قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الثالث بقلم الشيماء حلقات خاصة الفصل الثامن عشر والأخير

رواية جميلة الجزء الثالث بقلم الشيماء محمد كاملة

رواية جميلة الجزء الثالث بقلم الشيماء محمد حلقات خاصة الفصل الثامن عشر والأخير

آسر وصل فهد وروح علي شقته اللي نادرا ما بيدخلها وفضل يلف فيها ويفتكر مى وضحكاتها وابتسامتها وهدوءها وحبها .. دخل الاوضة اللي عملتها للنونة وشاف هدومها ولعبها وحس انه ممكن يموت لو بنته اتولدت بعيد عن حضنه .. هو عايز مى وبنته في حضنه ولازم يرجعهم ..
الفرح قرب والكل مشغول مع ابتسام وعماد في تحضير شقتهم..

فهد زي ما وعد جميلته اخدها علي اتيليه چاسمين اللي اول ما شافته وقفت تستقبله
چاسمين: فهد نصّار ! تخيلت انك نسيت وعدك
فهد: لا طبعا .. دي مراتي جميلة
چاسمين ابتسمتلها: اهلا بيكي .. فهد بيه كان قالي انك بطلتي تشتري هدوم جديده علشان الحمل .. عندي تشكليه للحوامل خرافه
جميلة ابتسمت: حاليا عايزة فستان مميز لفرح مميز
چاسمين: وماله اتفضلي !

جميلة عمتها اتصلت بيها وقالتلها انها في الاتيليه وعمتها قفلت وقالتلها تنظرها هتروحلها وجميلة ضربت في دماغها تكلم مى وأمل كمان وبالفعل اتجمعوا هناك وجميلة وصلها وليد بنفسه
چاسمين اول ما شافته عنيها لمعت
فهد قرب: اوعي دي مراته بقى المرة دي وحبيبته وممكن تفترسك
چاسمين ابتسمت: يستاهل اجرب حظي بعد اذنك ارحب بيه
چاسمين رحبت بوليد جامد جدا لدرجة مبالغ فيها و وليد عرفها علي جميلته
چاسمين: هتمشي حضرتك زي المرة اللي فاتت ؟

وليد بص لجميلته: لا طبعا المرة اللي فاتت مختلفة المرة دي مع جميلتي وعايز اختار معاها فستانها
چاسمين بنفسها بتختار الفساتين وبتتعمد تلمس ايد وليد او دراعه او تبتسمله وجميلة ملحظاها و وليد مش في باله أصلا ومركز في اختيار فستان لمراته
جاله تليفون فاستأذن يرد وبعد عنهم
چاسمين واقفة متبعاه بعنيها وبعدها اتلفتت لقت جميلة في وشها مبتسمة بطيبتها المعهودة
چاسمين بابتسامة: نكمل ؟

جت تتحرك بس لقت جميلة ماسكة دراعها وده لفت انتباه فهد اللي ركز معاها وانتظر يشوف مامته الطيبة هتعمل ايه في واحدة بتعاكس حوزها صراحة
جميلة: شوفي حركاتك ولمساتك ونظراتك دي ولا هتلفت انتباه وليد حتي .. مش هتهزي شعرة واحدة فيه ..
چاسمين ابتسمت: طيب طالما واثقة فيه قوي خايفة من إيه ؟

جميلة بابتسامتها ما فارقتهاش: مش خوف دي نصيحة يا قلبي ليكي .. كلي عيش في الاتيليه بتاعك لإني بإشارة واحدة مني هقفلهولك لو حبيت .. واوعي تنسي ان انا جميلة نصّار
چاسمين: وليد بيه رجل اعمال جنتيل مش من النوع اللي بيإذي ويقفل ويهدد مش هيسمعلك
جميله قربت منها: تجربي !
چاسمين رجعت خطوة لورى وفكرت..

جميلة قربت منها تاني: وبعدين عندي بجانب وليد فهد ابني وعلي فكرة فهد ده مش مجرد اسم بس لا هو فهد بجد .. فأوعيزتنسي مركزك وتنسي انك هنا بياعة مش اكتر ودلوقتي اتفضلي وريني فساتين عدلة لان كل دول حاجات عادية ما تلقش بعيلة نصّار .. اتفضلي
چاسمين خافت وبعدت عنها جري وجميلة اخدت نفس طويل وبصت لقت فهد وراها متابعها ومبتسم ورفعلها صوباعة بعلامة انتصار وهيا ابتسمت و وليد قرب منها و حط ايده حواليها..

وليد: بتنهجي ليه وقلبك بيدق بسرعة
جميلة بصتله بحب: عندك شك في تأثير ايدك حواليا
وليد ابتسم: لا معنديش يالا نتقي فستان يليق بملكة الحفل
جميلة: ابتسام ملكة الحفل مش انا
وليد ابتسم: ابتسام ملكة عماد انا جميلتي هيا ملكتي الخاصة ..

كل بنت اختارت فستان اجمل من التاني وعلي الرغم من حملهم الا انهم فعلا كانوا انيقات جذابات جدا.. ويوم الفرح كل واحد اخد ملكته وراحوا علي الفرح الا آسر ومى اللي راحت مع ابوها وامها لفرح خالتها .. آسر اخد سالي وراح علي القاعة وهيا في ايده
الكل فرحان وعماد زي ما يكون مراهق بيتجوز لأول مرة ..

سالي واقفة مع امل اللي متوترة
امل بتوتر: طبعا بتحاولي تكوني ذوق ونش عايزة تقولي علي العيوب والانتقادات اللي شايفاها فيا ؟
سالي بصتلها قوي: انتي اجمل من اي واحدة في القاعة .. وشك زي القمر في ليلة تمامه وجب جوزك وفرحته بيكي ظاهرة عليكي و حملك بيديكي جمال علي جمالك .. انا بحسدك يا امل علي كل حاجة بتملكيها
أمل بصتلها قوي وسالي مسحت دمعة شاردة..

سالي ابتسمت: هتبوظي الميكب وانا لو باظ مش هكون بربع جمالك .. يالا انا هنتشر في الحفلة
سابتها ومشيت وسط دهشة أمل اللي مش مصدقة كلامها
فهد مع جميلته ماسك ايدها
فهد بهمس: هو انا قولتلك قد ايه جميلة انتي
جميلة ابتسمت بعتاب: قولتلي مرة واحدة بس..

فهد: اخص عليا .. ملكة الجمال دي لازم نتغزل في جمالها كل دقيقة ودقيقة .. حبيبة قلبي
جميلة بصتله: الفستان حلو صح !
فهد بصلها باعجاب ظاهر: انتي محلية الفستان مش الفستان اللي حلو
جميلة ابتسمت: بس ده ما يمنعش ان الفستان حلو...
وليد مع جميلته
جميلة: تفتكر ماسة هتفضل ساكتة مع علية قد ايه !

وليد ابتسم: نص ساعة
جميلة: طيب كويس
وليد بص لجميله: اديني لحظة وجاي
راح ناحية الدي جي وطلب اغنيه معينه يرقص عليها مع جميلته وبعدها وهو راجع مسك سالي وهمس وهيا بصتله
سالي: متأكد
وليد: طبعا يالا هروح لجميلة
وليد راج لجميلة ومد ايده: طيب تعالي نرقص بقى قبل ما تاخدك مني يالا..

شدها يرقص معاها وبعدها الكل بدأ يقلدهم وليد شد أمل وفهد مع جميلة واكرم وندى وحتي عماد وابتسام .. سالي بتتفرج عليهم و مرة واحدة قامت وراحت لآسر مدت ايدها
آسر: ماليش مزاج
سالي: قوم ارقص معايا حالا .. يالا
شدته وقام معاها وبترقص معاه وعنيها اتقابلت مع مى وحطيت ايديها علي ظهره وعنيها في عنين مى اللي اتخنقت جامد منها .. وكل شوية تتعمد تهمس في رقبته وتضحك وآسر مطنشها وبيرد علي قد كلامها بالظبط ..

مى معدتش قادرة تشوف جوزها في حضن غيرها فخرجت من القاعة بسرعة وهيثم لمحها خرج وراها وآسر تابعهم الاتنين واعتذر من سالي وخرج وراهم
هيثم بيجري ورى مي: مى في ايه مالك
مى مسحت دموعها: مفيش ارجع انت
هيثم: مى في ايه ؟ مالك بس !
مى: مفيش عايزة بس افضل لوحدي
هيثم وقف جنبها بهدوء: مى انتي عارفة انتي مميزة قد ايه بالنسبالي
مى بضيق: لو سمحت يا هيثم..

هيثم: مى انا بحبك ! انتي ما تستاهليش آسر ده ابدا .. مش بيقدرك ولا بيحبك ! انا اللي بحبك ومن زمان واحيد انتي حاسة بحبي
مو بصتله بذهول: انت بتقول ايه ! هيثم انا ما اسمحلكش
هيثم: مى تتجوزيني ؟ انا هكون مسؤل عن بنوتك الجميلة دي
مى علت صوتها: اخرس يا هيثم .. بنتي لها أبوها اللي بيحبها ويتمنالها الرضي وهو مسؤل عنها .. طول عمري بعتبرك اخ ليا لكن الظاهر كنت غلطانة
هيثم: اسر ما يستاهلكيش يا مى..

مى: وانت اللي تستاهلني ؟ انا حوزي آسر يا هيثم ومش هسمحلك تتخطي حدود ادبك معايا ومن هنا ورايح تتكلم معايا بحدود وما ترفعش الالقاب بينا تاني .. بعد اذنك
مشيت وسابته وخرجت بره الفندق كله اما آسر اللي كان واقف وهيتدخل رجع مبتسم للقاعة
هيثم دخل القاعة وراح واقف مع سالي ومراقبين الكل حواليهم وهما الاتنين ساكتين
هيثم: لحد امتي يا سالي هنفضل في التمثيلية السخيفة دي ! انا تعبت منها وتعبت من نظرات الكل الغريبة دي..

سالي بحزن: علي الاقل انت غريب لكن انا منهم وكلهم نظرتهم ليا مليانة كلام كتير زي ما يكونوا عايزين ينفجروا فيا ! كلهم متحفزين
هيثم: طيب كفاية بقى
سالي: لما نوصل للي عايزينه
هيثم: وبعد ما نوصل ؟
سالي بزعل: هرجع لمكان ما جيت
هيثم بصلها: هتسافري تاني ؟

سالي: طبعا هسافر .. انا ما بقتش بقدر افضل هنا كتير
هيثم بصلها ومد ايده لمس طراطيف ايدها: وانا ؟ اوعي تقولي انك مش حاسة بيا !
سالي سحبت ايدها بعيد: انا هخلص اللي اونكل وليد طلبه مني وهسافر في نفس اليوم ولولا اني مديوناله بحياتي مكنتش رجعت مصر
هيثم: بس رجعتي وده المهم
سالي: رجعت لانه طلب ومكنش ينفع اتأخر .. بعد اذنك يا هيثم
سابته وراحت ناحية وليد اللي ابتسملها
وليد: مالك ؟

سالي بدموع: تعبت وعايزة امشي
وليد: كلها نص ساعة وهنروح
سالي: انا اقصد امشي من مصر !
وليد بصلها: لسه ما تعبتيش من السفر والغربة يا سالي ؟
سالي: ده نصيبي واتعودت عليه
وليد: نروح ونتكلم في البيت..

اخر الليل كل واحد روح علي بيته و وليد طلب من الكل يتجمع عنده تاني يوم وبالفعل كلهم اتجمعوا بناءا علي طلب
فهد: خير يا بابا في ايه ! جمعتنا كلنا كده
وليد ابتسم: خير ! بس في قرارين مهمين اخدتهم وعايز ابلغكم بيهم
الكل مترقب ومنتظر ايه القرارين دول
وليد: الاول هيثم كلكم عارفينه طلب ايد مى مني..

نبيلة بصتله: ايه الهبل ده ؟ دي متجوزه ولسه في عدتها اصلا .. عدتها لسه مخلصتش اصلا فما بالك بالحمل والولاده
وليد بص لامه: هو مش هيتجوز بكرة
آسر بنرفزة: ولا بعده ولا في اي يوم تاني
وليد بصله: ده شيء ما يخصكش ..

مى ابتسمت من كلام وليد مع آسر بس ابتسامتها اختفت لما وليد كمل كلامه
وليد: وانا طبعا وافقت وبعد ما عدتها هتخلص هعملها الفرح بنفسي
آسر وقف وخبط بإيده علي التربيزة: مين ده اللي يتجوز ؟ مى مراتي
وليد بهدوء: مى طالبة الطلاق منك وهتطلق
آسر: مش هطلق..

وليد: مكملتش كلامى لسه
آسر: عندك ايه تاني تقوله
وليد: عندي .. سيادتك انت كمان هتتجوز
آسر بتريقة: وهتجوز مين ؟
وليد: هتتجوز سالي بنت عمك
الكل بص لوليد باستغراب
وليد: كلنا عارفين اللي سالي اتعرضتله والحادثة اللي حصلت وطبعا ابن عمها اولي بيها من اي حد تاني ... فآسر يتجوزها..

فهد: بابا مش من حقك تقرر امور زي دي
وليد: سيبتلهم هما يقرروا بهدلوا الدنيا فأنا هقرر نيابة عنهم المرة دي
آسر خبط بايده: محدش هيتجوز مراتي، مى مراتي ومفيش قوة علي الارض هتغير ده
وليد: انا كلمت المحامي يمشي في اجراءات الخلع وايام وهيجلك امر المحكمة
آسر: بأي حق بتقرر نيابة عننا .. لا يا خالي ده مش هيحصل
وليد: مراتك اصلا طالبة الطلاق انا مش بألف
آسر: طلاق مش هطلق..

وليد تجاهله: المأذون هيجي بالليل علشان يكتب كتابك انت وسالي
آسر: مش هيحصل ... فاهمين مش هيحصل مى قولي حاجة .. هتسمحيلهم يبعدونا عن بعض ؟ مى انطقي
وليد: هتقول ايه هيا قالت خلاص
نبيلة: وليد كده غلط ده مش قرارك..

وليد: لا قراري هما طلبوه وده القرار النهائي المأذون قدامه ساعتين هيكتب كتاب آسر وسالي
آسر زعق: انا مش عيل صغير هتجوزني غصب عني .. عايز تستر سالي جوزها لفهد ابنك
وليد: فهد متجوز ومستقر في جوازه انا مش هخرب بيت ابني
آسر: مش هتخرب بيت ابنك لكن تخرب بيتي !

وليد: هو فين بيتك ده .. انتو منفصلين بقالكم قد ايه ! ومى رافعة عليك قضية خلع يعني مفيش بيت اصلا
آسر بص لامه ولمى: حد فيكم يتكلم ..
مى وقفت: بعد اذنكم انا ماشية
خرجت بسرعة وآسر بصلهم وخرج وراها بسرعة مسكها قبل ما تخرج و وقفها
مى: سيبني يا آسر
آسر: ما انا سايبك ! عايزاني اسيبك لحد امتي ؟ لحد ما تتجوزي هيثم !

مى بصتله وبدئت تضرب فيه: انت اللي عملت فينا كده ! انت بغباءك فرقتنا عن بعض ! انت وبس يا آسر وانا بكرهك .. بكرهك قوي
آسر مسك ايديها الاتنين منعها تضربه وهيا حاولت تخلصهم بس مقدرتش فعيطت جامد ودفنت وشها في كتف جوزها اللي اشتاق لضمها مرة تانية .. ساب ايديها وضمها قوي
آسر: ما يهمكيش من كلام خالي .. انا مش هكون لحد غير ليكي انتي وبس
مى همست: سالي حبيبتك وكنت بتتمناها ؟

آسر رفعلها وشها: كنت فاكر انها حبيبتي .. لكن اكتشفت اني محبتش ولا هحب غير مراتي مى اديني فرصة اخيرة .. فرصة واحدة وبعدها اعملي ما بدالك .. وقدري غيرتي عليكي ..
مى مسحت دموعها: غيرتك علي عيني وراسي لكن شكك اللي رفضاه
آسر رجع وشها تواجهه: مش شك يا مى .. جنون حبي ليكي .. ارجوكي رجعيلي حياتي بقى .. نوريلي بيتي من تاني .. انا مش عارف أعيش من غيرك يا مى ! مش عارف اعيش
مى بصتله وهو عنيه متعلقة بيها: وسالي ؟

آسر: انا وسالي وفهد علاقتنا ببعض غريبة تقدري تقولي اننا زي الاخوات اتربينا مع بعض وخصوصا فهد وسالي كانوا في مدرسة واحدة وكانوا يتما زي بعض فعلاقتنا احنا الثلاثة اقرب منها للأخوات يا مى .. ممكن احنا تهنا في النص وسط الحقد والكره اللي كنا فيه مع ابهاتنا ففكرنا ان احساسينا دي حب لكنها كانت حب اخوي واترجم غلط ولما حبينا بجد عرفنا نفرق بينها .. وليد وجميلة قدروا يورونا الحب الحقيقي بيكون ازاي..

مى: بس سالي بتحبك
آسر: كأخ مش اكتر سواء انا او فهد
مى سكتت وبصت للارض فآسر رفع وشها وخلاها تواجهه: مى كفاية بقى .. ما وحشتكيش ؟
مى بصتله ونظراته موضحة هو وحشها قد ايه
آسر ابتسم: يالا بيتنا
اسر مسك ايدها وواخدها ناحية عربيته بس وقفت مرة واحدة وهو بصلها ووقف: في ايه ؟

مى بتحذير: دي اخر فرصة يا اسر هديهالنا علشان حبنا وحياتنا وبنتنا .. مش هتحمل منك تاني اي اهانات او اتهامات .. فخلي بالك
آسر ابتسم: حبيبة قلبي ابدئي معايا خطوة جديدة .. وان شاء الله مش هتندمي
مى: بلغ خالك علشان المأذون اللي جاي ده
آسر: طيب حطي ايدك في ايدي ونبلغهم مع بعض يالا..

مى حطت ايدها في ايده ودخلوا لجوه والكل عنيه ركزت علي ايديهم و وليد بصلهم: هاه ! المأذون علي وصول
آسر: انا اسف يا خالي .. سالي اخت ليا وهيا عارفة ده كويس بس مراتي وبنتي دول حياتي ومش هقدر اتخلي عنهم
وليد بصلهم: هترجعي بيتك يا مى ! اقول لهيثم ايه !

مى: قوله مى متجوزة وبتحب جوزها وهنعزمه علي السبوع قريب
وليد ابتسم: ربنا يسعدكم
الكل هناهم برجعوهم لبعض وهو اخد مراته ومشي
وليد بص حواليه لعيلته: فين سالي ؟

جميلة الصغيرة: طلعت من شوية لاوضتها
وليد طلع وراها واعتذر منهم وخبط ودخل اوضتها كانت بتجهز في شنطتها
وليد: بتعملي ايه ؟

سالي: مهمتي انتهت .. حضرتك طلبت مني اساعدك يرجعوا لبعض واهم رجعوا
وليد: سالي خليكي هنا وسط عيلتك
سالي دمعة منها نزلت مسحتها بسرعة وبتكمل لم حاجتها: دوري هنا انتهي .. وبعدين انا مش منهم ابدا
وليد: انتي بنت عمهم ومنهم..

سالي بصتله: لا طبعا .. انا شريرة الرواية هنا بدليل ان حضرتك فكرت فيا اني انا اللي هقلب الكل .. انت عارف ان وجودي هيجنن الكل
وليد: انا كنت محتاج حد اثق فيه يا سالي .. مكنش ينفع اجيب واحدة واخاطر انها ممكن تحب آسر بجد او فهد او تخرب بدال ما تصلح لكن انتي كنت واثق فيكي انك هتقدري..

سالي: انا وجودي كان صدمة ليهم .. امل بتقولي انها منتظرة نقدي وتعليقاتي اللاذعة وانا فعلا كنت سيئه جدا معاها .. اعتبرتني اخت لها وانا كنت ديما بحسسها انها قليلة وهزيت ثقتها في نفسها ودلوقتي هيا بتجاهد علشان تسترد الثقة دي .. اما جميلة مرات ابنك فشافت فيا تهديد او كره قديم انا برضه كنت خطيبة فهد في فترة وكانت ديما نظراتها تهديد انا هقتلك لو تخطيتي حدودك..

وليد: كل ده تهيؤاتك يا سالي .. بمجرد ما هيعرفوا انك جيتي هنا بناءا علي طلبي وانك ساعدتيهم يرجعوا لبعض نظراتهم اللي انتي متخيلاها دي هتختفي
سالي بصت لوليد: ارجوك يا عمي سيبني امشي انا كنت استقريت هنا
وليد قرب منها: وهيثم ؟
سالي دورت وشها بعيد وهو رجعها تاني: هيثم طلب ايدك مني !

سالي عيطت جامد و وليد ضمها: يا بنتي الحياة بتمدلك ايديها
سالي بعدت عنه: هيثم محتاج لواحدة نظيفة مش زيي انا ! ده آسر ما سامحش مى انها اتجوزت بابا مع انه كان ضغط وانتقام وما لمسهاش ما بالك انا ! انت نسيت اللي حصلي ؟

وليد: هيثم غير آسر يا سالي .. لو بتحبيه ما تضيعهوش منك
سالي: لو عرف اني مغتصبة مش هيبصلي
وليد: ما تخديش قرار نيابة عنه .. سيبيه هو يقرر
سالي هزت دماغها: انا كلمت المطار وفي طيارة خلال ثلاث ساعات وحجزت فيها .. بعد اذنك يا عمي
وليد: سالي ما تهربيش..

سالي: ده نصيبي وانا تقبلته .. مش هقدر اواجه هيثم واشوف نظرته ليا بعد ما يعرف ماضيا خليه واخد فكرة كويسة عني
وليد حاول معاها لكن رفضت تماما ونزلت بشنطتها وسط ذهول الكل و وليد وقف وسطهم
وليد: طبعا اللي حصل كله كان تخطيطي وسالي كانت جاية هنا بناءا علي طلبي انا اتصلت بيها وطلبت منها تيجي وطلبت منها تضايق الكل
جميلة الصغيرة: ليه !

فهد رد: الغيرة يا جميلة ... الغيرة بتقلب كل الموازين ..
جميلة بصتله: قصدك ايه ؟
فهد: مى لما حست ان آسر ممكن يروح منها خافت وآسر لما حس انه فقدها حارب علشانها
ندى وقفت قصاد سالي: انا مديونالك يا سالي بحياتهم .. خليكي يا بنتي وسطنا
وليد: حاولت ورافضة..

امل راحت لسالي: خليكي يا سالي .. علي فكرة انا بعتبرك اخت كبيرة ليا .. وديما بنتظر رأيك في كل حاجة
سالي ابتسمت: عارفة وآسفة اني زمان كنت بستغل ده غلط .. سامحيني يا امل
امل: سبق وسامحتك يا سالي سبق وكلنا سامحناكي
فهد: فعلا يا سالي .. سبق والكل سامحك
سالي بصتله: انت ما سامحتنيش..

فهد بصله: لما سافرتي اه مكنتش مسامحك مش هنكر ده .. بس انتي رجعتي مختلفة .. مش عارف ازاي بس بمجرد ما شفتك المرة دي حسيت بالاختلاف ده .. وبعدين عرفت بالاتفاق اللي بينك وبين بابا
وليد بصله: عرفت بيه ازاي ؟

فهد ابتسم: عيب ده انا ابنك .. رجوع سالي في التوقيت ده بالذات مش طبيعي وبعدين دخول هيثم لكل حاجة برضه مكنش طبيعي .. غير كده شفتهم الاتنين معاك وبتهمسوا وده اكدلي ان في حاجة بينكم انتو الثلاثة ومسكت هيثم وضغطت عليه وهددته يبعد عن مى بس ساعتها اكتشفت انه بيحب حد تاني غير مى وعلاقته بمى صداقة بحتة من ايام الكلية لكن قلبه بيدق لواحدة تانية .. واحدة مجهزة شنطتها وماشية بدون حتي ما تعرفه..

سالي بصتله بدموع: مش هقدر
فهد: هتجرحيه بسفرك ده
سالي: وهجرحه اكتر بوجودي .. فهد انا مغفرتش لنفسي ماضيا فازاي هتوقع منه هو يفهم ويغفر .. انا لازم امشي
اصرت سالي تمشي ورفضت تماما حد يوصلها غير السواق وانسحبت بهدوء من حياتهم
فهد بص لابوه: ايه هتسيبها تمشي ؟
وليد بص لابنه: انت شايف ايه !

جميلة الكبيرة: انتو لازم تمنعوها .. دي بنتكم ومكانها الطبيعي وسط عيلتها .. نانا قولي حاجة لابنك
نبيلة ابتسمت: ابني مش محتاج لحد يقوله هو هيتصرف وهيتصرف صح
وليد بص لامه ولفهد وطلع موبيله
وليد: ايوه يا هيثم .. سالي طلعت علي المطار ويا تلحقها وتعرف تمنعها من السفر يا تنساها الوووو الووو
وليد لبتسم وبصلهم: مكملش المكالمة وقفل..

فهد ابتسم: اتمني يلحقها
جميلة: ولو ملحقهاش
وليد: هيلحقها ما تقلقيش
جميلة: بفترض لو
فهد ابتسمت: نخليه يحصلها عادي يعني !
جميلة لفهد: بقى كنت عارف ؟ امال ليه حسيتك اوفر مع سالي
فهد ابتسم: كنت بضايقك مش اكتر ..

جميلة ضيقت عنيها وبصتله فهو ضحك ورفع ايديه باستسلام: كنت عايزك تحسي ان سالي مجرد اخت ليا وتتقبليها.. سالي اخت يا جميلة مش اكتر .. بعدين افتكرت ايام زمان كنا علي طول مع بعض عيال ما بتفارقش بعض واتعاهدنا نفضل مع بعض اخوات ونهتم ببعض ونساعد بعض اه تهنا عن بعض بس رجوع سالي المرة دي علشان تساعد آسر فكرني بوعدنا ده لبعض .. فكرني براءتنا واحنا عيال قبل ما الكره والحقد يلوثونا .. وكنت عايزك تتقبليها اخت واحدة واحدة..

جميلة: ماشي يا فهد هتقبلها اخت بس لو
فهد مسك ايدها: مفيش بس ولو دي
هيثم وصل المطار وعنيه بتتلفت يمين وشمال
ولمحها داخله فجري ومسكها قبل ما تدخل من الباب وشدها لبره
هيثم: هتمشي من غير حتي ما تقوليلي ؟
سالي: وليد قالك برضه !

هيثم باصرار: هتمشي من غير حتي ما تودعيني ! يا قلبك يا سالي
سالي: انا ما انفعكش يا هيثم انت تستاهل
قاطعها: انا اللي حدد استاهل ايه وما استاهلش ايه وبعدين مين قالك ان انا اصلا استاهلك ! انتي فين وانا فين ! فلو انتي شايفة اني اقل من اني اناسبك واناسب عيلتك قولي وبلاش الطرق التانيه دي
سالي بتمسح دموعها: انت مش فاهم حاجة وما تعرفش عني حاجة
هيثم: عرفيني يا سالي لكن ما تسيبنيش .. ايه اللي ممكن يبعدني عنك ! انا حبيتك وانتي عارفة ده كويس، ليه البعد بقى ؟

سالي بصتله كتسر واتمنت لو لها حق فيه، اتمنت لو تكون زي امل او مى او جميلة كل ما بتشوفهم في احضان اجوازهم بتتمني ده هيا كمان .. بتتمني دلوقتي ترمي نفسها في حضن هيثم،، عمرها ما حد ضمها بحب .. اكيد هتفرح معاه بس لا لازم تبعد هو ما يستاهلش واحدة زيها ابدا
مسكت شنطتها وماشية فهيثم مسك ايدها بعنف: مش هتمشي فاهمه ؟

سالي: سيبني بقى يا هيثم .. ارجوك
هيثم: مش هسيبك يا سالي ومش هتمشي
سالي زعقت: الله هو بالعافية ابعد بقى عني
هيثم: سالي انا
قاطعه ظابط الأمن: في ايه بيحصل هنا ؟

هيثم: ولا حاجة
سالي بصتله: الراجل ده بيضايقني
هيثم بصلها بصدمة والظابط شاور لاتنين من زمايله يخرجوا هيثم بره
هيثم: سالي ... سالي
سالي مشيت وما بصتش وراها لان دموعها مغرقة وشها ولو بصتله هترجع ..
الكل في البيت منتظر تليفون من سالي او رجوعهم ..

فهد اتصل بهيثم
فهد: ايه اللي حصل انتو فين ؟ هاتها وتعال علي هنا ؟
هيثم: سافرت
فهد وقف: انت ملحقتهاش ؟
ااكل سكت وبص لفهد
هيثم: خلت الامن يطلعوني بره المطار ومشيت .. سابتني ومشيت
فهد: اوووف هيا دي سالي بغباءها علي العموم ما تقلقش يا هيثم .. اهدى انت دلوقتي وسيب ده عليا...

فهد بص لعيلته: سافرت وطلبت الامن يطلعوا هيثم بره
أمل بضيق: من يومها غبية سالي دي .. غبية في كل قرارتها
جميلة الكبيرة بصت لوليد
وليد: ما تبصيليش كده
جميلة: امال ابص لمين ! مش انت اللي جبتها ؟
وليد: عايزة ايه مني يا جميلة ؟

جميلة مسكت ايده: ترجعها وتجوزها لهيثم
وليد بصلها كتير قوي ومسك خدها: هو حد قالك عني اني معايا عصاية سحرية ؟
جميلة ابتسمت: انت عصايتي انا السحرية وعمري ما طلبت حاجة منك الا وانا واثقة تماما انك هتقدر تعملها .. علشان خاطري يا وليد
وليد بحب: خاطرك ايه بس !

جميلة: جوز سالي لهيثم ! مش بحب حد وحيد
وليد اخد نفس طويل: حاضر يا جميلة عمري هجوز سالي لهيثم !
جميلة الصغيرة خبطت فهد في صدره: اتعلم من ابوك
فهد: ما تتعلمي انت من عمتك
جميلة بصتله: شخصية عمتو مختلفة عني كتير
فهد: وشخصيتي غير ابويا كتير
جميلة: وانا بحب شخصيتك دي
فهد ابتسم: وانا بحب شعنونتي دي..

عدى شهر عليهم وفي ليلة جميلة صحيت تصرخ وفهد قام مفزوع واكتشف انها بتولد واخدوها المستشفي والثلاث بنات ولدوا وري بعض كل واحدة في ليلة
رجاله العيلة مع بعض
وليد بتعب: يعني حبكت الثلاثة يولدوا وري بعض ! عارفين لو واحد فيكم مراته حملت مجرد حمل مع الثانيه هنفيه من البلد
اكرم: يخربيت كده ثلاث ليالي كده وري بعض ؟ انا هموت وانام
عماد بتوتر: انتو بتقولوا ايه ! مرات ابني جوه بتولد وانتو بتتكلموا في النوم !

وليد عماد: بابا ما تقلقش هيا هتكون كويسة ان شاء الله
ادهم دخل عليهم وبمجرد ما شاف منظرهم ضحك .. كلهم بصوله وهو بيضحك: سوري سوري
وليد: بتضحك انت
ادهم بضحك: عيلة فقر يخربيتكم .. كل ليلة كده وري بعض .. يعني ريحوا ليلة وتعالو ليلة
وليد: قولهم والنبي
فجأه الكل بدأ يضحك مع ضحك وليد وادهم وصوتهم بقى عالي..

ليلي خرجت علي صوتهم وبمجرد ما لمحت جوزها: انا قلت اكيد انت في ليلة الضحك دي
دكتورة فوزية طلعت طمنتهم علي أمل وابنها
عملوا سبوع واحد حضروا الكل بفرح وحب
العيلة كانت كلها متجمعة بحب
وليد لمح هيثم اللي بارك للكل وماشي بس وقفه واخدوا وقعدوا لوحدهم
هيثم: خير حضرتك..

وليد طلع ظرف صغير وحطه قدام هيثم: ايه ده
وليد: دي تذكرة سفرك لعند سالي وتأشيرة دخولك البلد
هيثم بصله وهيمد ايده بس وليد حط ايده علي الظرف .. الاول لازم تقرر هتروحلها ولا لأ ولازم تعرف حكايتها او حكاية عيلتنا وانا هختار اني اثق فيك يا هيثم
وليد حكي لهيثم حكاية العيلة كلها لحد ما خلص وسكت
هيثم: هو ده سبب بعدها ! الحادثة اللي اتعرضتلها ؟
وليد: الحادثة دمرتها تماما ولسه لحد دلوقتي مدمراها
هيثم: انا مش هعاقبها علشان حادثة او هحاسبها عليها .. هيا ازاي فكرت اني ممكن اتخلي عنها بسبب زي ده ؟

وليد: الراجل الشرقي وطبعه
هيثم: الراجل الشرقي غيور علي بيته واهل بيته بس مش غبي .. واللي يحاسب واحدة علي غلطة ملهاش ذنب فيها يبقي غبي
وليد: هيا شايفة ده عقاب من ربنا
هيثم: واحنا مين علشان نحدد عقاب ربنا ايه او غفرانه هيكون في ايه ! عمي انا بحب سالي وده اللي انا عارفو وده اللي محتاجه في حياتي وانا محتاجلها هيا ( مد ايده ) ينفع تديني التذكرة
وليد ابتسم ومد ايده بالتذكرة لهيثم اللي اخدها ووقف: هرجع بيها..

وليد ابتسم: عارف ومعنديش شك في ده
هيثم اخدها وراح لسالي اللي اتفاجئت بوجوده
هيثم قدر يدوب التلج بينهم وقدر يخترق حصون سالي ويقربها منه
سالي: هيثم قبل ما ارجع معاك لازم اقولك حاجة مهمة
هيثم بابتسامة: قولي
سالي: لازم تعرف حكايتي كلها قبل ما تقرر تتجوزني
هيثم: عرفيني
سالي حكت لهيثم كل حاجة وهو ابتسم
سالي: مش هتقول حاجة..

هيثم وقف وقعد قصادها علي الارض وطلع علبه من ايده: تتجوزيني يا سالي
سالي بدهشة: بس اللي انا قولته
هيثم هز دماغه: ولا يفرق معايا .. انا عايز اتجوزك انتي مش هتجوز ماضيكي .. اتجوزيني يا سالي وانا اوعدك هنسيكي الماضي ده كله بقساوته وكل ما فيه
سالي دموعها نزلت وشاورت بدماغها اه ومسكت ايده وهيثم وقف مسح دموعها وضمها..

وهيا اخدت نفس طويل جدا لان ده اول مرة حد يضمها بحب .. دفنت وشها في صدره وعيطت
هيثم رجع بسالي اللي الكل استقبلها بفرح و وليد عملها فرح خرافي وسط فرحة من الكل
الكل بيرقص ويهيص
وليد همس لجميلته: جوزتهالك اهي
جميلة ابتسمت: حبيبي انا كنت واثقة انك هتعملها..

وليد: جميلة بس تشاور و وليد ينفذ
جميلة: ربنا يخلي لجميلة وليد قلبها
وليد: ويخليله جميلة عمره كله
فهد طلع علي الاستيج ومعاه آسر و وليد عماد واهدوا لمرتاتهم أغنية: تعال - علي جاسم ومحمود التركي ومصطفى العبدالله.

الثلاث رجاله غنوها بحب لمرتاتهم ومرتاتهم طلعوا يرقصوا معاهم وسط ضحك وفرح
بعدها العيلة كلها قامت ترقص والمره دي ادهم اللي غني هو و وليد والكل شاركهم وكانت دي الاغنيه اللي غناها:
RedOne ft. Enrique Iglesias, Aseel and Shaggy - Don't You Need Somebody

الكل شارك في الاغنيه دي كبير وصغير حتي جميلة الكبيرة غنت معاهم ..
سالي كانت فرحتها ما تتوصفش واللي اسعدها اكتر ان وليد جاب علاء يحضر معاهم الفرح وده ضاعف فرحتها ..

العيلة ودفاها اجمل شيء في الكون وياريت كلنا نحافظ علي عيلتنا ونشيل اي فروق ملهاش لازمة ونتمسك بالعيلة ودفاها ..

تمت
نهاية الرواية
أرجوا أن تكون نالت إعجابكم
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W