قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل التاسع

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد كاملة

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل التاسع

علاء في الشركه دخل لوليد متضايق كعادته ووليد كان معاه تليفون والتاني مستنيه يخلص
وليد خلص: في ايه مالك ؟
علاء: سبق وقولتلك اننا محتاجين مهندس اجهزه علشان يعاين الاجهزه ويشرف علي توصيلها للمستشفيات وتركيبها وانت وافقت بس لما انا اختارت سيادتك رفضت ممكن افهم ليه بقي ؟
وليد: ممكن تهدي وتقعد وانا افهمك ؟

علاء: لا مش ههدي ومش هتنيل .. انت علي طول اراءك انت وبس اللي صح وغيرك غلط
وليد: انت جايبلي عيل متخرج امبارح ميعرفش اي حاجه وناجح بسبب ابوه وعايز تمسكه شغله زي دي ؟ عايز تجامل ابوه مسكه اي حاجه مش حيويه علي الاقل لحد ما يتعلم لكن مش في دي
علاء: كله بيتعلم.

وليد: معنديش مشكله بس لحد ما يتعلم ما يمسكش منصب زي ده وتحط سمعه المجموعه في ايد عيل اقصي طموحه يجيب ليفيل عالي في لعبه علي موبيله ! وبعدين انا عينتلك حد مناسب
علاء: مش عايز الحد المناسب وعايزك تبطل تتعامل علي اساس انك هنا الكل في الكل
وليد: انت كل المواضيع بتوصل لنفس النقطه دي وبعدين معاك بقي يا علاء
علاء: وبعدين معايا انا ولا انت يا سي وليد باشا
وليد هيرد قاطعه خبط علي الباب
سكرتيره: معلش يا افندم بس نسمه عبدالله بره
وليد: دخلها.

علاء واقف ودخلت البنت: اسفه لو جيت في وقت مش مظبوط بس ده المعاد اللي اتفقنا عليه
وليد: لا لا طبعا اتفضلي اعرفك بعلاء دي ابن عمي وشريك في المجموعه
علاء كانت ايديه في وسطه وظهره للبنت ولما وليد عرفه اضطر يتلفت للبنت وهنا اول ما شافها الدنيا كلها اختفت من قدامه وما شافش غير بحر غرق فيه وتاه في امواجه ومعرفش ولا ينطق ولا يتكلم بس مد ايده وهو مسلوب.

نسمه: اهلا بحضرتك ..انا باشمهندسه نسمه
وليد: دي يا علاء المهندس المسؤل عن الاجهزه زي ما حضرتك طلبت ...هاه ؟
علاء بص لوليد اللي كان هيضحك علي شكله
علاء: اه اه ... اهلا بحضرتك
وليد: شوفي باشمهندسه .. التسويق والتركيب ده تخصص علاء فهو هيقولك مطلوب منك ايه بالظبط ؟ اوكي علاء ولا في مشكله ؟
علاء مردش لسه غرقان وعايز حد يشده
وليد: علااااء
علاء: اه اه .. اه طبعا ..

وليد: ينفع توريها مكتبها ولا انا اقوم بالمهمه دي ؟
علاء: لا انا هوريها .. اتفضلي حضرتك
البنت خرجت وعلاء وراها بس وقف وبص لوليد
علاء: مش شايفها عجوزه ولا خبره ١٥ سنه مثلا تفرق ايه عن الولد ؟
وليد: تفرق انها متخرجه من خمس سنين عملت فيهم دبلومه ودكتوراه في امريكا ومتخصصه في مجالنا .. العيله دي بتفهم اكتر مني ومنك في الاجهزه الطبيه .. لو لسه مصر علي الولد بتاعك ؟

علاء: يولع هو وابوه
وليد ضحك وعارف ان دي نقطه ضعف علاء
وليد: علاء عايزينها في الشركه ما تضايقهاش
علاء: وانا من امتي بضايق حد ؟
وليد: انت ؟
علاء: علي فكره دي اشاعات بعد اذنك
وليد: خلي بالك واوعي تغرق
علاء وهو بيقفل الباب: مش انا اللي اغرق.

وليد قعد علي مكتبه ومش عارف ليه افتكر جميلته اللي حنلها جدا واشتاقلها جدا ... بعده عنها هيقتله .. بيروح البيت في اضيق الحدود .. بيهد نفسه في الشغل .. وحشته لاقصي الحدود
مراته دخلت فاجئته
ميس: مالك اتفزعت ليه ؟ كنت سرحان في ايه ؟
وليد: مش في حاجه .. بس علاء كان هنا ومعترض كالعاده
ميس: وبعدين ؟

وليد ابتسم: قابل المهندسه نسمه اللي هتستلم الاشراف علي الاجهزه
ميس: وايه ؟ وبتبتسم ليه ؟
وليد: افتكرت شكله وهو بيزعق علشان المهندس اللي رفضته وحاله البلاهه اللي صابته اول ما شاف نسمه ... مش عارف اقولك كان شكله ايه ؟
ميس: هيا حلوه قوي كده ؟
وليد: ايه السؤال ده بقي ؟ المفروض انا اجاوب ازاي ؟

ميس لفت وقعدت علي رجليه: تجاوب عادي .. حلوه ولا مش حلوه
وليد: عاديه .. عنيها ملونه ويمكن ده اللي لفت نظر علاء
ميس: لونهم ايه ؟
وليد: تقريبا كده عسلي
ميس: يعني انت كمان ركزت في لون عنيها
وليد ابتسم: انا قابلتها كذا مره دي مش اول مره وبعدين لون عنيها ملفت شويه وغير كده بقي من امتي انا بيهمني الجمال او الشكل هاه ؟

ميس بتقرب من رقبته في محاوله لاغراؤه: امال بيهمك ايه ؟ ايه اللي بيحرك وليد الحجر ابن اكبر رجل اعمال في الشرق الاوسط احمد نصار ؟ اللي بيتحدي الكل
وليد علي طول تفكيره راح لجميله بخفتها ورقتها وهدوئها وشخصيتها البسيطه وميس لاحظت سرحانه وقلبها قالها انه فكر في جميله
مسكت وشه وخلته يبصلها وباسته وهو استجاب بفتور .. معدش قادر يتجاوب معاها بلهفه زي الاول .. الشوق والنار والاحساسيس عايزه حد تاني لكن مش ميس ابدا
بعد فتره وهيا علي حجره.

وليد: علي فكره انا عندي شغل كتير وفي عملاء مهمين علي وصول
ميس: عايزني اقوم وامشي ؟
وليد: لا طبعا بس بقولك اني مجبر
ميس وقفت: انا مسافره اسكندريه يومين وكنت جايه ابلغك
وليد: اه هتروحي مع الاجهزه تسلميها ؟ هو معادهم النهارده ؟
ميس: اه .. طبعا المفروض ان المهندسه الجديده دي هتيجي معايا.

وليد: اه فعلا .. بلغيها واتفقي معاها وابقي عدي عليا قبل ما تتحركي
ميس: اوك اروح اشوف ام عنين دي
خرجت وراحت لمكتب نسمه وهناك لقت علاء قاعد بيتكلم معاها في الشغل بس تركيزه وانتباهه كان مشتت جدا
ميس: يا اهلا بيكي في مجموعتنا
الاتنين بصولها ونسمه وقفت تسلم عليها وميس اتضايقت ان نسمه فعلا جميله جدا وعنيها حلوه بشكل ملفت جدا للنظر
نسمه: اهلا حضرتك ؟

علاء: دي ميس مرات وليد
نسمه: وليد بيه صاحب المجموعه ؟
علاء: مفيش حد هنا صاحب المجموعه
ميس: المجموعه عباره شركاء مع بعض واسهم .. المهم ايوه وليد ده .. انا جايه ابلغك اننا اللي هو انا وانتي هنسافر بعد ساعتين اسكندريه علشان تبدئي شغلك وتشرفي علي تسليم الاجهزه وتركيبها جاهزه ولا لسه ؟
نسمه: سفر من اول يوم ؟

ميس: لو مش هتقدري ؟
قاطعتها: لا هقدر باذن الله
علاء: هاجي معاكم لان باشمهندسه نسمه لسه جديده وممكن تحتاج لمساعده ولا حاجه
ميس ابتسمت وافتكرت كلام وليد: براحتك .. قدامكم ساعتين
سابتهم وخرجت
نسمه: المفروض اعمل ايه دلوقتي ؟
علاء ضحك: اولا تهدي وتاخدي نفسك .. وبعدين تروحي البيت تحضري شنطه بسيطه ليومين زي ما انا هعمل دلوقتي
نسمه: وايه كمان ؟

علاء: تهدي ... مالك ؟ وليد قال انك واخده دبلومه ودكتوراه .. متوتره كده ليه ؟ اكيد مش اصعب من مناقشه دكتوراه ولا ايه ؟
نسمه: طبعا مش اصعب بس الدراسه دي حاجه بعملها ومن وانا عندي ٦ سنين مفرقتش بقي دكتوراه او غيره لكن الشغل وفي مجموعه بالحجم ده والاسم ده ؟ حاجه تانيه !

علاء: مسؤليه وانا واثق انك قدها .. ما تقلقيش انا هكون معاكي
نسمه: هتساعدني مش هتختبرني وتشوفني ملائمه للشغل ولا لأ اوكي ؟
علاء: انتي خلاص اشتغلتي .. وايوه هساعدك طبعا ما تقلقيش .. بقولك بما اني نازل تعالي اوصلك في طريقي تجهزي شنطتك وانا راجع اعدي اجيبك ؟
نسمه: لا لا ابدا انا هتصل بالسواق يرجعلي.

علاء: انا مُصر انا كده كده نازل يعني
نسمه: انا مش عايزه اتعبك
علاء: وانا بقولك اني مصر يالا
خارج وهيا معاه واتقابل مع وليد كمان خارج
وليد: ايه من اولها ؟
علاء: هوصلها علشان تجهز للسفر وانا كمان
وليد: انت كمان ايه ؟
علاء: هسافر معاهم هيا لسه جديده ومحتاجه اشراف
وليد بابتسامه: وانت طبعا عرضت تشرف عليها ؟
علاء: عند حضرتك مانع ؟

وليد رفع ايديه الاتنين: ده شيء يخصك ... انا عندي اجتماع .. ان شاء الله تتبسطي معانا في المجموعه يا باشمهندسه نسمه .. ترجعوا بالسلامه
انسحب وهو عنده ثقه تامه ان علاء مش هيسيب نسمه في حالها ابدا
عدي علي مراته سلم عليها قبل ما يمشي علي اجتماعه وهو خارج
ميس: وليد
وليد بصلها فكملت كلامها .. هو انا هوحشك لما اسافر اليومين دول ؟

وليد مستغرب: اكيد يا عمري ترجعيلي بالسلامه
خرج وحس ان مراته بقت عبء عليه .. عبء مش عارف يزيفه اكتر من كده .. خلص اجتماعاته وقبل ما يروح اخر النهار افتكر انه قال لجميله انه هيتأكد ان كان جوازهم فيه اي حرمانيه ولا حلال
فقرر يعدي ويسأل ويتأكد
وقعد مع شيخ في الازهر وحكاله ملخص سريع عن اللي حصل
وليد: يعني بالمختصر انا عايز اعرف زواجي العرفي حلال ولا حرام.

الشيخ: بسم الله الرحمن الرحيم شوف يا ابني فالزواج العرفي غالباً هو الزواج الذي لم يسجل في المحكمة. وهذا الزواج إن اشتمل على الأركان والشروط وعدمت فيه الموانع فهو زواج صحيح، لكنه لم يسجل في المحكمة، وقد يترتب على ذلك مفاسد كثيرة، إذ المقصود من تسجيل الزواج في المحكمة صيانة الحقوق لكلا الزوجين وتوثيقها، وثبوت النسب وغير ذلك
أما الأركان فأهمها: الإيجاب والقبول.

وأما الشروط فأهمها: الولي، والشاهدان، والصداق (المهر) لقوله صلى الله عليه وسلم: "لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل" رواه ابن حبان في صحيحه عن عائشة وقال: ولا يصح في ذكر الشاهدين غير هذا الخبر، وصححه ابن حزم، ورواه البهيقي والدراقطني، ولقوله صلى الله عليه وسلم: " أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها، فنكاحها باطل، فنكاحها باطل، فنكاحها باطل، فإن دخل بها فلها المهر بما استحل من فرجها، فإن اشتجروا فالسلطان ولي من لا ولي له" رواه الترمذي وحسنه، وصححه ابن حبان والألباني.

وأما الصداق فلا بد منه، لقوله تعالى: ( وآتوا النساء صدقاتهن نحلة) [النساء:4] ولقوله صلى الله عليه وسلم: لرجل أراد أن يزوجه من امرأة:"التمس ولو خاتماً من حديد" رواه البخاري ومسلم.
كما ننبه إلى صورة محرمة منكرة يقع فيها بعض الناس وهي: ‏
‏(أن يلتقي الرجل بالمرأة ويقول لها: زوجيني نفسك، فتقول زوجتك نفسي، ‏ويكتبان ورقة بذلك، ويعاشرها معاشرة الأزواج بحجة أنهما متزوجان زواجاً ‏عرفياً).‏

فهذه الصورة ليست زواجاً لا عرفياً ولا غيره، بل هي زنا لأنها تمت دون وجود ‏الولي والشاهدين، وعلى من فعل ذلك التوبة إلى الله سبحانه وتعالى، وإذا أراد ‏الزواج فليتزوج وفق الضوابط الشرعية المعتبرة في الزواج كما تقدم.‏
والله أعلم
وليد: طيب هيا كان عمها ولي امرها موجود والموافقه والقبول اتحققت والمهر اتدفع فكده صحيح الجواز صح.

الشيخ: باذن الله صحيح بس في نقطه مهمه لو في نيتك انك تطلقها بعد فتره فكده تحول الي زواج متعه وده حرام
وليد بحيره: وايه زواج المتعه ده كمان ؟
الشيخ: المتعة " - أو " الزواج المؤقت " – هو أن يتزوج الرجل المرأةَ إلى أجل معيَّن بقدر معلوم من المال .

والأصل في الزواج الاستمرار والدوام، والزواج المؤقت – وهو زواج المتعة – كان مباحاً في أول الإسلام ثم نُسخت الإباحة، وصار محرَّماً إلى يوم الدين .
عن علي رضي الله عنه: " أن رسول الله صلى الله وسلم نهى عن نكاح المتعة وعن لحوم الحمر الأهلية زمن خيبر ." وفي رواية: " نهى عن متعة النساء يوم خيبر وعن لحوم الحمر الإنسية ."

وليد: كلمني بلغه بسيطه ارجوك
الشيخ: يا ابني او جوازك بفتره ونيتك تطلقها فده حرام اما لو كنت ناوي تستمر معاها فان شاء الله حلال
وليد: يعني الموضوع يرجع لنيتي انا حاليا ؟
الشيخ: ايوه ..
وليد: كده انا فهمت .. انا متشكر جدا لحضرتك.

سابه وليد ومشي وابتسم ان جوازه صحيح من جميلته ..فكر يشتري لجميله حاجه قبل ما يروح وفعلا اشتري وروح وصل بيته واتغدي هو ومامته وبيحكيلها عن علاء ونسمه وحاله البلاهه اللي صابت علاء
نبيله: الواد ده لعبي يا وليد كنت حذرتها منه
وليد: اعتقد يا امي واحده واخده دكتوراه في امريكا اكيد هتعرف تتعامل مع واحد زي علاء هيا مش عيله اول مره تخرج للدنيا
نبيله: بس برضه.

وليد: احذرها اقولها ايه ؟ خلي بالك من ابن عمي لعبي حبتين
نبيله: والله ما عارفه ..المهم ميس فين ؟ هتتأخر ؟
وليد هنا استوعب ان ميس مفيش فقام وقف وابتسم: ميس مسافره يومين في شغل وانا هنا قاعد معاكي برغي
نبيله ضحكت: للدرجه دي وحشتك ؟
وليد: فوق ما تتخيلي بعد اذنك
نبيله: وليد هو انت ليه متعلق بيها كده ؟ ايه المميز فيها.

وليد وقف: ده ابيض قوي عندها ( بيشاور علي قلبه ) فيها براءه لسه ما حدش لوثها .. بنت علي الرغم من ضعفها الا انها قويه وعندها مقدره تخلي اللي قدمها قوي برضه ومستعد يعمل اي حاجه بمجرد نظره ضعف من عنيها .. او نظره حب .. بتزرع الحب في قلبي .. معرفش يا امي المهم انها مميزه في كل حاجه بتعملها...
وليد راح لجميله كانت في المطبخ مع علية و صابر الطباخ.

وليد: جميله تعالي عايزك
جميله خرجت وري وليد اللي اتفاجئت بيه بيشيلها ورايح ناحيه اوض النوم بتاعت الشغالين
جميله: سي وليد استني بس
وليد: انهي اوضه بتاعتك ؟
شاورت علي واحده ودخل ونزلها وراح للباب قفله وجت تتكلم قاطعها بشفايفه .. ما تخيلش هيا وحشاه قد ايه الا لما لمسها .. كان فاقد احساسه بالواقع حواليه معطاهاش اي فرصه تتكلم او تتنفس .. وهيا في حضنه.

وليد: مش انا روحت لشيخ النهارده
جميله اتعدلت: وقالك ايه ؟
حكالها وليد كل اللي حصل وبعدها مسك ايديها: يعني جوازنا حلال وانتي مراتي قدام ربنا .. اه نسيت حاجه
قام بيقلب في البنطلون بتاعه
جميله: في ايه نسيت ايه ؟
وليد: لحظه بس
طلع علبه صغيره من بنطلونه وراح قعد جنبها ومسك ايدها وفتح العلبه طلع خاتم صغير
جميله بفرحه: ده ليا انا ؟

وليد: اكيد مش ليا
جميله: بس ست ميس
وليد: مالكيش دعوه بحد خليه في ايدك
جميله: ينفع اسأل ليه ؟
وليد: عايزك تلبسي خاتم ايه المشكله ؟ مفيهاش ليه !
جميله كانت فرحتها ما تتوصفش باللحظات اللي بتقضيها مع وليد
جميله: مش هتقوم تطلع اوضتك ؟
وليد: بفكر في فكره مجنونه ... المهم وحشتيني الاسبوعين اللي فاتوا دول
جميله بعتاب: علشان كده ما كنتش بتدخل البيت ولما تدخل تطلع علي اوضتك .. كنت حارمني حتي اشوفك !؟

وليد: لاني لو وقفت قصادك كنت هعمل نفس اللي عملته ده .. كنت بهرب من عنيكي يا جميله لاني مكنتش هستحمل ابدا ... اشوفك وافضل بعيد
خبت وشها في صدره بحب
وليد: وحشتيني يا جميلتي
جميله: جميلتك ؟
وليد: عندك اعتراض ؟
جميله: طبعا لأ

في الاسكندريه
طول الطريق علاء مش مبطل كلام مع نسمه ابدا وكله كلام في الشغل .. ميس قاعده معاهم وحطت سماعات في ودانها علشان رغيهم ونامت لحد ما وصلوا الفندق اللي هيباتوا فيه وهيا طالعه
ميس: مكنتش اعرف انك رغاي بالشكل ده يا علاء ؟ انت ما بتفصلش يا ابني ؟ البنت هتقول عليك رغاي وممل
علاء وراها: بجد ممكن تقول اني ممل
ضحكت ضحكه عاليه جدا: فوق ما تتخيل.

وسابته وطلعت علي اوضتها مستغربه وكلمت وليد اللي كان غرقان في حضن جميلته فكر ما يردش عليها ويدوب هيقفل التليفون
جميله: رد علشان ما تقلقش
وليد رد عليها: وصلتوا ؟ ايه الاخبار ؟
ميس: مصدعه من ابن عمك .. تخيل طول الطريق ماسك ودان البنت عامل زي العيل المراهق
وليد ابتسم: خلي بالك من البنت دي مسؤليتك
ميس: وهيا عيله ولا ايه . انا مالي ؟ ولا انا هروح اقولها حافظي علي نفسك ؟

وليد: مش كده بس برضه خليكي منتبهه مش اكتر
ميس: يالا المهم انا قلت بس اطمنك اننا وصلنا هنام انا لاني تعبانه والصبح بدري هنروح المستشفي تصبح علي خير بيبي
وليد: وانتي من اهله باي
قفل وبص لجميلته اللي ابتسمتله
وليد: ما تعرفيش ابتسامتك دي بتعمل فيا ايه ؟

علاء وصّل نسمه لاوضتها
علاء: لو احتاجتي اي حاجه كلميني ما تتردديش
نسمه: اوكي .. باشمهندس
وقف بعد ما كان مشي خطوه وبصلها
نسمه: متشكره علي وقفتك ومساندتك ليا
علاء: اشكريني لما نرجع مصر تصبحي علي خير
نسمه: وحضرتك من اهل الخير
دخلت نسمه اتصلت بامها سهير تقدملها تقرير عن كل اللي حصل.

سهير: المهم حبيبتي خلي بالك من نفسك انا لولا اصرارك انك ترجعي مصر مكنتش نزلت ابدا
نسمه: انا قلتلك يا مامي مكاننا هنا في مصر في بلد بابا الله يرحمه .. ما تخافيش عليا
سهير: بس انتي بره كنتي هتتعيني في الجامعه وهنعيش كويس برضه
نسمه: مامي مكاننا في مصر يالا تصبحي علي خير وادعيلي ...

عند وليد
اخر الليل قام وخرج بره اوضتها
جميله: رايح فين ؟
وليد: دقيقتين وجاي ما تناميش
جميله ابتسمت: ولو نمت ؟
وليد: تستحملي اللي هيجرالك
خرج وقفل الباب وراه وطلع لاوضه نبيله خبط ودخل
نبيله: خير حبيبي في حاجه ؟
وليد: في دماغي فكره مجنونه عايز اعملها او محتاج اعملها
نبيله: فكره ايه ؟

وليد: انا هاخد جميله واسافر هقضي بكره معاها بره في اي مكان
نبيله: انت اتجننت وميس ؟
وليد: هرجع قبلها ومش هتعرف
نبيله: ولو عرفت من الشركه انك سافرت ؟
وليد: شغل في اي مكان .. امي انا بعرفك بس اوك انا هتحرك بيها دلوقتي
نبيله: يا وليد اعقل
وليد: انا طول عمري عاقل .. وحاسس اني ما عشتش غير لما سيبت العقل يا امي واتجننت واتجوزت جميله .. مش عايز افضل عاقل
نبيله ابتسمت: انت ماشي في طريق خايفه من اخره.

وليد بحب: مهما يكون المهم اني عشته واستمتعت في كل لحظه فيه .. اللي يحصل بعدها يحصل مش هيهم
نبيله: مش هقولك غير انا تهمني سعادتك بس خلي بالك جميله مش هتخرج للنور وده مفروغ منه
وليد: مش عايز افكر في النقطه دي دلوقتي .. تصبحي علي خير
نزل لجميلته: قومي البسي هدومك هنخرج انا وانتي
جميله: نخرج ؟ دلوقتي ؟ فين ؟

وليد: هاخدك واسافر اي مكان قريب نقضي فيه بكره لوحدنا
جميله: لا طبعا انت عارف ايه كميه المشاكل اللي هتقابلك ؟ انت في غني عنها
وليد مسك وشها بايديه الاتنين: قدامك خمس دقايق تكوني جاهزه انتي واللي ممكن تحتاجيه بكره ليا وليكي اتحركي
جميله: انا خايفه عليك
وليد: بقوا اربع دقايق اتحركي.

فعلا اتحركت وخلال عشر دقايق كانت جاهزه واخدها وركبت جنبه عربيته وكانت سعادتها البسيطه ما تتوصفش وهيا جنبه ... حلمت كتير تركب جنبه زي كده بس ما تخيلتش ان ممكن حلمها يتحقق، كان ماسك ايدها وحاسس بفرحتها المعديه .. ابتسامتها كفيله انها تخرجه من اسوأ حالاته وتدخله لدنيا تانيه ... نامت علي كتفه وهو ايده حواليها وفاقت فبتسحب نفسها.

وليد: خليكي نايمه
جميله: علشان تعرف تسوق
وليد: خليكي في حضني حبيبتي
رجعت لكتفه من تاني وايدها علي صدره فوق قلبه .. وهو سايق مبتسم فكر ياخدها ويختفي تماما من الدنيا كلها ومايرجعش ابدا ...
اخدها لشاليه بتاعهم في راس سدر دخلوا الاتنين وطلعوا يريحوا ويدوب وليد غمض عنيه حس بجميله بتصحيه
وليد: سيبيني انام
جميله: انت قلت اليوم ده بتاعي صح ؟

وليد: صح بس محتاج انام حتي ساعتين
جميله: انت نايم اربع ساعات مش اتنين
وليد فتح عنيه وبصلها: امال حاسس اني لسه مغمضتش عنيا ليه ؟
جميله بحب: عايز تنام تاني ؟
وليد: واضيع وقت اكتر من كده بعيد عنك ؟ ما اعتقدش .. هقوم اخد دش وافوقلك
جميله: وانا هجهز فطار بسيط
وليد: جيبتي اكل منين ؟

جميله: خرجت اشتريت ورجعت وانت نايم
وليد: جيبتي فلوس منين ؟
جميله بابتسامه: من جيبك
وليد: ماشي بس تاني مره ما تعمليهاش
جميله: اني اخد فلوس من جيبك ؟
وليد: لا طبعا انك تخرجي لوحدك من غير ما تقوليلي .. لكن فلوسي ملكك انتي اصلا اذا كان انا كلي ملكك يبقي فلوسي ايه ؟
فطروا مع بعض: فول وطعميه ؟

جميله: اسفه بس كانوا وحشيني قوي لو عايز حاجه تانيه اعملك ؟
وليد: لا لا هما وحشيني انا كمان .. كتير باكلهم وانا بره البيت
جميله: معقوله ؟
وليد: ويا سلام بقي لو تعمليلنا علي الغدا كشري ؟
جميله: انت تشاور وبس ..المهم نفسي المس الميه الزرقا دي
وليد: تلمسيها بس؟ ده انا هخليكي تغرقي فيها تعالي يالا

ميس وعلاء ونسمه فطروا مع بعض ونزلوا علي شغلهم ونسمه شويه كانت متوتره بس مع وجود علاء اتطمنت واكتشفت برضه ان ميس متكلمه لبقه وسيده اعمال مش مجرد مرات وليد وبس لأ دي لها وضعها الخاص...
علي العصر ميس انسحبت علي الفندق تريح قبل ما بالليل يحضروا حفله لافتتاح المستشفي اما علاء ونسمه مع بعض في الفندق في الكافيه
نسمه: ياه اليوم كان مرهق قوي ..

علاء: انتي كنتي متخيله ايه ؟ المهم انك عديتي اول يوم انتي موهوبه بالفطره
نسمه: متشكره انا بس كنت محتاج حد يقف جنبي ويمسك ايدي لحد ما اخد اول خطوه ومتشكره ليك انك كنت الحد ده
علاء: ودلوقتي عايزه تسيبي ايدي وتنطلقي ؟
نسمه حست ان سؤاله له كذا معني مش مجرد سؤال عادي او برئ ومكنتش عارف تجاوب عليه
نسمه: لو قلتلك اه ولأ هتقول ايه ؟

علاء: هقولك فهميني اه ليه ولأ ليه ؟
نسمه: اه لاني عايزه فعلا اعتمد علي نفسي ومش عايزه افضل العيله اللي محتاجه لحد ماسك ايدها
علاء: حقك ولأ ليه ؟
نسمه: لأ دي بقي مش عرفاها .. يمكن لاني مطمنه ان في سند ليا
علاء: وانا سند ليكي
نسمه: يضايقك ؟
علاء: طبعا ... لأ ... بالعكس ده يفرحني .. تحبي نتغدي ؟
نسمه: انا ميته من الجوع
علاء: وانا كمان.

عند جميله
جميله قضت اليوم كله لعب هيا وهو .. وليد حس انه شاب لاول مره ... حر من غير قيود .. عايش وسعيد واتمني لو اليوم ده ما ينتهيش ابدا بس للاسف خلص وقاعدين الاتنين علي الشط والشمس غابت كانت في حضنه وهو كله حواليها ومخبيها جواه
جميله: الشمس غابت والحلم انتهي
وليد: تيجي نفضل هنا علي طول ؟

جميله: يا ريت .. يا ريت ينفع
وليد: هنفضل هنا وبس .. مش هنكلم حد ولا حد هيكلمنا !
جميله: وشغلك
وليد: يولع
جميله: ومامتك واختك وحقهم وحياتهم انت مسؤل عنهم
وليد: هو انتي ليه بتفكري كتير ؟

جميله: علشان الحياه علمتني في مسؤليات الواحد ما ينفعش يهرب منها وساعات لما بيواجهها بتبقي مخبياله حاجات احلي
وليد: زي ايه ؟ انا من يوم ما ابويا اتوفي للنهارده والمسؤليه ما جبتش حاجه حلوه بس عداء بيني وبين اعمامي وعيالهم انتي مسؤليتك جابتلك ايه حلو ؟
جميله: انت وده بالدنيا وما فيها
وليد: وانا مش عبء عليكي يا جميله ؟

جميله: انت حبيبي وعمري وحياتي كلها
وليد: انا وجعك وقمه ألمك ولسه لو خلفتي هتكرهيني وتكرهي اليوم اللي شفتيني فيه يا اما ساعتها هبيع كله واعادي الدنيا كلها واللي يحصل يحصل
جميله: انت ليه ديما شايل هم بكره ؟ محدش عارف بكره مخبي ايه ؟ انت ليه مهموم كده ؟
وليد: عارفه ليه ؟ لاني لما وافقت علي لعبه ميس معملتش حسابي
جميله: معملتش حسابك لايه ؟

وليد: لحبك يا جميله
جميله لفتله وبصتله كتير قوي: حبي ؟
وليد: ايوه حبك واوعي تقولي انك مش حاسه بحبي .. بعشقي .. بجنوني بيكي
جميله ملقتش اي كلام ممكن ترد فيه فقربت شفايفها يمكن يعرفوا يردوا هما علي حبيبها
بعد فتره طويله في حضنه
وليد: علي فكره انتي معملتليش الكشري ؟

جميله ضحكت: حقك عليا بس انت ما سيبتنيش اقوم من حضنك
وليد: طيب اعمل ايه لقلبي اللي مش عايز يشبع منك ابدا ؟
جميله: اممم طيب ايه رأيك لو نعمله انا وانت دلوقتي؟
وليد عمره ما عمل اي شيء ابدا في المطبخ: موافق بس خلي بالك دي اول مره ليا فاستحمليني
جميله: انت هتقعد ملك تتفرج علي جاريتك حبيبي
وليد اتضايق: مش جاريتي ابدا .. عمري ما اعتبرتك كده ابدا ...

جميله: حبيبي عارفه انا قلتها بس كده ..
وليد: واثقه في حبي ليكي صح ؟
جميله: ايوه حبيبي
نزلوا مع بعض يعملوا اكله الكشري المعتبره واتعشوا احلي عشوه في الدنيا علي اضواء الشموع والموسيقي الناعمه
وليد قام يغير السي دي اللي شغال ووجميله راحت وراه وحضنته وهو بيختار سي دي
جميله بتحاول تقري: بي تهو فن ... بيتهوفن صح ؟
وليد باستغراب: صح .. انتي بتعرفي تقري انجليزي ؟

جميله: طبعا بعرف ليه بتسأل ؟
وليد: انتي مقولتيليش وبعدين ميس قالت انك جاهله
جميله: ممكن اكون بالنسبالكم جاهله لكن انا اتعلمت وكنت شاطره جدا ودخلت كليه اخدت فيها سنه
وليد: كليه ايه ؟
جميله: رياض اطفال بس مكملتش
وليد: ليه مكملتيش ؟
جميله: والدي اتوفي والمصاريف كترت علي عمي وكان يا اما انا اكمل او اخويا يكمل
وليد: وانتي اختارتي اخوكي صح ؟

جميله: مكنش ينفع اختار حاجه تانيه
وليد: انا ممكن اقدملك في كليه وتكملي !
جميله: دلوقتي يا وليد ؟ لا طبعا مش هينفع .. خلينا بس نخلص من المشاكل اللي انت فيها الاول وربنا يسهل بعدين
وليد: براحتك بس وقت ما تحبي تكملي بس عرفيني
جميله: ماشي حبيبي

اخر الليل قرروا يرجعوا تحت ضغط من جميله علشان وليد مايتخانقش مع حد ومع الحاهها وافق وفعلا رجعوا واول ما دخل البيت سمع اصوات فاجئته جدا فوق ما يتخيل ويدوب خطي خطوه جوه البيت
@@ اخيرا ظهرت ؟ كنت فين سيادتك ؟

جميله وقفت بره مكانها وما دخلتش علشان ما تعقدش الامور اكتر ...
وليد بص وراه بتوتر بس عرف ان جميله ما دخلتش
@@ مش هترد ولا ايه ؟ للدرجه دي رجوعي صدمه ليك ؟

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W