قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثامن

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد كاملة

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثامن

نبيله: قصدك بمين ؟ عمك وابن عمك ؟ما اعتقدش هما عايزين الشركه لكن مش عايزينها تخسر طبعا
وليد: ماهو ده تفكير علاء الغبي لانه متسرع وطبعا ابوه لما عرف صلح الدنيا لانه زي ما انتي ما بتقولي هو مش عايز الشركه تخسر هو عايزها كلها
نبيله: وناوي علي ايه ؟

وليد: مش ناوي ... مفيش اي دليل واي رغي في الموضوع ده هيعمل بلبله مش اكتر ... اصلا المساهمين قلقوا لما اتسرقنا مش عايز كمان اوريهم ان في صراعات داخليه !
نبيله: طيب فتح عنيك كويس قوي وخلي بالك من نفسك ... ومن جميله ؟
وليد بصلها: مالها جميله وايه دخلها ؟

نبيله: جميله لو حد عرف هيا هنا بتعمل ايه مش بس هيفكروا يخلصوا منك بسرعه لا ده كمان
وليد كمل: هيحاولوا يخلصوا منها هيا كمان ... بس مين هيعرفهم بجميله ؟
نبيله: الغيره سلاح قوي يا وليد اوعي تستهون بيه
وليد: تقصدي ان ميس ممكن ؟
نبيله: اقصد ان الغيره بتلغي عقل البني ادم وبتشوش تفكيره .. ممكن تشوف ان دي الطريقه اللي تخلص بيها منها،..

وليد: ما اعتقدش يا امي لأ .. ميس ما تعملهاش
نبيله: المثل يقول حرص ولا تخون
وليد: حاضر يا امي هحرص ...
ميس نزلت قعدت معاهم: يااه غمه وانزاحت .. بس ازاي حته موظف امن يخطط لكل ده ؟
وليد: الله اعلم .. المهم زي ما قلتي انها غمه وانزاحت يالا هقوم انا
ميس: رايح فين ؟

وليد: عايز انام يا ميس ولا مش واخده بالك اني بقالي يومين ما نمتش ؟
ميس: نام نام .. انا هروح عند بابي لان عنده سهره
وليد: براحتك
ميس: احتمال لو اتأخرت هبات للصبح لان اكيد انت هتنام للصبح ؟
وليد: طبعا هنام للصبح مفييش حيل لسهرات براحتك يا ميس يالا تصبحوا علي خير.

وليد طلع اوضته ينام وفعلا غرق في النوم تماما من كتر تعبه.. النهار صاحي فايق وسأل علي مراته وعرف انها فعلا باتت عند باباها ودي كانت فرصه يختلي بجميله لانها وحشاه جدا..
نادي عليها وامه خرجت بصتله من تحت
نبيله: عايز حاجه حبيبي ؟
وليد ابتسم: عايز جميله ينفع تبعتيهالي
نبيله ضحكت: مفيش فايده فيك مش هتجيبها لبر انت ..

وليد: ابعتيها بفطار اوك ؟ جعان جدا
نبيله: حاضر حبيبي
نبيله دخلت المطبخ والكل بصلها
نبيله: جميله خدي فطار وطلعيه لوليد فوق اتحركي
جميله: حاضر يا هانم
بدئت جميله تجهز لحبيبها فطاره
علية: اترحمتي من شغل البيت وحظك ميس مش موجوده.

جميله: لو حضرتك عايزاني اعمل حاجه سيبهالي اعملها .. وليد بيه كلها شويه وهينزل شغله
علية: انتي طيبه قوي يا جميله .. اطلعي يا بنتي يا عالم الايام مخبيالك ايه .. اطلعي لنصيبك
جميله طلعت لوليد اوضته بس ملقتهوش فيها واستغربت ممكن يكون فين ؟ وبعدها فكرت ممكن يكون في اوضتها هيا ؟
راحت اوضتها وفتحت الباب كان هو جوه واول ما دخلت اخد منها الاكل وحطه علي التربيزه وما نطقش غير كلمه واحده
وليد: وحشتيني ...

فضلوا كتير مع بعض اكلته وفضلت معاه شويه ونبيله خبطت علي الباب
وليد قام فتح الباب وخرج لامه واقف معاها علي الباب
وليد: خير يا ماما في حاجه؟
نبيله: انت هتفضل عندك لامتي ؟
وليد: انا وجودي هنا مضايقك في حاجه ؟

نبيله: لا طبعا حبيبي انا تهمني راحتك بس ميس بتتصل كل شويه ومستغربه انت ازاي نايم كل ده ؟ مش عارفه اقولها ايه تاني ؟
وليد: هو انا مش من حقي اريح يوم ؟
نبيله: ماشي ريح بس اكيد مش مع جميله ؟
وليد: ولو كانت راحتي معاها هيا ؟

نبيله: وليد اعقل .. انت داخل علي فتره حرجه وانت شايف اهو اعمامك مستعدين لايه بالظبط ؟ خلي الايام الجايه تعدي علي خير واحتفظ براحتك مع جميله دلوقتي لنفسك
وليد اتنهد: حاضر يا امي ... حاضر هكلم انا ميس خلاص
دخل لجميله وسرحان وماسك موبيله مخنوق
جميله ضمته وهيا وراه: سيبها علي الله ما تفكرش كتير.

وليد: ياريت الدنيا بسيطه زيك يا جميله
جميله: هيا بسيطه انتو اللي بتحبوا تعقدوها
وليد: طيب المفروض نعمل ايه علشان ما نعقدهاش
جميله: لو كل واحد امن انه مهما يجري ويتعب مش هينول غير اللي ربنا كاتبه هنرتاح .. اعمل اللي عليك وسيب التدبير ليه ...
وليد: وانتي اعمل معاكي ايه ؟ انتي مراتي ومش قادر اديكي ابسط حقوقك.

جميله: انا خليني اخر اهتمامتك .. انا راضيه اكون ملجأك الامن اللي بتهرب بيه من الدنيا وقرفها .. الحضن اللي بتيجي ترمي في همومك ده مكفيني
وليد: بس مش مكفيني ...
جميله: خلص مشاكلك وحل امورك وبعدها ربك يسهل .. سي وليد انا راضيه باي شيء طالما اني جنبك وطالما انك عايزني جنبك .. مش عايزه حاجه تاني
وليد مسكها من وشها: ولما تعملي المطلوب منك ما فكرتيش ساعتها هنعمل ايه انا وانتي ؟

جميله بحزن: ما فكرتش ومش عايزه افكر .. عايزه اعيش كل لحظه املكها حاليا معاك .. خلي بكره لبكره وبعدين مش ممكن ما اخلفش اصلا ؟ هو حد علم الغيب ؟ مش هقلق علي حاجه لسه في علم الغيب .. وانت المفروض تعمل زيي عيش يومك ...
وليد: يا ريت يا جميله يا ريت ...

اتصل بمراته يشوفها مالها
ميس: اخيرا صحيت ؟ ده مكنش يومه طبقته
وليد: عايزه ايه يا ميس ؟
ميس: مش هتصدق مين جه النهارده المجموعه
وليد: مين ؟
ميس: عمك حسين وابنه خالد وقاعدين مع عمك محي وعلاء
وليد: اممم العصابه اكتملت يعني ...
ميس: هتيجي امتي ؟
وليد: جاي دلوقتي لازم ارحب بعمي وابنه ...

قفل وفضل قاعد شويه ساكت
جميله: عصابه ايه اللي اكتملت ؟
وليد: عمي حسين وابنه خالد لسه راجعين من السفر
جميله: كانوا مسافرين فين ؟
وليد: كان في فرع من مجموعتنا بره في امريكا .. واهم رجعوا النهارده
جميله: طيب ليه بتقول عصابه ؟

وليد: لان عمي حسين نفس عمي محي طول عمرهم بيتفقوا مع بعض ضد ابويا وحاليا ضدي والمشكله ان عيالهم نفسهم .. نتيجه لعداء الابهات فالاولاد ورثوا نفس العداء .. وخالد وعلاء ضدي
جميله: طيب ليه ما تحاولش تنهي العداء ده ؟
وليد: ومين قالك اني محاولتش ؟ رفضوا وقالوا اني مش همن عليهم بحقهم الشرعي واي محاوله مني بتتقابل بالصد والرفض
جميله: ربنا يهدي النفوس .. طيب قوم اتوكل علي الله علشان ما تتأخرش.

في الشركه العصابه مع بعض
حسين: ايه اصل موضوع السرقه ده ؟ مش راكب دماغي ابدا
محي: هو فعلا ما يركبش في دماغ حد .. ده كان اخر انجازات علاء
خالد ضحك: مين يومك مجنون
علاء: والنبي تسكت،. انا لحد دلوقتي عند رأيي والله ما كان هيعرف يتصرف ولا يسد ديونه وكان هيقع
حسين: وبعد ما يقع بالشركه !؟ هتوقفها ازاي ؟

علاء: هوقفها .. هبيع البضاعه ومع الفلوس اللي معانا في البنوك كانت هتقف
محي: رد عليه انت يا حسين لاحسن هيجلطني
حسين: هتبيع البضاعه ازاي يا علاء ؟ وفين ولمين ؟
علاء: الشركات كتير
خالد: علاء دي بضاعه مسروقه .. واكيد انت عارف يعني ايه مسروقه ... يعني ممكن مجرد ما تظهر ده علي افتراض انك ما اتكشفتش هيجيبوك .. اول ما تحاول تبيعها هتتمسك وحتي لو بعتها متخيل تبيعها بكام ؟ اكيد مش اكتر من ١٠٪‏ من قيمتها.

علاء: اهو المهم كان هيقع وليد باشا
محي: مش بالطريقه دي ؟
علاء: خلاص خليه يكبر ويعلي واحنا نشتغل في خدمته
حسين: لا الوضع ده مش هيستمر ... ما تقلقوش
محي: البت الشغاله دي عرفت حاجه عنها يا علاء؟
حسين: بنت مين ؟

محي: بنت شغاله عند وليد في البيت بس مهتم بيها جدا لدرجه انه ضرب علاء لمجرد انه ضايقها بكلمه
حسين: اوعي يكون في بينهم حاجه
خالد: ولنفترض بينهم حاجه ايه المشكله ؟ خدامه وبيتسلي بيها
محي: المشكله لو الخدامه دي خلفت
خالد: ولي عهد صغير يبوظ كل خططنا ؟

علاء: كفايا كفايا البنت طلعت مجرد خدامه وهو بيدافع عنها من باب الشفقه مش اكتر ... عينت حد يراقبها ويجيبلي اخبار من جوه البيت وفعلا مجرد خدامه بس لانها حلوه حبتين ميس حطاها في دماغها ووليد باشا الحامي بتاعها ولا اكتر ولا اقل
حسين: متأكد يا علاء ؟
علاء: متأكد .. متشغلوش بالكم بيها
خالد: طيب طالما شاكين فيها ما نخرجها بره البيت .. راتب اعلي ؟ حياه احسن ؟ نزغلل عنيها باي مبلغ هتخرج ؟

علاء: وده اللي ناوي اعمله .. هخرجها بره البيت باي تمن
هنا الباب اتفتح وكلهم بصوا متفاجئين
وليد: ايه هيا اللي هتخرجها باي طريقه ؟
محي بسرعه: قطه ... قطه في البيت بتفضل طول الليل تنونو وبتصحي الكل من النوم
وليد: اهمم .. المهم حمد الله علي السلامه عمي حسين ..
سلم عليهم وقعد وسطهم وهو حاسس بعداوتهم
وليد: مبلغتونيش ليه بمعاد وصولكم كنت استقبلتكم بنفسي ؟

حسين: سمعت انك مشغول بموضوع السرقه فمحبتش اتقل عليك
وليد: يا خبر يا عمي تتقل عليا ؟ عيب ده انا ابنك ولا ايه ؟
حسين: طبعا طبعا
خالد: يطلع مين بقي الموظف اللي سرقكم ده ؟ بقي معقوله مستواك الامني يا وليد يسمح لحته موظف يسرق بضاعه بملايين ؟
وليد: الموظف ده كان مجرد كبش فدا للحرامي الحقيقي يا خالد
علاء اتوتر: قصدك ايه ؟

وليد: قصدي ان حد غبي فكر وخطط ونفذ وبعدين الموضوع كبر منه وجه حد تاني عاقل واذكي خططله ازاي يخرج منها وخلاه يتراجع وطبعا كان لازم حد يشيل الليله فشالها الموظف بمبلغ محترم
محي: حلو الاخراج ده ؟ المفروض كنت اشتغلت مخرج !
وليد: انفع يعني ؟
خالد: اشمعني فكرت كده ؟

وليد: حاجات كتيره اولها ان جهازي الامني مش سهل علشان موظف يسرقه فبالتالي لازم يكون حد له صلاحيات كتيره .. ثانيا معاد وصول الشحنه قليل قوي اللي يعرفه وسرقه بالحجم ده لازم يكون متخططلها كويس وثالثا بقي هو عيله الموظف اللي علي قد حالها اللي فجأه اتنقلوا لشقه فخمه في مصر الجديده بدال الحاره اللي كانوا عايشين فيها .. المفروض بحبس ابوهم حالتهم تتدهور مش ينطوا لفوق بالشكل ده
خالد: اهمممم عندك فكره مين ممكن يعمل كده ؟

وليد بص لعلاء كتير: مش قوي يا خالد المهم انه لم نفسه والحمد لله ان ربنا بعتله اللي يطلعه من الموضوع ده لان لو مكنش عمل كده مكنتش هرحمه وكنت هخليه عبره لغيره ... المهم حمدالله علي السلامه يا عمي وخالد ... النهارده امي عامله عشا للعيله ما تتأخروش اوكي ؟ عمي محي ما تتأخرش ...علاء خالد هستناكم .. بعد اذنكم
سابهم وخرج.

علاء: يا ما نفسي اقتله بايدي ؟
خالد: قتل ايه يا علاء ؟ ده ابن عمك ؟ احنا بس عايزن حقنا من الشركه
علاء: مسيره يوم هيقع ومحدش هيرحمه مني ...
محي: ومن هنا لحد اليوم ده ما يجي امسك اعصابك وبطل تهورك ده .. الليله ما تتأخروش علي العشا عنده
علاء: انت متخيل ان انا هروح ؟

محي: طبعا هتروح لان اولا غيابك مش هيكون له مبرر غير تأكيد الشكوك بتاعته وثانيا علشان جميله دي ولا معرفش اسمها ايه ؟ شوف هتخرجها ازاي ؟
خالد: ما تسيبولي انا البنت دي ؟
محي: لا هو سبق وكلمها وممكن تصدقه لو لقته مصر انها تخرج

بالليل الكل بيتعشي وعزموا كبار رجال الاعمال و وليد طلب من جميله ما تظهرش نهائي .. وبالتالي فضلت في المطبخ
علاء عرف يدخلها واتفاجئت بيه فجريت ومسكت سكينه تاني .. رفع ايديه باستسلام
علاء: مش محتاجاها انا بس هتكلم وهعتذر مش اكتر ممكن تقبلي اسفي ؟
جميله: مقبول اتفضل بقي من هنا ؟

علاء: حاضر هتفضل بس اسمعيني الاول ..
جميله: قول اللي عايز تقوله بسرعه واتفضل من هنا
علاء: حاضر ... بصي انا عايزك تيجي بيتنا تشتغلي عندنا
جميله: اسفه انا مرتاحه هنا
علاء: الراتب اللي تحلمي بيه ؟ مهما تطلبي
جميله: برضه شكرا
علاء: جميله اصبري
جميله: انت عايز ايه مني ؟ اكيد مش شغل فبلاش لف ودوران..

علاء: حاضر من غير لف ودوران انتي يا جميله حاجه جديده في حياتي .. ما تتخيليش انتي عملتي فيا ايه ؟ مش قادر اشيلك من تفكيري ابدا .. انا بحبك
جميله: انت اتجننت ولا ايه ؟ اتفضل بقي من هنا
علاء: صدقيني انا بحبك .. تعالي معايا ومش هتندمي ابدا اوعدك
جميله: سبق وقولتلك لأ
علاء: علشان انا طلبتك عشيقه لكن المره دي لأ انا عايزك بالشكل اللي يرضيكي.

جميله: اسفه لأ اتفضل بقي من هنا
علاء: هتجوزك ... اه هتجوزك ايه رأيك ؟ وهتدخلي البيت ده هانم !
جميله متنحه: انت بتقول ايه ؟ انت الظاهر مش طبيعي
علاء: مش طبيعي فعلا علشان حبيتك .. اديني فرصه يا جميله ارجوكي
جميله: اطلع بره بدال ما انادي لوليد بيه
علاء: هقول لوليد اني بحبك
جميله: انت مجنون ... اطلع بره .. اتفضل
علاء: بس اسمعي
جميله: ولا كلمه بره ... بره
علية دخلت: في ايه ؟

جميله: مفيش علاء بيه كان عايز كوبايه ميه وخلاص شرب ...
علاء خرج ووقف مع خالد
خالد: شكلك فشلت ؟ للدرجه دي ؟
علاء: البنت غبيه ومنشفه دماغها ...
خالد: اجرب انا ؟
علاء: في نفس الوقت هتشك ان في حاجه غلط ..نصبر عليها شويه
محي جه: عملت ايه ؟

علاء: رفضت بالثلث لدرجه ان الغبيه دي قولتلها هتجوزها وبرضه رفضت
خالد: تتجوزها مره واحده ورفضت ؟ لا كده يبقي في حاجه مش طبيعيه ؟
محي: قالتلك ايه ؟
علاء: هددتني انها هتنادي وليد
محي: طيب شوفلنا اي حد يراقبها وادفعله وهو يقولنا البنت دي وضعها ايه بالظبط ؟ واهم حاجه بالليل بتنام فين ؟ مع الخدم ولا لها معامله خاصه ! ومين اخر الليل بينام عندها.

نبيله كانت وراهم: حمدالله علي السلامه يا خالد .. ليك وحشه حبيبي
كلهم بصولها
خالد: الله يسلمك يا مرات عمي
علاء: مفيش اهلا يا علاء؟
نبيله: لا طبعا ازاي ؟ ازيك يا علاء.. والله كنت لسه بفتكر ايام زمان لما انت ووليد وخالد بتلعبوا مع بعض وتتخانقوا مع بعض كنتو علي طول مع بعض
محي: ماهم لسه مع بعض ؟

نبيله: انت شايف كده يا محي ؟ انهم مع بعض ؟
محي: امال انتي شايفه ايه ؟
نبيله: شايفاهم اتقسموا زي ما ابهاتهم قبلهم اتقسموا اتنين ضد واحد
محي: لا لا احنا ما اتقسمناش متهيألك والعيال برضه متقسموش
نبيله: اتمني ... اتمني يا محي
اخيرا الحفله خلصت والكل روح بيته
وليد: اليوم النهارده كان طوووويل
ميس: فعلا انا محتاجه انام .. تصبح علي خير.

وليد: انا طالع معاكي يالا
نبيله خرجت: استنوا انتو الاتنين
نادت علي جميله برضه
وليد: في ايه ؟ مالك ؟
نبيله: من هنا ورايح جميله هتنام في اوضه من اوض الشغالين تحت
جميله: حاضر يا هانم
وليد: ليه ان شاء الله ؟
نبيله: اهدي واسمع
ميس: ويهدي ليه هو ما بيستحملش الهوا عليها.

نبيله: مش وقته ... المهم سمعت خالد وعلاء واعمامك كانوا شاكين هيا مهمه ليه هنا واللي فهمته ان علاء اتكلم معاها وبناءا علي كده قرروا يراقبوها او يحاولوا يرشوا حد في البيت علشان يعرفوا ايه اهميتها هنا والاهم بتنام فين ومع مين ؟
وليد: علاء قالك ايه ؟
جميله: مفيش حاجه مهمه
وليد: انا اللي اقرر مهم ولا لأ .. قالك ايه ؟

جميله: طلب مني اشتغل في بيتهم بالراتب اللي احلم بيه
وليد: وبعدين ؟
جميله: اما رفضت غير الكلام
وليد: ازاي ؟اتكلمي علي طول
جميله:قالي انه ...
وليد: جميله انطقي انه ايه ؟
جميله: بيحبني ومستعد يتجوزني
وليد كان هيولع: وقولتيله ايه ؟

جميله بصتله باستغراب: رفضت طبعا وطردته من عندي
وليد: حاول يضايقك ؟
جميله: لا لا ابدا اتكلم بس ومشي
ميس: اهو اتفضل اهتمامك بيها عمل ايه ؟ اهم شكوا فيها ومستعدين لاي شيء في سبيل انهم يعرفوا وراها ايه ؟
وليد: انا هوقفه عند حده.

نبيله: لا يا وليد كل ما بتتدخل كل ما شكوكهم بتتأكد انت مش هتعمل اي شيء وهتبقي هادي جدا وجميله هتنام تحت وانت هتتعامل معاها علي اساس انها شغاله وبس فتره لحد ما الامور تستقر
ميس: علي اساس انها شغاله ؟ امال هيا ايه هنا ؟ ماهيا شغاله هنا ! ولا ايه ؟

وليد: الحكايه مش طالبه خناق علي اخر الليل تصبحوا علي خير
ميس: كان المفروض من الاول ما سمحتلوش يتمادي معاها
نبيله: كنتي هتعملي ايه يعني ؟المهم كلنا لازم نكون حذرين .. جميله هما مصممين يخرجوكي من هنا او يعرفوا حاجه منك
جميله: ما تقلقيش يا هانم من ناحيتي..

ميس: طبعا ما تقلقيش من ناحيتها سيادتها باصه لاكبر راس في المجموعه ومنشنه صح
نبيله: لا حول ولا قوه الا بالله اطلعي يا ميس نامي حبيبتي وانتي يا جميله تعالي اوريكي اوضتك الجديده تعالي
ميس طلعت ونبيله اخدت جميله
نبيله: حاولي اليومين دول تخلي وليد بعيد لاني مش بثق فيه
جميله: حاضر
نبيله: وخلي بالك كويس..

ميس طلعت اوضتها كان وليد هينام خلاص
ميس: بقولك ايه انا زهقانه وقرفت بقي
وليد: زهقانه ليه وقرفتي من ايه ؟
ميس: من وجود البنت دي .. خلاص مشيها من هنا
وليد: اخدلها بيت بره قصدك ؟
ميس: طبعا لأ .. مشيها ماطرح ما جت واديها قرشين ومشيها .. ولا حملت ولا اتنيلت يبقي تمشي
وليد: ربنا يسهل نامي يا ميس نامي...

الايام اللي بعد كده وليد فعلا حس اني في حد مراقب البيت وده ضايقه جدا او اللي ضايقه بعده عن جميله بالشكل ده ...
وليد كان في مكتبه وكان اعمامه متجمعين فراحلهم واول ما دخل سكتوا
وليد: نفسي اعرف بتخططوا لايه كده واول ما ادخل تسكتوا كلكم ؟
حسين: وهنخطط لايه ادخل بنتكلم في الشغل.

دخل وقعد وفضل يتكلموا في مواضيع تخص الشغل شويه وبعدها وليد جاله تليفون ولازم يطلع بس قبل ما يخرج
وليد: هاه يا علاء ... هتشيل المراقبه من علي بيتي امتي ؟ لو عايز تعرف حاجه كفايه تسأل وانا هجاوبك مش محتاج للاسلوب ده ... سلام
سابهم وخرج وكلهم فضلوا ساكتين شويه
محي: ارفع المراقبه يا علاء
علاء: ماهو ده اللي عايزه.

محي: طالما عارف انك بتراقبه يبقي المراقبه ملهاش لازمه
حسين: احنا بنضيع وقت في حاجه ملهاش لازمه خلينا في المهم ... الصفقه اللي هنخلي وليد يعملها لازم نخططاها كويس قوي ولازم وليد يصر انه يعملها بنفسه ... سيبكم من البنت حتي لو بينهم حاجه فهتكون تسليه مش اكتر دي خدامه ومش هتتخطي المرتبه دي ... خلينا في المهم
خالد: افهم الاول انتو ناوين علي ايه لوليد بالظبط ؟ اوعوا تكونوا بتفكروا تؤذوه ؟

علاء: نعم يا اخويا
حسين قاطعه: لا طبعا ده ابن اخونا احنا بس هنبعده عن الشركه وهو بعيد هنعمل انقلاب ونطرده هو من الشركه واحنا نستولي عليها
خالد: لكن هو وبيته ؟
حسين: محدش هيلمسهم احنا رجال اعمال مش قتالين قتله
خلصوا كلامهم وخالد مشي
محي: ابنك ماله يا حسين ؟

حسين: بيحن لوليد اللي كان بيلعب معاه وهو صغير
محي: يعني ممكن يسبب مشاكل ؟
حسين: طالما ما يعرفش الحقيقه يبقي مش هيعمل مشاكل ... خلوا خالد بعيد ... وسيبولي انا الكلام معاه ديما وانت يا علاء اوعي تغلط قدامه باي حاجه هو بيحب وليد.

محي: طيب ماهو ممكن
قاطعه حسين: لا مش هيخنا .. هو مقتنع باسبابنا ما تقلقش من الناحيه دي هو بس بيكره العنف عامه... فخلوا خالد بعيد عن كل خططنا دي .. اللي مالوش لازمه بلاش يعرفه اتفقنا
علاء: اتفقنا محدش هيعرفه حاجه غير الضروري بس...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W