قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل السادس عشر

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد كاملة

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل السادس عشر

راح اوضه ميس يطمن عليها واول مافتحتله اتفاجئ بمنظرها لانها كانت دبلانه جدا واثار الدموع والعياط واضح عليها
وليد: في ايه مالك ؟ انتي تعبانه ولا حاجه ؟
ميس: وهو انا اهمك اصلا ؟
وليد: لا طبعا بس بسأل من باب الذوق وانك هنا مسؤوله مني ؟

ميس: اه .. طيب انا كويسه ما تشغلش بالك
دخلت ميس وهو دخل وراها وقفل وراه الباب وهيا بصتله باستغراب: انت عايز حاجه ولا ايه ؟
وليد: ما قولتلك جاي اطمن عليكي في ايه ؟ عايزاني امشي سلام؟
يدوب هيمشي بس جريت مسكته من دراعه وشدته ووقفت قصاده: خليك طبعا خليك انت ما تعرفش انت واحشني قد ايه؟
وليد نزل ايديها بعيد عنه وراح قعد علي الكنبه وحط رجل علي رجل وارتخي في قعدته
وليد: انا جاي اطمن عليكي مش اكتر فما تفهميش ده غلط
ميس: مش مهم المهم انك هنا .. اطلب عشا نتعشا ؟

وليد: لا انا اكلت مع جميله قبل ما اجي عايزه تطلبي لنفسك اطلبي
ميس: كل معايا تاني ؟
وليد: قلت لأ
ميس: طيب نشرب ايه ؟
وليد: ميس! وبعدين ! اللي في دماغك مش هيحصل فريحي نفسك
ميس: انا مراتك يا وليد
وليد: كنتي ... كنتي مراتي
ميس: ودلوقتي ؟

وليد: دلوقتي انتي وافقتي ترجعيلي بشكل صوري ومراتي هيا جميله وبس .. لتاني مره بتختاري الفلوس بتختاري وخلاص من غيرما تفكري .. قبل كده اخترتي اني اتجوز وندمتي ودلوقتي وافقتي ترجعيلي بشكل صوري واتنازلتي عن كل حقوقك وبرضه جايه تندمي
ميس: انا اصلا مش قادره استوعب عملالك ايه هيا ! كل ده ليه ؟ فيها ايه جميله بتحبهاعلشانه ؟

وليد: ده شيء ما يخصكيش
ميس: لا يخصني .. هيا اخدتك مني
وليد: هيا اللي اخدتني ولا انتي اللي قدمتيني ليها وهيا ملكتني بطيبتها وحنيتها وحبها .. ليكي حق ما تفهميش لان اللي عندها ده شيء يتحس وانتي ليكي الماده وبس مالكيش في الاحاسيس ..المهم بما انك كويسه وتمام استاذنك انا بقي تصبحي علي خير لو احتاجتي حاجه كلميني
قام وقف وهيا وقفت قصاده.

ميس: انا عايزه جوزي خليك معايا الليله ارجوك يا وليد انا محتاجاك خليك هنا
زق ايديها بعيد عنه بلا اهتمام وقالها بكل برود
وليد: جوزك ! سبق واتنازلتي عنه واتنازلتي عن حقك كزوجه ورضيتي بالصوره قدام الناس .. هيا دي الصوره بعد اذنك
سابها وراح لجميله اللي استغربت دخوله
جميله: احنا مش اتفقنا هتقضي الليله هناك معاها.

وليد اتنرفز علي جميله لدرجه انها اول ما لمسته مسكها جامد من دراعها: انا طلقت ميس وردتها بس علشان الصوره الاجتماعيه واعتبارات ملهاش اهميه عندي فبطلي انتي تتدخلي في اللي مالكيش فيه ويا ستي لو انتي مخنوقه مني هنا هسيبلك الاوضه كلها سلام
يدوب هيخرج بس وقفت في وشه ومهما يحاول يخرج الي انها منعاه: اوعي تخرج من هنا وانت زعلان.. انت عارف كويس ان ده مش قصدي
وليد: يبقي بطلي بقي.

جميله: انا بس مش عايزاك تكون ظالم مش اكتر
وليد باستغراب: انا ظالم ؟ انا يا جميله ؟واللي هيا عملته ده كله تسميه ايه ! ( شدها من شعرها ) وده لما قصتهولك كان ايه ؟ وتحكمها واهانتها ليكي المستمره ده كان ايه ؟ جايه دلوقتي تقوليلي ان انا ظالم .. ابعدي يا جميله عن وشي
حاولت تتكلم بس سابلها الاوضه وخرج بره سهر كتير.

عند ندي
خالد: وبعدين معاكي يا ندي ؟ انتي بتتجاهليني ليه ؟
ندي: انا مش بتجاهلك يا خالد احنا اهو مع بعض في الشغل كل يوم
خالد: انتي متجاهله اللي قلتهولك
ندي: اللي هو ايه ؟
خالد: اني بحبك .. اعتبرتي نفسك ولا كأنك سمعتي حاجه
ندي: المفروض اعمل ايه يعني ؟

خالد: تردي عليا تقولي بتحبيني ؟ ترفضي حبي ؟ تقولي بتكرهيني ؟ المهم اي رد بدال الحيره دي ؟
ندي سابت اللي في ايديها وبصتله
ندي: ولو انا معنديش رد ؟
خالد: يعني ايه معندكيش رد ؟ ماهو يا بتحبيني يا ما بتحبينيش؟
ندي: لا طبعا مش بالسهوله دي
خالد: طيب فين الصعوبه ؟
ندي: الصعوبه في الاختلافات والخلافات اللي بينا ..

خالد: اختلافات ايه وخلافات ايه ؟
ندي: اختلافات في الثقافات
خالد: اوعي يكون علشان بسمه ؟
ندي: ايوه طبعا علشانها نظرتك للبنت محدوده وبينت ان افقك ضيق وانك مازلت الراجل الرجعي
خالد: ندي انا مش رجعي ابدا بس هيا ملهاش اي تفسير تاني وملهاش دعوه ولا بالتحرر ولا الرجعيه .. واحده رايحه بيت شاب بدون سبب ملهاش اي معني تاني وما تقوليليش انتي جيتي معايا لان ساعتها الوضع كان مختلف تماما وكان في سبب وحتي لو مفيش سبب ده بيت عمك تروحيه الوقت اللي يعجبك فلأ دي مش زي دي ابدا.

ندي: ماشي مش هتكلم عن بسمه طيب والخلافات اللي بينا
خالد: خلافات ايه ؟ احنا مش بينا اي خلافات
ندي: الخلافات اللي بينكم كلكم وبين اخويا ولا انت ناسي ان وليد اخويا ؟
خالد بارتباك: احنا مفيش بينا خلافات
ندي: طيب بما اننا هنبتديها كذب يبقي بعد اذنك ما اعطلكش
قامت تمشي بس مسك ايدها وقفها
خالد: مش كدب بس فعلا انا ووليد مفيش بينا خلافات.

ندي: في حرب بينكم في كل حاجه سواء انت وعمي حسين او علاء وعمي محي
خالد: اوكي يا ندي ما تخلطيش الاوراق ببعض
ندي: ده اخويا يا خالد
خالد: وابن عمي وانتي بنت عمي
ندي: يعني ايه مش فاهمه ؟
خالد: يعني اه في اختلافات بينا بس ده شغل بيزنس مالوش علاقه بقرابتنا او بمحبتنا لبعض
ندي: يعني ايه ؟انت مش بتفكر في اذيه وليد ؟

خالد: نأذيه ازاي يا بنتي ده ابن عمي وزي اخويا .. كل خلافاتنا في البيزنس وبس
ندي: يعني ايه بيزنس وبس ؟ يعني ممكن تكون بتفكر تاخده منه الشركه او تخلوه يقع في اي مصيبه وتقولي خلافات في البيزنس وبس ؟ يعني مثلا تدبروله سرقه كبيره زي اللي حصلت ممكن بسببها يفلس وتقولي دي مجرد خلافات بيزنس ؟
خالد: ندي انتي بتفترضي
ندي: مش ده الواقع وده اللي بيحصل ؟

خالد: لا طبعا احنا ملناش علاقه بالسرقه دي ابدا
ندي: امال مين اللي دبر السرقه دي ؟
خالد: معرفش يا ندي .. ندي انا بحبك وانتي عارفه ده كويس
ندي: وانا بحب اخويا وهيفضل في النص بينا
خالد: اخوكي ده ابن عمي يا ندي .. انتي بتفكري ازاي؟
ندي: خلاص سيب المجموعه يا خالد وانا اوافق اتجوزك
خالد: نعم ؟ اسيب المجموعه ؟ انتي اتجننتي؟
ندي: يبقي ده ردك بعد اذنك
خالد: ندي استني .. ندي .. ندي ...

في الاجتماع الكل قاعد والاجتماع شغال بس مفيش حد مركز نهائي كل واحد سرحان في افكاره الخاصه ومره واحده علاء وقف وبيعتذر
محي: رايح فين حضرتك ؟
علاء: معلش تعبان شويه ومش قادر اقعد بعد اذنكم
سابهم وخرج من الشركه كلها وراح علي بيت نسمه خبط وصفاء فتحتله
صفاء: اهلا يا ابني
علاء: اهلا بحضرتك ممكن اشوف نسمه
صفاء: هيا مش هتوافق تشوفك وانت عارف ده كويس.

علاء: انا لازم اتكلم معاها ارجوكي ساعديني .. لازم اتكلم ولازم تسمعني
صفاء: يعني اعمل ايه انا ؟
علاء: سيبيني ادخل عندها ارجوكي ولو اتنرفزت جامد او اي حاجه حصلت همشي بس ارجوكي اديني فرصه
صفاء اترددت بس فتحت الباب: بس لو طلبت منك تمشي امشي علي طول
علاء: حاضر اكيد
دخل علاء عندها واول ما شافته: انت ازاي تدخل هنا اتفضل اخرج بره.

علاء: والدتك عطتني فرصه ادخلك ارجوكي انتي كمان اديني فرصه واسمعيني بس مره ارجوكي ! انا مش وحش للدرجه دي يا نسمه وانتي اكيد عارفه كده .. ارجوكي
نسمه: ايه اللي ممكن تقوله يغير حقيقه اللي عملته ! حقيقه انك حاولت تغتصبني
علاء: لا لا لا يا نسمه عمري ما فكرت في ده ابدا
نسمه: امال فكرت في ايه ؟ لما ضربتني ووقعتني بالمنظر ده ؟

علاء: كنت متخلف .. مجنون.. غبي.. اي مسمي ..كنت عايزك .. عارف ان ده مش مبرر بس ارجوكي فكري بطريقتي
نسمه: افكر ازاي بطريقتك ؟ اقول اه يا عيني معلش كان نفسه فيا وانا اللي غلطانه اني مقدمتلوش نفسي علي طبق من دهب !

علاء: من غير تريقه نسمه .. انا من يوم ما شفتك وانا بحاول ديما اقرب منك واكيد لاحظتي ده .. سألتيني ليه مش بسيبك وقلتلك انه مش عدم ثقه .. ده كان حبا في قربك انتي .. عايزك علي طول قدامي .. عايزك معايا باستمرار .. مش عايزك تبعدي عني ابدا .. بخترع مليون حجه وحجه علشان تفضلي قصاد عيني ..علشان اتكلم معاكي ..

ما تتخيليش اني بعد ما بسيبك بفضل قد ايه افكر في اي سبب علشان اكلمك في التليفون وافكر قد ايه في سبب علشان اشوفك بيه تاني يوم واكيد حسيتي ان في حاجات تافهه بصر اعملها معاكي او اخليكي تعمليها قدامي .. كل دي كانت اسباب علشان تفضلي قريبه مني
نسمه ساكته ومش عارفه ترد عليه: برضه كل ده ايه علاقته باللي حصل يومها ؟

علاء: كنت عايز اقرب منك خطوه .. كنت عايز اعبر عن مشاعري بس الطريقه خانتني او كنت فاكر اني بكده هتفهميني اني عايز اقرب اكتر منك وكنت متخيل انك هتبادليني نفس الشعور
نسمه: يعني ايه ؟ كنت مستني مني ايه ؟
علاء: تتفهميني .. تقربي مني
نسمه: بالشكل ده والطريقه دي لأ والف لأ كمان انا مش كده ومش ده القرب عندي
علاء: عارف ان مش ده القرب بس كنت عايزو
نسمه: ولمجرد انك عايز يبقي تاخد ؟

علاء: اسف بس اتعودت فعلا اللي عايزو باخدو
نسمه: ده للاشياء وانا مش شيء وقت ما تحتاجه تمد ايدك وتاخده
علاء: عارف يا نسمه عارف افهميني
نسمه: فهمتك .. كنت عايزني ومديت ايدك تاخدني
علاء: لا مش كده انتي ليه مصره تشوهي اللي حصل بالشكل ده
نسمه: اشوهه ! هو متشوه اصلا .. انت حاولت تغتصبني
علاء: برضه هتقول اغتصاب يا بنتي مش اغتصاب
نسمه: امال ايه ؟ تسميه انت ايه ؟

علاء زعق: اسميه حب
الاتنين اتفاجؤا بالتصريح المباشر ده ويمكن علاء اتفاجئ اكتر بكلامه واستغرب ازاي نطقها كده
نسمه: حب ؟ حب ايه ولمين ؟وهو ده الحب ؟
علاء: امال ايه هو الحب ؟ وما تتفلسفيش هو ده الحب .. عايزك علي طول قدامي .. عايز اشوفك باستمرار .. مش عايزك تبعدي عني .. كنت هموت من الخوف والقلق عليكي .. وليد هددني انه هيقف ضدي وهيخرجني من الشركه بس كل ده ما همنيش .. ما اهتمتش غير انك تقومي باي تمن واي شكل المهم تفوقي .. كل ده يبقي ايه لو مش حب قولي انتي !

نسمه: ولما انت بتحبني يبقي ليه الغصب ؟ ليه ما صارحتنيش؟
علاء: كنت هصارحك بس رفضك ليا جننيني وكمان لما قولتيلي ان وليد حذرك مني خليتيني خرجت عن شعوري واتجننت ومبقتش شايف قدامي فانا اسف حقك عليا .. انا فقدت السيطره علي نفسي بس مش عدم اهتمام بيكي او اغتصاب زي ما بتقولي لا يا نسمه ابدا .. انا بحبك يا نسمه اديني قولتها صريحه اهو .. بحبك
نسمه: وانا بخاف منك وفقدت ثقتي فيك والحب بدون ثقه ما ينفعش.

علاء: يبقي تديني فرصه ارجع ثقتك فيا
نسمه: في حاجات لما بتتكسر ما بتتصلحش
علاء: كل شيء في الدنيا بيتصلح .. طالما عايشين لسه يبقي نقدر نصلح ونبدأ من جديد
نسمه: ...
علاء: قولي اي حاجه
نسمه: معنديش حاجه اقولها
علاء: نسمه انتي كمان اكيد حبيتيني ..اكيد حسيتي بيا .. اكيد فهمتي تفكيري .. واكيد بادلتيني نفس مشاعري دي والا كنتي من زمان وقفتيني بس انتي كنتي متجاوبه معايا.

نسمه: انت عايز تقولي ان انا السبب اني وثقت فيك ؟
علاء: لأ طبعا بس عايز اقول انك اكيد حسيتي بيا وبحبي فبحلفك بالحب ده اديني فرصه اصلح غلطي ده جربي مش هتخسري شيء
نسمه: هخسر كتير يا علاء
علاء: اوعدك مش هتخسري ابدا جربي، اديني بس فرصه ولو غلطت او عملت اي شيء يضايقك يا ستي عاقبيني باللي يعجبك
نسمه: ممكن تسيبني لوحدي دلوقتي ؟

علاء: طيب ردي عليا الاول
نسمه: انت اهو من اولها مش بتسمع كلامي .. لازم تقدر مشاعري لازم تديني مساحه مش تمشيني علي حسب رغباتك انت .. انا دلوقتي محتاجه اكون لوحدي يبقي احترم رغبتي .. احترم مشاعري يا علاء
علاء: حاضر يا نسمه حاضر بس هاجي تاني
نسمه: ان شاء الله
سابها ومشي وهو بيفكر ازاي هيراضيها وبعد ما روح ابوه بيكلمه ويتناقش معاه في الشغل وهو مش مركز نهائي
محي: وبعدين معاك ؟ هفضل اكلم في نفسي كده كتير
علاء: سوري حضرتك قلت حاجه ؟

محي: انا بقالي ساعه بتكلم وجاي تقولي قولت حاجه ؟
علاء: انا عايز اتجوز
محي استغرب وبص لابنه: افندم ؟
علاء: عايز .. اتجوز
محي: شوف انا بكلمه في الشغل وهو بيقولي ايه ؟
علاء: سيبك من الشغل مش هيطير خلينا في المهم
محي: وهو ده مهم ؟ ماشي عايز تتجوز حاضر هجوزك خلص الموضوع نرجع للشغل.

علاء: عايز اتجوز نسمه
محي: نسمه مين ؟ البنت اياها ؟ وتطلع مين دي علشان تتجوزها !
علاء: تطلع واحده انا بحبها وده المهم
محي: وانت تعرف تحب يا علاء؟
علاء: اه تصدق بعرف .. انت هتيجي معايا اخطبها
محي: بعدين ربنا يسهل
علاء: لا مش بعدين بكره
محي: لا انت اتجننت علي الاخر انا رايح انام تصبح علي خير
قام وطالع علي اوضته
علاء: بكره هتروح معايا
محي من فوق: تصبح علي خير ..

اخر الليل وليد رجع كانت جميله نايمه او متنايمه واول ما لمس السرير قربت منه براحه وحاول يبعد بس منعته وحطت راسها علي صدره وفضلوا كتير ساكتين
جميله: ممكن ما تزعلش مني ! مش قصدي ازعلك ابدا انا ممكن يكون التعبير خاني او معرفتش اعبر عن اللي انا عايزه اقوله مش اكتر
وليد: ارجوكي يا جميله ما تتدخليش في علاقتي بميس .. دي علاقه بقت معقده وقايمه علي المصالح والمنفعه مش علاقه زوجين فما تخلطيش الامور ببعض ممكن ولا لأ ؟

جميله: براحتك انت حبيبي
النهار طلع ووليد قام دخل الحمام وهنا جميله افتكرت بالليل بعد ما وليد نزل ميس جاتلها تعيطلها وتقولها ان جوزها وحشها جدا وانها متقبلاها بس تساعدها ان وليد يسامحها
وطلبت منها ان اول ما وليد يصحي تنادي عليها .. جميله اترددت كتير بس في الاخر قررت تسيب القرار لوليد
كلمت ميس وقالتلها ان وليد صحي ولحظه وميس كانت بتخبط علي الباب وجميله فتحتلها
ميس: باب اوضتي مفتوح روحي اوضتي انتي
جميله: نعم ! ووليد !

ميس: ارجوكي يا جميله انا بس عايزه اتكلم معاه مش اكتر وهو مش مديني فرصه
جميله: طيب هغير هدومي
ميس: عقبال ما تغيري هيكون هو خرج انتي اصلا لابسه اسدالك والاوضه اهي في وشك ده يدوب متر روحي يالا
جميله اترددت بس ميس شدتها من ايدها ودخلتها اوضتها وهيا جريت عند وليد قبل ما يخرج بحيث تحاول مره تانيه ترجعه ليها
جميله خافت كتير من رد فعل وليد لما يتفاجئ بميس وفضلت رايحه جايه مش عارفه تعمل ايه ؟

ميس دخلت لوليد وحاولت تغريه بس اتفاجئت بصده وكرهه ليها لدرجه انه زقها بعيد وشد فوطه وخرج بره وهي مش عارفه تعمل ايه وهيا بتخسر معركه وري التانيه قدام جميله
وليد خرج ولبس بسرعه وراح علي اوضه ميس خبط بعنف
وليد: افتحي يا جميله.

جميله فتحت بسرعه ومن غير ولا كلمه شدها اخدها علي اوضتها واستني ميس تخرج وفعلا خرجت مبلوله ولابسه روبها وحاولت تبتسم علشان تخلي جميله تغير بس وليد معطهاش فرصه لانه شدها جامد من ايدها ووداها علي اوضتها وقفل الباب عليها ودخل اوضته ووقف قدام جميله ايديه في وسطه
وليد: ممكن افهم ايه ده ؟ ازاي تخرجي من اوضتك بدون اذني وازاي اصلا تدخليلي واحده عندي !

جميله: انا مدخلتهاش عندك
وليد زعق: امال عملتي ايه ؟
جميله اتنفضت بزعيقه: انا اسفه
وليد: ما تتأسفيش انا بسألك سؤال واضح خرجتي ازاي بره اوضتك وازاي ميس دخلت عندي ؟
جميله: هيا بس اترجتني تتكلم معاك وان انا اساعدها وقالتلي كل اللي اعمله اني اقولها اول ما تصحي وهيا بس هتتكلم واتفاجئت بيها لما دخلت اخدتني علي اوضتها وهيا دخلت
وليد: وليه ما منعتيهاش او ناديتي عليا انا بيني وبينك مترين ؟

جميله: انت قولتلي امبارح ما اتدخلش بينكم بترجع في كلامك ليه دلوقتي ! هيا عايزه تتكلم معاك وانا سيبتكم فين غلطي ؟ادخل ولا ما ادخلش ؟ اتكلم ولا اسكت ؟ انت جاي تلومني انا ؟
وليد حن اول ما جميله عيطت وراح وضمها جامد لحضنه
وليد: حبيبتي اهدي انا اسف ما تعيطيش انا بس اتنرفزت وطلعت نرفزتي عليكي بس لما ميس قالتلي انك انتي اللي دخلتيها اتجننت .. اتجننت مش اكتر
جميله: ليه ؟

وليد بصلها: لانك ساعتها هتكوني زيها .. هيا مصالحها بتتحكم فيها مش حبها ولا غيرتها فلو انتي فعلا دخلتيها عندي يبقي انتي زيها بالظبط
جميله: لا اوعي تقول كده انا لو بايدي اخدك من الكون كله ومستعده اعيش معاك في قمقم بعيد عن الكون كله بس انا خايفه عليك وعارفه ومقدره للمشاكل اللي انت فيها انا لو ساكته علي غيرتي من ميس فده خوفا عليك انت مش اكتر انا نفسي وحلمي ومني عيني تكون انت ملكي انا وبس
وليد ضمها قوي وحط راسه علي راسها.

وليد: وانا فعلا ملكك انتي وبس .. انتي اول حب ليا يا جميله ولعلمك ميس من قبل حتي ما اطلقها كانت عبء عليا .. عبء انا اخيرا خلصت منه فما تحاوليش ترجعيهولي تاني
جميله: وليد تعال نسيب الدنيا كلها ونختفي انا وانت وبس
وليد: يا ريت يا جميله فعلا يا ريت المهم انا هنزل نص ساعه كده اظبط شويه حاجات وانتي استنيني عقبال ما ارجع وما تكلميش ميس ولا تفتحي الباب ولا تردي علي تليفونات وانا لو عايزك هكلمك علي الموبيل ..

جميله: حاضر حبيبي ما تقلقش عليا
سابها ونزل وهناك ميس قاعده في اوضتها كلمت ابوها
شريف: خير مالك
ميس: انا قررت اخلص من جميله .. لازم اخلي وليد يبكي عليها
شريف: وبعدين يا ميس ! ما قلنا لما تخلف
ميس: وهيا لازم تخلف في حضن وليد يعني ! ما ينفعش تخلف من غيره ؟
شريف: قصدك ايه يا ميس ؟ دماغك فيها ايه ؟

ميس: بابا وليد لو استمر مع جميله مش هيتنازل عنها ابدا ولو السما انطبقت علي الارض مش هيكتب الولد باسمي واعتقد انه هيعلن عن جوازه منها وممكن يرميني انا بكل سهوله
شريف: وبعدين المفروض نعمل ايه ؟
ميس: انا فكرت كتير ووصلت لحل
شريف: اللي هو
ميس: وليد لو اتقتل قبل ما البيبي يتكتب باسمي هنخسر فبالتالي لازم نحميه لحد ما البيبي يوصل بالسلامه
شريف: ده وليد وبالنسبه لجميله ؟

ميس: جميله بقي لازم ناخدها من وليد وتفضل معانا احنا وبكده وليد يفضل تحت رحمتنا
شريف: انتي كده هتلعبي علي المكشوف يا ميس
وليد: بابا انا خلاص خسرت وليد وده اتأكدت منه النهارده وعرفت انه استحاله يرجع تاني فبالتالي لازم يبقي تحت رحمتنا
شريف: وبعدين نقتلها ! ولا ايه ؟
ميس: لا ياخدها بس في المقابل هيتنازلنا عن ابنه وشركته قصاد جميله
شريف: وانتي متخيله هيوافق ؟ وان رفض يا حلوه هتخسري انتي كل حاجه ؟

ميس: انا معدش عندي حاجه اخسرها نصيبي في الشركه ومحفوظ ووليد وخسرته لكن هو عنده كتير يخسره
لو وافق هيخسر شركته وحقه في ابنه وهيكسب جميله اللي ساعتها مش هتسامحه انه حرمها من ابنها وبكده هيخسرها هيا كمان وساعتها انا هشفي غليلي منه
شريف: ولو رفض ؟

ميس: لو رفض بقي هيخسر جميلته وابنها ويشبع بقي بشركته وساعتها برضه هشفي غليلي منه انت مش متخيل يا بابا هو بيحبها ازاي وانا بقولهالك اهو هو مش هيرفض ابدا ابدا
شريف: والله فعلا في كلتا الحالتين هو خسران .. طيب طلباتك.

ميس: عايزاك تشوفلي حد هنا يخطف جميله من وليد .. وليد هنا مش في مركز قوه وسهل جدا تتخطف هنا عن مصر لانه لما يرجع هيبقي صعب قوي علينا فدي فرصتنا
شريف: طيب اديني ساعه كده واشوف هعمل ايه ؟
قفلت ميس وهيا مبتسمه ابتسامه شريره وبتحلم باليوم اللي هتقف قصاد وليد وهتساومه علي جميلته ..

عند خالد
خالد بيفطر مع حسين وبيتكلموا عادي
خالد: بابا كنت عايز افاتحك في موضوع مهم
حسين: قول
خالد: انا .. يعني انت عارف اني راجع مصر استقر. و ...
حسين: خالد من غير مقدمات اتكلم علي طول
خالد: من غير مقدمات انا عايز اتجوز ندي
حسين بصله: ندي مين ؟

خالد: ندي بنت عمي .. ندي اخت وليد
حسين: هزارك دمه تقيل جدا بلاها
خالد: علي فكره انا مش بهزر انا بحب ندي من واحنا عيال صغيرين وعايز اتجوزها
حسين: انت عايز تتجوز ندي ؟ ندي اللي ابوها اخد حقي انا وعمك محي مننا ورمانا بره الشركه ؟ ندي اللي اخوها ماسك المجموعه كلها وعامل كبير علينا ؟ ندي دي ولا غيرها ؟ انطق.

خالد: دي كلها خلافات في البيزنس وما تهمنيش المهم اني بحبها وعايزها معايا
حسين: انت شكلك اتهبلت .. اسكت خالص يا خالد
خالد: لا مش هسكت يا بابا .. انا عايز اتجوزها
حسين: استغفر الله العظيم من الغباء علي الصبح .. طيب ماشي بالعقل كده .. هيا هتوافق ؟اخوها هيوافق ؟
خالد: هيا ايوه هتوافق ووليد مش هيعارض ابدا
حسين: طيب يا عم الثقه انت ولما ننفذ خطتنا وناخد كل حاجه من وليد موقفك هيكون ايه معاها ؟ فكرت في ده ؟

خالد: ايوه فكرت
حسين: ومخك العبقري الفذ قالك ايه ؟
خالد: قالي ان دي خلافات في الشركه ومهما نختلف بس دمنا واحد هنفضل ولاد عم وهتفضل انت عمهم مهما يحصل .. نختلف في الشغل اه لكن نخرج بره الشركه نسيب خلافاتنا جواها
حسين سكت لانه مش هيقدر يقول لابنه ان خطته تتضمن انهم يخلصوا من وليد تماما مش بس ياخدوا شركته.

حسين: الكلام اسهل من الفعل .. يوم ما تاخد قرش من وليد هتشوف النفوس هتتغير ازاي مش تقولي خلافات شغل .. انت مش فاهم اي حاجه .. بعد اذنك
خالد: بابا اذا سمحت
والدته دخلت عليهم
خالد: ماما قولي حاجه لبابا .. رافض ارتباطي بندي
والدته: ليه يا حسين ؟
محسن: هو قالك علي التخلف ده ؟ ووافقتيه؟

والدته: وهو يلاقي احسن منها فين ؟ حسب ونسب وبنت عمه ومال وجمال ! عايز ايه تاني ؟ هتلاقي احسن منها فين ؟
حسين: اخيرا عرفت مصدر الغباء فيه اتاريه وراثه .. بعد اذنكم
سابهم وخرج علي الشركه
والدته: ما تقلقش سيبه شويه يهدي ويقلب الموضوع في دماغه وهيوافق .. انا وراه لحد ما يوافق وبعدين وليد اصلا مسافر يعني قدامنا وقت نقنع ابوك فيه
خالد: ربنا ما يحرمني منك ابدا يا ست الكل.

في الشركه محي وحسين مع بعض
حسين: مالك كده مش علي بعضك ليه ؟
محي: علاء بيه عايز يتجوز
حسين: هو كمان ؟
محي: ليه مين تاني عايز يتجوز ؟
حسين: خالد بس تخيل بقي خالد عايز يتجوز مين ؟
محي: ندي طبعا وهو في غيرها
حسين: وانت عرفت منين ؟ هو قالك ؟

محي: وهي دي محتاجه قواله يا حسين .. الولد ليل نهار يلف وراها ومن زمان مش دلوقتي بس
حسين: طيب واعقله ازاي ؟
محي: تعقله ؟ وانت معترض ليه اصلا ؟
حسين: انت عايزني اوافق يتجوز اخت وليد ؟

محي: طبعا توافق .. ده انت تبقي غبي لو فكرت ترفض .. هتكسب حد جوه بيت وليد نفسه .. انت ازاي اصلا فكرت ترفض ؟ كل اللي حوالين وليد ولاءهم شديد ليه .. اخته هتكون جاسوستنا ومن غير ما تعرف .. ده غير ان لها نسبتها هيا كمان هتبقي من نصيب ابنك .. انت ازاي اصلا فكرت ترفض ؟ انا كتير بشك في ذكاءك يا اخويا .. علي الاقل ابنك ناصح بص لفوق واختار .. المصيبه في علاء
حسين: اه نسيت اسألك هو عايز يتجوز مين ؟

محي: البنت اللي اسمها نسمه ..
محسن: اللي كانت في المستشفي ؟
محي: ايوه هيا .. شفت بقي .. يبقي اختيار خالد ولا اختيار علاء ؟

عند ميس::

شريف اتصل بيها وبلغها انها تنزل تقابل الرجاله اللي بعتهم ليها
نزلت وراحت زي ما ابوها بلغها واتعرفت علي الراجل اللي هتقابله
( الحوار بالانجليزيه )
ميس: مستر توماس ؟
توماس: ايوه انا ! مستر شريف كلمني وقالي ان حضرتك عندك كل المعلومات اللي هحتاجها
ميس: ايوه عندي
عطته عنوان الفندق ورقم الحجره وصور لوليد ولجميله علي موبيلها
ميس: البنت هتخطفوها وخلي بالك انها حامل فمش عايزه البيبي يجراله اي حاجه انا يهمني البيبي جدا و وليد برضه محدش يأذيه
توماس: انا شغلي دقيق جدا فما ما تقلقيش حضرتك ابدا عايزانا ننفذ امتي ؟

ميس: النهارده .. دلوقتي لو ينفع
توماس: خلاص روحي حضرتك المكان اللي يريحك وسيبي علينا احنا الموضوع ده وبعد ما نخلص هبلغ حضرتك
ميس خرجت تتسوق منتظره مبسوطه فرحانه
اخر النهار راجعه علي الفندق وهيا داخله توماس كلمها
ميس: خلاص تم ؟ خطفت جميله ؟ هيا فين لازم اشوفها بعيني متكتفه ولازم اشوف وليد منهار عليها
توماس:...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W