قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية انهيار قلب بقلم وردة الفصل السادس عشر

رواية انهيار قلب بقلم وردة كاملة بجميع فصولها

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل السادس عشر

حنين فتحت عنيها ملقتش أمير جنبها قامت اتعدلت وهي لسه مش مستوعبة اللي هي فيه يا تري ده كان حلم ولا حقيقة ..قامت لبست هدومها وخرجت لقت أمير في اوضة مليكة وخدها في حضنة ونايم ابتسمت علي شكلهم ونوعا ما حست بشوية غيرة من ناحية مليكة ..قفلت الباب عليهم وراحت علي المطبخ تحضر ليهم فطار وهي بتفكر يا تري أمير فعلا حبها وعلشان كده اعتبرها زوجة ليه ولا علشان تكون ام لبنتة وبس.

وهي غرقانة بتفكيرها... أمير واقف مراقبها وهي مش حاسة بوجوده نهائي لحد ما قرب منها وحضنها من ضهرها ...وبهمس صحيتي امتا؟
حنين بخضة ورعشة خفيفة من ضمتة: من شوية وقولت اعمل فطار ..
أمير لفها ليه وعنيهم اتقابلت مع بعضها: واية الريحة اللي تجنن دي ؟
حنين بكسوف بصت للارض: دي كيك بالشكولاتة عملتة علشان مليكة ويارب يعجبها..
أمير ابتسم وبإيده رفعلها وشها لما عنيها اتقابلت مع عنيه: لو طعمها زي ريحتها فاكيد هتعجب مليكة وابو مليكة كمان قرب باس جبينها بوسه طويلة وهي اول ما قرب غمضت عنيها وضربات قلبها بدق بعنف مش عارفة تسيطر عليها..

أمير شافها مغمضة ووشها احمر من الكسوف ابتسم طيب اسيبك تكملي عقبال ما اعمل مكالمة ل مصطفي اطمن علي احوال الشغل.. سابها وخرج وهي تلقائي حطت ايدها علي وشها اللي بيطلع نار وبتحاول تاخد نفسها بالعافيه مش عارفة ..بتحاول تتنفس بصوت عالي علشان تهدي من توترها..
أمير طلع الاوضه وبيدور علي موبيلة لحد ما لقاه بيفتحة مش بيفتح معاه بعرف انه فاصل شحن وبضيق وده وقتك يعني وصلة للشحن وقعد جنية ثواني واول ما فتحة لقي رساله بعدد مكلمات كتيرة من اخته ..اتخض ورن عليها جرس واتنين لحد ما ردت عليه وهي منهارة ..

أمير بلهفة: في ايه يا فرح حد جرالة حاجة ..
فرح بشهقات: زياد يا أمير زياد راح مني.. وكملت عياط..
أمير بلع ريقة بصعوبة: مالة زياد وراح منك ازاي ..
فرح بتتكلم بس امير مش فاهم منها حاجة من عياطها ..
أمير: فرح ابوس ايدك بطلي عياط وفهميني في ايه ولا اقولك اديني سامح
فرح بشهقات عاليه: سامح مش هنا راح يبلغ الشرطة ..

أمير: طيب اقفلي انا هكلمة ..فصل معاها وكلم سامح عرف ان زياد اختفي من النادي ومش لقينة ...طيب انا جايلك متقلقش ...غير هدومة ونزل راح ل حنين ...
امير: حنين انا نازل القاهرة خلي بالك من مليكة وضعها يخوف من امبارح وهي ساكتة ولو حصل ايه حاجة كلميني..
حنين مليكة أمانة معاكي حطيها في عنيكي..
حنين بقلق: طيب فهمني نازل القاهرة ليه حاجه؟
أمير: مفيش وقت اشرحلك حاجة خالو بالكم انتوا من نفسكم كويس ..وقبل حنين ما تتكلم كان هو مشي ..
حنين بخوف: يارب استرها !

شريف شاف زياد ابتسم هو نايم ليه ..
# من المخدر يا باشا ؟
شريف: بس المفروض يكون فاق ؟
# هديلة ابره وبعدها هيفوق يا باشا
شريف: طيب فوقه عايزو صاحي علشان اسمع صوته لخاله ...
# حاضر يا باشا..
شريف: استني صوره الاول كذا صوره وهو كدا ..

الراجل بتاعة صوره وهو خد الصور يتفرج عليها ويقلب فيها ويبتسم ... خد الصور يوريها ل ملك علشان يفرحها..وصل اوضتها لقاها صاحيه
شريف: عاملة ايه دلوقتي ..
ملك: كويسه..
شريف نفخ بضيق وقعد قصادها: كنتي معاه !
ملك: ايوه ...وشوفت مليكة عندة كملت بعياط انا خسرت بنتي يا شريف..
شريف كز علي انيابة وقام ضمها لحضنة يهديها: بنتك في خلال ساعات هتكون في حضنك وصدقيني المرة دي بجد وهو بنفسة اللي هيجبها لحد عندك هنا ..
ملك بعدت عنه: انت هتعمل ايه ؟

شريف بإبتسامة: انا عملت خلاص وطلع موبيلة وراها الصور ..
ملك بعدم فهم: مين ده ؟
شريف: عرفت بالصدفة انه عندة اخت وده ابنها يعني جاي جاي وساعتها هعرفة مين هو شريف...
ملك بصدمة: انت ازاي تعمل كده الواد ده لازم يرجع ل امة حالا انت ازاي كده لدرجادي معندكش قلب ازاي تدخل طفل ملوش لازمة في حاجة زي كده ..
شريف بعصبية: نعم ياختي والله هو اللي ابتدأ ولا انتي ناسية بنتنا اللي خطفها ...
ملك: بس مليكة بتكون بنتة هو مش بنتك..!

شريف بصدمة: بنتة ! بقت دلوقتي بنته ومش بنتي يا ملك..
ملك: شريف افهم مليكة في الاول وفي الاخر بتكون بنت أمير وخلاص عرف الحقيقه وانا مقدرش احرمها منه و مينفعش انت تروح تخطف عيل وتحرق قلب امة عليه...
شريف كز علي انيابه: يعني ايه ؟! انتي راضيه انه ياخد مليكة وينسبها ليه..
ملك: حقة يا شريف دي بنتة صحيح قلبي محروق عليها بس ده كان غلطي من الاول ..
شريف بجمود قام وقف: انا ماشي
ملك: استني ..علشان خاطري يا شريف ودي الواد ل امة وخرج العيال من اي خلافات بتحصل بينا..
شريف بضيق بصلها ومشي من غير ما ينطق ..

أمير وصل عند اخته وخدها في حضنة يهديها: اهدي يا فرح متقلقيش هيكون كويس ..
فرح بعياط: زياد يا أمير مش هيرجع ليا تاني ..
أمير بغضب: اسكتي يا فرح زياد كويس والشرطة بتشوف شغلها وهيرجع لحضنك بطلي كلامك ده..
نادية جبتلها كوباية عصير تشربها رفضت تشرب وكملت عياط..
امير نفخ بطيق خليكي معاها يا ماما وانا هروخ ل بابا وسامح اشوفهم وصلوا لإيه..
ناديه: ابقي طمني يابني لو فيه جديد..

أمير: حاضر ولسه هيمشي ناديه واقفتة ..فين حنين يا أمير مجبتهاش معاك ليه سبتها لواحدها ؟
أمير: بعدين يا ماما هجيبها سلام دلوقتي.. نزل راح ل سامح اللي كان حاطط دماغة بين ايديه بيأس ..
أمير حط ايده علي كتفة: ايه يا سامح وصلت لايه ..
سامح بحزن: ولا حاجة فريق البحث شغال ولحد دلوقتي مفيش اخبار عنه
أمير: ان شاء الله خير وهيلقوه ..
سامح: ياارب..

شريف قاعد يفكر في كلام ملك ويكز علي انيابة بضيق يا تري ينفذ كلامها ولا هيتصرف من دماغة واخير استقر علي قرار وخلي رجالتة ترجع زياد مكان ما جابوه..
ملك كانت قاعدة علي اعصابة واول ما حست بدخول شريف جرت عليه: عملت ايه ..
شريف سكت شويه وبعدها اتكلم عملت زي ما انتي عايزا ..
ملك ابتسمت: شكرا يا شريف وصدقني الولاد ملهومش ذنب في حاجة..
شريف: طيب ومليكة خلاص استغنيتي عنها ...
ملك: مستغنتش بس حابة احل المشكة من غير خناق ..
شريف: يعني ايه هتروحي تتحيلي عليه وتقوليله ونبي رجعلي بنتي !

ملك: اكيد مش هعمل كده بس اللي انت عملته مش حل ومتنساش لو أمير بلغ عني ورفع قضية اثبات نسب انا ممكن اتسجن ..وندخل في حوارات ملهاش اول من اخر وجريد تكتب وتبقي فضيحة ليك وليا ...دا غير بقي اهم حاجة نفسية مليكة اللي هتتأثر بكل المشاكل دي..
شريف: تمام اعملي اللي يريحك يا ملك واللي انتي شيفاه صح بعد اذنك داخل انام علشان تعبان..

ملك: اتفضل ...طلعت برا الجنينه تتمشي وتفكر هتعمل ايه هي مش هتستحمل فكرة ان بنتها واحدة غيرها تربيها وفي نفس الوقت عايزه تعدي الامور من غير مشاكل علشان متخسرش أمير تاني وانه لازم يرجعلها بأي تمن وانه من حقها هي مش حد تاني بعد تفكير كتير كلمت شخص تعرفة وطلبت منه حجز تذكرتين سفر ليها هي مليكة في اقرب فرصة ..

الشخص: بس كده انتي تؤمري ..
ملك: متشكرة جداا لذوقك بس ليا طلب كمان مش عايزا اي حد يعرف بمعاد السفر وبالاخص شريف..
الشخص: اكيد طبعا فاهم !
ملك فصلت المكالمة وهي مبسوطة...

رجالة شريف رمت زياد من العربية قدام النادي وهربت والناس شافت اللي حصل جرت علي الواد تشوفة والشرطة راحت علي اللمة وعرفت انه نفس موصفات الطفل اللي بيدورو علية وبلغت وونقلوة المستشفي سامح كلم فرح وراحوا كلهم علي المشتشفي وهناك فرح خدت زياد في حضنها وبتعيط وتحمد ربنا انه رجع ليها بخير وسلامة ..

أمير غمض عنيه بفرحة وحضن سامح وبعد اجرأءات كتيرة رواحوا علي البيت
وفرح حاضنة ابنها وبتعيط ..
فخر الدين: خلاص بقي يا فرح ابنك في حضنك احمدي ربنا..
فرخ: غصب عني يا بابا كنت خايفة ميرجعش ليا تاني..
ناديه: وليه يابنتي التشاؤم ده بس الحمد لله عدت علي خير..
أمير قرب من فرح: حمدلله علي سلامتة يا حببتي ومعلش لازم امشي انا سايب حنين لواحدها ...
نادية: انتي ليه مجبتهاش معاك نفسي افهم..

أمير: بكرا تفهمي يا ماما يلا سلام..
ناديه: مشت واره أمير انت فيه حاجة مخبيها علينا حنين كويسه ...
أمير: مفيش يا ماما بس حابين نكون لوحدنا بس مش اكتر
ناديه بعدم تصديق: ماشي يا أمير براحتك...

أمير باس دماغها ونزل ركب عربيته وراح عند حنين و بنتة وهو بيفكر في كل اللي حصل النهاردة مع زياد مكنش منطقي واختفائه كان فيه غموض ..وصل الفيلا لقي طلعت قاعد مع حنين وسمع صوت ضحكة حنين كز علي انيابة دخل وعنيه كلها شرار..السلام عليكم..
طعلت وعليكم السلام: ايه ياعم كل ده تأخير ..
أمير بيتكلم وعينة علي حنين بيبصلها بطريقة كلها غضب: معلش ظروف هز دماغة ل حنين فين مليكة ..
حنين بخوف من نظراته: نايمة ..
أمير: طيب اطلعي عندها ..

حنين: حاضر ..
طلعت ضحك: في ايه بتعملها كده ليه احرجتها علي فكرة..
أمير خد نفس طويل:عادي اقعد انت ومتشغلش بالك ..
طلعت بتنهيدة: طيب زياد كويس..
أمير: الحمد لله ...جعان اخلي حنين تعمل عشاء ..
طلعت: لا حنين جابت كيك كان جميل بصراحة وأكلت منه كتير قبل ما تيجي..
أمير ابتسم ابتسامة باهتة: اها كويس ..
طلعت: انا زودت عدد الرجاله ودلوقتي مفيش مخلوق يقدر يقرب من الفيلا..وكمان بخصوص ورق اثبات مليكة المحامي هيكلمك وهيتابع معاك ودلوقتي بقي اقدر امشي ..

أمير: متشكر يا طلعت علي تعبك معايا النهاردة ووجودك مكاني النهاردة ..
طلعت بتنهيدة هتشكرني تاني: طيب هقوم انا بقي علشان متأخرش ..
أمير خليك قاعد شويه..
طلعت: لا ملوش لازوم اسيبك انت مع عيلتك...أمير وصله للعربية لحد ما مشي وبعدها طلع عن مليكة يطمن عليها لقاها نايمة بص لحنين هي نايمة من امتا..
حنين: بعد العصر بشوية ..

امير بخوف عليها من نومها الكتير قرب منها باسها بحب وقام وقف مسك ايد حنين بحدة وخدها علي اوضتهم ..
حنين بوجع من مسكتة: في ايه يا أمير ..
أمير بعصبية: المفروض اسألك انا واقولك في ايه وليه طلعتي تقعدي مع راجل غريب وكمان تضحكي وتعلي صوتك بالشكل ده ..
حنين: بس طلعت مش غريب ..

أمير الكلمة نرفزتة بزيادة: اتكلم بحده ومين انتي علشان تقولي غريب ولا قريب هاه ردي ..اظهار انكم كلكم زي بعض وفصيلة واحدة وانا اللي فكرتك غير..
قال كلامة وخرج وسابها راح نام جنب مليكة والغضب والغيرة هيجننوه ..
حنين بصدمة رمت نفسها علي السرير واتفتحت في العياط هي معملتش حاجة تستاهل اللي هو عملة ده ليه دايما شايفها وحشة اوي كده ...

الصبح ملك صحت علي خبر كان اكبر صدمة ليها وهي وفاته حسين بحادثة قضاء وقدر مكنتش مصدقة الخبر يعني ايه ...
شريف بيمثل الزعل: البقاء لله يا حببتي وشدي حيلك ..
ملك: شريف اكيد الخبر ده مش صح ودي كدبه من الاعلام قول ان كلامي صح ..
شريف: للاسف الخبر صح...
ملك حست بدوران لا مش صح اكيد في حاجة غلط فضلت تقرر الكلام لحد ما اغمي عليها وشريف جري شالها وطلب ليها الدكتور ...
وراح يكلم مايا يعرف منها الاخبار ..
مايا: متقلقش عدنان خلص كل حاجة ..

وزي ما انت شوفت كده قضاء وقدر..
شريف: طيب البضاعة جاهزة انا عايز منها كمية اليومين دول ..
مايا: هبلغ عندنان وهرد عليك..
شريف شاف الدكتور خارج: طيب اقفلي وهكلمك بعدين ..راح عليه هااا يا دكتور ايه الاخبار ؟
الدكتور: انا دلوقتي بس فهمت سبب الاغماء الكتير عند مدام ملك وبإبتسامة
المدام حامل..

شريف فتح بوقه من الصدمة: حامل ازاي وامتا ..
الدكتور: هو ايه اللي ازاي بقولك حامل المفروض تفرح ...المهم قبل ما انسي هات ليها الادويه دي ضروري وابقي خليها تتابع مع دكتور نساء كويس..ولسه الدكتور هيمشي شريف مسكة من ياقته تعالي هنا انت متاكد من الكلام اللي قولتة ده ..
الدكتور بصدمة: ازاي تمسكني بطريقة دي انت اتجننت ..
شريف بعصبية: انت لسه شوفت جنان انتطق اتكلم ..
الدكتور: ايوا صح وتقدر تتأكد بنفسك لما تعمل تحليل دم .

شريف وقف مصدوم حامل ازاي ومن مين خطر علي بالة أمير اتجنن ودخل علي ملك وهو عفريته طالعة ..
شدها وقفها قدامة وبعين كلها شر خونتيني معاه يا ملك وفاكرة اني مش هعرف..
ملك بتعب: انت بتقول ايه ؟
شريف: بقول انك طلعتي حامل عارفة يعني ايه حامل يا ملك حامل وانا مبخلفش خونتيني معاه وانتي لسه علي زمتي مصبرتيش حتي لما تتطلقي ...
ملك: انت اتجننت يا شريف خاينه ايه وقرف ايه اللي بتتكلم عنها ابعد عني مش ناقصة جنان ..

شريف: انا بقي هوريكي الجنان اللي بجد وبدا يضرب فيها ضرب موت علشان كده راضيتي تسيبي بنتك عنده طلعتي متفقة معاه وانا اللي قاتل نفسي عليكي لا انا بقي هموتك انتي واللي في بطنك علشان ارتاح منك ..
ملك خلاص خلصت في ايده وبدأت تنزف والدم غرق كل هدومها وهو شاف منظرها والدم اللي بقي مغرق المكان اتصدم ورجع خطوة للوراء بخوف...؟

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية