قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية انهيار قلب بقلم وردة الفصل السادس والعشرون

رواية انهيار قلب بقلم وردة كاملة بجميع فصولها

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل السادس والعشرون

طلعت شاف أمير تعب خاف عليه شاور ليه يستخبي في مكان وآمر واحد من رجالته يحميه من ضرب النار ..
أمير مشي من غير جدال لانه حسن بتعب في صدره وبيتنفس بصوت عالي ولعن غبائه انه ماخدتش دواه ..

شريف في وسط ضرب النار رجالته غطت عليه وبساعدوه يهرب ركب عربيته ولسه هيمشي لمح أمير وكانت فرصته ينتقم منه صوب مسدسه وضرب الطلقه ونشن في صدر أمير وقع الارض في الحال..طلعت بيبص بالصدفه شاف أمير اتصاب ووقع الارض جري عليه وبلهفة : أمير !! أمير رد عليه بيشوف نبض لقاه نبض ضعيف جدااا كز علي انيابه وبصرخه لاااااااا أمير لا اوعي تموت وتسبني بيبص حواليه حد يلحقه لقي شريف واقف وعلي وشه ابتسامة نصر وشماته.

طلعت بصله بصدمه واستوعب اللي هو عمله كز علي انيابه ومسك مسدسه بغضب وبقي يضرب النار من غير رحمه ..
شريف رجالته بسرعه شدوه وبيجروا علشان يهربوا بس غضب طلعت خلي شريف اتصاب طلقه في كتفه الشمال ..ساعتها رجالته شالوه وهربوا
طلعت بغيظ سابه وجري علي أمير وشاله وحاطه في العربيه وطلع بيه علي المستشفي بسرعة جنونيه..
اما شريف عربيه الشرطه طلعت وراء منه
رجاله شريف بيكلموه : انت كويس يا شريف بيه..

شريف بضيق : كويس بس حد يتصرف في العربيه اللي ورانا دي ..
رجالته : آمرك يا باشا ..واحد منهم طلع قنبله يدويه واستني الوقت المناسب ورمها عليها وخلاها كتله نار ..
ابتسم بنصر وبص لشريف : تم يا باشا ..
شريف بتنهيدة : معاك موبيل ؟
& ايوه يا بيه !
شريف : هاته خلص ..

عطاله الموبيل وهو كلم مايا اللي كانت مستنيه علي اعصابها.. وعرفها اللي حصل ..
مايا شهقت بصدمه : ازاي ده حصل طب والبطاعة فين؟؟
شريف بغضب : وده وقت بضاعة بقولك متصاب وكمان الشرطة مش هتسبني في حالي وعايز بسرعة مكان استخبي فيه ..
مايا بتفكير : طيب اطلع علي الفيلا بتاعتي علي الطريق الصحرواي دي آمان وانا هكلم الدكتور حازم وهجيلك...
شريف : ماشي مستنيكي متتأخريش ..

في المستشفي ...
عمر وزياد راحوا يزوروا مليكة وقعدوا مع بعض..
زياد قرب من مليكة : الف سلامة عليكي ..
مليكة : الله يسلمك ..
زياد : اوعي تكوني لسه زعلانه مني ..أنا جاي النهارده علشان ننسي اللي فات ونبدا مع بعض صفحة جديده انتي بنت خالي واختي الكبيرة ولا انتي عندك مانع..
مليكة : ابتسمت وهزت دماغها بلا ..
زياد ابتسم : وقدم ليها هديه ودي حاجة بسيطة علشانك يارب تعجبك..
مليكة بفرحة : ليا أنا ..
زياد ابتسم : اه
عمر من وراه اوعي ياض انت بقي كل ده رغي : ودي يا قمر حاجة بسيطه مني علشانك..

مليكة مش مصدقة نفسها : متشكرة اوي بجد فرحت جداااا
عمر : يلا انتي بس فرحينا كده وخفي بسرعة علشان البيت وحش من غيرك..
مليكة ابتسمت بكسوف وبصت للارض
زياد بغيرة : قرب من مليكة فعلا وحش جدااا ومينطقش وحشني جداا خناقنا مع بعض..
عمر بصله بغيظ : حتي في الوقت اللي زي ده مش بيتفتكر غير الخناق عيل خنيق بجد..
زياد بثقة : دي حاجة مميزة يابني اشفهمك انت بص ل مليكة طيب بزمتك يا مليكة خناقنا مع بعض مش بيوحشك وكل ما تفتكيرة تضحكي ..صح قولي الصراحه..
مليكة ضحكت : بصراحة كل حاجة واحشتني مش بس خناقنا
عمر : وانتي كمان وحشتيني قصدي يعني وحشتينا كلنا..

زياد بصلة بغيظ وبص ل مليكة وابتسم : ايه رأيك تفتحي الهديه بتاعتي تشوفيها ..
مليكة : حاضر ومسكت العلبه تفتحها وهي مبسوطة..
وحنين ونادية مراقبين اللي بيحصل وبيضحكوا عليهم ومبسوطين بيهم
نادية شافت حنين حاطة ايدها علي بطنها ومغمضة عنيها ومبتسمة حطت ايدها علي كتفها بحنان : قولتي ل أمير ..
حنين فهمت قصدها : لا استنيت لما مليكة تخرج من المستشفي والوضع يستقر شويه ...
نادية بإبتسامة : ربنا يسعدكم يارب ويجعل حياتكم كلها راحة بال واستقرار..

حنين : أمين يااااارب ادعلينا يا ماما انا فعلا محتاجة لكل دعوة منك مش عارفة ليه قلبي مقبوض وحاسه ان فرحتي مش هتكمل ...
ناديه بزعل : ليه بتقولي كده يا حنين ده حتي التشاؤم وحش اتفألي بالخير يا بنتي ..
حنين : غصب عني يا ماما الاحساس ده جوايا ومش سايبني في حالي ومبقتش عارفة اعمل ايه..
نادية ضمتها لحضنها : استعيذي بالله من الشيطان الرجيم لان دي وسوسه منه واذكري ربنا دايما في سرك وفي كل وقت وهو واحدة قادر يشيل اي خوف من قلبك ويطمنك....
حنين بتنهيدة : ونعمة بالله..

طلعت في الطريق كلم سامح وحكاله اللي حصل..
سامح بخوف : لسه في نبض..
طلعت بدموع : ايوة بس بسيط ..
سامح بضيق : قدامك قد ايه وتوصل ؟
طلعت : عشر دقايق بالكتير وهكون عندك..

سامح : طب كويس هحضر اوضة العمليات عقبال ما توصل..فصل معاه وقام بسرعة يجهز نفسه وهو علي اعصابه وبلغ الاستقبال يكون في انتظارة ..
فرح شافت سامح بيزعق ومش في حالته الطبيعية راحت عليه : مالك يا سامح في ايه وبتجري المستشفي كلها وراك كده ليه ..
سامح وقف للحظة ومش عارف يقولها ولا لاء بس خد قراره : أمير اتصاب بطلقه في صدرة عارفه يعني ايه مريض قلب يتصاب اصابة زي دي ..
فرح بصدمة : انت بتقول ايه ؟!!

سامح ملحقش يرد عليها ولقي حنين وراء منه وقعت اغمي عليها من اللي سمعته ...جري عليها وشالها دخلها اوضه وحطها علي السرير وبص لفرح : اتصرفي معاها لما اروح اشوف أمير وصل ولا لاء..
فرح دموعها علي وشها وبتبصلة بتوهان ..سامح مسكها من كتافها الاتنين : فرح فوقي مش وقت ضعف منك انتي دكتورة ومتنسيش النقطة دي لازم تبقي متماسكة قصاد عيلتك اديكي شوفتي حنين حصلها ايه لما عرفت وانا لازم اكون جنب أمير واللي هيضيع مننا
قال كلامه وسابها وخرج كان أمير وصل وكل حاجة جاهزة ومستنياه ودخل العمليات وبدأ العد التنازلي..

طلعت وقف سند دماغة علي الباب بعد أمير ما دخل اوضة العمليات ودموعه علي خده أنا آسف ياأمير ...
ناديه راحت علي حنين بخوف : مالها حصلها ايه كانت كويسه من شويه..
فرح وهي بتمسح دموعها بسرعة : لا هي كويسه بس اغمي عليها مفيش حاجة..
نادية : ولما مفيش حاجة مالك بتعيطي بحرقة كده ليه..
فرح : عادي يا ماما مفيش ..

ناديه بقلق : حد جرالة حاجة اخوكي كويس..
وهنا فرح اتفتحت في العياط واترمت في حضن مامتها ..
نادية : في ايه يا بنتي متوجعيش قلبي حصل ايه اخوكي مالة ..
فرح بشهقات عاليه : أمير في العمليات يا ماما بين الحي والموت ...
نادية بصدمه : انتي بتقولي ايه ؟ وفي العمليات بيعمل ايه خرجت من الاوضة تجري وفرح وراها....

عند شريف ...
الدكتور حازم : حاسس بحاجة ؟
شريف بضيق : اكيد طبعا حاسس ..
حازم : انا خلاص خلصت والحمد لله الاصابة مش خطيرة وان شاء الله يومين بالكتير وهتكون كويس..
مايا برا في الجنينه بتكلم البوص بتاعهم وكان متعصب عليها ....شريف مينفعش يستني لازم تخلصي عليه فاهمة..
مايا بصدمه : بس..
البوص بعصبية اكتر : من غير بس لو الشرطة وصلت لشريف هنروح كلنا في ستين داهيه علشان غبي وبيتصرف من دماغه هكلمك كمان ساعتين لو اللي قولتهولك متنفذش هتصرق أنا بطريقتي وساعتها مش شريف بس اللي هيموت وانتي عارفي كويس يا مايا كلمتي واحدة.. فإختاري احنا ولا شريف؟

مايا بلعت ريقها بصعوبة : حاضر هنفذ
البوص : متنسيش تمضية عن تنازل بكل املاكة بيع وشراء ..
مايا : حاضر اي أوامر تانية؟
البوص بزهق : لا اما اشوف اخرت تصروفتكم ايه..
مايا فصلت وبتفكر هتعمل ايه وازاي هتقدر تموت شريف ..غمضت عنيها بحيرة هتعمل ايه وهي عارفة البوص كويس لو هي منفذتش كلامه هيموتهم هما الاتنين ده في الشغل مبيهزرش ..
دخلت تشوف حازم لاقته بيستعد وماشي واقفته : رايح فين ؟

حازم بضيق : همشي عندي شغل ..
مايا مسكتة من ايده : تعالي معايا عايزاك..
حازم مشي معاها بضيق : عايزا ايه مش فاضي..
مايا : اسمع كويس الكلام اللي هقولهولك علشان هتنفذة بالحرف الواحد ..
حازم : كلام ايه ؟
مايا : عايزاك تخلص علي شريف بطريقة تبان انها موته طبيعية علشان الشرطة متشكش في حاجة لما تلاقي جثته وطبعا انت دكتور ودي حاجة سهلة بالنسبالك ومتخافش هتاخد اللي هتطلبة
حازم بصدمة : نعم !! انتي بتقولي ايه؟

مايا : اششش اهدي وافهم وده لمصلحتك ..
حازم : مصلحة ايه وزفت ايه انتي اتجننتي ولا ايه؟ أنا ماشي ..
مايا مسكت المسدس وصوبته علي دماغة : متخلنيش استعمل معاك اسلوب مش هيعجبك يا دوك..
حازم : وانا استحاله ابيع ضميري واستغل مهنتي في موت الناس انتي فاهمة.

مايا ضحكت بصوت عالي : عليا انا يا دوك الكلام ده دا احنا دفنينوا سواء انت نسيت الفلوس اللي لهفتها لما خالفت مهنتك وكدبت علي شريف ان مراته حامل من غيرة وقولتلو انه مش ابنه و الحقيقة كانت ايه انه فعلا ابنه وهو قتل مراته وقتل ابنه ....زعقت كدبك ده مكنش مخالفة لمهنتك بردو مش المفروض دي جريمه ..
حازم : انت ايه شيطان مبترحميش لو فاكرة بكلامك ده هنفذلك حاجة وهكون تحت رحمتك تبقي غلطانه ..
مايا : وانت قدامك اختيارين يا ام تنفذ يا ام انت هتموت وصدقني انا مبهزرش..
حازم بصلها بجمود : وانا مش هنفذ حاجة ولو عايزا تموتيني اعمليها..

مايا بغيظ : ماشي يا دوك اتشاهد علي روحك ....حازم غمض عنيه وحس انه هتعملها بجد ومبتهزرش ..استن ....مكملش كلمته وفتح عنيه علي ضرب النار بص علي الارض لقي مايا غرقانه في دمها وشريف واقف ماسك المسدس ..وزع نظراته وعلي مايا علي شريف : قتلتها !!
شريف كز علي انيابة وراح عليه وهقتلك انت كمان لو مقولتش الحقيقة حالا..
حازم رجع خطوة ل وراء : حقيقيه ايه..

شريف بغضب : انت هتستهبل ..
حازم وهو بيصب عرق : اهدي بس
شريف قرب منه وهو كل شر : ملك كانت حامل مني انا ؟؟ زعق انطق !
حازم بخوف : اااايوه ..
شريف بجمود : وكدبت عليا ليه ؟
حازم : مايا هي اللي طلبت مني كده وقالت ان ده لمصلحتك وانا كنت غبي ومشيت وراها حقك عليا سامحني..
شريف : يعني ملك مخانتنيش والولد كان ابني وانا قالتهم هما الاتنين ..بصله وزعق انا قتلت مراتي وابني ...
حازم بخوف : للاسف دي الحقيقة اللي خوفنا عليك تعرفها وعلشان كده مايا طلبت مني مقولكش ..

شريف ضحك : خوفتوا عليا !!! بآمارة ما كنتوا بتتفقوا تموتوني من شويه ..
حازم : لا أنا مكنتش هسمع كلامها صدقني انت صاحبي و استحاله كنت هعمل كده أنا كنت ناوي ابغلك عن تخطيطها ...شريف رفع مسدسه في وش حازم ... لا يا شريف انا عندي عيال عايز اربيها متعملش كده
شريف : اللي زيك لازم يموت واللي يبيع ضميرة مره هيبعها الف مرة وانت كدبت عليا وانا اكتر حاجة بكرها هي (الكدب والخيانه) ختم كلامه بضرب حازم تلات رصاصات وبعدها قعد علي الارض يعيط وبهستريه وشويه يضحك بجنون.....

في المستشفي ...
حنين فاقت بصت حواليها ملقتش حد قامت اتعدلت بسرعه وخرجت تجري من الاوضه وهي مش شايفة قدامها وصلت اوضة العمليات لقتهم كلهم واقفين قدامها : أمير جراله حاجة هو كويس صح صرخت حد يرد وطمني الله يخليكم ..
فرح راحت خدتها في حضنها : لسه محدش يعرف حاجة ادعيلة ..
حنين بصدمة وخوف شافت طلعت واقف علي جنب وعنية في الارض راحت علية ومسكت في هدومة : انت عملت فيه ايه انطق خرج معاك ورجع بيموت عملت فيه ايه ..

فخر الدين وفرح شدوها بالعافيه وهي منهارة وناديه كل اللي بتعملة بتعيط وبس ومش قادرة تتحرك..
وطلعت في اللحظة دي مقدرش يمسك دموعه لف وشه علشان محدش يشوفة
فرح : اهدي يا حنين متعمليش في نفسك كده انتي ناسيه اللي بطنك..
طلعت مسح دموعه وبصلها بصدمة وبهمس : حااامل..

حنين بعياط هستيري : طمنيني هيبقي كويس وبعدين مش انتي دكتورة ادخلي اعرفي اي اخبار عنه..
فرح : مينفعش ادخل الاوضه متعقمة بطريقة معينه دا غير ده مش تخصصي يعني مليش لازمه مكملتش كلامها والباب اتفتح وخرج سامح بجمود
الكل جري عليه واولم حنين : ابوس ايدك طمني أمير كويس؟
سامح بصلهم : كان نفسي اطمنكم بس للاسف أمير وضعه خطر جدااا وممكن قلبه يوقف في اي للحظة انا بالعافيه خرجت الرصاصة بس بقي الاصعب وهو قلبة خلاص لازم يعمل العمليه وفي اسرع وقت ..

فخر الدين : ومستني ايه ما تعملها مستنيه يموت؟؟
سامح بص للارض : مبقاش ينفع يعمل العمليه هنا بعد اللي حصل معاه لو عملها هنا هيكون نسبة نجاح العمليه ضعيف جدااا ..ادعوله القي ليها حل ..
ناديه مستحملتش ووقعت من طولها فخر وفرح جريوا عليها وطلعت وحنين جريوا وراء سامح..
سامح دخل مكتبه ووفتح اللاب بتاعة يراسل صديق ليه في المانيا وبيبعتله كل التقرير الخاصة بحالة أمير ...وهو بيكلمه دخل طلعت وحنين ..لسه هيتكلموا شاورلهم يسكتوا وكمل كلامه مع جان صديقة .. وبعد شويه خلص كلام وقفل اللاب وبصلهم : من غير كلام كتير علشان منتعبش بعض انا بعت كل حاجة تخص أمير لصديق ليا شغال في اكبر مستشفي في المانيا وقالي لو قدر يوفر القلب هنسافر نعمل العمليه هناك بس المشكلة في أمير نفسه قلبه ضعيف جدااا وممكن يوقف مننا في اي وقت.

حنين بصدمه : يعني ايه ؟
سامح : أمير كان مهمل في علاجة وده مسعفش قلبة وقت العمليه وخلي القلب وقف مننا اثناء العمليه يعني الوضع خطر انا بقول كده مش علشان احبطكم بس دي الحقيقة ولازم الكل يكون عارفها
حنين عيطت من قلبها : يعني مفيش امل خلاص..
سامح : مين قال كده الامل في ربنا موجود هو قادر علي كل شي..ادعوله ربنا يعدي اليومين الجاين دول علي خير..

عدي يومين الكل فيهم علي اعصابة وحنين دموعها زي المطر وهي مرقباه من بعيد طلعت من وراها ان شاء الله هيكون كويس انا عندي أمل في ربنا كبير اوي انه هيرجع في وسطنا من تاني زي مصطفي ...حنين بصتلة وهو كمل ...مصطفي الدكاترة قالوا حالته خطر وعايز معحزة علشان يفوق وفاق امبارح وعندي أمل كبير أمير هيعمل العمليه وهيكون كويس وضحكته هتنور الحياه من تاني خلي عندك ثقة في ربنا.

حنين بدموع : ونعمة بالله انت متعرفش أمير بالنسبالي ايه..
طلعت : عارف وان شاء الله مش هيحرمكم من بعض انتي مكلتيش حاجة بقالك يومين وده غلط علي اللي بطنك تعالي كلي اي حاجة علشان خاطري..
حنين : مليش نفس ..
طلعت : مش هقبل اعذار يلا قدامي ..
حنين صدقني يا طلعت مليش نفس ..طلعت مسمعش لكلامها وشدها ونزل بيها تحت علي الكافتريا وطلب ليها اكل
سامح في مكتبه و بيكلم جان وبلغة ان كل حاجة جاهزة وفي انتظارة ...

سامح بإبتسامة : متشكر اوي علي تعاونك معايا يا جان ..
جان : متقولش كده يا سامح احنا رفقا توصل بسلامة ..
سامح : الله يسلمك ....فصل معاه وهو فرحان بس فرحته مكملتش لما الممرضة دخلت عليه وقالته ان قلب أمير وقف اتنفض من مكانه وقام يجري بسرعة البرق ...

قصص مشابهة:
الآراء والتعليقات على القصة
قصص و روايات مختارة