قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الثاني بقلم الشيماء محمد الفصل الخامس والعشرون

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل الخامس والعشرون

وبدأ وليد يفهمه عايزو يعمل ايه بالظبط وبالفعل وليد راح لنبيله وبدأ علاجه وتمارينه لها
وليد: يالا بقي معاد تمشيتنا
نبيله: مش قادره يا ابني بلاش النهارده
وليد: لا بلاش ايه ! النهارده بالذات ما ينفعش وبعدين انا محضرلك مفاجأه هتعجبك قوي
نبيله وافقت وطلعوا الجنينه مع بعض و وليد اخدها وكل ما توقف يمشيها شويه كمان
نبيله: خلاص مش قادره تعبت خالص
وليد: معلش حبه كمان
نبيله: لا مش قادره
وليد: لازم تقدري يالا
نبيله بصتله واستغربت اصراره: ليه يا وليد لازم !

وليد: علشان تشوفي اغلي انسان بتحبيه فلازم تكوني قويه
نبيله عنيها لئلئت بالدموع وإحساس غريب ملاها وقوه غريبه دبت فيها واتعدلت ومشيت بصمت جنب وليد وقلبها سابقها مش عايزه تفكر ومش عايزه تحط اي امل بس ماشيه بصمت جنب وليد لحد ماهو وقف وبص حواليه.

ونبيله قلبها هيخرج من مكانه وبتبص حواليها واخيرا لمحوا حد بجلابيه وشال علي دماغه ومعرفوش مين ده وافتكروه حد من الجناينيه و وليد قلق وراح ناحيته علشان يمشيه قبل ما وليد يوصل ولما وصله اتفاجيء ان ده وليد فابتسم وقربوا من نبيله
وليد وصل لعندها وكشف الشال عن وشه وبصلها وهيا بصتله كتير...

لحظات واقفين قصاد بعض محدش فيهم ناطق بحرف حتي .. وليد قرب من امه ومد ايده علي خدها مسح دموعها اللي نازله بصمت وهيا مسكت وشه بايديها الاتنين وبتهز دماغها مش مصدقه ابدا ان ابنها بين ايديها ..
نبيله بصوت تايه: ابني ... ابني
عيطت ودفنت وشها في حضن ابنها اللي ضمها قوي ودموعه هو كمان نزلت
وليد: امي...

عيطوا الاتنين و وليد كمان دموعه نزلت وبعد عنهم يراقب الطريق
نبيله: حبيبي ... ابني ... وليد
عيطت كتير وهيا بتقول اسمه
وليد: ايوه انا وليد يا امي .. انا وليد
نبيله: عمري وسندي ليه غيبت عن امك كل ده ! ليه سيبت امك يا قلب امك
وليد عيط: غصب عني يا امي ... غصب عني ... سامحيني.

نبيله: مسمحاك يا قلبي بس كنت فين يا وليد عشرين سنه يا ابني سيبت امك لميس تحبسها وجميله مراتك حبستها وندي اختك خالد حبسها وذلها وابنك .. ابنك فهد ميس علمته الكره وملت قلبه بسواد ليه يا وليد غيبت كل ده .. عملوا فيك ايه لما سافرت ؟
وليد باس ايديها: ضربوني بالنار وحطولي فلاشه فيها اسرار عسكريه واتحبست بتهمه تجسس .. عشرين سنه يا امي محبوس واول ما خرجت جيت لهنا خرجت بفضلك انتي .. انتي اللي خرجتيني.

نبيله عيطت: يا ريتني كنت بره كنت خرجتك من زمان .. غصب عني يا ابني .. سامحني انت كمان
وليد باسها: اسامحك علي ايه بس .. المهم انك دلوقتي بخير واوعدك ان كل حاجه هترجع زي الاول واحسن .. المهم محدش يعرف دلوقتي يا امي برجوعي لحد ما اطلع شهاده اني عايش ..

نبيله: ما تخافش محدش هيعرف مني ابدا بس جميله مراتك عرفها
وليد ابتسم: انا معاها ما تقلقيش
نبيله ابتسمت: طول ما انت معاها ما بقلقش عليك ..
فهمها هتعمل ايه وهتتصرف ازاي وسابها ومشي و وليد رجعها مكانها ..
نبيله فضلت طول الليل تشكر ربنا علي رجوع ابنها وتدعي انه يحميه وينصره علي اعداؤه كلهم ...

وفي يوم الحفله الكل متجمع
خالد وعلاء ومحي وميس
محي: هاه يا ميس ؟
ميس: ما تقلقش يا عمي
محي: كل حاجه جاهزه !
خالد: طبعا كله جاهز والنهارده هنجيب اخر العيله دي بقي
ميس: وفهد ؟

محي: يا يكون مننا يا يكون عدونا
علاء: اختياره واضح وهيكون زي ابوه
خالد ابتسم: يبقي نخليه يموت موته ابوه ويتقابلوا في الجنه بقي ...

الكل ضحك بس ميس في جواها شويه خوف علي فهد منهم ...هل ممكن تكون حبته بجد ! ولا اتعودت علي وجوده في حياتها ! ولا عرفان بالجميل لانه لولاه مكنتش هيا رجعت لمكانتها دي من تاني ! ايه احساسها ده ! هل ممكن تتنازل عن انتقامها من جميله وعيلتها علشانه ؟ برزت الاجابه واضحه قدامها ... لأ والف لأ حتي لو هيكون الثمن موت فهد نفسه مش مهم المهم انها هيا اللي تنتصر في النهايه وهيا اللي تتربع علي عرش عيلة نصّار.

عند وليد نصّار الكل متجمع
يزيد و اكرم وادهم وعماد متجمعين مع وليد اللي قلقان جدا من الحفله ومتوتر
ادهم: كله عارف مطلوب منه ايه ! مش عايزين غلطات
وليد: انت هتكون موجود في الحفله صح ؟
ادهم: مش عارف بس يوسف هيكون موجود مع امل لان خالد عزمه واصر انه يحضر
وليد: محدش عزمك ؟

ادهم: لا طبعا عزموني كلهم بس بفكر ما اروحش علشان اكون معاكم انت واكرم خلينا نراقب الوضع من بره
اكرم: احنا مستعدين كويس لاي حاجه فما تقلقش كده يا وليد وانت كمان يا عماد
عماد: ما اقلقش ازاي وبنتي في وش المدفع ! دي بنتي
وليد: ما تقلقش عليها
عماد: امال انت قلقان ليه لما انا مقلقش ؟

وليد: لان بنتك في امان لكن المشكله كلها في فهد هو اللي هيكون فعلا في وش المدفع
يزيد: عمو حضرتك برضه اطمن اهم حاجه بس حضرتك ما تظهرش دلوقتي وان شاء الله الليله تمشي زي ما احنا مخططين
وليد: ان شاء الله بس جميله مش المفروض تكون فاهمه خطتنا ؟
اكرم: اي جميله فيهم ؟
وليد: ان جيت للحق الاتنين بس انا بتكلم عن مراتي.

ادهم: لا يا وليد الاتنين ما ينفعش يعرفوا لان الستات عاطفيه بطبعها وعواطفهم بتفضحهم ومراتك بالذات من النوعيه اللي ما بتعرفش تسيطر علي عواطفها ابدا وطيبه زياده عن اللزوم دي مش بعيد ترفض اصلا الخطه كلها وتروح تقولها لفهد
وليد سكت شويه: هيا فعلا طيبه وتعملها
اكرم: يبقي مالوش لزوم تعرف حاجه خلي ردود الفعل كلها تكون طبيعيه
وليد: ربنا يسترها...

فهد بيتغدى مع ميس وعلاء وموبيله رن فبصله كانت جميله فابتسم بتلقائيه وميس كشرت لانها فهمت من ابتسامته انها جميله وفهد بصلهم و وقف: الحمد لله بعد اذنكم
ميس: انت ما اكلتش
فهد: شبعت كده كملوا انتو.

ميس بغيظ: كل ده علشان تكلمها ! ماهو ممكن تكلمها بعد ما تاكل او ممكن ما تكلمهاش خالص وهتشوفها بعد كام ساعه
علاء شد ميس من دراعها: في ايه يا ميس ما تهدي كده
ميس: يعني ما يتغدي الاول
فهد واقف باستغراب: شبعت خلاص في ايه يا ميس ! مالك ؟
ميس: مجنونه وبقطع في شعري مالي يعني !

فهد: غريبه .. بعد اذنكم
سابهم وطلع اوضته رن عليها
جميله: ساعه علشان ترد ؟ افرضنا كنت مخطوفه مثلا !
فهد: افتكري حاجه كويسه بالله عليكي مش ناقصه هيا
جميله: ماشي بس اتأخرت ليه عقبال ما ترد !

فهد: كنت بتغدي وخليتيني سيبت الاكل وقومت وميس تحت شايطه
جميله ضحكت: ههههههههه طيب انا ما يهونش عليا ما تاكلش
فهد بابتسامه: وبعدين !
جميله: وبعدين عمتو عامله حبه محشيات تحفه مش قادره اوصفلك طعامتهم
فهد: اممممم وبعدين ؟
جميله: مفيش بعدين بقي تعال اتغدي
فهد: وابوكي !

جميله: ابويا بره تعال بس وانا هنزلك تحت مش لازم تطلع البيت
فهد: مجنونه انتي مش ناقصه مشاكل
جميله: ومن امتي الفهد بيخاف هاه يالا قوم وتعال بطل رخامه
فهد: يا بنتي مش حكايه خوف بس فعلا مشغول و مش فاضي دلوقتي ورايا مليون حاجه
جميله بزعل: يعني النص ساعه دي هيا اللي هتفرق ! خلاص براحتك
فهد بتردد: نص ساعه بس.

جميله ابتسمت: اصلا لازم اجهز واروح للكوافير خلال ساعه اقولك تعال انت وصلني للكوافير بدال انتظاري لوليد واهو كده بقي رسمي
فهد: طيب ان كان كده ماشي اجهزي و جايلك
جميله قامت جري لعمتها باستها
عمتها: انتي نازله دلوقتي ؟
جميله: لا هجهز لحد ما فهد يجي
عمتها: فهد ؟ اشمعني ؟

جميله: عرض يجي يوصلني وانا وافقت واه ما اتغداش جهزيله طبق
عمتها ابتسمت: هجهزله طبعا حبيب قلبي .. ربنا يحميه يارب
جميله باستها: يارب يا عمتو يارب
جميله جهزت كل حاجتها ومنتظره فهد
الباب بيتفتح وبيدخل ابوها
عماد: هو وليد لسه مجاش ؟ تعالي يالا انا هوصلك
جميله بصت لعمتها اللي اتدخلت: لا يا عماد ارتاح انت خطيبها هيوصلها
عماد: خطيبها ؟ فهد ؟ اشمعني يعني ؟

جميله: كان قريب يا بابا وكلمني فبنرغي وعرض عليا يوصلني فوافقت .. هو في مشكله اني وافقت ؟
عماد: لا يا بنتي مفيش .. خطيبك وابن عمتك .. ربنا بس يعدي الليله علي خير
موبيلها رن وجميله طارت عليه وكان فهد
جميله: لحظه نازله
جميله مكنتش عارفه تشيل شنطتها وفستانها وكمان طبق فهد
عمتها: هاتي حبيبتي انا هنزل معاكي
عماد وقف: خليكي مرتاحه انا هنزلها
عمتها: لا يا عماد انا عايزه اشوفه واهي حجه اشوفه بيها ..

عماد: ان كان كده ماشي
نزلوا جميلتين مع بعض وفهد اول ما شافهم نزل من عربيته واخد الحاجه اللي في ايد خطيبته وحطها في العربيه وبعدها جميله مامته سلمت عليه: حبيبي جابتك علي ملى وشك
فهد: عادي يعني .. المهم اخبارك ايه !
جميله امه: انا كويسه حبيبي اتفضل اتغدي بقي في الطريق
فهد: انتي برضه سمعتي كلام البت دي ؟

جميله امه: ده انا ما صدقت انك تاكل من ايدي
فهد ابتسم واخد منها الطبق وركب جنب جميلته واتحرك بيها واول ما اتحرك شويه خبطته في دراعه
فهد: اه في ايه يا بت ؟
جميله: تاني بت دي !؟ اسمي جميله مش بت
فهد ابتسم: بت وبت وبت ... وبعدين اكشفي الطبق ده وامسكيه واكليني يالا
جميله: لييييييه ! سي السيد وانا مش واخده بالي ؟

فهد: لا وانتي الصادقه سي فهد فاهمه .. جربي قوليها كده ؟ سي فهد
جميله بصتله كتير وبعدها بصت قدامها
فهد: ما تكتميش في نفسك لاحسن يجرالك حاجه يوم خطوبتك .. قولي اللي جواكي
جميله بصتله: عهد سي السيد ده خلص من زمان .. من زمان جدا علي فكره.

فهد: عمتي ندي قالتلي ان جميله امي كانت بتقول لابويا سي وليد .. ايوه انا مش مصدق الكلام ده بس اهو
جميله: وليه مش مصدقه ! ماهو ممكن بتقولها بحب مش شرط نظام سي السيد .. الواحده لما بتحب بجد بيكون جوزها حبيبها وتاج راسها بس ده لما يكون يستاهل بجد
فهد وقف علي جنب: وياتري بقي ايه المانع انك تقوليلي سي فهد ؟ انتي ما بتحبينيش بجد ولا انا ما استاهلش ؟
جميله: لا دي ولا دي
فهد: امال ايه ؟

جميله: انا اقولها طواعيه مني لكن انت بتطلبها بنظام سي السيد مش نظام الحب
فهد: انتي يعني دخلتي جوايا وعرفتي ده !
جميله: الاكل هيبرد
فهد: تعالي طيب ناكل
جميله: لا انا اكلت هأكلك انت
فهد ابتسم وهيا اكلته وبعدها بصلها واخد من ايدها الشوكه واكلها هو
جميله بعد شويه: علي فكره انا اتأخرت جدا علي الكوافيره
فهد: علي فكره انتي جميله جدا ومش محتاجه اصلا لكوافيره
جميله ابتسمت: بجد !

فهد: عندك شك في ده !
جميله: معنديش شك طبعا في جمالي لكن عندي شك في ذوقك انت
فهد كشر وبصلها وهيا ضحكت جامد
فهد: وتقولي ان انا بارد وهيا ما شاء الله عليها
جميله: طيب اعمل ايه ! من عاشر القوم
فهد: لا يا قلبي انتي بارده من يوم ما عرفتك
جميله: ماهو لازم اكون بارده علشان اقدر اتحمل برودك
فهد وصلها وقبل ما تنزل شدها من ايدها قربها منه.

فهد: بفكر النهارده اعمل مفاجأه لابوكي وأجيب مأذون واتجوزك
جميله: نتجوز نتجوز ولا قصدك نكتب كتابنا ؟
فهد: اي حاجه المهم ان المحصله اني اقدر المس دول ويكونوا ملكي
حط ايده علي شفايفها بحب وهيا اتحرجت وبصت للارض
جميله: بابا مش هيوافق بلاش
فهد قرب منها قوي: طيب نجرب
جميله: ياريت يا فهد ياريت.

فهد بهمس: انتي حاسه يا جميله باللي انا حاسس بيه ولا الاحساس ده جوايا انا بس ! يعني انا مش عارف افكر اهو بيني وبينك كام سم وانتي ما منعاني اني اقطعهم والمسك
جميله حست ان كل دفاعتها بتنهار من قربه: حبيبي مش حكايه منعاك
فهد: حبيبك ! هو انا حبيبك ؟

جميله بعدت: هو انت عندك شك في حبي ليك يا فهد !
فهد بصلها كتير: مش حكايه شك في حبك بس شك في برودك
جميله ضحكت بتريقه: هههه ههه ههه بايخه
فهد ابتسم: بعض ما عندكم ... المهم انزلي يالا
جميله: مش هتنزلني ؟
فهد: هنزلك طبعا.

نزل معاها وهيا فتحت الباب علشان تاخد حاجتها وهو كان وراها فحط ايديه حواليها وضمها قوي لصدره وهمس: وحشتيني يا مجنونه
جميله ضمت ايديه اللي حواليها بايديه: يا مجنون احنا في الشارع
فهد دفن وشه في شعرها: ولا يفرق معايا النهارده هلبسك دبله عليها اسمي وهعلن ملكيتي ليكي ومحدش هيقدر يبعدنا عن بعض
جميله هنا لفتله: مهما يحصل مش هنبعد ؟

فهد باستغراب: اكيد مش هنبعد
جميله بخوف: فهد هو لو انت اكتشفت اني كدبت عليك في حاجه هتسامحني
فهد فكر شويه: حاجه زي ايه !
جميله: اي حاجه
فهد سند بايده علي باب عربيته المفتوح والايد التانيه علي سقفها وجميله محصوره في النص
جميله: هتسامحني ؟
فهد بصلها: بتحبيني ؟
جميله: ايه ؟
فهد: جاوبي علي سؤالي .. بتحبيني ؟

جميله: طبعا بحبك واكتر من بحبك كمان
فهد ابتسم: خلاص ده اللي يهمني مهما يكون اللي كدبتي فيه اكيد عندك اسبابك بس اتمني تقوليلي
جميله حطت راسها علي صدره ومسكة ياقة جاكته وكأنها بتستمد من صدره الامان والقوه
جميله: اكيد هقولك اكيد ... المهم حاليا اننا مع بعض.

فهد ضمها: وهنفضل مع بعض .. يالا بقي ادخلي يدوب فعلا تلحقي تلبسي
جميله ابتسمتله وهو دخلها وقابل صاحبه السنتر وطلب منها ان الكل يهتم بجميلته والمكان كله يكون في خدمتها هيا فقط ...
روح فهد وداخل مبتسم وسرحان وميس كانت في انتظاره: للدرجه دي !
فهد فاق علي صوتها: نعم !

ميس: لا مفيش .. اسر جوه ادخله واجهز يالا
فهد راح ناحيتها وضمها وهيا بتزقه بس كتفها بين ايديه
فهد: مش لايق عليكي الغيره يا ميس هيا حاجه وانتي حاجه ! انتي مش محتاجه تغيري منها
ميس: انا مش غيرانه.

فهد بصلها: طيب كويس روحي بقي كلميلي ابوها وشوفي هيوافق نجيب مأذون الليله ونكتب كتابنا ولا لأ ؟
ميس بصتله وزعقت: مأذون ليه وانت مستعجل ليه ! براحه يا فهد
فهد: وانتي ايه اللي مضايقك يا ميس الله ؟ انا عايز اتجوزها
ميس: هتتجوزها ..نعدي بس الليله وبعدها ربنا يسهل .. اتفضل لابن عمك.

فهد مشي خطوه ووقف وبدون ما يبصلها: هو انتي ليه حاولتي تقتلي وليد قبل كده ؟ ياتري كنتي غيرانه برضه ؟ وممكن تفكري تقتلي جميله لو غيرتي منها ؟
ميس اتصدمت بسؤاله وفضلت شويه مش عارفه تنطق وهو لف وبصلها ومنتظر اجابه ؟
فهد:معندكيش اجابه ؟ هكتفي بالغيره.

لف وهيطلع بس هيا اتكلمت: كان لازم أأدبه .. بعد عني وسابني وراحلها وعملها هانم فوقي ورماني في الشارع فكان لازم انتقم لكرامتي المهدوره بس ما تقلقش ابوك اخد مني حقه وزياده .. ورماني في السجن زي المجرمين .. انا ميس شريف اترميت في السجن وده لان جميلته امرت بكده وما خرجنيش الا لما ساوم بابا علي نصيبه في الشركه ولولا عمك محي رجعلي حقي الله اعلم كان حصلي ايه !

فهد: امممم طيب
ميس: عندك اتهامات تانيه !
فهد: مش اتهامات مجرد استفسارات .. انا ما بتهمكيش ابدا
سابها وطلع يجهز وبعدها اتحرك هو وميس وعلاء علي النادي اللي هيعملوا فيه الحفله لان عماد رفض انها تكون في الفيلا عندهم
راح ومعاه اسر وامل يجيبوا جميله من الكوافير وهناك كان ابوها وعمتها و اخوها اللي امل اول ما شافته جريت عليه وعماد بص لابنه اللي اتحرج من ابوه
امل: بقالي كتير ما شفتكش.

وليد: معلش بقي الظروف كده هانت يا قلبي
امل: بجد انا قلبك !
وليد بص لابوه كان باصص بعيد فبص لامل ومسك ايدها: اوعي تشكي ابدا في حبي
لمح عماد بيبصله فساب ايدها بسرعه وامل ابتسمت من خوفه من ابوه
امل: للدرجه دي بتخاف منه ! انا كمان بخاف من بابا جدا
وليد: لا طبعا يا حبيبتي ده مش خوف .. مش خوف ابدا ده احترام
امل: وايه الفرق ؟

وليد: لا فرق كبير جدا .. الاحترام ده بيكون نابع من جواكي وعن اقتناع منك وبتعملي الحاجه من باب الحب اما الخوف فده بتكوني مجبره تنفذي لانك خايفه
امل: المهم النتيجه واحده في الاخر
وليد: مش وقته دلوقتي .. فهد داخل لجميله تعالي ندخل معاه
دخلوا كلهم لجميله اللي فعلا كانت اسم علي مسمي وفهد كان في قمه انبهاره بيها ... حطت ايدها في ايده وابوها بصلهم ف فهد وقف وعماد قرب منهم
عماد: دي بنتي يا فهد .. اغلي ما املك .. النهارده حطت ايدها في ايدك فاتمني انك تكون قد المسؤليه دي ..

فهد ابتسم: ان شاء الله يا عمي
عماد كان عايز يقوله انه مش عمه وانه خاله بس سكت وطبطب علي كتفه بحب الخال والاب كمان ...
اخدها وراحوا لمكان الحفله والكل استقبلهم والكل بيهني ويبارك ..
فهد رقص مع جميله والكل كان بيصورهم وفرحان ماعدا ميس اللي نظراتها مليانه غل للجميلتين ...

وليد بره اتمني لو يقدر يدخل لابنه ويشاركه فرحته دي ... كان موجوع جدا خطوبه ابنه من بنت خاله وهو مش مسموحله يحضرها .. وجع ما بعده وجع
اكرم حط ايده علي كتفه: معلش
وليد: معلش ايه ؟
اكرم: يعني ان انت مش معاه بس ان شاء الله تتعوض في الفرح
وليد ابتسم: ان شاء الله
وليد واكرم وادهم انتظروا اي شيء يحصل لكن الحفله ماشيه بسلاسه جدا ...

فهد لبس جميلته شبكته وحط في ايدها دبله خطوبتهم والكل اتفاجيء بفهد نصّار بيرفع ايد خطيبته بعد ما لبسها الخاتم وبيبوسها وهيا اتحرجت جدا اما ميس فاتمنت لو تقطع ايد جميله واتقابلت عنيها مع ضرتها جميله اللي شافت نفس الحقد والكره لسه مسيطر علي ميس ... راحت و وقفت جنبها
جميله: ما تفرحي لابنك .. مش بتقولي انه ابنك ! افرحيله بقي بطلي الكره ده يا ميس.

ميس بغضب: انتي مين انتي علشان تقوليلي اعمل ايه وما اعملش ايه هاه ! بنت اخوكي دي هعمل فيها كل اللي اتمنيت اعمله فيكي انتي هيا هتكون بديلتك
جميله بصتلها: ابني مش هيسمحلك تأذيها زي ما قبله ابوه ما سمحلكيش ولولا انك خنتيه كان زمانه هو هنا بيجوز ابنه بنفسه
ميس: هتشوفي فهد هيسمحلي ولا لأ .. فهد ابني وتربيتي انا.

جميله: بس نبعه الطيب وبذوره الطيبه موجوده جواه ودي كفيله ترجعه لاصله
ميس: هنشوف
جميله: هنشوف
كل واحده وقفت في جنب قصاد بعض .. غريمتين واحده قويه بكرهههاوحقدها وواحده قويه بطيبتها وقلبها الكبير .. بس ياتري مين فيهم اللي هيفوز في الحرب دي !

فهد مع جميلته اسعد ما يكون وحس لاول مره انه عايش وبيتنفس .. حس بقيمه الحياه .. حس بالسعاده اللي اول مره يدوق طعمها ... حس بالحب مالي كل حياته ..
جميله طلبت من الدي جي اغنيه او تحديدا مقطع لفهد تغنيه بنفسها
فهد ابتسم ومنتظر يسمع هتغني ايه ؟
غنت وصوتها مكنش حلو قوي بس الكل حبه وتجاوب معاه ...

أمل حياتي يا حب غالي ما ينتهيش
يا أحلى غنوه سمعها قلبي ولا تتنسيش
خد عمري كله بس النهارده خليني اعيش
خليني جنبك خليني في حضن قلبك خليني
وسيبني أحلم سيبني ياريت زماني ما يصحنيش
أمل حياتي .. عينيا .. يا أغلى مني عليا
يا حبيب امبارح وحبيب دلوقتي
يا حبيبي لبكره ولأخر وقتي يا حبيبي يا حبيبي.

( نطت بعدها من الكوبليه ده لكوبليه تاني خالص والكل ضحك )
قد كده مشتاق إليك قد كده ملهوف عليك
نفسي أنده لك بكلمه ما تقالتش لحد تاني
كلمه قد هواك ده كله قد أشواقي وحناني
كلمة زيك واللي زيك فين ده أنت زيك ما اتخلقش اتنين
سكتت والكل ضحك وصقف وفهد راح ناحيتها مبتسم وحط ايده علي كتفها وضمها كده وهياخدها وينزل بس الكل حاول معاه هو يغني الا انه رفض تماما وده لانه ما يعرفش اصلا اي اغاني.

قعدوا الاتنين
فهد: جميله قوي الاغنيه دي ! مين بيغنيها
جميله بصتله: انت مش عارف مين ؟
فهد: لا معرفش
جميله: لسيده الشرق الاوسط
فهد: ايوه اللي هيا مين يعني ؟
جميله: لا انت حالتك ميؤس منها .. دي ام كلثوم وكل اغانيها رائعه جدا والاغنيه دي اسمها امل حياتي كلها رائعه
فهد: انتي غنيتيها كلها ؟

جميله: لا طبعا انا يدوب كام كلمه منها الاغنيه طويله جدا بس دول اكتر مقطعين بحبهم
فهد ابتسم ومسك ايدها: قوليلي ايه الكلمه اللي عايزه تقوليهالي وتكون قد هواكي وما اتقالتش قبل كده ؟
جميله ابتسمت: مفيش .. مفيش كلمه ممكن توصف احساس الانسان في الحاله دي وعلشان كده هيا بتقولها كده
بتقول نفسها لكن ملقتش اصلا.

ميس جت ودخلت بينهم
ميس: العشا يالا .. البوفيه جهز وانتو لازم تفتحوه .. قوم يا فهد
فهد ابتسم وقام وهيا في ايده اتعشوا والحفله بدئت تخلص والناس بدئت تمشي
ادهم بره: امال ناويين علي ايه ؟
اكرم: ممكن بعد ما الكل يمشي ؟
ادهم: ممكن هنشوف.

الكل مشي ومحي طلب من فهد يروح خطيبته بنفسه وعماد وجميله و وليد يروحوا او اسر يوصلهم بس وليد رفض لان معاهم عربيتهم
فهد روح خطيبته وقاعد معاها في عربيته ويدوب بيتكلموا كان عماد واقف علي الشباك
عماد: يالا يا جميله الوقت اتأخر تصبح علي خير يا فهد
اخد بنته وطلع وده ضايق فهد جدا لانه ما لحقش يشبع منها ابدا

الليل كله فهد بيسمع اغنيه امل حياتي وعجبته جدا جدا ..
الصبح بيلبس وميس دخلت عنده
ميس: تاني جينز يا فهد ؟
فهد: اه ليه ؟
ميس: هتروح الشركه ازاي بالجينز؟
فهد: مش رايح الشركه انا خارج انا وجميله مع بعض
ميس: من اول يوم خطوبه مش هتروح شغلك ؟

فهد: ايوه علشان اول يوم .. ميس انا مش ههمل في شغلي انا مركز فيه جدا فما تقلقيش وبعدين البركه فيكي يا قمر
باسها وخرج راح لجميله اللي نزلت بسرعه
فهد:انا مش مصدق ان باباكي وافق نتغدي مع بعض بالسهوله دي
جميله: بقيت خطيبي خلاص هيعترض ليه يعني وبعدين علي فكره بابا مش خنيق بالصوره اللي انتي متخيلها دي
فهد: اه فعلا فعلا.

جميله: بكره لما تعاشره هتعرف بنفسك
فهد: ماشي المهم هنروح فين ؟
جميله وصفتله المكان لحد ما قالتله يقف
فهد: هاه يا جميله ناويه علي ايه وجينا هنا ليه ؟
جميله شاورت علي النيل قصادها وعلي المراكب قدامها
فهد: ايه مش فاهم ؟
جميله: هنروح القناطر
فهد: قناطر ايه ؟

جميله: هنركب المركب الكبيره دي وهنروح القناطر وهنرجع اخر النهار من زمان قوي وانا متفقه مع نفسي لما اتخطب هنروح انا وخطيبي القناطر
فهد باصصلها وصاحب المركب واقف متابعهم وكذا واحد واقفين عايزين يلقطوا اي زبون
فهد: انتي متخيله اني ممكن اركب دي ! ده بجد ؟
جميله: اه هتركبها يالا.

فهد: انتي مش طبيعيه ابدا .. حبيبتي عايزه مركب اشتريلك بدال الواحده عشره لكن مش دي
جميله بتحاول تقنعه لحد ما فهد اخيرا رضخ لرغبتها واخيرا سبقته ونزلت تركب وفهد بيحاسب
جميله نادت من تحت: فهد .. فهد ( بصلها ) هاتلي ورد من الراجل اللي جنبك
فهد بصله واخد من ايده الورد وهو فوق حدفهم علي جميله بعنف واحده وري التانيه وكأنه بيضربها بيهم حدفهم كلهم بغيظ ماعدا واحده خلاها في جيبه.

صاحب الورد كان مذبهل بس فهد رضاه بأضعاف اضعاف تمن وروده
ركب معاهم واشتغل الدي جي وجميلة كانت بتهيص و فهد بيتفرج لحد ما وصلوا وقعدوا يلعبوا ويجروا وفهد كل ما بيحاول يقرب جميله تبعده او تهرب منه لحد ما هو وصل لاخره معاها ..
اتمشوا الاتنين وكانوا في مكان هادي و فهد وقف وسند علي شجره وهيا وقفت جنبه بتتكلم وهو باصصلها ومش بيرد
جميله: انت مش بترد ليه !

فهد: بسمعك
جميله: انا اتكلمت كتير انت اتكلم
فهد: انتي بعيده عني ليه ! بيني وبينك مسافه كبيره ليه ؟
جميله قربت خطوه: انا قريبه اهو
فهد ضحك وبص للارض شات حاجه تحت رجله: للدرجه دي
جميله: للدرجه دي ايه !
فهد: مش واثقه من قربك مني ونتايجه فسايبه مسافه كبيره بينا ؟
جميله: ولنفترض ان كلامك صح فيها ايه ؟

فهد: فيها ان ده مش عاجبني .. مش عاجبني تقفي معايا بيني وبينك مترين
جميله: دول مش مترين دول اقل حتي من متر واحد
فهد: انتي بتتكلمي بجد ولا بتهرجي !
جميله هتتكلم بس فهد مسك ايدها اللي رفعتها وشدها جامد لدرجه انها خبطت فيه وجت تبعد بس ايده التانيه كانت حوالين وسطها مثبتاها علي صدره فرفعت دماغها تبصله
جميله: سيبني يا فهد.

فهد: مش عايز اسيبك انا مرتاح كده
جميله بتحاول تخلص ايدها من ايده او تبعد ايده اللي علي وسطها بس قوته اكبر منها بمراحل
جميله: انا مش مرتاحه كده ابعد
فهد: انتي مرتاحه كده بس عقلك هو اللي بيصورلك غير كده
قرب بس هيا بعدت وشها علي قد ما تقدر
جميله: وبعدين معاك .. فهد سيبني بقي
فهد: يا بنتي انا خطيبك.

جميله: وهو يعني ايه خطيبي هاه ! مجرد دبله في ايدي في اي وقت تتقلع يبقي انتهي الموضوع
فهد هنا سابها مره واحده: وهو علاقتي بيكي هيا الدبله ؟ هو انتي شايفه ان ده اللي رابطنا ببعض !
جميله: لا طبعا يا فهد مش الدبله اللي ربطانا ببعض .. انت فهمتني غلط .. انا قصدي ان الخطوبه دي شرعا مش معترف بيها .. ماتديلكش اي حقوق عليا .. فهد انا علي الاقل واضحه في مشاعري وانت عارف اني بحبك لكن انت غامض.

فهد: انا عايز اتجوزك اعتقد مشاعري واضحه .. اكيد مش بكرهك
جميله: اكيد مش بكرهك دي مش معناها ابدا انك بتحبني ... لازم تقولها صريحه
فهد: لازمتها ايه ! يعني هل الكلمه في حد ذاتها هتحسسك بالامان مثلا ؟ هل لو قلتهالك هتقربي مني اكتر !
جميله: يا فهد مش الكلمه دي برضه اللي هتقربنا من بعض بس ده ما يمنعش اني بتمني اسمعها منك
فهد: جميله ... يالا نمشي لاني صراحه وصلت لاخري معاكي
جميله مشيت قدامه بغضب وهو جنبها.

فهد: يعني في الاخر انتي اللي زعلانه ... قرفاني في عيشه اللي خلفوني بالفلسفه بتاعتك دي وانتي اللي زعلانه
جميله: دي مش فلسفه ده صح وغلط ولا انا مش زعلانه
فهد: صح ماهو باين علي ملامحك
جميله: انت علي فكره اللي مضايق مش انا .. انا مضايقه علي ضيقك انت
فهد: انا مضايق لانك بعيده عني
جميله: انا مش بعيده عنك ابدا .. ومش ده القرب يا فهد بالنسبالي
فهد اخد نفس طويل: طيب يا جميله براحتك.

جميله مسكت ايده وقفته: اليوم اللي هشيل اسمك فيه .. هكون ملك ايدك فعلا ومحدش ساعتها يقدر يبعدنا ولو لحظه عن بعض .. بعدين كلها اسبوع يا فهد
فهد: كلها اسبوع .. مش كتير يا جميله
جميله بتوهان: ربنا يستر بقي في الاسبوع ده
فهد: خايفه منه ليه ! هيعدي زي ما باقي الايام بتعدي
جميله: باذن الله يعدي علي خير
قضوا يوم ظريف .. ركبوا عجل وساقوا احصنه واتغدوا والعصر روحوا فهد روح جميله وبعدها روح هو كمان كانت ميس في انتظاره
فهد: خير في حاجه ؟

ميس: اتأخرت جدا
فهد: ما انا قلتلك مع جميله
ميس: تخيلت ساعه او اتنين بالكتير مش النهار كله
فهد: المهم ياقلبي انا طالع ارتاح
ميس وقفته: اتصل بعمك عماد وعمتك جميله .. سوري اقصد عايده وخطيبتك واخوها واعزمهم يتعشوا هنا الليله .. اعزمهم كلهم
فهد باستغراب: اشمعني يعني النهارده ؟

ميس: لان دي العادات يا فهد تاني يوم خطوبه اهل العريس بيعزموا اهل العروسه بس بما انك اليوم كله بره وقافل موبيلك فمعرفتش ابلغك .. اتصل واعزمهم
فهد اتصل وكلم عماد اللي كان رافض بس وافق بالعافيه وخصوصا لما قاله ان ميس مصره جدا علي العزومه دي ..
وطلب وليد والكل يجي ..
ميس: هاه قالك ايه ؟

فهد: وافق بالعافيه
ميس: طيب كويس .. اعمامك كمان جايين كلهم .. بقولك
فهد: قولي بس بسرعه لاني عايز اريح ساعتين قبل ما الكل يجي
ميس: ما تعزم صاحبك الجديد
فهد: مين صاحبي الجديد ؟
ميس: يزيد بتاع شركه الامن
فهد: اشمعني ؟
ميس: يعني عمك عايز يتعرف عليه اعتقد عايزو في شغل
فهد بصله بعدم تصديق
ميس: ايه !

فهد: يعني ده بتاع امن اعزمه مع عيلتي واهل خطيبتي ليه مش فاهم !
ميس: ده تقريبا مش بيفارقك يا فهد مش مجرد بتاع امن .. ده صاحب وبعدين ...
فهد بنفاذ صبر قاطعها: خلاص هكلمه واقوله يجي هو ومراته .. ارتحتي ! انا طالع انام ومحدش يصحيني قبل ساعتين سلام
ميس ابتسمت وهو طالع: اتصل بيه
فهد: حاااااضر.

فهد طلع اوضته واخد شاور سريع وكلم يزيد طلب منه يجي يتعشي معاه هو ومراته ومع استغراب يزيد فهد بلغه ان دي رغبه ميس وانها عايزه تتعرف عليه والعيله كمان وده وتر يزيد فوافق
كلم ابوه اكرم و قاله ...
اتجمع اكرم ويزيد وادهم و وليد وعماد
ادهم: اعتقد العزومه دي مش لله في لله.

عماد: طبعا مش لله في لله .. هما معملوش حاجه في الحفله علشان الصحافه والناس اللي كانت موجوده دلوقتي هيتسلوا علينا
وليد: اهدي يا عماد
عماد: اهدي ازاي وانا رايح بعيلتي كلها عندهم ! اهدي ازاي ؟
اكرم: احنا مش هنسيبك وبعدين يزيد هيكون معاك .. والبودي جارد هيكونوا موجودين واحنا هنكون مراقبينكم.

ادهم: فعلا يا عماد قلقك مش في محله احنا كلنا حواليكم ... ما تقلقش .. اه صح خالد اتصل بيوسف عزمو علي سهرتكم دي وبفكر اخليه يروح وابعت معاه آسيا تكون حمايه وسطكم
عماد: آسيا بنتك اللي جابت وليد !
ادهم ابتسم: ايوه هيا
عماد: اه ابعتها
وليد: يا عماد هما مش هيعملوا حاجه هما مش هيكشفوا كل اوراقهم مره واحده وعلني بالشكل ده.

ادهم: عنده حق .. التنفيذ هيكون في الظلمه مش كده زي ما خلصوا من وليد في الظلمه
عماد: امال العزومه دي ليه !
ادهم: ممكن ببساطه يكونوا بيلعبوا باعصابكم .. او هيبدؤا يلعبوا علي العموم هتعرف الليله .. المهم ابعت آسيا ويوسف ولا لأ ؟
وليد: والله براحتك بس اعتقد مالوش لازمه علشان كمان وليد
عماد: وليد ماله !

وليد: هيضايق علشان امل لازم ساعتها تكون مع يوسف
عماد: يعني يا ربي ابني ما يحبش من بنات الدنيا كلها غير بنت خالد وبنتي ما تحبش غير ابن ميس
وليد اتنرفز: فهد ابني يا عماد وابن اختك مش ابن ميس وامل بنت ندي كمان
ادهم مسك وليد من ايده وضغط عليها: اهدي يا وليد اعصابنا كلها مشدوده .. وبعدين دول عياله الاتنين وخوفه عليهم طبيعي.

وليد: يخاف عليهم ماشي بس ما يحسسنيش كل شويه وكأني حاططهم كبش فدا لابني .. عياله في غلاوه فهد ابني بالظبط
عماد: انا عارف ده يا وليد بس ده ما يمنعش اني برضه خايف عليهم
اكرم: طيب يا جماعه احنا كلنا مصلحتنا واحده مش عايزين ننسي ده يالا يا عماد روح لعيلتك يدوب تاخدهم وتروح وانت يا يزيد هتاخد مراتك فعلا انا رأيي بلاش
يزيد: فعلا بلاش هيا وهعتذر باي سبب
اكرم: طيب يالا كل واحد يروح يالا يشوف وراه ايه
الكل مشي واكرم فضل مع وليد اللي قلقه فوق الكل ...

فهد نايم وميس طلعت تصحيه
ميس: فهد يالا اصحي بقي اعمامك وصلوا .. محي وخالد وعمتك
فهد بصوت نايم: جميله جت !
ميس بغيظ: بقولك اعمامك
فهد: وانا بقولك جميله وصلت !
ميس: لا جميله هانم ما وصلتش
فهد غمض عنيه: لما توصل صحيني
ميس شدت المخده من تحته وزعقت: اتعدل وقوم اجهز وانزل لاعمامك بلا جميله بلا بتاع بقي .. يالا اتفضل
فهد اتعدل وبصلها: دي اول مره تتكلمي معايا بالاسلوب ده !

ميس: لان انت افورتها قوي ..
فهد: افورتها في ايه ! هاه !
ميس: مش وقته كلامك ده الناس تحت اتفضل قوم وانزل
سابته وخرجت وهيا علي اخرها منه وعلاء قابلها
علاء: وبعدين معاكي ما تسيطري علي اعصابك شويه .. دي كلها ساعه وكل حاجه تنتهي.

ميس: مش قادره .. قال ايه جميله وصلت .. حاسه اني شايفه وليد اللي قدامي .. عايش في ابنه .. ومهما زرعت كره جواه الي ان بنت الخادمه جت ومسحت كل حاجه من جواه وملتله قلبه حب .. حب .. اكتر كلمه بكرهها في الكون ده كلمه حب
علاء: اهدي .. الحب ده هينتهي تماما وهتطفي نارك دي من تاني .. سبق وطفيتيها والنهارده هطفيها .. نهدي بقي ويالا ننزل
نزل وميس كانت نظراتها علي ندي وامل ونبيله .. نظرات غريبه ..

فهد لبس ونزل وقعد وسطهم
ندي: خطيبتك جايه امتي !
فهد ابتسم: مش عارف هتصل بيها لحظه
ميس: وتتصل ليه ماهي هتيجي
ندي: سيبيه يفرح بخطيبته .. اتصل يا حبيبي
فهد اتصل وقام بعيد يكلمها
فهد: اتأخرتوا ليه !
جميله: خلاص اهو
فهد: يعني قدامك قد ايه ؟

جميله: داخلين من بوابه الفيلا
فهد ابتسم: اوك سلام
قفل وبصلهم: وصلوا هطلعلهم
طلع وندي ونبيله ابتسموا اما ميس فالغيظ هينطق علي ملامحها
فهد استقبل جميلته وسلم علي الكل
فهد: اتفضلوا الكل متجمع جوه ..
دخلوا بتوتر وفهد مسك ايد جميله وشدها علشان تأخر معاه ومشيوا وري الكل
جميله بهمس: وبعدين معاك
فهد: استني عايزك.

فهد وصل لباب الفيلا ولقي اعمامه واقفين يستقبلوا عماد واخته فهو سحب جميله وجري وهيا جريت غصبا عنها لانه بيسحبها من ايدها اللي ماسكها
جميله وقفت تنهج: هيدوروا علينا
فهد ابتسم: ما يدوروا .. تعالي
اخدها عند حوض الورد .. وطي وقطع ورده حمرا وعطاهالها
فهد: بغض النظر مين اللي زرع الحوض ده بس عمتك قالتلي جمله عجبتني قوي .
جميله ابتسمت: قالت ايه !
فهد: قالت اي ان كان اللي زرعه المهم انه اتزرع بحب واتروي بحب وعلشان كده انا بديلك ورده منه
جميله: ودي معناها ايه؟

فهد اخد نفس طويل: دي المفروض يعني تقولك اللي انا مش عارف اقوله فمشي دي النهارده اوك !
جميله ابتسمت واخدت نفس طويل من الورده وبصتله بابتسامه حركت قلبه: همشي دي النهارده .. هديه مقبوله فهد نصّار
فهد ابتسم ومسك ايدها: ماشي يا جميله نصّار
جميله ابتسمت: يا ريت فعلا بس لسه
فهد قرب منها قوي: قريب جدا .. قريب.

رفع ايدها لشفايفه وباسها وبعدها حط ايده علي كتفها وضمها وداخل بيها لجوه
جميله: ياريت نفضل هنا
فهد وقف: انا معنديش مانع خلينا
جميله ضحكت: مش هينفع يالا بينا.

فهد دخل بيها ونظرات الكل كانت متعلقه بيهم وقبل ما حد يتكلم جرس الباب رن وكان يزيد وده انقذهم من اي تعليق ... كمان جت سالي ودخولها عمل حاله صمت
سالي: ايه سكتوا ليه ! يعني مش معني اني كنت مخطوبه لفهد والخطوبه اتفسخت اني هقاطعه ده احنا برضه اولاد عم ولا ايه !
فهد وقف: اكيد طبعا يا سالي .. انا بس محبتش اضغط عليكي وقلت انتي لما تكوني مستعده هتيجي
سالي بابتسامه عريضه: واديني جيت وعايزه ارحب بعروستك في العيله ..

جميله وقفت وسالي سلمت علي الكل
ميس اعلنت ان العشا جاهز في الجنينه والكل اتعشي و وليد واكرم وادهم بره منتظرين ايه اللي هيحصل
قعدوا في الجنينه بعد العشا وميس قاعده مركزه مع فهد اللي غرقان مع جميله في ضحك وهزار وهو رفع دماغه بصلها واتفاجيء بنظراتها دي
فهد: في ايه مالك !

ميس وقفت فالكل سكت وبصلها
ميس: تعرف انك نسخه من وليد ابوك ! تشبهه في كل حاجه لا مش كده وبس انت كمان ماشي علي خطاه
فهد: ميس انتي بتقولي ايه ! وبعدين انا اشبهه في ايه ؟
( وليد بره سامع الكلام ومتحفز جدا )
ميس: وانت ما تشبهوش في ايه ؟ انت نسخه منه ...
فهد وقف: ميس كفايه اذا سمحتي ونبقي نتكلم بعدين
ميس: بعدين ليه حلو قوي هنا .. وحلو قوي دلوقتي .. ولا انت خايف تطلع فعلا شبهه ؟
فهد اتنرفز: لا يا ستي مش خايف اشبهه في ايه وليد نصّار ؟

ميس: وليد رجل اعمال ناجح وذكي انت زيه .. وليد دخلت خدامه البيت حبها وعشقها انت زييه.. دخلت موظفه الشركه حبتها وعشقتها، فهد كان هيتكلم بس ميس قاطعته ما تقاطعنيش انت تسمع وبس ... ايه مش جميله مجرد موظفه وانت حبيتها .. جميله التانيه برضه كانت مجرد خدامه وابوك حبها .. ابوك رمي مراته لمجرد انه شك انها حاولت تأذي جميلته .. انت رميت خطيبتك بجرد ما شكيت انها اذت جميلتك ..

ابوك طلقني وانت فسخت خطوبتك .. ابوك قال جميله خط احمر .. انت قلت جميله خط احمر .. ابوك اهمل شغله وبقي عاشق ولهان وانت اهملت شغلك وبقيت عاشق ولهان وبتقضيلي يوم في القناطر ويوم مع حبيبتك والله اعلم بكره فين ! تبقي شبهه ولا لأ ! لا مش بس كده ده انت حبيت واحده بنفس الاسم .. جميله .. وجميله دي برضه نسخه من جميله التانيه يا تري ليه !

فهد بتريقه: ايوه سمعيني بقي ياتري ليه جميله دي هيا كمان نسخه من جميله الثانيه ؟
ميس: الاسباب كتيره قوي يا فهد .. ممكن لانها تربيتها ! او ممكن لانها عمتها ! اوبس انت ما تعرفش ... اووووه يا فهد حرام مسكين ... ما تعرفش ان جميله خطيبتك تكون بنت خالك عماد ... و ما تعرفش ان جميله عمتها تبقي امك !

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W