قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الثاني بقلم الشيماء محمد الفصل الأربعون والأخير

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل الأربعون والأخير

يدوب هيقرب من شفايفها قامت
فهد: ايه ؟ اكل واكلتي ؟ حلو وحليتي ؟ شاي وحبستي ؟ عايزه ايه تاني ؟
جميله: هدخل بس الحمام افرش اسناني و
فهد ما استناش تكمل وقام شد مفاتيح عربيته واخد موبيله وهيا مستغربه
جميله: انت رايح فين !

فهد لبس جاكت بدلته وماردش عليها
جميله: انت رايح فين رد عليا
فهد بصلها: في مثل بيقولك الجواب بيبان من عنوانه
جميله: ايوه يعني رايح فين !
فهد: هريحك من الحجج الكتير دي بعد اذنك
جميله وقفت قصاده: فهد انا مش بتحجج..

فهد بعدها من قدامه وخارج بره الاوضه ومهما تنادي عليه الا انه خرج ورزع باب الاوضه وراه
جميله فضلت متضايقه واتصلت بعمتها اللي ما ردتش عليها ورنت تاني فردت
جميله الكبيره: مالك يا حبيبتي خير
جميله: ابنك سابلي البيت
عمتها: لحظه يا وليد ..
جميله: سيبك من اونكل وليد لحظه وشوفيلي ابنك راح فين !

عمتها: انتي زعلتيه ! زعلتيه وطفشتيه من اول ليله ! عملتي ايه يا مصيبه
جميله: والله ما عملتله حاجه
عمتها: طيب بلاش عملتيله ايه ! عملتي ايه من ساعت ما روحتو البيت
جميله: يدوب اتعشيت وحليت وشربت شاي بس
وليد انفجر في الضحك جنبها وعمتها ضحكت: بس يا جميله ! محمرتيش فرختين ليه ولا عملتيلك صنيه بشاميل..

جميله: ماهو فهد مكنش هيصبر عليا
وليد ضحك اكتر: بنت اخوكي مش طبيعيه ... عيني عليك يا فهد
جميله: انتو معايا ولا مع ابنكم ؟ جعانه ما اكلش يعني !
عمتها: طيب عشتيه هو ولا انتي بس !
جميله: مارضيش ياكل
عمتها: يعني اعمل فيكي ايه يا جميله ! هشوف وليد يشوفه فين !

جميله: بسرعه بقي يا عمتو انتي عارفه بخاف افضل لوحدي والنور لو قطع ممكن اموت في الفيلا دي لوحدي
جرس الباب ضرب
وليد: اكيد ده هو
جميله: اونكل ابعته علي هنا او انت هاته
وليد قام وشد بنطلون لبسه بسرعه وخرج يفتح الباب وفعلا كان فهد ابنه اللي اول ما شافه
فهد: هايص انت هايص
وليد ضحك: انت سيبت بيتك ليه !

فهد: سيادتها بتعملي في ساندوتشات ... ساندوتشات غريبه ... لا وبتحلي ... خلص بقي علي كده لا لازم تحبس بالشاي
وليد: طيب اتعشت يا فهد تلاقيها ما اكلتش اليوم كله
فهد علي اخره: بتتعشي في ساعتين خلصنا بقي العشا هندخل بقي في قصه هغسل وشي وهفرش اسناني لا انا هاخد شاور ودول فيهم بتاع ساعتين كمان
وليد ماسك نفسه من الضحك بالعافيه وفهد بيقلد في جميله
فهد دخل وقعد علي الكنبه وبيهز رجله بغيظ وتوتر
فهد: بني ادمه مستفزه بتاعت سحر اللحظه
وليد كشر: سحر لحظه ايه ؟

فهد: يوم خطوبتنا بوستها وقبل ما تنزل عند بيتهم جيت ابوسها تقولي ايه لا ما ينفعش ليه يا بنتي اصل سحر اللحظه انتهي ... سحر لحظه ايه اللي انتهي ده ! هاه !
هنا امه خرجت وهو بصلها: لابسه روب سيادتك وانت واقف علي الباب ! انت متخيل اني همشي ! انا قاعد هنا الليله دي ... انتو مش هتهيصو جوه وانا افضل احرق في ام دمي هنا..

وليد قفل الباب ومراته ناولته تيشرت وهو اخده ولبسه
فهد: ايوه البس علشان ليلتنا طويله
وليد: قوم ياد روح لمراتك ما تسيبهاش ليله فرحكم
فهد: بص انا دمي محروق وعلي اخري مرواح مش هروح ونوم انتو الاتنين كل واحد هينام في اوضه
وليد ضحك: قوم ياد اطلع بره يالا انا غلطان اصلا اني فتحتلك .. قوم روح لمراتك..

جميله قعدت جنب ابنها: حبيبي جميله فعلا تصرفاتها مستفزه بس النهارده ليله فرحكم يعني دي ليله حب
فهد: دي ليله اكل وحرق دم
جميله: هيا ما تقصدش تزعلك بدليل انها كلمتني وعماله تعيط وتعيط وتقول مكنتش تعرف انك هتضايق لو هيا اكلت وبتوعدك مش هتاكل تاني طول ما انت في البيت..

فهد: بقولك ايه ماتحوروش في الكلام انتي وبنت اخوكي انا ما اضايقتش من اكلها انا اتضايقت من طريقتها وتصرفاتها انا مش هتكون جعانه وامنعها تاكل يعني
جميله: طيب هيا مستفزه ده مش جديد عليك بس ليه ما فكرتش انها ممكن تكون خايفه او متوتره ودي الطريقه اللي بتقضي بيها علي توترها
فهد كشر وبدأ يسمع لامه وبصلها وهيا بصت لجوزها يتكلم.

وليد: البنت في الليله دي بتكون خايفه
فهد: جميله ما بتخافش
وليد: جميله اللي بتنهار لو النور قطع ما بتخافش !
فهد: ايوه ماشي بتخاف في الظلمه بس مش هتخاف مني يعني
وليد: مين قالك ! ده موضوع جديد ليكم انتو الاتنين تعرف منين هيا بتتعامل معاه ازاي ؟ اتكلمت معاها ؟ هدتها في حضنك وحاولت تطمنها ؟ ولا فضلت قاعد تبصلها ومترقب اللحظه اللي هتنقض فيها علي فريستك..

فهد: فريسه ايه وانقض ايه ! هيا بطلت اكل اصلا علشان اخدها في حضني ولا اتنيل اقرب منها
جميله: انت غلطان انك سيبت بيتك في ليله زي دي قوم لمراتك واوعي تعاقبها بانك تسيب اوضتك تاني مفيش شيء في الدنيا يضايق الست ويجرحها قد ان جوزها يسيب اوضه نومه ما بالك بيته وما بالك في ليله فرحهم ! قوم يا حبيبي لحضن مراتك اللي بتحبك
وليد: ليله زي دي ما بتتعوضش يا فهد اوعي تسمح لاي شيء في الكون يضيعها منكم ..

فهد قام: حاضر هسيبكم
وليد بجديه: والله ما قصدي ابدا بس بجد مش عايز تفوتك ليله زي دي
فهد: عارف تصبحو علي خير
جميله: ابقي طمني لما توصل
فهد رجع بيته ووصل ودخل الفيلا ووقف تحت يفكر هيطلع باي وش او هيقولها ايه !

جميله فوق حست انها زودتها قوي معاه فقامت غيرت هدومها ولبست اللي اختارته جميله لها وجددت الميكب بتاعها وبقت عروسه فعلا اجمل ما يكون وقعدت منتظره فهد يرجع...
فهد تحت متردد يطلع ولا لأ وهو علي السلم باصص لفوق يطلع ولا لأ النور اتقطع والدنيا بقت كحل كلها..

جميله فوق انفاسها وقفت وعنيها برقوا والخوف سيطر عليها بس سمعت صوته: جميله، جميله
جميله: فهد انا هنا
فهد نادي عليها علشان ما تتفاجئش بيه وفتح الباب وفي ايده موبيله منوره ودخل وهيا رمت نفسها بسرعه في حضنه وهو ضمها قوي
جميله بعياط: ما تبعدش عني تاني كده !

فهد ضمها قوي: حقك عليا يا عمري كله
رفع دماغها وباسها بوسه طويله واستوعب هنا انها مش لابسه البيجامه وابتسم: طيب ليه مش من الاول
جميله بتكشيره مصطنعه: انت ما بتصبرش
فهد: انا برضه ولا انتي اللي غلسه
جميله هتتكلم بس حط ايده علي شفايفها منعها
فهد: كفايه كلام علشان خاطري..

ابتسمت وسكتت وسمحتله يقرب وشالها حطها علي السرير برقه ويدوب هيقرب منها
جميله: ينفع تتصرف في الظلمه دي ولا هنقضي الليله علي كشاف الموبيل
فهد وقف وبص حواليه: هيا ليله باينه من اولها
جميله: في جوه درج فيه شمع
فهد دخل وقلب شويه وخرج بالدرج كله وهيا ضحكت
جميله: ليه الدرج كله ؟

فهد: هتشوفي
فهد طلع كل الشمع اللي في الدرج ووزعه في الاوضه كلها ونوره كله وبقت الاوضه كلها شموع وشكلهم تحفه
فهد: اعتقد ليله رومانسيه مفيش بعد كده
جميله ضحكت: كانت واحده كفايه
فهد: لا كده حلو ...

فهد قصادها علي السرير: نفسك في اي حاجه تانيه بره الاوضه دي ؟
جميله ابتسمت بحب ومسكت ايده: اللي نفسي فيه قدامي اهو
فهد قرب منها: يعني خلاص مش عايزه ساندوتش ولا شاي ولا حلو ولا قهو
ما سابتوش يكمل الكلمه وهيا اللي باسته وده كان ضوء اخضر لفهد انها ملك ايديه ...
وبعد فتره طويله من الحب كانت نايمه علي صدره وهو بيلعب في شعرها
فهد: مبسوطه !

جميله: تقريبا مفيش حد في الدنيا دي كلها مبسوط زيي
فضلوا ساكتين شويه
جميله: انا عايزه انام ومش عايزه انام !
فهد ابتسم وبصلها وباسها في دماغها: نامي يا قمر
وكأنها كانت منتظره الكلمه دي منه لانها غمضت عنيها وفي اقل من دقيقه كانت نامت في حضنه وهو كمان نام بسرعه زيها ...

بعد فتره فهد حس ان الجو حر جدا وفتح عنيه جميله لسه في حضنه زي ماهي بس الدنيا نور قوي .. نور اصفر وحر جدا .. غمض عنيه وفتحهم تاني واستوعب ان ده مش نور دي نار مولعه في الاوضه كلها حواليهم
اتعدل
فهد: جميله اصحي
جميله: عايزه انام
فهد بيشدها: قومي يخربيت كده الاوضه بتولع..

جميله فتحت وبصت حواليها وصرخت ووقفت علي السرير وفهد شد ملايه السرير لفها بيها وشالها خرجها بره الاوضه ونزلوا بسرعه علي تحت وطالع تاني
جميله مسكته: انت رايح فين !
فهد: هجيب موبيلي اصبري .. نطلب المطافي والا اي حد
جميله: لا مش هتطلع تاني اطلب من الارضي
فهد: مش حافظ رقم اي حد اصبري بقي..

شد نفسه منها وطلع جري لمح موبيله على الكوميدينو بس الطريق كله نار وقرر يخاطر ودخل جاب موبيله وخرج ونزل لجميله اللي رمت نفسها في حضنه واخدها وخرج بره الفيلا خالص
اتصل بأبوه اللي رد بالعافيه وبصوت نايم: عايز ايه ياد انت
فهد بصوت عالي: البيت بيولع
وليد فتح عنيه واتعدل شويه: بيت ايه اللي بيولع !

فهد: الفيلا بتولع .. اتصل بالمطافي ولا باي حد بسرعه قبل ما الفيلا كلها تولع
وليد اتعدل ووقف: انت بتتكلم بجد ولا بتهزر ؟
فهد زعق: يا بابا يعني ههزر معاك الساعه ٦ الصبح اقولك البيت بيولع ده ايه هزار البوابين ده ! اتصل بالمطافي
فهد قفل و وليد جميلته صحيت: في ايه ابنك ماله !
وليد: بيقول البيت بيولع
جميله شهقت: هما كويسين ؟

وليد: اكيد انا ما سألتوش
جميله شدت من ايده الموبيل واتصلت بابنها: انت ومراتك كويسين ؟
فعد: ايوه احنا كويسين بس كلموا المطافي وهاتي هدوم لجميله وتعالي انا لاففها بملايه
جميله: حاضر هنجيلك دلوقتي
قفلت وقامت جري لبست في لحظه ووليد جه يبلغ المطافي معرفش اي ارقام لهم فاتصل بأكرم وقاله يتصرف..

اكرم ساعتها كان بيكلم ندي وسهرانين مع بعض علي الفون وقفل معاها لما وليد ظهر في الانتظار
وبعد ما قفل ندي كلمته تسأله في ايه واضطر يقولها ايه اللي حصل وهيا بلغت آسر ينزل لابن عمه وبلغت وليد علشان يروح لاخته ولكهم قاموا مفزوعين من نومهم بالخبر ده ... جميله كمان بلغت اخوها عماد..

فهد وهو مع جميله بصلها: انا هطلع اجيبلك اي هدوم من فوق
جميله بخوف: ما تدخلش اوضتنا تاني !
فهد: هجيب من اوضه عمتو او تيته ...
جميله اتعلقت في ايده: اوعي تخاطر بنفسك فاهم
فهد ابتسم: ما تخافيش..

فهد دخل وطلع السلم بس النار خرجت من الاوضه وقفلت الطريق تماما وفكر يخاطر بس لقي جميله وراه علي السلم
جميله: لو خطيت خطوه واحده هروح وراك انت فاهم !
فهد بصلها وبص للنار واخدها ونزل سمعوا سارينات المطافي وفهد اخد جميله بعيد علشان تكون بعيده عن طريقهم وهما دخلوا وعرفهم ان مفيش حد جوه
وليد وجميلته وصلوا وجريوا عليهم ووراهم وصل عماد وبعدها اكرم ويزيد وبعدها اسر و وليد وكل واحد معاه مراته وندي ونبيله كمان ...

جميله عمتها اخدتها للملحق اللي جنب حمام السباحه ولبستها
وليد جنب فهد خبط علي كتفه: مقولتليش ليه اجيبلك حتي تيشرت
فهد بصله: مكنش فيا دماغ
يزيد: انا معايا هدوم في عربيتي ... لحظه
يزيد جاب تيشرت لفهد يلبسو ووقفوا كلهم وجت جميله وعمتها واخيرا المطافي خلصت وطلعوا..

راجل المطافي: في شمع كتير في الاوضه اعتقد دي اللي عملت الحريقه
فهد بصوت واطي: لا ناصح
راجل المطافي: ابقوا خلو بالكم بقي
اكرم تعامل مع بتوع المطافي وبعد ما مشيوا الكل قعد في الجنينه حوالين بعض والكل ساكت ومره واحده جميله الصغيره بدئت تضحك والكل مستغرب وباصصلها لان كلهم زعلانين وهيا بتضحك وضحكها بيزيد ويعلي ويعلي
فهد: في ايه !

جميله مش قادره تتكلم من الضحك: اصلي هههههه دعيت ههههه علي الاوضه ( ميته من الضحك )
فهد مش فاهم: دعيتي عليها ازاي !
جميله بتحاول تتكلم من وسط ضحكها والكل بدأ يضحك شويه شويه معاها
جميله بضحك هستيري: واحنا بنشرتيها وانت اصريت انها تكون سودا دعيت انها تولع .. ما تخيلتش انها هتولع ليله دخلتنا هههههههه واحنا فيها
فهد بصلها بغيظ وعض علي شفايفه نفسه لو يضربها..

وهيا مسكت ايديه وبتضحك والكل حواليها بيضحك وهو جامد وهيا سندت علي كتفه من كتر الضحك لحد ماهو كمان بدأ يضحك
نبيله سكتت مره واحده وبصتلهم وكلهم سكتوا
نبيله: انا كمان دعيت عليها تولع بس بميس مش بيكم
الكل فتح في الضحك تاني
فهد: كلكم سبحان الله دعيتوا وابواب السما مفتوحه محدش فيكم دعا دعوه عدله
جميله الكبيره: انا دعيت
فهد: دعيتي بأيه..

جميله الكبيره: انا اولع في البيت ده كله وافرشه علي ذوقي من جديد انا و وليد
فهد وسط ضحكهم: طيب والله ده احنا نحمد ربنا ما ولعناش احنا مع كميه دعوات الحرق دي ... طيب حد دعا بحاجه تانيه ! عربيه تولع ! شقه ! مش ناقص نركب العربيه تولع بينا
هنا عماد رفع ايديه وفهد بصله: خير يا خالي !

عماد: انا دعيت ان الشركه تولع بس باللي فيها لما كانت جميله شغاله فيها
هنا كله ضحك من تاني
فهد بص لابوه: بلغ المطافي يروحوا الشركه بسرعه
وليد عماد رفع ايده والكل بصله
وليد: انا دعيت المستشفي تولع علشان ما اروحش الشغل
الكل دخل في حاله من الضحك الهستيري لفتره طويله...

وهديوا شويه شويه وسكتوا كلهم وحاله صمت مؤقت قطعتها جميله الصغيره: انا جعانه مش هنفطر
هنا فهد اللي انفجر في الضحك اول واحد وكلهم حصلوه وخصوصا ابوه وامه لحد ما سكتوا
جميله: علي فكره انا بتكلم بجد انا جعانه اطلبولنا فطار
اكرم وقف: انا هطلب فطار لحظه
طلب فطار ورجع قعد جنبهم
اكرم: بما ان الكل متجمع ومبسوط كده انا عايز استغل الفرصه واطلب منكم كلكم ايد ندي ...

الكل هنا تنح وبصلهم وبص لندي اللي وشها جاب ميت لون ولون
وليد: المفروض تطلبها مني علي فكره
اكرم: عارف بس قلت اطلبها منكم كلكم .. اخوها وابنها وبنتها وامها ... واتمني توافقوا
وليد: ندي ايه رأيك !

آسر بانفعال: علي فكره هيا لسه علي ذمه بابا
وليد بصله: انا طلقتها منه من بدري
آسر: طلقتها ! امتي وازاي ! هو بابا هنا ؟
وليد: رفعت قضيه عليه واتطلقت غيابي
آسر بص لامه: ما قولتيليش ليه !

وليد رد عنها: لان دي حياتها هيا مش حياتك انت وكفايه بقي اللي ضيعته من عمرها علشانكم جه الوقت اللي تعيش علشانها
آسر: يعني انت موافق علي جوازها من تاني !
وليد باستغراب: وليه لأ ! دي حياتها وهيا حره فيها وبعدين انت واتجوزت واختك اتجوزت عايزين ايه بقي منها !
آسر: انتي ساكته ليه اتكلمي !

ندي قامت وسابت الكل ومشيت بعيد وآسر قام وراها
وليد عماد بص لمراته: روحي وراهم ولطفي الجو لو شعلل
امل قامت وراهم
اكرم لوليد: هو انا عملت حاجه غلط !
وليد بصله بغيظ: انت عايز تتجوز امه فكان لازم تمهد للموضوع ده مش كده
اكرم: ما انا قايلك من بدري !

وليد: قايلي انا لكن ابنها فين ! مش راجل ده وبرضه مسؤل عن امه !
اكرم: طيب هقوم اكلمه !
وليد: لا سيبهم دلوقتي يتفاهموا لوحدهم الاول
ندي وقفت عند حمام السباحه وانتظرت آسر
آسر: انتي اتطلقتي فعلا من بابا !
ندي: انت كنت متوقع ايه ! هفضل علي ذمته ! وبعدين حتي لو مفيش اكرم كنت هتطلق
آسر: طيب ليه !

ندي زعقت: لاني تعبت ... تعبت يا آسر اكتر من عشرين سنه عايشه في رعب وخوف عليكم وما صدقت كبرتم وما صدقت انت بالذات كبرت لان حتي لو لا قدر الله وليد ما كنش ظهر كنت هتحامي فيك انت واطلب منك تطلقني منه ولا مكنتش هتحميني منه !
آسر قرب منها ومسك وشها: انتي امي واغلي انسانه عندي بس ده برضه ابويا..

ندي باست ايده بحب الام: عارفه بس انا تعبت .. لو فكره الجواز مضايقاك هلغيها ويكفيني اتخلصت من خالد
امل وراهم: لا طبعا اعملي اللي يسعدك يا ماما كفايا ضحيتي علشانا كتير ما تضحيش تاني ... لو انتي بتحبي اونكل اكرم اتجوزيه
آسر: اكرم ! اشمعني يعني اكرم !

ندي ابتسمت: اكرم اعرفه من سنين طويله وراجل شهم واخلاقه عاليه
آسر: انا عارف ان اخلاقه عاليه بس
ندي: بس ايه !
آسر: يطلبك مني انا مش من خالي
ندي ضحكت: حاضر حبيبي
امل: طيب مش كنتي اتجوزتي امبارح معانا !

ندي: لا يا قلبي ده فرحكم انتم ويومكم انتو ... ربنا يسعدكم يارب
ندي رجعت للعيله بعيالها وآسر وقف في وش اكرم اللي اتوتر
آسر: تيجي بيتي تطلبها مني
اكرم ابتسم: حاضر
آسر: وتجيب ابنك ده معاك
يزيد ضحك: حاضر انا هاجي اطلبهالو
كلهم ضحكوا وآسر مد ايده لاكرم يسلم عليه كعلامه لقبوله انضمامه للعيله...

فهد اخد عروسته وراحوا شقتهم الجديده واول ما دخلوا شالها ودخلوا اوضة نومهم
فهد: اسمع تاني كلمه شمع دي هولع فيكي بنفسي
جميله ضحكت وسكتت ...
سافروا كلهم شهر عسل خرافي ورجعوا وجميله الكبيره وبنت اخوها بدؤا يوضبوا في الفيلا علي ذوقهم هما وازواجهم
وليد راح يزور خالد في السجن عند ادهم اللي سمحله يشوفه
خالد: نعم جاي ليه !

وليد: عايز امضتك علي ورقه
خالد: ورقه ايه !
وليد: طلاقك لندي
خالد: مش هطلق
وليد ضحك: مش بمزاجك .. اصلا انا طلقتها منك عن طريق المحكمه بس حبيت اجي اشوفك بنفسي وابلغك انها اطلقت منك
خالد: وبعدين
وليد: تكمل شهور عدتها وهعملها فرح محصلش هيا واكرم وهبقي اجيبلك صور الفرح...

خالد كان هيهجم علي وليد بس السلاسل منعته و وليد ابتسم: ابنك اسر اتجوز بنت صلاح فاكرها ! وبنتك امل اتجوزت ابن اخو جميله ! وليد عارفو انت صح ! كنت عايز تاخد شركتي بس في الاخر انا اخدت منك كل حاجه حتي عيالك اخدتهم ... ياريت السجن يفوقك
خرج من عنده مبسوط وروح بيته وسط ابنه وعيلته الجميله ...

سالي كتير حاولت تخرج ابوها والكل شاف انها اتغيرت فعلا وليد عمل استئناف لابن عمه علاء وحالوا انهم يرموا كل حاجه علي محي بصفته مدير لعلاء وبالفعل اتخفف الحكم من المؤبد لعشر سنين واتخففت العقوبه عليه ..
بعد ما اتنطق بالحكم سالي وجنبها وليد قصاد علاء قبل ما ياخدوه
وليد: ده اقصي شيء قدرت اعمله يا علاء
علاء: ده اكبر من ماكنت احلم يا وليد .. انا استاهل المؤبد
سالي: بس يا بابا..

علاء مسك وشها ومسح دموعها: كل واحد غلط بياخد عقابه ولما يتعاقب في الدنيا ارحم مليون مره من عقاب الاخره .. وبعدين دول يعدوا هوا واخرج الاقي ابنك او بنتك داخلين المدرسه وانا هوديهم وانا هجيبهم
سالي ضحكت بعياط: انت جوزتني وخلفتني كمان !

علاء: باذن الله هتتجوزي واحد يستاهلك هدعيلك كل يوم وعمك وليد مش هيتخلي عنك ابدا
سالي: بس انا هسافر .. همسك فرع الشركه بره مكان اونكل محسن الله يرحمه
علاء بص لوليد: دي رغبتها
سالي: محتاجه ابدأ في مكان جديد
علاء بتفهم: بس حافظي علي نفسك وربنا يسعدك يا بنتي وخليكي علي اتصال بيا
وليد اخدها ومشي وبالفعل سافرت تمسك الفرع الخارجي وتبدأ حياه جديده ...

فات شهرين علي الجواز الجماعي والكل كان متجمع عند جميله في الفيلا اللي جددتها بالكامل وبيجهزوا للغدا وجميله بتحضر السفره وراحت تنادي عليهم
جميله: السفره جاهزه
وليد: انتي كويسه !
جميله: بس مرهقه شويه
وليد مسك ايدها واتغدوا كلهم مع بعض وهيا اكلت حاجات قليله قوي و وليد ملاحظها...

قامت جميله غصبا عن الكل تعمل القهوه لجوزها لانه متعود يشربها من ايدها ويدوب خطت خطوتين وقعت من طولها واغمي عليها و وليد شالها بسرعه وفوقوها وفهد هو وابوه اصروا يودوها لدكتور وبالفعل راحوا والدكتور بصلهم: من فيكم جوزها
وليد: اكيد انا ده ابننا
الدكتور: ده ابنكم؟ ده ابنها هيا ؟

فهد: ايوه ابنها انطق والدتي مالها !
الدكتور: هيا خلفتك وهيا عندها كام سنه !
فهد: يعني اقوم امد ايدي عليه ولا اعمل ايه !
جميله: فهد اهدي يا دكتور طمنا الاول علي عمتو واحنا هنجاوبك بعدها
الدكتور: المدام حامل
هنا الكل تنح وبص للدكتور
وليد: حامل ! انت متأكد !

الدكتور: حامل في تلات شهور علي الاقل ! البيبي بيلعب في بطنها ..
وليد بصدمه: بيلعب ؟
الدكتور: لا مش بيلعب قوي دي صيغه مبالغه بس ايوه هيا حامل في حوالي ١٤ أسبوع
حاله صمت سيطرت عليهم و وليد اخد مراته وروحوا وكانت نبيله وندي منتظرينهم علي نار
نبيله: بنتي مالها ! وليد مراتك مالها ؟ ومالكم كلكم عاملين كده ليه !

محدش رد عليها
ندي: وليد قلقتنا مراتك مالها ! جميله في ايه !
وليد ضحك هنا: جميله حامل !
نبيله هنا ضحكت وبصت لجميله الصغيره مرات فهد: مبروك يا حبيبتي
جميله الصغيره: مش انا اللي حامل ! عمتو
ندي: عمتو مين !
نبيله: تقصد انهي جميله يا وليد ؟

وليد: جميله مراتي انا ... جميله مراتي حامل
هنا وليد اخيرا استوعب فكره ان مراته حامل وبدأ يظهر رد فعله وجميله مراته خايفه ومحروجه وخايفه من رد فعل فهد اللي كان مصدوم
فهد: في السن ده يكون عندي اخ
جميله مراته: او اخت
الكل فرح لخبر حمل جميله واحتفلوا بيه جدا و وليد كان طاير وعمل حفله ليهم يفرحوا فيها
وليد قاعد جنب مراته وهيا سانده علي كتفه
جميله: سرحان في ايه !

وليد: هلحق نربيه !
جميله بصتله: اخص عليك ما تقولش كده انت هتجوزه كمان
وليد ابتسم: ليه ربنا كتب علينا البعد السنين دي كلها
جميله: حكمته كده يمكن كان قضي اخف لحاجه ابشع
وليد: ايه اللي ممكن يكون ابشع من بعدنا عمرنا كله ؟

جميله: موت حد فينا او ابننا لا قدر الله ! مش ده كان هيكون ابشع مليون مره
وليد اتنهد وضم راسها علي صدره من تاني: ونعم بالله ونعم بالله .. استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم الحمد لله يا رب علي كل نعمك ...
جميله: ربنا يباركلي في عمري معاك يا رب ويباركلنا حياتنا واببنا اللي جاي..

وليد: امين يا عمري امين .. بس هاتيلنا بنوته بقي المره دي ادعي دعوه حلوه كده بما ان اليومين دول ابواب السما مفتوحه
جميله ضحكت: يارب تكون بنوته وفهد ابني يجيب هو ولد وبعدها يجيب بنت
وليد بصلها باستغراب: اشمعني يعني ولد الاول !هتفرق ولد ولا بنت ! اللي يرزقه ربنا كويس المهم ربنا يرزقهم بالذريه الصالحه ...

جميله: باذن الله كلهم يرزقهم ذريه صالحه
وليد قام بعد شويه و واقف بعيد بيبص علي عيلته اللي اكتملت
فهد راح ووقف جنبه: واقف لوحدك ليه !
وليد: مبسوط
فهد: يارب ديما .. انا عندي خبر ليك حبيت تكون اول حد يعرفه
وليد: خير
فهد: جميله مراتي حامل عرفنا امبارح
وليد فرح جدا انه هيكون جد اخيرا: ما قولتش ليه !

فهد: اتشغلنا بتعب ماما وبعدها خبر الحمل بتاعها بس حبيت انك تعرف قبل الكل
وليد حضن ابنه جامد قوي: ربنا يسعدك يافهد ومبروك يا ابني
فهد اتحرج من ابوه
وليد: عايز منك وعد !
فهد: وعد بايه ؟

وليد بجديه: اخوك او اختك تربيه زي ابنك بالظبط اوعي تسمح لاي شيء يفرق بينكم او يكرهكم في بعض فاهم
فهد كشر: انت ليه بتوصيني عليه ! انت موجود
وليد اتنهد: انا موجود بس العمر معدش فيه كتير يا فهد
فهد اتضايق: بقولك ايه انا ما صدقت اعيش في وسط عيله وسط اب وام بيحبوني ومعنديش استعداد اخسر حد فيكم وبعدين مين هيجوز عيالي هاه ! مش انت !

وليد ابتسم: ان شاء الله بس ده ما يمنعش اني عايز اسمع الوعد ده منك ... علشان خاطر ابوك
فهد: اوعدك اني هحافظ علي العيله دي كلها ايد واحده ومش هسمح لاي خلافات تفرق بينا
وليد: وخصوصا الماديات يا فهد
فهد: حاضر يا بابا حاضر .. هنفضل كلنا ايد واحده
وليد خبط علي كتفه: يالا نبلغ العيله بالخبر السعيد ده..

وليد بلغ الكل بحمل جميله واتفاجؤا كلهم ان مي كمان حامل وامل وكانت فرحه العيله لا توصف ... والكل كان مترقب لانتظار اولياء العهد ...
توته توته فرغت الحدوته اتمني ما تكونش ملتوته
اتمني تكون الروايه عجبتكم واستفدتم منها وعرفتوا ان حب العيله ما يتعوضش ابدا ...

نهاية الرواية
أرجوا أن تكون نالت إعجابكم
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W