قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل الخامس عشر

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد كاملة

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل الخامس عشر

جميله صحيت علي دوشه جامده وطلعت تشوف في ايه والكل بيبصلها ويتهامس ويتكلم وهيا مش فاهمه في ايه ؟
واخيرا شافت السبب وصدمتها كانت لا توصف .. صدمه غير متوقعه لانها شافت وليد قدامها مع عمها واخوها والكل حواليه واول ما لمحها بصلها بحب وابتسملها واعتذر من اللي حواليه وراحلها
جميله: انت هنا ولا انا بيتهيألي ولسه نايمه وبحلم ؟

وليد: انا اهو قدامك مقدرتش ابعد
جميله: وميس واعما...
قاطعها وليد: مش عايز اسمع عن اي مشاكل المهم ان انا هنا معاكي ولا عايزاني امشي ؟
جميله: لاطبعا انت بتقول ايه !
اتعرف وليد علي اخو جميله عماد وفضل معاهم اتغدوا الكل مع بعض وبعدها قعدوا
وليد: طبعا حضرتك يا عم فتحي اكيد مستغرب انا هنا ليه وجاي ليه ؟

عم فتحي: يا خبر يا سعادة البيه حضرتك تنور .. دي البلد كلها تنور
عماد قاعد متحفز وساكت
وليد: متشكر جدا لحضرتك .. بس انا كان لازم اجي، كان لازم اتعرف علي اخو مراتي واهلها واشوفهم ويشوفوني ( ابتسم ) والاهم كان لازم اشوفها هيا لانها وحشتني في الليله اللي بعدتها عني.

عماد ابتسم لانه عرف ان فعلا وليد بيحب اخته مش هيا بتقول كلام وخلاص
عم فتحي: مش هقول لحضرتك غير يا اهلا بيك في بيتنا الصغير
وليد: كبير بناسه يا عمي .. المهم نتكلم في المهم بس بعد اذنك يا ريت لو انا وانت نفضل لوحدنا
بص للي حواليه وكلهم قاموا وسابوهم لوحدهم
عم فتحي: ادينا لوحدنا اتفضل يا ابني خير ؟

وليد: مش عايزك تفهمني غلط في اللي هقوله
عم فتحي: يا ابني اتكلم علي طول
وليد: طبعا انا عارف ان حمل جميله واخواها تقيل عليك
عم فتحي حب يتكلم بس وليد سكته
وليد: سيبني اكمل اذا سمحت .. جميله حاليا مراتي ومسؤوله مني وانا اولي بيها وبأخواها من اي حد تاني .. انا عرفت منها ان حضرتك عندك قيراط أرض بتزرعه وبتسترزق بيه صح كده ؟

عم فتحي: الحمد لله ..
وليد: طيب اتفضل ( طلع ورق وعطاهوله )
عم فتحي: ايه ده ؟
وليد: انا اشتريت الارض اللي حوالين القيراط بتاعك وكتبتهم باسم حضرتك .. دلوقتي ارضك بقت خمس فدادين مش قيراط واحد
عم فتحي وقف: حضرتك عايز تصرف عليا ؟
وليد: اقعد اذا سمحت .. اسمعني للاخر .. حضرتك بتصرف علي جميله واخوها يا سيدي اعتبر دي مصاريف اخوها لاني صراحه مش هقدر اخده بيتي
عم فتحي: وانا مطلبتش من حضرتك مصاريفهم
وليد: وانا مش هستني حضرتك تطلب .. اذا سمحت بلاش الحزازيه دي ..

عم فتحي: طيب اكتبهم باسم جميله و اخوها؟
وليد: لا معلش انا حابب انهم يكونوا باسم حضرتك ..عمي اذا سمحت بقي ..اعتبرهم هديه مني ليك .. انت ما تعرفش جميله عملت ايه في حياتي
عم فتحي: يا سيدي ربنا يسعدكم بس
وليد: ما بسش العقد اتكتب واتمضي واتوثق خلاص يعني كلامك ده كله مالوش اي فايده اتفضل بقي
فضل معاه يتناقش لحد ما سكت وبعدها جميله دخلت هيا واخوها وعمها سابهم لوحدهم ووليد فضل يرغي مع عماد وجميله كتير وقرب منهم وبعدها عماد انسحب.

وهو قعد مع جميله لوحدهم وطلبت تعرف كان عايز عمها في ايه فبلغها باللي حصل
جميله: ده كتير يا وليد
وليد: عمك مش ملزم بيكم يا جميله دي مسؤوليتي انا .. انا ملزم بيكي وباخوكي .. ومش عايز كلمه تانيه اذا سمحتي
جميله: حاضر مش هتكلم بس برضه ده كتير
وليد: لا مش كتير وبعدين ده اللي قدمته لعمك اما اخوكي فاتفضلي
طلع اوراق عطاهالها وهيا قلبت فيهم
جميله: ايه دول ؟

وليد: ده لاخوكي انا فتحتله وديعه باسمه في البنك يفتحها في الوقت اللي يعجبه وممكن من فوايدها يعيش بيها كويس يعني ما تقلقيش مش هيحتاج لحد .. طبعا انتي كمان عملتلك كده
جميله عيطت: انت بتعمل كده ليه ؟ انا مش عايزه منك فلوس
وليد مسح دموعها وضمها لصدره: عارف كويس جدا انك مش محتاجه لفلوس بس معلش خديني علي قد عقلي .. لازم أ أمن مستقبلك انتي واخوكي علشان لو جرالي حاجه.

حطت ايدها علي بوقه منعته يكمل: علشان خاطري بلاش الكلام ده .. انا مش عايزه فلوسك ابدا .. فلوس الكون كله ما تعوضنيش عن ضفرك انت فاهم ؟
وليد: حبيبتي فاهم وعارف بس ارجوكي ريحيني عايز اكون مطمن عليكم مش اكتر .. مش عايزك في اي وقت تكوني تحت رحمه حد .. اي حد مهما كان ..
جميله: مش عايزه يا وليد ارجوك
وليد: ارجوكي انتي افهمي ..جميله احنا متجوزين بعقد عرفي والعرفي مش معترف بيه في المحاكم
جميله: محاكم ايه بس ؟ انت بتفكر ازاي؟

وليد: لو جرالي حاجه وما تقاطعينيش .. العقد ده ما يديكيش اي حقوق فاهمه ؟ ولولا اني حاليا خايف عليكي ان حد يعرف بجوازنا كنت اخدتك علي اقرب مأذون واتجوزتك من تاني .. فاذا سمحتي سيبني اكون متطمن عليكي .. راحه نفسيه يا ستي ليا مش اكتر .. مستكتره عليا راحتي ؟
جميله عيطت في حضنه كتير: انا خايفه من بكره قوي يا وليد .. خايفه عليك قوي
وليد: حبيبتي مش هيحصل غير اللي ربنا كاتبه ولا ايه ؟ عمرنا كله مكتوب
جميله:ونعم بالله .. بس يارب ما تبعدنا عن بعض ابدا.

وليد: يارب نفضل لبعض ديما .. ربنا يحفظك انتي وابننا اللي جواكي يارب .. ودلوقتي مش هتفرجيني علي بلدكم ولا هنفضل هنا ! مع اني مش ممانع ابدا نفضل هنا
جميله ابتسمت: لا تعال عماد عايز يعرفك باصحابه علشان الناس تعرف اني متجوزه بجد لان كان في رغي كتير فاستحمله
وليد:استحمله ! يا حبيبتي اي حاجه من ريحتك بحبها عندك شك في كده ولا ايه !

وليد خرج مع عماد وهيا قعدت في بيت عمها وسرحت في اللي فات
فلاش باك ...
جميله: خير يا عمي .. عايز حاجه !
عم فتحي: اقعدي يا جميله يا بنتي
جميله: اهو قعدت
عم فتحي: شوفي يا بنتي في عريس جايلك بس مش من اهل البلد ..

جميله: عريس ! ومش من اهل البلد ! طيب يا عمي اللي تشوفه
عم فتحي: العريس متجوز يا بنتي .. بصي هما ناس كبرات قوي قوي في مصر والراجل محتاج واحده تخلي بالها من امه وتراعيها
جميله: عايز خدامه يعني يا عمي
عم فتحي: لا مش حكايه خدامه .. ده ثواب واجر عند ربنا كبير .. بعدين يا بنتي محدش عارف بكره مخبي ايه ! مش يمكن امه تحبك وهو كمان وتكوني انتي الكل في الكل ! فكري يا جميله بعقلك .. هتعيشي في مصر في فيلا طول بعرض .. شوفي فكري وردي عليا .. امه هتيجي بكره وشوفيها وقرري.

تاني يوم نبيله راحت واستقبلوها وطلبت تقعد مع جميله لوحدهم
نبيله: عمك حكالك علي سبب مجيي هنا ؟
جميله وشها في الارض: ايوه يا هانم
نبيله: طيب علشان الصوره تكون واضحه معاكي كلها .. وليد ابني مراته مش بتخلف وانا نفسي يكون عندي حفيد
جميله: اه .. حضرتك علشان كده عايزاه يتجوزني .. طيب ليه مش حد بمستواه وتليق بيه ؟

نبيله: انا جيالك بالكلام اهو .. انا محتاجه واحده تخلف وتمشي
جميله باستغراب: يعني ايه ؟ مش فاهمه ؟
نبيله حكتلها علي كل التفاصيل وجميله ساكته تماما
نبيله: فكري بعقلك انتي صغيره وجميله جدا ومليون راجل يتمنوكي .. حتي لو كنتي مطلقه والاهم عيلتك واخوكي .. عمك هيترفع لفوق وهتضمني اخوكي يكمل تعليمه وانتي بعدها مش هتحتاجي لاي حد ابدا لا انتي ولا اخوكي ولا عيلتك ... فكري بعقلك يا جميله وقرري بس ياريت محدش يعرف بالاتفاق ده .. وزي ما عمك قالك قدام الكل مجرد زوج عايز زوجه تانيه تراعي مامته .. فكري وردي عليا ياريت بسرعه ...

فاقت من ذكرياتها علي دخول اخوها وجوزها وابتسمت لانها ما تخيلتش ابدا انها هتقع في غرام وليد وان وليد كمان هيحبها...
قضي وليد اليوم كله معاهم واخر الليل روح بيته
ميس: كنت فين كده النهار كله ؟
وليد: مع انه ما يخصكيش بس هجاوبك .. كنت عند جميله
ميس: عندها فين ؟
وليد: في بلدهم
ميس: انت رحتلها البلد ؟ للدرجه دي يا وليد ؟

وليد: اه للدرجه دي يا ميس .. رحت اتعرف علي اخوها واهلها .. ودلوقتي بعد اذنك انا تعبان وعايز انام تصبحي علي خير
سابها وطلع اوضه جميله وهيا قعدت مكانها مش قادره تتنفس من كتر الغيظ اللي هيا فيه ونفسها تضرب نفسها وكل اللي شاروا عليها انها توافق علي جوازه .. لازم تنتقم لكرامتها المهدوره ..
في الشغل تاني يوم والكل مجتمع
محي: انت هتسافر قد ايه ؟

وليد: والله مش عارف يا عمي ممكن شهر اتنين لسه مش مقرر .. انا محتاج اجازه اريح فيها شويه
محسن: شهر اتنين ؟ للدرجه دي هتطول ؟
وليد: اه محتاج اقضي شهر عسل
كلهم بصوله باستغراب
وليد: ايه هو مش من حق الواحد يقضي شهر عسل تاني مع مراته ولا ايه ؟ هنغير جو انا وميس
ميس مسكت ايده وابتسموا الاتنين
ميس: من زمان قوي ما اخدناش اجازات مش من حقنا ؟

محي: لا طبعا براحتكم
وليد ملاحظ استغرابهم ونظرات شك في عنيهم
وليد: علاء لو هتعبك ممكن تيجي توصلنا المطار بالليل متأخر ؟
علاء: اه وماله بس انت عندك سواق فليه انا ! طبعا ده مجرد سؤال مش اكتر
وليد: السواق اجازه معلش
طبعا السواق هيروح لجميله يجيبها من بلدهم للمطار
علاء: وماله يا ابن عمي طيارتكم امتي بالظبط !
وليد: الساعه ٣ الفجر .. صح نسمه اخبارها ايه؟

علاء: وبتسألني انا ليه ؟
وليد: يعني لانك طول الوقت في المستشفي
علاء: هيا طلعت من المستشفي النهارده الصبح والبركه في سيادتك هيا ما بتكلمنيش
وليد: انا ؟ انا يا علاء ؟ انا اللي رحت قلتلك خليك غبي ومتخلف معاها
علاء: انا لا غبي ولا متخلف
وليد: انت تجسيد للغباء يا علاء .. انسانه جميله وناجحه وفيها مليون ميزه حلوه بدال ما تعاملها باحترام وتكسبها بتقل معاها وخلتها مش طايقه تبص في وشك
علاء: وليه ما يكونش من كلام سيادتك الوحش عني قدامها
وليد: انا ما اتكلمتش وحش عنك انا بس حذرتها
علاء: وتفرق ايه ؟

وليد: تفرق كتير بس طبعا بما انك غبي فمش هتفهم
الاتنين هيتخانقوا بس شريف ومحي وحسين اتدخلوا وفضوهم عن بعض
وليد: هتيجي توصلني ولا اشوف غيرك ؟
علاء بغيظ: لا طبعا هاجي
وليد عارف انه هيجي لمجرد يتأكد هما فعلا هيسافروا مع بعض ولا لأ !

بالليل وصلهم لحد المطار واستني لحد ما دخلوا جوه ووليد تعمد انه يمسكه التذاكر وكأنه مشغول بتليفون جاله ولمحه بيشوف مسافرين فين وفي طياره واحده ولا لأ !
دخلوا وختموا جوازتهم ودخلوا ساحه الانتظار وهناك جميله قاعده ووليد تعمد يقعد جنبها
وليد: في اي مشاكل قابلتك ؟
جميله: لا مفيش الراجل اللي بعتهولي خلصلي كل الاجراءات ووصلني لحد هنا
وليد: طيب كويس .. علي الطياره هنكون براحتنا محتاجه اي حاجه ؟

جميله: لا سلامتك
ميس هتولع جنبهم ونفسها لو تقتل جميله فوقفت
وليد: رايحه فين ؟
ميس: هجيب حاجه اشربها عندك مانع ؟
وليد: لامعنديش اتفضلي
اخيرا طلعوا الطياره وهناك كان فيه ناحيه فيها كرسين جنب بعض وناحيه تانيه كرسي واحد والتلاته ليهم
وليد: بما انك يا ميس ما بتحبيش الزنقه والحر فاتفضلي اقعدي في الكرسي ده براحتك.

ميس بغيظ: شكرا
وهو دخل جميله وقعد جنبها وربطلها الحزام وحس انها متوتره
وليد: مالك في ايه ؟
جميله: مفيش بس بتشاهد
وليد ضحك: متخافيش حبيبي، هيا اول مره بس وبعدها هتتعودي
جميله: اتعود ليه ؟
وليد: علشان كل شويه هاخدك في شهر عسل جديد.

جميله ابتسمت وبصت للارض بكسوف والطياره بدئت تتحرك وهيا كانت هتموت من الخوف وماسكه ايد وليد جامد جدا وهو ضاممها لصدره بحب ظاهرجدا وميس جنبهم بتتمني ان الطياره تقع علي الاقل تخلص منهم حتي لو هيا كمان هتموت فيها ..

طول الطريق ووليد مهتم جدا بجميله سواء بأكلها او شربها او حتي لما طلبت تروح الحمام راح معاها دخلها وعرفها مكان كل حاجه
جميله: المكان ضيق قوي .. هو ممكن الباب يتقفل عليا
وليد: لا يا حبيبتي الباب اهو كده تفتحيه وكده تقفليه
جميله: طيب اوعي تمشي وتسيبيني
وليد: ماتخافيش انا هفضل واقف هنا.

دخلت وهو استناها لحد ما خرجت وقعدها مكانها و اخيرا وصلوا الفندق بتاعهم وهناك حجز اوضتين جنب بعض واحده باسم جميله لوحدها وواحده باسمه هو ومراته ميس وطلعوا لاوضهم وبعد ما العامل مشي وليد وقف
ميس: رايح فين ؟ وواخد شنطتك ليه ؟
وليد: رايح لمراتي ولا نسيتي اتفاقنا ؟
ميس: وانا يا وليد ؟

وليد: اعملي ما بدالك احنا في باريس .. روحي اعملي شوبنج .. مش دي متعتك ! انطلقي يا روحي الفيزا بتاعتك مفتوحه اشتري ما بدالك باي
خرج وسابها وهيا نارها بتزيد اكتر واكتر ومستغربه فعلا الشوبنج متعتها وكل ما بتيجي هنا معاه بيتخانقوا لانه بيكون عايزها معاه وهيا عايزه تنطلق لوحدها ليه دلوقتي مش عايزه تنطلق ؟ ليه عايزاه هو وبس ؟ ماهو كان في ايدها ليه فرطت فيه ؟ ولمين ؟ لشغاله عندها ؟

ميس: انا اسيبك بمزاجي يا وليد لكن انت تسيبني لأ والف لأ ! انا عندي اكون ارملتك ارحم مليون مره ان يكون لي ضره بالشكل ده !
وليد خبط وجميله بخوف سألت مين واول ما رد عليها فتحت بسرعه ورمت نفسها في حضنه
وليد: مالك حبيبي خايفه ليه ؟
جميله: مش عارفه بس خفت لوحدي هنا
وليد: ما تخافيش انا مش هسيبك ابدا .. تعالي بقي نبدأ شهر عسلنا اللي اتأخر ده.

وليد فضل مع جميله كتير مش عارف قد ايه ؟ يوم ؟ اتنين ؟تلاته ؟ مش عارف الاوقات ايه ؟ صبح ولا ليل ؟ كل علاقتهم بالعالم تتلخص في حاجتين الصلاه وبيعرفوا مواعيدها من الموبيل و الاكل وبيطلبوه من بره
الباب خبط ووليد فتح وكانت ميس
وليد: خير يا ميس ؟
ميس: ايه هتكلم وانا علي الباب كده !

وليد بص لجوه كانت جميله لبست روب ففتح لميس تدخل ودخلت بصت حواليها وبصت لجميله اللي اختلف شكلها كتير واتمنت لو في اللحظه دي تجري عليها وتخنقها .. وندمت انها قصتلها شعرها لان شكله كده احلي مليون مره .. شكلها بقي استايل جدا بشعرها القصير ومكياجها الخفيف اللي اتعلمت ازاي تتقنه ! شعرها الطويل كان مخلي شكلها فلاحه فعلا لكن كده بقت برنسيس .. فضلت تتنفس بصوت عالي من خنقتها فاقت علي صوت وليد
وليد: ميس ! خير !

ميس بصتله: خير بس حبيت اطمن عليكم ! عايشين ! ميتين ! ايه فينكم ! حد يكون في باريس وما يخرجش من الاوضه !
وليد: احنا الحمد لله زي ما شيفانا كويسين جدا، اما الخروج فاكيد هنخرج الاجازه طويله
ميس: يعني بتعملوا ايه الوقت ده كله هنا في الاوضه !
وليد ابتسم: المشكله يا ميس ان احنا اهتمامتنا مختلفه عنك .. احنا مع بعض ولا اكتر ولا اقل ! عايزين نكون مع بعض فبالتالي قاعدين مع بعض وبس ..
ميس باستغراب: انتو في باريس !

وليد: المكان حلاوته بتتقاس بالصحبه اللي معاك مش بالمكان نفسه .. علي العموم يا ميس احنا كويسين ما تشغليش بالك انتي بينا وزي ما قلتلك انطلقي براحتك
ميس سابتهم وخرجت ومش عارفه تعمل ايه فاتصلت بابوها وحكتله الوضع وهيا بتعيط من القهر والغيظ
ميس: بابا انا لازم اقتلها ! فاهم لازم ! وبعد ما اقتلها واعرف وليد ان انا اللي قتلتها اقتله هو كمان .

شريف: اهدي حبيبتي اهدي وكل اللي انتي عيزاه هيتم بس الاول تجيبلنا ولي العهد بسلامه ويتكتب باسمك انتي ووليد والباقي كله سهل يا عمري انتي .. ساعتها يا ستي هخليكي تقتليها بايدك وهو لو اعمامه ما خلصوش منه هخلصك انا منه .. انا عندي كام ميس هاه يا قلب ابوكي !

عند جميله
جميله: هو انا ينفع اطلب منك طلب وما تقليش لأ
وليد: انتي تشاوري بس
جميله: طيب اوعدني انك هتوافق
وليد: لو بمقدرتي مش هتأخر
جميله: بمقدرتك بس اوعدني
وليد: حاضر يا ستي اوعدك اني هوافق
جميله: روح الليله قضيها مع ميس
وليد: نعم ! هو ده طلبك ! لا طبعا
جميله: انت وعدتني.

وليد: انتي رخمه جدا علي فكره وبعدين مين قالك ان ده شيء بمقدرتي هاه ؟ انا مش قادر ابص في وشها بعد كل اللي عملته معاكي فازاي بقي اروح واقضي معاها ليله كمان ؟
جميله: علشان خاطري انا
وليد: خاطرك علي عيني بس لأ
جميله: وحياتي عندك يا وليد .. دي مراتك حبيبي ومن كام سنه وما تنكرش انك كنت عايش معاها ومبسوط
وليد: مكنتش مبسوط .. كنت متخيل اني عايش بس اكتشفت اني كنت انسان آلي بينفذ المطلوب وخلاص .. كنت عايش وهم فقت منه واكتشفت ان حياتي بدئت يوم ما انتي دخلتيها.

جميله: عمري انت كله بس برضه يا وليد هيا مراتك وعلي ذمتك وليها حقوق عليك .. ده حتي كده يبقي حرام عليك .. وبعدين هيا هنا وحيده من غير حد حرام نسيبها كده .. ارجوك علشان خاطري .. ليله واحده ..خليك حقاني يا وليد
فضلت تقنع فيه لحد ما وافق وراحلها وخبط عليها وفتحتله واتفاجئ بمنظرها ولحظه ندم سيطرت عليه
ميس باستغراب: وليد ؟

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W