قصص و روايات - قصص هادفة :

رواية بنت حواء بقلم أمل أبو العنين الفصل الثالث

رواية بنت حواء بقلم أمل أبو العنين جميع الفصول

رواية بنت حواء بقلم أمل أبو العنين الفصل الثالث

حور و عاصم :طب ازاي اعيش معاكم ،طب ازاي هتعيش معانا
فخر بخبث :عندي ...
حور و عاصم :ايه .
فخر :تتجوزواا ....
حور و عاصم بصدمة :دا ،دي
عاصم :أنا اتجوز المجنونة دي
حور :اتجوز الوحش دا ليه يقوم ياكلني بليل.

عاصم :ليه يا ختي دا انتي الي ملاك انا برضوا الي لسة نطط عليه و ششدني من شعري
حور بغضب :هو انت ططول اصلا
عاصم بسخرية :انتي تشيلي اسمي انتي ،أجاي قدمك للناس اقول ايه امنا الغولة
حور بغضب :انااا،لا يا خويا انا الي دايبة في دباديبك....
فخر :بسسسسس ايه انتو هتتخاقوا قدمي،عاصم هتجوز حور بس حور و انتي هتوفقي بسسس
حور :لا انا مش هتجوز دا.

عاصم بخبث :خالص يا جدو انا موافق
فخر أبتسم:ع بركة الله
حور :ايه انا مش موافقة
عاصم دون اهتمام لها :خالص هنروح هنطلبها من امها امتي
حور بصراخ:انااااا مش موافقة
فخر لم يهتم لها :بكرا
حور :مش موافقة
فخر :عاصم يالة وصل حور ،حور مامتك متعرفش حاجة تمم.

حور ببكاء طفولي :انا مش موافقة
فخر ضحك :يالة يا عاصم وصلها
عاصم مسكها من يدها و جرها وراه و ركبه العربية
حور ما ظلت تبكي :انا مش موافقة
عاصم ضحك :انتي علقتي ولا ايه
حور بحزن و شرود :انا تعبانة اوي و ظلت تبكي
فصدم عاصم من تغيراتها المفائجة
عاصم :تعبانة بس فيكي ايه
حور بغضب:انت علفكرة مش بتحس
فنظر عاصم إليها باستغراب :في ايه.

حور ببكاء: يعني انا لسة عارفة اني امي اتبهدلت كدا و ابويا و لا اخويا مشفتهوش و مش عارفة اعمل ايه في مرض ماما و ظلت تبكي
عاصم بدهشة : مرض ماما
حور ببكاء :ماما عندها السرطان
عاصم أوقف السيارة :ايه
حور :وصلني للبيت يالة عايزة اشوفها
عاصم مسك ايدها:حور
حور بغضب : شيل ايديك
عاصم شال ايده وبغضب : في ايه انتي مجنونة و لا حاجة من شوية بتعيطي و شوية تصوتي و شوية مجنونة.

حور بغضب :ليه بشد في شعري حضرتك
عاصم:بت انتي اتعدلي بقااا
حور :طب وصلني
عاصم :لا
حور :اخلص
عاصم :انتي بتشرطي و خالص في ايه
حور : وصلنيييييي
عاصم بغضب:متزعقيش
حور برقة مصطنعة :طب بعد اذنك يا عاصم بيه وصلني.

عاصم حرك السيارة ووصل الي البنية القديمة
فخافت حور ان يعود وليد أمسكت يد عاصم
عاصم يقلدها :شيل ايدك
حور بخوف :نزلني ينفع
عاصم افتكر وليد فقال بغضب :اه مين الولد الي كان ف الشارع دا
فبدأت حور بلبكاء:ونبي خلي يبعد عني
عاصم بغضب صار دهشة حور :يعني الحيوان دا عايز ايه
حور ببكاء :مش عارفة ولهييي.

عاصم :خالص اهدي دا لو فكر يبصلك هخليه ينسي اسمه
فهزت حور رأسها و نزلت و صعدت الي بيتها
الام ببكاء :حور كنتي فين ي حبيبتي دا كله
حور بتوتر:كنت في الشغل يا ماما متخافيش يا حبيبتي
الام :طب متتخاريش يا حبيبتي تاني بتققلني عليكي
حور احضنتها بقوة و دموعها ع خدها :ماما بعد اذنك نامي جمبي النهاردة.

بعدتها ياسمين عنها :حبيتيتي مالك
حور بمرح لتبان طبيعية :ايه مش عايزيني انام جمبك و الا ايه علفكرة انا بستحمي كل يوم
فضحكت ياسمين :لا دا احلي نوما في الدنيا
و ذهبا و ناما

اليوم الثالث
في قصر فخر الدين(غرفة فخر ) 8am
ليلي :الله عليك في التخطيط يا فخر
فخر :اه يا انتي مش عارف جوزك و الا ايه دماغه توازن بلد
ليلي :بس ليه يا فخر مخلتنيش اشوفها عايزة اشوف حفيدتي
فخر :هتشوفيها يا ليلي و هتشبعي منها متخافيش
ليلي :بس انا فرحنا اوي ان احنا عملنا بوصية كامل الله يرحمه و هيجوزواا.....

في بيت حور
حور: مامتييي انا نزلة
الام: ماشي ي حبيبي خلي بالك ع نفسك

حور نزلت وكانت تسير سريعا خوفا وصلت الي موقف السيارات ولم يضيقها وليد ركبت السياره سريعا وصلت الي الشركة وذهبت سريعا الي مكتب منال
ولكن جاء سكرتيرة عاصم وتقول لها ان عاصم يريدها
ذهبت الي مكتب عاصم ببرود و ترقت الباب فاذن لها عاصم وكان يتابع عمله
حور بضيق :حضرتك طلبتيني
عاصم بجدية :اقفلي الباب دا
حور :لا خليه مفتوح
فاقترب عاصم منها :اقفلي الباب
حور ابتعد قليلا :خليه مفتوح.

فاقتراب عاصم حتي وصل إليها و أغلق الباب من خلفها
عاصم:مقولنا اقفلي الباب
حور بشجاعة مصطنعة: ابعد
عاصم ضحك:ليه هكلك
حور ضحكت وعضته في يده :لا انا الي اكلك
و جريت سريعا وطلعت فوق المكتب فذهب عاصم وراها سريعا وبغضب :انزلييييي من المكتب ي حور
حور وطلعت لسنها:لاااا.

فغضب عاصم بشدة من هذا الطفلة :حور انزلي
حور :لاا لاا الا ولكن لم تكمل فحملها عاصم
فصرخت حور :نزلنييي مش كل مرااا
فنزلها عاصم :بس اسكتي
حور :عايزني ليه اخلص
عاصم :انتي ممحسساني اني بشحط منك
حور :اتفضل يا عصومة بيه
عاصم بصدمة : عصومة !!
حور صدمت من نفسها وقالت باستغراب لتداري كلامها :عصومة !!هو مين دا
عاصم :انتي الي قولتي.

حور :انا !!لا لا انت سمعت خلط
عاصم :مع علينا ،كنت عايز اقولك محدش في الشركة يعرف علاقتنا
حور بحزن أظهرته ببرود :مالها علاقتنا
عاصم :بت انتي، انتي عندك زهايمر ولا ايه انتي متخيلة انك اسبوع هتكوني مراتي ملكي ها
فشعرت حور بقشعريرة تسري في جسمها اثار كلامته
:انا مش موافقة
عاصم :لا ابوس ايدك مش وقتك
حور :انااااااا مش موااااافقة
عاصم :حور اخرجيي
حور:كدا كدا كنت خارجة ثم خرجت سريعا

مر اليوم في الشركة سريعا وجاء موعد المقابلة

في قصر فخر الدين(طابق امجد ) غرفة عاصم
عاصم لبس "بدلة سوداء وقميص اسود و كان أنيق لغايههه "
رأيه بضحك :ايه يا عاصم رايح تختب و لا ايه
فضحك عاصم بقوة :ايه ي ماما عرفتي منين
رأيه بصدمة :يعني انت رايح تختب بجد
عاصم :اه
رأيه بفرحة :مش مصدقة
عاصم : و جدو جاي معايا المرادي المرا الجايه هتيجي انتي و بابا معايا
رأيه:ماشي يا حبيبي مع اني مش مصدقة بس فرحانة اووي

ذهب عاصم و فخر الي بيت حور
حور لم تقل الي امها ولم تجهز حتي
فدق باب البيت ففتحت ياسمين ولكن صدمت عندما رأت هواية من ع الباب

ما هي وصية كامل؟؟وعلاقتها بحورو عاصم؟؟
ما ردة فعل ياسمين من مقابلة فخر ؟؟

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية