قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الثاني بقلم الشيماء محمد الفصل التاسع عشر

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل التاسع عشر

الباب خبط بعنف وصلاح قام بسرعه يفتح ولقاه خالد في وشه وخالد اول ما شافه مسكه من رقبته خنقه
خالد: قسما بالله ما هرحمك .. علاء بيحب اصلا اللف والدوران انا غيره .. انا أقتلك مكانك ومالكش دية عندي فاهم !
صلاح: في ايه بس ! الشراكه ولغتها وكلامي عن وليد وغيرته في ايه تاني
خالد زقه وقعه علي كرسي وراه وزعق: المحروسه بنتك فين !

صلاح: بنتي ؟ بنتي مالهاش دعوه باي حاجه
علاء زعق: بنتك فين بقولك !
مي طلعت ووقفت في وشه: نعم
اتفاجئت بخالد مسكها من شعرها وهيقلعه في ايده: ابعدي عن ابني فاهمه ولا مش فاهمه ! والا الفيديوهات اياها هخليهالك تلف مصر كلها وهخلي عروض الرقص من الكباريهات تنزل ترفرف عليكي .. فاهمه ولا مش فاهمه؟

صلاح قام وبيحاول يشد بنته من ايد خالد الا ان خالد كان ماسكها بعنف ولما صلاح حاول يضربه طلع مسدس وحطه في وش صلاح اللي مراته صوتت ووقفت قدام جوزها
خالد: انا ما بهزرش وانا غير علاء خالص .. لو انت او بنتك هوبتو ناحيه الشركه مش هيحصلكم خير ابدا .. فاهم ولا افهمك بطريقه تانيه ؟

صوب المسدس ناحيه مراته فصلاح وقف في وشها: فاهم ! والله فاهم خلاص
خالد ( بص لمي ):وانتي يا بت انتي حركاتك دي ما تنفعش معايا عيلتي كلها خط احمر فاهمه ولا تحبي افهمك؟
صلاح شد بنته: فاهمه ! خلاص
خالد خرج من عندهم مسدسه في ايده

خرج وليد وجميله يشتروا كل طلبات بيتهم وقضوا السهره بره ورجعوا بيتهم وجميله الفرحه مش سيعاها واتمنت لو فهد معاهم ..
قبل ما تنام فتحت صورته وبصتله و وليد ضمها وفضل هو كمان يبص لابنه اللي اتحرمو منه
وليد: هيرجع لحضننا يا جميله ما تقلقيش
جميله: بجد هيرجع ! علي فكره يا وليد هو كويس .. هو فيه كتير منك بس ميس ديما وراه بتحاول تمحي اي اثر ليك جواه ...

وليد باسها في كتفها: مش هتقدر مهما تحاول ده ابننا ولو عدي مليون سنه هيفضل برضه ابننا ..
موبيلها رن وكان يزيد فعطته لوليد
يزيد: اسف للازعاج
وليد: لا عادي ...ايه الجديد ؟
يزيد: خالد نصّار لسه خارج من عند صلاح وكان بيهددهم ان محدش فيهم يهوب ناحيه الشركه او اي حد من العيله وخرج من بيتهم مسدسه في ايده
وليد: تمام بلغ فهد بكل اللي حصل !

يزيد: الصبح هكون عنده ان شاء الله
وبالفعل الصبح يزيد راح لفهد وقعدوا مع بعض ويزيد حكاله كل اللي حصل
فهد: طيب ليه ايه الغرض من كل ده ! معقول علشان بس المشروع ولا ايه اسبابهم ؟
يزيد: اعتقد ليهم اسباب خاصه .. لو عايز نصيحتي قابل صلاح واعرض عليه حمايتك وهو هيفهمك كل حاجه ..
فهد: فعلا ده الصح .. طيب اخر النهار نروح ؟

يزيد: تمام .. انا عندي رجاء خاص
فهد: قول علي طول يا يزيد
يزيد: تسمحلي اعين كام واحد بودي جارد عليك .. عيلتك مش بتهزر
فهد: عيلتي مش هتأذيني
يزيد: انا اتعودت ما اثقش في اي حد ..

فهد: بس بودي جارد ! همشي ب بودي جارد ليه يعني ! لا لا ملوش لازمه
خرج يزيد من عنده بعد ما فشل في اقناعه بفكره الحراسه الخاصه
جميله كانت عند ميس اللي علي اخرها من فهد
ميس: خدي الملف ده خلي فهد يمضي عليه !

جميله: فهد بيه كل ما بروحله بيطردني من عنده
ميس: يعني ايه يطردك ! روحي وامضي الملف وخليه يراجعه .. دي الخطوات النهائيه في المشروع ولازم هو يدرسها بنفسه .. ده اهم ملف في المشروع كله
جميله باستسلام: حاضر
اخدت الملف ومشيت بس قبل ما تدخله لفهد صورته كله لوليد زي ما طلب منها ...

دخلت عند فهد وقلبها بيدق ونفسها لو تقوله ابوك عايش يا فهد وانت مش يتيم كان نفسها تفرحه وتكون هيا اول من يشاركه فرحته بس هل فهد هيفرح بخبر زي ده !
فهد: اييييييه واقفه علي الباب كده ليه ووصلتي لفين !
جميله فاقت وبصتله: سوري اتفضل
فهد: تاني !

جميله: بقولك ايه خرجوني بره حساباتكم انتو الاتنين ... ده اهم ملف في المشروع ومحتاج مراجعتك وامضاءك
فهد قلب فيه بدون اهتمام ورماه من ايده
جميله: مالك ؟ وايه كميه الزهق اللي انت فيها دي ؟
فهد: مخنوق وزهقان ومش طايق الشغل باللي فيه ! حاسس اني في دوامه ما بتنتهيش ابدا
جميله: خدلك يوم اجازه
فهد: اعمل فيه ايه !

