قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية انهيار قلب بقلم وردة الفصل الثامن

رواية انهيار قلب بقلم وردة كاملة بجميع فصولها

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الثامن

شريف رايح جاي زي البركان فاضلة شوية وينفجر من الغضب مش بعد ما عمل المستحيل علشان تكون ليه في الاخر تسيبة وكمان بالطريقة دي طلع موبيلة وكلام واحد من رجالته ..

تحت امرك يا شريف بيه ؟
شريف: عايز مراقبة ل ملك متغبش عن عينك ولا ثانيه بتروح فين بتقابل مين حتي النفس اللي بتتنفسه عايزاك تراقبه ..فاهم
فاهم يا فندم اعتبرة تم !
شريف بغضب: ماشي يا ملك انا هعرف ازاي اجيبك راقعه تحت رجليا ...
حسين مع ملك نفذتي اللي في دماغك شريف مش هيسكت ولو فاكرة انه هيسكت تبقي بتحلمي انتي بتلعبي بالنار يا ملك ..
ملك: يعمل اللي يعملة انا مش هضيع أمير من ايدي تاني كفايا اني خسرته
زمان ..

حسين: لو فاكرة ان أمير نسي كل اللي عملناها فيه زمان وسامح بسهولة كده تبقي هبلة عندي احساس انه راجع ينتقم لكرامته وبس..
ملك: يبقي انت متعرفش أمير ..أمير جواه ابيض ميعرفش الانتقام ولا الكره وانا واثقه انه بيعشقني مش بس
بيحبني .. ابتسمت دا غير لما يعرف ان احتفظت بنته وانه عنده بنت هيحبني اكتر واكتر..
حسين بتريقة: وانتي فاكرة انه هيتقبل وجود بنته كده فجأه في حياته!

دي حكايه بنته دي كفيلة تخليه يكرهك طول عمره ..علشان خبيتي عليه المده دي كلها وكمان كتباها بإسم راجل غيره
يعني الحاجه اللي فاكره انها هتقربك منه مش بعيد تخلي المسافات تبعد بينكم بزيادة ..انتي رجعتي فتحتي علي نفسك نار جهنم من تاني نار انتي مش قدها ..
ملك: يا بابا افهم حتي لو أمير مظهرش في حياتي تاني ..انا كنت استحاله اكمل مع شريف علشان اكتشفت اني عمري ما حبيته انا بس انبهرت بيه وبكدبه عليا انه بيحبني بس بعد كده اكتشفت اني غلط وان الفلوس مش كل حاجه وان الحب الحقيقي بيكون بالإهتمام بشخص اللي بتحبة وبس ..

حسين: ومقولتيش لنفسك الكلام ده ليه قبل كده زعلتي مني لما قولت ليكي انكم مش مناسبين لبعض وانك مش هتستحملي عيشة اقل من عيشتك
قولتي لا هستحمل وبحبه يا بابا وكانت النتيجة ايه جيتي لحد عندي وقولتي عايزا اطلق ..فجاة دلوقتي الفلوس بقت مش كل حاجة وان الحب والاهتمام هما اهم حاجة ..
ملك: انت بتلومني علي ايه متنساش انك كمان كنت فرحان بقرار طلاقي وكنت اول واحد دعمتني فية علشان مصلحتك مع شريف وبردو انت معاك حق انا فعلا مستحملتش العيشه مع أمير وكانت الحياه صعبة ...

واتحرمت من حاجات كتير مقدرتش اسحملها بس مكنتش محرومه من الحب وده اللي انا اكتشفة متأخر اوي ان الحب اهم مليون مرة من اي حاجة في الدنيا ومش مستعدة اخسر أمير تاني لاني متأكده انه لسه بيحبني و هيعمل المستحيل علشاني..
حسين: وانا شايف ان أمير راجع ينتقم منك بس ولو احساسي دا صح هتدخلي دايرة الانتقام من شريف وأمير وهتكوني انتي وبس الخسرانه في الاخر...
قال كلامه ومشي وسابها وهي نفخت بضيق ومسكت موبيلها ترن علي أمير وكالعاده مش بيرد ..وبنرفزة وبعدين بقي !

في البلد ؛
الكل متجمع علي سفرة الفطار ما عدا حنين وأمير ..
الجد خطاب: هما العرسان لسه نايمين ولا ايه ؟
ناديه: ايوا محبتش اخبط عليهم وقولت اسيبهم براحتهم ولما يصحوا هدخلهم فطار ليهم ..
الجد ابتسم: انا بس بطمن عليهم خليهم براحتهم..

حنين كانت واقفه باصه ل أمير وهو نايم وبتفكر هتعمل ايه هتتخلي عنه في الظروف دي ولا هتتصرف ازاي أمير حبها الاول والاخير ومتقدرش تعيش للحظة من غيرة خدت نفس عميق يا الله خليك معايا.. بصتلة بشوق وحب مش مستعده اخسرك يا أمير بعد ما بقيت ملكي انت بتاعي أنا وبس وهعمل المستحيل علشانك حتي لو حياتي معاك هتكون تمثليه هحولها لحقيقة ومش هضيعك من ايدي زي زمان ...
قربت منه ومدت ايدها حطتها علي شعره و ابتسمت اتجرأت اكتر ولمست وشه عنيها مركزه اكتر علي شفايفة اتمنت لو ليها الحق فيهم غمضت عنيها بضعف وضربات قلبها بدق بعنف لسه هتقرب الباب خبط اتنفضت وراحت تجري علي الباب تفتحة ..

زياد: خالو فين ؟
حنين ابتسمت: نايم تعالي صحيه..
زياد دخل علي خاله وفضل يبوس ويحضن فيه لحد ما صحي وحنين واقفة متبعاه...
زياد: كل ده نوم يا خالوا ..
أمير: ليه هي الساعة كام !
زياد ببراءه: مش عارف بس احنا كلنا صحينا من زمان وانت بس اللي نايم !
أمير ابتسم وانا كمان صحيت اهوو بص علي حنين اللي متابعة الحوار ومبتسمة: صباح الخير ..
حنين: صباح النور ..

أمير بص ل زياد طيب استناني برا يا زيزو خمس دقايق وجاي ..
زياد: بس متتأخرش !
أمير ضحك: حاضر ..زياد سمع الكلام وقام خرج
أمير بتنهيده قام قرب من حنين: قولتي ايه يا حنين !؟
حنين وهي عنيها في الارض: قولت ايه في ايه ؟
أمير: في العرض اللي عرضته عليكي امبارح ..موافقة علية ؟
حنين سكتت شوية تفكر: طيب لو قولت موافقة !
أمير ابتسم: دي حاجة اكيد هتسعدني ومش هنساها ليكي طول حياتي
حنين وهي بتهرب منه علي الباب: وأنا موافقة ..

أمير فضل باصص كتير علي الباب اللي خرجت منه واتنفس بعمق وقام وغير هدومه وخرج سلم علي ابوه وعمة وجده وقعد وسطهم
وحنين مع امها بتسألها ايه الاخبار ؟
حنين بكسوف: كويسين يا ماما !
ام حنين بإبتسامة: يارب دايما يا حببتي
طيب نادي لجوزك وتعالوا افطروا ..
حنين: حاضر ..
سامح بيهمس ل أمير: عامل ايه دلوقتي
أمير: الحمد لله كويس ! وهنسافر النهاردة كمان ان شاء الله وهما بيتكلموا حنين دخلت وسلمت عليهم وقالت ل أمير ان الاكل جاهز ..قعدوا كلوا في صمت قاطعه أمير: جهزي نفسك علشان هنسافر النهارده ..

حنين هزت دماغها: تمام ..خلصوا أكل وقامت تحضر نفسها للسفر اختها سهيلة دخلت تغلس عليها بتفتح شنطة حنين بتقفلها وريني كده فيها ايه الشنطة دي ..
حنين بغيظ: مفيهاش وبطلي غلاسه بقي ..
سهيلة غمزت بعنيها: والحاجات دي جبتيها امتا ؟
حنين: دي ماما اللي جبتها انا حتي معرفش فيها ايه ؟
سهيلة: طب وريني نشوف سواء
حنين: بطلي رخامه وروحي شوفي انتي رايحه فين ..

سهيلة بغلاسه اكتر: انا رخمة بقي وبتشد منها الشنطه لحد ما تفتحت ووقع منها الحاجات علي الارض في نفس الوقت اللي أمير فتح الباب ودخل ..حنين بصت ل أمير وللحاجة اللي علي الارض واتصدمت وبدأت تلمها وتحطها تاني في الشنطة..وسهيلة اول ما شافت أمير دخل الاوضة اتكسفت منه...احم بعد اذنكم ..وخرجت وسابتهم لواحدهم..

أمير اتجاهل اللي حصل ودخل غير هدومه بص علي حنين: خلصتي !
حنين: اه كل حاجة تمام !
طيب يلا بينا...
ركب العربية هو وحنين وزياد كمان اللي مرضاش يسيب خاله نهائي..اما سامح فخد مراته وحماه وحماته وابنه عمر معاه ...
بعد وقت طويل وصلوا القاهرة علي بيت فخر الدين ومن تعب الطريق الكل طلع علي اوضته يرتاح ..
أمير مع حنين: دي هتكون الاوضة بتاعتنا لحد ما الفيلا تخلص تشطيب ..ساعتها هيكون ليكي جناح خاص بيكي وهيكون اوسع من كده ..
حنين ابتسمت: اي مكان انت فيه بالنسبالي الجنة وما فيها..

أمير ابتسملها وراح علي الدولاب يغير هدومه
حنين قربت منه ووقفت وراه ومدت ايدها هي تختار ليه هيلبس ايه ..أمير كان محاصر بينها وبين الدولاب وهي اختارت بجامه عجبتها دي هتكون حلوه عليك ..
أمير لف ليها وهنا عنيهم اتقابلت مع بعضها أمير اكتشف ان عنيها لونها عسلي وجميل فضلوا باصين لبعض من غير اي كلام لحد ما قاطعهم خبط علي الباب ..خالوو افتح .. حنين رجعت خطوة لوارء.

وأمير فتح الباب وزياد نط في حضنة عايز ايه ياض انت هو مش كنت نايم ..
زياد: اه بس صحيت وعايز اكل من ايدك مكرونه بشاميل من اللي انت بتعملها..
أمير: بس كده عيوني ليك هاخد دوش سريع بس وهعملك اللي انت عايزو ..
خليك مع حنين وانا خمس دقايق وجاي ..
حنين قربت منه وخدته في حضنها وبتبوسه من خدة: تعرف يا زيزو انك شبة خالك أمير بالظبط..
زياد: طبعا لازم ابقي شكلة علشان انا بحبه علشان لما بتحبي حد اوي بتكوني شبة اوي اوي..
حنين ضحكت: انت جبت الكلام الحلو ده منين ؟

زياد شاور علي دماغه: من هنا يا طنط ..
طيب تعرفي يا طنط انك انتي كمان شبة خالو أمير ..اه صدقي كلامي ..طيب مش انتي كمان بتحبية ..
حنين هزت دماغها: انا مش بس بحبة انا بموت فية !
أمير كان طالع من الحمام وسمع كلامها بس معلقش راح علي زياد يلا بينا اصلي انا كمان جوعت ويادوب نلحق نعمل المكرونة ..حنين انا كمان هاجي اساعدكم ..دخلوا المطبخ التلاته.

أمير بدأ يحضر صنيه المكرونه وحنين منبهرة في طريقة في الطبخ
زياد نفخ الدقيق في وش أمير وحنين مقدرتش تمسك نفسها وماتت ضحك علي شكل أمير ..
زياد اتغاظ انها ضحكت علي خاله فعمل نفس الحركه معاها وقعد يبصلهم هما الاتنين ويضحك ..قضوا وقت في اللعب وأمير بيحضر ليهم الاكل لحد ما خلص و راحوا علي السفرة يدوقوا ..المكرونه..

حنين كانت منشوقه تدوقها من ايده اول ما كلت عجبتها جدااا: بجد طعمها تحفة ..
أمير ابتسم: بالهنا بص ل زياد ايه رايك يا زيزو ..
زياد: تحفة طبعا يا خالو ..
أمير بتنهيدة افتكر ملك وازاي كانت بتكره المكرونه..**
عجبتك يا حببتي المكرونه؟
ملك وهي بتعلب بالشوكه في الطبق: اه عجبتني !
أمير: ومالك بتقوليها من غير نفس اوي كده ؟!

ملك: عادي يعني اصلك بتسألني عن حاجة تقريبا بكولها كل يوم فمش كل يوم بقي تسألني..
أمير بزهق: في ايه يا ملك مش طريقة دي يعني تعامليني بيها متبقتش اعمل حاجة وتعجبك في ايه !
ملك بصوت عالي: فيه اني زهقت ونفسيتي تعبت خلاص الايام بقت شبه بعضها انت طول اليوم في الشغل وانا لواحدي قاعده في البيت بين اربع حيطان لا بخرج ولا بشوف بنيأدمين لما قرفت عايزني اتعامل ازاي بقي !

أمير بصوت هادي: طيب ما انتي عارفه الظروف من الاول انا بسابق الزمن علشانك بشتغل 12 ساعة غير اني برجع اشوف كمان شغل البيت وبحاول مقصرش معاكي وانتي كنتي مستحمله ده من الاول ايه اللي جد بقي مخليكي كده ...
ملك: اللي جد اني مبقتش مستحمله العيشة دي أنا أجمل ايام حياتي مقضياها في البيت اصحابي بيكلموني اخرج مبعرفش اخرج معاهم وانت يا ام في الشغل يا ام نايم لما نفسيتي خلاص تعبت...

أمير: طيب انا في ايدي ايه أعملة ومعملتش انا صحيح طول الوقت في الشغل بس كل ده ليه مهو علشانك انتي وابني ...
ملك: أنا اصلا كل اللي شاغل تفكيري هو ابني ازاي هيستحمل عيشه زي دي ازاي هدخلة مدارس كويسه احنا يدوب مرتبك مكفينا ما بالك بقي لما يكون عندنا عيل !
أمير بعصبية: كفايا يا ملك مش عايز اسمع منك حاجة انا تعبت وانا بحاول ارضيكي ومش عارف ...

ملك: عايز ترضيني بجد اشتغل مع بابا هيديك راتب اعلي او علي الاقل خليني استعمل الفيزا بتاعتي
أمير بصلها كتير وقام وقف: تصبحي علي خير ! لما تشبعي لمي السفرة مكانك..
ملك قامت وراه: انت ليه ماردتش علي كلامي !
أمير: علشان معنديش كلام ارد بيه عليكي..وعلشان قولتلك مليون مرة اني مش هقبل بجنيه واحد يدخل بيتي غير فلوسي ولو ناقصك حاجه انا هجبهالك غير كده لا ..
ملك: ناقصني عربيتي اللي انت حرمتني منها ؟!

أمير: قولتلك في اقرب فرصه هنشتري واحده لينا احنا الاتنين وكنت هشتري واحده لولا تحكمات ابوكي ان اجيب الشقه في المكان ده ورافضه اننا نعيش مع بابا رغم اني كنت مشطب شقتي وسبتها علشان ارضيكم ...
ملك: وانت كنت عايزني اعيش مع اهلك في بيت واحد ...
أمير: ممكن بقي تبطلي خناق علشان انا تعبان وعايز انام لاني خلاص بجد مبقتش طايق اسمع صوتك..
ملك بصدمة: تمام انا بقي هريحك مني خالص ودخلت تلم حاجتها ومصممه تمشي ..

أمير نفخ بضيق: وراح وراها وكل ما تحط في الشنطة هدوم يخدها يعلقها تاني ملك اعقلي انتي ايه جرالك طيب أنا آسف خلاص ..
ملك بعصبية: وانا قولت همشي ومش هعيش معاك تاني ..
أمير شدها لحضنة بيحاول يمص عصبيتها علشان خاطري اهدي علشان اللي في بطنك معمليش كده ..
ملك: وده كل اللي انت خايف عليه اللي في بطني وبس..
أمير بتعب: خلاص بقي يا ملك ابوس ايدك كفايا حقك عليا انا آسف ممكن تهدي بقي ...

ملك خدت نفسها وهو شدها لحضنة وبدأ يبوسها من رقبتها بهدوء بس اتصدم لما بعتدت عنه وقالته انها تعبانه وعايزا تنام
سابها وخرج يلم السفرة هو مضايق ومخنوق مهما يعمل مش عارف يراضيها ..باك**
زياد بيهز أمير: خالو مش بتاكل ليه دي مكرونه تجنن أنا و طنط حنين خلصناها كلها ..
أمير ابتسم: شبعت يا زياد خلص اكل وحصلني علشان تنام في حضني ..
دخل الاوضة وفتح موبيلة لقي رسايل كتير من ملك رد عليها ..

ملك بزعل: كدا بردو يا أمير بقالي يومين معرفش حاجة عنك كنت هتجنن عليك..
أمير بجمود: معلش ما انتي عارفه كنت في فرح ومعرفتش افتح الموبيل ..
ملك: خلاص اهم حاجة اني اطمنت عليك انت واحشتني اووي.
أمير: وانتي كمان ..عملتي ايه مع شريف ..المحامي قالك ايه ؟
ملك: شريف جه هنا وكان زي النار اللي عايزا تأكل اي حد ..بس المحامي طمني وقالي كل حاحة هتخلص بسرعه..
أمير ابتسم: كويس اوي ..صحيح بنتك عامله ايه..
ملك بإبتسامة: قصدك بنتنا ؟
أمير ...؟

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية