قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل السادس

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد كاملة

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل السادس

وليد: خير يا علاء عايز ايه ؟
علاء: بطمن عليك يا ابن عمي
وليد: فيك الخير
ميس سابتهم وخرجت وهما الاتنين وقفوا قصاد بعض وشويه و وليد سايبه وخارج بره
علاء: طول عمرك واخد كل حاجه وبتعتبر كل حاجه بتاعتك .. كل حاجه بتاعتك يا وليد .. لدرجه ان حتي الخدامه معتبرها بتاعتك ؟!

وليد: وانت ده مضايقك من زمان صح ؟ ان كل حاجه بتاعتي ؟ المدرسه كانت بتاعتي ! الجامعه كانت بتاعتي ! حتي لما اشتغلنا الشركه بتاعتي ! ولما اتجوزت بنت صاحب اكبر اسهم بعدي برضه بقت بتاعتي .. وده هيجننك يا علاء
علاء: خلي بالك ان الوضع ده مش هيدوم يا وليد ودوام الحال من المحال زي ما بيقولوا.

وليد: فعلا عندك حق بس حالي انا حتي لو اتغير مش هيكون علي ايديك .. انت اضعف من انك تعمل اي حاجه يا علاء انت بس ابن ابوك مش اكتر ولولا باباك متسواش نكله .. مجرد خمرجي في الكباريهات
علاء اتنرفز جامد: بكره تشوف الخمرجي ده هيعمل فيك ايه ؟
وليد: علي احر من الجمر يا ابن عمي .. ودلوقتي بعد اذنك علشان ضيوفي اللي بره
سابه وخرج لضيوفه وهو فضل واقف شويه متغاظ وهيولع من وليد ..

خارج علي بره بس وهو خارج لمح جميله في المطبخ بتغسل اطباق ولوحدها فدخلها ووقف وراها وهيا مش واخده بالها لحد ما اتكلم وفاجئها
علاء: الجميل واقف لوحده ليه ؟
اتخضت جميله منه
علاء: سوري يا جميل لو كنت فاجئتك
جميله: لا عادي .. حضرتك عايز حاجه ؟
علاء: كوبايه ميه لو تسمحي من ايديكي الحلوة دي
جميله جابت كوبايه ميه وعطتهالو ورجعت
علاء: الا انتي قالو اسمك ايه ؟ قمر ؟ حلوه ؟ ورده ؟

جميله قاطعته: جميله
علاء: ايوه جميله .. المهم انه حاجه علي مسماها .. جميله وانتي فعلا جميله
جميله: حضرتك عايز حاجه تاني ؟
علاء بص حواليه: انت يا قمر
جميله: اتفضل اطلع بره لو سمحت
علاء: والا ايه ؟ انتي ممكن تعملي ايه ؟
جميله: هصوت.

علاء: وهيجي مين ؟ وهتقوليلهم ايه ؟ بيتهجم عليا ؟ محدش هيصدقك وهقول انك بتحاولي تبتزيني وهتترمي في الشارع ومش بعيد تتحبسي
جميله عارفه انه ميقدرش يعمل حاجه ووليد مش هيسمح بس في نفس الوقت مش عايزه شوشره
جميله: اتفضل لو سمحت اطلع بره بقي
علاء: هاتي بوسه وانا اطلع بره
جميله: اتفضل اطلع بره
قالتها بحزم جامد
علاء: واو .. لا اتأثرت تصدقي .. صدقت رفضك.

جميله: لو سمحت
علاء: لو سمحت ايه بالظبط ؟ تعالي تعالي مش هقول لحد
شدها من ايدها بس زقته بعيد ورجعت لوري وهو مسكها اقوي وبيشدها عليه
حاولت تصرخ بس خافت وبتقاومه علي قد ما تقدر وهو بيحاول يبوسها بأي طريقه وماسكها جامد من ايديها وبيقربها وهيا تزق فيه بعيد
اخيرا قدرت تعضه جامد في ايده فصرخ وفلتها للحظه بس كانت كفيله تجري علي الحوض اللي قدامها وتمسك سكينه كبيره
جميله: قسما بالله لو لمستني تاني لاخد اعدام فيك.

علاء وقف: اعدام مره واحده ... مجنونه وغبيه .. عاجبك هنا في ايه ؟ تعالي عندي وانا اخليكي هانم مش مجرد خدامه
جميله: متشكره انا مبسوطه هنا
علاء: مبسوطه ليه هنا ؟ انتي هنا مجرد خدامه انا هخليكي حاجه تانيه
جميله: حاجه زي ايه ؟ صاحبتك مثلا ؟
علاء: مثلا
جميله: خدامه اشرفلي مليون مره واتفضل دلوقتي اطلع بره.

علاء: اشرفلك هاه ؟ ولا انتي واقعه في غرام وليد باشا ؟ ما تستغربيش انا شفت ازاي بتبصيله ! وشفت برضه ازاي ميس بتبصلك وكأنك بتشاريكها في جوزها ؟ ايه اللي بينكم هاه ؟
جميله: بينا ؟ انت متخيل ان وليد باشا المليونير ممكن يبص لواحده زيي ويسيب ميس هانم ؟ انت فعلا مش طبيعي
علاء: علي العموم في إنه في الموضوع ده واوعدك اني هكتشفها
جميله: اكتشفها بعيد عن هنا اتفضل.

علاء سابها وخرج وقعد بهدوء يراقب ميس ووليد اللي هو كمان باصصله ونظرات تحدي بينهم ..
اخيرا الحفله خلصت والكل مشي ووليد طلع اوضته ودقايق وميس حصلته .. كان بدأ يغير هدومه
ميس: تقدر تقولي ايه اللي انت قولته ده ؟ يعني ايه جميله ملكك ؟ هاه ؟
وليد ما ردش وبيكمل تغير هدومه .. فكملت هيا
ميس: انت عارف معني كلامك ده ايه ؟ اصحابي بيقولولي ايه اللي بين جوزك والخدامه ؟ كان المفروض ارد اقولهم ايه ؟ انت مش بترد ليه ؟

بتزعق وهيا بتتكلم وهو برضه ساكت فقربت منه وشدت التيشرت اللي في ايده ورمته في الارض
ميس بتزعيق: رد عليا
وليد انفجر: حاضر هرد عليكي يا ميس ... مش هقولك غير انك احمدي ربنا اني بس قولت ان جميله ملكي ومقولتش اكتر من كده ... يعني ايه اللي عايز خدماتها يطلبها هاه ؟ انتي متخلفه ولا اتجننتي ؟ ولا انتي متخيله انك اشتريتيها بفلوسك ؟ دي بني ادمه زيها زيك بالظبط ؟
ميس: يعني ايه زيها زيي هاه ؟ هيا مين هيا ؟ تطلع ايه هيا ؟

وليد: بني ادمه من لحم ودم وعندها مشاعر مش ذنبها انها اتولدت من اب وام علي قد حالهم ولا هو مكافأه ليكي انك اتولدتي لقيتي ابوكي غني .. حطي نفسك مكانها وحد بيبيع ويشتري فيكي كده
ميس: انا عمري ما هكون مكانها هيا مجرد خدامه
وليد: خدامه اه بس اوعي تنسي انها شرعا وقانونا وعرفا وبكل لغات الدنيا دي مراتي وزيها زيك بالظبط
ميس: نعم ؟ مراتك ؟

وليد: ايوه مراتي يا ميس ! ومش كده وبس لا ده انتي اللي جبتيهالي وانتي اللي جوزتيهالي وابوكي كان شاهد علي عقد جوازنا ..
ميس: تقصد ايه بقي ؟ انت بتهددني يا وليد ؟
وليد: لا يا ميس انا مش بهدد انا بحطلك النقط علي الحروف علشان تعرفي تقري الكلام صح .. جميله مراتي ومش هسمح ابدا باهانتها وقسما بالله لتاني مره لو خرجتيها بره البيت لاي سبب متخلف ولا جبرتيها تخدم حد لاخلي راسها براسك واوعي تنسي نقطه مهمه جدا ان هيا ممكن تكون ام لعيالي مش بس مراتي .. حطي عقلك في راسك يا ميس وفكري قبل ما تندمي .. بعد اذنك.

سايبها وخارج
ميس: انت رايح فين ؟
وليد: عند مراتي واياك تفكري تهوبي ناحيه اوضتها .. تصبحي علي خير اشبعي بالسرير علشان بس محدش يخنقك
سابها وخرج وهيا قعدت مكانها دموعها رافضه تنزل وحست انها مخنوقه قوي .. مخنوقه لدرجه انها مش قادره تتنفس .. مش بس عايزه تعيط لا دي عايزه تصوت ... جميله لازم تخلص منها والا هتخسر جوزها تماما .. الظاهر من الاول كانت فكره غلط .. انها تجيب واحده تخلف لجوزها كانت خطوه غلط وغلط جدا كمان...

لازم تخلص من جميله بأي شكل وبأي طريقه حتي لو هتحط ايدها في ايد ابليس نفسه ؟
وليد راح اوضه جميله واول ما دخل وقفت
جميله: سبق وقولتلك ما تتخانقش معاها بسببي
وليد: وانا سبق وقولتلك ما تشغليش بالك انتي ...
جميله: فيها ايه لو عملت اكل لحد ؟ او رحت بيت حد وخدمته دي وظيفتي
وليد مسكها بنرفزه من دراعها: انتي اتجننتي انتي التانيه ؟ انتي مراتي ؟ فاهمه ولا لأ ؟

جميله: مراتك ! احنا مش هنضحك علي نفسنا .. ده مجرد عقد علشان الحرمانيه وعلشان ما يبقاش ابنك ابن حرام ..سي وليد انت مش ملزم تحميني
وليد: بطلي هبل وكلام فاضي .. انتي ملزمه مني هنا .. وميس لازم تفهم ده ..
جميله: طيب اللي يريحك .. ممكن بقي تروح لمراتك وما تسيبهاش لوحدها ؟
وليد: انا هنام هنا لو انتي مش عايزاني هنا قولي ما تعمليش مراتي حجه.

جميله: حجه ؟ اخص عليك انت عارف كويس قوي اني بعشق وجودك في اي مكان طالما قدام عيني
وليد: يبقي ملكيش دعوه بمراتي ...روحي غيري هدومك دي وشيلي الطرحه اللي علي دماغك دي وافردي شعرك روحي يالا
جميله نفذت كلامه واول ما طلعتله وقعدت جنبه يدوب هيقرب منها لمح دراعها فيه كدمه زرقا وكأن حد كان ماسكها منه جامد
وليد: ايه ده ؟ دراعك ازرق ليه ؟

جميله اتوترت: لا مفيش اتخبطت بس
وليد حس انها بتكدب: دراعك ازرق ليه ؟ ما تخلينيش اعيد كلامي مرتين
جميله: ارجوك قولتلك مفيش حاجه ده ولا حاجه
وليد: مش عايزه تتكلمي ماشي
قام وقف وخارج بره وهيا مسكته وبتحاول تمنعه بس زقها وخرج
وليد: ماما ؟ ماما ؟

امه خرجت علي صوته العالي وميس سمعته وفتحت بابها براحه تشوف ماله وصوته ليه عالي بس مخرجتش ومحدش شافها
نبيله: مالك صوتك عالي ليه كده ؟
وليد شد جميله لبره ومسك دراعها وشاور علي كدمتها الزرقا
وليد: ايه ده ؟ مين مد ايده عليها ؟
نبيله: انت مجنون ولا ايه يا وليد ؟ احنا من امتي بنمد ايدينا علي حد.

جميله: انت مش فاهم حاجه ارجوك .. محدش في البيت عمل فيا كده انا بس اتخبطت
وليد: انتي بتكدبي يا جميله .. اكيد ميس هيا الوحيده اللي ممكن تعمل كده ..
ميس سمعته وغمضت عنيها انه شايفها بالسوء ده قفلت بابها بصمت
ميس: وحياتك يا وليد لابقي اسوأ من اللي في خيالك ده مليون مره .. وده وعد مني

بره عندهم
جميله: لا مش ميس هانم والله ماهي هيا
نبيله: حد من الشغالين هنا ضايقك ؟
جميله: مفيش حد .. ارجوك يا سي وليد ما تهتمش
وليد: انطقي بقي والا
جميله خافت: طيب اوعدني الاول ما تتهورش
نبيله: ما تنطقي يا بت انتي وتخلصينا من الليله دي ؟

جميله: حاضر .. اللي عمل كده علاء بيه ابن عم حضرتك
الاتنين اتفاجؤا جدا
وليد: علاء ؟ عمل ايه بالظبط ؟
فضلت ساكته وباصه للارض فوليد زعق
وليد: انطقي
جميله: ما عملش بس دخل عندي المطبخ واتكلم شويه
وليد: اتكلم ؟ ومن امتي الكلام بيعمل كدمات جميله انطقي
جميله: ما عملش والله يا سي وليد
وليد: طيب بلاش عمل ايه ؟ حاول يعمل ايه ؟

جميله عيطت: حاول يقرب مني وانا منعته ومسكني من دراعي جامد
وليد: ولمسك ؟
جميله: لا لا ولا شعره مني .. زقيته بعيد واسفه رفعت عليه سكينه وقولتله لو قرب هاخد فيه اعدام .. انا اسفه اني اتطاولت عليه بس
قاطعها وليد: ومغرزتيش السكينه فيه ليه ؟ وانا كنت كملت عليه ؟

جميله بصتله باستغراب: انت مش متضايق مني ؟
وليد: لو متضايق فهيبقي علشان انتي مخليتهوش عبره للي يسوي واللي ما يسواش بس معلش ملحوقه .. انا هعرف اتصرف معاه
نبيله: وليد تعال عايزاك في اوضتي لحظه
وليد: امي الصبح .. اليوم كان طويل
نبيله: بقولك تعال عايزاك حالا
دخلت اوضتها ووليد دخل وراها وقفلت الباب
وليد: عايزه ايه يا امي ؟
نبيله: ناوي علي ايه ؟

وليد: مش ناوي علي حاجه
نبيله: هو انا مش عارفه نظرتك دي معناها ايه ؟ انت ابني وفهماك .. علاء اوعي تعمله حاجه
وليد: ما تقلقيش يا امي انا مش متهور ولا مجنون
نبيله: نظرتك دي مش مطمناني .. جميله مراتك اه بس في السر وعايزاها تفضل في السر ولو عملتله حاجه وبعد كلامك في الحفله هيتفهم ان في حاجه بينكم فخلي بالك
وليد: حاضر يا امي ممكن بقي اروح انام لاني فعلا تعبان !

نبيله: روح .. وليد
وليد: افندم
نبيله: اعذر ميس .. الغيره ممكن تخلي الواحده تقتل مش بس اللي هيا عملته .. اعذرها يا ابني
وليد: حاضر يا امي هعذرها .. حاجه تاني ؟
نبيله: لا يا حبيبي تصبح علي خير
وليد: وانتي من اهل الخير
سابها وخرج وهيا مش مطمنه ابدا لهدوءه اللي بغير العاده .. هدوء حد بيفكر وبيتكتك ...

وليد دخل عند جميله وهيا قاعده علي السرير قعد جنبها بصمت محدش فيهم قطعه
شويه ومسك ايدها
وليد: بتوجعك ؟
جميله: لا .. وليد ارجوك ما تعملش حاجه متهوره وكفايه مشاكل
وليد ابتسم: اول مره تقولي وليد بس
جميله: اسفه
وليد: ما تتأسفيش .. وليد بس حلوه بس مش معني كده ان سي وليد وحشه
جميله: حاضر يا سي وليد .. مش هترتاح بقي ؟ يومك كان طويل واكيد تعبان ؟

وليد: فوق ما تتخيلي ...
النهار طلع ووليد قام وراح اوضه ميس يلبس بدلته قبل ما ينزل شغله ولما دخل كانت ميس قاعده مكانها بنفس هدوم الحفله وشكلها ما نمش نهائي وازاي تنام وهيا عارفه ان جوزها نايم في حضن خدامتها ؟
وليد: اصبحنا واصبح الملك لله ... ميس قومي
ميس بصتله: عايز ايه ؟
شدها وقفها: قومي غيري هدومك
ميس: مالكش دعوه بيا
وليد: مفيش حاجه اسمها ماليش دعوه .. تعالي.

شدها وهيا بتقاوم بس في نفس الوقت تعبانه لدرجه مقاومتها ضعيفه جدا
قلعها فستانها وحطها تحت الدش علشان تفوق وهيا هنا عيطت .. اخدها في حضنه وحاولت تقاومه بس كتفها من ايديها جامد وضمها لحد ما هديت واخيرا خرجها ولبسها وحطها في السرير
وليد: ارتاحي النهارده .. اوكي ..

جه يبعد بس مسكته من ايده
ميس: سؤال واحد بس جاوبني عليه بصراحه
وليد: اسألي
ميس: انت بتحب جميله ؟
وليد سكت شويه: حب ايه بس .. بس ده مش معناه ابدا اني هقبل بالظلم .. دي انسانه وضعيفه وملزمه مني ومش هقبل انها تتظلم في بيتي .. جاوبتك كده ؟
ميس ابتسمت: جاوبتني.

مشي وليد ولبس هدومه وباسها ونزل وبعد ما قفل الباب
ميس: عيني في عينك يا وليد وبتكدب عليا .. ماشي يا وليد .. ان ماحرقت قلبك عليها ما ابقاش انا ميس .. بس الاول خليها تقضي وظيفتها وبعدها هحرق قلبك وهضحك انا في الاخر ...
وليد وصل شغله واول ما وصل راح مكتبه وطول الوقت بيقاوم في نفسه انه ما يروحش لعلاء ويضربه .. بيحاول يفكر بالعقل والمنطق ...
شويه والسكرتيره دخلت.

السكرتيره: استاذ وليد الاجتماع هيبدأ والكل مستني حضرتك
وليد: اجتماع ؟ هو الساعه كام اصلا ؟
السكرتيره: الساعه ١٢ يا افندم تحب اعتذرلهم ؟
وليد: لا لا انا رايح
راح الاجتماع واول ما دخل ما شافش غير علاء وبس وكل الوجوه اختفت
شريف: اقعد يا وليد مالك ؟ امال فين ميس ؟

وليد فاق وقعد مكانه علي راس ترابيزه الاجتماعات
وليد: تعبانه شويه من حفله امبارح ومجاتش
شريف: اوكي طيب نبدأ اجتماعنا
الاجتماع كان بيتكلم عن الشركه اللي هيتعاقدوا معاها علشان الاجهزه الطبيه اللي هيستوردوها
وليد مكنش مركز معاهم كان مركز مع علاء اللي لاحظ انه بيبصله جامد ..
شريف: ايه رأيك يا وليد ؟ وليد ؟
وليد فاق: هاه ؟ رأيي في ايه ؟
شريف: في اللي اتقال ؟

وليد ما سمعش ولا كلمه من اللي اتقال اصلا
محي: ايه هتقولي ايه المره دي ؟ اعتراضك علي ايه هاه ؟
وليد مش فاهم هما بيتكلموا علي ايه وشريف لاحظ ده وحاول ينقذ الموقف
شريف: اعتقد يا وليد ان دي مهمه يقدر علاء يقوم بيها .. انه يسافر ويتعاقد مع الشركه اللي هنختارها ويحاول يبني لينا مكان هناك ونبقي احنا هنا اكبر موزع مش بس في مصر لا في الشرق الاوسط كله .. بس خلينا نبدأ بهنا الاول
وليد: علاء ؟ علاء اللي هيسافر ويتفق مع الشركه؟

محي: ماله علاء ؟
وليد: ماله ؟ المشكله يا عمي اني ما بثقش فيه مش اكتر ؟
محي وقف: لا انت كده بتوزدها قوي
شريف: كلنا نهدي هنا .. وليد ايه اعتراضك وليه معترض اصلا ؟

وليد: ولا معترض ولا حاجه طالما كلكم شايفينه يقدر يقوم بالمهمه دي خلينا نجرب ليه لأ ؟ خلينا نشوف علاء باشا يقدر يعمل ايه ؟ هيعرف يتفق ولا هيضيع من ايدينا اكبر صفقه الشركه هتقوم بيها وبناءا عليه نبقي نحدد هنقدر نعتمد عليه بعد كده ولا دي هتكون اخر صلته بالمجموعه ..
شريف: طيب تمام طالما محدش معترض يبقي كده اجتماعنا خلص
الكل بدأ يلم حاجته ووليد وقف بعيد وبص من الشباك وعلاء راح ناحيته.

علاء: الف سلامه علي ميس هانم يا ابن عمي .. بس يا تري هيا فعلا مرهقه ولا زعلانه ان جوزها مهتم بالخدامه ! الا صح اخبارها ايه .. جميله
هنا وليد بصله ومحسش بنفسه غير وهو بيديه لكمه بكل قوته لدرجه ان علاء وقع في الارض والكل وقف واستغرب مالهم
علاء قام وكان هيهجم علي وليد بس ابوه وقف في وشه ومنعه
شريف: ايه اللي بيحصل هنا ده ؟ وانتو واقفين ليه ؟ كل واحد علي مكتبه
وبعد ما الكل مشي
محي: ممكن اعرف في ايه ؟

علاء: بقوله الف سلامه علي مراتك راح ضاربني ..
وليد: علي اساس اني مجنون ولا متخلف ؟
محي: امال في ايه ؟ نورنا
وليد: الاستاذ اتهجم علي حد في بيتي امبارح
محي بص لابنه: اوعي تكون ضايقت ميس ؟

علاء: لا طبعا ميس تعتبر مرات اخويا وعمري ما هبصلها ( بص لوليد) وبعدين مين قالك اني اتهجمت علي حد من اصله ! الظاهر ان الموضوع اكبر من اني اتهجمت علي حد
وليد: محدش قالي .. كدماتها اللي قالت
علاء: كدماتها ؟ اللي هيا فين بالظبط ؟ علي ما اعتقد ان البنت محجبه ؟ قلعت قدامك ليه وورتك كدماتها ليه ؟ ولا هيا اكتر من مجرد خدامه
كلهم بصوله وشريف فهم الموضوع كله وسكت.

وليد: الظاهر ان انت مش هتجيبها لبر يا علاء .. وتلميحاتك سخيفه جدا .. انا مش زيك ابدا
محي: ما تفهمنا طيب يا وليد باشا ايه اللي حصل بالظبط وازاي فعلا شفت كدمات البنت اللي المفروض انه اتهجم عليها ؟
وليد سكت شويه مش عارف يقول ايه ؟

وليد: كدمات البنت في ايديها مطرح ما كان ماسكها غصبا عنها ما هياش محتاجه لعلاقه قذره علشان تبان .. وبعدين هو مطالش منها غير ايديها وهيا عرفت تمنعه فملوش لازمه تلميحاتك السخيفه
علاء: وانت محروق ليه قوي علي خدامه عاكستها بكلمتين ! وبعدين انا عرضت عليها عرض وسيبتها تفكر فيه ؟ يمكن الخدمه عندي تعجبها اكتر من عندك
وليد كان عايز يضربه اكتر بس سيطر علي اعصابه
وليد: ومن هنا لحد ما هيا تخرج من بيتي وتوافق علي عرضك قسما بالله لو حاولت تمد ايدك عليها تاني لاقطعهالك
محي: انت مش شايف ان قسمك ده مالوش مبرر .. دي حته خدامه ولا هو في اكتر من كده زي ما علاء بيقول ؟

وليد: دي في بيتي وانا مش هسمح لاي حد يضايق حد من بيتي .. الناس اللي في بيتي انا ملزم بيهم وفي حمايتي واللي يتعرضلهم باعتبرها اهانه ليا انا شخصيا
محي: طيب انت كبرت الموضوع ... عموما محدش هيتعرض لحد في بيتك يا وليد باشا .. وانت يا استاذ علاء البنات ماليه الدنيا .. ابعد عن الخدامات يالا بينا من هنا
محي شد ابنه وخرج وشريف فضل مع وليد.

شريف: انت شايف ان اللي عملته ده له مبرر ؟ انت كده بتلفت النظر اكتر ليها
وليد: بقولك ايه يا عمي انا خدت درس من امي امبارح ومش طالباك
شريف: ودرسها مكنلوش فايده باللي عملته ده
وليد: انا مش هسمح لحد يلمس مراتي واقف اتفرج
شريف: ممكن توطي صوتك، ما تروح تقولهم احسن انها مراتك .. اقفل بقي الموضوع ده وخلينا نركز بقي في الشغل.

عند محي
محي: ايه اللي حصل بالظبط ؟ ومين البنت دي ؟
علاء: ده اللي ناوي اعرفه .. مين البنت دي اللي مجرد ما عاكستها وليد قلب الدنيا كده حتي ميس اتجنن عليها ؟ دي مش مجرد خدامه ابدا
محي: تقصد ايه ؟
علاء: اقصد ان اللي بينهم اكبر من انها تكون خدامه .. من امتي الخدامين بنتخانق عليهم كده؟
محي: وليد عنده اخلاقيات وفعلا ممكن حس بالاهانه انك تطاول علي حد في بيته ؟

علاء: وممكن تكون حاجه تانيه ؟!
محي: انت في دماغك ايه بالظبط ؟
علاء: ان ممكن وليد ناوي يعوض نقص مراته .. لازم نعرف ايه حكايه البنت دي وبسرعه
محي: قصدك انها ممكن تخلفله ؟ دي تبقي كارثه ؟

علاء: علشان كده بقولك لازم نعرف حكايه البنت ايه بسرعه قبل ما تبقي فعلا كارثه وتخلفله ولي العهد
عدت الايام اللي بعدها بهدوء نوعا ما وطبعا ميس بتحاول بقدر الامكان انها تكسر جميله بكتر طلباتها بس جميله بتنفذ ديما بابتسامه علي وشها وده بيجنن ميس اكتر واكتر ...
وكل ما وليد يحاول يتدخل جميله تمنعه ...

ميس: جميله .. انتي يا جميله
جميله: نعم يا هانم ؟
ميس: شايفه الحوض اللي هناك في الجنينه ده
جميله بصت مطرح ما هيا بتشاور
جميله: ايوه الدبلان ده صح ؟

ميس: ايوه هو ... تنظفي الزرع الدبلان ده وتشيله كله وتزرعيلي مكانه ورد .. شكله بيضايقني وده كل ما اطلع البلكونه بشوفه
جميله: حاضر يا افندم بعد اذنك
ميس: رايحه فين ؟
جميله: هكمل تنظيف الاول
ميس: لا سيبي حد غيرك ينظف اطلعي انتي لحوض الورد ده
جميله طلعت وبدئت تشتغل في حوض الزرع الدبلان بهمه ونشاط وتشيل الزرع الدبلان كله وترميه .. الجنايني جالها بسرعه وحاول يساعدها بس رفضت لانها عرفت انه لو ساعدها ممكن يكون شغله التمن ...

ميس فضلت كتير في البلكونه تراقبها ومستنياها تقعد او تتعب علشان تزعقلها او تتخانق معاها بس جميله اللي ميس ما تعرفوش بتحب الزرع جدا والاهتمام بيه وبالتالي الشغلانه دي كانت عجباها
ده غير انها بتطل علي اوضه وليد حبيبها وعايزه تزرعله ورد كل ما يفتح عنيه يشوفه ويبتسم ...
وده كان مخليها مبتسمه وهيا بتشتغل...

نظفت الحوض وقسمته زي ما هيا عايزه وبدئت تزرع الورد فيه ... كان اخر النهار ...
وليد رجع تعبان مهدود ويدوب دخل وطالع لمح جميله في الجنينه قاعده في الارض بتعمل حاجه طبعا فضوله خلاه يطلعلها
وليد: بتعملي ايه ؟
جميله اتفاجئت: خضتني
وليد: اسف بس بتعملي ايه ؟

جميله باجمل ابتسامه: بزرع ورد
الطريقه اللي قالت بيها الجمله دي مع ابتسامتها خلت وليد كمان يبتسم
وليد: بتزرعي ورد ؟
كمل جواه: انتي فعلا بتزرعي ورد يا جميله .. بتزرعيه جوه قلبي
جميله: عندك مانع ؟
وليد: انك تزرعي ورد ؟ لأ بس لو غصب عنك اه
جميله: تصدق ان النهارده اجمل يوم قضيته .. انا بعشق الزرع وريحه الارض والورد .. وهزرعلك اجمل ورد هنا
وليد: تزرعيلي ؟

جميله: اه كل ما تصحي من نومك وتبص من بلكونتك تشوف وردي وتبتسم له
وليد بص لفوق وفعلا بلكونته بتطل علي الحوض ده
وليد: ومين قالك اني بحب الورد ؟
جميله: حتي لو مبتحبوش منظره بس هيخليك تبتسم غصبا عنك
وليد ضحك: طيب ممكن بقي تخليني ازرع معاكي ؟علشان ابتسم بجد
جميله: انت جاي تعبان اطلع ارتاح.

وليد رمي شنطته و جاكت بدلته وقلع الكرافت ورماها وشمر وقرب منها قعد جنبها في الارض علي ركبه
جميله: هدومك هتتبهدل
وليد: تتبهدل .. قوليلي بقي هو ده رسمه قلب اللي في النص دي ولا بيتهيألي ؟
جميله: مش بيتهيألك ... هخلي الحوض كله ورد ابيض وفي النص القلب ده هيكون ورود حمرا
وليد: ورود حمرا ؟ هتقولي ايه لما ابصلها ؟

جميله اتحرجت وبصت للارض بتحط البذره
جميله: تقولك اني بحبك اكتر من اي حاجه في الدنيا دي .. وان قلبي بقدمهولك
وليد ابتسم من جواه ومد ايده ليها
وليد: طيب ايه رأيك نزرع القلب ده انا وانتي وبدال ما يبقي قلبك انتي بس يبقي قلبي انا كمان .. علشان انتي كمان لما تشوفيه تبتسمي
جميله كان قلبها بيرقص من السعاده وحطت ايدها في ايده وبدؤا يزرعوا بذور حبهم مع بعض ...
وده اللي مكنتش ميس عامله حسابه ابدا ...

ميس رجعت هيا كمان ودخلت علي اوضتها وبعدها افتكرت جميله فطلعت البلكونه علشان تشوف تعبها وتفرح بمنظرها وهيا غرقانه في الطين وهدومها المتبهدله
بس اول ما خرجت اتفاجئت بجوزها في الارض مع جميله وبدال ما تتشفي بمنظر جميله النار ولعت في قلبها هيا ... منظر جميله اللي بتضحك ووليد معاها بيضحك قطع قلبها زياده وولع النار جواها زياده ونزلت تجري ناويه تولع فيهم هما الاتنين ...
لازم النار اللي جواها دي تحرقهم هما الاتنين...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W