان حاططها للظروف
قلع جاكت بدلته والكرافت وبصلهم
وليد: نعم !
@ عايزين القطه اللي معاك .. يا تديهالنا بالذوق يا هناخدها فوق جثتك يا جدو
وليد: يبقي فوق جثتي
@ وماله !

شاور للرجاله يهجموا عليه و وليد مسك عصايته بايديه الاتنين واستعد يواجههم ورجع بذاكرته عشرين سنه وافتكر ميس ووقفتها فوقه بشماته .. نار جواه وللاسف اللي قدامه هيدفعوا تمنها ...
جميله اتصلت باكرم وبلغته مكانهم بسرعه واكرم اتحرك وقالها خلال دقايق هيكون عندها ...

وليد بيضرب اي حد يقرب ما بيسمحلهمش اصلا يقربوا منه ... ضربهم جامد جدا لدرجه انهم بدؤا يخافوا منه ... كان متوحش وهمجي وده خوفهم وعرفوا انهم مش هيقدروا عليه بالطريقه دي فلازم يلجؤا لطريقه تانيه
@ انت روح هات البنت وخلينا نمشي.

تلاته وقفوا حوالين وليد يحاولوا يصدوه واتنين راحوا ناحيه جميله اللي ارتعبت وحست ان دي النهايه .. موبيلها رن في ايدها وكان فهد فغمضت عنيها باسف وفتحت: انا بحبك يا فهد ... بحبك
الرجاله بحديده كسروا القزاز بتاع شباكها وجميله صرخت
فهد استغرب صوتها واستغرب انها بتقول بتحبه واتجنن لما سمع صوت كسر القزاز وصوت صريخها هيا كمان ...

الراجل مسكها من شعرها وفتح الباب وشدوها وموبيلها وقع وهيا بتنزل وفهد سامع صريخها وسامع كل اللي بيحصل وهيتجنن.. اتصل بسرعه بالتليفون اللي قدامه بيزيد وبلغه
يزيد: قدامنا دقايق وهنكون عندهم ما تقلقش.

فهد زعق: دقايق يا يزيد دول اخدوها من العربيه ... اخدوها
يزيد: فهد اقفل دلوقتي
يزيد قفل وفهد حس بقمه عجزه فاتصل بآسر بلغه اللي حصل وآسر نازل يجري
ندي: في ايه يا آسر ؟
آسر وهو بيجري: بلطجيه طلعوا علي اونكل وليد وجميله !

كان قاعد ندي ونبيله وجميله وعماد
ندي شهقت ونبيله جنبها وجميله اتصدمت ودعاء صامت جواها ان ربنا يرجعلها جوزها وانها ما تدوقش طعم الحرمان تاني .. دموعها نزلت بصمت و ندي ضمتها بحب: هيرجع يا جميله هيرجع.

اما عماد اللي كان قاعد معاهم تخيل الف سيناريو وافتكر شكل وليد لما البلطجيه اللي اجرتهم ميس ضربوه بس دول هيعملوا ايه في بنته ؟! هيغتصبوها ؟ هيضربوها ؟ هيقتلوها ؟ هيعملوا ايه في بنته الصغيره ؟ رفع ايده لربنا واستودعه اولاده وتوجه ليه يحميله عياله وانه ينجيهم من اي مكروه ممكن يصيبهم ! لا اكيد بنته مش هيجرالها حاجه كل يوم هو بيصحي بيقول اذكاره ويستودع اولاده عند ربنا وربنا عمره ابدا ما تضيع عنده اي وديعه فازاي بنته ممكن يجرالها حاجه ! لازم يكون عنده ثقه في ربنا اكتر من كده ويطمن انه هيحفظهالو !

الرجاله مسكوا جميله وهددوا وليد بيها فرمي عصايته ورفع ايديه
وليد: استنوا ... اللي انتو عايزينو حددوه
@ احنا اخدنا اللي عايزينو خلاص.

وليد: مليون ! اتنين ! عشره مليون لكل واحد فيكم ايه رأيك ؟ اكبر من كل طموحاتكم ... ( الرجاله وقفت و وليد عرف انه ماشي صح وعايز يكسب وقت لحد ما اكرم يوصل ) عشره مليون مبلغ ما تحلموش حتي بيه.. هتعملوا بيها ايه البنت ؟ هتقبضوا كام ؟ الف ولا اتنين ؟ فرصه العمر ما بتجيش كتير ! فكروا بس بسرعه لان عرضي مش مستمر..

@ ايه اللي يضمنا انك مش هترجع في كلامك !
وليد: همضيلكم حالا علي شيكات كلكم
@ اه وبعدها توقف صرف الشيكات لا ناصح انت
وليد:بص انت قدامك حل من الاتنين يا تاخد البنت وخلال نص ساعه هكون مرجعها تاني وهشرب من دمكم انتو واللي مشغلكم يا هتسيبها مع احتمال انك هتبقي مليونير..

@ ما انا ممكن اخدها واقبض وانت ما توصليش
وليد ابتسم: انت عارف مين خطيبها البنت دي ؟ وابوه بيشتغل ايه ؟
@ هيكون مين يعني ؟

وليد: هو دكتور بس ابوه اللواء ادهم مدير المخابرات العامه هاه ايه رأيك ؟ يا تري مدير المخابرات هياخد وقت قد ايه لحد ما يعلقكم كلكم جنب بعض ؟
الرجاله قلقوا وبصوا لبعض وهنا اكرم وصل برجالته والبلطجيه استوعبوا ان وليد لعب بيهم .. اكرم حاوطهم برجالته وعربياتهم وفي دقايق كانوا مسيطرين علي الموقف كله وماسكين الرجاله كلها ...

اكرم قرب من وليد اللي اتعور في دماغه
اكرم: انت كويس ؟
وليد: انا كويس
جميله جريت علي وليد ورمت نفسها في حضنه وهو ضمها: ما تخافيش يا جميله خلاص !
جميله: ليه عرضت نفسك للخطر كده !

وليد ابتسم: يعني بلاش انك مرات ابني ده انتي بنت الغالي .. وبعدين اوري وشي ازاي لعمتك لو جرالك حاجه هاه !
جميله ضحكت: عمتو فعلا مكنتش هتخلص منها ابدا !
وليد ابتسملها: المهم انك بخير. ... يالا هروحك .. اكرم اعرفلي مين اللي بعت الرجاله دول !
اكرم: حاضر يالا بس الاول نروحكم.

اسر اتصل بوليد ورد عليه وطمنه وقاله انهم مروحين علي البيت وهو يسبقهم وبالفعل روح اسر والكل جري عليه
اسر:ما تقلقوش الاتنين بخير .. عمو اكرم ويزيد لحقوهم وجايين علي البيت
عماد وطي وسجد وشكر ربنا وحمده انه حفظله بنته .. شكره من قلبه ...
وحاله فرح ملت البيت .. نبيله عيطت وندي حضنتها: ما تخافيش يا ماما مش هيبعد تاني عننا
نبيله: انا ما صدقت رجع لحضني يا ندي.

ندي: ومش هيبعد تاني يا ماما
ندي بصت لجميله اللي جامده مكانها: جميله وليد راجع مش قولتلك
جميله ابتسمت: فعلا قولتيلي ...
جميله مع وليد واكرم افتكرت ان تليفونها في عربيه عمها وليد
جميله: عمو .. كنت عايزه اكلم فهد
وليد: مش لازم تقلقيه يا جميله
جميله بحرج: هو كلمني وهما بيكسروا القزاز وسمعهم وزمانه هيتجنن دلوقتي
وليد: اكرم كلمه بسرعه..

اكرم اتصل عليه كان هيتجنن
اكرم: والله كويسين ابوك كويس وجميلتك كويسه خد كلمها بنفسك
عطي الموبيل لجميله: ايوه يا فهد
فهد: انتي كويسه .. حد فيهم لمسك ؟ جرالك ايه ؟ طيب بابا حصله حاجه ! جميله انطقي !
جميله: هو انت مديني فرصه اقول حتي كلمه ! احنا كويسين باباك كويس وانا كويسه وملحقوش اصلا يعملوا اي حاجه عمو اكرم ويزيد وصلوا بسرعه
فهد: كنتي بتصرخي.

جميله: يعني بلطجيه طلعوا وبيكسروا في قزاز العربيه المفروض اعمل ايه ؟ ازغرط ؟
فهد: لا ترقصي .. اديني بابا
جميله عطت الموبيل لوليد اللي طمن فهد عليهم ..
شويه ووصل وليد وجميله الفيلا والكل جري عليهم الا جميله فضلت قاعده مكانها
ندي: حمدالله علي سلامتكم ... كويس يا اكرم انك وصلتلهم بسرعه
وليد: فعلا مش عارف من غيره كنا عملنا ايه
اكرم: ما تقولش كده يا وليد احنا اخوات.

جميله ابوها ضمها بحب وبعدها راح يطمن علي وليد اما جميله فجريت علي عمتها وقعدت في الارض قصادها وحضنتها جامد
وليد دخل وبص لجميلته وكلهم بصولها باستغراب لان دي اول مره ما تقفش تستقبل وليد ...
وليد: للدرجه دي زعلانه مني !

جميله: مش زعلانه المهم انكم بخير
وليد: دي اول مره ما تقفيش تستقبليني يا جميله ...
جميله بصتله كتير وبعدها سندت بايديها علي الكرسي علشان تقف بس وقعت في الارض والكل جري عليها ووليد شالها بسرعه قعدها علي الكرسي
وليد: في ايه يا جميله مالك ؟

جميله بابتسامه: رجليا مش شيلاني يا وليد .. غصب عني ما اقفش استقبلك .. علي عيني يا حبيبي بس مش حاسه برجليا
وليد: انتي حاسه بايه يا جميله وفي ايه مالك !
جميله بحب: انا كويسه يا وليد ما تشغلش بالك
وليد كان هيتجنن واخدها للدكتور بسرعه ومعاه اخوها وجميله وبعد كشف كذا دكتور عليها طلعت ليلي تطمنهم عليها
وليد: هيا مالها وفيها ايه وليه بقالكم كتير محدش عارف يطمنا عليها !

ليلي: هيا كويسه ومش كويسه في نفس الوقت
وليد: يعني ايه مش فاهم !
ليلي: بص يا وليد كل الدكاتره عندي هنا كشف عليها وهيا جسمانيا كويسه جدا مفيهاش اي شيء ..عملنا تحاليل واشعه وكلها سليمه
وليد بحيره: طيب هيا مش قادره تقف ليه ! مراتي مالها !
ليلي اتنهدت: مراتك خايفه يا وليد
وليد: خايفه !

ليلي: دكتور عصام هيجي ويفهمك كل حاجه بس حاليا .. مراتك كويسه بس خوف جواها .. خوف شديد عملها زي شلل مؤقت
وليد: شلل ! انا مش فاهم حاجه !
وليد ابتسمت بتفهم: ببساطه مراتك بتحبك اتحرمت منك اكتر من عشرين سنه واتحرمت من ابنها ودلوقتي كل حاجه رجعتلها وفجأه سمعت خبر ان جوزها في احتمال ولو بسيط تخسره من تاني وتعيش في حرمان من تاني ..حست بعجز ! حست بخوف ! وده جسمها ترجمه بالشكل ده فحاليا مراتك اللي عندها نفسي وعلاجها حاليا اعتقد انه في ايدك انت فقط .. اهو دكتور عصام هيشرحلك اكتر ..

وليد سلم عليه وقعد معاهم يشرحلهم حالتها
وفضل اكتر من ساعه معاهم
جميله: يعني يا دكتور عمتو هتقوم امتي !
دكتور عصام: ده شيء في علم الغيب .. ده دوركم انتو تحسسوها بالامان من تاني وساعتها هتقف من تاني
وليد: طيب اخدها واسافر !

د/ عصام: ممكن بس يا وليد شوف ايه اللي تاعب مراتك وحاول تعالجه انت بنفسك .. وليد كل اللي حواليها في كفه وانت لوحدك في كفه تانيه .. وخصوصا انك رجعت من الموت فمجرد فكره انك ممكن تختفي من حياتها تاني دي مرفوضه بالنسبالها .. خد مراتك في حضنك وطمنها انك معاها ..
وليد سكت شويه: ينفع نروح ولا تفضل هنا..

وليد: لا طبعا خدها وروحها بيتها وخليكم كلكم جنبها .. انت وابنك وحسسوها بالامان وسطيكم .. يالا قوم خدهاا يالا
وليد فعلا اخدها وروح والكل اتجمع حواليها
عيال اخوها ونبيله وندي وعيالها والكل بيحاول يهرج ويهزر معاها ...

اكرم اعتزر من وليد يروح بقي ويسيبهن براحتهم وخارج و وراه ندي تخرجه لحد الباب وخرجت واستغرب اكرم انها خرجت ليره الباب مش الباب بس ومشيت وهو وراها لحد ما بعدت شويه و وقفت
اكرم: في حاجه ؟ انتي كويسه ؟

ندي مره واحده اتفتحت في العياط .. عياط هستيري لدرجه اكرم واقف جامد مش عارف يعمل ايه او يقرب او يبعد او ايه بالظبط ... فضل جامد منتظرها تبطل عياط اتجرأ ومد ايده علي كتفها
اكرم: ندي كفايه ...
ندي بصتله وحاولت تسيطر علي اعصابها اللي انهارت دي مره واحده
ندي: اسفه ... اسفه يا اكرم بس كنت محتاجه اعيط ومحدش يقاطعني
اكرم بتفهم: طيب ليه العياط دلوقتي ؟ اخوكي وكويس ؟

ندي: ماهو كان كويس قبل كده بس فجأه اختفي وسابني انا ... انت متتخيلش انا كنت عايشه ازاي ؟ واخيرا وليد رجع ومبقتش خايفه وحسيت بالامان من تاني فمعنديش استعداد اخسر الامان ده تاني او اعيش في خوف تاني
اكرم: ما تخافيش ابدا وربنا يحفظلك وليد وابنك كمان .. ولو تسمحيلي انا كمان موجود يا ندي لو كنتي بس شاورتيلي كنت هديت الكون علشانك
مدي بصتله كتير قوي وحست ... هيا معرفتش تترجم احساسها .. مسحت دموعها: انا لازم ادخل بقي ... هيلاحظوا غيابي..

اكرم وسعلها الطريق: اتفضلي بس خليكي ديما فاكره اني موجود
ندي ابتسمت وجريت علي البيت وهو ركب عربيته ومشي...
جوه الكل متجمع وشويه والباب اتفتح وداخل فهد بخوف ولهفه وجميله خطيبته قامت جريت عليه واول ما وصلت عنده ضمها جامد .. معملش اي اعتبار لاي حد موجود بس شدها وضمها بخوف عليها بعد ومسك وشها بايديه
فهد: انتي كويسه ! في حاجه حصلتلك !

جميله بحب وايديها فوق ايديه: انا كويسه ما تخافش عليا
فهد: انتي مش متخيله انا وصلت ازاي ! انتي بجد كويسه !
جميله: والله كويسه .. الموضوع كله خلص في دقايق .. عمو وليد ما سمحش لحد فيهم يقرب مني
فهد هنا استوعب ان كمان المفروض يسأل عن ابوه فرفع دماغه يبص للموحودين كلهم فراح ناحيه ابوه ولمح دماغه اللي متعوره
وليد وقف يستقبله...

فهد: انت كويس ! ايه ده !
وليد: انا كويس وده مجرد خبطه بسيطه
فهد حط ايده علي الجرح بيطمن وبيشوفه
وليد مسك ايده: فهد انا كويس ! ما تقلقش
فهد ابتسمله: الحمد لله انكم كويسين
بص لامه واستغرب انها ما وقفتش تسلم عليه او تقابله
فهد: ايه ! انتي قاعده كده ليه ! دي اول مره ادخل مكان وما تقفيش وتقربي مني !

جميله ابتسمت ودموعها في عنيها وفهد لاحظ دموعها وقلبها هزار
فهد: ولا علشان جوزك رجع فانا بقي خلاص تركنيني علي الرف صح !
جميله هنا دموعها نزلت بجد وحطت ايديها علي وشها وبتعيط وهو استغرب مالها فقعد قصادها في الارض ومسك ايديها
فهد: والله انا بهزر يا امي ما تزعليش حقك عليا..

ضمها كلها بين ايديه و وليد حط ايده علي كتف فهد
وليد: والدتك تعبانه شويه
فهد بصله: تعبانه ازاي مالها ! ( بصلها ورفع وشها تبصله ) فيكي ايه ! مالك! طيب تعالي نروح لدكتور
وليد: لسه راجعين من المستشفي
فهد بخوف: طيب في ايه مالها حد فيكم يتكلم
جميله امه: حبيبي انا كويسه مفييش اي حاجه بس مش قادره اقف علي رجليا
فهد بعدم فهم: يعني ايه ! طيب اقفي معايا يالا..

وليد: سيبها ترتاح شويه
فهد: لا مش هسيبها ترتاح.. قومي اقفي يالا
مسك ايديها الاتنين وبيحاول يوقفها وامه ابتسمتله بحب وحاولت تقف معاه
فهد شدها وقفها بس بمجرد ما رخي ايديه امه رجليها ما شالتهاش وكانت هتقع بس مسكها بسرعه وهو مستغرب مالها وايه اللي جرالها
فهد قعدها تاني: في ايه !
وليد شده بعيد عنها: قولتلك والدتك تعبانه سيبها ترتاح شويه ...

فهد هيرد بس عمته ندي اتدخلت: حبيبي فهد اطلع غير هدومك ولا اطلع الجنينه اتكلم مع خطيبتك اطمن عليها هيا كمان لاحسن تغير من عمتها .. جميله طلعي خطيبك ولا نقول جوزك .. خديه يا حبيبتي وطمنيه عليكي
جميله قربت منه: يالا تعال نتمشي شويه
فهد بصلها وبص لامه
جميله امه: حبيبي والله انا كويسه
جميله شدت فهد وهو خرج معاها بره الجنينه وفضلوا شويه ساكتين
فهد: الدكتور قال ايه !

جميله حكتله بالظبط كل كلامهم وهو بيسمعها بصمت لحد ما سكتت هيا كمان
فهد: الحياه يدوب بدأت تتظبط ..
جميله مسكت ايده: وان شاء الله هتفضل متظبطه اهدي انت بس وساعدها تحس بالامان وهتتحسن بسرعه ان شاء الله
فهد: لو جرالها حاجه..

سكت ومعرفش يكمل فجميله ضمته وهو خبي وشه في شعرها وفضل كتير ضاممها
جميله: كل ده حب لعمتو لا انا كده هغير بجد بقي
فهد اتعدل وبصلها وابتسم: هتغيري بجد من عمتك
جميله بهزار: انا اغير من امي كمان لو طلعت من قبرها !
فهد ضحك: للدرجه دي واقعه
جميله بصتله: واقعه ! انا اللي واقعه ! طيب انا بغير علي حبيبي الدور والباقي اللي جه علي ملي وشه من السفر هيموت من الخوف..

فهد منعها قاطعها واتكلم بجديه: انا فعلا كنت هموت من الخوف عليكي ... جميله انتي ما تتخيليش انا بحبك قد ايه ! انا معدش ينفع اتخيل حتي مجرد تخيل حياتي من غيرك ! حياتي قبلك كانت مجرد ... مجرد شيء مالوش معني .. ايام شبه بعضها وخلاص .. دلوقتي انا بقيت عايش . انا عايش بجد وسط اب وام وحبيبه .. مش متخيل اني ممكن اعرف اعيش من غيرهم .. جميله انا عايز الحياه دي ...

انا عشت عمري كله لوحدي .. اه ميس ساعات كانت بتبقي موجوده وكنت متخيل اني بحبها او اني بعتبرها ام بس بعد نا عشت انا وجميله امي يوم واحد معاها عرفت الفرق ... عرفت الفرق انك تعيش مع امك اللي بتحبك بجد وبين واحده اقل ما يقال عنها انها ... صراحه انا مش لاقي كلمه ينفع اوصف بيها ميس ... ميس وجميله اتنين قمه في التضاد ... جميله بتحب بلا مقابل..

جميله: فعلا هيا بتحب بلا مقابل .. بتحب وبس ومليانه حنان للكل ..
فهد بص بعيد: تعرفي اني ساعات بغير منك انتي و وليد انكم عشتو معاها في الوقت اللي انا عشت فيه في مدارس داخليه مدرسه وري مدرسه .. بس برجع واقنع نفسي اني بحبك ... بحبك لدرجه اني اقبل انك تشاركيني في امي وانك في فتره من الفترات احتاجتي لوجودها في حياتك اكتر مني ...

جميله حطت ايديها علي خده: وانا بحبك لدرجه اني اتأسفلك دلوقتي اني استمتعت بحبها في الوقت اللي انت اتحرمت فيه منها واوعدك اني هفضل عمري كله احاول اعوضك انت عن كل لحظه حب اتحرمتها في حياتك .. واوعدك اني احاول اكون ام قبل ما اكون زوجه ليك
فهد كشر كده: ام ! انتي ! لا يا ستي لنا حاليا عايز زوجه مش عايز ام .. جميله موجوده وهتقوم بالدور ده ركزي انتي بس في نقطه زوجه .. انا حاليا عايز زوجه
جميله ضحكت: انت مفيش فايده فيك..

فهد: يعني عايزاني اقولك ايه بذمتك امي مش هينفع اعمل معاها كل الافكار السودا والسافله اللي في دماغي
جميله كشرت وفهد ضحك بصوته كلها علي شكلها وهيا مره واحده سابته وراجعه ناحيه الفيلا وهو بيضحك وماشي وراها وبينادي عليها وهيا مطنشه لحد ما مسكها من دراعها جامد ولفها ليه: يعني بجد متخيله امي مثلا ينفع اعمل معاها كده..

وراح باسها بغل مخلوط بشوق وبخوف عليها لحد ما بعد عنها وهيا مغنضه عنيها وابتسمت
فهد برقه: ينفع بقي تكوني امي !
جميله ابتسمت ومسكت ياقه قميصه بدلع: مش امك امك يعني ! اقصد حنيتها وحبها اللي بلا مقابل لكن انا مراتك قبل اي حاجه
فهد ابتسم: ايوه مراتي قبل اي حاجه .. اما نقطه الحب اللي بلا مقابل فدي اتوصي بيها كتير قوي
فهد حط دراعه حواليها: يالا ندخل عندهم بدال ما ابوكي يتضايق .. وخليني اغلس علي وليد شويه
جميله: وليد اخويا ؟ ليه ؟

فهد بصلها: وانا اغلس علي اخوكي ليه ! وليد ابويا ! تعالي خلينا اخد منه جميلته
جميله: طيب ماهو ممكن يغلس عليك هو كمان
فهد: لا ما يعرفش لان انا عادي اخد جميلته هو ما ينفعش ياخد جميلتي .. ومفيش اي شيء تاني ينفع يغلس عليا بيه
جميله: والله ممكن انا أساعده..

فهد ضم دماغها جامد بدراعه علي صدره: بلاش انتي .. قلدي عمتك .. هيا لا يمكن تسمح لحد يغلس علي جوزها فانتي اعملي زيها ...
سالي كانت في الطريق والدنيا ليلت عليها وهيا في الطريق سرحانه في انتقامها وبتتخيل شكل فهد وبتتخيل نفسها هيا مراته لقت العربيه وقفت منها .. واكتشفت انها نسيت تحط بنزين في الطريق والعربيه شطبت بنزين في الطريق الصحراوي .. مكنتش عارفه تعمل ايه .. او تكلم مين !

اتصلت بحمدي بس لقت موبيله مقفول .. فضلت شويه تفكر هتعمل ايه ! طيب تكلم مين ! في الظروف اللي زي دي كانت بتكلم ابوها او جدها والاتنين وليد اخدهم منها
الغل زاد في قلبها واتمنت لو تطول وليد في ايدها .. فضلت شويه قاعده وبعدين كل ما عربيه بتهدي بتخاف ... اتصلت بالعسكري اللي عند ابوها اللي بتكلم علاء عن طريقه...

سالي: لو سمحت خليني اكلم علاء نصار
العسكري: الوقت متأخر دلوقتي
سالي: اذا سمحت ارجوك انا في مشكله ولازم اكلمه
ومع ضغط منها وافق انها تكلم ابوها وله الحلاوه علي مساعدتها
علاء بخوف: في ايه يا سالي مالك يا بنتي
سالي: بابا انا عربيتي شطبت بنزين وعطلانه علي الطريق وانا راجعه من شرم لسه فاضلي اكتر من سبعين كيلو علي القاهره اعمل ايه !

علاء فكر لحظات: اتصلي بعمك وليد وهو هيتصرف
سالي: بابا ارجوك انا مش عايزه احتاجلهم !
علاء: سالي عمك وليد اكتر حد ممكن يساعدك دلوقتي ومش هيتردد ابدا ولا هيتأخر فاتصلي بيه حالا
سالي: يوووووه حاضر هتصل بيه ومالو !
قفلت مع ابوها بس اترددت تتصل بوليد وفضلت ترن علي حمدي اللي موبيله مقفول ..

فهد دخل هو وجميلته الفيلا وقعدوا مع الكل
فهد لامه: ايه ياجميلتي انا جعان ما اكلتش من ساعت ما انتي غديتيني امبارح
جميله عيطت لانها مش قادره تقوم تجيب اكل لابنها وهو قام ضمها
فهد: وبعدين بقي في عياطك كل شويه ده ارحمينا بقي
جميله امه: ماهو انت جعان..

جميله الصغيره: انا يا عمتو هجيبله ياكل بس انتي بطلي عياط وحاولي تقوميلنا بسرعه بقي
فهد: شوفتي اهي حلتها القمر وهيا هتأكلني
وليد ابوه: طيب ما تقوم تأكل نفسك ولا انت صغير ! ولا اطلب ديلفيري
فهد بيغيظ ابوه: بقي عندي جميليتين واطلب ديلفيري ده حتي تبقي عيبه في حقهم ولا ايه !
جميله امه: طبعا يا حبيبي..

وليد نصار: دلعي فيه انتي كده علي طول
جميله: وان مكناش هندلعه احنا مين اللي هيدلعه .. خليه براحته يا وليد.. جميله حبيبتي حطي عشا لجوزك يالا .. وانتو اليوم كان طويل كل واخد يروح يريح بقي يالا
عماد وقف فاخته بصتله: خليك هنا الليله !
عماد: لا يا حبيبتي وبعدين وليد هيقعد لوحده فخلينا مع بعض .. ( بص لبنته )
جميله الكبيره: خليها معايا الليله علشان خاطري يا عماد
عماد: خاطرك علي عينا يا اختي بس ...

جميله: ما بسش بنتك في امان في بيتي يا اخويا
عماد: عارف طبعا بس .. بس هيا وخطيبها في بيت واحد !
جميله: وبعدين يا عماد !
عماد: يوووه خلاص سكتت اهوه .. يالا تصبحوا علي خير كلكم
مشي عماد و وليد وقف: يالا هطلعك اوضتك
ويدوب هيقرب يشيلها فهد قرب منه
فهد: عنك انت يا حج العظمه كبرت برضه..

الكل ضحك و وليد اتعدل وبصله وقبل ما ينطق فهد ضحك واتكلم: والله بهزر معاك اتفضل يا حج شيل
وليد: هو حد قالك قبل كده ان هزارك رخم !
فهد بص لخطيبته: يوووه كتير وخصوصا البت دي
وليد: عندها حق والله.. بت لو عايزه تغيري رأيك انا معنديش مانع
فهد هنا اتدخل بسرعه: لا بقولك ايه شيل مراتك واطلع احنا مش هنقطع علي بعض .. قال تغير رأيها قال !

وليد ابتسم: ايوه كده اتلم بقي
نبيله: ربنا يسعدكم يا حبايبي .. يالا انا هقولكم تصبحوا علي خير
وليد وفهد وكلهم: وانتي من اهل الخير
ندي: خديني معاكي يا ماما
امل: وانا كمان خدوني معاكم .. جميله لو احتاجتي اي حاجه تعالي عندي علي طول يا قلبي
جميله: ما اتحرمش منك يا قمر
وليد بص لجميلته: نطلع ؟
جميله بابتسامه: ياريت
فهد: ما تخليني انا اشيلها !

وليد هيتكلم بس فهد كمل: سيبني انا اساعدها والله مش قصدي اتريق
وليد بصله وحس ان فهد محتاج يقرب من امه شويه وكمان شاف ابتسامه جميله لابنها فعرف ان هيا كمان عايزه فهد
وليد بعد خطوه وفتح الطريق لفهد اللي ابتسم وقرب من امه وشالها بخفه واستغرب انها خفيفه جدا .. طلعها اوضتها ودخلوا كلهم معاها وليد وجميله الصغيره وفهد حط جميله علي السرير وقعد جنبها والناحيه الثانيه قعد وليد وجميله قعدت عند رجلين عمتها وكلهم حواليها
فهد: مش هتقوليلي بقي في ايه وزعلانه ليه!

جميله امه: سلامتك يا قلبي انا مش تعبانه انا كويسه جدا
فهد: طيب قومي يالا
جميله ابتسمت وحطت ايدها علي خده: بكره باذن الله هقوم
وليد: مالك يا جميله وخايفه من ايه ! الدكتور عصام بيقول ان حالتك دي نفسيه وده خوف جواكي .. خايفه من ايه !
جميله الصغيره: اه يا عمتو احنا كلنا حواليكي خايفه من ايه تاني !

جميله فضلت ساكته شويه وبصالهم كلهم وبعدها بصت للارض واخدت نفس طويل ودموعها اتجمعت في عنيها بتهدد بالنزول
فهد ضمها: خايفه من ايه يا امي ! كلنا جنبك .. انا اهو معاكي وحبيبك اهو جنبك .. احنا الاتنين حواليكي وعيلتك كلها اتجمعت فليه الخوف
جميله بعياط: خايفه اكون بحلم واصحي من حلمي والاقي نفسي لسه لوحدي .. خايفه اتحرم منكم انتو الاتنين .. قلبي وحته من روحي .. اعيش ازاي من غيركم
وليد مسك ايدها وباسها: جميله احنا جنبك
انتي ما بتحلميش..

جميله عيطت: ولو جرالك حاجه النهارده مكنتش هصحي من الحلم علي اسوأ كابوس ! هاه ! ولا جميله كانوا خطفوها الله اعلم كانوا هيعملوا فيها ايه ! متخيل انت لو اتخطفت كانت حالتنا كلنا هتبقي ايه ! او فهد انت حالتك هتبقي ايه
وليد: انا كويس قدامك اهو..

جميله الصغيره: وانا اهو كويسه والحمد لله عدت علي خير
فهد: بلاش بقي تفكري كتير فلو دي .. احنا كلنا كويسين وده المهم وبس
جميله امه تأوهت: اااااااااااه سيبوني انام انا تعبانه وعايزه انام .. جميله عشي فهد قبل ما تنامي وانت يا فهد شوف جميله هتنام فين وخلي بالك منها !
نامت علي السرير و وليد غطاها وجميله وفهد وقفوا
وليد: جميله تريحي انتي وانا اجهز لفهد عشا تعالي اوديكي اوضتك.

جميله وفهد الاتنين اعترضوا واتكلموا مع بعض و وليد ابتسم: طيب هخرج انا منها طريقكم اخضر
جميله وفهد وراها خارجين بس وليد نادي علي فهد: فهد لحظه
فهد رجع لابوه وجميله خرجت وسابتهم
فهد: خير يا بابا !
وليد ابتسم: انت عارف ان دي اول مره تقول فيها بابا !
فهد اتحرج: بحاول اتعود
وليد بحب: براحتك وخد وقتك
فهد: المهم كنت عايز حاجه مني !

وليد افتكر: اه .. جميله هنا في بيتنا امانه فاهم ! حافظ عليها
فهد: محسسني انتا طالعين علي الجبهه عموما حاضر هحافظ عليها
وليد بجديه: اقصد تحافظ عليها من نفسك قبل اي حاجه تانيه
فهد: وحياتك ماهي ناقصه كفايه الموشح اللي هيا بتسمعهولي كل ما اقرب منها .. تحب اسمعهولك ! عارف انها مش ملكي دلوقتي ومش من حقي اقرب منها الا لما تكون في بيتي ( فهد سكت كده وبص لابوه ) بس هيا اهي في بيتي..

وليد: واد انت
فهد ضحك: بهزر بهزر يالا تصبح علي خير
خرج فهد ونزل لجميله اللي كانت واقفه منتظراه
فهد: اتأخرت عليكي !
جميله: يعني المهم تعال نتعشي ! انا واقعه من الجوع
فهد: واقعه من الجوع ! امممممممم احنا لازم نشوف حل في موضوع الاكل ده
جميله ابتسمت: يالا
دخلوا المطبخ وهيا وقفت في نصه
جميله باستعباط: ايه المطبخ الكبير ده ! فين كل حاجه !

فهد: عايزه ايه !
جميله: انت عايز تاكل ايه !
فهد: اي حاجه خفيفه وسريعه
جميله فتحت التلاجه ووقفت فيها كتير
فهد من وري الباب: ايه يا حجه انتي بتعملي شوبينج جوه التلاجه ولا ايه ! هاتي اي حاجه
جميله رفعت دماغها وبصتله: في حاجات كتيره قوي يا فهد حاسه اني في سوبر ماركت
فهد ابتسم: طيب اشتريلنا كام بيضه وحبه جبنه وزيتون ومربي فراوله مش تين واي حاجه انتي عايزاها
جميله: ايوه حددلي اسهل...

بدئت تطلع من التلاجه كذا نوع جبنه وزيتون ولانشون وبيض ومربي كذا نوع
فعد بنفاذ صبر: ايه ؟ هاه ! لا بجد ايه !
جميله بصتله: هو انا مش هاكل معاك ولا ايه ! اهدي بقي كده وخليني اركز
فهد قعد شويه وهيا بتطلع كذا نوع جبنه .. رومي وشيدر وبيضا واسطنبولي
فهد: لا كده الموضوع مطول بقولك ايه انا هطلع أ
جميله بصتله: اياك تتحرك من مكانك وبعدين طول ما انا في المطبخ انت كمان تقعد معايا
فهد: ليه عليا ذنب ولا ايه ؟

جميله بتتكلم والسكينه في ايدها: بقولك ايه
فهد بص للسكينه ومش عارف ليه افتكر وهيا بتحدف كل حاجه في المكتب عليه فقرب وشد السكينه من ايدها: ما تتكلميش وهيا في ايدك انا مش بطمنلك
جميله ضحكت وكملت تجهيز الاكل وبصتله: هتاكل فين !
فهد شاور علي التربيزه اللي قدامه: هنا يا قمر
قعدت جنبه وبدؤا ياكلوا هما الاتنين
جميله: مش كنا عملنا شاي
فهد بصلها وكشر عنيه...

جميله: بتبصلي كده ليه ؟ كنا خمسنا مع الاكل بشاي فيها ايه !
فهد: عارفه انتي ايه احسن رد عليكي !
جميله ابتسمت: ايه بقي !
فهد: اني اخلص اكل واسيبك واطلع انام
جميله بغيظ: وده ليه بقي ان شاء الله !

فهد: علشان تاكلي وتعملي شاي وقهوه وتحلي وخليكي للصبح في ام المطبخ براحتك انا بقي ما نمتش من امبارح هسيبك وانام
جميله فضلت تبرطم كده وتقلده وبعدها كملت اكلها وهو اكل في صمت لحد ما وقف: انا الحمد لله اكلت هطلع اغير هدومي لابسها من امبارح
جميله وقفت قصاده: وانا هلم الاكل ده وخلاص..

يدوب هتلم الاكل بس فهد مسك ايدها: سيبي الاكل وتعالي نطلع بقي من المطبخ في ناس مسؤلين عن شيل الاكل
جميله: لا ما ينفعش اسيبه كده .. حرام الاكل ده لو فضل للصبح هيترمي هلمه بس بسرعه انت اطلع غير اكون انا خلصت
فهد عرف ان مفيش فايده فسايبها وطالع وقبل ما يخرج: فهد هيا اوضتك انهي ؟
فهد ابتسم: اللي علي يمين اوضه عمتك
سابها وطلع اوضته ودخل ياخد شاور..

جميله خلصت وعملت شاي برضه وفرحت جدا لما لقت نعناع في التلاجه وطلعت بكوبايتين الشاي عند فهد، خبطت ودخلت بس مكنش حد في الاوضه خافت تكون اوضه غلط بس احساسها قال ان دي فعلا اوضته بفرشها الاسود والرمادي .. الاوضه كانت كئيبه وغامقه وهيا ما بتحبش الالوان الغامقه .. حطت الشاي وبتتفرج علي الاوضه .. قعدت علي السرير ورقدت عليه تجربه،

كان في سعاده داخليه جواها، قامت ولفت انتباهها باب ففتحته بفضوا واتفاجئت ان الاوضه عباره عن دولاب كبير الاوضه حيطانها عباره عن ارفف ودولايب مقفوله فدخلت وبدئت تتفرج علي حاجته ولما دخلت سمعت صوت الدش وعرفت ان فهد جوه ... فتحت ضرفه كانت عباره عن بدل كلها اسود ورمادي فقط فقفلتها وفتحت غيرها كانت هدوم للبيت وكلها برضه بنفس الالوان ... فقالت في نفسها انا لازم اغير الكآبه دي ولازم ادخل الالوان في حياتك..

بتفكر هتحط هدومها فين بقي هنا ! وهنا الباب اتفتح وخرج فهد بفوطه علي وسطه وفوطه في ايده بينشف بها دماغه وهيا بصتله واتحرجت وهو ابتسم .. راحت ناحيه الباب هتخرج بس هو لحقها وثبتها علي الباب: بتعملي ايه هنا !
جميله بحرج وبتبص بعيد: كنت بتفرج علي الاوضه .. هستناك بره
كانت هتخرج بس ثبتها تاني علي الحيطه..

جميله: سيبني بقي خليني اخرج
فهد: مش عايز اسيبك عايزك تفضلي هنا بصيلي وانا بكلمك
جميله بحرج اخيرا وشافت في عنيه رغبات كتيره جدا وبتفكر ازاي تخرج من هنا بدون ما تستسلم لرغباتها هيا كمان
فهد: بتفكري في ايه كل ده !

جميله اتعدلت وده قربها منه وحطت ايديها علي اكتافه علي الفوطه اللي حوالين رقبته وبدئت هيا تنشف راسه وهو ابتسم وهيا قربت قوي منه وراحت بتحاول تعكس الوضع بس هو مش بيتحرك لحد ما بصتله فاتحرك معاها وبقي هو سلند علي الخيطه وهيا قصاده وهو تقريبا في مستواها فقربت قوي منه: من هنا ورايح هكون انا مسؤله عن كل شيء يخصك مفهوم !

فهد: مفهوم
قربت قوي منه وهو فهم انها هتبوسه من قربها ده بس هيا حطت شفايفها علي خده وباسته بوسه طويله قوي ويدوب هيعترض بعد ما بعدت جريت من قدامه وقفلت وراها الباب الفاصل ومسكت الاكره ولقت المفتاح في الباب فقفلته بسرعه
جميله: البس هدومك واطلع..

فهد بيفتح: بت انتي افتحي الباب
جميله: لما تلبس
فهد: ماشي يا بارده
لبس وبيخبط عليها: افتحي بقي
جميله شالت المفتاح وبصت من مكانه: ارجع لوري شويه
فهد ابتسم وفهم فقعد في مستوي الباب قصادها: افتحي بقي
هيا اتخضت ورجعت لوري وهو ضحك
فهد: هنقضي الليله كده الباب بينا
جميله: لو قلتلك اه هتعمل ايه !

فهد: هقولك اعكسي الوضع وخليني انا بره وانتي جوه
جميله باستغراب: ليه هتفرق في ايه !
فهد: تفرق ان في وراكي سرير عريض انام عليه وانتي براحتك
جميله فتحت الباب بغيظ: اطلع نام
يدوب هتمشي مسك ايدها: احنا اخر الليل وانا من ساعت ما سافرت امبارح للحظه دي ما نمتش
جميله: طيب انا بسيبك اهو علشان تنام وريني بس مكان انام فيه ! ولا شاورلي علي اوضه امل !

فهد شدها قوي: انتي بتبعدي عني بمزاجك بس لما انا ابعد بتزعلي
جميله بصتله: انا مش ببعد بمزاجي انا محتاجه لقوه فولاذيه علشان اقدر ابعد عنك
فهد برقه: ليه ! انتي دلوقتي مراتي
جميله اتنهدت وبصتله: عارفه بس..

فهد: ما بسش بقي وبعدين انتي في امان معايا يا جميله .. حبيبتي انتي مراتي وحبيبتي وكل حاجه بالنسبالي والواحد لما بيحب بجد عمره ابدا ما هيأذي حبيبته فانتي سيبي الحذر مني بعيد وانا اوعدك اني هقوم بالدور ده .. انا اوعدك اني هحافظ عليكي يا جميله عمري بس انتي ما تبعديش
جميله بابتسامه: بجد يا فهد
فهد بابتسامه: بجد يا قلب فهد..

شدها براحه وهيا بصتله واطمنت لانها قرت الحب في عنيه فاستخبت في حضنه وهو ضمها قوي وابتسم وحس ان هو اسعد ما يكون ..
فهد: عايزه تسهري تعالي ننزل الجنينه نتمشي شويه
جميله ابتسمت: لا يا حبيبي انت تعبان فنام الليلادي وبعدين نتمشي
فهد ابتسم: تحبي تنامي فين !
جميله: اي مكان هطلبه هتوافق تخليني انام فيه !

فهد فهمها: طبعا شاوري
جميله: يبقي هنا في سريرك
فهد باستعباط: عايزه تنامي في حضني !
جميله كشرت: لا ما هو انت هتشوف مكان تاني تنام فيه
فهد ابتسم: ماشي ما تزقيش بس .. الاوضه و صاحب الاوضه تحت امرك هسيبك انا علشان تاخدي راحتك..

باسها بوسه طويله جدا في دماغها وهيا مبتسمه وحاسه بقمه السعاده
بصلها وخارج وقبل ما يخرج: فهد
بصلها فكملت: ينفع تفضل معايا لحد ما اروح في النوم ! ما بعرفش انام في مكان جديد بسهوله
فهد ابتسم ورجع: اوك..

دخلت السرير وفهد غطاها وقعد قصادها
فهد: نامي بقي
جميله غمضت عنيها وهو جنبها وايده بتلقائيه بتلعب في شعرها وهيا فتحت عنيها
فهد: حاولي تنامي بسرعه علشان خاطري
جميله: حاضر..

شدت ايده وحطتها تحت خدها علشان تنام عليها وهو ابتسم واحاسيس كتيره غمرته وفكر ان ازاي جميله دخلت حياته وقلبتها كلها كده .. كل الاحاسيس دي جديده عليه الحب ده جديد عليه .. انه يهتم براحه حد جديد عليه .. انه يعشق حد للدرجه دي جديد عليه... ريح نفسه في القعده جنبها وبقت ايد تحت وشها والايد التانيه بتلعب في شعرها ومع التعب والاجهاد غمض عنيه للحظه فقط و...

غرق في النوم تماما وهنا جميله فتحت عنيها وبصتله بحب وقربت بهدوء منه وباسته في خده واتعدلت وغطته وخرجت بهدوء من اوضته وهيا مبتسمه وراحت لاوضه امل وخبطت خبطه واحده وامل فتحت: كنت منتظراكي تعالي
جميله: انتي لسه صاحيه !

امل ابتسمت: يدوب قافله مع اخوكي بس غريبه ان فهد نام وسابك كنت متخيله انكم هتسهروا للصبح ترغوا
جميله ابتسمت: بقاله يومين ما نمش وبمجرد ما لمس السرير غرق في النوم
امل: طيب كنتي صحيتيه !
جميله بحب: لا هو تعبان خليه يرتاح
قصوا الليله يرغوا مع بعض...

فهد بعد فتره مش عارف قد ايه فتح عنيه واتفاجيء انه في اوضته فاتعدل بسرعه بص لساعته كانت تقريبا ٤ الفجر معقوله نام ٣ ساعات بحالهم بص حواليه بس ملقاش جميله جنبه وعرف انها خرجت فقام يشوفها فين
سالي انتظرت كتير وزهقت فبلعت كبرياءها واتصلت بوليد اللي كان سهران جنب مراته باصصلها وهيا نايمه وهو بيفكر في حياته معاها .. اتفاجيء بموبيله وبصله ولقي رقم غريب فقام وخرج البلكونه علشان ما يصحيش مراته ورد كانت سالي..

سالي: ايوه يا اونكل وليد
وليد: خير يا سالي في ايه ! بتتصلي الفجر في حاجه !
سالي اتنهدت: عربيتي شطبت بنزين مني وانا نازله القاهره انا بيني وبين القاهره حوالي سبعين كيلو وبقالي كذا ساعه منتظره بس محدش وقف فممكن تبعتلي حد
وليد بغضب: بقالك كذا ساعه يا سالي انتي مجنونه يا بنتي ! تقفي في الطريق الصحراوي لوحدك ! طيب كويس ان محدش ضايقك .. هبعتلك اكرم حالا ولولا ان جميله تعبانه شويه وما ينفعش اسيبها كنت جتلك بنفسي ..

سالي بفرحه: جميله خطيبة فهد تعبانه !
وليد: لا جميله مراتي انا .. يالا سلام خليني اكلم اكرم
قفل واتصل باكرم بسرعه يبعتلها حد او يروح بنفسه
اكرم: هروح بنفسي بس يا وليد مش شايف توقيت نزولها غريب !
وليد: مش وقته يا اكرم انزل للبنت ونتكلم بعدين
اكرم: حاضر يا وليد هروحلها حالا..

قفل وقعد سرحان في البلكونه يفكر هل سالي لها علاقه بمحاوله خطف جميله ولا ده تخطيط محسن مثلا ؟ طيب ليه راجعه في نفس اليوم ! هل عايزه تشمت مثلا؟ او عايزه تشوف فهد منهار ! ولا مجرد صدفه بحته ؟
هنا سمع صوت جميله مراته بخوف بتصرخ وتنادي عليه
جميه: وليد ... وليد ... وليد انت فين !

دخل جري بسرعه عليها وضمها وهيا بتعيط
وليد: انا اهو انا جنبك اهو ! مالك يا قلبي بس .. ما تعيطيش
جميله ضماه قوي: حلمت ان رجوعك كان حلم واني صحيت منه وانا لوحدي تاني وابني ما رجعليش ...( عيطت جامد ) مش عايزه اعيش تاني من غيركم يا وليد
وليد بيحاول يطمنها وهنا الباب خبط خبطه واحده وفهد دخل: في ايه مالها ! انا سمعت صوتها بتنادي عليك ! انت سيبتها ورحت فين !

وليد: ما روحتش كنت برد بس علي تليفون في البلكونه
فهد قرب ووقف متردد بس وليد شاورله يقعد جنب امه
وليد: جميله كفايه عياط احنا جنبك اهو ده مجرد كابوس .. وابنك كمان جنبك اهو
فهد قرب منها وحط ايده علي ظهرها: امي انا جنبك اهو خلاص ما تخافيش
جميله بعد عن حضن وليد شويه وشدت فهد اللي قرب وضمها هو كمان
فهد: حبيبتي احنا الاتنين جنبك ومش هنبعد عنك تاني اهدي بقي..

سالي فضلت منتظره متغاظه وبتحاول كل شويه ترن علي حمدي اللي موبيله مقفول ... لحد ما عربيه وقفت ونزل منها شابين وشافوا سالي
شاب ١: ايه يا قمر ! واقفه في نص الطريق ليه كده !
سالي: بشم هوا وانت مالك !
شاب ٢: ليه كده يا قمر احنا بس حبينا نطمن عليكي مش اكتر
سالي: خليكم في حالكم..

نزل شاب تالت من وراهم: انتو اخرتو ليه ! وايه المزه دي ! ما تيجي يا مزه نوصلك معانا بدال ما انتي لوحدك كده
سالي: لا متشكره وبعدين شكلكم شاربين فارجعوا عربيتكم وروحوا انتو ما تعرفوش انا ابقي مين ؟
الشاب ٢ قرب من العربيه: طيب ما تنزلي تعرفينا انتي مين ؟

سالي: خليكم في حالكم وانا في حالي
وبعد شويه من النقاش قربوا منها وشدوها بره العربيه بعد ما اتأكدوا انها بتهدد فقط وان عربيتها عطلانه منها
سالي صرخت جامد فواحد فيهم ضربها كذا قلم وحط ايده علي بوقها فعضته والاتنين التانين مسكوها جامد والولد ضربها بالقلم وقعها..

سالي: انا هنتقم منك يا سافل يا منحط
الشاب ٢: ورينا ازاي يا قطه
حاولت تقوم بس هو ضربها كتير وحاولت تجري مسكوها التلاته ضربوها كتير جدا لحد ما اغمي عليها
الشاب ٢: انا الاول .. انا هاخدها الاول..

شدوها وركبوها عربيتهم ودخل معاها الشاب وقطع هدومها واغتصبها واستمتع جدا لما اكتشف انها بنت.. خرج من العربيه مبسوط ودخل تاني واحد اغتصبها هو كمان وبعدها دخل الثالث وكل ده وهيا بتنزف ومغمي عليها..
طلع التلات شباب واقفين مع بعض وبيفكروا هيعملولها ايه او هيخلصوا منها ازاي..

الشاب ١: احنا نسيبها هنا جنب عربيتها ولا مين شاف ولا مين دري
الشاب ٢: طيب تعالو شيلوها معايا
شالوها ورموها جنب عربيتها ورموا عليها هدومها المقطعه وركبوا عربيتهم ومشيوا وكأنهم ما ارتكبوش اي جريمه ...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W