قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية انهيار قلب بقلم وردة الفصل السابع

رواية انهيار قلب بقلم وردة كاملة بجميع فصولها

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل السابع

حنين دموعها خلاص بتهدد بالنزول متخيلتش ان ممكن يحصل معاها كده سهيلة جنبها بتهديها بتحاول تخفف عنها بس في نفس الوقت مش عارفة تقولها ايه الوضع صعب جداا كل العرايس اللي في الكوافير مشيوا ما عدا هي فضلت تقوام دموعها بس مقدرتش خلاص لحد ما انهارت في العياط.

فخر الدين متعصب ابنه راح فين وليه موبيلة مقفول وازاي يعمل كده ويكسفه مع الناس كان فاضلة شويه ويتجنن.. علي عكس ابو حنين اللي كان مديلة العذر اهدا يا فخر مش كدا مش يمكن تعب ولا حاجه الغايب حجتة معاه الجو كان متوتر والاعصاب مشدوده ..لحد ما أمير ظهر قدامهم والكل جري عليه يسألة كان فين ؟
بس أمير ماردتش علي حد وطلع يغير هدومه ..فخر الدين كان طالع وراه بس ابوه واقفه وقاله يسيبه دلوقتي ..ومش وقته المهم انه جه وكفايا تضيع وقت خليه يلحق يجيب العروسه.

أمير دخل الاوضه وكان سامح وراء منه بقلق مالك يا أمير حاسس بإيه؟
أمير: كويس مفيش حاجة
سامح سكت ومرضاش يضغط عليه ومد ايده ساعدة في اللبس وبعد ما خلص لبس سألة خدت دوائك؟
أمير هز دماغه بمعني لا !
سامح بعصبية: ليه سياتك سايب نفسك لما تقع من طولك أمير متخلنيش اخلف في وعدي معاك واعرف الكل علي الاقل هتلاقي اهتمام من حوليك بدل ما انت سايب نفسك كده..

أمير بلامبالاه: اعمل اللي تعمله وسابه وخرج وسامح نفخ بضيق وخرج وراء منه الكل ساكت ومش عايز يتكلم علشان اليوم يعدي أمير ركب عربيته ومشي علي الكوافير وسامح هو فرح راحوا وراه ..
حنين سهيلة جنبها بتهدي فيها وقالتلها ان أمير علي وصول ولازم تجدد الميكب بتاعها قبل ما يوصل بس هي رافضت نهائي وبالعافيه في اخر للحظه سابت المكيب ارتيست تظبطها.

أمير وصل قدام الكوافير ومش قادر ينزل كان محتاج قوة كبيرة علشان يعرف ياخد الخطوة.. دي فرح وسامح نزلوا لقوا أمير في العربيه سرحان بصوا لبعض.. فرح بضيق فتحت الباب: في ايه يا أمير مالك لما انت مش عايز تتجوز بتوافق ليه من الاول ولا انت عايز تصغر باابوك وبعيلتك كلهاوسط الناس وتكسر فرحة بنت عمك معاك مش طريقه دي يلا خلص انجز وانزل وخلي اليوم ده يعدي علي خير ..

أمير ماردش علي اخته ونزل من عربيته ودخل الكوافير حنين اول ما شافته بصتلة بنظره كلها عتاب حاول يلطف الجو وقرب يبوسها من دماغها بس هي بعدت عنه وهو فهم انها زعلانه منه اتنفس بعمق وقرب مسك ايدها وخرج بيها علي العربيه فتحلها الباب وركبها جنيه وسيهله كمان ركبت معاهم ..أمير كان ملتزم الصمت طول الوقت مفتحش بوقه بكلمه كان حاسس لو اتكلم هينفجر ويعمل حاجات كتيره تزعل الكل وعلشان كده كل كلمه كان بيتكلمها كانت بالاشارة
وصلوا الفرح اللي كان في الشارع وسط زفه بلدي عاديه ..الكل كان مبسوط وفرحان بالفرح ما عدا أمير وحنين.

سهيلة جمعت صحاب حنين و اصحابها وطلعت شدت حنين من ايدها وفضلوا يرقصوها غصب عنها لحد ما شويه شويه بدأت تندمج معاهم وأمير متابع في صمت بص لحنين وابتسم وحنين استغربت ابتسامته دي لانه اول مره يبصلها كده ويبتسم غصب عنها لقت نفسها نست كل حاجة وبتبادلة الابتسامة ..أمير ابتسم لحنين علي اساس انها ملك افتكر ليله فرحة وازاي كانت ملك مجنونه وفرحانه وهو كل ما يشوفها فرحانه يكون في قمة سعادتة حنين اتفاجت بإيد أمير بضمها وبيرقص معاها ..مش بس حنين اللي اتفأجت الكل كمان استغرب الكل اول ما شاف أمير بيرقص وفرحان طلعوا شاركوهم الرقص حنين حست انه بيعوضها عن التأخير وان هي لازم تتجاوب معاه.

فخر الدين ابتسم واطمن شويه بص علي اخوه لقاه هو كمان فرحان
أمير قرب باس حنين من جبينها وحنين مكسوفة مبروك يا ملاكي ..
حنين ردتت بكسوف: الله يبارك فيك..
أمير بصدمه او بمعني اصح فاق من تخيالاته علي صوت حنين هي اللي بترد
بلع ريقه بصعوبه وسكت وحنين للحظت تعبيرات وشه اتغيرت مرة واحدة ..الفرح خلص وأمير خد حنين ونزلوا الكل بيحضنهم ويباركلهم ..
ناديه حضنت أمير وهي فرحانه: الف مبروك يا حبيبي قربت من حنين وحضنتها ووصتهم ببعض واخيرا طلعوا اوضتهم لواحدهم..
أمير بصلها محتاجه اي مساعدة ؟

حنين بخجل: لا هتصرف لواحدي..
أمير: طيب انا هخرج البلكونه غيري براحتك ..قال كلامه وخرج البلكونه وهي اتصدمت هي مش هتعرف تتصرف ولا نيله هي قالت كده من كسوفها ..حاولت تفك الفسان وبالعافيه وبعد معاناه خلعته ولبست بجامة وراحت علي البلكونه فتحتها خلاص غيرت ممكن تدخل ..
أمير دخل وقعد علي السرير وهي اتكلمت مش هتتعشي ؟
أمير: لا مليش نفس لو جعانه انتي كلي ..
حنين: لا مش جعانه ..الجو كان مشحون بينهم ومتوتر ..طيب مش هتغير هدومك ؟
أمير: لا ...حنين تعالي عايز اتكلم معاكي شويه ممكن ..
حنين ابتسمت وهزت دماغها وراحت قعدت جنبه ..

أمير مش عارف يبدا منين ولا هيجبلها الموضوع ازاي بس هو لازم يقولها حنين انا مش هكدب عليكي واقولك بحبك علشان للاسف قلبي مش ملكي ولو كان ملكي كنت قدمتة ليكي من غير اعتراض انتي بنت عمي وعارف كويس انك بتحبيني وعلشان عارف كل ده قررت اتجوزك بس مش جواز زي ما انتي فاهمة..
حنين بعدم فهم: يعني ايه ياريت توضح!
أمير بتنهيده: يعني مش هيكون جواز راسمي هيكون علي الورق بس ..حنين كانت لسه هتتكلم هو شاورلها استني لما اخلص كلامي للاخر بعد اذنك واوعدك اي قرار هتعوزيه هنفذه ليكي ..حنين سكتت وهو كمل عارف اني كلامي هيكون في شويه انانيه مني وان كان لازم اقولك الاول قبل الجواز بس عندي امل تعتبريني اخوكي وتساعديني ..انا لما نزلت مصر عرفت ان بابا متفق مع بابكي علي الجواز ومهما حاولت ان ارفض اشوفهم زعلانين وعلشان اخلص من الزن والكلام الكتير وافقت وهما زي ما انتي شايفه كده في اسبوعين جهزو كل حاجه ..حنين انتي حلوه وجميلة ومؤدبه والف واحد يتمناكي غيري لكن انا خلاص جربت حظي في الجواز ومش حابب اخوض التجربه دي من تاني ..

حنين كاتمه عيطها بالعافيه خايفه تنهار قدامه من اللي بتسمعه: وانت بتقول كل الكلام ده ليه ؟ ايه المطلوب مني اعمله لحضرتك يعني ؟..
أمير: هنمثل قدامهم اننا متجوزين عادي زي اي اتنين وده لفترة معينه وبعدها ننفصل بكل هدوء ونقول مرتحناش مع بعض اسباب كتيرة ساعتها ممكن نقولها
حنين غمضت عنيها بوجع وكان نفسها تصرخ فيه وتقوله انت ليه كده !
ازاي جالك القلب تعمل فيا كده !
يعني ذنبي الوحيد ان حبيتك !
أمير: حنين قولتي ايه موافقة ؟

حنين: موافقة علي ايه ! عايزاني اوفق علي تمثليه مزيفة امثلها قدام الكل طب وانا مفكرتش فيا انت عارف انت بتطلب مني ايه !
أمير: عارف ومستعد اعوضك باللي انت عايزاه ؟
حنين: تعوضني ! ويا تري ايه بقي العوض اللي حضرتك عايز تعوضهولي !
أمير: اللي انتي عايزاه انا مستعد انفذه

انا عارف اني اناني في طلبي وكلامي بس صدقيني غصب عني والقرار في ايدك لو مش موافقه انا هحترم رغبتك لكن لو هتساعديني هكون ممنون ليكي بحياتي ..
حنين راحت علي طرف السرير ونامت او عملت نفسها نايمه دموعها علي خدها زي المطر النهاردة كانت الصدمات عليها كتير اتعمد يجرحها مرتين مرة لما اتاخر عليها في الكوافير ودلوقتي لما حسسها انه مجرد بطله في تمثليه من اخراجه هي الاول كانت حاسه انها مفروضه عليه بس متوقعتش الانانيه دي منه
أمير نفخ بضيق وطلع البلكونه حس انه مخنوق ونفسه بيضيق ومش قادر ودواها خلص حاول ياخد نفسه بهدوء يمكن يرتاح...

عند ملك ...مع المحامي اللي بيطمنها ان خلاص كل حاجه هتخلص وهتم زي ما هي عايزا بس في المقابل هتدفع اكتر ..
ملك: اللي انت عايزا هدهولك بس اخلص منه ..
المحامي: تمام روحي انتي و اطمني ..
حسين قاعد مستنيها وهو متعصب لقي شريف دخل عليه وبعين كلها شر: بتخدعني يا حسين بتلعب بيا انت وبنتك انا شريف الحكيم يترفع عليا قضيه خلع والجرايد تكتب عنها ..

حسين بتوتر: اهدا يا شريف ..
شريف بعصبيه اكتر: اهدا ده اللي هو ازاي يعني اتفضل شوف حضرتك المكتوب عني ..
حسين: خد المجله من ايده وكز علي انيابه بضيق انا معرفش حاجه عن الموضوع ده انا لسه عارف زي زيك دلوقتي...
شريف: انت هتكدب انت عايز تلعب عليا ليه فاكرني مبفهمش قولتلي سبها ترتاح عندي وسبتها تقوم تغدر بيا ومن غير ماعرف ...
ملك من وراه: اديك عرفت ! عايز ايه واحده ومش طيقاك ولا طايقه العيشه مع واحد خاين زيك ومن حقي اعمل اللي يريحني ..
شريف قرب منها: لو علي الخيانه فإنتي اخر واحده تتكلمي عنها قال كلامة مع قلم نزل علي وشها ...حسين جري عليه انت بتضربها قدامي وكمان في بيتي انت اتجننت..

شريف: هو انت لسه شوفت جنان ملفاتك القديمه كلها عندي يعني بحركه مني اشردك انت وبنتك في الشارع متلقوش تأكلوا ساعتها بس هتعرافوا الجنان الحقيقي..
ملك: اعلي ما في خيلك اعمله احنا مش بنتهدد ومتنساش انك انت كمان شريك بابا يعني كل حاجه طيلاك دا غير بلاويك الكتيرة واللي ممكن انا كمان اتكلم عنها
يعني لو انت مجنون احنا اجن منك ..
شريف: ماشي يا ملك دخلتي جوا لعبة انتي مش قدها بس عايزك تفهمي حاجة واحده انا مش زي حد واما نشوف مين اللي هيكسب في الاخر وزع نظراته بين ملك وحسين وسابهم وخرج ..

ملك كزت علي اسنانها بغيظ وطلعت ل مايا فتحت الباب عليها انتي اللي وارء نشر الخبر ده ؟
مايا: لا وانا هستفاد ايه ملك انا وعدك مش هجيب سيرة لحد في المقابل انك انتي كمان متفضحنيش بالصور اللي معاكي ..
ملك بإشمئزاز: ولما انتي خايفه علي نفسك من الفضيحة بتعملي كده ليه ! اتجوزتي ابويا علشان الفلوس عملتي كل اللي تقدري عليه علشان تكرهيني في عيشتي مع أمير واني مستاهلش العيشه دي واني استاهل الاحسن من كده خلتيني ماشيه وراكي وبدماغك لما خسرت اغلي وانضف حاجه في حياتي بسببك !
مايا: لا عندك انتي اللي كنتي بتيجي تشتكي من العيشه وانك مش طايقه عيشه الفقر وانك مش متعوده علي كده وانك حاسه انك اتسرعتي في قرارك دلوقتي بقيت انا السبب وأنا اللي كرهتك في حياتك لا يا حببتي انتي مكنتيش صغيرة انتي بس اللي شريف وقتها عجبك وعلشان كده واقفتي تتجوزيه
ملك بغيظ: وشكله عجبك انتي كمان علشان كده بتجري وراه زي الكلبه.

أمير فضل للصبح في البلكونه ولما خلاص مبقاش قادر رن علي سامح ..
سامح رد بنوم: مين ؟
أمير: اصحي وفوق نفسك عايزك تنزل الصيدليه بسرعه تعبان ومش قادر ..
سامح قام بسرعه: طب اقفل ثواني وهكون عندك ...قام لبس بسرعه ونزل يشوف اي صيدليه فاتحه وبالعافيه لما لقي ..
حنين سمعت صوت أمير وهو بيتكلم في الموبيل اتخضت بس رجعت علي سريرها بسرعه وبتفكر يا تري في ايه وتعبان ماله قلبها بيقولها تطلع تطمن عليه وفي نفس الوقت مش عايزا هي خلاص خدت قرارها مش هتكمل في التمثليه السخيفة دي
سامح وصل بالعلاج ورن عليه يطلعله في المندره اللي برا علشان محدش يقلل
أمير طلع وبيبص علي حنين لقاها نايمه استحب بهدوء وخرج علي برا قابل
سامح اول ما شافه كز علي انيابه: انت كده من امته ..
أمير: من حوالي خمس ساعات !

سامح بعصبيه: انت بتستهبل بقالك كذا يوم مخدتش علاجك انت عارف ان ممكن عضلة القلب ممكن توقف في اي للحظة ..
حنين شهقت بصدمة وحطت ايدها علي بوقها أمير مريض قلب..
سامح بيحضر الحقنه بسرعه
أمير: انا ليه هاخد الحقنه دي فين البرشام ؟
سامح: مينفعش تاخد برشام في حالتك دي لازم الحقنه !
أمير: بس انا مبحبش الحقنه دي ومش عايزها بتتعبني !
سامح: معلش خليها تتعبك علشان بعد كده تهتم بعلاجك ..

سامح اداله الحقنه وأمير بيتألم .. اعمل حسابك
مش هينفع تسافر النهارده محتاج النهارده راحه علشان متتعبش بزياده
وكمان بلاش تقرب من مراتك لاي سبب
أمير بتعب: مش هزفت انا اصلا مش هقربلها نهائي ولا هظلمها معايا ومع واحد ايامه معدوده في الدنيا ...
سامح: مهو لو تسمع الكلام وتعمل العمليه وتسيبها علي ربنا لكن انت اللي دماغك زفت دا حتي علاجك رافض تاخده انت بتعمل في نفسك كدا ليه
أمير بزهق: علشان مش عايز اعيش نفسي حياتي تنتهي بقي وارتاح ..

سامح: ليه يا أمير ليه ماتديش لنفسك فرصه جديده مع حنين وتسافر تعمل العمليه وتعيش حياتك من اول وجديد
أمير: علشان حياتي خلاص خلصت ومبقاش فيها جديد اعيشه يلا سلام هروح انام هموت من التعب ..
حنين طلعت تجري قبل ما حد يشوفها دخلت الاوضه وثواني وكان أمير دخل قرب علي الكنبه واول ما حط دماغه نام من كتر التعب !
حنين قام تراقبه مش مصدقه انه بيعاني كل ده ومستحمل تعب زي ده ومن غير ما حد يعرف... علشان كده عايزنا اخوات انا بس دلوقت فهمت اتجوزتني ليه علشان يكون ليا ورث من بعدك مش العوض اللي قصدك عليه يااااه يا أمير

بس انا مش هسيبك تستسلم للموت ابدا وهكون معاك خطوه بخطوة علشان انت الهواء اللي بتنفسه انتي عشقي الوحيد
انت قلبي اللي انا عايشه بيه ومن غيره اموت ...؟

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية