قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية انهيار قلب بقلم وردة الفصل العاشر

رواية انهيار قلب بقلم وردة كاملة بجميع فصولها

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل العاشر

حنين اول ما شافت ناديه اغمي عليها صرخت بأعلي صوتها وجرت عليها وهي بتعيط والقلق والخوف هيموتوها..
ماما فيكي ايه .. ماما ردي عليا..
فرح اول ما سمعت الصوت خرجت بسرعة تشوف في ايه لقت مامتها علي الارض ..ماما في ايه اللي حصالها اتحسست نبضها وكلمت سامح يبعتلها عربيه اسعاف بسرعة ...

سامح بقلق : الولاد جرالهم حاجة !
فرح بعياط : دي ماما وقعت من طولها وبحاول افوق فيها ومش عارفه..
سامح : طيب اهدي متقلقيش هبعتلك العربية حالا..وانا هجهز ليها المكان هنا..
وفي خلال ثواني كانت عربية الاسعاف نقلتها المستشفي وراحت معاها فرح وباباها وسابو حنين مع عمر وزياد في البيت ..
سامح استقابلهم وطمنهم مفيش حاجة هتفوق وهتبقي كويسه..
فرح رمت نفسها في حضن ابوها اللي سألها ايه اللي حصل؟

فرح : معرفش انا سمعت حنين بتصرخ طلعت لقتها مغمي عليها في الارض..
فخر الدين حاول يهديها : طيب اهدي وان شاء الله خير ..كلمي اخوكي شوفيه فين وقوليله امه تعبانه..خليه يسيب اللي في ايده ويجي يوقف جنبها..
فرح وهي بتمسح دموعها : حاضر..
حنين في البيت بتعيط وهي بتلعن غبائها اللي خلاها قالت كده هي بللي عملته وقالته هتخسر أمير نهائي ..
ناديه بدأت تفوق واول حاجة قالتها عايزا أمير ..
سامح : حمدلله علي السلامه خضتينا عليكي ..

ناديه وهي بتاخد نفسها بالعافيه : الله يسلمك ..
سامح : الجماعه برا هيتجننوا عليكي هطلع اطمنهم ..وقبل ما يطلع نادات عليه عايزا اشوف أمير ..
سامح : لو موجود برا هيدخل تشوفيه..
سامح خرج وفرح وحماه جريوا عليه يطمنوا..
سامح : اهدوا مفيش حاجة بس هنعمل ليها شويه تحاليل نطمن اكتر ..هو محدش كلم أمير بتسأل عليه..
فرح : كلمته وزمانه جاي ..قالت كلامها ودخلت عند مامتها تطمن عليها..
فخر الدين بيكلم سامح : طمني يا بني في ايه وليه تحاليل انت شاكك في حاجة .
سامح : لا ابدا ياعمي انا عايز بس اطمن علي نسبة السكر في الدم عامله ايه وليه حصل ليها اغماء مرة واحدة كده..
فخر الدين بتنهيدة : ربنا يستر هدخل اشوفها بعد اذنك..

عند شريف الراجل بتاعه عطاله الصور اللي لقطها ل أمير وملك وهما مع بعض
جن جنونه ..
شريف بعصبية : اظاهر انك متربتيش يا ملك وانا هعرف ازاي اربيكي مش انا اللي يتعمل فيه كده ويسكت ويحط راسه في الرمل زي النعامة..بص لراجل بتاعة ..حضر رجالتك علشان هتنفذ اللي هقولك عليه بالحرف....وكمان فين المعلومات اللي طلبتها منك !
& اخر النهار هيكون عندك تقرير كامل عن حياته وشغلة وكل حاجة عايز تعرفها..
شريف : ام اشوف ..ودلوقتي عايز كلامي يتنفذ في اسرع وقت من غير ولا غلطة مفهوم ! ...
&مفهوم يا فندم !

أمير اول ما سمع خبر ان ولدته تعبت وفي المستشفي ساب كل اللي في ايده وراح بسرعه البرق يشوفها وصل لقي ابوه واخته اللي طمنوه عليها خد نفس طويل يهدي بيه نفسه ..

فرح : هي كويسه بس من ساعة ما فاقت وهي مش بطلة عايزا أمير هتولي أمير ..
أمير هز دماغة : هدخل اشوفها ...

ناديه كانت نايمه وكل ما تفتكر كلام حنين نار قلبها تولع ازاي بيفكر يرجعلها بعد ما دمرت حياته... بعد ما كان بيحبس نفسه بالايام يعيط عليها وعلي اللي عملته فيه وعلي ابنه اللي حرمته من الدنيا قبل يجي ..ازاي نسي كل ده ازاي ...لدرجادي حبها لعنه مسيطرة عليه ومخلياه مش شايف هو بيعمل ايه ...لا يا أمير مش هسمحلك

أمير دخل وقرب من مسك ايدها باسها : الف سلامه عليكي يا ست الكل كده بردو قلقتيني عليكي..
ناديه بضيق شدت ايدها منه وهو استغرب رد فعلها ..مالك يا ماما في ايه ؟

ناديه بصتلة بغضب : عايز ترجعلها ؟
أمير بعدم فهم : هي مين دي اللي عايز ارجعلها؟! قصدك ايه

ناديه بلهجة اول مرة يشوفها : اللي بسببها اتحرمت منك سبع سنين في الغربه وحرمتني من اغلي حاجة في حياتي ان اكون تيته لابنك ..
اللي خانتك وبعد ما خلعتك بشهر واحد اتجوزت غيرك ....
اللي حولت حياتك لجحيم وعلشان تعرف ترضيها اشتغل ليل نهار علشان تكفيها واخر المتمه معجبتش وسابتك وراحت لغيرك ..لا وبعد ده كله عايز ترجعلها ..

أمير بجمود : انتي مين اللي قالك اني عايز ارجعلها او حتي هي بتخطر علي بالي بتقولي كلامك ده علي اساس ايه؟!

ناديه : اوعي تكون فاكر اني مش عارفاك لا يا أمير انت ابني وفهماك كويس وافقت ابوك بجوازة بنت عمك علشان لما ترجع لتانيه منعرفش ونقول ده نسي و عايش حياته زي ما احنا عايزين بس الحقيقة عندك غير وانك مخطط لحاجات احنا منعرفهاش ..

أمير : انا لا مخطط ولا في نيتي حاجة ومعرفش انتي جيبتي الكلام ده منين ؟
نادية : مراتك شافت كل حاجة وقالتلي ...
أمير : مراتي !! شافت ايه وقالتلك ايه مش فاهم..

نادية : شافت الكلام بينكم علي الموبيل اللي بتوعدها انك هترجعها ليك ..ايه كلامي ده غلط...

أمير كز علي انيابة : لا يا ماما كلامك مش غلط وانا فعلا بكلمها بس مش زي ما انتي فاهمة ...
انا بس عايزها تدوق شويه من النار اللي هي عيشتهالي عايز ارسملها احلام واخليها تبنيها وانا ادمرها زي ما دمرتني ..عايزها بس تجرب لو ١٠٪ من اللي انا شوفته بسببها بس ده ميمنعش انها هي وبس اللي مالكة قلبي ومفيش واحده غيرها هتقدر تاخد مكانها في حياتي..
بس رجوع ليها صدقيني مش هيحصل لان احنا كل الطرق بينا اتقفلت خلاص ..

ناديه بتريقة : لسه بتحبها ومستحوذة علي قلبك ليه عملت ايه حلو في حياتها معاك مخليها لسه مالكة قلبك بالشكل ده هاه؟

أمير : معملتش يا ماما ...انا نفسي معرفش ليه بحبها يمكن هي فيها كل حاجة وحشة وشيطان كمان مش بنيأدمه بس قلبي عمرة ما عرف يكرها ودي حاجة خارجة عن ايرادتي ...

ناديه بضيق من ابنها حب ايه ده اللي مخلية اعمي اوي كده : طيب وحنين اتجوزتها ليه ....؟
أمير : علشان ارضيكم بس مش اكتر واظاهر اني غلط في اختياري ..

نادية بتريقة : لو علي الغلط فإنتي غلط في غلط وحنين متستهلكش علشان انت متستهلش واحده زيها حبتك بجد !

أمير : مهو حبها بان فعلا !! ممكن يا ماما متفتحيش المواضيع دي تاني رجوع لملك متخافيش انا وهي خلاص استحالة يجمعنا حاجة تاني ...فأطمني !!
قال كلامه وسابها وخرج علي البيت وهو بيكز علي انيابه من شدة الغضب هي بإي حق تتجسس عليه وصل البيت ومجرد ما سمعت صوته بينادي عليها اتنفضت !!
حنين ردت بخوف : ايوا ...
مجرد ما شافها قدامه مسكها من معصمها وخدها علي اوضتهم وهو عنيه بطق شرار وغضب ..انتي مين ادالك الحق تتجسسي عليا هاه !!

حنين الدموع لمعت في عنيها : سيب ايدي علشان بتوجعني !
أمير : خليها توجعك علشان بعد كده تخليكي في حالك وتحترمي الاتفاق اللي بينا وتبطلي طريقك واسلوبك ده وبلاش يا حنين تخليني استعمل معاكي اسلوب يقل منك انا لحد دلوقتي عامل حساب انك بنت عمي ..ساب ايدها وبصلها بنظره كلها غضب وطلع علي برا قابل زياد اللي قدر يهديه شوية ويخرجه من حالتة ..

حنين عيطت بقهر هي غلطت في حقة مكنش المفروض تجسس عليه هو قالها من الاول انها هتكون مجرد ضيفة في حياته وهي قبلت بالوضع ده يبقي مش من حقها تعمل كده...فضلت حابسه نفسها في الاوضه ...وهو برا مع اولاد اخواته لحد ما الباب اتفتح ودخلت فرح وامه وابوه سندنها قام قابلهم ودخلوها اوضتها ...

فرح كلمت اخوها بضيق : هو انت ازاي تسبنا في المستسفى لواحدنا وتمشي مش المفروض كنت استنيت معانا من الذوق انك تمشي يعني !!
أمير بصلها ومتكلمش هو علي اخره اصلا ..
فرح : ساكت ليه ولا معندكش كلام تقوله ؟
أمير بضيق : تعرفي تسكتي وتخليكي في حالك انا مش ناقص !

فرح كانت لسه هترد علي اسلوبة ..ابوها زعق ..
فخر الدين : ايه هتتخانقوا قدامي انا وامكم علي الاقل احترمونا ..يلا كل واحد يشوف وراه ايه امكم تعبانه وعايزا ترتاح ..

أمير خرج وفرح كمان وراء منه راحت لعيالها ..وأمير طلع وكلم مصطفي يسهروا مع بعض كان حاسس انه هيتخنق من كل حاجة حواليه..

اخر اليل رجع دخل اوضته لقي حنين في وشه اتجاهلها وراح علي الدولاب ياخد هدوم يغير ...لقي حنين قدامه وهي بتعيط ..
حنين : أنا أسفة عارفه اني غلطت اني ادخلت في حاجة مليش فيها بس اتصرفت كده بسبب النار اللي جوايا ...أمير انا بحبك ..

أمير اول ما سمع كلامها اضايق ولف وشه وهيمشي ...هي جرت وواقفت قدامة ..عارفه انك مبتحبنيش ولا هتحبني ورغم كل ده قلبي بيعشقك ومش شايف غيرك وراضيه اني اكون جنبك بأي وضع بس اكون جنبك ..أمير انت جربت الحب وجربت وجعة وعارف انه مش بإيدينا وانا حبيتك ومش عارفة انسي او اتخطي الحب ده ..انا اسفة.

أمير كلامها خنقة هو مش عايز حد يتعلق بيه لازم يحاول علي قد ما يقدر ينسيها الحب ده : اتكلم بجمود وانا مش بحبك ولا هحبك يارب تفهمي وتريحيني وتريحي نفسك بقي...قال كلامه ودخل الحمام وقف تحت الدوش مضايق مخنوق حاسس بألمها بس ميقدرش يعمل حاجة ولا يبدلها الحب ده واقنع نفسه انه صح واتصرف صح.....حنين كلامة زي السكينه اللي اخترقت قلبها رده كان قاسي اوي عليها تخيلت انه لما يسمع اعترافها ليه يحصل حاجة تقربها منه بس خلاها فقدت الامل نهائي ......

ملك في الجنيه بتتمشي بتفكر هتعمل ايه وليه أمير مكلمهاش تاني نفخت بضيق ومرة واحده سمعت صوت الداده بتصرخ اتنفضت وطلعت تجري علي فوق تشوف ايه...
صباح قابلتها وهي بتعيط الحقيني يا ست ملك ومش لقيا مليكة ..

ملك بدقات قلب سريعة : انتي بتقولي ايه يعني ايه مش لقياها ..
صباح : طلبت مني اعملها اندومي روحت اعملة وسبتها تلعب رجعت ملقتهاش دورت عليها في البيت كله وبردو مفيش ليها أثر ...

ملك بخوف : انتي بتهزري يعني ايه هتكون راحت فين... فضلت تدور وهي مش عايزا تحط تهديد شريف في دماغها طلعت للحرس علي البوابة وأكدوا ليها انها مخرجتش من الباب هنا نهائي واكيد هي جوا ومتقلقش ..

ملك بعصبية : مقلقش ازاي هتكون راحت فين اتنيلوا بسرعه دوروا عليها في كل مكان في الفيلا ..
الكل مشي يدور وهي موبيلها رن وكان شريف ..متتعبيش اعصابك ودوري كتير بنتنا هنا في بيتها عايزاها تعالي عيشي معانا ..

ملك بعصبية : ذوتها اوي يا شريف ولو فكرت بس تأذي بنتي صدقني هموتك..
شريف قهقه بصوت عالي : هتقتليني !!
طب كويس انا عايزك تقتليني يا ملك هكون مبسوط اني هموت علي ايدك بس ساعتها عمرك ما هترتاحي عارفه ليه علشان هاخد اغلي حاجة عندك معايا ..

ملك : لو فكرت بس مجرد تفكير انك بكده هتخليني ارجعلك تبقي بتحلم انا وانت خلاص يا شريف طريقنا اتقطع ووصل للنهاية ..وبنتي انا هعرف ازاي ارجعها !

شريف ابتسم : صدقيني انا لو عايز اجيبك عندي دلوقتي هعملها وهخليكي تعيشي معايا غصب عنك !! بس انا مش حابب كده خصوصا انك حاليا لواحدك بطولك في البيت واقدر اعملها دلوقتي لو حبيت... وابوكي حرام سافر وهو مراته ومش هيرجع غير بعد اسبوع..... ده لو رجع من الاساس ..!! وحبيب القلب غرقان مع مراته الجديده ومش فاضيلك ولا فاضي لمشاكلك..
ملك بجمود : قصدك ايه بغرقان مع مراته الجديده انت بتتكلم عن مين !

شريف ضحك كتير وكل ما يهدي يرجع يضحك تاني : ايه ده هو مقالش ليكي انه اتجوز لا غلطان ملهوش حق يخبي عليكي حاجة زي كده !

ملك بصرخة : اخرس انت كداب بتلعب لعب قذر زيك أمير مستحيل يعمل كده انت فاكره خاين زيك ...
شريف : ممكن تروحوا بنفسك وانتي تتاكدي و تشوفي مراته وهي نايمه في حضنة بنفسك ..

ملك الدموع نزلت علي وشها حاسه ان كلامة صح رمت الموبيل من ايدها وانهارت علي الارض وهي بتصرخ مستحيييل الكلام ده يكون صح انت كداااااااااااب....

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية