قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية انهيار قلب بقلم وردة الفصل الخامس عشر

رواية انهيار قلب بقلم وردة كاملة بجميع فصولها

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الخامس عشر

التاكسي وصل ملك عند أمير وهي نزلت تهرول للعربية وبلهفة: بنتي فين ؟ فين مليكة وديتها فين ..؟

أمير بيصحح كلامها: قصدك بنتي اللي لعبتي عليا لعبة قذرة وحرمتيني منها..
ملك بعصبية: بنتي فين يا أمير وبطل طريقتك واسلوبك ده ومدخلش البنت في الخلافات اللي بينا..

أمير: اللي بينا ! احنا مفيش حاجة بينا غير بنتي واخدتها خلاص وهحرمك منها طول حياتك هخليكي تتعذبي نفس عذابي وتجربي وجع قلبي اللي وجعتهولي..

ملك بصدمة: انت اتجننت عايز تحرمني من بنتي !
أمير بغضب: ايه الجنان في كده ما انتي سبق وحرمتيني منها وبكل جبروت نسبتيها ل شخص تاني بس خلاص حقي ورجعتة ليا من تاني ...
ملك بعياط: طيب هي فين وديتها فين وديني ليها عايزا اشوفها ..

أمير: تشوفيها ! لا مهو انا جيبك هنا دلوقتي علشان افهمك حاجة عايزك تنسي ان ليكي بنت نهائي علشان خلاص انتهت علاقتك بيها من هنا ورياح وزي ما حرمتيني منها زمان انا هحرمك منها دلوقتي وتشربي من نفس الكاس اللي شربتيني منه وزي ما نسبتيها لأب غير ابوها انا كمان هعمل نفس الشىء وهنسبيها لام غيرك تربيها علي مزاجي انا وبطريقتي انا..

ملك بتبصلة بصدمة: انت بتقول ايه عايز تاخد بنتي مني يا أمير عايز تموتني بقهرتي عليها..
أمير بجمود: بنتي كده كده هخدها سواء بمزاجك او لا ويكفي اني هعدي الموضوع من غير شوشرة ومحاكم ووديكي في ستين داهية بسبب اللي عملتيه ..

ملك بإنهيار: ماشي عارفة ان غلطت في حقك كتير انا مش بنكر ده وبندم علي ده وكنت عايزا اصلح الغلط واقولك اننا عندنا بنت ونكمل حياتنا مع بعض بس انت اللي سبتني رجعت بس علشان نتقم مني.

أمير بسخرية: بقيت انا اللي سبتك دلوقتي وبعدين جايه تصلحي الغلط امتا وبعد ايه تفتكري لما تقوليلي ان عندنا بنت دي كانت هتقربنا من بعض وهتخليني احبك ..انا مش عايز اقولك انا بقيت بكرهك اد ايه وبقرف منك قد ايه .

ملك لسه هتتكلم امير شاورلها تسكت ممكن تسكتي مش عايز اسمع منك حاجة الكلام خلص وملوش لازمة اسمعة لانه مش هيغير حاجة ..دلوقتي انا هخدك عند بنتك مش علشان تشوفيها لا علشان بس تفهميها انها بنتي وتعرفيها الحقيقة كاملة ..

ملك بلهفة: موافقة بس وديني ليها المهم اشوفها..
أمير خد نفس طويل وشغل العربية ومشي وطول الطريق ساكتين تماما...
شريف بعصبية: يعني ايه هربت منكم يا شويه تران هاه حد يفهمني ازاي هربت منكم وبدا يضرب فيهم واحد واحد..

الرجالة: نزلت من عربيتها وركبت تاكسي في الطريق المعاكس لينا وعقبال ما نزلنا علشان نطلع وراها كأنها فص ملح وداب ...

شريف بعصبية: علشان اغبية وقف ياخد نفسه وجواه نار ممكن تحرق كل اللي حوالية اكيد راحتلة ومعاه دلوقتي ذوتها اوي يا أمير مش انا اللي ادخل في حاجة زي دي واخسر فيها كز علي انيابة انا هعرف ازاي اخليك تركع تحت رجلي وتجي تطلب مني السماح ساعتها بس اخلص عليك بنفسي بص علي رجالته باحتقار اسمعوا اللي هقول عليه بالحرف الواحد والمرة دي لو حصل اي غلط صدقوني مش هرحمكم... ...

الرجالة: احنا تحت امرك يا بيه ...
شريف حكي لرجالته اللي هو عايزه يتنفذ والرجالة همت بالتنفيذ ... ثواني وموبيلة رن وكانت مايا رد عليها ..خير ! مش كل شويه هتصدعيني ..
مايا بغضب: انت كمان مش عجبك مش كفايا بحل كل المصايب اللي هنا لواحدي ..

شريف بضيق: اخلصي وقولي في ايه بسرعة علشان مصدع..
مايا بزهق: حسين عامل مشاكل مع عدنان وعايز يلغي الصفقة ومصمم علي كده..

شريف: يعني ايه يلغي الصفقة هو اتجنن ولا ايه ..
مايا: زي ما سمعت وحاولت معاه بكل الطرق وبقي خطر علينا جدا..
شريف بضيق: خلي عدنان يتصرف ويخلص الموضوع من غير شوشرة ..

مايا: ابتسمت وتمتمت في سرها اخيرا هخلص منه عقبال بنتة ...شريف قولتي حاجة..
مايا بسرعة: لا ابدا هبلغ عدنان وهكون معاك بأخر الاخبار ..

شريف: اخبار الصفقة ايه الكمية اللي طلبتها موجودة..
مايا: موجودة وكلة تمام ..
شريف: بلغي عدنان اني مش عايز غلطة ..
مايا: متقلقش طول ما انا موجودة..
شريف بضيق: اما اشوف يلي اسيبك عندي شغل دلوقتي سلام...

أمير وصل بملك الفيلا ..كانت حنين بتحاول تقرب من مليكة وهي رافضة قربها نهائي وزعلانة منها ..
حنين طيب الجميل هيفضل زعلان مني كتير كده..
مليكة ...

حنين: طيب يا ستي حقك عليا متزعليش وتعالي نلعب مع بعض لعبة هتعجبك اوي..
مليكة: بس انا مش عايزا العب معاكي ومش عايزاكي انتي تكوني ماما ..

حنين كانت لسه هترد عليها شافت أمير وملك دخلين عليها اتجمدت مكانها اول ما شافتهم ..وملك جرت علي بنتها خدتها في حضنها وبدأت تبوس في كل حته في وشها وحشتيني اوي يا حبيبة ماما
حنين بصتلهم بصدمة ورجعت بصت علي أمير اللي اتجاهل نظراتها وقرب من مليكة: جبتلك مامتك زي ما وعدتك اهو ياستي يا رب تكوني مبسوطة..
مليكة بفرحة: مبسوطة اوي..

حنين طلعت تجري علي فوق وهي بتمسح دموعها وبتكلم نفسها: يعني ايه هيرجعوا لبعض طيب وانا وكلامه ليا بتاع امبارح ده كان ليه ..
أمير حس بوجع حنين بس هو معندهوش وقت يشرحلها وجهة نظرة بص علي ملك بحدة شوفتي بنتك ياريت تفهمي بنتك بقي انا ابقي مين وشريف يبقي مين ؟ ..

مليكة سألتها: صحيح يا ماما ده بيكون بابا الحقيقي وبابا شريف لا..
ملك هزت دماغها بمعني اه
مليكة بزعل: طيب ليه كذبتي عليا وقولتي انه بابا..
ملك: حصلت ظروف هي اللي خلتني اقولك كده ..
مليكة: ظروف ايه دي .

ملك بصت للارض وسكتت... وأمير هو اللي كمل علشان كنت فقير مش غني زي شريف سابتني علشان تعيشك في مستوي عالي هو ده السبب اللي خلاها حرمتني منك وبعدت..

ملك: أمير حرام عليك كفاية..
أمير: لا مش كفايه لازم تعرف الحقيقة كاملة امال انا جيبك هنا ليه جوبي علي بنتك عرفيها مين فينا اللي غلط في حق التاني..

مليكة كانت بتتفرج عليهم بتحاول تفهم بس مش قادرة تستوعب لحد ما أمير شدها لحضنة وشاور بإيدة علي ملك ..امك دي ورتني جميع انواع العذاب علشان ارضيها وفي الاخر سابتني وطلبت الطلاق ومش بس كده عملت تقرير مزور انها اجهضت اللي في بطنها وانا صدقت لحد ما عرفت بالصدفة اني عندي بنت ومكتوبة بإسم راجل غيري انتي يا مليكة بنتي وهما سرقوكي مني حرمنوني من العيشه معاكي احلي ايام حياتي..

مليكة بصت لملك و سألتها: الكلام ده صح يا ماما ..
ملك زادت في العياط وبس ..
مليكة: طول الوقت كنت بسألك ليه بابا شريف مش بيحبني وكنتي بتهربي من سؤالي دلوقت بس فهمت ليه علشان انا مش بنتة ..انا بكرهك اوي يا ماما بكرهك..

ملك بصدمة: مليكة لا افهميني ..
مليكة: حضنت أمير ..بابا مشيها من هنا انا مش عايزاها..
أمير اول ما سمع كلمة بابا غمض عنيه بفرحة وضمها لحضنة اكتر وخدها وطلع بيها علي فوق وساب ملك منهارة من العياط في الارض..
دخل الاوضه عند حنين وعطالها مليكة: ممكن تخليكي جنبها ..

حنين خدتها منه: حاضر..حطتها علي السرير وغطتها كويس وقعدت تلعب في شعرها ..وأمير مراقبها انا هنزل ثواني وراجع حاولي تخليها تنام..حنين هزت دماغها وهو خرج نزل عند ملك اللي كانت مكانها متحركتش بتفتكر شريط حياتها بالكامل افتكرت ازاي خسرت أمير ودلوقتي بنتها

أمير نزل واقف قدامها: مش عارف افرح فيكي ولا ازعل عليكي ..ليه يا ملك ليه عملتي كده ...عملتي كده علشان الفلوس طيب ما انا وعدتك اني هعمل المستحيل علشانك ..

ملك بعصبية: انا اللي وحشه وواحدة زبالة خلاص عرفت وانت ملاك وعملت اللي تقدر عليه علشان تكره بنتي فيا يا رب تكون ارتاحت ..
أمير: مين قال اني مرتاح ؟ انا زعلان علي بنتي فكرك سهل علي طفلة زيها تستحمل كل اللي حصل ده او هي حاسة بيه دلوقتي

ملك: وكل ده بسبب مين مش بسببك !
أمير: لا يا ملك مش بسببي ...كل اللي حصل في حياتنا بسببك انتي وبسبب طمعك ..ودلوقتي اتفضلي علشان اوصلك مكان ما جبتك ..
ملك بصتلة: مش خايف اقول لشريف علي مكانك..
أمير ابتسم بسخريه: لا مش خايف زمن الخوف خلاص انتهي خافي انتي بس علي نفسك من اللي جاي..

خدتها وصلها وقبل ما تنزل من العربية بصتلة بغضب: مش هتكون اغلي من بنتي يا أمير خليك فاكر الكلمة دي كويس ..قالت كلامها ونزلت وهو ابتسم بوجع وشغل عربية ومشي كلم طلعت وهو في الطريق وبلغة بكل اللي حصل وطلب منه يمشي في اجرأءات اثبات النسب علشان يكتب مليكة بإسمة..
طلعت: انا كلمت المحامي وبدأ في كل حاجة متقلقش.. بس انت المكان بقي خطر عليك دلوقتي ولازم تغيرة ..

أمير: متخافش الفيلا متأمنة كويس ..
طلعت بتنهيدة: براحتك وانا هبعتلك رجالة تانيه كمان ..
ملك دخلت الفيلا والكل اول ما شفوها جريوا عليها يطمنوا شريف كان في المكتب وخرج علي الدوشه لقي ملك جري عليها وخدها في حضنة بس اتفاجي اللي اغمي عليها بين ايديه شالها بسرعة وطلبوا ليها الدكتور علق ليها محاليل ازاي تسبوها من غير اكل مهي لازم يغمي عليها طالما هي بالشكل ده ..

شريف: يا ريت تشوف شغلك وانت ساكت ...
أمير وصل ودخل الفيلا وطلب من الرجالة تفتح عنيها كويس واي حاجة يبلغوة بيها ..وطلع عند حنين لقاها خارجة من الاوضة واول ما شافته مسحت دموعها بسرعة ..قرب منها مليكة نامت..
حنين بصوت مبحوح: ايوه ..
أمير بصلها: كنتي بتعيطي..
حنين بصتلة وبصت للارض وساكتت
أمير: قرب منها وبإيدة رفع وشها وعنيهم اتقابلت مع بعضها ..حنين قلبها بيدق بعنف غمضت عنيها بضعف وأمير بيقرب منها باس عنيها الاتنين وبهمس مش عايز اشوف دمعه واحدة تنزل من عيونك تاني ..حنين قلبها هيخرج من مكانة من لمستة ليها وهو مكمل لحد ما وصل لشفايفها واول ما حس انها متجاوبه معاها شالها وراح بيها علي الاوضه...

شريف جنب ملك بيبصلها وجواه نار مش عارف يطفيها اشمعنا هي بذات اللي حبها عدت عليه الاحلي منها بمراحل ومحدش عرف ياخد مكانها كان نفسه يخلف منها ساعتها بس كانت حياتهم هتكون مستقرة خد نفس طويل افتكر كام مرة ذكرت اسم أمير وهي معاه وكان بيعدي ويسكت علشان ميخسرهاش غمض عنية بضيق ونار مولعة في قلبة مش بتهدأ..
موبيلة رن وكان واحد من رجالة رد عليه: اللي امرت بيه تم يا فندم والامانه موجودة في المخزن الكبير زي ما طلبت..

شريف ابتسم بنصر: تمام انا ثواني وهكون عندك فصل المكالمة يا تري يا أمير لما تعرف اللي انا عملتة هتعمل ايه عايز اشوفك دلوقتي وكمل كلامه بضحكة عالية...؟

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية