قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثالث عشر

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد كاملة

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثالث عشر

نسمه: ابعد يا علاء ارجوك
علاء: ارجوكي انتي حسي بالنار اللي جوايا
نسمه: كان لازم اسمع كلام وليد لما حذرني منك
علاء: وليد حذرك ؟ ماشي خلي وليد ينجدك من ايديا انتي مش هتطلعي من هنا غير لما اعمل كل اللي انا عايزو ...

صرخت وجريت منه بس قام مسكها وضربها بالقلم فوقعت علي الارض وراسها خبطت في الكوميدينو واغمي عليها وهو ابتسم بطريقه شيطانيه ...
علاء: اخيرا هتبقي ملكي وبتاعتي
شالها وحطها علي السرير وبدأ يندمج معاها وفجأه لقي السرير كله دم من راسها ..

حاول يفوقها بس مش بتفوق ويهز فيها مفيش اي فايده .. قام بسرعه وطلب الاسعاف ولبس هدومه بسرعه وهو هيموت من الخوف عليها شالها علي رجليه
علاء: ارجوكي يا نسمه فوقي واوعي يجرالك حاجه انا مقصدش كده ابدا .. حبيبتي فوقي علشان خاطري يا نسمه ما تبعديش عني ارجوكي .. انتي احلي حاجه حصلت في حياتي ارجوكي ..
الاسعاف وصل واخدوها بسرعه علي المستشفي وهو فضل جنبها ومكنش عارف يعمل ايه او يتصرف ازاي ... تليفونها كان بيرن كتير ومش عارف يرد ولا يسيبه يرن...

وليد كان في مكتبه ... دخلت مريم سكرتيرته
مريم: وليد بيه مدام صفاء عايزه تكلم حضرتك ؟
وليد: صفاء مين ؟
مريم: مامت نسمه بتسأل عليها
وليد: طيب حوليلي المكالمه هرد عليها
وليد كلمها: ايوه خيريا ست الكل
صفاء: نسمه يا ابني ما بتردش علي تليفونها نهائي واخر مره كلمتني قالت انها في شغل بره ومش هتتأخر ومعاها الباشمهندس علاء.

وليد: طيب حضرتك ما تقلقيش وانا هكلم علاء واشوف هما فين واطمن حضرتك ما تقلقيش بس انتي وبعدين عادي ممكن الشغل اخد وقت اكتر من ما كانوا متوقعين
صفاء: طيب ما بتردش عليا ليه ؟
وليد: ممكن تكون نسيت تليفونها في العربيه .. علي العموم هشوف وهطمنك
صفاء: ربنا يخليك يا ابني
وليد قفل معاها واتصل بعلاء اللي خايف يرد ومش عارف هيقول ايه اصلا .. وليد اتصل تاني وبرضه مردش فقام وراح لعمه محي
وليد: هو علاء فين يا عمي ؟

محي: خير ؟
وليد: هو فين ؟
محي: معرفش هو فين .. الصبح قالي انه رايح المستشفي علشان الاجهزه
وليد: ايوه انا عارف ده حاليا بقي هو فين ؟
محي: معرفش يا وليد هو تحقيق ولا ايه ؟ في ايه للاسئله دي كلها ؟
وليد: في ان باشمهندسه نسمه معاه والاتنين ما بيردوش علي تليفوناتهم ووالدتها اتصلت كذا مره
محي ابتسم: تلاقيهم بيقضوا وقت ممتع مع بعض ولما يخلصوا هيردوا.

وليد بنرفزه: هو حضرتك مستوعب انت بتقول ايه ؟ نسمه مش من نوعيه بنات علاء نهائي
محي: وايه هيا نوعيه بنات علاء ؟
وليد: بنات تافهه ملهاش اي قيمه ولا ثمن ! بنات رخيصه
محي: وليه ما تقولش انه البنات ما بتقاوموش ؟
وليد: انا مش هدخل معاك في مهاتره عن بنات علاء انا يهمني حاليا اعرف ابنك فين ونسمه فين فاتفضل حضرتك كلمه
محي مسك تليفونه واتصل بعلاء مره واتنين لحد مارد عليه
محي: انت فين يا ابني ؟ ونسمه فين ؟

علاء: احنا في المستشفي
محي: كل ده لسه مخلصتوش ؟ امال ما بتردوش ليه ؟
علاء: لا احنا خلصنا ومشينا .. احنا في المستشفي يا بابا
محي وقف: مستشفي ايه ؟ في ايه حصل ؟ ورحتوا المستشفي تاني ليه ؟
علاء: نسمه اتخبطت في دماغها واغمي عليها وجبتها علي هنا
محي: اديني عنوان المستشفي اللي انتو فيها
وليد ومحي راحوا علي المستشفي لعلاء
وليد: عملتلها ايه ؟ رد
محي: اهدي واسمع .. في ايه يا علاء ؟

علاء: وقعت علي دماغها وجبتها هنا وبس
وليد: وقعت فين ؟ كنتو فين لما وقعت ؟
علاء: مكناش
وليد قرب منه جامد: كنتو فين ؟
علاء: في شقتي ارتحت
وليد: البنت لو جرالها حاجه مش هرحمك يا علاء فاهم ولا لأ ؟

محي: احتفظ بتهديداتك دي .. الدكتور اهو
الدكتور جالهم: احنا حاليا عطيناها ادويه تقلل النزيف اللي عندها ونتمي انها ما تحتاجش تدخل جراحي ان شاء الله
وليد: هو ايه اللي حصلها بالظبط ؟
الدكتور: هيا اتعرضت لخبطه جامده في دماغها وده عملها نزيف في المخ .. الله اعلم بقي النزيف ده هيكون ضرره ايه ! ده هنعرفه لما تفوق
وليد: طيب لو محتاجه تدخل جراحي ؟

الدكتور: النزيف في المخ عاده بنتابعه ساعات بيقف لوحده ويعالج نفسه بنفسه وساعات بيحتاج لتدخل جراحي هنشوف حالتها هتوصلنا لايه ! بعد اذنكم
وليد: لحظه يا دكتور .. هيا هتفوق امتي ؟
الدكتور: ده شيء في علم الغيب والله اعلم اذا كانت هتفوق اصلا ولا لأ ! انا لسه بقولك الاصابات في المخ نتايجها مجهوله
سابهم الدكتور ومشي وفضل شويه الصمت مسيطر عليهم لحد ما وليد قطعه
وليد: عملتلها ايه ؟

محي: لا يا وليد انت كده اوفر قوي ... هيكون عملها ايه يعني ؟ خطفها ودخلها بيته ؟
وليد: ابنك يعملها للاسف
علاء: انا معملتلهاش حاجه !
وليد: امال اتصابت ازاي ؟ هاه ؟ لو راحت معاك بمزاجها شقتك اتصابت ازاي ؟
علاء: وقعت .. اتكعبلت ووقعت اتخبطت في دماغها في حرف التربيزه .. انا معملتلهاش حاجه صدقني ؟

وليد: للاسف مش مصدقك وهستني تفوق ونشوف هتقول ايه بس اقسم بالله يا علاء ما يكون لك يد باللي حصلها لاحبسك فيها
محي: انت بتقول ايه ؟ مين دي اللي تحبسه علشانها ؟ انت ناسي نفسك ولا ايه ؟
وليد: لا يا عمي مش ناسي نفسي بس للاسف سيادتك ربيته بلا قيود او حرام او غلط وخليت كل حاجه عنده مباحه فده كان غلط حضرتك في تربيته .. كل حاجه عنده مباحه ! واللي بيجي ضده بيزيحه باي طريقه كانت ...

محي: وسيادتك بقي هتعلمني اصول التربيه ؟ يا عيل يا ابن امبارح ؟ ده انت حتي ما بتخلفش ولا عندك عيال تربيها جاي انت بقي تعلمني انا التربيه !
وليد: مش شرط يكون الواحد عنده عيال علشان يفهم في التربيه .. انا ابويا معلمنيش كده وبالتالي بقدر كل انسان .. كل واحد بيحصد اللي زرعه .. بعد اذنكم
مشي بعيد عنهم وكلم جميله حكالها اللي حصل وطلبت منه يفضل مع نسمه لحد ما تفوق .. كمان كلم والدتها وبعتلها عربيه تجيبها واول ما وصلت راحت لعلاء
صفاء: يا ابني هيا جرالها ايه ؟ كانت كويسه.

علاء: هيا بس وقعت واتخبطت
صفاء: وهيا ايه اللي طلعها شقتك ؟
علاء: هدومي اتبهدلت وعدينا اغيرها بس وانزل بسرعه مكنتش اعرف ان ممكن يحصلها كده .. ارجوكي صدقيني .. نسمه مهمه جدا بالنسبالي
امها سكتت لانها عارفه ان بنتها معجبه جدا بعلاء وبتتمني منه كلمه ... سكتت وقعدت تستني بنتها تفوق ...
شويه وحسين وخالد وصلوا لعلاء وكلهم وقفوا بعيد عن وليد
حسين: في ايه اللي حصل ؟

محي: انا عارف علاء ورطنا في ايه تاني ؟ انت هببت ايه ؟ انت عملت حاجه للبنت دي ؟
علاء: قلت لأ ملمستهاش
محي: يعني لو عملولها تحليل لل DNA مش هيلاقوا اثر ليك ؟
علاء: لا مش هيلاقوا ما تقلقش
حسين: هو ايه اللي حصل بالظبط ووليد ماله سانن اسنانه ليه ؟
محي: سيادته عامل فيها حامي للبنت وحالف يحبس علاء لو جرالها حاجه
خالد: وهيا نسمه حالتها ايه اصلا ؟ ايه اللي حصل بالظبط يا علاء ما تحط النقط علي الحروف ؟

علاء: نسمه هتبقي كويسه وهتفوق وتخرج من هنا .. فاهمين ؟ هتفوق
سابهم ووقف بعيد حالته تغني عن اي كلام
حسين: هو ماله ؟ اوعي يكون خايف من كلام وليد ؟ انا اول مره اشوفه كده
خالد: لا ده مش خوف من وليد
محي: امال ماله !

خالد: علي ما اعتقد انه بيحب نسمه .. ده خوف عليها هيا
محي: حب ؟ حب ايه وكلام فاضي ايه ؟ علاء مالوش في الكلام ده
خالد: طيب عندك تفسير تاني لحالته دي ؟
محي: هو بس
خالد: ايه ؟ قلقان علي موظفه في الشركه ؟

حسين: مش وقته الحوار ده ... المهم محي روح لام البنت وحاول تخليها في صفنا بحيث لو جد في الامور امور ما تعملناش مشاكل
محي يدوب هيروح ناحيه ام نسمه بس علاء وقف في وشه: ما تقولهاش اي حاجه
محي: يا ابني هضمن بس انها ما تعملش مشاكل
علاء: لا ما تروحلهاش .. خلينا نطمن علي نسمه الاول .. الباقي كله يهون المهم تفوق
محي باستغراب: انت بجد بتحبها بقي ؟

علاء بص للارض: مش وقته
اخيرا نسمه فاقت وبصت للوشوش الكتير حواليها
محي: اخيرا فوقتي خضيتينا عليكي
نسمه بتبص للكل لحد ما شافت علاء فخافت وشاورت عليه وصرخت بهستيريا وبتقول لأ

الدكتور خرج الكل بره وعطوها مهديء
وليد: تقدر تقولي انت عملتلها ايه ؟
علاء: معملتلهاش يا وليد
وليد: علشان كده اول ما شافتك صرخت وبتشاور عليك صح ؟
علاء: يمكن علشان انا اخر حد شافته قبل ما يغمي عليها ؟
وليد: او يمكن انت حاولت تفرض نفسك عليها وده حصلها لما قاومتك ؟

علاء افتكر محاولة هروبها وافتكر وهو بيضربها ووقعتها علي الارض وهنا راح بعيد يلوم نفسه لغباؤه وتخلفه
الدكتور خرج وراح وقف معاهم
وليد: حالتها ايه ؟
الدكتور: جسمانيا اعتقد كويسه لكن نفسيا ..
وليد: وبعدين ؟
الدكتور: في اثار مقاومه علي ايديها وعلي وشها
وليد: تقصد ايه ؟
الدكتور: اقصد انها اتعرضت للضرب ...
وليد: ضرب ؟ طيب والاغتصاب ؟

الكل بص لوليد باستنكار
الدكتور: اغتصاب ؟ احنا مكشفناش عليها .. وعلشان نعرف اذا كانت مغتصبه ولا لأ لازم موافقه ولي امرها الاول
وليد: طيب انا هجيبلك الموافقه
الدكتور مشي والباقي هاجم وليد
محي: انت عايز تلبس ابني مصيبه ولا ايه ؟
وليد: لو كان لمس شعره منها هحبسه وده وعد مني
علاء: انا ملمستهاش
وليد: يبقي خايف من ايه طالما ملمستهاش ؟

علاء: مش خايف انا بس قلقان عليها
وليد: عملت فيها ايه بالظبط ؟ ما تتكلم ؟
علاء: معملتش ...
علاء سابهم ووقف بعيد ووليد يدوب هيتحرك
حسين: لم الدور يا وليد
وليد: اسف يا عمي بس انا مسؤول عن اي حد في شركتي ولو حد له حق هاخدهوله.

وليد دخل لامها واتكلم معاها وكلهم واقفين بره
محي: انا معدتش قادر استحمل وليد ابدا
حسين: قريب يا اخويا قريب هنسترد كل حاجه نملكها
محي: ودلوقتي ؟ لو علاء عمل للبنت دي حاجه هنعمل ايه ؟

حسين: الفلوس بتعمل المعجزات يا محي ما تقلقش وبعدين لو هو بيحبها خليه يتجوزها والبنت ما هتصدق
محي: يتجوزها ؟
حسين: ليه لأ ؟ البنت حلوه مش وحشه
محي: ربنا يسترها
وليد مع ام نسمه
وليد: ناويه علي ايه ؟
صفاء: والله مااعرف يا ابني .. المفروض اعمل ايه ؟
وليد: نطمن عليها ونشوف هيا سليمه ولالأ؟
صفاء: يعني نعمل ايه ؟

وليد: انا مش عارف اقولك ايه ؟ بس ابسط حاجه نطمن انها ما اتعرضتش لاغتصاب مثلا ؟
امها شهقت: اغتصاب ؟ ومين هيغتصبها ؟ اوعي تقولي باشمهندس علاء؟ دي بتحبه !
وليد: الله اعلم انا بقول نعمل احتياطاتنا مش اكتر .. شوفي اللي يناسب حضرتك انا معاكي فيه ؟
صفاء: نسمه قالتلي انك انسان كويس قوي وبتهتم بكل موظفينك كأنهم اهلك
وليد: الحكايه وما فيها اني مبحبش الظلم .. هاه نويتي علي ايه ؟

صفاء: انا معرفش .. نستني احسن لما تفوق وهيا تحدد هتعمل ايه ؟ انا مش هخبي عليك يا ابني .. هيا بتحب علاء
وليد: للاسف حسيت بده
صفاء: هو وحش قوي يعني ؟
وليد: مش حكايه وحش .. هو ابن عمي مشكلته بس انه اتربي ياخد اللي عايزو بغض النظر عن اي اعتبارات تانيه .. لكن هو انسان رائع .. ذكي جدا .. مهندس ناجح جدا في شغله .. فيه حاجات كتيره حلوه .. مشكلته بس انه اتربي غلط فالقيم والمباديء بالنسباله مهاترات مش اكتر ..

صفاء: يبقي نصبر نسمه تفوق وهيا اللي يريحها نعمله
وليد: خلاص تمام .. انا هروح دلوقتي والصبح بدري هجيلك .. تليفوني الخاص اهو مع حضرتك كلميني في اي وقت هتلاقيني عندك
صفاء: ربنا يحرسك لشبابك يا ابني .. روح ارتاح شويه انت من بدري هنا
الكل روح الا علاء رفض يتحرك نهائي بس فضل واقف بره اوضتها وشويه وامها طلعتله
صفاء: روح ارتاح شويه
علاء: لا معلش عايز اطمن عليها
صفاء: ليه ؟ تهمك ؟

علاء: فوق ما تتخيلي
صفاء: وطالما تهمك ازاي جت هنا ؟ ايه اللي حصل وارجوك ما تقوليش وقعت دي ؟
علاء: مش هقولك غير ان نسمه مهمه جدا في حياتي .. انا بس كنت غبي .. اتعودت اخد اللي انا عايزو بغض النظر عن اللي قدامي عايز ايه .. لو عايز حاجه بمد ايدي واخدها
صفاء: وانت كنت عايز ايه من نسمه ؟

علاء: عايزها كلها .. انا عايزها كلها انتي فاهمه ؟ معدتش قادر استحمل اني اشوفها وما تبقاش بتاعتي ومن حقي .. ملكيه خاصه ليا انا وبس ..
صفاء: الحاجات دي ليها طريق يا ابني مش بتكون بالغصب او الاجبار
علاء: مش لسه بقولك اني اتعودت اخد وبس .. انا اسف يا ست الكل تفوق بس وانا هعوضها .. هعوضها عن كل لحظه قضتها هنا .. انا هصلح كل حاجه .. تفوق بس
صفاء: انت لمستها ؟

علاء: لا طبعا .. بنتك زي ما هيا ...
صفاء: طيب .. ربنا يسهل .. ربنا يسهل
وليد اول ما روح ميس قابلته وجميله كمان بس اتراجعت اول ما شافت ميس ووليد لمحها بتبعد ونبيله كمان جت عليهم فسكت
ميس: اتأخرت ليه ؟وكنت فين ؟
وليد: كان في مشكله وبحلها
نبيله: مشكله ايه يا ابني خير ؟
وليد: مشكله من مشاكل علاء باشا هو احنا ورانا غيره اصلا ؟
ميس: عمل ايه المرادي ؟

حكالهم وليد اللي حصل
نبيله: والبنت اخبارها ايه دلوقتي ؟
وليد: جسمانيا كويسه لكن نفسيا الله اعلم .. تفوق بس ونطمن عليها
ميس: انا مش عارفه تهمكم في ايه البنت دي اصلا ؟ قرشين ترميهم في وشها وهيا هتسكت لا وهتفرح كمان .. مش تقولي تقف في وش علاء وعمك وتتخانق معاه.

وليد بيبصلها باستغراب: انا مش كده ابدا ونسمه لو ليها حق هجيبهولها مهما هيكون هقف في وش مين .. وبعدين مش كل الناس اللي قرشين هيسكتوهم
ميس: انت غاوي مشاكل بقي مع اعمامك علي الفاضي ؟
وليد: انا ما بتهمنيش المشاكل ومش هقف واصقف للباطل مهما يكون هقف في وش مين ؟ ودلوقتي بعد اذنكم انا طالع ارتاح اليوم كان طويل
ميس: طيب يالا على اوضتنا
وليد: لا خليكي مرتاحه انا طالع لجميله بعد اذنكم.

ميس: وليد
وليد وقف بس من غير ما يبصلها: نعم
ميس: انا طالعه معاك استني
طلعت معاه لحد فوق ووقفت تشد فيه يدخل معاها اوضتها
ميس: علشان خاطري بقي ادخل معايا انت واحشني قوي يا وليد تعال .. يالا بقي .. حتي شويه وابقي روح نام عندها .. وبعدين انا كمان مراتك وليا حقوقي ولا ايه؟

وليد: لا ملكيش انتي اتخليتي عن حقوقك من زمان يا ميس .. بعد اذنك
شد نفسه منها وسابها واقفه ودخل عند جميله
ميس: وحياتك يا وليد لادفعها تمن عمايلك دي كلها معايا .. حتي انت كمان هتدفع التمن غالي قوي وده وعد مني..
وليد بعد ما دخل لجميله اللي قامت تستقبله
جميله: كنت متخيله انك هتروح لميس ؟
وليد: عايزاني اروح ؟

جميله: لا مش كده بس اكيد هيا متضايقه
وليد: المهم انا مبسوط وانتي مبسوطه ما يهمنيش حد تاني
جميله: بلاش يا وليد تعاديها هيا وابوها
وليد: بقولك ايه ؟
جميله: قول
وليد: انا جاي من يوم طويل وتعبان وعايز ارتاح ينفع بقي تريحيني ولا هتفضلي الليل كله تتعبيني ؟
جميله ابتسمت ومدت ايديها لحبيبها تدخله جنتها ...

وليد: علي فكره صح بكره تروحي لاهلك البلد تقضي معاهم يومين وتزوريهم
جميله: خليني هنا في حضنك
وليد: كان علي عيني بس اولا روحي اطمني علي اخوكي وبيت عمك وبعدين انا كمان هسافر وهاخدك معايا فلازم تتظبط وبعدين الكل مشغول بحكايه علاء ونسمه ودي فرصه كويسه انتي تتحركي فيها ..
جميله: امرك حبيبي.

وليد اتعدل لجميله: حبيبتي ده مش امر ابدا .. مش امر انتي فاهمه ؟ انا عايزك تتطمني علي اخوكي وعايز اخدك واسافر بعيد فمعلش مضطرين نرتبها كده
جميله ابتسمت: عارفه ومقدره بس اعمل ايه مش هاين عليا ما اشوفكش يومين بحالهم
وليد ضحكلها: انا كمان مش عارف هعمل فيهم ايه !
الصبح فطر وجميله معاه ونبيله وميس نزلت لقتهم بيفطروا بصتلهم بقهر بس اول ما شافوها ابتسمت وراحت ناحيتهم.

ميس: صباح الخير
الكل رد
وليد وقف: انا نازل .. جميله جهزي نفسك علشان في اي وقت هبعتلك السواق
جميله: تمام
ميس: اشمعني علي فين ؟
وليد: هتروح لاهلها علشان تعرف تخرج من هنا واعرف اخدها قبل ما نسافر انا وانتي
ميس: اهممم طيب ... المهم استني هنزل معاك
وليد: انا رايح لنسمه المستشفي الاول
ميس: هتعملها ايه يعني ؟

وليد: هعمل اللي هعمله بعد اذنكم
نزل وسابهم وهيا كمان نزلت علي الشركه لابوها وجميله سافرت لاهلها ..
في المستشفي كان علاء لسه واقف مستني وليد وصل وبصله وما اتكلموش مع بعض
صفاء: يا اهلا يا ابني
وليد: فاقت ؟
صفاء: لا لسه الدكتور هيعدي عليها دلوقتي المفروض تفوق بقي
وليد: ان شاء الله خير ما تقلقيش
صفاء: ان شاء الله بقولك يا ابني
وليد: خير يا ست الكل.

صفاء: قول لابن عمك يروح يرتاح ده واقف الليل كله كده علي الباب
وليد بصله: ما تقلقيش عليه انتي ..
نسمه بدئت تفوق فامها جريت عليها ورنت الجرس للممرضه اللي في ثواني جتلهم واتصلت بالدكتور علشان يجلهم
والكل بيبصلها وهيا فتحت عنيها.

صفاء: حبيبتي يا بنتي طمنيني عليكي .. قولي اي حاجه
الدكتور: انسه نسمه اتكلمي
نسمه بتبص لكل واحد شويه لحد ما شافت علاء واقف علي الباب وعنيها ركزت عليه جامد ووليد بصله باتهام
نسمه: انت ..

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W