قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل الحادي عشر

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد كاملة

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل الحادي عشر

ميس: وريني بقي يا وليد هتعمل ايه ؟ هقدملك شعرها النهارده هديه
وصلت اوضتها وجابت مقص وبدأت تقص شعرها وسط عياط جميله ...
وليد هو وندي خارجين علي شغلهم ولسه هيركب العربيه جاله عم عباس
وليد: صباح الخير يا راجل يا طيب
عباس: صباح الخير وليد بيه ... الورد بتاع ست جميله نبت كله وما شاء الله يفرح القلب..

وليد ابتسم: بجد ! طيب كويس
ندي: ايه ورد جميله ده ؟
وليد: ده ورد جميله زرعته
ندي: طيب ينفع نشوفه الاول
وليد: هنتأخر لما نرجع
ندي: لا احنا بنرجع متأخر هتبقي الدنيا ظلمه وريهولي بسرعه
وليد: ماشي تعالي
راحو الاتنين يشوفو الورد وعباس معاهم ...

علية مش عارفه تعمل ايه وتنجد جميله ازاي ؟
فكرت .. انا ماسمعتش عربيه وليد بيه يمكن الحقه بره ... طلعت تجري علي بره شافت عربيته موجوده ولمحتهم عند الورد فراحت تجري عليهم وليد اول ما شافها جري عليها
وليد: في ايه يا علية بتجري ليه كده ؟
علية: الحق جميله من ميس هانم..

وليد ما وقفش يسمع الباقي بس طلع يجري وندي وراه .. دخل الفيلا وسمع عياط جميله جاي من فوق فطلع علي فوق بسرعه وراح ناحيه اوضته وهناك شاف جميله في الارض وميس فوقها بتقص في شعرها ... مش عارف ساعتها هو حس بإيه لان مفيش كلمات ممكن توصف احساسه ... جري ورفع ميس من فوق جميله اللي مش عايزه تسيبها
وليد: انتي اتهبلتي ؟ بتهببي ايه ؟

ميس بجنون: سيبني عليها
وليد وقف في وشها ومتجنن علي اخره وندي دخلت اتفاجئت بالمنظر معظم شعر جميله في الارض وهيا متكوره بتعيط ووليد في وش ميس فدخلت حضنت جميله بتهديها
وليد: انتي مش طبيعيه ابدا .. اطلعي بره
ميس: هيا اللي تطلع من هنا انا مش عيزاها هنا
بتزق وليد علشان توصل لجميله ووليد حيطه قدامها.

وليد: هيا مش هتطلع من هنا ولو في حد هيطلع هيبقي انتي فاتفضلي
ميس بجنون: انا مراتك هيا حياله خدامه
وليد: طيب يا ميس انتي طالق معدتيش مراتي ... اتفضلي بقي من هنا
ميس وقفت للحظه تستوعب ايه اللي وليد قاله وصمت بيقطعه شهقات جميله اللي بتجنن وليد
ميس: انت طلقتني علشانها ؟

وليد: ايوه طلقتك اتفضلي بقي بره البيت ده
ميس هجمت مره واحده علي جميله
ميس: طيب انا هقتلها خالص
رفعت المقص عايزه تضربها بيه وهنا وليد مسك ايدها وواقف قصادها وبيزقها بعيد فحاولت تخلص ايدها منه وهيا بتشد ايدها جامد المقص عور وليد في ايده
هنا ميس ووليد الاتنين وقفوا لان مش قصدها ابدا تعور وليد.

ميس: وليد انا اسفه .. مش اقصدك انت
وليد وصل لاخر تحمله: انتي ملكيش مكان هنا
بص حواليه شاف مفاتيح عربيتها علي التسريحه فاخدهم ومسكها من شعرها يخرجها بره البيت ومش بيسمع ولا صراخها ولا توسلاتها ولا توعدها لجميله.. خرجها بره الفيلا وحدف المفاتيح في وشها وقفل الباب..

وليد: اتفضلي من هنا
وطلع لجميلته يجري كانت مكانها في الارض وندي بتحاول تهديها
وليد دخل قعد جنبها في الارض
وليد: جميله
جميله باصه للارض بتعيط بهدوء ومش عايزه تبصله
ندي شهقت: ايدك ؟ انت اتعورت ازاي ؟

هنا جميله بصت لايده وقامت بسرعه جابت علبه الاسعافات ومسكت ايده
وليد: سيبي ايدي وكلميني الاول .. جميله ردي عليا
جميله: ايدك الاول
ندي حست انها عازل بينهم: انا هروح هكلم ماما ... وخرجت
وليد: انا اسف يا جميله ما تخيلتش ابدا ان ممكن الجنون يوصلها لكده...

جميله باصه لايده وشعرها القصير نازل مغطي وشها فمش شايف عنيها وهو بيحاول يرجعه لوري بايده السليمه ومش متخيل اللي حصل لسه
وليد: جميله .. ارجوكي اتكلمي
جميله بعياط: مكنش المفروض تطلقها
وليد: انا الخطوه دي اتأخرت فيها قوي .. انا بحبك انتي وبس ومش عايز غيرك في بيتي
جميله: انت مستوعب اللي عملته ده هيعمل ايه دلوقتي ؟ ست نبيله وشريف بيه و
وليد: ما يهمنيش حد .. انا اقدر اقف في وش الكل المهم انتي تبقي كويسه .. انتي مراتي وده ابسط حقوقك
جميله: وانا متنازله عن حقوقي في سبيل مصلحتك ومصلحه عيلتك ..

وليد: وانا مش متنازل يا جميله
جميله: ايدك خلاص بس لازم تروح لدكتور لان ممكن تحتاج لخياطه بعد اذنك
قامت وقفت وهو وقف وراها ويدوب مشيت خطوتين وقفت وبصتله
جميله: وليد
ووقعت من طولها وهو لحقها وشالها وبينادي علي ندي اخته اللي طلعت تجري
ندي: في ايه مالها ؟

وليد: معرفش يا ندي وقعت مره واحده
ندي: نطلب دكتور ولا ايه ؟
وليد: هاخدها المستشفي تعالي بس نفوقها الاول
ندي: هجيبلك برفان ..انا اتصلت بماما علي فكره وزمانها علي وصول ..
وليد مردش بس بيحاول يفوق جميله وفعلا بدأت تفوق وبتبص حواليها
وليد: جميله انتي كويسه ؟ ردي عليا !

حاولت تتعدل بس منعها: خليكي مرتاحه علشان ماتدوخيش تاني .. حاسه بإيه ؟
بتبص حواليها بتوهان وكأنها ناسيه هيا فين ؟ وعنيها وقعت علي شعرها المقصوص في الارض ووليد اخد باله انها بتبصله فحاول يلهيها بس ما عرفش يعمل ايه ؟ وهيا بدئت تعيط وبتهدد بالانهيار...

وليد: انا اسف حبيبتي، علشان خاطري ما تعيطيش ( كان ضاممها في حضنه وبيحاول يسكتها بس هيا خلاص فتحت في العياط )
دخلت نبيله تجري: في ايه هنا ؟
بنظره للاوضه فهمت ايه اللي بيحصل واتفاجئت بشعر جميله علي الارض وهيا كمان معرفتش ساعتها تتكلم
نبيله: وليد ! ايه اللي حصل ! ندي بتقول انك طلقت ميس ؟

وليد بصلها للحظه بصدمه بس ما ردش ومره واحده شال جميله وعدي مامته واخته واخدها اوضتها ( الاوضه اللي شهدت اول لقاء بينهم وشهدت ميلاد حبهم )
وليد: طيب هتفضلي كتير ما ترديش عليا ؟ طيب علي الاقل طمنيني عليكي ؟ اخدك لدكتور ؟
هنا جميله مسحت دموعها وبصتله: انا كويسه .. اللي انا فيه مش محتاج لدكاتره
وليد: عارف بس برضه انتي اغمي عليكي .. عايز اطمن عليكي !

جميله: انا كويسه ما تقلقش عليا
دورت وشها بعيد عنه وهو رجعه تاني ليه وخلاها تواجه: بصيلي .. اتكلمي .. عايزه تصرخي فيا صرخي؟ عايزه تتخانقي معايا اتخانقي؟ اللي انتي عيزاه اعمليه بس ما تسكتيش كده !
جميله: انا مش عايزه اعمل اي حاجه انا بس عايزه افضل لوحدي.

وليد: ماهو انتي لوحدك اهو لان انا وانتي واحد .. وانا مش ناوي ولا اسيبك ولا ابعد عنك ومن هنا ورايح انتي وبس مراتي وحبيبتي وكل دنيتي
جميله ابتسمت بوجع: وانت متخيل ان حد هيسمحلك بده ؟
وليد: ما يهمنيش حد .. او معدش هيهمني حد واللي له عندي حاجه ياخدها
جميله: والدتك مش هتسمحلك .. حماك .. اعمامك .. اولاد اعمامك .. مجتمعك .. للاسف انت مش هتقدر تواجه كل ده ..
وليد: انتي ليه مش واثقه فيا اني اقدر اقف في وش الكل ؟

جميله: انا طبعا واثقه فيك بس خايفه من وقوفك في وشهم يكلفني حاجه مقدرش عليها ..
وليد: تعالي نبعد عن الكل .. نروح بلدكم .. ناخد بيت صغير ونعيش فيه انا وانتي واخوكي ايه رأيك ؟
جميله: انا بحبك قوي .. فوق ما تتخيل وياريت نقدر نعمل كده ؟ بس ده حلم وانت عارف ده كويس.. ودلوقتي لازم تصحي من الحلم ده وتقوم تقف وتروح شغلك وتشوف هتعمل ايه مع ميس لان حاليا اخر حاجه انت محتاجها ان هيا وابوها كمان يبقوا ضدك .. خطوتك دي غلط وغلط قوي كمان..

وليد: غلط ؟ غلط يا جميله ؟ انا كنت مدفون بالحيا معاها ؟ عمري كان بيضيع من غير ما احس ؟ انا محستش اني عايش غير بعد ما انتي دخلتي حياتي وجايه انتي دلوقتي تقوليلي ان خطوتي دي غلط ؟ الغلط الوحيد فيها انها جت متأخر قوي .. بس كل شيء بمعاد واوان .. طلاقي لميس الحاجه الصح الوحيده اللي عملتها من فتره طويله ..

جميله: ميس لمجرد انها غارت شوف عملت ايه ومستعده لايه فما بالك لما تطلقها ؟
وليد: حبيبتي .. ممكن ترتاحي وما تشغليش نفسك بمشاكلي الكتير قوي دي وانا بإذن الله هظبط كل حاجه .. ما تقلقيش انتي ..
حاولت تتكلم بس منعها وخلاها ترتاح .. اخدها في حضنه زي العيل الصغير وفضل جنبها لحد ما راحت في النوم .. فضل يبصلها واتجرأ ومد ايده علي شعرها المقصوص واتملكه غيظ وكره لميس وحس انه لو شافها حاليا مش هيسيب رقبتها غير لما تموت بين ايديه !

خرج والغيظ ماليه مش عارف رايح فين بس عايز حد يفضي فيه غله ...
نبيله: تعال يا وليد اقعد
وليد: لا مش هقعد بعد اذنك
نبيله: اقعد يا وليد نتكلم الاول وتهدي كده علشان نفكر هنعمل ايه في المصيبه دي
وليد: المصيبه دي ؟ يا تري ايه المصيبه بالنسبالك ؟ طلاقي لميس ؟ ولا اللي حصل لجميله ؟

نبيله: اللي حصل لجميله شيء لا يطاق وصعب جدا بس الستات كل يوم بيقصوا شعرهم بالعكس ده موضه حتي و
قاطعها وليد: تقصه بمزاجها اه !تولع فيه براحتها اه !لكن غصب عنها وبالشكل ده لأ والف لأ .. وبعدين انا مش عارف كنت متوقع منك ايه ؟ بس ده الطبيعي بتاعك بتهتمي بحاجات ملهاش قيمه يا ماما وبتنسي المهم.

نبيله: حبيبي انا عارفه ايه المهم وايه الاهم .. جميله مهمه بالنسبالك اوكي عرفنا .. لكن حاليا ميس كمان مهمه وما ينفعش هيا كمان تبقي في صف الاعداء
وليد: امي .. امي وقفي .. مهما تقولي مش هتغيري من حقيقة اللي حصل .. طلقت ميس وانتهي الموضوع لهنا وبس
نبيله: طيب ماشي .. مش هتكلم عن ميس .. مش هتكلم عن ابوها .. هتكلم عن جميله .. حبيبتك جميله
وليد: مالها جميله ؟

نبيله: اولا هيا بقالها كام يوم مش مظبوطه .. بتتعب بسرعه .. اكلها قليل .. بتدوخ .. واللي عرفته انها اغمي عليها من شويه
وليد: قصدك ايه ؟ عايزه تقولي ايه ؟
نبيله: اقول انها احتمال كبير قوي تكون حامل
وليد قلبه دق بسرعه: حامل !

ابتسم ونبيله لاحظت ابتسامته دي: اه حامل بس هل انت حاليا مستعد للحمل ده ؟
وليد: مستعد ازاي يعني ؟ المفروض استعدله ازاي ؟ وبعدين هو انا اتجوزت جميله ليه اصلا من الاول ؟
نبيله: الظاهر يا وليد انك ذكي في امور الشغل وبس لكن في الحب والعواطف ..
وليد: انتي عايزه توصلي لايه ؟ بطلي الالغاز بقي.

نبيله: حاضر هبطل هتكلم بوضوح .. انت اتجوزت جميله علي اساس انها لما تخلف البيبي هيبقي ابن ميس وانت .. الكل ممكن يعارض او يرفض او حتي يطعنوا في نسبه وبتحليل صغير لل DNA هيعرفوا انه ابنك صح
وليد: والوضع ده ما اتغيرش .. هيفضل ابني
نبيله: بس مش ميس مامته
وليد بنرفزه: تفرق في ايه ؟

نبيله: ميس ليها وضعها وابوها راجل له تقله في السوق وله وضعه ومحدش يقدر يلمس بنته لكن جميله ؟
وليد: مالها بقي ؟
نبيله: ملهاش ديه يا وليد .. سهل الاستغناء عنها هيا واللي في بطنها .. بمجرد ما علاقتك بجميله هتتكشف ولو اتعرف انها حامل هتكون حفرت قبرها بايدك يا وليد ..
وليد: انا اقدر احمي مراتي.

نبيله: مش وكل الجبهات مفتوحه حواليك وكل اللي حواليك اعداء حتي حليفك هيتقلب ضدك .. ما ينفعش حبيبي الواحد يحارب في كل الجبهات .. ايوه انت قوي وتقدر تقف في وشهم بس دي مخاطره هل انت بقي مستعد تتحمل نتيجه المخاطره دي لانك لو خسرت هتخسرها هيا واللي في بطنها ؟
وليد سكت: والمفروض اعمل ايه ؟ اخلي مراتي علي طول خدامه .. وارضي بالذل والاهانه ليها ؟

نبيله: محدش قال كده
وليد: هو ده اللي انتي بتقوليه ان جميله تفضل في الظلمه
نبيله: فتره مؤقته لحد بس ما نقف علي ارض صلبه .. حبيبي انا حاسه بالنار اللي جواك بس ارجوك حكم عقلك مش عواطفك دلوقتي
وليد: يا ريتني زيك .. معنديش مشاعر ولا احاسيس .. انا في نار جوايا انتي مش حاسه بيها.

نبيله: والله حاسه بيك يا حبيبي بس خايفه عليك اكتر .. وخايفه علي جميله كمان .. حبيبي جميله ما دخلتش قلبك انت بس .. حنيتها وطيبتها زي البلسم اللي بيشفي اي حاجه يلمسها ... استحمل معلش شويه
وليد: بعد اذنك يا امي انا لازم اخرج
سابها ومشي وهيا مرضيتش تضغط عليه اكتر من كده ...

ميس وصلت بيتها منهاره من العياط ولحقت ابوها كان رايح الشركه واول ما شافها اتفاجئ بمنظرها
شريف: في ايه ؟ ايه اللي حصل ؟
ميس: وليد طلقني يا بابا، وليد طلقني
عيطت كتير وابوها سندها ودخلها لجوه وبيحاول يهديها وهيا مش بتهدي ابدا بس بتعيط.

ميس: وليد طلقني علشان الجربوعه اللي عنده .. انا يطلقني علشانها .. انا يا بابا يطلقني .. اقسم بالله هقتلها .. هقتلها
شريف مش عارف يهديها واخيرا اتصل بدكتور وجه وعطالها مهدئ علشان تنام وفعلا نامت وابوها فضل جنبها ...
جميله فاقت ونزلت من اوضتها كانت نبيله قاعده ونادت عليها
نبيله: عامله ايه دلوقتي ؟
جميله: انا كويسه يا هانم.

نبيله: ما تزعليش يا جميله علي شعرك .. عارفه انه حاجه صعبه بس انتي اقوي من كده .. انا عارفه انك قويه جواكي ..
جميله: مين قال ان انا قويه ؟ انا الدنيا بتشيلني وتحطني زي ما هيا عايزه ..
نبيله:اللي تتحمل علشان تربي اخوها تبقي قويه ! اللي توافق تدخل عش دبابير تبقي قويه ! اللي تقدر تزرع الحب في قلب راجل مكانش عايزها اصلا تبقي قويه .. انتي اقوي من ما تتخيلي.

جميله: ما علينا يا هانم المهم حضرتك عايزه مني حاجه ؟
نبيله: عايزاكي تقفي جنب وليد .. اقنعيه بالصح يا جميله .. عارفه انه طلب صعب بس صدقيني انا خايفه عليه وعليكي وهو مش هيقدر يحارب الكل
جميله: من غير ما تقولي يا هانم انا قلتله الكلام ده ..
نبيله: عارفه انك بتحبيه وهتقفي جنبه مهما يحصل .. المهم انا عايزه اخدك ونروح لدكتوره تكشفي
جميله: انا كويسه يا هانم
نبيله: انتي دبلانه حتي قبل اللي حصل النهارده وبصراحه انا عايزه اتأكد من حاجه
جميله: من ايه ؟

نبيله: انتي حامل يا جميله صح ؟
جميله بصتلها كتير وما ردتش عليها
نبيله: مقولتيش ليه ؟
جميله: لان حملي معناه كتير قوي .. معناه ان العد التنازلي بدأ وايامي مع وليد بيه بقت معدوده .. فازاي اقول ؟

نبيله: وليد بيحبك وده هيقلب كل الموازين .. انا مش عارفه ايه اللي ممكن يحصل بس اعتقد انه عمره ما هيتخلي عن وجودك في حياته .. المهم احنا لازم نتأكد
اخدتها وراحوا لعياده صغيره في مكان عادي
نبيله: العياده في مكان عادي بس علشان محدش يعرفنا .. ماشي
جميله: مفيش مشكله
دخلوا وعملت تحاليل والدكتوره كشفت عليها
الدكتوره: هو حضرتك والدتها ؟

نبيله اترددت: لا حماتها
جميله اتفاجئت بالكلمه دي لان عمرها ما تخيلت ان نبيله بتعتبرها مرات ابنها او بتعتبرها اي شيء اكتر من كونها خدامه ...
الدكتوره: مبروك مرات ابنك حامل ..
نبيله فرحت من جواها: هيا دبلانه وبيغمي عليها
الدكتوره: عندها انيميا ونقص في الحديد وضعيفه جدا لازم يغمي عليها .. هنهتم باكلها جدا وهكتبلها فيتامين للحمل .. وطبعا هنرتاح وبلاش اي اجهاد
نبيله: هيا حامل في قد ايه بالظبط ؟

الدكتوره: السونار بيقول سبع اسابيع وكام يوم يعني تقريبا شهرين ..
مشيوا من عند الدكتوره الاتنين ساكتين ... وصلوا البيت كان وليد خارج واول ما شافهم انفجر فيهم
وليد: انتو ازاي تخرجوا من غير ما تعرفوني ؟ انتوا متخيلين كميه الافكار السودا اللي جت في دماغي ؟
نبيله: اسفه حبيبي بس اخدتها للدكتوره اطمن عليها
وليد اختفي الغضب تماما وحل مكانه قلق وخوف: وقالتلك ايه ؟ فيها ايه ؟ وهيا مسهمه كده ليه ؟

نبيله: زي ما قلتلك .. جميله حامل في شهرين تقريبا
وليد بص لجميله ومعرفش ينطق او يتكلم ...
وليد: انتي ساكته ليه ؟
جميله: معنديش حاجه اقولها
وليد: طيب ادخلوا .. تعالوا جوه
دخلوه وجميله: ممكن اطلع اوضتي ارتاح ؟

وليد: براحتك طبعا
طلعت بسرعه وسابتهم
وليد: هيا مالها ؟
نبيله: اللي حصل النهارده كان كتير .. هتعمل ايه؟ انت لازم ترد ميس
وليد: يخربيت ميس وسنينها يا امي .. احنا في ايه ولا في ايه ؟
نبيله: لازم ميس ترجع ولازم تكون مراتك لما البيبي ده يتولد
وليد: مش هعمل اللي في دماغك ده ابدا .. ابني انا وجميله هيفضل ابني انا وهيا
نبيله: يا حبيبي فكر.

قاطعها: بعقلي .. ماهو انا بفكر بعقلي .، ميس ما تنفعش ام هيا اصلا معرفتش تكون زوجه فازاي متخيله انها تكون ام لابن هيا بتكره امه اصلا وبتتمني تنتقم منها ؟ دي قصتلها شعرها لمجرد انها غارت علشان بس شعرها اتفرد قدامها .. متخيله تعمل ايه في عيل مش ابنها لو حب امه الحقيقيه اكتر منها ؟ فوقي يا امي ؟
نبيله: مش هيحصل لانه هيفتكر ميس امه الحقيقيه.

وليد وقف: انتي بتقولي ايه ؟ الجنون ده مش هيحصل واياك السما تنطبق علي الارض العيل اللي في بطن جميله مش هيكون له ام الا جميله نفسها ...
اتفاجؤا الاتنين بشريف واقف وسامعهم
شريف: وعلشان كده بقي طلقت بنتي ؟
الاتنين بصوله واتفاجؤا بيه
ندي: انا اسفه بس كنت في الجنينه وداخله واتقابلنا ؟

وليد: اتفضل يا عمي
شريف: اتفضل ايه بقي ! مراتك بقت حامل وبنتي معدلهاش لازمه ولا مكان فرميتها .. مش ده اللي حصل ؟
وليد: لا طبعا مش ده اللي حصل ...بنتك اللي وصلتنا للحاله دي .. ده نتيجه لتصرفاتها مش اكتر
شريف: وايه هيا تصرفاتها ؟ غيرتها وحبها ليك ؟ بتعاقبها علي حبها يا وليد ولا بتعاقبها علي عدم خلفتها ؟

وليد: عدم خلفتها ؟ لا يا شريف بيه ما اسمحلكش تلعب بالورقه دي ابدا .. انا طول عمري بحب بنتك ومخلص لها جدا وعمري ما ضايقتها او زعلتها وانت عارف ده كويس .. ولما اكتشفنا موضوع عدم الخلفه ولا فرق معايا ولا عمر حد في البيت ده وجهلها كلمه تهينها او توجعها
شريف: انت متجوز غيرها يا وليد.

وليد: ومين اللي جابلي العروسه دي ؟ ومين اللي فضل يقنعني اتجوزها ؟ انت نفسك قعدت قد ايه تقنعني ! محسسني اني روحت اتجوزت من وراكم .. ده انا الوحيد اللي كنت رافض الفكره دي ولا نسيت يا شريف بيه !؟
شريف: لا ما نسيتش يا وليد .. بس ما اتفقناش ابدا انك تحبها وتفضلها عن مراتك.

وليد: اه حبتها مش هنكر ده لكن ما فضلتهاش ابدا بالعكس انا ديما باجي عليها .. انا ابسط حقوقها مش بديهالها .. كفايه قوي انها تعتبر خدامه في بيتي مش زوجه
شريف: ده كان اتفاقنا .. وانت اخليت بيه
وليد: انا ما اخليتش بحاجه .. علي الاقل لحد النهارده .. ميس تصرفاتها هيا اللي وصلتها للي حصل النهارده .. تصرفاتها هيا وبس
شريف: افهم من كده ايه ؟ انت ناوي علي ايه يا وليد !

نبيله اتدخلت: مش ناوي علي اي حاجه .. الكل اعصابه تعبانه نسيبهم بس الاتنين يهدوا وكل واحد فيهم يستوعب اللي حصل وبعدها نتكلم
شريف: انتي عاجبك طلاقه لبنتي ؟
نبيله: عمر ما الطلاق بيعجب حد بس فعلا المره دي ميس زودتها قوي
شريف: انا عايز افهم هيا عملت ايه ؟ايه اللي عملته يستاهل ان وليد يطلقها ويرميها بره البيت
وليد انفجر: سيادتها اتضايقت من جميله لمجرد انها قلعت طرحتها مره
شريف مش مستوعب: يعني ايه قلعت طرحتها ؟

وليد شده من ايده واخده علي فوق وهو مش فاهم حاجه بس ماشي وراه لحد ما دخله اوضه بنته
وليد: اتفرج بنفسك
شريف: ايه ده ؟
وليد: ده شعر جميله .. بنتك قصتهولها .. كتفتها وقصتهولها لمجرد انه طويل
شريف مش مصدق: ميس ما تعملش كده .. ميس مش همجيه ولا بربريه بالشكل ده ابدا.

وليد: بتبلي عليها انا صح ؟ لعلمك دي مش اول مره تعمل حاجات همجيه كده لجميله .. بتعاملها بطريقه غير ادميه بالمره وكأنها عبده اشترتها .. بلاش جميله خالص ( مد ايده المتعوره ) عارف ايه دي ؟ دي وانا بمسك المقص من ايد بنتك وهيا بتحاول تموت جميله ! انت متخيل هيا وصلت لحد فين ؟ انا اخدت يجي عشر غرز فيها ..كل ده خلاني اشوف جانب في ميس صراحه مش قادر اتحمله.. وبصراحه عملة النهارده جابت اخرها معايا .. انا مش هقدر استحمل تصرفاتها وجنانها اكتر من كده ... دي مش ميس اللي اتجوزتها ابدا ومفيش قدامي حل غير ده.

شريف سكت شويه: علي العموم انا اسف علي تصرفات بنتي بس الغيره تعمل اكتر من كده وانا مش ببررلها تصرفها بالعكس .. بس زي ما قالت والدتك نهدي وندرس الامور .. انا همشي دلوقتي ونتقابل بعدين ..
شريف مشي لانه مش عارف يبرر تصرف بنته وروح علي بيته كانت ميس فايقه
ميس: روحتله ؟ صح ؟ قالك ايه ؟ ندم ؟

شريف انفجر فيها: ندم ايه ؟ علي همجيتك ؟ ايه اللي انتي عملتيه ده ؟ في حد عاقل يعمل كده ؟ده لو بيعشقك مش هيخليكي في بيته
ميس: انت بتقول ايه ؟ انا كان المفروض قتلتها مش بس قصتلها شعرها
شريف: بطلي هبل بقي .. فوقي لنفسك .. قولتلك تهورك وغباءك هيخلوكي تخسري ما صدقتينيش.

ميس: انا مش هخسر حاجه وليد بيحبني وما يقدرش يستغني عني هو بس الشهامه اخدته
شريف: مش بقولك غبيه وهبله.. وليد استغني عنك خلاص مش لسه هيستغني واحب اطمنك واقولك ان مراته جميله اللي انتي مش طايقاها دي حامل وهتجيبله ولي العهد وللاسف انتي طلعتي بره اللعبه بغبائك يا ميس...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W