جميله: اعمل ما بدالك .. نام فيه .. اخرج .. روح مكان فيه بحر .. يا ابني انت مليونير يعني اي شيء هتفكر فيه هتقدر تعمله امال الغلابه يعملو ايه !
فهد بصلها كتير: ماليش مزاج اعمل اي شيء من كل اللي قلتيه ده
جميله: ليه بس ! طيب ادخل سينما في فيلم حلو نازل اكشن بكوميديا شويه
فهد: انتي عارفه انا ما دخلتش سينما من امتي ؟ تقريبا من وانا عندي بتاع ١٥ سنه.

جميله: طيب يبقي جه اوانها
فهد: اسمه ايه الفيلم !
جميله: اسمه
The hitman’s bodyguard
فهد: ده بطوله مين ؟
جميله: صموايل ال جاكسون ومعاه ريان رينولدز
فهد: مين ريان ده !

جميله: اهو واد كده له كذا فيلم حلوين
فهد: تمام يالا بينا
جميله: يالا بينا فين ؟ ومين دول اللي يالا ؟
فهد: انا وانتي يالا ما انا مش هروح ادخل سينما لوحدي
جميله: وانا مش هروح ادخل معاك خد خطيبتك
فهد: خطيبتي مين ؟ وبعدين سالي اصلا ملهاش في الحاجات دي .. سالي خديها شوبنج او نادي او نايتكلب ..
جميله: لا برضه سوري.

فهد: بت هو انا باخد اذنك ولا ايه ! يالا يعني يالا
جميله: نعم هو انت هتاخدني غصب عني يعني مثلا ولا ايه مش فاهمه سيادتك
فهد بضيق: خلاص روحي شوفي وراكي ايه ! هيا اصلا فكره غبيه.

جميله اتضايقت لضيقه ومش عارفه تعمل ايه ! ابن عمتها برضه مش اي حد ! فيها ايه لما تروح مع ابن عمتها سينما ! بتحاول تقنع نفسها ان فكرتها صح وانها هتروح بس علشان ابن عمتها اللي ياما ضحت علشانها هيا واخوها وده ابنها ومتضايق وده اقل واجب
جميله: طيب وميس هقولها ايه ؟ سلام انا رايحه السينما مع ابنك !

فهد: لا هتروحي تقوليلها اني مشيت من هنا وانتي هتستأذني لاي سبب وتمشي وبس
جميله ضحكت: هنهرب من المدرسه ؟
فهد: مدرسه ايه ؟
جميله: ماهو اهو زي العيال لما بيهربوا من المدرسه بيعملوا الحركات دي.

فهد: انا فعلا بهرب من الدنيا كلها يا جميله
جميله حست بوجع غريب جواه وضيق خانقها هيا: طيب هروح بس ما اوعدكش انها هتوافق
فهد: قوليلها سبب ما ينفعش ترفض علشانه
جميله: ده اللي هو ايه !
فهد: اي حد عيان وفي المستشفي او محتاجلك ولازم تروحي
جميله: هجرب
فهد قام مشي وجميله دخلت لميس
ميس: مضي عليه !

جميله: لا يا افندم كان خارج من مكتبه ورفض يرجعله وقالي بكره الصبح
ميس: قولتيله ان الملف مهم ؟
جميله: ايوه وما اهتمش
ميس: وبعدين في الولد ده طيب حطي الملف وروحي انتي
جميله: بعد اذنك انا كنت حابه استأذن
ميس: ليه انتي كمان خير ؟

جميله: عمتي محتاجاني جدا النهارده ووعدتها اني هحاول اروح بدري واكون معاها اذا سمحتي الموضوع ضروري
ميس: طيب طيب روحي بس ما تتعوديش علي كده
جميله فرحت جدا وجريت علي تحت وبصت حواليها كتير واتصلت بفهد: انت فين ؟
فهد: وري الشركه يا فصيحه .. ارفعي دماغك لفوق هتلاقي ميس واقفه متبعاكي فابعدي عن الشركه يالا.

جميله بصت لفوق وفعلا لمحت ميس واقفه فبعدت وقابلت فهد
جميله اول ما ركبت ضحكت: حاسه اني عيله في ثانوي هربانه من المدرسه
فهد ابتسم وكأن فرحتها معديه: طيب يا عيله هنروح فين ؟
جميله: نروح سيتي ستارز ! السينما هناك تحفه.

فهد بص لساعته: انتي عارفه بينا وبين سيتي ستارز قد ايه! ما تختاري حاجه قريبه
جميله: ماهو القريب هيكون شعبي لا يليق بفهد نصّار
فهد: شعبي ولا زفت انجزي اختاري مكان خلينا ننجز في ام الليله دي
جميله: بقولك ايه انت ما تتنرفزش عليا احنا هنا مش في الشغل .. اختار انت بقي اي سينما
فهد: انتي غلسه علي فكره جدا.

جميله شهقت: انا ! حوش حوش السكر اللي بينقط منك لاحسن الدنيا لزقت .. قال انا غلسه قال واوعي خفه الدم اللي فيك ..
فهد ضحك وسكت واخدها علي سيتي ستارز وبعد ما وصلوا ودخلوا عند السينما
جميله كانت بتكلم عمتها وفهد مركز معاها
جميله: طيب يا عمتو هبعتلك ارقام الديلفيري وشوفوا هتطلبوا ايه ! واتغدوا.

فهد: قوليلها اني عازمها علي الغدا اوك وهبعتلهم الاكل لحد عندهم
جميله: عمتو فهد بيقولك انه هو عازمك علي الغدا
جميله عطت الموبيل لفهد يكلمها وامه فتحت الاسبيكر علشان وليد يسمعه
فهد: تسمحيلي يا ست الكل انا اعزمك علي ذوقي ممكن ! اذا سمحتي
امه: حبيبي مش عايزه اتعبك
فهد: انا مش هقبل رفضك نهائي فريحي نفسك هتختاري حاجه معينه ولا اختارلك علي ذوقي ؟

امه: علي ذوقك يا حبيبي
فهد: اوك يا قمر باي
فهد طلب الاكل وبعدها عطي الموبيل لجميله تمليه العنوان وراح هو يحجز التذاكر
جميله قفلت وبصت لجوزها: ابنك عازمنا علي الغدا
وليد ابتسم: هو فين كده هو وجميله ؟

جميله: اخدها سينما
وليد: وهيا عادي بتخرج معاه ؟
جميله: لا مش عادي دي اول مره
وليد: هو فهد بتاع بنات يا جميله ؟

جميله: لا عمره ابدا ما عرف بنت .. جميله اول واحده يتكلم معاها ويفتحلها قلبه وان شاء الله تكون اخر واحده
وليد: انتي عندك امل ان فهد يتجوز جميله ولو ده ما حصلش ولو هو ما بيحبهاش ولو هو مجرد بيقضي وقت لطيف ولو
قاطعته جميله: بس يا وليد انت ما تعرفش فهد ولا تعرف جميله .. فهد اخلاقه عاليه اه ممكن يكون عصبي او جامد في اظهار مشاعره بس مش من النوع اللي يلعب ببنت وجميله تربيتي انا واخلاقي انا.

وليد: انا مش قاصد يا جميله اغلط في بنت اخوكي انا مجرد خايف عليها
جميله: انا ما بخافش عليها وهيا مع فهد ابني
وليد: لانك بصاله علي اساس ابنك مش علي اساس تربيه ميس .. ميس يا جميله فاكراها وفاكره هيا ممكن تعمل ايه ولا نسيتي ؟
جميله: مش ناسيه بس فهد منبته واصله طيب وده المهم وهتشوف
وليد: انا اتمني ..

((في السينما))
جميله: امتي الفيلم هيبدأ ؟
فهد: بعد ساعه ونص
جميله: ايه ؟ كتير قوي جدا
فهد: عارف انه كتير قوي بس اعمل ايه يعني قولتلك شوفي مكان قريب سمعتيني موال طويل عريض
جميله: خلاص خلاص ما تتفتحش تعال نقعد علي الكافيه لحد ما المعاد يجي.

فهد: انا جعان
جميله: في ماك وكنتاكي وكوك دور ومحلات كتيره هنا تعال نشوف
فهد بتريقه: مفيش بيتزا هت
جميله بصتله: اعتقد في
دخلوا ماكدونلز لانهم مالقوش بيتزا وقعدوا واكلوا واكتشفت جميله شخصيه جديده في فهد شخصيه مدفونه تماما ..
فهد: هتشربي ايه !
جميله: ميلك تشك فراوله
فهد: ميلك تشك ؟
جميله: اه مالو ؟
فهد: الجو تلج يا جميله وهتشربي تلج !

جميله: انا حره
فهد رفع ايديه باستسلام: انتي حره فعلا
جابلها الميلك تشك وجاب لنفسه حاجه سخنه
جميله: كابتشينو ؟
فهد: لا اسبريسو مفيش قهوه
جميله: اممم الظاهر اني هندم تبدل ؟
فهد ابتسم: ده بعينك .. قومي نتمشي شويه يكون المعاد جه
قاموا الاتنين يتمشوا ويتفرجوا علي المحلات وجميله عجبها تيشرت اسود وبنطلون جينز
جميله: فهد ما تشتري دول ؟
فهد: لمين ؟

جميله: ليك انت يعني هيكون ليا انا مثلا !
فهد: وانتي من امتي بتشوفيني لابس جينز ؟
جميله: نفسي اشوفك لابس جينز
فهد: لا طبعا مش استايلي ولا مودي اصلا
جميله: انت مودك الغوامق وبيتربع علي قمتهم الاسود اهو اسود .. التيشرت اسود والبنطلون اسود عايز سواد ايه تاني !

فهد ابتسم انها فاهمه موده وذوقه في اللبس: انا ما بلبسش تيشرتات وجينز
جميله: البس من باب التغير .. طيب تعال انا هشتريهملك
فهد ضحك: انتي عبيطه ولا هبله !
جميله كشرت وزعقت: ما انت هتشتريهم يعني هتشتريهم
فهد بصلها وحط ايديه في جيوبه: والا ايه !
جميله فكرت شويه: والا هسيبك وامشي
فهد: انتي عارفه اني ما بيتلويش دراعي.

جميله غيرت لهجتها تماما: انت عارف كويس قوي اني مش بلوي دراعك .. يمكن بستغل مكانتي عندك او بستغل خاطري .. ده مالوش قيمه عندك !
فهد كان هينطق لأ بس شيء خلاه سكت يمكن قلبه منعه او عقله او الاتنين مع بعض .. ودخل المحل من غير ولا كلمه واشتري التيشرت والبنطلون وهيا مبتسمه ومبسوطه.

فهد: اشتريتهم اه بس ده مش معناه اني هلبسهم علشان بس تكوني عارفه
جميله ابتسمت ابتسامه دوبته: عارفه بس مش مهم المهم دلوقتي انك اشتريتهم .. مشوار الالف ميل بيبدأ بخطوه
فهد بصلها: الف ميل ! ربنا يديكي طوله العمر
وصلو قدام السينما وبدؤا يدخلو الناس.
جميله: فهد انا مش عايزه دي بقي ! وبعدين تلجت ايديا
فهد اخدها من ايدها وحطها في باسكت: تستاهلي.

واول ما دخلوا السينما كانت ظلمه جدا وجميله كانت هتقع ف فهد مسكها من ايدها وطلع موبيله نوره مع كشاف المضيف اللي بيوصلهم لمكانهم علشان جميله ما توقعش .. فضل ماسك ايدها لحد ما قعدت في الكرسي وهو جنبها .. ولا هو بيسيب ايدها ولا هيا بتشدها وكأن الدنيا كلها وقفت علي مسكت ايديهم دي ..
فهد بهمس: ايدك تلج جدا
جميله: عارفه امال انا سيباها في ايدك ليه !

فهد: بتستغليني يعني تاني !
جميله: اه بستغلك .. اديا تلج وانا غلطانه خلاص كده مبسوط !
فهد: لا مش مبسوط
ساب ايدها وقام وهيا مستغربه هيروح فين ورجع بعد دقايق في ايده كوبايه شاي عطاهالها
جميله: دي ليا انا ؟
فهد: مش عايزاها هاتيها
جميله: لا طبعا عايزاها .. فيها نعناع كمان ؟
فهد: مش انتو بتشربوه كده !

جميله فرحت جدا بكوبايه الشاي دي بس اتمنت لو هو اللي دفا ايديها .. الفيلم بدأ وكان ظريف وكوميدي باكشن .. وضحكوا فيه كتير ..
جت الاستراحه وفهد جاب فشار لجميله
جميله: طيب كل معايا
فهد: مبحبوش
جميله: ليه !
فهد: عادي يعني من غير ليه مش بستظرفه وبس
موبيله رن وكان يزيد فرد عليه
فهد: سوري سوري سوري يزيد
يزيد: لا عادي بس انت فين ؟

فهد: انا في مشوار قدامي مثلا ساعتين
يزيد: اممم طيب براحتك خلص وكلمني واقابلك اتفقنا
فهد: اتفقنا بس سوري هاه انا نسيت خالص معادنا
يزيد: لا يا سيدي ولا يهمك
قفل معاه وبص لجميله
جميله: معاد ايه ده اللي نسيته !
فهد: معاد مع حد ما تعرفيهوش المهم الاستراحه خلصت تعالي يالا.

في نهايه الفيلم البطل اعترف لحبيبته بحبه اللي كان كبرياؤه مانعه ينطق.. واكتشف ان هيا كمان بتحبه جدا.. وكانت النهايه مرضيه لكل الاطراف.. خرجوا بصمت وخرجوا بره المول كله واول ما جميله خرجت جسمها كله اترعش من البرد والهوا .. فهد قلع جاكت بدلته وحطه حواليها وحط ايده حواليها يحميها من الهوا لحد العربيه ..
ركب كانت بتضحك: مالك بتضحكي ليه ؟
جميله: لا عادي
فهد باصرار: بتضحكي ليه ؟

جميله: مفيش بس ما تخيلتش ان ممكن يجي يوم وحد يقلعلي الجاكت بتاعه ويلبسهولي زي افلام السينما .. وبعدين انت اخر حد تخيلت انه ممكن يعمل كده
فهد بصلها قوي: تصدقي اني بعد ما بعمل اي حاجه معاكي بندم عليها
جميله ضحكت جامد وهو بص قدامه ودور عربيته وهيا بتضحك وماسكه دراعه بتحاول تعتذر وهو متجاهلها وشبح ابتسامه علي شفايفه مانعها تظهر ..
جميله: خلاص بقي ما تبقاش خنيق كده.

فهد غير طريقه ووقف علي جنب مره واحده
جميله: وقفت ليه !
فهد بضيق: انتي عايزه مني ايه !
جميله: مش عايزه منك حاجه
فهد: خارجه معايا ليه !يعني عايزه توصلي لايه ! انا خاطب يا جميله ومش هفسخ خطوبتي
جميله ولو عكست السؤال وقلتلك انت عايز مني ايه هتقولي ايه !

فهد: مش يمكن اكون بتسلي ؟
جميله: انت مش من النوعيه دي
فهد: ومين قالك اني مش من النوعيه دي ؟
جميله: احساسي
فهد بص لقدامه بعيد: طيب ولو قلتلك مش عارف !
جميله: هصدقك لانها اجابه صادقه ممكن بقي تروحني لاني اتأخرت جدا ومش بعيد ابويا يطردني وابات في الشارع النهارده
فهد: بجد يطردك ! طيب انا هكلمه.

جميله: هتقوله ايه والنبي .. بص انت تسكت خالص
فهد: هسكت بس لو بتي في الشارع ابقي كلميني
جميله: هتعمل ايه !
فهد: هتصرف
جميله حست ان في وصله اتكونت بينها وبين فهد والوصله دي مهمه جدا لازم تحافظ عليها ..
جميله: ينفع تشغل الكاسيت !
فهد شغله والاتنين مدوا ايدهم مع بعض يعلوا الصوت علي اغنيه فايديهم خبطت في بعض والاتنين كشوا ايديهم ..

فهد جنبها في مليون فكره وفكره في دماغه واتمني مليون حاجه منها ان الطريق يفضل طويل وتفضل هيا جنبه .. اتمني يقدر ياخدها بيته واتمني يقدر يطلع بيتها .. واتمني يمسك ايدها اللي قدامه .. اه هو يقدر فعلا يمسك ايدها دي مسافه بسيطه بينهم وبدون تفكير كتير مد ايده ومسك ايدها ضغط عليها جامد وهيا قلبها خرج من مكانه ورجع تاني مع ضغطه ايده .. اتجمدت مكانها ومقدرتش حتي تبص ناحيته .. ايده كانت فوق ايدها بس هو عايز يضم ايدها مش مجرد انها تكون فوقها .. حرك ايده بحيث تكون ايدها في ايده وصوابعهم مكلبشين بعض ... فهد ركن علي جنب ولحظات صمت فيها اصوات دقات قلوبهم اللي عاليه جدا ..
جميله بصوت مبحوح: انت ( احممم ) وقفت ليه ؟

فهد: وصلنا
جميله بصت حواليها مش عارفه هيا فين اصلا او مش مركزه: وصلنا فين !
فهد ابتسم: بيتك اخر الشارع اهو لو تحبي انزلك تحت البيت اكمل
جميله: لا لا كده كويس.

حاولت تشد ايدها بس هو ضغط عليها قوي ففضلت مكانها وهو مستغرب نفسه وليه مش عايز يسيب ايدها .. شد ايدها وبكل رقه غير معهوده فيه باس ايدها وهيا شهقت وكتمت نفسها لحد ماهو بعد شفايفه عن ايدها طلعت النفس المحبوس ... بصلها بنظرات مش مفهومه .. قرب ايدها تاني من شفايفه و وطي باس كل واحد من اصابعها برقه وهيا قلبها محتج عامل ثوره .. جسمها كله بيعترض علي كميه الاحاسيس اللي اول مره يحسها ..

فهد نفسه مش عارف ايه اللي بيحصله وليه كل مشاعره ثايره عليه ! ليه قلبه هينفجر جواه ! ليه انفاسه مقطوعه ؟ ليه عايز اكتر من انه يبوس ايدها .. عايز اكتر واكتر واكتر
اتقابلت عنيهم في نظره طويله وهو مد ايده علي خدها لمسه بكل رقه وحط ايده علي رقبتها يشدها بس هيا حطت ايدها علي شفايفه وهمست: لأ
فهد بعدم فهم: لأ ليه !

جميله: علشان مليون سبب وسبب
فهد: ما تهمنيش الاسباب
جميله: انا تهمني
فهد: ايه اسبابك يا جميله ؟
جميله: كتير يا فهد .. غلط وما ينفعش وما يصحش وسالي وحاجات كتيره قوي
فهد بعد عنها: غلط وما ينفعش ده بس اللي غلط ؟

جميله: لا مش ده بس .. خروجي معاك غلط .. دخولنا سينما غلط .. اكلنا مع بعض غلط .. مسكة ايدينا غلط .. قعدتنا دي دلوقتي غلط
فهد بعد فهم: ولما كل ده غلط انتي بتعملي ايه هنا معايا !
جميله: حد قالك اني معصومه من الغلط ؟ انا بشر وبغلط
فهد اتنرفز: وانا ما ارضالكيش الغلط .. انزلي وروحي وما تعمليش حاجه غلط .. انا مش هقبل انك تقعدي معايا ويكون ده غلط من وجهه نظرك فاتفضلي واسف واوعدك ان ده.

جميله حطت ايدها علي شفايفه: بطل غباءك وتسرعك وحكمك علي الامور بمنطوق الابيض والاسود لان في مليون درجه بينهم
فهد: سعات كتير بيكون مفيش يا ابيض يا اسود يا وجودك معايا صح يا غلط ما يحتملش بين البينين ما يحتملش الرمادي ؟ يا صح يا غلط
جميله: فهد
قاطعها: يا صح يا غلط يا جميله ؟
جميله: يبقي غلط يا فهد.

نزلت من العربيه وهو طلع زي الصاروخ وهيا دخلت بيتها دموعها سبقاها ولقت ابوها في الانتظار وشكله ما يطمنش
عماد: كنتي فين يا باشمهندسه جميله لحد دلوقتي !
جميله بصت لابوها اللي شكله غريب جدا ومش عارفه تقوله ايه !
عماد: كنتي فين ردي عليا ؟
جميله اترددت كتير بس اخيرا نطقت: كنت مع فهد
عماد: كنتي معاه فين ؟

جميله اخدت نفس طويل وبصت للارض: دخلنا سينما
ابوها رفع ايده وهيا صرخت وحطت ايدها علي خدها منتظره ضربه ابوها بس مضربهاش فبصتله وشافت وجع وندم في عنيه: طول عمري بثق فيكي وفي تربيتي ليكي بس النهارده ...
جميله: بابا فهد.

قاطعها: فهد ابن ميس مش ابن وليد وجميله مش ابن عمتك،، فهد للاسف ابن ميس وابن ميس يعمل كتير قوي وللاسف انتي بتسمحيله يتمادي مش عارف ليه !
جميله: يا بابا
قاطعها تاني: مفيش مرواح الشركه دي تاني
جميله: بس عمتو.

قاطعها: عمتك جوزها رجع وده بالدنيا كلها وهو هيعرف يرجع ابنه يعني وجودك حاليا مالوش لازمه .. ترجعي جامعتك وده اخر كلام ( حاولت تتكلم ) ادخلي علي اوضتك لاني مش قادر اشوفك اتفضلي
جميله دخلت تعيط كتير ومسكت موبيلها واتصلت بعمتها
جميله بعياط: عمتو
عمتها: حبيبتي جميله مالك فيكي ايه ؟
جميله: عايزه اشوفك ينفع !

عمتها بتردد: والله ما عارفه هشوف وليد هو في الحمام يخرج بس واخليه يوصلني طيب قوليلي فيكي ايه !
جميله: بابا مش عايزني اروح الشركه تاني عمتو انتي لازم تتصرفي ارجوكي
عمتها: حاضر حبيبتي اهدي انتي بس وبطلي عياط
وليد خرج من حمامه وسمعها: مين بيعيط !
جميله قفلت التليفون وبصت لوليد: جميله
وليد: ليه مالها !

جميله: عايزاني اروحلها ينفع !
وليد: ينفع طبعا يا قمر انتي تشاوري اجهزي اوصلك
نزلوا ولقت عربيه تحت البيت و وليد فتحلها الباب تركب
جميله: عربيه مين دي !
وليد: اركبي طيب الاول
ركبوا ووليد اتحرك: دي يا ستي جابها اكرم
جميله: اكرم ! هو غني قوي كده !

وليد: مبسوط وفي نفس الوقت دي من عربيات الشركه بتاعته
جميله: جدع قوي اكرم ده
وليد: فعلا
وصلوا ونزلوا وطلعوا وعماد فتحلهم
جميله: انت مزعل جميله ليه يا عماد ؟
عماد: هيا لحقت قالتلك !

جميله: مزعلها ليه !
عماد: كده ! المهم اتعشيتوا ولا نتعشي مع بعض ؟
وليد: ادخلي يا جميله لبنت اخوكي وسيبيني انا وعماد شويه
دخلت جميله لبنت اخوها ووليد قعد هو وعماد في البلكونه مع بعض ...

فهد قابل يزيد وراحوا بيت صلاح وخبطوا عليه وفتحلهم واتفاجيء بفهد قدامه وكان هيقفل الباب في وشه بس يزيد منعه وفهد دخل ووراه يزيد
فهد: ايه مش عايز تشوفني ليه ؟
صلاح: ده بيتي وانا حر
فهد: بس كده !
صلاح: اه بس كده
فهد: انت فسخت الشراكه ليه !

صلاح: برضه انا حر
فهد: مفيش عريس لبنتك وشركتك فلست فليه ؟
صلاح: كبرت وعايز ارتاح
فهد: لو في حد بيهددك انا اقدر احميك منه !
صلاح ضحك بتريقه: انت تحميني ! طيب والنبي روح بيتك يالا وسيبني في حالي
فهد: انا اقدر احميك فعلا بس قولي مين بيهددك وبايه ؟

صلاح: تحميني ازاي ؟ وهتعمل ايه ؟ شوف يا ابني نصيحه مني ليك روح بيتك وامشي جنب الحيط وبلاش تعادي ناس انت مش قدهم
فهد: قصدك اعمامي صح ! هددوك بايه ؟
صلاح وقف: اطلع بره بيتي اذا سمحت .. شراكه مفيش خلاص وكلام بينا مش عايزو
فهد قاعد مكانه وبص لصلاح: عمي خالد كان بيهددك بايه ؟ وكان خارج من عندك بمسدس في ايده ليه ؟
صلاح بتوتر: انت جبت التخاريف دي منين ؟

فهد هنا وقف: خلاص براحتك خليك ساكت ( بص ليزيد ) يزيد هو عمي خالد فين ؟ خليني اروحله واقوله يبعد عن صلاح وما يهددوش تاني يالا !
يزيد: طبعا اتفضل
صلاح مسك فهد من دراعه: يا ابني انت مصر تأذينا انا وانت ليه ! انت ما تعرفش اعمامك ممكن يعملوا ايه ! ابعد عنهم وخليك في حالك وبلاش تدخل عش الدبابير برجليك.

فهد: يا تقولي عمي علاء بيقابلك ليه كتير وبينكم ايه وخالد بيهددك بايه يا هروح واعرف منهم هما ؟
صلاح: مش هيقولولك حاجه
فهد: يبقي تقولي انت..
صلاح: معنديش كلام اقولهولك واتفضل بقي من غير مطرود من هنا
فهد يدوب هيتكلم بس اتفاجيء بواحده داخله عليهم
مي: عايزو يقولك ايه هاه ! انت جاي هنا ليه اصلا ؟
صلاح: خشي جوه يا مي ومالكيش انتي دعوه
فهد: انتي مين !
مي: انا السبب اللي خلي بابا يطاطي ليهم
فهد: فهميني اكتر.

مي بهجوم: افهمك ليه ؟ انت جاي هنا عايز من بابا ايه ! انتم كلكم عيله وكلكم استغلالين ده انت حتي ابن عمك محستش بيه ولا حسيت انك جرحته فجاي هنا ليه !
صلاح: مي اسكتي انتي وادخلي جوه
مي زعقت: لا مش هسكت... انت مالكش ذنب تدفع تمن غلطتي .. وهو لازم يعرف .. لازم يعرف طبيعه عمه علاء وعمه خالد لان الاتنين اوطي من بعض
صلاح هيتكلم بس فهد منعه
فهد: انتي لازم تحكيلي بالتفصيل ايه اللي حصل وليه بتقولي عنهم كده ! وايه دخل ابن عمي ومحستش بيه في ايه !
حكتله مي كل حاجه وصلاح كمل كلامها وحكاله تهديدهم ليه...

جميله دخلت عند بنت اخوها اللي اول ما شافتها اتعدلت ورمت نفسها في حضن عمتها اللي بتعتبرها ام ليها
جميله: شوفتي بابا يا عمتو ! مش عايزني اروح الشركه تاني ؟
عمتها: وانت دلوقتي زعلانه ليه ؟ علشان الشركه والشغل ولا علشان اللي في الشركه ؟ ليه خرجتي مع فهد النهارده ؟

جميله: كان مخنوق من كل اللي حواليه وحبيت اني اخرجه من خنقته ... عمتو فهد مختلف تماما عن اللي انتو فاكرينو .. فهد جواه حنين .. جواه كتير منك بس بيظهر غير كده .. هو محتاج حد يكون جنبه ويشده لبره .. بابا مش فاهم ده
عمتها دموعها نزلوا: ومش هيفهم .. هو اب وخايف علي بنته ..

جميله: بس ده فهد ... ابنك
عمتها ابتسمت: ايوه ابني وحته مني بس بالنسبه لابوكي مش اغلي منك انتي بنته ..
جميله: عمتو انا وفهد النهارده في حاجه اتكونت بينا وبعدي دلوقتي عنه هـ ( معرفتش تقول ايه )... مش هينفع خالص ابعد دلوقتي ارجوكي كلمي اخوكي
عمتها: واقوله ايه ! سيبيه بس يهدي
جميه عيطت: عمتو انا لازم بكره اروح الشغل لازم والا فهد هيفهم عدم مرواحي غلط ارجوكي
سمعوا صوت وليد بينادي

وليد مع عماد في البلكونه
وليد: ليه عايز تمنع بنتك تروح الشركه ؟
عماد: انت رجعت والبركه فيك خليها هيا كمان ترجع شغلها
وليد: عماد بصلي وانت بتكلمني ! ليه عايز جميله تسيب الشغل مع فهد ؟ علشان السينما ؟
عماد بصله: انت عارف ؟

وليد: ايوه استأذنت عمتها قبل ما تروح
عماد وقف: وانتو وافقتوا ان بنتي تخرج معاه ! طيب ليه ؟ علشان ابنكم ؟
وليد: ينفع تهدي علشان نعرف نتكلم ولا ما ينفعش ؟
عماد: هديت اهو اتفضل
وليد: انا محتاج بنتك تفضل في الشركه ومحتاج انها تقرب من فهد اكتر من كده ينفع ولا مش هينفع ؟
عماد بصله: انت بتطلب مني طلبك ده ازاي ؟ عايزني اسمح ان بنتي تقرب من راجل غريب وتخرج معاه
وليد: الراجل ده ابني يا عماد مش راجل غريب.

عماد اتنرفز: لا مش ابنك يا وليد .. انتو بتضحكوا علي نفسكم ده مش ابنكم .. اه ممكن تكونوا خلفتوه لكن ابنك اللي تربيه يا وليد مش اللي تخلفه وبس ما تطلبش مني اضحي ببنتي علشان خاطر وهم ابنك .. ابنك نسخه من ميس واخد اخلاقها ومتربي علي ايديها وانتو عايزين تضحوا ببنتي وتخلوها كبش فدا لابنك صح !

وليد اتضايق ووقف: طالما انت شايف كده يبقي خلص الكلام يا عماد بعد اذنك
وليد اتحرك ونادي علي جميله: جميله يالا
عماد شد وليد: وليد انا ما اقصدش اللي انت فهمته
وليد: انت خايف علي بنتك ده حقك .. جميله يالا
جميله خرجت ووراها بنت اخوها
جميله: في ايه مالك يا وليد ؟

وليد: يالا هنمشي
جميله بصت لاخوها
عماد: جميله هدي جوزك وخليه يقعد يستني يفهم
وليد: ولا افهم ولا ما افهمش .. خلاص يا عماد .. انت خايف علي بنتك من ابني فخلاص حقك يا سيدي
جميله بصت لاخوها: في ايه مالكم !
عماد: هدي جوزك ممكن
جميله: وليد اهدي خلينا نتكلم في ايه مالك ؟

وليد زعق: في اني بقالي عشرين سنه بحلم باللحظه اللي ارجع فيها بيتي لمراتي ولابني ولما رجعت ملقتش حاجه وانتو مستكترين عليا اني ارجع اللي راح مني
جميله: وليد انا خايفه عليك
وليد: وانا يا جميله مش هسيب حقي ابدا ولا هسيب ابني ليهم .. وهرجعه بمساعدتكم ( بص لعماد ) او من غيرها .. يالا ولا هتفضلي هنا في بيت اخوكي انتي كمان؟

وليد خرج وجميله بصت لاخوها
عماد: انا خايف علي بنتي يا جميله ارجوكي فهميه
جميله بصتله بتفهم: حقك تصبحوا علي خير
خرجت وري جوزها وقابلت وليد في وشها
وليد: عمتو وحشتيني .. عمو وليد مالو واخد في وشه
جميله: حبيبي بعدين ابقي تعال عندي ماشي سلام دلوقتي.

وليد دخل مش فاهم مالهم وشاف ابوه واخته بتعيط
وليد: هو في ايه مالكم ؟ وعمتو زعلانه ليه ؟ وجوزها نازل بسرعه ليه ؟
عماد زعق: انا مش عايز بنتي تشتغل في الشركه انا حر ..
وليد: بس ليه دلوقتي ؟ ده بالعكس دلوقتي عمو وليد ممكن يحتاجها تكون عين ليه في الشركه.

عماد: عارف وعلشان كده انا منعتها تروح
دلوقتي بالذات ابواب جهنم كلها هتتفتح بمجرد ما يعرفوا ان وليد عايش بوابه جهنم هتتفتح ومحدش هيقدر يقف في وشها وانا مش عايز اخسركم فانتو الاتنين هتبعدوا عن كل حاجه تخص وليد نصّار
وليد: احنا الاتنين ؟
عماد: ايوه انتو الاتنين وده اخر كلام عندي اتفضلوا علي اوضكم.

عماد قعد مع نفسه مخنوق .. عمره ما كان قليل الاصل او اناني وحتي لو هيكون اناني مش هيكون اناني علي اخته .. اخته اللي ياما ضحت علشانه ولسه لحد النهارده بتضحي علشانه .. دي اتجوزت وليد علشانه واتحملت علشانه واتعلم بفضلها وسافر بفضلها واتجوز بفضلها ولما مراته ماتت كانت ام لعياله .. هو مستعد يضحي بحياته علشانها بس مش قادر يضحي ببنته .. دي بنته وحته منه ازاي يسيبها تدخل لحرب هو عارف انها مش قدها ..

بس برضه دي اخته ودي بنته ازاي الواحد يختار بين اخته وبنته ! وايه الصح ؟ معدش قادر يفكر ولا عارف اصلا يفكر ! مش عايز يزعل جميله ولا يزعل وليد بس المقابل صعب قوي .. صعب قوي ومش قادر عليه...
وليد وجميله روحوا بيتهم وبعد ما دخلوا
جميله: ينفع بقي تقولي ليه اتنرفزت كده علي عماد ! علشان خايف علي بنته ؟ هتمنعه انه يخاف علي بنته ؟

وليد: جميله ! تصبحي علي خير دلوقتي
جميله وقفت في وشه: قولي بتخطط لايه ؟ وليه عايز جميله في الشركه ؟
وليد: بقولك ايه ! اخوكي خايف علي بنته خلاص حقه محدش يقدر يقول حاجه .. خلص الكلام بقي هنا .. تصبحي علي خير
جميله: طيب انت بتتنرفز عليا انا ليه ؟
وليد زعق: جميله انا علي اخري اذا سمحتي سيبيني دلوقتي انا خارج سلام
جميله جريت وراه: استني انت قولت مش لازم حد يشوفك هتروح فين ؟

وليد: جميله اذا سمحتي ارجوكي سيبيني دلوقتي
سابها وخرج وهيا فضلت علي نار منتظره واخوها اتصل بيها فطلعت غيظها عليه
عماد: يا جميله اهدي انتي كمان
جميله: يعني انا مش فاهمه ليه دلوقتي ؟ ما انا قلتلك في الاول بلاش وانت وافقت ووديتها
عماد: جوزك رجع
جميله: ومحتاج لمساعدتنا يا عماد
عماد: يعني علشان اساعده ارمي عيالي في النار يا جميله ؟ دي بنتي
جميله: وفهد ابني
عماد: عارف بس قدري يا جميله.

جميله: حاضر يا عماد هقدر .. هقدر خوفك علي عيالك .. هنبعد انا وجوزي عنك وعن عيالك تصبح علي خير خلي عيالك في امان وابعد عني مبسوط كده يا عماد !
قفلت السكه في وشه وعيطت هو اخوها ومن حقه يخاف علي عياله بس ما تخيلتش ابدا انه ممكن يتخلي عنها كده .. دي قضت عمرها كله تربي عياله دول...

وليد نزل الشارع يتمشي لانه مخنوق ومش عارف يعمل ايه او يروح فين ! مراته ومستخبي معاها، ابنه ومش مسموحله يشوفه، امه ومت ينفعش يشوفها، اخته ومش عارف يطمن عليها، حس بخنقه كبيره وانه مش قادر حتي يتنفس علي الرغم من الهوا اللي حواليه .. الكل اتخلي عنه حتي اقرب الناس ليه عماد خايف علي عياله منه .. عماد متخيل انه ممكن يضحي بعياله علشان خاطر ابنه.. للدرجه دي عماد شايفو اناني كده!

ده مصيبته كلها في الحياه انه مش اناني يمكن لو كان اناني مكنش كل ده حصله .. لف كتير بعربيته لحد ما لقي نفسه قدام بيته منتظر علي بابه يمكن يلمح ابنه داخل او ندي مثلا خارجه .. يلمح اي حد يبرد ناره اللي جواه .. قعد كتير لحد ما لمح يزيد وفهد اللي نزل من عربيه يزيد ووقف شويه يتكلم معاه ..
وليد مراقبهم من بعيد واتمني لو ينزل من عربيته ويروح لفهد يضمه او يتكلم حتي مجرد كلام معاه .. يقوله ان هو ابوه .. يقوله انه اتحرم منه غصب عنه .. يضمه لصدره ولو مره .. يتكلم معاه .. اي حاجه بس يقرب منه ... ابنه قدامه وممنوع يكلمه بقي في اصعب من كده !

يزيد وصل فهد بيته وفهد نزل من عربيه يزيد ووقفوا يتكلموا شويه
يزيد: بتفكر في ايه ؟
فهد: عايز الفيديوهات اللي مع علاء تعرف ؟
يزيد: هحاول
فهد: عايزها يا يزيد
يزيد: حاضر
فهد: وعايز حراسه علي بيت صلاح بدون ما يحس وبنته لو راحت الجامعه حد يكون وراها ومراته كمان
يزيد: حاضر .. ناوي علي ايه ؟

فهد: عايز اعرف كل حاجه عن ابويا وعن جميله .. عايز اعرف هيا فين واختفت ليه ؟ عايز اعرف ميس فعلا حاولت تقتل وليد ؟
يزيد: لو اتعملها محضر واتحبست فدي سهل جدا نعرفها . المهم ينفع دلوقتي احط حراسه عليك انت ؟
فهد ابتسم: انا لأ
فهد روح بيته وطلع قابلته ميس
ميس: ممكن اعرف انت كنت فين ؟ وليه مشيت بدون ما تمضي علي العقد ؟

فهد: كان ورايا مشاوير بكره ان شاء الله هبقي اشوفه
ميس: اقف هنا وكلمني .. انت هتفضل لحد امتي كده ! انت بتهمل كل حاجه شغلك، خطيبتك، انا، كل حاجه
فهد: حاضر ممكن بقي انام ؟
سابها وطلع اوضته وبيفكر في اليوم كله وافتكر لحظاته مع جميله .. مسك موبيله وفكر يكلمها بس تراجع .. هيقولها ايه !
الصبح نزل لقي سالي مع ميس واتخنق من مجرد وجودها.

ميس سبقتهم علي الشركه وسالي قعدت مع فهد بتحاول تتكلم او تشده لها او تشد انتباهه بس فشلت
ركبت معاه يوديها الشركه وبتقلب في العربيه بدلع لقت تذكرتين السينما
سالي: انت روحت السينما ؟
فهد بص للتذكرتين: اه روحت
سالي: مع مين ؟ وليه ؟
فهد: هو انتي بتحاكميني ؟ روحت مع اللي رحت معاه مش تحقيق هو
نزلوا وهيا داخله عند ميس سمعت مني بتكلم جميله في التليفون.

مني: بجد دخلتي السينما امبارح ؟ اخص عليكي يا جميله مش كنتي تقوليلي كنت رحت معاكي ؟ روحتي مع اخوكي الكيوت اللي جابلك البيتزا ؟ هنيالو يا عم
سالي وقفت وهتموت من غيظها .. هيا وصلت للسينما ! ماشي يا فهد انا هريحك منها خالص...
فهد فضل كتير منتظر جميله وكل شويه يقوم يشوفها في مكتبها وما يلاقيهاش وسالي مرقباه ومراقبه تصرفاته واتجننت جدا.

فهد دخل مكتبه واخيرا مسك موبيله واتصل بيها واول ما ردت انفجر فيها
فهد: يعني ماشي قولتيلي انه غلط بس ده مش معناه انك تسيبي الشغل ؟ ارجعي شغلك ووعد مني حتي الكلمه مش هوجههالك .. بس ارجعي شغلك .. مش هضايقك تاني يا ست جميله
جميله: علي طول متسرع وغبي
فهد: انتي عايزه ايه دلوقتي مش انتي غيبتي اهو من شغلك !

جميله: غيبت لاني رجعت لقيت بابا علي اخرو ولما سألني مقدرتش اكدب فقولتله اني دخلت معاك سينما وهو اتجنن عليا
ومنعني اجي الشركه فهمت بقي يا غبي
فهد: انتي منتظره مني ايه ؟ اجي مثلا ؟ انا قولتلك اني خاطب ومش هسيب خطيبتي انا مش فاهم انتي بتطلبي مني اعمل ايه بالظبط ؟
جميله: لا مش بطلب منك اي حاجه ومش عايزه اي حاجه منك خلاص ارتاح فهد بيه
فهد قفل السكه ومش عارف يعمل ايه ؟
هو خاطب ونبهها وهيا اللي رفضت تنبيهه فهو مش غلطان ابدا ..

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W