قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية انهيار قلب بقلم وردة الفصل الثاني

رواية انهيار قلب بقلم وردة كاملة بجميع فصولها

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الثاني

أمير وصل لعربيته اللي مصطفي سابها ليه ركبها وطلع علي الشركه كلم مصطفي وعرفه انه بعد نص ساعه هيكون في الشركه يقابله علي هناك علشان يبدأ شغل وبالفعل أمير وصل مقر الشركه ودخل وصل مكتبه علطول واتفاجي بمصطفي وصل قبله ومستنيه ..

مصطفي بإبتسامه: نورت شركتك يا بشمهندس بس مستعجل علي الشغل ليه كده انا قولت هتقعد انهارده مع ماما ناديه واستحاله تخليك تنزل وتسيبها ؟!
أمير: عادي اتخنقت ومش حابب جو البيت هناك انا بفكر اقعد في فندق فترة لحد ما اشوف شقه في مكان كويس اقعد فيه ؟!
مصطفي: كلامك بيدل انك اتخانقت مع حد فيهم في البيت ..؟

أمير نفخ بضيق: شايفني لسه واصل ومش مستحمل كلمه وفي ثواني فتحوا موضوع الجواز ...الموضوع اللي بسببه خلاني سبتلهم البيت والبلد كلها علشان ارتاح من زنهم ...وبنرفذه حاسس اني غلطت لما رجعت من السفر مش كفايا كل الذكريات اللي عماله تهاجمني من ساعه ما نويت انزل البلد دي .. هو ليه محدش حاسس بيا ولا بنار اللي جوايا عايزني اتجوز وافرحهم وانا عادي عندهم مبسوط بقي مش مبسوط المهم اني اعمل اللي علي مزاجهم ..

مصطفي: ولو قولتلك انا مؤيد رأيهم وان ده حقهم عليك يشوفوا ابنهم الوحيد متجوز وحياته مستقره ..انت مبقاش ناقصك حاجه ليه مبتنساش الماضي وتفتح صفحة جديده مع واحدة تقدرك.

أمير بوجع من ماضية: عايزني احب واحدة وبعد كده تمشي وتسبني من غير سبب لا مش هيحصل مش هسلم قلبي لاي واحدة تاني انا خلاص اكتفيت وياريت بعد اذنك يا مصطفي متتكلمش في الموضوع ده علشان نفضل صحاب ..( اتكلم بجديه ) حضرلي اجتماع علشان الاستاذ طلعت هيجي بعد شويه علشان نشوف شغلنا ...
مصطفي بإستسلام: تمام بعد اذنك!

أمير: اتفضل ..
مصطفي خرج وأمير انهار علي اقرب كرسي غمض عنيه لقي ضحكتها بتهاجمه كز علي انيابه بعصبيه ومسك دماغه بإيده وتكلم بتعب: امتا هتطلعي من دماغي بقي، امتا هرتاح منك،ومن عذابك ...حس انه انفاسه بضيق وبينهج بصوت مد ايده بسرعة في جيبة وخد البرشامه اللي متعود عليها وبعدها غمض عينه ورجع لذكرياته من تاني لماضي بيهدد كيانه وبيعذبه بأبشع الطرق ...

أمير بعد ما ملك ركبت الفزبه خدها وراحوا مكانهم المفضل علي النيل ومسك ايدها باسها بحب خلاص الحمد لله كابوس الشغل وخلاص اتحل ودي بدايه كويسه يعني دلوقتي اقدر اتقدم وانا مطمن وفي خلال سنة تكوني منورة بيتي !
ملك بفرحة: عارفه انك قد كلامك ووعدك ليا وانا كمان عند وعدي اني هفضل معاك طول العمر ومفيش حد يقدر ياخد مكانك ...
أمير ابتسم: انا واثق من ده ..بس خوفي كله من ابوكي انا صحيح حالتي الماديه كويسه بس مقارنه بيني وبينكم ولا حاجه بس صدقيني انا هعمل كل اللي اقدر عليه ومش هقصر و...وقبل ما يكمل كلامه اتفاجي بإيد ملك علي شفايفه بتحاول تسكته

: اشششش انا عندي استعداد اقعد معاك في عشه بس اكون معاك انت ومراتك انت ويكون عندي اولاد منك انت صدقني دي كل احلامي انت وبس ..
أمير ابتسم: وباس ايدها بحب وبص لعنيها بتركيز وهي توترت وسحبت ايدها بسرعه وحبت تغير الكلام ...
ملك: يعني اكلم بابا وابلغه انك انت و اهلك عايزين تزرونا ؟!

أمير بتنهيده: انا النهارده هفتح الموضوع مع بابا واحدد معاد وابلغك تقوليه لباباكي ..
ملك بفرحة: تمام ..قعدوا يخططوا هيعملوا ايه في الايام الجايه وهما مبسوطين والفرحة باينه علي وشوشهم اتغدوا مع بعض وبعدها رواحها علي بيتها واستناها لما تطلع وتشاورله ...أمير بعتلها بوسه في الهواء وسابها ومشي وصل المنطقه عندهم لقي مصطفي صاحبه في وشه ..
مصطفي بغيظ: كنت فين وموبيلك مقفول ليه ؟

أمير: ما انت عارف لما بكون مع ملك بقفل الموبيل ونسيت افتحه !
مصطفي بغيظ اكتر: ملك ! بقي انا هنا قاعد علي اعصابي ومستنيك اشوفك عملت ايه في مقابله الشغل وانت مع الست ملك !
أمير: معجبهوش طريقة كلامة في ايه يا مصطفي بتتكلم كده ليه وفيها ايه لما ابقي مع ملك ؟
مصطفي: فيها انها كلت عقلك خلاص ومخلياك بقيت اعمي ومهوس بيها، وفهمك بقي علي قدك انت عارف هي فين وانت فين انت مش شايف فرق العيشه اللي بينكم ..

أمير بنرفزه: كلمه ذياده وهنسى انك صاحبي ...يارب تفهم انا وملك بنحب بعض ومش بنفكر غير في بعض ولا في دماغنا فرق مستوي ولا عيشه ولا اي زفت اطلعوا انتوا من حياتنا وسبونا براحتنا...
مصطفي بصله بصدمة: ماشي هطلع سلام يا صاحبي ! بس كلمه اخيره البنت اللي تتراهن عليك مع صاحبتها وتشوف مين فيهم اسرع اللي توقعك وتخليك تحبها تبقي عمرها ما حبت علشان لو حبت بجد مكنتش شافتك لعبة وحابت تتسلي بيها قال كلامه وسابه ومشي.

وأمير كز علي انيابة بعصبيه وطلع البيت قابل مامته عملت ايه يابني طمني..
امير: كل خير يامام الحمد لله هروح استلم شغل من بكرا ..
ناديه بفرحة: الحمد لله ربنا استجاب لدعايا عقبال اليوم اللي اشوف فيه احلي عريس...
أمير ابتسم: طيب بمناسبة الدعوة الحلوة دي فأنا فعلا حابب اكون عريس شدي حيلك معايا بقي علشان نفاتح بابا في الموضوع بتاعي انا وملك ويطلع موضوع بنت اخوة ده من دماغه ..

ناديه: طيب هفتح معاه الموضوع وربنا يستر ..
أمير باس ايدها: تسلميلي يا نودي يا غاليه..
ناديه ضحكت: ايوا مابدلعنيش كده غير لما يكون ليك مصلحة
باليل علي العشا ناديه بلغت فخر الدين بشغل أمير الجديد وهو باركله وبعدها نظرات امير ل أمة خلاها اتكلمت وكمان في موضوع تاني يا حاج ..
فخر الدين: بصلها موضوع ايه ؟
ناديه بإرتباك: أمير عايز يخطب !

فخر الدين ابتسم: وماله ده يوم المني انا عن نفسي كنت عايزا اخطبله من سنة فاتت بس هو كان رافض وقال لما خلص جامعة واستقر في واظيفة ودلوقتي حقه ...
أمير متابع في صمت ومستني امة تفجر القبنله..
ناديه: طيب مش عايز تعرف هو عاوز يخطب مين ؟ علشان تسأل علي اهل البنت وكدا..
فخر الدين: ونسأل ليه ماهي العروسه معروفه هو هيلاقي بجمال بنت عمة وادبها وتربيتها...
امير هنا اتكلم: انت عايزني اتجوز عيلة يا حاج عندها 17 سنة ليه شايفني عيل زيها!
هنا فخر الدين بصله: ولما بنت عمك عيلة ومش عجباك انت بقي عايز مين ؟

أمير: انا معجب ببنت اصغر مني في الجامعة مهندسة زي ومن عيله كبيرة في البلد وكويسة جداا ويعتبر مفيهاش غلطة
فخر الدين: اه قولتلي بقي طيب بما انك مرتب كل حاجه مع نفسك وواخد قرارك بتكلمني ليه اتفضل روح اتقدملها وربنا يهنيك قال كلامه وقام وسابهم مكملش اكله ..
أمير نفخ بضيق وامه بصتلة تطمنة انها هتتصرف وميقلقش..و قامت وراء جوزها..تتكلم معاه..
ناديه: مالك يا حاج بتكسر فرحت ابنك ليه هو عمل ايه يعني..
فخر الدين: بصلها وسكت متكلمش ...وهي كملت أمير حكالي عنها من فترة وقالي انه بيحبها واتفق انه مش هيفتح الموضوع غير لما يشتغل ويعتمد علي نفسة..وبعدين هو مش صغير وعارف مصلحة كويس ..ومش هتغصب عليه يحب مين ويكره مين !
فخر الدين: والمطلوب مني ايه ..

ناديه: توقف جنبة وتشوف ايه الحاجة اللي هتسعده ايه ونروح نخطبلة البنت اللي بيحبها ..
فخر الدين وافق خصوصا لما ملقاش سبب للرفض وانه مش هيقدر يغصب علي ابنة حاجه هو مش عايزها ... أمير حدد معاد مع ابو ملك وفعلا راحوا علي المعاد وهناك حسين طلب طلبات كتيرة طلبات تعجز أمير وكان فيها احراج واهانة واضحة ل ابو أمير اللي قام مرة واحدة خد ابنه ومراتة ومشي واول ما وصل البيت قلب الدنيا وحلف ميت يمين انه ما يدخل في حاجه لو خد البنت دي ...

أمير بجمود دخل اوضتة وساب امة تتصرف مع ابوه وتهدية ..ملك مبطلتش رن علي أمير وهو باصص للموبيل وملامحة جامدة واكتشف ان فعلا انهم مش هينفعوا يكملوا مع بعض ..الموبيل بيرن بإستمرار وهو مبيردش نهائي وبيفكر هيعمل ايه يا تري عندة الجراءه انه ينهي الموضوع وكل واحد يروح لحالة فضل صاحي لحد الصبح عقلة واخد القرار بس قلبة رافضة نهائي صوت جرس الباب رن وناديه راحت تفتح وتفأجت بملك قدامها معيطة وبتسالها عن أمير ..
نادية بإستغراب من جرائتها: ملك انتي جايه هنا لواحدك ..
ملك: اه يا طنط ممكن اشوف ..مكملتش كلامها ولقت أمير قدامها واول ما شافها مسك ايدها ودخل بيها علي اوضتة كل ده تحت صدمة أمة ..
ملك بعياط: أمير انا أسفه علي الكلام اللي بابا قاله..
أمير بجمود: عادي ابوكي مقالش حاجة هو اتكلم علي حسب امكانيته وظروفة بس اللي اعرفه انه عارف ظروفي كويس وكونه يطلب ويتكلم بالشكل اللي اتكلم بيه فهو كان عايز يوصل رساله معينه وانا فهمتها..
ملك: فهمت ايه ؟

أمير: اننا مننفعش مع بعض انتي ليكي حياتك الخاصة وانا ليا حياتي وللاسف مش هقدر علي طلبات ابوكي يبقي ملهاش لازمه نفضل مع بعض..
ملك بصاله بصدمة: انت بتقول ايه ! انت اللي بتقول الكلام ده يا أمير انت ! انت اللي قولتلي انك معايا ومش هتتخلي عني في يوم لا واضح فعلا انك حبتني وعلشان كده من اول جولة بتستسلم وبتبعني شكرا بجد ولسه هتمشي مسك ايدها: انتي عارفه اني عمري ما هبيعك ولا هتخلي عنك بس في حاجات بتكون فوق طاقتي انا راجل ومش هسمح حد يقلل مني وانتي ابوكي كان بيرفضنا والرفض كان واضح في كلامة ده يعتبر عايرنا بفقرنا.. عايزاني اعمل ايه ...

ملك: نتجوز ونحطة قدام الامر الواقع احنا مش صغيرين علشان نسيب حياتنا لحد يتحكم فيها
أمير سكت للحظة ونفخ بضيق هي بتشتريه وهو ميقدرش يبعها ..شاف دموعها وعنيها اللي حمرا من العياط قلبة رق ليها وشدها لحضنة وهو بيمسح علي شعرها: طيب اهدي وبطلي عياط واكيد كل حاجة وليها الف حل ..
ملك حست برعشة خفيفه اول ما ضمها لحضنة غمضت عينها حست بالامان وهي جو حضنة وسامعة ضربات قلبة رفعت دماغها وبصتلة وعنيهم اتقابلت مع بعض وانفاسهم اختلطت ببعضها...أمير عنيه مركزه علي شفايفها ولسه هيقرب الباب خبط وهما الاتنين اتنفضوا ..
نادية بضيق: أمير ...

أمير رد بصوت مبحوح ومتلغبط: ايوا يا ماما وجري علي الباب فتحة ...امير فهم قصد امة من نظراتها ..فمسك ايد ملك هنزل اوصل ملك و راجع قال كلامة وهرب من قدامها ...
ناديه حست بقلبها بيتقبض وخافت علي ابنها من ملك شافتها جرئيه زيادة عن اللازوم وابنها شبة مغيب بيها نفخت بضيق وحست انها غلط بتدعم ابنها بس الجوازه دي شكلها غلط في غلط..
امير وصل ملك البيت وهي بصتلة بترجي مش هتتخلي عني يا أمير هتحط ايدك في ايدي ونتجوز ونعيش حياتنا..
أمير: بصي يا ملك انا هعمل المستحيل علشان تكوني ليا الا اني اعمل الغلط احنا مش عاملين عامله انا وانتي علشان نتجوز من وارء اهلينا انا ابويا وامي ممكن يروحوا فيها خد نفس طويل بس بردو في المقابل مش هتخلي عنك واكيد هيظهر ليها حل واعتقد انك ليكي كلمة مسموعة مع ابوكي يعني ياريت تتكلمي معاه وتخليه يخف في طلباته شوية ...

ملك: هيحصل ! قربت منه باستة من خده وبعدها جرت علي الفيلا ...
أمير ابتسم وفضل مستني لحد ما شاورتلة وبعدها ركب الفزبة روح علي البيت لقي أمه مستنياه عرف ان الموضوع مش هيعدي بالساهل..
نادية: أمير !
أمير: خير !
نادية: انت شايف اللي حصل النهاردة ده خير ! احنا ساكنين في منطقة شعبية يعني ظهور ملك وهي جايه ليك بدري كده وطالعه شقتك وكمان سياتك تاخدها اوضتة نومك ايه مفيش احترام خالص
ابوك لو كان هنا وشاف المهزلة دي كنت هتقولة ايه ؟

أمير: هقولة انها بتحبني ودورت علي زعلي وجت لحد بيتي وقالتلي انها مش عايزا غيري وطول ما هي عايزاني انا مش هبقي عيل واتخلي عنها ...غير اني بحبها ومفيش بنت في العالم كله تقدر تاخد مكانها في قلبي ..مسك ايد امة ماما انا لو مخدتش ملك انا ممكن اموت ..
ناديه بغضب: اسكت وبطل تجيب سيرة الموت دي تاني يابني حبك الزيادة ده غلط انا مبقولش متحبهاش بس خلي حبك ليها في المعقول ويكون بعقل لكن انت لغي عقلك خالص وماشي وراء قلبك اللي هيضيعك ..ملك لا هي زينا ولا من توبنا ومش هتستحمل عيشتنا !

أمير: يا ماما افهمي ملك بتحبني ومستحمله مني حاجات كتيرة ..
نادية: كل البدايات بتكون حلوة وسهلة العبرة في النهاية فكر كده الحب اللي بتتكلم عنه ده هيفضل مكمل معاك للنهاية ولا لاء هينهار من اول مشكلة تقابلك ولا لاء العبرة مش بالبدايه يا أمير ركز تفكيرك كلة في النهاية ..
أمير فاق علي كلمة النهايه وفعلا كانت النهايه متوقعه بس هو مكنش شايفها الكل حزره بس هو كان لاغي عقلة
السكرتيره: أمير بيه الاستاذ مصطفي طلب مني ابغلك ان طلعت بيه وصل ومستنينك في قاعه الاجتماعات ..
أمير هز دماغه: تمام روحي انتي !

 

في مكان اخر وبالتحديد في محافظه " دمياط "
بتجري سهيله علي اختها حنين تبلغها ان أمير وصل من السفر ..
سهيله: حنييييين
حنين بخضة: في ايه بزعقي كده ليه ؟
سهيله: عندي ليكي خبر بمليون جنية
حنين: اللي هو ؟!

سهيله: سمعت عمك فخر الدين بيكلم بابا وقاله ان أمير رجع من السفر ..
حنين بدقات قلب سريعه بس اتكلمت ببرود: طب أنا مالي يرجع ولا ميرحعش ده يخصني في ايه !
سهيلة لوت شفتها بتهكم: مش المفروض خطيبك وعمك محدد مع بابا ان اول ما أمير يرجع من السفر هتتجوزا
حنين: مين قال اننا هنتجوز انا اصلا قولت اني مش موافقة علي الجوازه دي فميهمنيش اعرف حاجه عنه ...وكمان انا ايه يغصبني اكمل حياتي مع واحد معقد زي ده!
سهيلة بخبث: نفس السبب اللي مخليكي لحد دلوقتي قاعده مستنياه وقلبك اللي بيرقص من الفرحه لما قولتك انه رجع من السفر ..بلاش تضحكي علي نفسك انا اختك وعارفاكي كويس وعارفه انك بتحبيه من ايام الثانوي ايام ما كان بيجي مع باباه ياخد الخشب وتصدقي تيجي فرصه علشان تقعدي تتكلمي معاه ايه نسيتي كل ده علي العموم القرار في ايد ابوكي وجدك اللي اسرارك كلها معاه ومش بعيد يكون هو اساس صاحب الفكرة ...سهيلة قالت كلامها ومشت وحنين انتبهت علي اخر جملة ..معقوله يكون جدي فعلا هو عرض عليهم الجواز لدرجادي يا جدي هونت عليك يعني دي جزاتي اني فعلا بحكيلك اسراري..عضت علي شفايفها بعصبية وطلعت ل جدها تتكلم معاه...

ملك خلصت الحفله مع بنتها وبعدها خدتها اشترتلها حاجات كتير علشان ماتديش فرصة ل بنتها تفكر كتير وبعدها طلعت علي باباها في الفيلا
صباح قابلت ملك بفرحة: اهلا بست البنات..
ملك بإبتسامة: ازيك يا داده بابا هنا ؟
صباح: في المكتب مع مايا هانم ..
ملك لوت شفتها: من امتا وهي بقت هانم طيب يا داده خدي مليكة لعبيها شوية علشان عايزا بابا في موضوع مهم
صباح: عنيا ل ست مليكة ..
ملك: تسلمي يا داده ...مليكة مشت مع صباح وهي بصت علي مكتب بابها وراحت خبطت ..ودخلت ...
حسين بإبتسامة ملك ايه المفاجاة الجميلة دي
ملك بصت ل مايا اللي حاطة رجل علي رجل بإحتقار واتكلمت اه فعلا جميلة ..ممكن اتكلم معاك شوية لواحدنا بعد اذنك ..
حسين: طبعا حببتي تعالي اقعدي محدش غريب ..

ملك: لا معلش لواحدنا..
مايا بدلع علشان تستفز ملك: خالص يا بيبي انا طالعة اوضتي اخد شاور وانت متتأخرش باي.. قالت كلامها وطلعت وقفت علي الباب علشان تسمع كلامهم
حسين: مالك يا ملك فيكي ايه
ملك: عايزا اطلق من شريف!
حسين بصدمة: نعم ! انتي واعيه للكلام اللي بتقوليه ده انتي اجننتي !
ملك: لا انا عقلت وخلاص خدت قراري وهتساعدني فيه..
حسين: انسي ...شريف لحمه مر استحاله يقبل بقرار زي ده وبعدين عايزا تتطلقي ليه ناقصك ايه عايشه عيشه الملوك مفيش حاجه بتعوزيها غير لما بتكون تحت رجلك مجرد ما بتروحي مكان وتنطقي اسم جوزك بتلاقي الكل يعملك تعظيم سلام ايه ناقصك تاني...
ملك بعصبية: ناقصني راجل ! ايوه راجل يقدرني مش واحد بشوفه اخر اليل جاي يطوح وريحه برفان الحريمي علي هدومه كل يوم ريحة شكل بقي انسان مقرف مبقتش طيقاه وزي ما طلقتني من غيرة هتعمل معاه كده..

حسين: وانا مقدرش اقف في وش شريف واخسر شغلي معاه علشان شوية تفاها منك ..
ملك بصدمة: عادي عندك تخسرني انا لكن هو وشغلك معاه لا ... ضحكت بهستريه
وكمان مسمي كلامي تفاها ... بقولك بيخوني وكل يوم مع واحده وانتي في الاخر تقولي تفاها..شكرا بجد يا بابا علي وقفتك جنبي بس عمري في حياتي ما هسامحك علي اللي انت عملته معايا والا لسه بتعملة ..قالت كلامها وخدت بنتها وروحت بيتها بتعب عيطت من قلبها علي غبائها وازاي ضيعت حب عمرها ازاي كانت قاسية اوي كده ..

شريف دخل لقاه بتعيط نفخ بضيق: ايه مالك انتي مبتزهقيش من العياط والنكد قنبلة نكد ساكنة معايا في البيت ..
ملك بصتلة بعصبية: ابعد عني وملكش دعوه بيا ..
شريف: امال ليا دعوه بمين وبيقرب منها زقته بعيد ...ممكن تبعد مش طيقاك ولا طايقه ريحتك ...
شريف كز علي انيابه من رفضها قرب مسكها من درعتها جامد: تعرفي اني بحبك وانتي مش طيقاني كده زقها علي السرير وهي مهما تحاول تبعده مقدرتش عليه...شريف مقبلش علي كرامته الرفض منها ويسكت لا لازم ياخد حقة بالقوة ..ملك اعصابها سابت واستسلمت تماما اتمنت الموت لدرجة خلتها فكرت في الانتحار بس بنتها ملهاش حد غيرها ازاي هتتخلي عنها مش كفايا حرمتها من ابوها..

شريف خلص مهمته وقام بصلها بقرف: بليل في حفلة رجال اعمال اعملي حسابك هبعتلك الفستان علشان تكوني جاهزة ... الحفلة دي مهمة قوي لشغلي اي غلط منك هتكون حياتك وحياة بنتك التمن كلامي مفهوم
ملك بصتلة بصدمة ...وهو كرر كلامة بحدة وصوت رعبها ..
ملك بخوف من شكلة: مفهوم !
طلع وسابها وهي كملت عياط علي حظها
وبتلعن في غبائها الف مرة ...

في قاعة الاجتماعات أمير خد طلعت بالحضن وسلموا علي بعض سلام حااار
طلعت: حمد لله علي سلامتك يا صاحبي ايه مستعجل علي الشغل ليه ؟
أمير: الشركة جديدة ومش ناقصة رخامه من اولها..
الكل ضحك وقاعدوا يشتغلوا وبعد وقت طويل ..خلصوا الشغل ..
طلعت كده تمام نمضي بقي العقود وان شاء الله هتكون شراكة خير بينا ..
أمير ابتسم: ان شاء الله ..
مضوا العقود وكل حاجة خلصت..
طلعت: هتأذن انا بقي علشان عندي معاد مهم وانت يا أمير متنساش حفلة بليل هتكون مهمة قوي ليك علشان تعرف تثبت نفسك في المجال كويس والناس تعرفك اوعي تتأخر ...
أمير: اكيد طبعا هكون موجود...

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية