قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية انهيار قلب بقلم وردة الفصل الرابع عشر

رواية انهيار قلب بقلم وردة كاملة بجميع فصولها

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الرابع عشر

أمير دخل الاوضة بسرعة لقي حنين نايمة جنب مليكة صحاها: حنين اصحي لازم نمشي من هنا حالا..
حنين بخضة: ليه ؟ حصل ايه ؟

أمير وطي علي البنت شالها: مفيش وقت هفهمك بعدين يلا بسرعه ..خدهم ونزل ويادوب ركب العربية ومشي ..شريف ورجالتة وصلوا المكان طلعوا الشقة وكسروا الباب دخلوا ملقوش حد رجالته فتشت الشقة حته حته مفيش اثر... شريف بعصبية شدشدة خبط بإيده الحيطة يعني ايه انضحك علينا وطلع مفيش حد هنا
الرجالة: اظاهر كده يا بيه.

شريف بغيط: بص لرجالته بغل تعالوا ورايا ولسه هيطلع من الشقة لمح سلسة مليكة علي الارض ..كانت سلسة مميزة عند مليكة بتضم صوره ليها مع مامتها بص لسلسة وكلم نفسة: كانوا هنا وهربوا ...بغضب اكتر اهرب يا أمير لما شوف اخرك هتروح مني فين وصدقني حتي لو روحت اخر الدنيا بردو موتك هيكون علي ايدي ...

أمير وصل عند مصطفي اللي نزل من عربيتة بخوف وقلق: أمير انت كويس ..
أمير: اطمن بخير وحنين ومليكة في العربية وكله تمام ..
مصطفي اتنهد: الحمد لله اني كلمتك في الوقت المناسب والا والله واعلم ايه كان هيحصل !

أمير: انت عرفت منين ان شريف رايح لينا هناك ..
مصطفي: الراجل الكبير اللي كلمتة وبعت ليا رجالتة نفدت المهمة عرف ان واحد اسمة شريف بيدور وراء اللي حصل وكمان خطف الرجالة اللي خطفت مليكة من عندة كلمني وقالي ان حياتك في خطر ..ساعتها مبقتش عارف اعمل ايه ولا اتصرف ازاي وخوفت عليك يجرالك حاجة ..

أمير: هيعملي ايه يعني هي البلد سيبة
مصطفي: يا أمير افهم الراجل الكبير بلغني ان شريف مش سهل ومش بيهمة القانون ..ده من النوعية اللي بتاخد حقها بدرعها
أمير كز علي انيابة: يعني ايه ! والمفروض بقي انا اسمع كلامك ده واخاف منه ..هو ملوش معايا حاجة دي بنتي مش بنتة وانا اللي معايا الحق مش هو ..

مصطفي: ولحد ما تثبت انها بنتك لازم تكون في مكان محدش يعرفة نهائي ومتأمن كويس اوي علشان اللي حصل من شويه ده ميتكررش تاني ..
أمير بتفكير طلع موبيلة وكلم طلعت وحكاله الوضع وطلب منه يحميه هو وبنتة لحد ما يشوف هيعمل ايه ؟
طلعت: متقلقش يا أمير شوية وهنزل اقبلك اوديك مكان آمان ..
أمير: متشكر اوي يا طلعت مش هنسالك ابدا وقفتك جنبي..

طلعت: بس يا عبيط انت اخويا ومش عايز اسمع منك الكلام ده تاني.

شريف وصل الفيلا وملك اول ما شافته طلعت تجرب عليه بلهفة: جيت بنتي هي فين وبتجري تهرول للعربية شريف مسكها من ايدها وكتفها وضمها لحضنة جامد ...أنا آسف يا ملك بس صدقيني انا مش هسكت وفي اقرب وقت هتكون في حضنك..
ملك بعصبية شدت نفسها من حضنة وبتضربة بإيدها بكل قوتها في صدرة: اصدقك ! قولتلي من شويه بنتك هتكون في حضنك وايه النتيجة روحت ورجعت من غيرها صح و عايزني اصدقك كانت بتتكلم وهي بتصربة في صدرة ومنهارة من العياط ..شريف مسك ايدها بالعافية حاول يهديها معرفش لحد ما وقعت بين ايديه واغمي عليها ..شالها وصرخ في رجالته تجيب الدكتور بسرعة...

طلعت خد أمير وحنين ومليكة وراحوا الفيلا بتاعته علي الطريق الصحراوي متأمنة كويس ومفيش اي حد يقدر يقربلها نهائي..
أمير بيكلم طلعت متشكر اوي يا ومكملش كلامه وطلعت قاطعة: بردو هتقول متشكر انا همشي احسن علشان مش عايز اسمع منك كلام يزعلني وكمان الحق ارجع القاهرة قبل النهار ما يطلع المهم انت خلي بالك من نفسك وانا معاك ومش هسيبك ومتخافش من اي حاجة ..طول ما انا جنبك.

أمير ابتسم: انت طول عمرك جنبي
طلعت مشي وأمير دخل عند حنين ومليكة يطمن عليهم لقاهم نايمين قرب من مليكة باسها بحب وعنية راحت علي حنين لقاها صاحية: منمتيش ليه
حنين اتعدلت: مش جيلي نوم وانت
أمير بتنهيدة: عادي بفكر بصلها حنين انتي مستعدة تربي مليكة وتعتبريها بنتك
حنين: أنت عندك شك في كده..
أمير: أنا بسألك..

حنين: بصت لعنيه بتركيز هقولها ليك يا أمير انا بحبك ... بحبك من ساعة ما عرفت يعني ايه حب ومستعدة افديك بروحي ..
أمير بيحاول ميضعفش قدام كلامها بس لقي نفسه غصب عنه قرب منها انفاسهم اختلطت ببعضها شفايفهم اتقابلت مع بعضها وبعد ثواني أمير بعد وقام
سابها وخرج علي برا يتمشي في الجنينه وهو بياخد نفسه وبيفكر هيعمل ايه هيكمل مع حنين وينسي الماضي ولا هيتصرف ازاي في الايام الجايه افتكر ملك واللي عملته فيه اتنهد يا تري هيعقابها علي حرمانه من بنته السنين دي كلها ...

حنين جنب مليكة حاطة ايدها علي شفايفها وبتفتكر لمست امير ليها وتبتسم كانت حاسة انها طايرة من السعادة لحد ما نامت ووصحت علي ايدين مليكه بتصحيها: طنط ممكن تصحي اليل خلاص خلص ..
حنين صحت وبصت علي مليكة ابتسم: صباح الخير يا حبيبتي ؟
مليكة: صباح النور اليل خلص وانتي واعديني ان اول ما يخلص هتوديني ل ماما..
حنين سكتت ومش عارفة تقولها ايه: حببتي بس انا معرفش مكان ماما فين ؟

مليكة بصتلها بغضب: انتي بتكدبي عليا قولتيلي هوديكي لماما وطلعتي بتكدبي وفتحت في العياط..
حنين قربت منها تهديها: حببتي متعيطيش وصدقيني انا مش بكدب انا فعلا معرفش مكانها..
مليكة: طيب ليه قولتي ليا هتوديني ليها لما متعرفيش مكانها انتي كدابة انتي كدابه..
حنين حاولت تقرب منها رافضت وبعدت بعيد عنها ومش راضية تبطل عياط نهائي ..
أمير دخل عليهم وشاف حنين بتحاول تتكلم معاها وتسكتها وهي مش راضية..
سبيها يا حنين وروحي اعملي فطار لينا كل حاجة هتلاقيها موجودة في المطبخ..
حنين بصتلة: طيب وهي هتعمل معاها ايه

أمير: روحي بس جهزي فطار علشان خاطر البنت وانا هتصرف..
حنين: طيب وخرجت وسابتهم..
أمير قرب من مليكة بهدوء بيبصلها بتركيز ومرة واحدة ابتسم ايه ده عيون حبيبة بابي شبة عيوني ..مليكة تلقائي سكتت وبصتلة وعنيهم اتقابلت ..
مليكة: بس انت مش بابي..
أمير ابتسم: لا ابوكي وانتي بنتي واتحرمنت منك ومكنتش اعرف بوجودك
مليكة ببراءه: طيب وبابا شريف..
أمير كز علي انيابة: ده اللي سرقك مني وحرمني من اني اشوفك اضمك لحضني اسمع منك كلمة بابا.

مليكة ببراءه اكتر: بس انت مش جوز ماما ازاي بقي هكون بنتك..
أمير ابتسم بوجع علي براءة بنتة: مين قال اني مكنتش جوزها ..انا ومامتك كنا احلي زوجين عيشنا مع بعض فترة كانت وما زالت احلي فترة في حياتي بس القدر والنصيب فرق بينا واتحرمنا من بعض ..

مليكة: يعني ماما مراتك ومرات بابا شريف كمان ...
أمير: ملك كانت مراتي وبعدين سبنا بعض وهي اتجوزت شريف ده ..وخدوكي مني ..

مليكة سكتت وده شجع أمير انه يقرب منها ..خايفة مني يا مليكة ..
مليكة بصتلة: وهزت دماغها بمعني لا ..وهو ابتسم طيب صدقتي اني ابوكي وكمل ده حتي عيونا شبة بعضها في دليل اكبر من كده ولا انتي ايه رايك كلامي غلط ..

مليكة بصتلة كتير شافت عنيها في عيون أمير غصب عنها ابتمست ...وهنا أمير مستحملش بُعدها وشدها لحضنة ويشم ريحتها ودقات قلبه بدق بعنف يااااه يا مليكة لو تعرفي كنت محتاج لحضنك ده قد ايه حاسس انه اداني عمر فوق عمري ..

مليكة كانت هاديه في حضنه كانت عايزا تقوله انها كمان نفس احساسها وعمر ما شريف ضمها كده ولا حست الاحساس ده ..بعدت عن حضنة.. طيب انا عايزا اكلم ماما ونروحلها انا وانت ونعيش تاني مع بعض كلنا..

أمير خد نفس طويل واتكلم ياريت كان ينفع: بس مينفعش علشان انا وماما مبقناش مع بعض ؟
مليكة: يعني ايه ؟
أمير: يعني انتي عيشتي مع ماما كتير وجه الدور عليا انا بقي تعيشي معايا ..
مليكة بصدمة: بس انا عايزا ماما معايا انا مقدرش اعيش من غير ماما..

أمير: هيكون عندك ماما حنين هتحبيها وتحبك ..
مليكة بعنف وبغضب: بس انا مش هحبها ولا عايزاها انا عايزا مامي ملك مقدرش اعيش من غيرها..

أمير ابتسم: لو سمعتي كلامي وبقيتي شطوره ساعتها بس هجبها تعيش معانا هنا ..هااا قولتي ايه..
مليكة: مش بتكدب عليا زي طنط حنين !

أمير ضيق عنية: هي طنط حنين كدبت عليكي في ايه..
مليكة بحدة: اه كدبت قالت هتوديني لماما ورجعت قالت متعرفش مكانها..
امير ابتسم: بس فعلا متعرفش مكانها ومكدبتش عليكي ..

مليكة: بس قالت هتوديني ودي تعتبر كدبة وانا خلاص مش بحبها..
أمير: طيب وانا بتحبيني ؟
مليكة بصتلة وسكتت: انا جعانة ..

أمير بتنهيدة: تعالي نفطر شالها وخرج لقي حنين عملت فطار قعد وخد مليكة علي رجلة وبدا يأكلها في بوقها ...

عند ملك شريف قاعد جنبها بعد ما خدت مهدي واستسلمت للنوم..وكل ما يشوف شكلها يتخنق ويضايق ويتوعد ل أمير ..قام وقف وخرج لرجالتة يزعق ويجبوله أمير بأي تمن ...
في لبنان
حسين بيزعق مع مايا ..كنتي فين وتعرفي الراجل ده منين..
مايا بنفاذ صبر: في ايه يا حسين ده عميل تبع الشركة اللي بتعامل معاها مع عدنان بيه ..
حسين: ايوا وانتي مالك بيه تخرجي معاه بتاع ايه ..وبعدين انا خلاص هلغي الشراكة مع الراجل اللي اسمة عدنان ده راجل سمعته مش مظبوطة ..

مايا شهقت بصدمة: انت بتقول وبعدين انت مينفعش تاخد قرار زي ده من غير علم كل اعضاء مجلس الادارة..ده غير العقد اللي بينا وعليه شرط جزاء قد كده
ايه انت بتقول اي كلام وخلاص..

حسين: انا عارف انا بعمل ايه كويس وحضري نفسك هننزل مصر بكرا..
مايا بغيظ: انت اللي بتجيب اخرتها يا حسين بإيدك .
مليكة وامير خلصوا فطار وطلع كرتونه فيها عروسه جميلة فرحت بيها جدااا
وخدتها وقعدت تلعب معاها ..وأمير بيبص عليها ..حنين قربت منه هتعمل ايه..

أمير نفخ بضيق: مش عارف بس مبسوط انها بتلعب ..
حنين: دي طفله هتلعب شويه وهترجع تسأل تاني علي مامتها ومش هتنسي بسهولة..

أمير: عارف بس هي شويه وهتتعود
حنين: طيب واللي جاي ملك و جوزها مش هيسكتوا وانا خايفة عليك ..

أمير: متخافيش وسبيها علي ربنا المهم خلي بالك انتي من مليكة علشان عندي مشوار مهم ..
حنين: حاضر ..

ركب عربيته وطلع علي طريقة للقاهره وهو في الطريق نزل عمل مكالمة ل تلفون ملك رنه والتانيه ردت عليه الخدامة بتاعتها..وقالتة انها تعبانة ومش قادرة ترد علي حد..

أمير: قوليلها مليكة بنتك عايزا تكلمك..
الخدامة اول ما سمعت الكلام بسرعة ادتها التلفون وقالتلها ان مليكة هتكلمها..
ملك مجرد ما سمعت اسم بنتها خطفت الموبيل بسرعة وبلهفة: مليكة حبيبة ماما .

امير بجمود: انا أمير ومليكة معايا في آمان متخافيش عليها..
ملك بصدمة: أمير انت طيب مليكة معاك بتعمل ايه؟
أمير: مع ابوها يا ملك في نظرك البنت بتكون مع ابوها بتعمل ايه ..مع ابوها اللي حرمتيه منها ..
ملك بعياط: طيب مليكة فين هي كويسه طمني عليها..
أمير: كويسه ولو عايزا تشوفيها تعالي شوفيها بنفسك واطمني عليها بس لو حد يشوف وانتي جايه والا ساعتها مش هتشوفيها مدي الحياه..
ملك: هاجي ولواحدي متخافش ..انتو فين ؟

أمير ادلها العنوان وقعد يستناها ..وهي قامت بسرعه وخرجت غصب عن الامن وركبت عربيتها بسرعة وهي بتسوق بأقصي سرعه ممكنه الامن خرج وراها وكلموا شريف وحكوله اللي حصل واتنرفز عليهم: يعني ايه خرجت ومقدرتوش عليها رجاله انتوا ولا خيال مائته عينكم عليها لحد ما اوصل عندكم انتو فاهمين وابعتلي اللوكيشن بسرعه.

أمير كان قاعد مستني في عربيته وهو بيهز رجليه بعنف وبيفكر في الخطوة اللي هيعملها دي صح ولا غلط قطع تفكيرة ملك وهي بتكلمه وبتقوله انها وصلت المكان وهو مش موجود..
أمير: انزلي من عربيتك هتلاقي تاكسي علي ايدك الشمال في الجنب التاني اركبي فيه..
ملك: من غير ما تسألة جرت ركبت فيه
وتاكسي اتحرك في الطريق المعاكس وبكدة قدر يشتت العربيه اللي كانت وراها...؟

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية