قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية ترويض ملوك العشق الجزء الأول للكاتبة لادو غنيم الفصل الأول

رواية ترويض ملوك العشق الجزء الأول للكاتبة لادو غنيم الفصل الأول

رواية ترويض ملوك العشق الجزء الأول للكاتبة لادو غنيم الفصل الأول

كالبداية هي كل شئ تبدأ صفحة جديدة في كتاب عتيق يسطر البدايات التي تشهد على حكايات ومشاعر وأقدر تتغير بين الدقيقة والأخري البداية أمرا محتوم على المرأ يدون من بعده السطور التي تشهد على بداية الحكايات.
في العاشرة صباحا داخل شركة المغازي التي أقل مايقال عنها قطعه فنية ضخمة كان طولها يتقارب معا طول برج خليفه وعرضها يماثل عرض الهرم المتوسط بثلاث مرات.

هيئتها الخارجية مغطئ بالزجاج من جميع الجوانب تحاوطها حديقة واسعه ملئه بالأشجار والورود
فخامة الشركة من الخارج لم تكن تقل فخامه عن الداخل
فعندما تدلف عبر البوابة الزجاجية المزينه بالخشب الأسود ذات النقشات الفرعونيه تجد ذاتك أصبحت في رادها واسعة أرضيتها بالون الأسود الامع وفي منتصفها نافوره مائيه مغطئ بالكامل بالزجاج ويحاوطها سراميك أسود لامع بشكل حلزونييعزل خروج المياة.

وحينما تستدير بجسدك لليسار تجد أمامك جدار بارز الهيئة بالون الأسودمعلق عليه صورة الجد المغازي الأكبر مؤسس تلك الأمبراطورية الضخمه
وياليه صور باقي أفراد العائلة من الرجال الذين تولي ادارة الشركة من بعده حتي وصلوا إلى جبران الذي كانت صورته موجودة بجوارهم
وعلي الجهه الأخري يوجد موظفي الأستقبال الذين يقفوا وراء طاولة زجاجية طولها مئة متر سوداء الون يترئسها بعض التحف الملتصقه بالزجاج البني الامع.

وحينما تسيرو بجانب النافوره تلمحون بأعينكم سلم خشبئ من خشب الزان العتيق بالون الأسود أسواره من الحديد الذهبئ المعقود بهيئة ضفيرهوبجانبة أسانسير خاص بالموظفين وبالجانب الأخر أسانسير أخر خاص بجبران وعمران اما ذلك السلم الذي يوصلكم للأعلي حيث طوابق العمل والموظفين
عدد الطوابق ستون طابق
وفي كل طابق يوجد عشرين مكتب فامبراطورية المغازي يعملون في كل شئ ولم يتركه شي لم يعملوا بهي.

كانت كل المكاتب بالون الأبيض فراشها بالون الأسود وبكل مكتب جدار كامل يحمل ساعة كبيرة الحجم بحجم الجدار ساعة ضخمه عقاربها لا تكف عن أصدار محركات الثواني
لتذكر العاملين بكل دقيقة تمر عليهم فعائلة المغازي يقدرون وقت العمل والا يريدون أن يفرده في دقيقة واحده منه
كانوا الستون طابق بذات الهيئة
با استثناء الطابق الستون فقد كان يختلف عنهم فقد تم توزيعه على ثلث مكاتب فقط
المكتب الأول كان حجرة الأجتماعات.

وبمنتصف الطابق يوجد مكتب مدير عام الشركة الخاص بعمران المغازي
وعلي بعد مئة متر ندخل إلى حجرة رئيس مجلس ادارة امبراطورية المغازي والمسئول عن كل كبيرة وصغيرة في تلك الأمبراطوريةجبران المغازي
والأن هي معي افصح لكم عن هيئة مكتبة المقدس بالنسبه له.
حينما نقترب من الباب نجدة من الزجاج العازل للرؤية بمعني يراه هو ما يحدث بالخارج ولكن لا يستطيع احدا أن يرئ مايحدث بداخل مكتبه.

مقبض الباب مغطئ بضفيرة سوداء تحمل ختم الذئب.
وفور أن نفتح الباب ونخطوا إلى الداخل نجد ذاتنا أصبحنا في مكتب أقل ما يقال عنه قصرا صغير كانت جدران المكتب من الزجاج الأسود ذات الخطوط الذهبيه. وأرضيته من البرسلين الذهبئ
جميع الجدران فارغه الا جدار واحد يحمل ذات الساعة الضخمه التي تغطيه بالكامل بالون الاسود وعقاربها ذهبية الون
وعلي يسار المكتب يوجد مرحاض خاص بجبران.

اما على الجانب الأيمن توجد أريكه جلد ذهبيه متوسطة الحجم ذات أربع مقاعد بذات الون وبمنتصفهم طاوله صغيرة سوداء
وعلي بعد عشرين متر أخر نجد
أريكة خشبية من التراث القديم بالون الأسود با أربع مقاعد مغطئ بفرش فرو ذهبئ ذات طاولة خشبيه مزخرفه بالنقوش الفرعونية
وفي منتصف المكتب نجد طاولة اجتماع بالون البنئ بمقاعد سوداء
والأن بنا نرئ مكتبه الذي يتابع عليه عمله طول النهار.
مكتب تعدي حدود الفخامه والتعالي.

فطاولته الخشبية السوداء المنصعه بمياة الذهب. ذات المقعدين الزجاجين مثل لون الحائط وطاولته الجلد الذهبية كانوا يجعلون من ذلك المكتب تحفة لم يرا أحدا مثلها من قبل.
. ولم ننتهي بعد من وصف الأناقه فعلي الطاولة يوجد بعض الأقلام ذات الون الذهبئ وايضا لائحة زجاجية تملك كنيةجبران المغازي وتمثال بشكل هرمي يحمل لمضه صغيرة الحجم لكن ضوئها يضاهي ضوء صالة مسرح.

وثلاث لوئح زجاجية سوداء على يسار المكتب داخل كلن منها بعض الأوراق الخاصه بالعمل وعلى الجانب الايمن من المكتب يوجد لاب توب بالون الأسود
اما مقعده الذي يجلس عليه فكان من جلد التماسيح السوداء ذات الغرز الذهبيه
واخيرا بجوار المكتب تمثال خشبئ على هيئة طائر مخصص لوضع سترته عليه.

عزيزي وعزيزتي القارئين من بعد أن وصفت لكم فخامة تلك الأمبراطورية والحجرة ذات الفخامه الرفيعه هيا معي لوصف الجبران لندون أول سطر في روايتنا
فتح باب مكتبه يسير بفخر فهو حفيد أمبراطورية يشهد الجميع بمجدها وأصالتها. يسير ويحمل فوق جسده الكثير من المركات فكامل ملابسة ورئحته وساعته من ماركات عالمية. دعوني الأن أريح عقولكم المشتته بتخيله وأصفه لكم كيف يبدو داخل عقلي وأمام عيناي.

دلفئ بجسدة العضلئ الجذاب يخطوا فوق الأرض بحذئه الأسود. يسير بكل فخامه بتلك البدله السوداء المكونه من بنطال أسود فوقه قميص أسود ذات ازرار رومادية فوقه سترة سوداء يليها معطف رومادي الون يصل لمنتصف فخذية وفي يدة ساعة زجاجية سوداء
وحينما وصل بجوار طاولته شلح المعطف والسترة وعلقهم على الطائر الخشبئ. وتقدم خمس خطوات وجلس فوق مقعدة ليداوم عمله. ولأن معي لأصف فخامة محلامحة
مد يده وفتح ال لاب توب.

ونظرا إلى الشاشة بعيناه البنيه التي تشبة فنجال القهوة المحمص و تضلل عليها رموشه السوداء الكثيفه. التي تجعل عيناه كحيلة.
رفع أصابعه وفرك بخفه لحيته السوداء المنبته بشعيرات صغيرة وحينما وقعت عيناه على شئ اثارة حنقه نفخ الهواء عبر شفاهه الغيظه ذات لون العناب الداكن. ثم رفع معصمه وحك جبينه الذي جعله يلمس باطرافه مقدمة شعره الأسود الكثيف ذات الرائحة الذكية.

وبعد ثانيه واحدة دلفئ إلية عامل البوفيه يحمل على صنية زجاجية فنجال من القهوة التركي السادة بمعني دون سكر
وضع العامل القهوة بهدوء أمامة وغادر المكتب
اما هو فحمل الفنجال بين أصابعه وتناول أول رشفة عبر شفتاه التي حملت أثار البن. ثم انزل الفنجال وأخرج لسانه ولعق الأثار من فوق شفتاه. ونظرا إلى الباب الذي فتحه عمران ذلك الرجل الذي لايقل وسامه عنه.

فات إليه ببدلته العصرية، ذات الون الرومادي واسفلهم هيكول أسود وكوتش أبيض. أقترب منه بعيناه الزرقاء الامعه يفرك لحيته البنيه ذات لون شعره
شكلك بيقول أنك متعصب خير عالصبح
وهو الخير هياجي منين وجبران باشا بيحارب
سالم الشداد
رد على سؤاله بعدما وقف أمام طاولته بينما الأخر لم يهتز له جفن بل اخذ رشفة أخري من قهوته وانزل الفنجال من فوق شفتاه ووضعه على الطاولة وهو يتفوه بجمود صوتي
سالم مين معرفش حد بالأسم ده.

جبران بلاش الطريقة ديه أنت فاهم كويس أقصد ايه بكلامي. محدش غيرك اللي ضرب أسهمه في البورصة.
أجابه بالامبالاه
وهو كمان كان لية أسهم.
أخذ الأخر شهيقا عميق بعين أغمضها بحنق محاولا التغاضئ عما يحدث من ثم أفرغ أنفاسه قائلا.

كده أتاكدت أنك أنت اللي وراه اللي حصل لسالم. بس خلي في علمك سالم مش لقمة طريه هتاكلها وتبلعها بفنجال قهوة ده صاحب أكبر مجموعة شركات من بعدنا يعني العب ضدده مش في صالحنا وأنا قولتلك الكلام ده كتير..
أنت قولتها هو رقم أتنين أنما أحنا رقم واحد. ملوك السوق والبورصة. وسالم فكر نفسه هيقدر عليا من بعد ماكسب صفقة الجونا. عشان كده حبيت اقرصله ودنه عشان يعرف هو بيلعب معا مين.

قرصة ودن ايه اللي بتتكلم عنها. الراجل خسر كل فلوسه وأسهمه في البورصه يعني خلاص بح. هو دلوقتي عامل زي الأسد الجريح ولو شم خبر أنك وراه اللي حصله مش هيشيلك من دماغه.
لو هو أسد فا أنا ذئب يا عمران. هنهشه بسناني وهمزع جلد بمخالبي مش أنا اللي حد يتحداني.

تراجع بظهره إلى الوراء بعدما قال مالدية ليسترخي بوجه أشرق ببسمة ماكره حينما لمح بعيناه عبر باب مكتبة عجوز ثائر يحمل من الغضب صناديق يقترب إلى باب مكتبه جعله يهتف من جديد
تصدق أني أول مره أعرف أن سالم ابن حلال.
بص وراك كده الأسد العجوز وصل يابن المغازيه
أستدار عمران للوراء ورئه عبر زرقويتيه سالم يفوت إليهم دون أستاذان يردد بوجه غاضب ومعقود بشراسة الحديث
بقي أنا سالم الشداد حتت عيل زيك يوقع أسهمه.

تشرب قهوة.
هكذا كان رد جبران الذي أمسك بفنجال القهوة وأخذ رشفه من ثم وضعه ببرود تعدي حدود الغرور. اما سالم فرفع سبابته أمام عيناه قائلا بلهجة مليئه بالتحدي
مفكر نفسك كسبتني. أنت بتحلم مش أنا اللي اتهد على أيد حتت عيل لسه بيقول يهادي عيل بيحفر أسمه وسط الأسواد.
رفع أصابعه وفرك أنفه محاولا أكمل بروده. ورفع عيناه ناظر له بالامبالاه.

أنت عمال تقول عيل عيل هو في أطفال هنا وأنا مش واخد بالي. لو فيه قولي عشان أنا بكره كلام العيال ودوشتهم اللي على الفاضئ
نفخ سالم الهواء بحنق كاد يطق عيناه
ماشي يا جبران أنا هوريك سالم هيعمل ايه. وحياة أمي من الحظة دية مش هيبقي ورايا حاجة غير أني أهدك أنت وامبراطورية المغازي على دماغك. خلي بقي الغرور ينفعك.
ابقي سلملي على أمك. ياريت ماتتاخرش في
الهد كتير عشان
ماليش خلق. والا ايه يا عمران.

ناشد عمران بعيناه ليسانده. وبالفعل لم يتردد عمران من اخراج الضيق الذي سببه حديث سالم.
قبل مانت ماتيجي كنت بقول لجبران يبعد عنك وكفاية اللي عمله فيك. بس بعد اللي قولته وتهديدك لينا. فاعايزك تلحق تعشلك يومين عشان كلها أيام وهنكون جايبينك الأرض أنت واللي يتشددلك.

تجحظت عين الشائب بالتوعد القاسئ لهما. فهما بالنسبة له صغيرين. لكن ذلك لم يغفر لهما لدية مما جعله يرسم بسمة خافته فوق شفتاه ملئ بالكراهية وباح بصوت هادئ مثل سكون الليل.

بتفكروني بشبابي كنت زيكم كده واخد الدنيا على صدري ومش هاممني حد. بس أنا بقي سبقتكم في السن وعارف أزي أهد حماسكم واطبق صدوركم. بيقوله دايما اللي أكبر منك بيوم يعرف عنك بسنه. وأنا أكبر منكم ب. أيام يعني أعرف عنكم بسنين. ومن الحظة دية أعتبره عداد هدمكم بدأ يا ولاد المغازي.
حذفه مالدية في وجوههم التي ذات تعقيدا وأستدار ليذهب لكن أوقفه صوت جبران الناطق بجمود
متنساش تسلملي على أمك.

هتسلم عليها بنفسك لما ابعتك ليها الأخره
عن قريب
رد عليه بكامل جموده دون النظر لهم وأكمل سيره إلى الخارج. اما جبران فصق على أسنانه بغرازه معلن عن كم الضيق الذي حمله طوال المقابله اما عمران فقال بتاكيد
من الحظة ديه الحراسه عليك هتذيد. سالم كلامه واضح أوي ولزم ناخد احتياطتني.

مبقاش أنا جبران أن مخليته يلف حولين نفسه. بقولك ايه من النهاردة عايزك تعين واحد يراقبه لليل معا نهار مش عايزة يغيب عن عنينا ثانية واحده. وكمان ذود الحرس على القصر بس بشكل طبيعي مش عايز حد يحس بحاجة. وممنوع أي حد يخرج من القصر من غير الحرس بتاعه يا عمران
كنت هعمل كده من غير ماتقول.

المهم أنت تهدي العب شوية خلينا نركز في شغلنا أحنا عندنا مؤتمر مهم في فرع شركتنا في لندن كمان أسبوعين ولزم نكون دارسين المشاريع اللي هنتكلم عنها. متنساش أننا هنتعاقد في المؤتمر على أكبر منتجع سياحي في مصر.
متقلقش كله تحت السيطره.
تحدث عمران بجدية.

بمناسبة بقي السيطرة. عايزك تسيطر شوية على ردود أفعالك وصلتني أخبار أنك ضربت مساعد الدكتور اللي بيشرف على حالة نهال عشان قالك أن مفيش داعي لوجودها على الأجهزه لأنها مش هتفوق من الغيبوبة أبدا.
تنهد بضيق ملحوظ
أيوة ضربته وكسرتله منخيرة. ولوله أنهم حشوه من تحت أيدي كأن زماني مكسرله باقي عضمة.
قال الأخر متعاطف.

أنا عارف أنك بتحب نهال مراتك. بس أنت كده مش بتساعدها أنت بتعذبها. نهال. في الغيبوبه بقالها سنتين من يوم ماولدت بنتكم
ومفيش أمل من أنها ترجع للحياة تاني. والأهم من كل ده أنك خلاص وافقت على الجواز من البنت اللي أمك هتختارها
أنا وافقت عشان أرضيها متنساش أنها مريضة قلب. وأخر مره رفضت فيها الجواز تعبت وكانت هتموت فيها. عشان كده وافقتها الكلام وهتجوز عشانها. بس ده عمره ماهيخليني أنسي نهال والا اتخلي عنها.

تنهد عمران بحيرة
مش عارف أقولك ايه. بس اللي متاكد منه أنك خلاص مبقتش تصلح للحب مره تانيه. والبنت اللي هتتجوزها هتتظلم معاك لأنها هتبقي بالنسبالك مجرد صفقة بتنفذها.
واجهه بحقيقة الأمر وغادر المكتب تاركه يسند رأسه على المقعد بعين ثابتة النظرة الجادة لكن تلك النظرة كانت تخفي خلفها حيرة تشتت العقول.

اما في جامعة القاهرة داخل أحد المدرجات كانت تقف رؤيتنا بطلتها الأنثوية المحتشمه. مرتدية ثوب فضفاض بالون الأسود مزين بورود بيضاء وتخبئ شعرها بحجابها الأبيض تسير بكوتش أبيض أمام الحاضرين تنظر لهم بوجهها الراقي المعدوم من مساحيق التجميل.

تدرس للطلبه الهندسة المعمارية. وفور أنتهاء المحاضره حملت حقيبتها البيضاء. وصارت للخارج تسير باحتشام وروقئ. وبعد دقائق كانت تجلس في السيارة بجانب خطيبها حازم الذي يقود بهما السيارة إلى شقتهم التي ستجمعهم بعد أيام
مكنش فيه داعي أني أروح الشقة يا حازم. كنت خدت أنت التحف اللي ناقصه وحطتها بنفسك. في الأوض.
حدثته بعدم رضا. لكنه ابتسم بمراوغه.

يابنتي كل العرايس بيروحه يفرشه شقاقهم. وأنتي العروسة الوحيدة اللي مفرشتش شقتها. بقي ده اسمه كلام.
أجابته بجدية
وفيها ايه. أنت عارف أن ماما نبهة عليا أني مروحش الشقة لأن ده فال وحش. وكمان الأن الأصوال بتقول أني مينفعش اروح معاك الشقة لوحدي قبل الفرح
أنت عارف كويس أني رايحة معاك دلوقتي من وراه ماما لأنك صممت أني أجي معاك والله لو عرفت أني روحت الشقة هتبهدل الدنيا.
أنا مش فاهم ليه يعني التعاقيد ديه فال.

وحش ايه ديه كلها تخاريف
لاء مش تخاريف ديه حقايق وأصول. ميصحش أروح معاك الشقة لوحدينا غير يوم الفرح. بقولك ايه يا حازم أنا مش مرتاحه خلينا نروح. والتحف هبقي انظمها بعد الفرح.
تنهد الأخر ببسمه
احنا خلاص وصلنا الشقة. ياله أنزلي خلينا نطلع نحط التحف وعشر دقايق وهننزل.

أستدارت بوجهها ونظرت بعيناه بقلق إلى البناية. وحينها راوضها شعور قارص لقلبها. لكنها وجدت حازم يفتح لها الباب وأمسك بيدها وأخرجها من السيارة، وبعد 15دقيقة كانت تقف رؤية داخل حجرة نومها تضع أخر تحفه على الطاوله المجاوره للتخت. وفور أن أنتهت منها أستدارت للخلف. تفاجئة بحازم أمامها بجسد كاد يلتصق بهي. يداعبها بعيناه الامعه بالأقتراب منها.

كلها خمس أيام وتبقي مراتي قدام الناس كلها. ودية هتبقي الأوضة اللي هنقضي فيها أول لليلة حب بنا يا رورو
أحمر وجهها خجلا وأستدارت لتذهب لكنها وجدته يمسكها برفق من خصرها وقربها إليه ليكمل باقي مخدره.
رايحه فين ليه بتهربي مني. دانا حبيبك وكلها خمس أيام وتبقي مراتي
رغم دقات قلبها المشتعله الا ان شعور القلق لم يتركها وشأنها مما جعلها تحاول التملص منه برفق قائله.

حازم. بلاش كده من فضلك. لما ابقي مراتك ابقي أعمل اللي أنت عايزه
بس أنا شايفك دلوقتي مراتي. من يوم ماخطبتك من سنة وأنا بعتبرك مراتي يا رؤية. وكنت مستني الحظة اللي يتقفل علينا فيها باب واحد. أنا مش طالب أكتر من حضن. نفسي أحس بحضنك ياحبيبتي نفسئ
لم يعطيها مجال للتفكير. بل عانقها وبدأ يفرك ظهرها بيداه معا اكمال كلماته التي ذادتها تخديرا.

بحبك يا رؤيه. بعشقك وبعشق التراب اللي بتمشئ عليه. حضنك حلو أوي يا حبيبتي حلو أوي. أحضنيني أكتر يا رؤية احضنيني خليني
أحس بحبك
في تلك الحظة غاب العقل وحضره القلب الذي القي سطوة تخديره عليها معا لمسات الأخر التي تنبش بأنثويتها. التي ذادتها لوعه بين يداه. يفعل بهي مايريد ولم تمر دقائق وكانت ملابسهم دوسات تحت أقدامهم يخطون عليها وهما يمارسان الحب.

وبعد ساعتين كانت تجلس رؤية داخل السيارة أمام بناية والديها. تبكي بقلب كاد ينفطر بعدما فردت في عذريتها معه اما هو فكان يوسيه بكلماته المطمئنه
يا رؤية خلاص محصلش حاجة لكل ده. أحنا كده كده مخطوبين وفرحنا كمان خمس أيام وتبقي مراتي فمتخفيش كده محصلش حاجة لكل ده.
رفعت عيناها الملتهفه مثل قلبها الباكي تتفوة
ببحة منكسرة.

لاء حصل أنت بنفسك قولتها أحنا لسه متجوزناش يعني أنا مش مراتك والا أنت جوزي واللي حصل مابنا في اوضة النوم أسمه ز نا يا حازم فاهم يعني ايه ز نا عارف عقابنه ايه عند ربنا الجلد
فرك حازم لحيته بتزمت
جلد ايه و ز نا ايه بقولك أنتي هتبقي مراتي كمان خمس أيام يا رؤية. واللي حصل بنا مش مصيبه لان الجواز هيتم. بصي أنتي متوتره من اللي حصل عشان كده عايزك تطلعي وترتاحي وتنسي اللي حصل وتجهزي نفسك للفرح.

أبتسم بدموع ساخره
أنسي اللي حصل. ربنا يديني من هدؤ الأعصاب اللي عندك
راوغها ببسمة
متقلقيش هنتجوز وأنا هديكي هدؤ وحب وكل اللي عايزاه ياقلبي ياله بقي فكي التكشيرة دية
متنساش تحدف الملايه اللي نمنا عليها. اوعي
حد يشوفها
تحدثت بقلق عن الملاية التي حملت دماء عذريتها. اما الاخر فقال
مين بس اللي هيشوفها أنتي عارفه أني مقطوع من شجرة ومفيش حد عايش معايا في شقتي.

المهم أنتي متشغليش بالك بحاجة ياله اطلعي أرتاحي وهبقي أكلمك بالليل
شعورها بالمعصية والتفريد في عذريتها لرجلا لم يصبح بعد زوجها كان بمثابة المشنقة التي تخنقها. دلفت من السيارة. تجفف دموعها وتخفي خوفها. وذهبت إلى الداخل
اما حازم فا أتاه أتصل من رقم بغيض على قلبه لكنه أجاب
عايز ايه مني
تعاليلي ال?يلا كمان ساعة وأنت هتعرف عايزك ليه.

أغلق المتصل الهاتف أما حازم فنفخ الهواء من فمه بضيق وحذف الهاتف عالمقعد المجاور وقاد سيارته
اما لدئ رؤية بعد خمس دقائق كانت تقف في ريسبشن شقتهم أمام والدتها التي تحدثها بغرابة
مالك يا رؤية شكلك معيطه ليه وبعدين كنتي فين كل ده مش المفروض تبقي هنا من تلت ساعات
حاولت أخفاء خوفها وتحدثت بعين ناظره أرضا
اضطريت أدي محاضرة ذيادة للطلبه. عن اذنك هدخل أتوضئ وأصلي وهقعد أقرء قرأن ياريت محدش يخبط عليا.

مالك فيكي ايه أنا أمك وحسه بيكي
مفيش يا أمي أنا بخير عن أذنك
فرت من أمام والدتها إلى حجرتها وفور أن أغلقت الباب عليها أنهارت باكية تخبئ صوتها خلف يدها التي كممت بها فمها، حصرتها على ما فعلته بحالها كان شعورا قاتلا. ظلت تبكي حتى دلفت وتوضئة وغيرت ملابسها وأرتدت ملابس نظيفه ووقفت تصلي باكية تدعو الله أن يغفر لها ما فعلته.

وبعد ساعة مما حدث كان يقف حازم في ?يلا فخمة التراث داخل مكتب سالم الشداد الذي يقف أمامه قائلا
أنت طبعا مستغرب أنا ليه طلبت أنك تيجي
أبتسم الأخر ساخرا
أكيد جايبني عشان تسمعني نفس الكلمتين بتوع كل مره. أنت مش ابني ومش هعترف بيك
لاء المرادي جايبك عشان أقولك أنك ابني اللي من صلبي وناوي أعترف بيك وأمسكك كل شركات الشداد
جحظ عيناه بتعجب بينما الأخر فاكمل بجدية.

أنا فعلا أتجوزت أمك من تسعة وعشرين سنه أتجوزتها عرفي من ورا أهلي. ولما حملت فيك مقدرتش أعترف بيك لأن أبويا رفض أن سالم يبقي مخلف من بنت فقيرة ملهاش عائلة. بس أنا خلاص زهقت من كل حاجة وعايزك جنبئ
ايه المقابل أكيد في سبب ورا كلامك ده
سأله بأستفهام. فابتسم سالم وجلس على مقعده
طالع نبيه لأبوك، هديك أسمي وأملاكي بس بشرط واحد تثبتلي أنك فعلا ابن سالم الشداد
المطلوب ايه.

تتقرب من نجمة المغازي وتتجوزها وتبقي عيني جوة قصر المغازي. وفوق كل ده تهدم حياة فرض فرض فيهم. هاا قولت ايه
مغزي طلبه جعلا حازم يشعر بالقلق فمن لا يعرف تلك العائلة العريقة. فالأمر ليس هين كما يظن ذلك الشائب.
واضح كده أنك واقع فيهم. وعايزني أنا اللي أنتقملك أحب أقولك أن عرضك مرفوض يا سالم بيه
هترفض العرض حتى لو قولتلك أن رياض المغازي هو اللي كان السبب في موت أمك من عشر سنين.

حدق الأبن عيناه بدهشة أمتزجت بالضيق
أنت بتقول ايه. وهي ايه اللي هيجيب أمي
لرياض المغازي
أنا أقولك سميحة الله يرحمها راحت وقابلة رياض عشان يجبلها حقها مني بما انه عدوي الدود. وأثناء مكانت راجعه معا في العربيه هو ومراته. عملة حادثة والعربية أتقلبت بيهم في ترعة المريوطية. وقتها سالم أنقذ مراته وساب أمك جوة العربية بتنازع عشان حد ينجدها. ولأنها مبتعرفش تعوم معرفتش تساعد نفسها.

أخترقت الدموع مجرئ عيناه تدب بهما الكراهية التي برزت كنور القمر وتلونت بحته الرجولية بحشرجة البكاء
مين اللي قالك الكلام ده
أنا أمي ماتت غرقانه بس القضية اتأيدت ضدد مجهول.

كان لزم تتأيد كده لأن مفيش حد يقدر يقرب من أفراد عائلة المغازي ولو مش مصدقني. فانا معايا شريط ?يديو لطريق المريوطية ساعة الحادثة. ال?يديو بيظهر أن أمك كانت معاهم وقت مالعربيه ماتقلبت وبتظهر رياض لما خرج من المياة ومعاه مراته. وكمان جابت تاني يوم وهما بيخرجة أمك من نفس الترعه بعد ما ماتت
ولو مش مصدقني فانا هخليك تشوف بعنيك.

نهض سالم وأعد تجهيز ال?يديو على شاشة التلفاز. وبعد ثواني أضاءت الشاشة الذي وقف أمامها حازم ينظر بكراهية الدموع. يشاهد ما قاله سالم يحدث بالفعل، وفور أن أنتهي الشريط وتأكد من صحة كلام سالم أخفي دموعه وقال...
وبما أنك معاك الدليل ده ليه مقدمتهوش للبوليس
مكنش حد هيعمل حاجة بيه. مانا قولتلك.

محدش يقدر أنه يقرب منهم. ودلوقتي بقي يا بطل بعد ماشوفة بعينك اللي عمله في أمك ناوي برده تنسحب والا تنضم لأبوك وتعمل اللي هطلبه منك وتتجوز نجمة المغازي
لم يأخذ وقت للتفكير بل أجابه مندفع ببحة الأنتقام
هتجوز نجمة. وورحمة أمي لهدفعهم التمن
واحد واحد.
أشرق وجه العجوز الماكر ببسمة الأنتصار التي تبعتها كلماته الأشد مكرا
بس فيه مشكلة لو هتمشئ في الطريق اللي هرسم هولك. لزم تنسي طريقك القديم اللي فيه رؤيه.

صحيح قولي كنته بتعمله ايه في الشقة لوحدكم
حاجة متخصكش
أبتسم العجوز على زمجرت حازم وقال
كده فهمت كنته بتعمله ايه. وعشان كده بقي أحب أقولك معلومه صغيره. البنت اللي متحافظش على شرفها حتى لو كان فاضل على فرحها ساعة فادية ضعيفه يا حازم وممكن بكل سهوله تفرد في نفسها معا واحد تاني لو سمعها كلمتين حلوين
حاول تلويث صورتها أمامه اما هو فقال.

قولتلك متتدخلش. وملكش دعوة برؤية ولو في حاجة حصلت بنا فهي سلمتلي نفسها لاني خطيبها وكان كلها كام يوم وابقي جوزها
اصدر العجوز ضحكه صاخبة مصطحبة بكلماته
اديك قولتلها بنفسك كان. كنته هتتجوزه. وده اللي أنا أتكلمت عنه الواحد حياته وتفكيرة بيتغير كل دقيقة. ولو البنت سلمت نفسها لجوزها حتى قبل كتب الكتاب بدقيقه فيعالم بعد الدقيقة ديه ايه اللي هيحصل وياتره هيتجوزها والا هيسيبها.

بقولك ايه سبنا بقي من كل الكلام الفاضي ده وقولي. ناوية تتخلئ عن رؤية وتنفذ اللي هطلبه منك. والا ناوي ترجع لرؤيه وتنسي موضوع أمك
كان ذلك القرار مصيري بالنسبة لحازم فالرد عليه لم يكن بتلك السهوله ظلا يفكر بكامل عقله واعطي لقلبه راحه وعدم مشاركة للقرار الذي سيحدد مصير الكثيرين.

وبداخل حجرة نوم رؤية فكانت تجلس على الفراش مرتدية أسدالها تمسك بين كفوفها القرأن تتلوه على سمعها حتى تطمئن بعين لم تبرد من البكاء
وبعد لحظات أتتها رسالة نصية جعلتها تصدق وتضع القرأن بجانبها وحملت الهاتف وفتحت الرساله المبعوثة من رقم حازم. وفور أن فتحته أنتفض جسدها مهتزرا وثالت دموعها بغزاره فوق وجنتيها. وبات قلبها يخفق بخوف أستولي على حواسها وهي تردد ماكتبه داخل رسالته.

رؤية أنا فكرت كويس في موضوع جوزنا. وقررت أني مش هقدر أتجوزك خصوصا بعد اللي حصل مابنا. أنتي متنفعنيش أنا مستحيل أتجوز واحده زيك مهما حصل، ومدوريش عليا لأنك مش هتلقيني لأني مسافر في شغل بره مصر وكلها نص ساعة وهركب الطيارة.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة