قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الثاني بقلم الشيماء محمد الفصل الثامن عشر

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثامن عشر

جميله كانت في المطبخ وبتنادي اي حد يفتح:: وليد .. عماد .. محدش فيكم سامع؟
جميله الصغيره: هفتح انا يا عمتو لحظه
جميله: لا يا حبيبتي خليكي انتي انا هفتح .. خلي الرجاله دي قاعده كده
وليد: اوعي بقي يا عمتو هيجيبو جون ..
جميله زقته وراحت تفتح الباب وفتحت ...

غمضت عنيها وفتحتهم مش مصدقه اكيد بتحلم لانه استحاله يكون ده وليد جوزها اللي قدامها ... مجرد انه استحاله ... وقفوا قصاد بعض محدش فيهم قادر ينطق او يتكلم وكأنهم تماثيل اتحطوا قصاد بعض ولا هو قادر ينطق ولا هيا قادره حتي تتنفس .. معقوله بعد كل السنين دي جوزها قدامها .. حبيب عمرها كله ..
ليلي مسكت ايد ادهم وضغطت عليها جامد وكأنها هيا كمان حاسه بيهم وقلبها هيخرج من مكانه من انفعالها ...

وليد همس اسمها: جميله
سمعته ... سمعته بقلبها وبجوارحها .. سمعت اسمها من بين شفايفه اللي يدوب اتحركت وهمست باسمها ...
عماد جوه: وليد مين علي الباب وعمتك واقفه كده ليه !
جميله: لاحسن تكون ميس ؟
الكل وقف ورايحين ناحيتها.

جميله علي الباب ولما وليد همس اسمها رجليها ما شالتهاش فوقعت من طولها بس وليد كان قريب منها وقطع المسافه بينهم في خطوه وبقت بين ايديه ... واخيرا بعد غياب سنين طويله بقت بين ايديه ...
وليد ضمها قوي: جميلة عمري.

طبعا وليد وعماد جريوا عليها بس كان جوزها اسرع منهم وهما اتصدموا بوليد اللي رجع من الموت والكل مصدوم واقف مكانه ووليد بين ايديه جميلته اللي ضماه قوي وهو كمان ضاممها قوي وقاعدين في الارض و وليد دفن وشه في رقبتها.. جميله بعدت وشها عن صدره وهو بصلها مسكت وشه بايديها الاتنين مش مصدقه انه قدامها.. مثبته وشه بايديها وبصاله.

جميله بعياط: انت بجد هنا قدامي ولا انا بيتهيألي .. اتكلم
وليد: انا بين ايديكي
عيطت وضمته قوي قوي لصدرها وبعدت تاني
جميله: وليد انا مش بحلم صح !
وليدابتسم بحب: مش بتحلمي يا اما انا وانتي بنحلم مع بعض.

جميله مدت ايدها: طيب اقرصني في ايدي علشان اتأكد ان انا صاحيه
وليد ابتسم ومسك ايدها وباسها: حبيبة عمري انا قدامك اهو
باس ايدها وباس كل حته في وشها وهيا بتعيط وبتضمه قوي ليها
بعدت عنه وبصت لجميله بنت اخوها: انا مش قلتلك اني حاسه انه عايش مش ميت .. مصدقتينش وقولتيلي بيتهيألي ... مش قولتلك انه عايش ... عماد .. عماد وليد جوزي عايش انت شايفو صح !

وليد ضمها قوي ووقف و وقفها معاه وهيا بين ايديه: انا موجود ورجعت ومش هبعد تاني ابدا يا جميلتي
جميله عيطت قوي: جميلتك .. قد ايه اشتقت للكلمه دي منك .. ( عيطت قوي ورمت نفسها في حضنه ) انا اشتقت لكل حاجه منك .. انا اشتقتلك كلك يا وليد ... الحياه من غيرك كانت صعبه .. انا كنت ميته ما كنتش عايشه ابدا...

وليد ضاممها قوي: وانا مكنتش عايش يا جميله.. كانت انفاس بتدخل وبتخرج مش اكتر الحياه بتتحسب بالسعاده اللي بنعيشها مش مجرد ايام وبس بنقضيها
الكل حواليهم دموعه نزلت علي لقاؤهم الحار ده
جميله سندت علي اخوها وليد اللي مسح دموعه بسرعه علشان محدش ياخد باله ..

ليلي ضامه ادهم قوي وهو حط ايده حواليها بيطمنها انه مش هيبعد عنها
عماد مسح دموعه: جميله ... وليد مش واحشك انتي لوحدك
جميله بعدت عن وليد واخوها قرب و وليد ابتسمله وضمه بحب
عماد: نورت الدنيا كلها يا وليد .. رجوعك رجع الحياه لحياتنا ..
وليد: تسلم يا عماد .. انا كنت محتاج لرجوعي وسطكم اكتر منكم
وليد الصغير لمح ادهم وليلي: اتفضلوا انتو واقفين بره ليه ! اتفضلوا.

ادهم: الموقف ده لازم الكل يقف احتراما له .. الحمد لله ان ربنا جمعهم مع بعض .. حمدالله علي سلامته
ليلي بصت لجميله اللي في حضن وليد: حمدالله علي سلامته ما تسمحيلوش يبعد عن حضنك تاني ابدا .. ( بصت لجوزها ) لانه بعد شويه هينسي وهيحاول يبعد تاني فانتي ما تسمحيلوش ابدا.

ادهم: انا ما بعدتش تاني
ليلي: علشان انا ما سمحتش
وليد نصّار: اتفضل يا ادهم انت ومراتك ادخلوا
ادهم: مش وقته خالص يا وليد
وليد نصّار: انا مصر جدا اتفضل بس حتي تتعرف علي عيلتي الجميله دي ..

عماد اتدخل: اتفضل حضرتك اتفضل
ادهم وليلي دخلوا والكل اتجمع
وليد نصّار: عماد مش هتعرفني مين دول ؟
عماد ابتسم: عيالي جميله ووليد
وليد نصّار بصله قوي وابتسم: جميله ووليد هاه !

وليد قرب منه ومد ايده: كان نفسي بجد اتعرف علي الشخصيه اللي سمعت عنها كتير واتسميت علي اسمه ..
وليد نصّار حضنه قوي: ابوك راجل اصيل فوق ما تتخيل ..
جميله الصغيره قربت منه: انا سمعت حكايات كتيره جدا من عمتو عن حضرتك
وليد ضمها بدراعه كده: ما شاء الله عليكي واخده نفس جمال عمتك ربنا يحفظك.

وليد نصّار: اعرفكم بضيوفي ده اللواء ادهم مدير المخابرات وهو السبب في اني هنا وسطيكم دلوقتي ودي دكتوره ليلي مراته
الكل رحب بيهم جدا
ادهم: احقاقا للحق مش انا بس السبب في حد نكش موضوعك وهو طلب مني وبناءا عليه انا اتدخلت
جميله:مين الحد ده ؟

ادهم بص لوليد: والدتك نبيله هانم .. (وليد ابتسم لذكري والدته ) هيا سمعت مكالمه وشكت انك عايش ولجأت لصديق قديم لها وهو مديري السابق اللواء سليم وهو اللي طلب مساعدتي وبناءا عليه اتحركت وعملت تحرياتي لحد ما وصلنالك
جميله: نبيله هانم شخصيه عظيمه جدا كان نفسي اشوفها بس مقدرتش
وليد نصّار: ليه مقدرتيش ؟ وليه صح فهد مش معاكي ؟ وليه انتي مش في الفيلا ؟ في الف ليه عندي يا جميله ؟

جميله ابتسمت: مش وقت كل الاسئله دي المهم دلوقتي انك رجعت .. هحكيلك كل حاجه بس سيبني اشبع منك شويه
جميله الصغيره: اه حضرتك اللي عالجتي مدام نبيله صح يا دكتوره ؟
وليد نصّار:عالجتيها ؟ عالجتيها من ايه ؟
ليلي: كان عندها ازمه قلبيه والحمد لله اتحسنت
وليد نصّار: ازمه ؟ طيب ودلوقتي صحتها عامله ايه ؟

ليلي: هيا اتحسنت كتير عن ما جاتلي المستشفي ودكتور وليد ( شاورت عليه ) بيعالجها علاج طبيعي في البيت والمفروض انها بدئت تتحرك اما الكلام مش عارفه ليه ما نطقتش لحد دلوقتي
وليد نصّار باستغراب: اتحركت ونطقت ؟ هيا والدتي مالها وفيها ايه ؟
ليلي: زي ما مراتك قالت مش وقته دلوقتي المهم انها حاليا كويسه د/وليد طمنه عليها
د/ وليد: هيا بتتحرك وبتتكلم كمان بس مخبيه ده عن الكل
وليد نصّار:مخبيه ليه انها بتتكلم ؟

د/ وليد: علشان ميس ما تعرفش
وليد نصّار:ميس ؟ ايه اللي رجع ميس تاني ؟ انا طلقت ميس من زمان ازاي رجعت تاني ؟
جميله مراته: حبيبي في حاجات كتيره قوي حصلت هحكيلك كل حاجه بالتفصيل .. ارتاح بس شويه وانا هقولك كل حاجه
وليد نصّار هدي شويه بس بص لليلي: هيا لما جاتلك حالتها كانت ايه بالظبط ؟

ليلي بصت لادهم اللي شاورلها بدماغه انها تحكي لوليد: هقولك بالظبط
حكتله حالتها كلها واتفاقها مع فهد وكل التفاصيل
وليد نصّار: برضه عايز افهم ميس ايه دخلها بكل ده ؟
جميله مراته مسكت ايده: اجابه سؤالك ده عندي بس مش دلوقتي علشان خاطري
وليد باس ايدها: خاطرك علي راسي يا جميلتي.

ادهم وقف ومراته معاه: حمدالله علي سلامتك يا وليد نصّار ارتاح واشبع من مراتك ومعاك تليفوني كلمني لما تستقر ونشوف هتعمل ايه وازاي هترجع حقك ؟ دلوقتي نستأذن ونسيبك وسط عيلتك
وليد خرج معاهم وحضن ادهم جامد عرفانا بالجميل اللي عمره ما هينساه ابدا ..
دخل وحط ايديه علي كتف جميلته بتملك وهيا ايدها حواليه: حمدالله علي سلامتك
عماد: خديه اوضتك ارتاحو شويه
وليد نصّار: هيا شقتنا لسه موجوده يا جميله ؟

جميله ابتسمت: موجوده طبعا يا حبيبي
جميله الصغيره: دي كل شويه تخلينا نروح وننضفها ونفتحها ..
وليد نصّار ابتسم: طيب يالا
عماد: يالا ايه ! قسما بالله ما يحصل .. انت تقعد ونتغدي مع بعض واخر النهار علشان بس راجع من غياب ممكن اسمحلك تاخدها
وليد نصّار: غدا ايه اللي بتتكلم عنه يا عماد ؟

عماد مسك ايده: عارف يا وليد ان مراتك وحشاك بس انت واحشنا احنا كمان .. ربنا يعلم انك اكتر من اخ ليا بعدين بس ارتاح شويه وسطينا وبعدها خدها يا سيدي وروحوا بعدين عايز اتكلم معاك انا كمان شويه
وليد نصّار: ماشي يا عماد .. ساعتين بس وهمشي
عماد ابتسم: يالا يا جميله وري عمك شطارتك في الاكل
جميله شدت عمتها معاها ووليد كشر بس جميله لحقته: هرجعالك تاني يا عمو ما تقلقش.

وليد نصّار: بسرعه هاه
قعد عماد و وليد ابنه كان هيقعد بس ابوه مشاه
وليد: خير مالك ؟
عماد: حمدالله علي سلامتك
وليد: الله يسلمك يا عماد
عماد: جميله بنتي شغاله مع ابنك فهد و وليد كمان
وليد ابتسم: بجد طيب ده كويس ! ولا مش كويس ؟
عماد: شغاله مع العصابه كلها متجمعه يا وليد
وليد: بس هيا مع فهد ؟

عماد: فهد مش ابنك يا وليد للاسف ده ابن ميس
وليد: يعني ايه ابن ميس ؟ عماد قولي حتى باختصار ايه اللي حصل بعد غيابي
عماد: حاضر هقولك .. وصلنا خبر موتك واتمسك في المينا اسلحه متهربه جايه للشركه وطبعا بما ان جميله كانت شغاله معاك وانت عملتها زيك وامضتها زيك وهيا وصيه علي فهد في حاله موتك فكل حاجه كانت باسمها وبامضتها واتهموها هيا بالتهريب وهيا مسافره في المطار علشان تستلم جثتك اتمسكت بدولارات متهربه واتقبض عليها واتعملها قضيه.

وليد كان هيتجنن: وبعدين ؟
عماد: اتحكم عليها بعشرين سنه
وليد هنا اتصدم: انت عايز تفهمني ان انا كنت محبوس بره ومراتي محبوسه هنا يا عماد ؟
عماد: مش بالظبط عملنا تظلم واترفض وساعتها ميس ظهرت طلبت من جميله تمضيلها علي تنازل عن فهد وانها هيا تكون الوصيه عليه
وليد وقف: وجميله وافقت ؟.

عماد: كان المفروض تعمل ايه ؟ هاه ؟ عليها حكم بعشرين سنه تعمل ايه ؟
وليد: تسيب ابنها لعقربه ! تعمل اي حاجه غير ميس، تسيبه لامي او لندي
عماد: والدتك كانت في مصحه ومش في وعيها وندي كانت تحت ايد خالد ولا نسيته !
وليد افتكر لما خالد قرب منه وحط الفلاشه اللي كانت السبب في عذابه عشرين سنه: نسيته ؟ نسيته ازاي بس !
عماد: فكرت كأم ساعتها ومكنش قدامها غير ميس اللي قالتلها هتربيه كابنها.

وليد: وفي نفس الوقت تاخد الشركه وتقعد هيا علي عرشها ! ما علينا المهم جميله اتحبست قد ايه !
عماد: تمن سنين عملنا تظلم تاني واتقبل وخفضوا المده وطلعت بعد تمن سنين لحسن السير والسلوك ومن ساعتها وهيا معايا
وليد: ليه ما حاولتش ترجع فهد ؟

عماد: ميس سفرته بره ومحدش كان عارفله طريق ابدا .. فضلت هنا سنه تدور عليه بس معرفتش توصله وساعتها انا مراتي اتوفت وهيا جتلي تربي معايا وليد وجميله وكل اجازه كانت بترجع للفيلا وتشوف ميس وابنك كان مسافر .. ميس خلته يقضي تعليمه كله برا مصر علشان محدش فينا يقدر يوصله ...
وليد قعد مكانه في صمت طويل وبيفكر ازاي هينتقم من كل الناس دي ...
عماد: بتفكر في ايه ؟

وليد وكأنه مش سامعه: فهد اخلاقه ايه ؟
عماد: والله اللي يجاوبك علي السؤال ده جميله بنتي هيا اكتر حد بيتعامل معاه .. وليد ارجوك ما تتهورش اختي اتعذبت كتير خليها ترتاح بقي ..
وليد: ان شاء الله بس صح انت قولت وليد كمان تقصد ايه بوليد شغال معاهم ؟

عماد: مش معاهم قوي بس هو دكتور والدتك نبيله وبيروحلها الفيلا وميس بتغلس عليه
وليد: امممم انا عايز اقعد مع عيالك قعده طويله بس علي رأي جميله مش وقته .. مش وقته
عماد: هقوم اشوف الغدا اخباره ايه .. وليد البيت بيتك اتحرك براحتك هاه
وليد قام ولمح جميله الصغيره: عمتك فين ؟
جميله الصغيره ابتسمت: كانت معايا في المطبخ ومشيتها بالعافيه تاخد شاور وتغير هدومها بس هيا كانت مهتمه اكتر تعمل اكل لجوزها
وليد ابتسم: هيا دي جميله ...

جميله: حمدالله علي سلامتك يا عمو
وليد ابتسملها وسند علي باب المطبخ وسرح شويه وبص لجميله لقاها مركزه معاه قوي
وليد: انتي بصالي كده ليه !
جميله اتحرجت: لا عادي بس فهد فيه كتير منك
وليد: شكلا بس ولا اخلاقا ؟
جميله اتنهدت: اتمني يكون الاتنين
وليد بصلها قوي: كلميني عنه.

جميله ابتسمت: عنيد لاقصي درجه .. عصبي جدا .. بيتحول بسرعه يعني ممكن تلاقيه عادي كده ومره واحده تلاقيه اتجنن .. نرفوز .. طيب بس طيبته دي مستخبيه ومش بتطلع لاي حد .. جواه كويس قوي يا عمو بس هو ديما بيظهر عكس ده .. بيحاول يظهر ديما انه عديم الاحساس والانسانيه لكن لما تقرب منه وتفهمه هتشوفه علي حقيقته اللي بيخبيها.

وليد بيسمعها وفهم انها مش بس بتشتغل معاه دي بتحبه لاقصي درجه...
جميله مره واحده: تحب تشوفه .. لحظه .. موبيلي فين !
جابت موبيلها بسرعه وفتحته وبدئت توري وليد صور فهد الكتيره اللي علي موبيلها و وليد بيتفرج ويراقب حركاتها وانفعالاتها
وليد: لحظه رجعي الصوره دي .. مين دي اللي مع فهد وليه مسكاه كده ؟
جميله بزعل: دي سالي نصّار بنت علاء
وليد: وليه مسكاه كده ؟

جميله: كانت حفله خطوبتهم
وليد بص للحزن اللي في عنيها اللي اكدله احساسه: سالي تشبه مين !
جميله بصتله: نسخه من ميس .. بالظبط
وليد اتنهد: يعني الزمن بيكرر نفسه تاني .. وليد وجميله وميس ودلوقتي فهد وجميله وسالي
جميله بنرفزه: لا طبعا.

وليد: اهدي بس .. انتي بتحبي فهد ( جت تعترض بس وقفها ) بتحبيه وده واضح جدا جدا يا جميله .. وزي ما كان في زمان ميس لعمتك دلوقتي في سالي ليكي
جميله اعترضت: انا غير عمتي .. انا مش هنكر اني فعلا في مشاعر ناحيه فهد بس انا مش طيبه زي عمتي ولا بتنازل عن حقي زيها ولا فيا سماحتها وطيبتها الزايده عن الحد .. انا قويه يا عمي ومش واحده زي سالي اللي ممكن تغلبني.

وليد بصلها: افلح وان صدق ... اتمني فعلا تكوني قويه زيها .. ليا قعده معاكي طويله ادخلي شوفيلي عمتك بتعمل ايه
اتغدوا مع بعض والكل متجمع
وليد نصّار: صح ازاي ميس قبلت تشغلك عندها في الشركه !
جميله: هيا متعرفش ان جميله تكون عمتو .. مجرد تشابه اسماء
وليد نصّار: يعني عدي عليهم الاسم كده عادي
جميله واخوكي وليد وعادي جدا ..

جميله: ميس شغلتني لمجرد ان اسمي جميله علي اسم غريمتها علشان تحس انها بتأمر فيها هيا مش انا
وليد نصّار: طيب دي ميس وفهد ؟ ولا فهد ما يعرفش حاجه عن جميله والدته!
جميله: يعرف طبعا يا عمو
وليد نصّار: يعرف ؟ يعني هو بقي علي كده غبي
جميله بدفاع: لا طبعا مش غبي هو شك فعلا في الاسم وكلف شركه تحريات تجيب كل التفاصيل عننا
وليد نصّار:وبعدين ؟ الشركه كمان غبيه ؟

عماد: لا الشركه طلعت بتاعت اكرم .. فاكرو
وليد نصّار: طبعا فاكرو
عماد: اكرم جالنا هنا وظبطنا اللي هنقوله لفهد مع بعض .. وابنه يزيد اللي ماسك الشركه علي تواصل معانا علي طول
وليد نصّار:الموضوع كبير يعني ! انا لازم اقابل اكرم
قعدوا واتغدوا كلهم مع بعض و وليد سأل عن اكرم
وليد نصار: هو انا لو عايز اقابل اكرم اعمل ايه !
جميله مراته: هتقابله النهارده !

وليد نصّار:لا يا حبيبتي مش النهارده ..
وليد الصغير: نكلمه في التليفون عادي وهو مش هيتأخر
وليد نصّار: تمام تمام ... اعتقد يا عماد اتغدينا .. يالا يا جميله ؟
عماد: كنت عايزكم
وليد نصّار قاطعه: انت تخرس خالص بقي بعد كده.

الكل ضحك ووليد اخد مراته وعماد عطاه عربيته وراحوا شقتهم وجميله عطت المفتاح لجوزها فتح الباب وبصلها: فكره اول مره جبتك هنا !
جميله: طبعا اتجوزتني رسمي وجبت عمي واخويا هنا
وليد: والنهارده هنجدد جوازنا تاني يا جميلة عمري
شالها وليد ودخلها وهيا معترضه بس هو مش سامعها .. دخلوا اوضتهم وحطها علي السرير
وليد: نعم مالك !

جميله: انت جاي من السفر تعبان ارتاح
وليد: ارتاح .. وهو انتي مش عارفه انا راحتي فين يا جميله ولا نسيتي
اتعدلت جميله وضمته بشوق سنين: عارفه حبيبي بس ده ما يمنعش اني خايفه عليك
وليد بحب: اركني الخوف علي جنب وريني الحب والشوق وبس ...
( (سيبوا الراجل ومراته غايب بقاله سنين عايزين ايه منهم، ياباي منكم فضولين جدا ))
جميله نايمه علي صدر وليد وهو ضاممها بحب
جميله: وحشتني قوي يا وليد.

وليد: انتي كمان مش هتتخيلي ابدا انتي وحشتيني قد ايه .. كل يوم بيعدي عليا مكنش بيصبرني غير ذكرياتنا مع بعض ولحظاتنا الحلوه وعشت علي امل اللحظه دي اللي تكوني فيها في حضني وراسك علي صدري وايدي في شعرك بالمنظر ده .. ده اللي صبرني.

جميله باسته في صدره بحب: انا كمان اخدت القوه من ذكرياتنا بس للاسف كنت فاكراك خلاص روحت وسيبتني وفكرت كتير اموت نفسي ماتستغربش اه فكرت انهي حياتي بس ربنا كان بيحبني ولجأتله انه يلهمني الصبر علي بعدك وعلي كل اللي جرالي وفكرت في فهد واستحملت علشانه ... انه في يوم يرجع هو لحضني ... انا اتعذبت كتير يا وليد كتير قوي.

وليد اتعدل ومسح دموعها: بصيلي يا جميله بصيلي
بصتله وهو مسكها من اكتافها: وعد اني هنتقم منهم كلهم وابننا هيرجع لحضننا انا وانتي
جميله رمت نفسها في حضنه وعيطت: لا ارجوك مش عايزه انتقم من حد ... مسامحه الكل بس كفايا بقي .. كفايا عداءات وخناق وكره وغل انا مش عايزه غير اكل لقمتي وانت جنبي وابني في حضني مش طالبه من الدنيا غير كده .. كفايا يا وليد ارجوك.

وليد وقف وزعق: وعمرنا اللي ضاع .. وابننا اللي اتربي بعيد عننا ..وانتي اللي اترميتي في السجن ... وامي اللي اتحبست في مصحه ... واختي اللي عاشت الله اعلم ازاي مع خالد .. كل ده ايه ! نسيبه !
جميله: كله فدي لحظه في حضني يا وليد ولو جرالك حاجه هاه ! هعمل ايه انا تاني .. مش عايزه اعيش من غيرك تاني مش هقدر اصلا اعيش من تاني
وليد ضمها قوي: اهدي اهدي .. اهدي دلوقتي ما تخافيش يا جميله مش هبعد عنك تاني .. اهدي حبيبتي ..

اخدها في حضنه يطمنها انه هيفضل موجود وانه مش هيبعد عنها ...
وليد: ليه اتنازلتي عن فهد لميس يا جميله ؟ ده لو اتربي في ملجأ كان هيكون احن عليه من ميس.

جميله غمضت عنيها بوجع: كانت الدنيا متقفله في وشي .. وكان عليا حكم بعشرين سنه وابني كان لوحده .. ندي خالد منعها وهددها بعيالها يحرمها منهم و والدتك ميس حبستها في مصحه ومكنش في غيرها وساعتها كل حاجه كانت باسمه واعمامك بسهوله ممكن يقتلوه علشان ياخدوا كل حاجه فكان لازم احميه باي تمن حتي لو التمن انه يروح لميس او انه يكرهني المهم انه يكون كويس ده اللي فكرت فيه يا وليد
وليد: وده الصح يا جميله ده الصح !

ضمها لحضنه وهيا نامت وغرقت في النوم لكن هو قام يتمشي في الشقه .. النوم مجافي عنيه . التفكير هيقتله ..
جميله صحيت ملقتوش جنبها خافت للحظه انها تكون بتحلم وانه مش معاها فنادت بخوف: وليد ... وليد
وليد سمعها وجالها بسرعه: في ايه مالك ؟

قامت بسرعه ورمت نفسها بين ايديه: خفت اكون بحلم وانت مش موجود
وليد بحب: حبيبه قلبي انا اهو جنبك بس معرفتش انام
جميله: طيب كنت صحتني !
وليد: ليه يعني !
قعدوا مع بعض شويه يتكلموا.

وليد: معاكي موبيل ؟ اطلبيلي جميله بنت اخوكي
جميله طلبتها وعطته الموبيل بعد السلامات
وليد: ازيك يا قمر معلش اتعبك هو انتي معاكي رقم اكرم !
جميله الصغيره: ايوه معايا يا عمو .. هبعته لحضرتك علي الواتس
وليد: ماشي .. اقفل يعني ولا ايه !
جميله الصغيره: انت عايز حاجه تانيه ؟

وليد: لا يا جميل ما اتحرمش
جميله بعتتله الرقم و وليد اتصل بيه
اكرم: الو مين ؟
وليد: انا يا اكرم
اكرم اتعدل ووقف وابنه جنبه سأله في ايه بس ما ردش ابدا
وليد: ايه يا ابني عرفتني ولا ايه ؟
اكرم: انت بجد ! بجد يعني انت بتكلمني ؟ انت عايش ؟ انت موجود ؟ انت فين ؟ طيب اتكلم ! قول حاجه
يزيد: بابا في ايه مالك ؟

اكرم: قول اي حاجه
وليد ابتسم: انا وليد يا اكرم وايوه عايش ولسه راجع مصر اول ما اشوفك هفهمك كل حاجه ينفع تجيلي ؟
اكرم: ينفع ؟ انت بتسألني بجد ! انا اجيلك لو انت في اخر الكون كله
وليد: عارف يا اكرم عارف .. انا في شقتي فاكرها ولا نسيتها !

اكرم: انساها ازاي بس ! اجيلك دلوقتي ولا امتي ؟ انا اجيلك دلوقتي حتي بس اشوفك وبعدها ابقي اجيلك تاني ! مسافه الطريق استناني هاه .. انا جاي
وليد ضحك: انا في انتظارك يا اكرم
وليد قفل وبص لجميلته: مالك يا قمر
جميله مسكت ايده: اوعدني انك مش هتتهور ولا هتعمل حاجه تعرضك لاي خطر.

وليد: حبيبه قلبي اكرم عايز اشوفه كصاحب مش اكتر واوعدك ما تقلقيش خلاص ممكن بقي تعمليلي قهوه من اخر مره شربتها من ايدك قبل ما اسافر مشربتش قهوه
جميله عيونها دمعوا: حبيب عمري انت.. مفيش قهوه في البيت ولا اي حاجه خالص
وليد: اممممم طيب استني
اتصل باكرم وطلب منه يجيب قهوه وهو جاي علشان نفسه فيها ..

اكرم وصل ومكنش مصدق عنيه ابدا انه قدامه وكان معاه ابنه يزيد ... ضمه جامد قوي وكأنه اخ ليه مش مجرد صاحب ...
عطي لجميله القهوه بكل ما يمكن ان تحتاجه وجميله عملتلهم القهوه وقعدت معاهم علشان تشوف وليد عايز ايه من اكرم
وليد حكي باختصار لاكرم اللي حصله واكرم حكاله شكوك فهد وطلباته من يزيد ...

يزيد: هو بدأ يقلب في كل الدفاتر القديمه بس انا مخبي عنه كل المهم
وليد: لا كفايه تخبي هنبدأ نكشفله الاوراق واحده واحده
يزيد: طيب حاليا هو منتظر رد مني علي صلاح وليه رفض مشروعه
وليد باستغراب: صلاح ؟ صلاح مين ؟
جميله: صلاح عبد الكريم سكرتيرك القديم اللي وقفته علي رجليه
وليد: اه اه فاكرو مالو ده ؟

يزيد حكاله كل حاجه عن الموضوع
وليد: يعني فهد فيه اصول كويسه طيب كويس امال صلاح ليه غير رأيه ؟ ليه فض الشراكه معاه ؟
يزيد: انا مقدرتش اعرف السبب الاصلي بس هو مفيش عريس متقدم لبنته وشركته تقريبا اعلنت افلاسها بس علاء قابله كذا مره وصلاح راحله كذا مره وكأنه بيترجاه في شيء معين ؟ ده حتي بنته بتروح الشركه تنتظر قدام الباب وحاليا بتقابل اسر
وليد: آسر مين ؟

يزيد: آسر ابن خالد وابن اخت حضرتك مدام ندي !
وليد ابتسم لذكراها: اه عارفو آسر .. كانت حامل صح قبل ما امشي !
جميله: معاها امل ..
وليد: آسر وامل ... بس يا تري دول طالعين لمين ؟ لخالد ولا لندي ؟
جميله: لا دول تربيه ندي .. الاتنين طيبين وزي اختك فيهم براءه جميله ..

وليد: تمام .. طيب راقب صلاح كويس واعرفلي ايه السبب الاساسي لرفضه شراكه فهد وعرف فهد كل حاجه وصلتلها في الموضوع ده ..
يزيد: انا فعلا حاطو تحت المراقبه واي حركه بيعملها رجالتي بتوصلهالي
وليد: تمام تمام
اكرم: انت ناوي علي ايه يا وليد !

وليد ابتسم: علي كل خير طبعا انا بس عايز فهد يفتح عنيه مش اكتر
اكرم بص لوليد وفهم من نظرته انه مش عايز يتكلم قدام مراته فاكتفي باجابته دي ..
اكرم وقف: حمدالله علي سلامتك ولينا لقاء تاني نتكلم فيه بالتفصيل اكتر .. حمدالله علي سلامتك يا وليد بيه
وليد ضمه بحب: الله يسلمك يا اكرم الله يسلمك
اكرم: اجيبلكم حاجه هنا في البيت قبل ما امشي !

وليد بص لجميله: لا متشكر انا هاخدها وننزل نشوف ايه اللي ناقص .. بقولك صح هو انا دلوقتي بما اني ميت فهل ده معناه اني ما املكش اي حاجه !
اكرم: ازاي وشركتك واموالك واراضيك وكل ثروتك فين !
وليد: باسم فهد !
اكرم: باسم فهد ده وانت ميت لكن طول ما انت عايش كل حاجه بتاعتك انت .. هو يورثك لكن مش وانت عايش يا وليد بيه ولا ايه !
وليد: امممم يعني دلوقتي انا عايز فلوس اعمل ايه !

اكرم: ده محتاج اننا نشوف محامي ونبطل شهاده وفاتك ونثبت انك علي قيد الحياه ونرجعلك حقوقك كلها وحسابك في البنك يتفعل من تاني .. اديني كام يوم
وليد: بس تشوف حد موثوق فيه مش عايز حد يعرف دلوقتي اني عايش فاهم !
اكرم: عيب عليك يا وليد بيه كل حاجه هتتم في السر وفعلا لازم حضرتك تفضل كده لحد ما نبطل وفاتك ونرجعك علي قيد الحياه من تاني والا لو اعمامك عرفوا ممكن يقتلوك بجد ومحدش يقدر يقولهم بم حتي لان انت قانونا ميت فلازم ترجع عايش قبل ما حد يشوفك.

وليد: تمام همتك معايا ترجعني علي قد الحياه
خرجوا مع بعض للباب ويزيد سبق للعربيه واكرم مع وليد فطلع كارت وعطاه لوليد
وليد: ايه ده !
اكرم: دي الفيزا بتاعتي فيها حساب مفتوح خليها معاك لحد ما نظبط الدنيا
وليد رفض بس مع اصرار اكرم وافق.

اكرم: وليد انا كل اللي انا فيه دلوقتي ده من خيرك انت .. انت اللي سيبتلي كل ده والمبلغ اللي سيبتهولي في الوصيه خلاني بدأت شركتي الخاصه انت سبب كل الخير اللي انا فيه وده اقل شيء ممكن اعمله .. ارجوك اعتبرني اخ ليك
وليد: واكتر من اخ طبعا يا اكرم
اكرم: يبقي تاخد الفيزا وتصرف منها براحتك
وليد اخدها وعرف ان الدنيا زي ما فيها الوحش فيها الحلو والاصيل

الباب خبط بعنف وصلاح قام بسرعه يفتح ولقاه خالد في وشه وخالد اول ما شافه مسكه من رقبته خنقه..

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W