قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الثاني بقلم الشيماء محمد الفصل الثالث والعشرون

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثالث والعشرون

محي: انا هقلب التربيزه عليهم ... تروحي بكره وتقنعي فهد يطلب جميله ويخطبها وبسرعه
ميس: طيب فهمني
محي: افهمك
وشرح محي خطته كلها وهنا الكل ابتسم
ميس: انا هروح بيتي
علاء: النهارده فرحنا الصبح روحي
ميس: فرح ايه وبتاع ايه دلوقتي افضل علشان فهد !

: فعلا رجوعك لفهد دلوقتي هيعزز موقفك قدامه،، علاء وصلها وروح معاها
علاء: ما تقولش اني هعيش هناك في بيت وليد ؟طيب وسالي ؟
محي: سالي انا معاها ما تقلقش روح انت مع ميس دلوقتي
ميس روحت البيت كان فهد في الجنينه قدام حوض الورد وسرحان تماما
ميس: فهد
فهد اتفاجيء بيها وبصلها: انتي ايه اللي جابك دلوقتي ؟

علاء وراها: مهنش عليها تسيب ابنها لوحده وتعباني انا معاها
فهد ابتسم وقرب من ميس: خير رجعتي ليه
ميس: مش عايزه اسيبك لوحدك
فهد: وانا صغير ولا ايه !
علاء: طيب اروح انا بقي تصبحوا علي خير
فهد: تروح فين ؟ هو في حد بيسيب عروسته ويروح برضه يا تاخدها معاك يا تقعد معاها !

علاء باحراج: انا مش عايز افرض نفسي عليك يا فهد وبعدين اللي انت عملته فيا لما شوفتني الصبح عندها مش هقدر انساه
حط ايده علي رقبته
فهد ابتسم: اسف يا عمي بس ده علشان كنت فاكر انها ليله والسلام مش مراتك وعلاقتكم شرعيه .. البيت بيتك يا عمي اتفضل
علاء: انت واثق من ده يا فهد انا بجد مش عايز اضايقك ؟

فهد ضم ميس لحضنه: اي شيء يسعدها بيسعدني
ميس: اسبقني يا علاء وانا هحصلك
علاء طلع وهيا بصت لفهد: انت واثق حبيبي ان وجوده مش هيضايقك ؟
فهد: ويضايقني ليه يعني عادي ؟المهم رجعتي ليه ؟
ميس ابتسمت: شوفتك النهارده لما سرقت تورته الشوكولاته واخدتها بعيد وشوفت اللي راح وراك
فهد اتحرج: ما اخدتش بالي ان حد شافني.

ميس ابتسمت: انا بشوفك بقلبي قبل عنيا حبيبي وبحس بيك وانا حاسه انك مبسوط
فهد: الحمد لله
ميس: حبيبي لو سعادتك معاها انا معنديش مانع
فهد بصلها باستغراب: نعم ! انتي بتقولي ايه ؟
ميس: بقول انك بتحبها وده واضح فلو هيا اللي هتسعدك اتجوزها يا فهد وعيش معاها مبسوط
فهد ابتسم: انتي بتتكلمي بجد ! بس دي اسمها جميله اللي انتي شغلتيها علشان.

ميس قاطعته: دي خطفت قلب ابني وحبها وسعادته معاها يبقي اهلا بيها في بيتها تكون بنتي هيا كمان .. سعادتك بالدنيا وبعدين مش علشان انتقم من ذكرى يا حبيبي اهمل سعادتك انت ... اطلع كلمها وقولها انك بتحبها وقولها ان بكره انا وانت وعمك هنروح نخطبها
فهد مش مصدق: انتي بتقولي ايه ؟ نخطب مين ؟ انا اصلا تفكيري ما وصلش للمرحله دي ؟
ميس ضحكت: خليه يوصل .. و ( مره واحده سكتت )
فهد: في ايه سكتي ليه ؟

ميس: فهد لو تفكيرك ما وصلش للمرحله دي وجميله مجرد بنت انت بتقضي وقت ظريف معاها فانا
قاطعها فهد بصرامه: لا طبعا جميله مش مجرد بنت
ميس: يبقي بكره نروح نخطبها
فهد: الصبح ارد عليكي
اخدها وطلع بيها وقدام اوضتها ابتسم وباسها وسابها ودخل اوضته وهيا دخلت عند علاء اللي كان لابس برنس حمام
ميس بصتله وضحكت: مالك ؟

علاء: ماليش هدوم هنا !
ميس: طيب وفيها ايه ! وليد مكنش عنده هدوم عند جميله وكان كل يوم يخرج من عندها بفوطه حوالين وسطه .. كان فاكر نفسه بيستغفلني
علاء: طيب دي جميله تستاهل يتخرج من عندها بفوطه
ميس بصتله بحده: نعم بتقول ايه ؟

علاء: بقول اتصرفي شوفيلي هدوم مش هخرج انا بفوطه وبعدين وليد كان في بيته بيتنقل من اوضه لاوضه
ميس: لحظه
خرجت من عنده وراحت عند فهد اللي كان خارج من الشاور ولابس برنسه: خير يا ميس
ميس: هو ايه حكايه البرنس في البيت النهارده كل ما ادخل اوضه الاقي اللي فيها لابس برنس
فهد ضحك: عايزه ايه بس ؟
ميس: علاء معندوش هدوم هنا ينفع تجيب حاجه من عندك !

فهد شاور علي اوضه هدومه: نقي اللي يعجبك
ميس دخلت بتقلب تختار حاجه ولمحت كيس فتحته فيه بنطلون جينز وتيشرت وفهد واقف بينشف في شعره فبصلها في المرايه وابتسم وهيا بصتله: جينز ؟
فهد: عادي يعني
ميس ابتسمت: اه عادي قولتلي ؟ طيب ينفع اخدهم لعلاء مش استايلك اصلا
فهد بسرعه شد الكيس من ايدها: لا دول لأ
ميس: مش كانوا عادي من لحظه ؟

فهد: عادي اشتريهم بس مش عادي تاخديهم عايز اجرب بعدين الاوضه مليانه اشكال الوان قدامك ... اتفضلي
عطاها تيشرت وبنطلون للبيت وطلع بدله عطاهالها
فهد: اهو لبس للبيت ولبس للصبح ينزل بيه
ميس: وهيلبس ايه تحتهم !
فهد ابتسم وفتح درج وطلع هدوم جديده
فهد: اتفضلي
ميس اخدتهم وخارجه بس وقفت: عادي يعني !

فهد: عايزه ايه يا ميس !
ميس: ده ذوقها هيا صح !
فهد: تصبحي علي خير روحي لجوزك اللي بالبرنس يالا
ميس ضحكت وقفلت الباب وبعد ما قفلته ابتسامتها اختفت وراحت اوضتها حدفت الهدوم علي السرير
علاء: يا ساتر مالك.

ميس: الهانم جيباله هدوم علي ذوقها .. وهو متيم بيها
علاء مسكها من اكتافها وهو وراها: ما تسيبه يوتيّم يومين ما احنا هنجيبه علي جدور رقبته .. سيبيه يفرحله يومين وتعالي بقي هنا لان الليله اللي فاتت مش فاكرها للاسف
ميس: انت اتجننت ولا ايه !
علاء: اه اتجننت تعالي بقي

جميله و وليد روحوا بيتهم
جميله: هتنام ولا هتسهر شويه ؟
وليد: ادخلي ارتاحي انتي يا جميله !
جميله وقفت تبصله وهو لاحظ نظرتها ليه
وليد: خير يا جميلتي عايزه حاجه ؟
جميله: هو انت مش ملاحظ انك من ساعة ما رجعت وانت بعيد عني !

وليد بصلها باستغراب: بعيد عنك ازاي يعني ؟ انا طول الوقت معاكي ! بغيب ساعه لو غيبت عنك ؟
جميله: معايا في البيت بجسمك اه لكن عقلك مش معايا نهائي .. بعدين انت اه بتكون جنبي بس بعد ما بنام بتقوم من جنبي .. انت ولا يوم نمت في سريرك ! بصحي الاقيك يا اما صاحي يا اما نايم علي الكنبه في الصاله ! ممكن تفهمني بقي في ايه وانت مالك ؟

وليد مسكها من اكتافها: مفيش اي حاجه حبيبتي لو انا مقصر معاكي فمعلش اعذريني غصب عني دماغي مشغوله بمليون حاجه وقلقان علي الكل .. اما حكايه النوم فأنا فعلا نومي قليل وبخاف اضايقك او ازعجك او اطير النوم منك فبفضل بعيد مش اكتر ولا اقل ..
جميله بصتله كتير: ماشي يا وليد براحتك ممكن بقي تيجي معايا جوه وما تفضلش لوحدك هنا
وليد ابتسم ومد ايده لايدها واخدها ودخلوا اوضتهم .. وبعد فتره طويله من الحب والدلع.

جميله: وليد
وليد: قلب وليد
جميله: بتفكر في ايه ؟
وليد فضل كتير ساكت وباصص للسقف: في ابنك ! مش قادر احدد رد فعله هيكون ايه !
جميله: ما تقلقش ... ( غيرت الموضوع ) انت عارف انه بيحب جميله ! شوفتهم النهارده مع بعض كان الحب واضح في عنيه
وليد: فعلا ... شوفتهم
جميله باستغراب: شوفتهم ازاي ؟

وليد ابتسم: حبيبتي انا عيني علي الكل ومراقب الكل انا واكرم
جميله: يعني الكل في امان صح !
وليد: ايوه ما تقلقيش
جميله فجأه اتعدلت: نبيله محتاجالك قوي يا وليد كان نفسي النهارده اقولها انك عايش .. حالتها صعبه قوي يا وليد
وليد زعل: ما تتخيليش ازاي صعب عليا اصلا يا جميله ما اشوفهاش لحد دلوقتي
جميله ضمته بحب: عارفه يا قلب جميله .. ان شاء الله هتشوفها هيا وندي كمان .. ندي كمان اتغيرت قوي
وليد: اتغيرت ازاي ؟

جميله بحزن: بقت ... مش عارفه بقت ايه بس مش دي ندي القويه اللي كانت زمان .. دي واحده مكسوره مغلوبه علي امرها ... الله اعلم خالد عمل فيها ايه ! مع اني كنت بحس ان خالد ده الوحيد اللي كويس في عيلتكم كلها
وليد افتكر لما حط الفلاشه في جيبه: خالد ده زي التعبان يا جميله بيقرص ويختفي .. ما تتخيليش انا ازاي ندمان .. انا اللي اقنعت ندي تتجوزه .. انا سلمتها بإيدي لاسوأ انسان علي وجه الارض ..

جميله بحب: انت كنت مخدوع فيه زينا
وليد: فعلا .. مش قادر انسي نظرته وهو بيحط الفلاشه في جيبي بعد ما ضربوني بالنار وقالي دي ضمان علشان ما ترجعش تاني خالد كان السبب اني ما ارجعش الفتره دي كلها
جميله دموعها نزلت: احكيلي اكتر يا وليد
وليد: مفيش حاجه تتحكي اهي سنين وعدت.

قربت جميله منه وضمته وفضلت في حضنه وشويه وهو بيقوم مسكت فيه: رايح فين ؟ خليك جنبي الليله ما تبعدش
وليد: مش عايز انام دلوقتي
جميله: الفجر قرب يا وليد
وليد: ما انا قولتلك نومي قليل
جميله: ماشي بس برضه خليك جنبي مش عايزه افتح عنيا ما تبقاش جنبي .. افضل صاحي براحتك بس هنا جنبي
وليد ابتسم: حاضر بس خليني اخد شاور دافي يمكن انام بعده علي طول اوك.

جميله مسكته وهو بصلها
جميله: احكيلي ايه اللي حصلك وانت محبوس ؟ يمكن لما تحكي ترتاح
وليد: مفيش حاجه حصلت يدوب كنت محبوس مش اكتر ولا اقل
جميله اتعدلت: بس يا وليد ! وعدم نومك ؟ والكوابيس اللي بتمنعك من النوم ؟ ( حطت ايدها علي ظهره بس هو اتحرك ) والعلامات اللي علي ظهرك دي ؟
وليد: انتي عايزاني اقولك ايه يا جميله ؟ كنت محبوس في قضيه تجسس متخيله ايه اللي حصلي ؟

جميله: عايزاك تحكيلي يا وليد فضفض يا حبيبي
وليد: مفيش حاجه تتحكي
جميله دموعها نزلت: طيب طالما مش عايز تحكي يبقي انسي يا وليد
وليد بصلها: انسي ! طيب ازاي يا جميله ! طيب ولنفترض هنسي اللي جرالي انسي اللي جرالك انتي ازاي بلاش كل ده ابني اللي مش مسموحلي اتكلم معاه كلمه واحده انساه هو كمان ؟ انسي ايه ولا ايه يا جميله ؟

جميله ضمته وعيطت اكتر في حضنه وهو سيطر علي نفسه بالعافيه
جميله: ياريتني اقدر اعمل اي حاجه يا عمري كله ! بس ربنا هينصرنا يا وليد خلي ثقتك بيه كبيره
وليد ابتسم: عارف يا جميله عمري ابدا ما فقدت ايماني بربنا ويمكن ده اللي قواني لحد النهارده ... ان ربنا هينصرنا .. وابننا هيرجع لحضننا .. ما تقلقيش عليا يا جميلتي
سابهاو ابتسملها ودخل الحمام وقف كتير تحت الشاور يرتب افكاره وهيعمل ايه وهيتصرف ازاي في الايام الجايه ... خرج واخدها في حضنه بس معرفش ينام.

فهد في سريره بس مش مقتنع ابدا بموافقه ميس المفاجأه دي .. في حاجه مش صح ابدا .. بس يا تري ايه هيا ؟ هل مثلا عايزه تكمل انتقامها من جميله امه في شخص جميله مراته ! مراته ؟ ازاي فكر فيها كده ! هو فعلا بيحبها ولا ايه زي ما كله بيقول ؟ قالهالو قبل كده يزيد ودلوقتي بتقولها ميس ! طيب وازاي هما لاحظو حبه ده ! ايه ده ! هو بيعترف اهو لنفسه بالحب !

ايه يا فهد ما انت سبق ووعدت نفسك انك مش هتسمح لقلبك يدق زي ابوك ! ليه سمحت لجميله تانيه تتسلل جواه وتسكن فيه ! هيا فعلا سكنت جواه وكل ملامحها محفوره جواه ... بيفتكر ابتسامتها ! تريقتها ! غضبها ! وشها الاحمر لما تتنرفز ! رفعه صوباعها في وشه وهيا بتهدده ! قوتها ! شجاعتها ! حتي خوفها !
اتنهد واخد نفس طويل حبسه جواه وطلعه براحه بحيره..

طيب هو محتار ليه ! ما يتجوزها زي ما بيقولو ! طيب هل هيا هتقبل الجواز منه ! هيا اكيد بتحبه زي ماهو بيحبها ! بس باماره ايه ؟ اه باماره التورته اللي انت لسه مأكلهالها من شويه ! او باماره الامان اللي بتحس بيه وهيا معاك لما بتخاف ! بأماره انها شاركتك اعمق اسرارها .. اوووووف هيتجنن من التفكير
اتعدل ومسك موبيله وجاب رقم جميله ! بس هيكلمها دلوقتي ؟ مش هينفع ابدا غير الرقم وطلب وانتظر رنه بعد رنه.

صوت نعسان @ الوووو
فهد: الو يا يزيد انا فهد ... سوري صحيتك
يزيد اتعدل: في ايه يا فهد ! في حاجه حصلت ؟ انت كويس ! اتكلم يا ابني في ايه ؟
فهد: في ايه انت ؟ اهدي بس شويه عادي يعني ! هيكون ايه اللي حصلي وبعدين انت مش حاطط تحت البيت بودي جارد اللي مصر عليهم قلقان من ايه بقي !
يزيد: قلقان من اللي جوه البيت
فهد: بتقول ايه ! مين جوه البيت ؟
يزيد: بقولك انا نعسان عايز ايه !

فهد: عايز اتكلم مع حد ! ينفع تنزل تقابلني ؟
يزيد: اقابلك الصبح !
فهد: دلوقتي يا يزيد انزل يالا انا جايلك بيتك سلام
فهد قفل ومعطاش فرصه ليزيد يرد عليه ويزيد بص للموبيل واضطر يقوم
@ حبيبي رايح فين ؟
يزيد: نامي انتي يا سمر نامي حبي هقابل فهد وارجع علي طول
سمر: حبيبي الفجر خلاص هتقابله ليه دلوقتي هو في حاجه !

يزيد: والله ما عارف بس زي ما انتي عارفه الفتره حرجه جدا بالنسبالو وانت عارفه انه مهم جدا لبابا .. اعذريني عارف اني مشغول عنك الفتره دي بس بإذن الله هعوضك
سمر ابتسمت: باذن الله بس خلي بالك من نفسك ممكن
يزيد: ما تقلقيش يا قلبي نامي انتي
فهد نزل واتحرك ووراه البودي جارد اللي متابعينه زي ظله وراح عند بيت يزيد اللي نزله نايم علي نفسه وفهد اول ما شافه ضحك: للدرجه دي !

يزيد: انا معاك من امتي هاه ! والحفله وتأمينها ! انت مش نايم ليه ومهدود زيي؟
فهد ابتسم: عادي يعني وبعدين انت وراك ايه يعني ! أبقي نام الصبح ساعه زياده ؟
يزيد: علي فكره انا متجوز ومراتي ممكن تنزل تقتلك
فهد باستغراب: انت متجوز بجد ! مكنتش اعرف ! انت مقولتليش
يزيد: انت ما سألتش عن حياتي الخاصه
فهد: عندك عيال ؟

يزيد: لا لسه ربنا ما ارادش
فهد: عايز عيال ؟
يزيد: اكيد طبعا عايز عيال .. بس فهد هو انت جاي بس ترغي ولا في حاجه مهمه ؟
فهد كشر لما افتكر: اكيد في طبعا .. ميس طلبت مني اتجوز جميله
يزيد استغرب: ميس ؟ وانت تتجوز جميله ؟
فهد: اه شوفت بقي
يزيد: طيب ليه جميله ؟ وبعدين المفروض انها بتكرهها علي كلامك فازاي تطلب منك تتجوزها الا اذا كان لها غرض
فهد: ايه بقي الغرض ده ! وليه ؟ وازاي اصلا هتقبلها ؟

يزيد: طيب انت ما سألتهاش ليه ؟
فهد: طبعا سألتها بس اجابتها ما دخلتش دماغي بنكله
يزيد: اجابتها كانت ايه ؟
فهد: انها مهتميه بسعادتي
يزيد: هيا والدتك فليه ما تكونش فعلا مهتميه بسعادتك ؟

فهد: ميس معندهاش المشاعر دي ولا الاحاسيس دي .. ميس عندها هتستفاد ايه وهتكسب ايه وبس .. فلازم يكون لها غرض من جوازي من جميله ! بعدين دي كانت لسه هتتجنن لما سيبت سالي دلوقتي بتقنعني بجميله طيب ازاي ؟
يزيد: طيب انت ايه مشكلتك من جوازك من جميله ! ما تتجوزها ؟

فهد: اتجوزها ازاي يا ابني ! وبعدين لنفترض ان ميس عايزاني اتجوزها علشان تنتقم من ضرتها في صوره جميله ساعتها انا هيكون موقفي ايه ؟ هسيب امي تعذب مراتي ولا هحمي مراتي علي حساب امي
يزيد: لا انا مااعتقدش ان ده ابدا السبب هيا مش هتخلي ابنها يتجوز علشان تنتقم من صوره لشبح في الماضي مش منطق يعني
فهد بنفاذ صبر: طيب قولي انت سبب تاني .. اي سبب.

يزيد: طيب اتجوز يا فهد .. او علي الاقل خد خطوه ناحيه جميله وبعدين انت اصلا بتحبها فايه المانع ! اتجوزها وسيب الايام توضحلك ايه السبب !
فهد: طيب انا عايز اعرف ماضي ميس .. كل حاجه عنها ! حاول تعرفلي كل اللي تقدر عليه عنها وعن اعمامي دول
يزيد: حاضر بس انت كلم جميله واطلب ايدها.

فهد: ما اعتقدش ان جميله كمان هتوافق بسهوله
يزيد: دي بقي مشكلتك انت مش مشكلتي عايز انام بقي
فهد ابتسم: اطلع نام سلام
يزيد: سلام والصبح ابقي طمني عملت ايه مع جميلتك

جميله الصغيره في بيت ابوها بتفتكر لحظاتها مع فهد وبتبتسم لوحدها
موبيلها رن واستغربت الوقت متأخر بصت كان فهد فابتسمت وردت
جميله بهمس: انت عارف الساعه كام ؟
فهد ابتسم: نمتي يعني ! اقفل ؟
جميله: لا لسه مانمتش
فهد: بتعملي ايه ؟

جميله: في سريري وانت ؟
فهد: انا زيك
فضلوا ساكتين شويه وفهد مش عارف ازاي يفتح معاها الكلام او يقولها ايه جميله منتظراه يتكلم
فهد: هو انتي مش هتيجي الشركه تاني خلاص ؟
جميله: انت عايزني اجي ؟

فهد: اكيد
جميله: بابا ما اعتقدش هيوافق
فهد: انا هخليه يوافق
جميله: ازاي بقي ؟
فهد: هتجوزك
فهد رمي الكلمه وجميله حست انها سمعت حاجه غلط او مش عارفه اصلا هيا سمعت ايه ! وفهد منتظر رد فعلها للكلمه
جميله: انت قولت ايه ؟

فهد: قلت هخلي باباكي يوافق
جميله: اللي بعدها قلت ازاي ؟
فهد ابتسم: قلت هتجوزك
داس علي كل حرف ونطق كل حرف لوحده في كلمه هتجوزك
جميله: يعني انا سمعت صح فعلا .. انت بتهزر صح ! مجرد استظراف منك ؟
فهد: وانا من امتي بهزر او بستظرف معاكي ؟

جميله: انت علي طول بتستظرف .. موضوع وكلام زي ده مفيهوش هزار اصلا
فهد ابتسم: ايه الهبله دي بقولك هتجوزك تقوليلي هزار واستظراف ؟ مش عايزه او مش موافقه قولي صراحه ! موافقه ولا مش موافقه !
جميله: اوافق علي ايه ؟ هو انت قلت ايه يتوافق عليه ولا المفروض انا اخمن ؟
فهد: اهدي بس يا جميله .. بقولك هتجوزك موافقه ولا مش موافقه ؟

جميله بغباء: هتتجوزني علشان اجي اشتغل في الشركه ؟
فهد باستغراب: شركه ! شركه ايه يا فصيحه انتي ! هو انا ممكن اتجوز واحده لمجرد اني اشغلها عندي ؟ انتي عبيطه النهارده ولا جرعه الغباء زياده ليه ! مالك يا جميله ؟
جميله: ماهو انا مش فاهمه حاجه يا فهد ؟ انت بتقول حاجات غريبه
فهد: طيب شوفي يا ستي الصبح هاجي لابوكي احدد معاه معاد اطلبك رسمي منه خلاص !

جميله:ولنفترض وركز في كلمه نفترض دي نفترض اني وافقت فهل ميس هتوافق ؟
وليد: ما تقلقيش من حد انتي .. ميس موافقه دي هيا كمان اللي فتحت معايا الموضوع لما شافتني وانا بسرق التورته ليكي وقالت لو سعادتي معاكي فافضل معاكي ... المهم انتي موافقه ولا لأ الباقي سهل ؟
جميله: انت عايز تتجوزني ليه يا فهد ؟

فهد: جميله عايز اتجوزك زي اي حد ما بيعوز يتجوز ... ما تستنيش مني رومانسيات يا جميله واعترافات لان ماليش فيها ابدا
جميله: يعني ايه يا فهد !
فهد: يعني ده اقصي ما عندي .. موافقه تتجوزيني ولا لأ ؟
جميله: بالطريقه دي لأ والف لأ كمان
فهد: انتي بترفضيني يا جميله !

جميله: انا برفض طريقتك واسلوبك .. الوقت اتأخر يا فهد تصبح علي خير
قفلت السكه بسرعه وهيا متوتره ومش عارفه تنام من التفكير ... واخيرا قررت تكلم عمتها فرنت عليها
وليد كان صاحي وشاف الموبيل لقي جميله فرد عليها هو
جميله: اسفه يا عمو لو كنت صحيتك
وليد: لا يا قمر انا كنت صاحي اصلا .. خير في حاجه !

جميله باحراج: لا كنت عايزه ارغي مع عمتو .. متعوده بقي ارغي معاها في اي وقت اعذرني بقي .. تصبح علي خير
وليد: استني يا بت انتي .. طيب عمتك نايمه ارغي معايا انا .. اصلا مش جايلي نوم وعمتك مذنباني جنبها .. كنت عايزه تحكيلها ايه !
جميله ضحكت: كنت هحكيلها عن فهد
وليد قلبه دق: فهد ! ماله !
جميله: لا مفيش مالوش
وليد: امال ايه اللي جد بينكم من ساعة ما سرقلك التورته واكلهالك ؟

جميله باستغراب: عمتو قالتلك
وليد ضحك: المهم ايه اللي جد ؟
جميله: كلمني وطلب يتجوزني .. انت متخيل فهد يطلب يتجوزني ! انا اصلا مش مصدقه نفسي
وليد قلق: جميله اهدي .. ميس مش هتوافق اصلا ولا اعمامه ؟
جميله: لا يا عمو .. ميس اصلا اللي عرضت عليه وقالت انه طالما بيحبني وسعادته معايا فبراحته
وليد هنا كشر وعرف انهم بيخططوا لحاجه جديده
جميله: رحت لفين يا عمو !

وليد: لا يا جميل بس مش متخيل ميس توافق
جميله: غريبه صح ! بس فهد قالي ما اشغلش بالي بيها
وليد: طيب انتي قولتيله ايه في الاخر يعني ؟ وافقتي ؟
جميله: لا طبعا .. اوافق ازاي وانا مش فاهمه حاجه ! وبعدين هو طلبه للجواز كان بطريقه مستفزه زي ما يكون واثق تماما اني هوافق وانا بكره ثقته دي ..
وليد ابتسم: رفضتيه عندا فيه يعني ؟

جميله: لا يا عمو مش بس عندا فيه ! في اسباب تانيه
وليد ابتسم: ماشي يا ستي براحتك المهم الصبح هجيبلك عمتك وترغي معاها براحتك
جميله: متشكره جدا ياعمو ... عمو
وليد: نعم
جميله: ادعيلي ان فهد لو فعلا من نصيبي يحبني زي ما حضرتك بتحب عمتو
وليد اتنهد: يارب يا جميله .. يارب ..

قفل معاها وفضل كتير يفكر ليه ميس عايزة فهد يتجوز جميله ؟ اكيد مش لله في لله ؟ لازم يكون وراها غرض ؟
وليد فضل كتير صاحي لحد ما النوم اتغلب عليه ونام...
جميله فتحت عنيها علي همهمات وصوت حد بيتوجع واتفاجئت ان ده وليد وهو اللي بيإن جنبها .. وعمال يقول .. لأ .. لأ ... مش انا ... حرام ... كفايه ... لأ
جميله بتحاول تصحيه وتفوقه من الكابوس اللي هو فيه وهو صحي بيصرخ وزقها بايده فوقعت من علي السرير واتخبطت في الكوميدينو واتعورت في راسها واتجرحت و وليد فتح عنيه وبص حواليه شاف جميله في الارض .. نور النور بسرعه وبصلها كانت ايدها علي دماغها ولمح الدم فقام بسرعه ومسك ايدها وهو متوتر وخايف ومسك مناديل يمسح الدم.

جميله: وليد اهدي انا كويسه ... وليد وليد
وليد مش بيرد عليها بس الخوف مالي كل ملامحه وهو بيمسح دماغها ومش عارف يعمل ايه ؟
جميله: وليد رد عليا
وليد بصلها: انتي محتاجه غرزتين علي الاقل .. قومي هاخدك مستشفي
جميله: اهدي اهدي مش هروح مستشفيات .. ومش هخاطر حد يشوفك علشان غرزه
وليد زعق: جميله الجرح بينزف ولازم يتخيط
جميله: الصبح هبقي اكلم وليد ويعدي ياخدني معاه.

وليد: قومي البسي مش هستني للصبح .. قولتلك خليني بعيد لكن انتي بتصري
جميله: اوعي تفكر كده يا وليد
وليد: امال افكر ازاي ؟ قومي والبسي يا جميله
جميله حاولت تعترض او ترفض بس وليد اصر وهيا لبست ونزلت معاه
جميله: طيب هنروح فين ؟
وليد: لدكتور
جميله: مين في الفجر ده ؟

وليد ما ردش بس طلب رقم ومنتظرو يرد
وليد: الو .. اسف جدا يا ادهم اني بتكلم في وقت زي ده !
ادهم: لا يا وليد ولا يهمك خير !
وليد: جميله اتعورت ومحتاج حد يخيطلها الجرح وزي ما انت عارف مش هينفع اروح مستشفيات
ادهم قاطعه: انت بتبرر في ايه يا وليد ؟ هاتها يا ابني بسرعه ..
وليد: انا قربت علي البيت
ادهم: طيب يالا منتظرك
قفل وصحي ليلته وقالها اللي حصل وقام هو يلبس: تيشرتي فين ؟

ليلي ابتسمت: انت رميته في حته دور عليه
ادهم بصلها: ايوه رميته فين !
ليلي بصت حواليها: هناك متعلق علي التسريحه
ادهم بصله وضحك: للدرجه دي
ليلي: واكتر
جهزوا ونزلوا استقبلوا وليد اللي كان التوتر والخوف مسيطر عليه
ليلي بنجت المنطقه وبدئت تخيطها و وليد هيتجنن جنبها.
نزل يوسف علي أصواتهم وسلم عليهم
يوسف: هو حضرتك اللي عورتها صح ؟

الكل بص ليوسف قوي
يوسف: بتبصولي كده ليه ! باين قوي علي ملامحه وخوفه ان هو له يد !
وليد: كانت بتصحيني وانا زقتها وقعت واتخبطت
يوسف: امممممم .. وياتري دلوقتي بتفكر تبعد عنها علشان ما تأذيهاش صح نفس التفكير الاناني
ادهم: اناني ؟ لما تفكر انك ما تأذيش الانسان اللي بتحبه فدي انانيه في نظرك ؟

يوسف: طبعا انانيه لانك بتحمي نفسك من احساسك بالذنب لو اذيته .. بتحمي نفسك من وجع اكبر .. ( بص لوليد ) بس نصيحتي ليك اوعي تعمل كده
وليد: بتتكلم وكأنك عشت التجربه دي !
يوسف: طبعا عشتها بابا في فتره من الفترات قتل ماما
وليد بص لادهم بس يوسف اتكلم
يوسف: كان نايم وهيا صحته في وقت غلط فخنقها وما سبهاش غير لما ماتت في ايده وحتي خالي لما اتدخل كسرله دراعه وساعتها بابا قرر انه يبعد علشان يحميها من نفسه وكان فاكر ان ده الصح !

ادهم: انت مش فاهم انت بتتكلم عن ايه وطول ما انت ما حبتش فما تتكلمش عن شيء ما تفهموش
يوسف: ايوه ما حبتش ومش عايز احب لان الحب شيء بيسلبك ارداتك وبيخليك عرضه للاذي وكل قرارتك بتكون غبيه ..
ادهم: انت بتقول ايه ؟ الحب ده اجمل شيء ممكن يحصلك لو انا محبتش امك مكنتش هخلفكم انت وآسيا .. مكنتش هعيش سعيد في حياتي .. كنت هفضل ضايع .. مكنتش هقابل عيلتي ولا اعرف اي حاجه عن ماضييا.

يوسف: ولو محبتش مكنتش هتسيب شغلك وانت في قمه مجدك .. مكنتش هتتقاعد وانت صغير بسبب خوف حبيبتك عليك .. مكنتش هتبطل اكتر شيء بتحبه في الدنيا وهيا اثاره مهماتك علشان خاطرها .. كان زمانك هتكون اسطوره زي والدك لكن انت اختارت الحب وبقيت ماضي
ادهم: واختياري كان صح وانا راضي عنه ولو الزمن رجع كنت هختار نفس اختياري ده.

يوسف: علشان بتحب
وليد اتدخل: الحب مش وحش يا يوسف ولا هو السبب في قرارتتا الغبيه
يوسف بصله: ارجوك حضرتك بالذات ما تتكلمش عن الحب
وليد: ليه ؟

يوسف: لان حياتك اتدمرت تماما بسبب الحب .. لو مكنتش حبيت جميله كنت هتفضل مستقر في بيتك مع مراتك ومفتح عنيك لاعمامك ومكنوش قدروا يأذوك ابدا
وليد: انت فعلا مش فاهم انت بتتكلم عن ايه يا يوسف .. يا ابني قبل ما احب جميلة انا مكنتش عايش .. حياتي بدئت فعليا لما حبتها .. اتنفست اما حبيتها وعرفت قد ايه انا كنت محروم وميت بالحيا .. وبعدين لو مكنتش حبيتها مكنتش هخلف فهد ابني.

يوسف: وهو فهد فعلا ابنك ! لو مكنتش حبيتها كنت هتخلف فهد وهتربيه مع مراتك وساعتها كنت
قاطعه وليد: كنت ايه ؟ هعيش ؟ وحياتي ملهاش اي معني ! يا ابني اللحظات الجميله اللي بتقضيها مع حبيبك مفيش شيء ابدا يعوضها ابدا
يوسف: حتي بعد عشرين سنه حبس ؟

وليد: حتي بعد مية سنه
يوسف: انتو بتتكلموا باي منطق
ليلي امه اتدخلت: بمنطق ساعه بقرب الحبيب ولا عمر كامل من غيره .. مش هتفهم احنا بنتكلم عن ايه الا لو
جربت تحب
يوسف بص لجميله: حضرتك رأيك ايه ؟ ندمتي انك حبيتيه ؟

جميله: عمري ! وليد كان اجمل شيء حصل في حياتي
يوسف: انتي اتحبستي بسببه واتحرمتي من ابنك يسبّبه
جميله: خلفت ابني بسببه وعشت اجمل قصه حب بسببه واخويا سافر واشتغل بسببه وخلف عيلين بسببه واتربوا احسن تربيه بسببه .. في حاجات كتيره حلوه حصلت في حياتي بسببه ..

يوسف: انتو مفيش فايده فيكم .. اسيبكم احسن بعد اذنكم والف سلامه عليكي
ادهم اخد وليد وطلعوا يتمشوا في الجنينه بره
ادهم: انت فعلا بتلوم نفسك ؟
وليد: انا زقتها
ادهم: بتفكر في ايه دلوقتي ؟

وليد: زي ما قال ابنك .. ابعد لحد ما اموري تستقر
ادهم: وزي ما قال ابني برضه ما تبعدش وخليك معاها
وليد: انا ما بنامش خوفا من الكوابيس اللي بحس انها هتقتلني .. الليله اللي فاتت اصرت اني افضل جنبها ودي النتيجه
ادهم: يبقي انت محتاج لمساعده مش الحل في بعدك يا وليد
وليد: انت عملت ايه ؟

ادهم حكاله كل اللي حصل وعلاجه النفسي مع دكتور عصام
ادهم: عايز نصيحتي انا بقي تروح لدكتور عصام وتشوف ايه سبب المشكله وتعالجها
وليد: ان شاء الله بس دلوقتي مش هينفع لاني المفروض ما اظهرش
ادهم: لا روحله وانا هكلمه وافهمه الوضع وما تقلقش .. المهم في جديد ؟
وليد: ميس عايزه فهد يتجوز جميله وهيروح يطلب ايدها الصبح
ادهم: ميس ؟ دي كده بتخطط لحاجه كبيرة خلي بالك
وليد: عارف بس يا تري ايه ؟

ادهم: ممكن تكون نقطه ضغط ليها ؟ او تخلي البنت تحت ايدها ! المهم جميله كان ردها ايه عليه؟
وليد: رفضته
ادهم: لا حاول تقنعها توافق يا وليد علشان تفهم ميس بتخطط لايه و نشوف اخرتها ايه وادينا مستعدين لاي حاجه
وليد: ربنا يسهل
وليد شكر ادهم ومراته كتير واخد جميله يوديها عند بيت اخوها وهما تحت البيت.

جميله: انت جبتني هنا ليه ؟ اوعي تكون بتفكر تبعد ؟ او تخليني هنا ؟ لا يا وليد مش هسمحلك انت فاهم ؟ انت مش هتبعد ؟ ومش هتفضل بعيد عني !( حاول يتكلم بس منعته )) مش هتقنعني ومش هوافق افضل هنا ! يالا البيت
وليد: يا بنتي اصبري .. لوك لوك لوك ايه هو ! بنت اخوكي عايزاكي
جميله: بتضحك عليا ؟

وليد: والله ابدا .. ابنك طلب يتجوزها وهيا رفضته وعايزك تقنعيها توافق عليه
جميله فرحت جدا: بجد فهد طلب ايدها
وليد: جميله اهدي كده لان الموضوع فيه إنة فحاولي تقنعي بنت اخوكي و تفهميها لو وافقت تكون مستعده لاي صدمه ممكن تحصل .. ميس مش هتوافق كده الا لو كان وراها غرض
جميله بخوف: هما ممكن يأذوها يا وليد ؟

وليد: ممكن تحاول لكن ما تقلقيش انا مأمن الكل .. اكرم حاطط حراسه علي الكل .. اخوكي وعياله الاتنين حتي فهد كمان عيننا عليه فما تقلقيش .. المهم يالا ننزل وشوفي هتقولي ايه لبنت اخوكي وهتقنعيها ازاي توافق
نزلوا مع بعض وطلعوا و الكل اتخض علي جميله من الجرح اللي في راسها بس قالتلهم انها اتخبطت وهما ما رضيوش يضغطوا عليها
وليد قعد هو وجميله الصغيره لوحدهم
وليد: هاه يا جميله فكرتي ؟

جميله: افكر في ايه بس يا عمو ؟
وليد: في طلب فهد
جميله: حضرتك عايز توصل لايه ؟
وليد: حضرتي عايزك توافقي طبعا
جميله: طيب ليه ؟
وليد: لاني يا جميله لازم افهم غرض ميس ايه ؟ وميس مش هتكشف اوراقها بسهوله .، لازم توافقي يا جميله وتكوني قريبه من فهد
جميله سكتت كتير و وليد منتظر منها رد
وليد: جميله قولتي ايه ؟

جميله: عمو انا مقدرش ارفض لحضرتك طلب طبعا فلو حضرتك عايزني اعمل ده هعمله حضرتك وعمتو فضلكم عليا كبير اوي
وليد قاطعها: جميله انا عمري ما هفرض عليكي تعملي حاجه انتي مش عايزاها او انتي مش مقتنعه بيها فبلاش الكلام الاهبل ده تقولي فضل ومش فضل .. انا لو كنت بقنعك دلوقتي فده علشان انا عارف انك بتحبي فهد وعارف انه بيحبك وبناءا عليه اتكلمت غير كده لأ
جميله: عارفه يا عمو الكلام ده
وليد بحيره: ولما انتي عارفاه رفضتي فهد ليه !

جميله بعناد: مش بالطريقه دي يطلبني وكأني امر مفروغ منه ! عايزني يبقي يتعب علشاني لكن مش كده ... انا مش قادره افهم حضرتك اللي انا حساه
وليد ابتسم: انا فاهم تماما اللي انتي حساه ... بس رفضك القاطع غلط كان المفروض توجهيه للي انتي عايزه مش ترفضيه
جميله: هنا بقي ياعمي تسمحلي اقولك انك غلطان لان فهد ابنك بيعشق التحدي ومش بيقبل ابدا بكلمه لأ وطالما انا قلت لأ فده معناه انه هيعمل المستحيل علشان اغير ال لأ دي.

وليد ابتسم ووقف: والله انتي ادري انتي اكتر حد قرب منه
وليد سابها وراح لعماد وقعد معاه يقنعه ان لو فهد اتكلم ما يرفضوش ... وعماد في النهايه اقتنع يسمع وجهه نظر وليد ...
الباب خبط وعماد فتح وكان فهد اللي علي الباب: اتفضل يا ابني
فهد دخل وسلم وقعد مش عارف يبدأ منين او يقول ايه ! اما جميله فوافقه في المطبخ متابعه فهد وبتسمع هيقول ايه لابوها
عماد: خير يا ابني !

فهد: اه خير ان شاء الله .. شوف انا عارف ان جميله سابت الشركه عندي خلاص وحضرتك رافض شغلها عندي
عماد باستغراب لان مش ده الموضوع اللي كان متخيل ان فهد هيتكلم فيه: اه وبعدين ؟
فهد: انا باستأذنك اخد جميله لمده ساعتين او تلاته بالكتير
عماد باستغراب اكبر: تاخدها فين ؟

فهد: عندي وفد الماني ( بص لساعته ) المفروض هستقبله في المطار في اقل من ساعه وللاسف انا مش بعرف الماني وجميله بتعرف الماني كويس فمحتاجها معايا تستقبلهم واخدهم الفندق وبعدها هجيبها لحد هنا البيت وابقي متشكر جدا لحضرتك
عماد سكت شويه: طيب وبعدين ؟ وبكره وبعده هتعمل ايه ولا كل ما تحب تكلمهم هتيجي تاخدها ؟

فهد: لا طبعا هشوف مترجم
عماد: طيب شوف دلوقتي
فهد: عمي الساعه ٨ الصبح وزيارتهم كانت فجأه لكن الشركه عندي هتشوف حد النهارده ... عمي انا مش عايز افرض نفسي عليك لو حضرتك شايف اني متقل علي حضرتك بطلبي ( قام وقف ) فأنا اسف بس زي ما سبق وقلت لحضرتك اني بعتبركم اهل
عماد: اكيد طبعا يا ابني اهل .. ( نادي علي جميله اللي خرجت مش قادره تحدد هل فهد بيتكلم بجد ولا مجرد حجه علشان يتكلم معاها ؟)

جميله: نعم يا بابا
عماد: فهد عايزك معاه تقابلي الوفد الالماني ؟
جميله: الشركه تقدر توفرله بدال المترجم عشره !
عماد: الوقت بدري يابنتي وهو طالب مساعدتك هاه !
جميله بصتله بتحدي وهو نظرته غامضه معرفتش تحدد معناها: اه طبعا يا بابا لحظه هغير هدومي
فهد بيغيظها: بسرعه بس يا جميله طيارتهم قدامها تقريبا نص ساعه يدوب نلحق
جميله بغيظ: طبعا.

دخلت واخدت عشر دقايق وفهد كل شويه بيبص للساعه فأبوها قام يستعجلها
جميله خرجت ونزلوا الاتنين مع بعض وفتحلها باب عربيته ركبت وقفله وركب جنبها ودور عربيته واتحرك
فهد بدون ما يبصلها: اتأخرتي وانتي بتلبسي !
جميله بتريقه: وفيها ايه لما اتأخر ولا الوفد هيتلطع علي باب المطار
فهد بصلها بس عنيه مستخبيه وري نظارته وماردش عليها
كان سايق بسرعه جدا واتفاجئت جميله انه داخل فعلا علي المطار لحد ما ركن
جميله: فهد هو بجد موضوع الوفد ده ؟

فهد بصلها: انا مش قادر افهم انا من امتي بهزر معاكي او بستظرف علشان انتي ما بتثقيش في كلامي وبتعتبريه هزار ؟
نزل وهيا نزلت وراه وماشي بسرعه وهيا تقريبا بتجري علشان تحصله ... دخل وسأل علي الطياره وعرف انها نزلت بس الركاب لسه ما خرجوش بره فوقف وبصلها
فهد: كويس لسه ما خرجوش
جميله: طيب انتي ليه مقولتليش انه بجد ؟
فهد رفع نظارته من علي عنيه وحطها علي راسه وبصلها وما ردش عليها
جميله: انت ما بتردش ليه؟

فهد: ارد اقولك ايه هاه ؟ ولا كنتي عايزاني اقولك ايه ! اقولك يا جميله علي فكره انا مش بضحك علي ابوكي انا بتكلم جد .. كنت عايزاني اقولك كده ؟
جميله: معرفش يا فهد بس انا فكرت
فهد: فكرتي في ايه ؟ اني هموت واشوفك مثلا !

جميله بغيظ: وليه لأ هاه ؟ مش لسه من كام ساعه كنت بتطلب مني اتجوزك ؟ ولا نسيت ؟ ولا كان هزار ! لا صح حضرتك ما بتهزرش
فهد: انا فعلا ما بهزرش واه طلبت اتجوزك وسيادتك رفضتي وطالما رفضتي فمش من حقك تسألي اي اسئله تانيه ... الاسئله المفروض تكون قبل الرفض مش بعده ... الناس بدئت تطلع
سابها واتحرك وهيا هنا قلقت لانها مش عارفه هتعمل ايه ؟ طيب عمتها وجوزها ؟ هتقولهم ايه !

فهد نادي عليها بس ما سمعتوش لانها سرحانه وهو قابل الوفد وبيشاورلها وهيا مفيش خالص لحد ما راحلها وشدها
فهد: في ايه يالا ! اتفضلي
جميله شدت ايدها بعيد عنه: ما تزقش
بدئت تتكلم معاهم وعرفتهم علي فهد
الوفد كان عباره عن اتنين رجاله وبنت وواحد من الرجاله كان شكله معجب بجميله.

ايوه فهد مش فاهم كلامهم بس ده ما يمنعش انه حاسس انه بيعاكسها وهيا لاحظت ضيق فهد فكانت بتضحك علي كل كلمه الراجل ده يقولها ...
طلعوا يركبوا عربيته بس فهد شد جميله علشان تقعد هيا جنبه ومنعها تركب وري جنب الراجل ده .. وصلهم الفندق بسرعه واعتذر منهم علي وعد يتغدوا مع بعض..
اخد جميله ومشي
فهد: عاجبك قوي الاخ ده ؟

جميله: وانت مالك يعجبني ولا ما يعجبنيش وبعدين ايوه راجل لطيف ودمه خفيف وبيفهم في الذوق
فهد وقف ومسكها من دراعها جامد جدا وشدها عليه: قسما بالله يا جميله
جميله دراعها وجعها بس ما بينتش: بتقسم بإيه سيادتك !
فهد: اتلمي واتكلمي كويس
جميله: انا اتكلم براحتي وانت مالكش دعوه وبعدين بدال ما تشكرني ؟
فهد: اشكرك ؟ علي ايه ؟

جميله شدت دراعها: اني رضيت اجي معاك والظاهر اني غلطانه
فهد: هو انتي متخيله اني فعلا محتاجك ومش هعرف اجيب غيرك للوفد .. انا باشاره هيكون قدامي عشره مترجمين علي الاقل
جميله: ولما باشاره جبتني ليه هاه ؟
فهد قرب وشه منها: علشان انا عايز كده وانتي تنفذي اللي انا عايزو.

جميله بصتله كتير بغيظ ومره واحده مشيت من قدامه وبتحاول تشاور لاي تاكسي وهو وراها مسك ايدها شدها وراه
فهد: بطلي هبل انا جيبتك ووعدت باباكي هرجعك فاتفضلي اركبي
جميله: مش هركب معاك يا فهد .. انت عندك مقدره غريبه انك تخلي اللي قدامك يخرج اسوأ ما عنده .. ( زعقت ) ابعد بقي وسيبني
فهد شدها وفتح عربيته وزقها: اركبي وبطلي بقي هبل مش ناقصاكي اصلا
دخلها ورزع الباب وركب واتحرك ومشي كتير لحد ما وقف في مكان علي النيل
جميله: نعم وقفت ليه ؟

فهد: انزلي عايز اتكلم معاكي شويه
جميله: مش نازله انجز وروحني
فهد: يا بنت الناس انزلي انا اصلا ورايا مليون حاجه فانجزي عشر دقايق وهروحك
نزلت معاه وقعدوا والجرسون جالهم وطلب قهوه وبصلها: تشربي ايه ؟
جميله: مش عايزه اطفح حاجه
فهد اتنرفز بس تمالك نفسه وبص للجرسون: مش هتطفح حاجه
الجرسون اتحرج ومشي
جميله: علي فكره انت مستفز جدا
فهد باستغراب: انا اللي مستفز ؟ هو انا اللي قلت اطفح ولا انتي ؟

جميله: انا اقولها لكن انت لأ
فهد: عايزه تشربي ايه طيب وانجزي ؟ فهد شاور للجرسون من تاني
جميله بغلاسه: قلتلك مش هشرب
فهد قبل ما الجرسون يوصلهم: عارفه شكلك هتخليني افرج الناس عليكي هنا .. الراجل جاي انجزي وشوفي هتشربي ايه
جميله: مش شاربه
الجرسون وقف: اتفضل يا افندم
فهد بصلها وهيا باصه بعيد
فهد: اي عصير فرش
الجرسون: في مانجه وجوافه وليمون ؟

فهد بصلها بس هيا ما نطقتش فاتكلم هو: هات جوافه
مشي وجميله بصتله: انا مبحبش الجوافه علي فكره
فهد: دي مش هتشربيها
جميله باستغراب: امال دي ليه ؟
فهد: دي هلبسها في وشك
جميله بصتله كتير وهو باصصلها ومره واحده ضحكت من غيظها وهو جامد بس من جواه عايز يضحك
جميله بضحك: علي فكره انت تاخد المركز الاول وبجداره في الغلاسه
فهد: بعض ما عندكم المهم ؟

جميله: ايه المهم اتفضل ؟
فهد: رفضتي ليه عرضي للجواز ؟
جميله بصتله باستغراب: انت بجد بتسأل ؟
فهد: اه بسأل
جميله: هو انت مش ملاحظ انا وانت عاملين ازاي ؟ مش واخد بالك ! انا وانت ما ننفعش مع بعض
فهد: ده لان سيادتك عايشه في دور سبع البرمبه عارفه لو تفتكري انك بنوته وكده وتبطلي شويه عم مصلحي ده هتكوني ميه ميه
جميله: انا عم مصلحي ؟

فهد: طبعا ... الشخصيه اللي قدامي دلوقتي غير اللي كانت في الحفله بالليل .. غير البنوته الكيوت اللي بتخاف من الظلمه .. غير جميله الجميله ودي الشخصيه اللي انا عايز اتجوزها مش عبدو افندي اللي قدامي ده ؟
جميله زعقت: ايه سبع البرمبه وعم مصلحي ودلوقتي عبدو !
فهد شاور: ايوه هو ده اللي بتكلم عنه ! فين البنوته اللي كانت معايا امبارح في الحفله .. كانت بنوته كيوت كده
جميله: اه يعني انت عايز تتجوز النسخه الضعيفه مني اللي بتخاف من الظلمه وعايزه سي السيد يحميها صح !

فهد: لا طبعا انا مش عايز النسخه الضعيفه انا عايزك كلك علي بعضك بس حاليا عايز اتكلم كلمتين علي بعض من غير خناق .. وبعدين في حالة لو اتجوزتك اول حاجه هعملها هيا اني هخليكي تبطلي خوفك ده ( اتكلم بجديه ) جميله انا فعلا مش عايز النسخه الضعيفه منك
جميله هديت: امال ايه ! عايز ايه يا فهد ؟

فهد: عايز اتجوزك انتي كلك علي بعضك بضعفك وبقوتك .. الكوكلشن بتاعك ده كه علي بعضه .. وبعدين ممكن اسألك سؤال بس ارجوكي تجاوبي بمصداقيه ؟ ممكن ؟
جميله: اتفضل
فهد: هل انتي هتلاقي نفسك مع راجل تقدري تمشي كلامك عليه او تحسي انك راجل انتي جنبه ؟ اعتقد اي واحده وخصوصا بشخصيتك دي بتكون عايزه راجل يجبرها انها ترجع لانوثتها ولا انا غلطان !

جميله: وانت متخيل انك بأوامرك دي وباخد كل شيء مسلم بيه ده اللي هيرجعني لانوثتي ؟
فهد هيتكلم الجرسون جه فسكت واستناه يخلص ويمشي وهو بصلها: جميله انا مش واخدك ابدا امر مسلم بيه بس اعتقد او انا كنت معتقد انك فهمتيني وفهمتي طبعي واني مش محتاج اشرح وابرر كل شويه معاكي .. بصي انا مش راجل رومانسي يا جميله واكيد انتي لاحظتي ده .. انا راجل عملي وتصرفاتي عمليه واللي بحتاجه بحاول اخده او اوصله وانا محتاجك قلتي ايه !

جميله بنفاذ صبر: فهد دي مش طريقه عرض جواز يا فهد ابدا .. دي تنفع لشراكه او بيزنس لكن مش جواز
فهد: ده انا يا جميله .. ده طبعي ودي طبيعتي انا مش همثل واتجمل قصادك ده انا
جميله: والمفروض اني اتقبل ده !

فهد: طبعا ... لو ... بصي انا في حاجه جوايا ناحيتك مش عارف اوصفها او احطها في كلمات واعتقد ان انتي كمان زيي .. في chemistry بينا يا جميله وده اللي خلاني اطلب طلب زي ده ... بس ارجوكي ما تستنيش مني رومانسيات لان ده مش انا
جميله: وليه ما تكونش انت ؟

فهد: ماليش في ده ... ما اتربتش علي ده .. يا بنتي انا طلعت لقيت امي بيعاني لمرات ابويا وابويا ميت بعد ما اتهموه بالتهريب واتربيت علي ايد ميس اللي معندهاش اي مشاعر نهائي وانا سبق وحكيتلك بالتفصيل فده انا .. بدون بقي لف ودوران وتزويق للكلام يا جميله .. ده انا فهد وده طبعي موافقه عليا بشخصيتي دي بدون امل منك اني في يوم من الايام هتغير وابقي راجل رومانسي ولا مش موافقه ؟ في حاجه بينا فعلا ولا ده كان مجرد خيال مني ؟ موافقه تتجوزيني ولا لأ وارجوكي ماترفضيش بسبب طريقه طلبي لاني بجد معنديش غيرها.

جميله فضلت كتير ساكته ومش عارفه ترد بس بتفكر في ميس وعمتها و وليد وابوها وسالي وكل الناس اللي تعرفهم مروا علي تفكيرها وفهد منتظرها تجاوب ولما سكوتها طال وصلتله الاجابه فشاور للجرسون ووقف
جميله باستغراب: وقفت ليه !
فهد: انا قلتلك اني مشغول يالا يدوب الحق اوصلك..

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W