قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل العاشر

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد كاملة

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل العاشر

اخر الليل قرروا يرجعوا تحت ضغط من جميله علشان وليد مايتخانقش مع حد ومع الحاهها وافق وفعلا رجعوا واول ما دخل البيت سمع اصوات فاجئته جدا فوق ما يتخيل ويدوب خطي خطوه جوه البيت
@@ اخيرا ظهرت ؟ كنت فين سيادتك ؟
جميله وقفت بره مكانها وما دخلتش علشان ما تعقدش الامور اكتر ...

وليد بص وراه بتوتر بس عرف ان جميله ما دخلتش
@@ مش هترد ولا ايه ؟ للدرجه دي رجوعي صدمه ليك ؟
وليد: مفاجأه مش صدمه ... تعالي يا روح قلبي وحشتيني جدا
جريت ونطت اتعلقت في رقبته بحب
وليد: مقولتيليش ليه انك جايه كنت استنيتك في المطار ؟

ندي: كنت عايزاها مفاجأه ... بس سيادتك مش موجود ومختفي والله اعلم انت فين ؟
وليد: روح قلبي انتي معلش حقك عليا
نبيله: هات اختك وادخل يا وليد هتفضلوا كده كتير علي الباب ؟
ندي: تعال ندخل يالا اكيد راجع تعبان
وليد راح للباب يقفله ويشوف جميله فين بس مش لاقيها
ندي: بتبص علي ايه ؟ في حاجه ؟

وليد: لا حبيبي مفيش
يدوب قفل الباب وبيدخل لمح جميله واقفه في الطرقه جوه بتوريله نفسها انها دخلت علشان ما يقلقش عليها فابتسملها ودخل متطمن
ندي: كويس ان ميس مش هنا الليله
وليد: اشمعني يعني ؟
ندي: كانت هتاخدك مني ..
وليد: مش للدرجه دي يعني ... المهم راجعه قد ايه ولا خلاص هتعقلي وتستقري ؟

ندي: هو انا مجنونه ولا ايه ؟ علي العموم انا راجعه استقر .. تعبت من العيشه لوحدي ...
وليد: حمدالله علي سلامتك يا قمر
ندي: المهم احكيلي كل حاجه حصلت من ساعت ما سافرت لحد دلوقتي ...
فضل هو واخته كتير يرغوا مع بعض لحد ما اخته نامت منه .. قام وراح اوضته بعد ما اطمن ان جميله كمان نايمه ...

الصبح فطر هو ومامته كعادتهم وبعد ما مامته خرجت هو دخل يطمن علي جميلته قبل مايمشي
جميله: حمدالله علي سلامه اختك
وليد: الله يسلمك .. كويس انك عرفتي تدخلي .. قلقت عليكي
جميله: عارفه وعلشان كده اول ما دخلت جيت اوريك نفسي
وليد: وحشتيني الليله دي .. تيجي نعملها تاني انا وانتي ؟

جميله: لا ربنا سترها مره ... المهم اطلع بقي لاحسن حد يشوفنا
وليد: قربي مني الاول تعالي
جميله: وليد حد يشوفنا ...سي وليد
وليد: ما تسكتي بقي ايه سي وليد سي وليد اسكتي وقربي ...
جميله: خايفه ست ميس تيجي
وليد: ميس في اسكندريه .. وبعدين معاكي يا جميله بقي ؟
جميله: انا بس مش عايزه اعملك مشاكل
وليد: يبقي تقربي وانتي ساكته.

حطيت ايديها حوالين رقبته وعاشوا مع بعض لحظات مسروقه ومره واحده شالها ورايح ناحيه اوضتها...
ندي صحيت لبست هدومها ونازله مبتسمه تستقبل يوم جديد .. ما لقتش حد .. السفره جاهزه بس محدش عليها ومامتها مفيش .. دخلت المطبخ تشوف علية فين؟ بس ما لقتش حد نهائي والدنيا ساكته وهدوء .. كانت خارجه بس سمعت صوت ضحكه .. وكلام .. ايوه مش عالي بس في حد بيتكلم .. راحت وكان الصوت طالع من اوض الخدم..

واتفاجئت انها سامعه صوت اخوها .. لا اكيد مش هو وليد مالوش ابدا في علاقات مشبوهه وعمره ما يخون ابدا ... بس حتي لو ده مش اخوها في حاجه مشبوهه بتحصل جوه .. مقدرتش غير انها براحه تفتح الباب واتصدمت من المنظر اللي شافته .. اخوها في السرير مع الخدامه !
كانت صدمه عمرها لان طول عمرها وليد مثلها الاعلي في كل شيء ... وليد وبس اللي ما بيغلطش وليد هو كل حاجه ... مقدرتش تشوف اكتر من كده

ندي: مش ممكن
وليد بص بسرعه للباب واتفاجيء باخته فشد الغطا عليه بسرعه وهيا جريت .. نادي عليها بس ما ردتش .. قام بسرعه يلبس هدومه
جميله: سي وليد
وليد: بس يا جميله خالص دلوقتي لازم الحقها
في خلال دقيقه كان لابس وطالع وراها حافي.

لحقها في الجنينه قبل ما تركب عربيتها شدها ووقفها ودموعها مغرقه وشها
ندي: ابعد وسيبني .. سيبني خالص ما تلمسنيش
وليد: طيب اسمعيني
ندي: اسمع ايه ؟ هتبررلي عملتك دي بإيه ؟ غير انك استغليت ان محدش في البيت وبتستعبط مع الشغاله .. الشغاله يا وليد .. عمري ابدا ما تصورتك من النوعيه دي .. انت اكبر من كده .. انت مش كده .. مش انت الراجل اللي يستغل سفر مراته علشان حاجه زي دي .. ارجوك قولي انك مش كده..

وليد: خلصتي كلامك ولا لسه ؟
ماردتش بس دموعها مستمره وصوت عياطها
وليد: جميله مش شغاله
ندي ضحكت بتريقه: هاه
وليد: جميله مراتي يا ندي ... مراتي علي سنه الله ورسوله
ندي بصتله بصدمه اكبر والدموع جمدت في عنيها
ندي: يااااه يا وليد ... يا ريت كانت مجرد شغاله وانت في نزوه معاها ؟

وليد: انتي بتقولي ايه ؟ بقولك مراتي
ندي: سمعتك .. مكنتش متخيله انك منهم
وليد: انا مش فاهم حاجه .. من مين ؟
ندي: من الرجاله اللي كل همها الوريث وبس وعلشان مراتك ما خلفتش روحت تتجوز عليها ومين ؟ الشغاله .. وبتخون مراتك في بيتها وجاي تقولي انها مراتك.. ده ايه الجبروت بتاعك ده ؟ انت ايه ما بتحسش ؟ ما بتقدرش ؟ انت مش وليد اللي انا اعرفه لأ ؟

وليد: انتي عامله زي البغبغان اللي بيتكلم وخلاص ولا فاهم ولا ساكت .. انتي مش فاهمه اي حاجه
ندي: افهم ايه تاني ؟
وليد: تفهمي الموضوع من اوله
ندي: فهمني يا ... يا سي وليد
وليد: من غير تريقه .. هدخل اكمل لبس هدومي ونطلع انا وانتي وافهمك الحكايه كلها .. اصبري دقيقتين
سابها ودخل عند جميله يكمل لبس هدومه
جميله: لحقتها ؟ زعلانه منك ؟ زعلتك ؟

وليد وقف ومسك وشها بايديه: روح قلبي ما تخافيش عليا .. انا بعرف اتصرف ما تقلقيش .. وبعدين ندي انسانه جميله مش زي ميس ولا امي ما تقلقيش منها ...
جميله: اهم حاجه انها مش زعلانه منك
وليد: انا وندي مش بنزعل بسهوله من بعض ما تقلقيش علينا .. يالا هطلعلها عايزه حاجه ؟
جميله: سلامه عمرك.

وليد ابتسملها وخرج لاخته واخدها ومشيوا يقعدوا في مكان وحدهم يتكلموا فيه براحتهم
ندي: ادينا اهو لوحدنا قولي عايز تقول ايه وهتبرر ازاي اللي انت عملته واوعي تقولي الخلفه والجهل ده ..
وليد: هو فعلا الموضوع يخص الخلفه بس مش بالطريقه اللي في دماغك انا هحكيلك
حكالها وليد كل اللي حصل من ساعت ما رجع البيت واتفاجئ بجميله في بيته لحد ما دخلت هيا عليها وشافتهم من شويه ...

وليد: بس يا ستي دي كل الحكايه
ندي: يااه كل ده حصل وانا معنديش اي خبر .. مين يعرف بجوازكم
وليد: غيرنا احنا؟ ولا اي مخلوق
ندي: ممكن حد من الشغالين
قاطعها: الشغالين دول من ايام ابوكي اللي يرحمه كلهم ثقه محدش فيهم هيفتح بوقه بحرف ..
ندي: وميس متقبله الوضه ده ازاي ؟ ازاي بتسمحلك تنزل عند جميله ؟

وليد: ميس انسانه عمليه مش بتاعت عواطف ومشاعر والكلام ده .. هيا وافقت وهيا صاحبه الفكره كمان .. ندي انتي عارفه ان انا وميس مش بينا الحب والعواطف والكلام ده احنا علاقتنا ... تقدري تسميها علاقه عمليه .
ندي: انت عايز تفهمني انها مش بتغير ؟
وليد:مش غيره حب
ندي: هو في انواع للغيره ؟

وليد: طبعا في غيره الحب ودي معروفه وفي غيره السلطه والجاه ودي زي غيره اعمامك وفي غيره حب التملك والمظهر ودي بقي غيره ميس .
ندي: ايه غيره التملك دي ؟
وليد: ان انا جوزها فازاي افضل عليها مجرد شغاله اقل منها في كل حاجه .. واحده شايفاها مش ند ليها اصلا واخدت قلب جوزها .. وده اللي مجننها .. لكن مش حب ابدا.

ندي: مين قال انه مش حب ؟ مش يمكن كرامه مجروحه ؟
وليد: الكلام ده لو انا طلبت منها الوضع ده او جبرتها تقبل لكن انا اترجيتها ترفض وحاولت معاها بكل الطرق وهيا حكمت العقل والمنطق والشركه والبيزنس وطالما دول اولوياتها يبقي مفيش الحب.. الحب يا ندي مجنون ما بيعترفش بكل الفواصل والمهاترات دي .. الحب غيره مجنونه .. الحب تضحيه .. الحب اهتمام ومشاعر ..

الحب احساس بالحبيب وتفانيك في اسعاده .. ميس معندهاش اي شيء من الكلام ده .. ميس ابوها اقنعها انها لازم تجيب وريث يورثه ويورثني انا كمان في حاله لو حصلي حاجه .. فهيا وافقت علشان تورثنا
ندي: ايه البشاعه دي ! انا فعلا من زمان ملاحظه علاقتكم مبنيه علي الاحترام ومحستش بحب بس مش للدرجه دي المهم سيبك انت ...انت بقيت شاعر .طيب وجميله ؟

وليد ابتسم: جميله نبع من كل ده .. بتدي من غير حدود .. من غير مقابل .. بتهتم بكل حاجه .. جميله ... هيا جميله
ندي: انت حبيتها ؟
وليد اتنهد: عشقتها مش بس حبيتها
ندي: وهتعمل ايه لما تقضي مهمتها ؟ ازاي هتمشيها من بيتك وتاخد ابنها وترميها ؟
وليد: مش عارف .. بس ما اعتقدش اني ممكن اعمل كده ابدا .. لو هختار ما بين ميس وجميله اعتقد يا ندي اني هختار جميله .. المهم اللي حكيتهولك سر بينا ..
ندي: سر بالنسبه لمين ؟

وليد: الكل .الكلام ده كان بيني وبينك بس .. حتي امك ما تعرفش حاجه عن حبي لجميله .. انتي وبس فهمتي ؟
ندي: فهمت حبيبي ما تخافش
وليد: طيب يالا بينا المجموعه ؟
ندي: يالا بينا
في المجموعه عصابه الاعمام متجمعه وبيستقبلوا علاء يعرفوا منه اخر الاخبار ...

وليد دخل هو وندي مكتبه بيضحكوا وندي اخرت لحظه بترد علي الموبيل
ميس: بتضحك مع مين وصوتك جايب اخر الدنيا
وليد: يا بنتي خضتيني .. الناس تقول سلام عليكم ؟ تقول انا جيت ؟ تقول احم مش بتضحك مع مين ؟
ميس: بتضحك مع مين الاول ؟
وليد: انتي جرالك ايه ؟ انتي مكنتيش كده ؟

يدوب هترد دخلت ندي: حبيبي دي ماما بتطمن علينا ... ميس ؟ وحشتيني
ميس: ندي ؟ جيتي امتي ؟
سلموا علي بعض وقعدوا يتكلموا ووليد ساكت باصصلهم وبيدرس في ميس ... هيا فعلا اتغيرت ولا هيا كانت كده من الاول وهو مش واخد باله ؟ ولما ظهرت جميله شاف الفرق ؟ سؤال مش عارفله اجابه ؟
ميس: طيب انتو هتقضوا اليوم هنا ولا ايه ؟

وليد: اه عندي كذا اجتماع مهمين وندي عايزه تشوف النظام علشان تستلم شغلها معانا
ميس: انتي هتستقري ؟ طيب كويس خلينا احنا كمان نبقي عصابه وتبقي المعادله متعادله شويه اربعه قصاد اربعه
ندي ضحكت: علي فكره انا احسبيني باربعه لوحدي يعني كده حرام خالص عليهم
ميس: ماشي يا ستي .. انا هروح ساعتين وارجع هاخد شاور واغير هدومي وارجع
مشيت وعدت علي علاء قبل ما تمشي.

ميس: ازيكم كلكم .. علاء ما تنساش تكلم المستشفي وتطمن ايه الاخبار والمهندسه الجديده دي بيضت وشنا ولا ؟
علاء: نسمه ؟ اكيد طبعا وبعدين كل حاجه تمت تحت اشرافي
ميس: برضه اطمن .. انا ساعتين وراجعه
علاء: امال وليد فين ؟ مجاش ولا ايه النهارده كمان ؟
ميس: لا وليد موجود ومعاه ندي بس تقصد ايه بالنهارده كمان ؟
علاء: اصله امبارح مجاش المجموعه نهائي
ميس: امال كان فين ؟

علاء: الله اعلم
خالد: ميس لحظه .. انتي قلتي ندي مع وليد ؟ تقصدي ندي ندي ولا غيرها ؟ هيا رجعت من السفر ؟
ميس: ايوه هيا رجعت امبارح وممكن تكون هيا سبب ان وليد مجاش امبارح .. يالا باي ...
ميس مشيت ودماغها مشغوله بوليد راح فين امبارح ؟ ومع مين ؟ وصلت البيت اخيرا وبتلقائيه دورت علي جميله كانت في اوضتها وقفت تتفرج عليها لحد ما لمحتها.

جميله: خير يا هانم حضرتك محتاجه حاجه ؟
ميس: وهحتاج منك انتي ايه ؟ تقدري تعمليلي ايه ؟
جميله: اعملك فطار مثلا .. او اي حاجه
ميس: انا مش عايزه منك غير حاجه واحده وبس انك تطلعي بره البيت ده
جميله: دي حاجه مش بإيدي حضرتك .. حضرتك اطلبي حاجه اقدر انفذهالك
ميس: وليد كان فين امبارح طول اليوم ؟

جميله اتوترت: ده سؤال حضرتك تسأليهوله مش انا .. واكيد سي وليد مش هيجي يقولي هو رايح فين ؟
ميس اتنرفزت منها وسابتها وطلعت اوضتها ... بس لاحظت حاجه .. جميله وشها مسمر شويه زي ما يكون قضت اليوم في الشمس يا تري ليه ؟ ممكن تكون نبيله مثلا طلبت منها شغلانه في الجنينه ؟ بس نبيله مش بتحب تشغلها .. امال ايه سر لونها الجديد ده ؟

في الشركه
خالد: مش المفروض نروح نسلم علي ندي نقولها حمدالله علي السلامه ؟
علاء ضحك: هو انت لسه ؟
خالد بنرفزه: لسه ايه ؟ تقصد ايه ؟
علاء رفع ايديه باستسلام: ولا اي حاجه .. تعال نروح
لسه هيخرجوا قابلوا وليد وندي جايين عندهم.

خالد: احنا كنا هنيجي نسلم علي الانسه ندي
ندي: الانسه ندي ؟ من امتي الادب ده كله ؟ ايه يا خالد هو احنا غريبين عن بعض ولا ايه ؟
وليد: شكلهم بينسوا اننا اولاد عم ومتربين في بيت واحد
علاء بيغير الموضوع: ازيك يا ندي حمدالله علي السلامه
ندي: اهلا يا علاء اخبارك انت ايه ؟

خالد: حمدالله علي السلامه يا ندي
ندي: الله يسلمك خالد .. رجعت امتي ؟
خالد: يدوب
دخلوا وسلموا علي اعمامهم وقعدوا كلهم مع بعض
وليد: ندي هتشتغل معانا .. في التسويق
خالد: التسويق ده تخصصي وانا هكون اكتر من سعيد اني اعرفها كل حاجه . تحبي تبدئي امتي ؟
ندي: من بكره الصبح ايه رأيك ؟

خالد: اوكي تمام هستناكي
وليد: طيب تمام هقوم انا بقي علشان عندي اجتماع .. عمي محي جاي ولا ايه ؟
محي: اه يالا بينا
وليد: ندي السواق في اي وقت كلميه هيروحك
خالد: انا هوصلها
قالها بسرعه والكل بصله قوي
خالد: عايز اسلم علي مرات عمي بقالي فتره ما شفتهاش
وليد: اوكي روح ... يالا سلام.

وليد اخر النهار روح كعادته واول ما دخل قابل ندي
ندي: اخيرا رجعت ؟ الجو زهق موت
وليد: كنتي خرجتي انتي وميس
ندي: مراتك نايمه من ساعت ما رجعت الصبح ومش راضيه تصحي
وليد: ههههه .. هيا فعلا بتنام كتير
ندي: قعدت شويه مع جميله
وليد ابتسم: وايه ؟

ندي: مش هقولك غير ان اسمها علي مسمي .. جميله من جوه قبل من بره
وليد: فعلا انسانه مميزه ومختلفه وطيبه وبتدي بلا حدود
ندي: طيب بس لاحسن حد يسمعك
هنا جميله خرجت والاتنين بصولها
جميله: حمدالله علي سلامتك .. اجهزلك الغدا
وليد ابتسم: تعالي الاول
قربت منه وشدها من ايدها قربها اكتر وفضل ماسك ايدها
وليد: ندي بتشتكي منك ليه ؟ ضايقتيها في ايه ؟

الاتنين بصوله باستغراب وخصوصا ندي
جميله: انا ؟ ( بصت لندي )انا ضايقت حضرتك؟
ندي: مش عارفه انتي ضايقتيني ؟
جميله: حقك عليا لو عملت حاجه ضايقتك بس ايه اللي ضايقك مني ؟
ندي لاخوها: اخص عليك يا وليد
ندي قامت وحضنتها: وليد بيهزر مش اكتر يا قمر.

جميله ابتسمتلها: علي العموم برضه لو اي حاجه ضايقتك قوليلي علي طول
ندي: اوكي يا قمر .. سمعت ان اكلك لا يعلي عليه مش هتدويقيني ؟ انا مت من الجوع وانا بستني جوزك ده
جميله: ادوني دقيقتين
قامت دخلت ووليد اعتذر من اخته ودخل وراها وندي ضحكت عليه لانها حسته مراهق بيحب جديد
وليد دخل وري جميله وقفها في الطرقه وزقها علي الحيطه وباسها وحاصرها بين ايديه
جميله: اختك بره ومراتك فوق
وليد: وحشاني اعمل ايه ؟

جميله: انت اكتر
وليد: مش باين امال بتبعديني عنك ليه ؟ ايديكي مش حوالين رقبتي ليه ؟
جميله حطت ايديها حوالين رقبته وبادلته نفس حراره مشاعره لان هو كمان واحشها جدا
وليد ابتسم بحب وساند دماغه علي دماغها
وليد: كده احسن بكتير .. من هنا ورايح ده اولا والكلام ثانيا
جميله ما ردتش عليه بس بصتله
وليد بهمس: مالك ؟ بتبصيلي كده ليه ؟

جميله: هو انا لو قلتلك تعال ندخل اوضتي انا وانت شويه هتقولي ايه ؟
عنيهم متعلقه لبعض فتره طويله و وليد قري في عنيها حاجات كتير ومره واحده شالها ودخل بيها اوضتها وطفي نار بعدها عنه ...
جميله: اختك قالت انها جعانه واحنا بقالنا كتير هنا
وليد ضحك: انا كنت جعان اكتر ..
جميله: طيب نقوم ؟

وليد ايده حواليها وهيا علي صدره: قومي
جميله: طيب فك ايديك من حواليا
وليد: طيب ما تقومي انتي انا مش ماسكك
جميله: انت شيل ايديك من حواليا
وليد: انتي قومي
جميله اخدت نفس طويل: مش عايزه اقوم ابدا .. عندي استعداد افضل عمر بحاله كده
وليد: يبقي خلاص ما تقوميش خليكي كده
جميله: ومراتك.

وليد حط ايده علي شفايفها: هششش مش عايز اسمع يا جميله خليكي في حضني وبس
قامت قعدت فوقه وبصتله بكل حب
وليد: افردي شعرك
فردته وغطي ظهرها كله ونازل عليه وهو اتعدل ضمها في حضنه كتير ... وفجأه الباب خبط واتفتح فتحه صغيره واللي فتحه ما دخلش بس اتكلم
ندي: مراتك صحيت ونازله اطلع من عندك بقي انا هعطلها شويه
قفلت الباب وسابتهم وجميله قامت تلبس وهو قام بتكاسل
جميله: قوم يا سي وليد.

وليد: مش عايز اقوم .. انتي مراتي زيك زيها .. هيا المفروض تفهم كده
جميله: مش وقته كلامك ده ابدا .. بلاش مشاكل بقي .. يالا اتحرك .. انا هروح اجهزلك الغدا
وليد: اوكي روحي
قبل ما تخرج
جميله: صح مراتك سألتني امبارح انت كنت فين وليه ما رحتش الشغل ؟
وليد: قولتيلها ايه ؟

جميله: معرفش .. قولتلها انك مش بتقولي هتروح فين وبتيجي منين
وليد: ههههه ماشي
وليد خرج بعدها بجاكته بدلته علي كتفه والكرافت حوالين رقبته مفتوحه وقميصه كمان مفتوح يدوب زراره واحده او اتنين مقفولين
وطالع علي السلم قابل ميس وندي نازلين وميس بصتله من فوق لتحت كتير قوي
ميس: ايه اللي مبهدلك كده ؟ من امتي بترجع مفتح هدومك كلها ..

وليد: فكتهم وانا طالع علشان اغير بسرعه وانزل
ميس: حتي سوسته بنطلونك فكيتها ؟ ولا نسيت تقفلها ؟
وليد زقها وطلع: ما تشغليش بالك يا ميس وما تفكريش كتير ..
سابهم وطلع اوضته وهيا هتولع
ندي: مالك يا ميس اهدي ؟
ميس: اخوكي عايز يجننيني .. بيعاقبني البيه علي قرار غبي اخدته
ندي: قرار ايه ؟

ميس: ما تشغليش بالك انتي انا هعرف اتصرف معاه
شويه ووليد نزل كانت السفره جاهزه وعلية قالتلهم ان الاكل جاهز ونبيله نزلت وقعدوا مع بعض كلهم
نبيله: ياااه بقالنا كتير ما اتجمعناش كده
ندي: فعلا وحشتني اللمه دي قوي ...
وليد: حمدالله علي سلامتك يا قمر ..

ميس: الا قولي يا وليد
وليد: اقولك ايه ؟
ميس: امبارح ما روحتش الشركه ولسه عارفه من ندي انها كانت عامله رجوعها مفاجأه .
وليد: وبعدين ؟
ميس: قضيت يومك فين ؟
وليد: كان عندي شويه مشاغل بره الشركه قضيتها
ميس: مشاغل ايه اللي تاخدك النهار كله وتختفي ومحدش خالص يعرف مكانك ؟
وليد: مشاغل خاصه بيا
ميس: ومقولتليش عليها ليه لما كلمتني ؟

وليد: انتي مش ملاحظه انك بتحققي معايا ولا ايه ؟
ميس: التحقيق بيكون لما الواحد عنده حاجه مخبيها .. انت مخبي ايه ؟
وليد بصلها: انا مش مخبي حاجه ... بس انتي مش قادره تفرقي بين احترام مشاعرك و تخبيه حاجه في فرق
ميس: احترام مشاعري ؟ هو فين احترامك ده ؟ لما اكون مسافره يومين وانت ترجع من الشغل تدخل لخدامتي الاول قبل ما تجيلي يبقي فين احترامي ده ؟

وليد بكل هدوء: علشان انتي كنتي نايمه وهيا كانت بتستقبلني .. اتعلمي منها ازاي تستقبلي جوزك
هنا ميس وقفت بانفجار: انا اتعلم من الفلاحه دي ؟ انت جري لعقلك ايه ؟
وليد: الفلاحه دي بتعرف ازاي تعامل جوزها وتراضيه
ميس: قول تخدمه ... مكنتش متخيله انك راجل رجعي ومتخلف كده والزوجه عندك خدامه ؟

وليد: ايوه انا متخلف ورجعي وعايز مراتي تخدمني .. عايزها تستقبلني علي الباب .. عايزها تعملي اكلي بايديها وتأكلني .. عايزها تجهزلي حمامي وتجهزلي هدومي .. عايزها وانا تعبان تفضل جنبي .. عايزها لما ادخل عليها تتعدل وتقابلني .. عايزها تشوف انا بحب ايه وتنفذه .. عايزها تكون هيا كل شيء .. عايز اكون انا محور حياتها ومنتهي امانيها .. عايز اكون انا رقم واحد في حياتها ومفيش اي شيء مهما يكون قبلي .. ولا فلوس ولا جاه ولا شغل ولا شركه ولا اهل ولا اصحاب ولا اي شيء ..مفيش حد قبلي ولا حد بعدي .. انا مش عايز مجرد واحده بقعد معاها في السرير نص ساعه وخلاص...

فهمتي ولا لسه ؟ هي دي الزوجه .. يا تري بقي انتي بتعملي ايه من كل ده ؟ استني افكر ... ولا حاجه ( قام ومشي خطوتين ورجع تاني ) لا افتكرت بتعملي حاجه واحده النص ساعه اللي في السرير ... بعد اذنك

سابلهم البيت وخرج متنرفز وهيا كانت عايزه تكسر كل حاجه وفعلا بدئت تكسر في الاطباق اللي علي التربيزه ومهما نبيله او ندي يوقفوها الا انهم مش قادرين عليها فسابوها
ميس: كله منك انتي ؟ انتي فضلتي تقنعيني اوافق يتجوز ؟ انا مش عارفه انا ازاي سمعت كلامك ؟ انتي مجرد حمي عايزه ابنها يخلف باي تمن ! كنت متخلفه لما افتكرت انك بتحبيني...

نبيله: انا لو مش بحبك كنت جوزته من كام سنه فاتت واحده بمستواه لكن انا بقيت عليكي
ميس: ما انتي اهو جوزتيه ...
نبيله: جوزته اه .. بس اوعي تعلقي تقصيرك في حق جوزك عليا .. او حتي علي جميله ..
ميس: دلوقتي بقيت انا مقصره في حقه ؟ انتي كمان بتقولي كده ؟

نبيله: ايوه مقصره .. عمرك ما شفتك بتتنازلي وتقدميله اي حاجه .. عمرك ما دخلتي مثلا المطبخ تعمليله حاجه بيحبها ... عمرك ما تفنتني تعمليله اي حاجه .. عمره ما تعب مثلا وفضلتي جنبه .. شغلك ونفسك واصحابك اهم منه مليون مره ... وبعدين بتلوميه دلوقتي هو؟ ليه ؟ انتي وافقتي يتجوز علشان يخلف علشان الولد يورث كل حاجه وانتي مامته وبالتالي هتفضل الشركه تحت امرك .. فمتجيش دلوقتي تصرخي وتتجنني وتلوميني انا..

ميس: ماشي يا حماتي مش هلومك .. انا غلطت وانا هصلح غلطي .. انا هخرج جميله بطريقتي من البيت واياك حد يقف في وشي
سابتهم هيا كمان ومشيت وراحت عند ابوها تحكيله اللي حصل
شريف: غلطانه .. غلطانه .. غلطانه
ميس: تاني ؟ هتقولي اكسب حماتي تاني ؟
شريف: حماتك عندها حق .. وجوزك كمان عنده حق
ميس: انت بتقول ايه ؟

شريف: بقول انك بتلعبي غلط .. الراجل مهما كبر وعلي لفوق الا ان تفكيره واحد .. هو في الاول كان عادي مش فارق معاه لكن دلوقتي انتي اتحطيتي في مقارنه تقدري تكسبيها بسهوله لكن انتي بتخسريها بغباءك ... فجأه اتحولتي لانسانه غيوره متهوره غبيه نكديه شريره .. انتي مش عارفه تكسبي جوزك وتضميه في حضنك بالعكس انتي بتبعديه ..

ميس: انا مش هدخل في منافسه مع الغبيه دي .. انا هزيحها من طريقي
شريف: يا بنتي اسمعي كلامي .. وليد بيحبك فكريه بالحب ده
ميس: لا طبعا هو هيرجع زاحف علي رجليه
شريف: هتخسريه اسمعيني
ميس: مش هسمعك تاني .. انت حطتني في الوضع ده مش هسمع لحد تاني بعد اذنك
روحت وشويه ووليد كمان روح دخل اوضته بصمت وهيا عطته ظهرها وهو كمان وناموا ...

الصبح بيفطروا في صمت مسيطر علي الكل
وليد: جميله .. هاتيلي القهوه
جميله جابت القهوه وهيا بتصبها شعرها اتفك ولانه ناعم وطويل اتفرد كله علي وليد .. علي كتفه ووشه وهو ابتسم وشاله من علي وشه بعيد
ابتسامته ما تخطتش اللحظه بس ميس شافتها
ميس: لمي شعرك ده ... وبعدين مش كنتي بتلبسي طرحه ولا قلعتيها ؟

جميله بارتباك: لا مقلعتهاش بس مفيش رجاله هنا وعم سعيد اجازته النهارده
ميس: فقلت اقعد بشعري وافرده كمان ؟ شعرك لو شوفته تاني مش هيحصلك كويس
وليد بهدوء لجميله: اقعدي بالوضع اللي يعجبك طالما مفيش رجاله في البيت .. عايزه تفكيه ؟ تغطيه ؟ تلميه براحتك .. روحي يالا
جميله مشيت وهو شرب قهوته بمنتهي الهدوء
ميس: انت بتعاندني ليه ؟

وليد: انتي اللي بتصغري نفسك قوي وبتهتمي بتفاهات .. انا رايح علي الشركه .. اللي هيجي معايا يقوم
هو قام وندي: انا جايه معاك
بصت لميس: مش هتيجي ؟
ميس: اسبقوني .. ورايا مشوار قبل الشركه
خرجوا الاتنين علي الشركه ونبيله كمان خرجت راحت النادي وفضل جميله تحت رحمه ميس اللي قامت علي المطبخ .. علية كانت قاعده بتفطر هيا وجميله
علية: عايزه حاجه يا هانم ؟

ميس: اه عايزه
راحت لجميله وشدتها من دراعها: انا هوريكي ازاي تفردي شعرك كده .. هاتي مقص يا علية خليني اادبها
علية: يا هانم اهدي بس
حاولت تدخل بينهم بس ميس زقتها وقعتها
جميله: والله ما قصدت افرده ارجوكي يا هانم مش هقلع الطرحه تاني بس الله يخليكي..

ميس: بجد ... لا ده كان زمان دلوقتي مش هسيبك .. وشعرك هريحك منه خالص
بتجرجرها وتطلعها اوضتها وجميله بتحاول تشد نفسها منها بس مش قادره
ميس: وريني بقي يا وليد هتعمل ايه ؟ هقدملك شعرها النهارده هديه
وصلت اوضتها وجابت مقص وبدئت تقص شعرها وسط عياط جميله ...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W