قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية انهيار قلب بقلم وردة الفصل السابع عشر

رواية انهيار قلب بقلم وردة كاملة بجميع فصولها

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل السابع عشر

عربية الاسعاف وصلت المستشفي ونزلت منها ملك وحاله من الهرج والمرج والممرضه بتصرخ بأعلي صوتها بسرعه المريضه هتموت مننا ..شريف كان معاهم ومصدوم من المنظر ..شاف دكتور حازم جاي يجري وبيدخل العمليات مسكة من هدومة وبدموع اول مرة حازم يشوفها: مش عايزها تموت انت فاهم ..

شريف بضيق منه: ربنا يستر وتعدي علي خير بعد اذنك...قال كلامة ودخل اوضة العمليات يشوف شغلة..
شريف غمض عنيه وسند نفسه علي الحيطة وهو بيلعن نفسه وغبائه وجعة منها خلاه نفسه يقتلها بس في نفس الوقت قلبه ميقدرش يعيش من غيرها...
ليه عملتي كده فيا يا ملك ذنبي اني حبيتك عارف اني غلط وعملت حاجات كتير غلط في حياتي حتي جوازي منك كان بطريقة غلط بس كله مكنش بإيدي حبك في قلبي خارج كل ايرادتي...

ممرضه خرجت تجري بسرعه وهو وقف بقلق مش فاهم اللي بيحصل ثواني ورجعت معاها دكتور تاني ودخلت العمليات وقبل ما تدخل الاوضه شريف مسكها من ايدها ملك مالها مراتي مالها..
الممرضة: ربنا يستر ادعيلها ..وسابته ودخلت وهو الدنيا اسودت في شه من تاني...،،

أمير: مالك يا مليكة فيكي ايه ...
مليكة: ...
أمير اتصنع الزعل: مش عايزا تردي علي بابا طيب ليه مين زعلك ...انا زعلت في حاجة..
مليكة: ...
أمير خد نفس طويل يهدي بيه نفسه: طيب قولي ايه اللي يريحك وانا وعد مني اعمله عايزا تروحي عن ماما قومي معايا وانا اوديكي..
مليكة: لا مش عايزا اروح ..
أمير بتنهيدة: امال مالك ساكتة ليه ؟
مليكة: مش حابة اتكلم ..

أمير ابتسم: طيب مش عايزا تتعرفي علي جدو وتيتا وعمتو كمان ..
مليكة بصتلة: مين دول ؟
أمير: دول اهلي انا بابا وماما واختي ..دول الجزء التاني من عيلتك..
وكمان فرح عندها عمر وزياد هيفرحوا بيكي اوي لما يشوفوكي..
مليكة ابتسمت: يعني هو احنا ينفع نخرج من هنا اصل طنط حنين قالت مينفعش ولو خرجنا من هنا هنموت..
أمير شدها لحضنة: بعد الشر عليكي يا حببتي لا طبعا الكلام ده غلط ..وبصوت واطي حسابك معايا يا حنين ده كلام تقوليه للبنت..باسها من خدها وعلشان اثبتلك ان كلام حنين غلط هاخدت دلوقتي ونخرج نروح الملاهي واخر النهار هوديكي عند جدو وتيتا هاه قولتي ايه..

مليكة بفرحة: قولت موافقة طبعا..
أمير ضحك: طيب تحبي تأكلي ايه...
مليكة: اممممم مكرونه بالبشامل تعرف تعملها..
أمير ضحك: هو انا بعرف اعمل غيرها تعالي تعالي انتي جيتي في ملعبي ..
وطي شالها راحوا علي المطبخ وهما بيضحكوا مع بعض ..
أمير بصلها ايه رايك تساعديني ..
مليكة بإستغراب: اساعدك ازاي ؟

أمير ابتسم: انا هقولك تعالي الاول هلبسك دي..
مليكة: ايه دي ؟
أمير: دي يا ستي علشان هدومك تفضل نضيفة ..
مليكة بحماس: اوكية يلا نبدأ..
أمير: يلا بينا ..بدأ يجهز البشامل ومليكة بتساعدة حنين نزلت علي صوت ضحكهم وهزارهم مع بعضهم وواقفت تراقبهم من بعيد ..
أمير ابتسم: ايه رايك بقي في عمايل بابي انفع ...
مليكة: تنفع ايه دانتا طلعت اشطر من الداده فاطمة بكتير ..وكملت كلامها بضحك عليه..

أمير بصلها واكتشف ان ضحكتها شبة مامتها كتير وحس ان اللي قدمة دي ملك بكل تفاصيلها ونسخة منها..
مليكة شافت ملامح امير اتبدلت بطلت ضحك: بابا انت زعلت مني علشان بقول عليك زي داده فاطمة ! انا آسفة مكنش قصدي...
أمير خدها في حضنة: لا يا قلبي مزعلتش حد يزعل من روحة بردو ..
مليكة ابتسمت وباستة من خدة: طيب ايه عايزا ادوق المكرونه قدامها كتير ..
أمير ابتسم: لا خلاص ثواني بس .
حنين هنا قررت تدخل: صباح الخير ..
أمير من غير ما يبصلها: صباح النور..
حنين: محتاج مساعدة في حاجة ..
أمير: متشكر ..

مليكة: بابا بعد اذنك هطلع اجيب العروسه بتاعتي علشان تأكل معايا هى كمان..
أمير: ماشي حببتي ..
مليكة مشت وحنين قربت منه ..أمير أنا اسفة ..
أمير كان عطيلها ضهرة وماسك السكينه وبيقطع السلطة ..حط السكينة من ايدة ولف بصلها: آسفة علي ايه بالظبط ..
حنين: علي اي حاجة زعلتك مني واي تصرف زعلك ..

أمير بحدة: انتي كل تصرفاتك غلط حتي البنت مش عارفة تحتويها سيباها لواحدها ونازلة تضيفي الناس ودوقيهم عمايل ايدك علشان تسمعي كلمة ترضي بيها غرورك وتضحكي علشان تزفيتيها اكتر واكتر ..
حنين بصدمة: أمير انت بتقول ايه ؟
أمير: بقول اللي حصل مش هو ده اللي حصل بردو ..
حنين: لا طبعا كل الحكايه لما شوفته قاعد في التراس لواحدة قولت اعملة كوبايه قهوة يشربها وطلعت معاها طبق كيك من بابا الواجب والذوق..
أمير بعصبية: مش عايزو أنا الواجب والذوق ده من حضرتك انا كل اللي طالبة منك تشوفي بنتي وطلباتها وبس مش تسبيها خايفة بسبب كلامك ليها وتنزلي تعملي الواجب والذوق بتاعك..

حنين بإستغراب: كلام ايه ده اللي قولته ليها خلاها تخاف..
أمير: والله اسألي نفسك وشوفي انتي قولتي ايه وهي هتقولك..
حنين: انا مقولتش حاجة ..
أمير بزهق: طيب خلاص مقولتيش انا آسف انا غلطانك كويس كده !
حنين بصتلة بغضب ولسه هتمشي صوته وقفها: حضري نفسك علشان هنمشي علي هنا..
حنين من غير ما تبصلة مشت وهي مخنوقة بالعياط طلعت علي فوق ومليكة كانت نازله واول ما شافتها ابتسمت بخبث ونزلت تجري عند أمير ...

وقت كتير عدا وملك لسه جوة في اوضة العمليات وشريف برا هيتجنن لحد ما خلاص فقط السيطرة علي اعصابة وفضل يخبط علي الباب بهستريه حازم خرج وبيحاول يهديه ..شريف اهدي مينفعش كده..
شريف بلهفة: ملك كويسة طمني عليها هتعيش..
حازم بتعب: هي كويسه اطمن
شريف خد نفسه وبصلة: طيب عايز اشوفها..
حازم بجمود: تشوف ايه مينفعش ملك صحيح عايشه بس ..
شريف بلع ريقة بصعوبة: بس ايه كمل..
حازم بضيق: محدش عاقل يعمل اللي انت عملته ده ملك كانت جاية خلصانة دمها متصفي يعني لو عدا ٤٨ ساعه الجاين دول بخير ساعتها بس اقدر اقولك انها ممكن تعيش..

شريف: يعني ايه ؟
حازم: يعني هي دلوقتي بين ايدين ربنا العمليه مكنتش سهلة واطريت اشيل الرحم علشان اسيطر علي النزيف وحاليا في العنايه لحد ما مرحلة الخطر تعدي ... اللي نفسي افهم انت ليه عملت كده ليه تخسر ابنك بإيدك..
شريف بعصبية: مكنش ابني انا مبخلفش وانت اكتر واحد عارف كده كويس...
حازم: وعرفت منين انه مش ابنك ؟
شريف بعصبية: انت مبتفهمش ما انت عارف اني مش بزفت بخلف..
حازم: بس ماشي علي العلاج لسه صح

شريف: ايوة بس انت قولت ان العلاج ده بس علشان يكون في امل اعمل طفل أنبيب ...
حازم: واهو الحمل حصل من غير عملية وانت ضيعته بغبائك ومش بس كده انت ضيعت فرصة حمل لملك نهائي وخلتها بين الحياه والموت ..
شريف بغضب اكتر: بقولك مش ابني ..
حازم: ماشي يا شريف هتاكد بنفسي من النقطة دي بس جهز نفسك بقي لو طلع كلامي صح للي هيحصل بعد كده ..قال كلامة وسابة ومشي وهو حط دماغة بين ايدية مستحيل يكون ابني ايوة انا متاكد ...

مايا خلصت اجرأءت نقل جسمان حسين للقاهرة بتكلم شريف مابيردوش عليها وده كان هيجننها الاجراءت في المطار مكنتش سهلة عليها زي ما كانت متخيلة وشريف مش موجود معاها ..لحد ما بصعوبة قدرت تخرج من المطار ومنها علي المدافن بحراسة مشدده ...
وبعد ما خلصت الدفن روحت علي بيت شريف وهي كلها غضب وشر واول ما وصلت بلغوها باللي حصل مع ملك ..
مايا بفرحة: يعني ماتت ولا لسه
فاطمة بصتلها بغضب: بعد الشر عليها ان شاء الله هتكون كويسة ..
مايا ابتسمت وطلعت علي المستشفي تعرف الاخبار بنفسها وهي في الطريق كلمت الرجالة البطاعة موجودة في المدافن عايزة مراقبة للمدافن ٢٤ ساعة لحد ما نشوف الوقت المناسب ونخرجها مفهوم..
## مفهوم يا فندم..

وصلت المستشفي وهي عندها أمل تكون ملك حصلت ابوها ساعتها هتكون كل حاجة ليها املاكهم وكمان شريف ..وصلت شافت شريف قاعد قدام اوضة العناية وملامح وشة متبدلة وشكلة يغني عن اي سؤال..قربت منة وحطت ايدها علي كتفة: شريف ..
شريف لف بصلها: انتي ايه اللي جابك هنا وعرفتي منين اصلا اني هنا ..
مايا: روحت علي البيت عندك وعرفت انك هنا من الدكتور حازم لما كلمتة ..ايه اللي حصل ل ملك..
شريف بجمود: معرفش وياريت لو سمحتي تتفضلي مش عايز اتكلم مع حد ولا اشوف حد ..
مايا: بس انا مش اي حد ..

شريف بعصبية: وانا بقولك مش عايز حد انتي ايه مبتفهميش ..
مايا بتنهيدة: ماشي يا شريف انا همشي بس حبيت ابلغك ان البضاعة وصلت وعايزا تتوزع شوف هتفوق امتا علشان نتابع شغلنا... قالت كلامها ومشت علي الدكتور تفهم منه ايه اللي حصل بالظبط.

أمير وصل بيت اهلة وهو مش عارف مدي صدمة اهلة هتكون ايه لما يشوفوا مليكة ..نزلوا من العربية ومليكة اتشعلقت في رقبتة وحنين وراء منهم متغاظة حاسة انها بتعبد عن أمير مش بتقرب والسبب مليكة ولازم تشوف معاها حل ..أمير رن جرس الباب وناديه فتحت وتفأجت بأمير وهو شايل مليكة وبيقولها سلمي علي تيته نادية يا ملوكه ..
نادية بعدم فهم: مين دي يا أمير ؟
أمير: بنتي يا ماما ..
نادية شهقت بصدمة: بنتك ازاي وامتي بصت علي حنين اللي متابعة في صمت ..في ايه فهمينوا ..
أمير: بابا فين وفرح وسامح والاولاد؟

ناديه: متغيرش الكلام وفهمني الاول دي تبقي مين ؟
أمير: بنتي يا ماما مليكة بنتي من ملك..
نادية وقفت فتحت بوقها من الصدمة ..وأمير فهمها كل اللي حصل وازاي عرف وهي بتسمعه دموعها علي خدها وعنيها علي مليكة اللي حستها نسخة من أمير ..يعني انا عندي حفيدة ومحرومه منها كل ده ..تعالي في حضن تيتيه يا قلبي ..مليكة كانت خايفة وفي نفس الوقت حست بحنان نادية قربت منها ودفنت نفسها في حضنها ..وامير ابتسم من قلبة مليكة قدرت تغير حياته للفرح والسعادة ...الكل اول ما شاف مليكة انصدم نفس صدمة نادية وفخرالدين زعل من سلبية ابنه وانه كان لازم ياخد حقة بسبب اللي عملوه فيه..

أمير بتنهيدة: انا سايب حقي لربنا هيخلصة منهم يابابا انا اهم شخص عندي دلوقتي هي بنتي وبس ..
حنين اول ما سمعت كلامة اضايقت ونار الغيرة اشتعلت في قلبها اكتر..
مليكة انشغلت مع ولاد فرح وقعدت تلعب معاهم وحنين وناديه قاموا يحضروا العشاء..
نادية بتتكلم كتير وحنين بتسمع وبس وبتكتفي بهز دماغة ..
ناديه بإستغراب: مالك يا حنين انتي مش مبسوطة بوجود مليكة في حياة أمير ..
حنين بتنهيدة: بالعكس كنت فرحانة جداا بس ..
نادية: بس ايه؟

حنين: بس أمير مبقاش شايفني كل اللي حسيتة انه عايزني اكون داده ليها وبس وقربه مني علشانها هي مش علشان بيحبني او عايزني جنبة
ناديه: ودي فيها ايه وليه اصلا تحسبيها كده ...هقولها ليكي نصيحة يا حنين وجود مليكة بينكم هيفرق جدااا وانتي وشطارتك كل ما هتحبيها أمير هيحبك وهيشيلك من علي الارض شيل قربي من مليكة حبيها خليها تحبك اكتر ما هتحب ابوها نفسة ساعدتها بس مش هيكون في اي مشاكل بينكم...
حنين: ربنا يسهل ..

نادية بإبتسامة: هاخد مليكة نام معايا اليلة حاولي انتي بقي تلطفي الجو بينكم وخليكي واعية وفهمية ان هو وبنتة رقم واحد في حياتك وانك هتعملي كل اللي هتقدري علية علشان تشوفيهم مبسوطين...
حنين: ودي الحقيقة انا نفسي في الاستقرار وبس واني اقدر اسعد أمير في حياته...
نادية: شوفتي اديكي قولتي أمير بس ونسيتي بنتة ...معلش عارفة انها هتكون مسؤليه عليكي بس انتي قدها يا حنين ..
العشاء جهز وقعدوا كلهم يأكلوا في وسط لمة عجبت مليكة جدا ...واخر اليل نادية اصرت انها تخليها تنام معاها وامير وافق ...سابها ودخل اوضتة لقي حنين لبسه لبس مغري وواقفة بتسرح شعرها قدام المريه اتجاهلها وراح ياخد هدومة من الدولاب راحت وراه وحصرته بإيدها ..هتفضل متجهلني كده كتير ..
أمير بصلها كتير: عادي مش تجاهل ..

حنين: امال تسميه ايه اللي انت بتعمله ده..
أمير بتفكير: ممكن اسميه عقاب مثلا..
حنين كشرت: طيب أنا اتأسف ولسه بردو العقاب مستمر..
أمير بيحاول ميضعفش قدامها بس مقدرش ريحتها وشكلها غصب عنة سحبتة ليها فلقي نفسه بيقرب منها: اه مستمر بس بطريقة تانيه ...!
عدا ٤٨ ساعة وملك لسه نايمة زي ما هي مفيش اي تغير نهائي ..شريف اتحايل علي الممرضة يدخل يشوفها دقيقتين بس وبعد محايلة منه وافقت تدخلة ..
الممرضه: استني البس دول الاول علشان تدخل بيهم ..

شريف: لبس ودخل شافها بين الاجهزة والخرطيم قلبة وجعه عليها ومقدرش يمنع دموعه من النزول ازاي قدر يعمل فيها كده ازاي وهو عمل المستحيل علشان تكون ملكة هو ..قرب مسك ايدها وباسها وبهمس أنا آسف سامحيني معرفش انا عملت كده ازاي عارف اني غبي ومتخلف كمان بس كل ده بسبب حبي ليكي وغيرتي عليكي ملك انا بعشقك مش بس بحبك انا معاكي اتخطيت الحب من زمان ..وهو بيتكلم سمع اخر صوت كان يتوقعة صوت الجهاز وهو بيعلن عن النهاية ...اتنفض بخوف ملك لا يا ملك متسبنيش لا يا ملك انا مقدرش اعيش من غيرك ...؟

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية