قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية انهيار قلب بقلم وردة الفصل الثالث

رواية انهيار قلب بقلم وردة كاملة بجميع فصولها

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الثالث

أمير مع مصطفي ...اعمل حسابك هنروح الحفلة مع بعض !
مصطفي: لا يا عم مليش انا في جو الحفلات ده هقعد مع مراتي وعيالي احسن..
أمير متبقاش رخم بقي ! يعني انا اللي ليا في الحفلات وبعدين انت شريك معايا يعني لازم تكون ظاهر في الصوره ولا هتتراجع من اولها...
مصطفي: مش الفكرة ..هو بصراحه ام العيال مش هتسكت بس خلاص جاي..

أمير ضحك: انت طلعت بتخاف بقي !
مصطفي: اه ياعم بخاف عندك مانع..
أمير: لا ياعم معنديش المهم الساعه تسعة تكون عندي علي الفندق هبقي ابعتلك العنوان.. ولسه هيمشي مصطفي مسكه من ايده... الاحسن تروح علي بيتك عند اهلك اللي ما صدقوا انك رجعتلهم بسلامه انت متعرفش كانوا بيتعذبوا ازاي من غيرك متبقاش انت كمان قاسي عليهم ..

أمير خد نفس طويل: حاضر هروح علي البيت متتأخرش انت بقي ! سلام
أمير حس ان كلام مصطفي صح وهما ملهومش ذنب وصل البيت وأمه استقبله في حضنها وعيطت ...
أمير باس دماغها: أسف يا امي خلاص كفايا دموع. ..
ناديه: كنت فين موت من قلقي عليك..
أمير: بعد الشر عليكي من الموت ..انا نزلت الشغل وهريح شويه ونازل تاني..
ناديه بحب: طيب هحضرلك اكله حلوة من اللي كنت بتحبهم زمان..
أمير ابتسم: بس خفي من الدسم الكتير..

ناديه: دسم ايه دانتا خسيت النص انا عارفه كنت بتأكل ايه برا عمل فيك كده..
أمير ضحك: برا فين يا ماما ..انا كنت في دوله عربية يعني اكلهم زينا ..
ناديه: يعني زي اكل امك ؟
أمير: اكيد طبعا لا انتي حاجه تانيه يا نودي يا خطير...
ناديه ضحكت: يااااه مسمعتش منك الاسم ده من زمان متعرفش قد ايه كان واحشني قربت من امير ومسكت ايده بترجي ..اوعي تبعد عن حضن امك تاني مهما يحصل.. اوعدني تكون جنبي ومتبعدش عني تاني ...

امير باس دماغها: اوعدك يا امي هنام أنا شوية علي الساعة سبعة ونص كده صحيني .. ..أمير دخل نام وابوة رجع البيت سأل عنه عرف انه نايم ..
فخر الدين بيكلم مراته: هو قالك هيصحي امتا ؟
ناديه: قالي سبعة ونص اصحيه ..بلاش تتكلم معاه في حاجه يا حج سيبة براحته احنا ما صدقنا انه رجع لحضننا من تاني بلاش تكون عنيف معاه واتكلم معاه براحة واحتوية أمير اللي مر بيه وشافة مكنش سهل ...
فخر الدين نفخ بضيق: ومين السبب في كل اللي حصل قبل كده ..مش هو اللي مسمعش كلام حد فينا ومشي بدماغه وكانت النتيجة ايه ؟
ناديه: قدر ونصيب لابد منه ..دورنا احنا بقي نوقف جنبة ومنضغطش عليه..

فخر الدين: بص ل ساعته لقاها عدت سبعة ونص المعاد اللي قالك عليه عدي هدخل اصحيه ...دخل لقي امير غرقان في النوم وبيصب عرق من كل جسمه وملامح وشه بتقول انه بيحلم بكابوس مزعج ..فخر الدين بقلق قرب منه أمير أمير اصحي فيك ايه...؟
أمير قام مخضوض واستعاذ بالله ..ابوه بسرعه عطاله كوبايه ميه ..اشرب يا حبيبي ..
أمير خد الميه وشرب وخد نفس طويل يهدي بيه ضربات قلبه ...
فخر الدين صعب عليه ابنه واللي بيحصلة: قوم يا حبيبي خدلك دوش فوق نفسك بيه ..
أمير هز راسه وقام نفذ كلام ابوه ..
فخر الدين فضل قاعد مستنيه لما خلص وطلب منه يقعد علشان عايز يتكلم معاه شوية..
أمير قعد قصاد ابوه وهو عارف هيتكلم في ايه بس سكت ...

فخر الدين اتكلم بصوت مهزوز: عارف انك مش صغير ومش من حقي افرض عليك حاجه انت مش عايزها بس عايزك تقدر وضعي وحالتي انا وامك...خد نفس طويل بتنهيدة...زمان لما طلبت منك تتجوز وخيرتك بين الجواز يا اما متقعدتش معايا في بيت واحد انت اخترت انك تمشي وفارقتني انا عارف اني كنت غلط في قراري ده وقتها كنت عارف انك مجروح وموجوع بس انا مفكرتش فيك ولا في تعبك ولا وجعك كل اللي فكرت فيه انك لو اتجوزت هتنسي وهتكمل حياتك عادي ..مكنتش فاهم ولا حاسس الوجع اللي انت فيه نسيت دوري كأب وان المفروض احتويك واخفف عنك وبعد كده افرض عليك قرارتي بس كانت النتيجه ان اتحرمت منك سبع سنين غايب فيهم عن حضني بس صدقني كنت بعمل معاك كده غصب عني انت ابني الوحيد كان صعب عليا اشوفك بتنهار قدامي واسكت فكرت اني لما اجوزك هتنسي دماغي وقتها كانت جيباني لكده واني بعمل كده لمصلحتك.

بس للاسف خسرتك ومشيت وسبتني حتي لما رجعت لحضني من تاني شايف اني برجع افرض عليك نفس القرار تاني وزي ما انت قولت مصمم اني اخسرك..بس الحقيقه مش كده خالص انا اب نفسي يكون عندي احفاد من ابني الوحيد نفسي نسل عيلة فخرالدين خطاب يفضل موجود طول العمر كمل بضعف ودمعة نزلت من عينه عايز لما اموت اسمي يفضل موجود في الدنيا من بعدي ..

أمير قاطعة: بعد الشر عنك من الموت يا بابا وطي علي ايديه باسها بلهفه ربنا يخليك لينا ويديك طولة العمر انا عارف اني عذبتكم كتير بس والله كان غصب عني مقتدرتش انفذ طلباتكم وفضلت اني اهرب عارف ان كل ده بسبب ضعفي بس صدقني انا خلاص نسيت الماضي بكل بلاويه ومش عايز افتكره تاني وبالنسبة لعرضك عليا اني اتجوز الفكرة نفسها انا مش عايزها لاني معنديش حاجه اقدمها لاي واحده ممكن تدخل حياتي تاني ومش عايز اظلم حد معايا
فخر الدين: واحنا انا وامك كده مبتظلمناش معاك بقرارك ده لما بتحرمنا من اغلي حاجه بنستناها طول عمرنا اننا نشوف ولادك بيطنطوا حولينا كده مبتظلمناش معاك انت ليه مستكتر علينا الفرحه...

أمير: لو بإيدي حاجه مكنتش اتأخرت بس صدقني يا بابا بقي صعب انا نفسي افرحكم بس مش بإيدي ..
فخر الدين كتم غضبة وقام وسابه: اعمل اللي يريحك ...
أمير بعد ابوه ما سابه نفخ بضيق مشي ايده علي شعرة بملل افتكر الحفلة قام يلبس وكلم مصطفي يعدي عليه ..
فتخ الدولاب ومحتار يلبس ايه ساعتها لمح حاجه قرب ايده يشوفها لقاها علبه متغلفه بيفتحها يشوف فيها ايه لقي ازازه برفانه المفضل والا كانت اول هدية من ملك وساعتها احتفظ بيها ومارضاش يستعملها ابتسم بوجع علي ذكري عدت من سنين بص في العلبة لمح صورة ليهم مع بعض مسكها بإيده وفضل باصص ليها كتير حس انها واحشته اوي رغم انها مش بتفارقه ولا ثانية غمض عينه وافتكر كل الاذي اللي وجعتهوله اللي بقي بسببه عايش ومش عايش
كز علي انيابه ومسك الصورة طبقها في ايدة بعصبيه... وبعدها بص ل ايده ولصورة ورجع فردها تاني وحطها جو العلبه وحطها في الدولاب وخلص لبس وطلع لقي مامته محضرة الاكل ابتسم ايه يا ست الكل الاكل ده كله..

نادية: عملتك كل الاكل اللي كنت بتحبة اقعد بقي دوق وقول رايك ..
أمير ابتسم: هقول رأي في كل ده دانتي عامله وليمه ...
ناديه: اومال بكرة بقي هتقول ايه دانا ناويه اعمل بكرا احلي وليمه وهيكون كل العيله معزومة هنا وكمان اختك خلاص هترجع من السفر يعني فرحتي اخيرا هتكمل بلمتكم حوليا ..
أمير باس دماغ امه: ربنا يفرحك دايما..
ناديه: طيب يلا مد ايدك هتفضل تتكلم كتير ..اتجمعوا كلهم وقاعدو علي السفرة ولسه يدوب بيبدوا ...جرس الباب رن ..
ناديه: دا مين اللي حماته بتحبه ده؟

أمير ابتسم: هو في غيره ابن المحظوظه مصطفي !
ناديه فتحت وفعلا كان مصطفي اللي دخل وقعد قلب الجو بداخلته ايه ده اكل ..
أمير مواعيدك طول عمرك مظبوطه علي الاكل نفسي اعرف بتعرف منين
مصطفي ضحك: معدتي بتحس بيه من علي بعد..
أمير: معدتك دي عايز تعمل تتدبيس اصل كده مش نافع انا خايف تجوع تقوم تاكل عيالك الكل ضحك وكملوا اكل أمير بص علي ابوة شافه ساكت ومش مشاركهم في اي كلام فضايق من نفسه وقام ..

ناديه بزعل: ايه يا أمير فين الاكل اللي انت كلته ..
أمير: شبعت يا امي الحمد لله وبعدين انا قولتلك خفي من الدسم شويه علشان بجد مبقتش بقدر اكلة ومعدتي بتتعبني..
مصطفي بتريقه: انت اللي بقيت فافي
امير: طب خلص يا خفيف علشان منتأخرش وبعدين انا بحافظ علي نفسي مش زيك بقيت بقرش ..
مصطفي بصدمة: قرش! انا يا ماما ناديه عندي قرش ؟
ناديه ابتسمت: لا طبعا انت يدوب مالي مركزك ..
مصطفي ضيق عنيه: مالي مركزي ..ايوا يعني دي حاجه حلوه ولا ايه..؟
ناديه: طبعا انت زي القمر بكل حالاتك..
مصطفي بص ل امير شوف الناس اللي بتفهم ...
أمير رفح حاجبة: طب يلا يا خويا بينا علشان منتاخرش هسبقك علي تحت قوم خلص ...

شريف قاعد في مكتبة وبيفتكر رفض ملك يضايق ويكز علي انيابه موبيلة بيرن ومش راضي يفصل مسك الموبيل بعصبية ورد: خير ايه نازله رن رن في ايه مبتزهقيش..
مايا بدلع: حد يزهق من روحه !
شريف نفخ بضيق: مايا مش فايقلك سلام دلوقتي ..
مايا بسرعه: عندي خبر مش عايز تعرفة
شريف بزهق: خير !
مايا ابتسمت: هي مراتك مقالتش ليك ولا ايه ؟
شريف: اخلصي قولي في ايه علشان مزهقش عليكي !
مايا: ملك جت النهاردة وطلبت من حسين يطلقها منك !

شريف كز علي انيابه: وبعدين ؟
مايا: ولا حاجه حسين قالها انه ميقدرش يخسرك ويوقف في وشك ويخسر شغله معاك..
شريف ابتسم: طب كويس طلع عاقل وعارف مصلحته فين ..اما بنته بقي دي حسابها معايا انا ..
مايا بدلع: طب مش هشوفك اليلة ؟
شريف بضيق: بعدين مش فاضي يلا سلام ..قفل قبل ما يسمع منها رد ..وقام وقف طلع عند ملك لقاها مع بنتها ..
مليكة: هتتاخري يا مامي ..
ملك: حببتي لسه معرفش بس الاكيد اني هتأخر فانتي ذاكري كويس وبعدين نامي ومتغلبيش الداده معاكي ..
مليكة: حاضر يا مامي..

ملك باستها: حبيبة مامي الشطوره اللي بتسمع الكلام ..
مليكة شافت بابها من بعيد ابتسمت ومشت مع الدادة وهو قرب من من ملك خلصتي حضرتك..
ملك بصتلة بقرف ولسه هتمشي مساكها من درعها لما اكلمك توقفي تكلميني وتردي عليا وبلاش يا ملك تخرجيني عن شعوري واتقي شري احسن ماهقلب عليكي وساعتها مش هتشوفي يوم واحد كويس هوريكي النجوم في عز الظهر ..

ملك شدت ايدها منه وقفت في وشه بتحدي: اوعي تكون فاكر اني هخاف من تهديداتك دى ...لا انسي وصدقني قريب اوي هخلص منك ومش عشتك المهببة دي ..
شريف ضحك بصوته كله: دلوقتي عشتي بقت مهببة فين ايام ما كنتي بتجري ورايا وابوكي باس الايادي علشان اتجوزك وانقذك من عيشة الفقر اللي كنتي عيشاه قبل مني نسيتي انتي كنتي متجوزة مين وساكنه في مكان شكلة ايه

قرب منها وكز علي انيابه لو فاكره اني زيه وهتقدري تعملي معايا زي ما عملتي معاه تبقي بتحلمي انا عندي اشغلك خدامه ليا ولا اطلقك واكون لبانه في بوق اللي يسوا واللي ميسواش واه بالمناسبة بلاش تعشمي نفسك اوي علي ابوكي علشان مش هيقدر يعملك حاجة فعيشي كده زي الشاطره وانتي ساكتة ...بصلها من فوق لتحت اعتقد انك جاهزه اتفضلي قدامي علشان منتأخرش
ملك واقفه مصدومة ومش عارفه تعمل ايه هي خلاص جابت اخرها معاه ومش هتقدر تستحمل اكتر من كده ...لملمت من نفسها ونزلت وراه وهي مش عارفه مصيرها ايه في الجاي...

أمير قاعد في العربية وثواني ومصطفي نزل ركب جنب منه..مصطفي مسوقتش انت ليه ..؟
أمير: مش قادر سوق انت !
مصطفي: مالك حاسك مش مبسوط في ايه ؟
أمير نفخ بضيق: بابا يا سيدي يا ام اسمع كلامه يا ام يزعل عارف انهم عندهم حق يزعلوا بس هما ميعرفوش حاجه عني ولا اللي انا بمر بيه ..
مصطفي: انت اللي عنيد و عايش في وهم ..وهم اسمه الماضي ايه مستني ايه ما تعيش حياتك وتفرح نفسك وتفرح كل االي بيحبوك ..
أمير بخنقة: اسكت انت متعرفش حاجه يبقي اسكت ..!
مصطفي: لا يا امير مش هسكت علشان انت لازم تفوق من اللي انت فيه ده انت مش اول واحد يمر بقصه حب وتنتهي بالفشل في غيرك كتير وعاشوا حياتهم ومحدش وقف حياته زيك ...

أمير بوجع: علشان محدش عاش اللي انت عيشتة ممكن يكون في زي واكتر مني بس انا شايف نفسي غير ...افهم يا مصطفي انا خلاص معنديش حاجة اديها لحد حتي الخلفه مش عايزها ..مش عايز اخلف عيل ويمر باللي انا مريت بيه مش عايز اعيش انا نفسي اموت وارتاح من كل العذاب اللي انا فيه فخلاص انسوني والله ساعات بندم اني رجعت من السفر انا من يوم ما رجعت وانا بحلم بكوابيس كل يوم في احلامي مبتفرقنيش لما تعبت،
تعبت من كل حاجة حوليا ومحدش مقدر ولا حاسس اللي انا فيه او حتي علي الاقل يدوني فرصه اتنفس
لا ده من يوم ما رجعت وانا بقابل ضغط كل حاجة حوليا ضغط ذكرياتي المهببة اللي مش سيباني في حالي ولا ضغط ابويا وامي عليا لما زهقت من حياتي ونفسي تخلص بقي وارتاح...

مصطفي: سكت ومرضاش يتكلم تاني علشان ميزودش تعبه وكفايا اللي هو فيه فاضلوا ساكتين طول الطريق لحد ما وصلوا مكان الحفله وهناك أمير قابل طلعت اللي بيعتبرة اخوه واللي هو سبب كل اللي هو فيه ده بسبب مساعدتة ليه ..
طلعت: اتأخرتوا ليه تعالوا اعرفكم علي ناس مهمين قوي ..
أمير ومصطفي مشيوا معاه وهناك كانت الصدمة ل أمير اول ماشاف ملك واقفة قدامة ...اتجمد حس بأن بيحلم او ده كابوس من كوابيسه.. مصطفي كانت صدمتة متقلش عن أمير ولعن الحظ والظروف اللي جمعتهم مع بعض تاني

ملك اول ما شافت أمير حست بروحها بترد فيها من تاني مكنتش مصدقه انها ممكن تشوفه بعد السنين دي كلها..
طلعت بتلقائيه ل أمير: اعرفك بقي يا سيدي علي شريف بيه صاحب اكبر شركة استيراد وتصدير علي مستوي العالم كله
شريف ابتسم مش اوي كده يعني يا طلعت انا علي قدي ومد ايده يسلم وطلعت كمل وده بقي أمير شريكي الجديد في الشركة اللي كلمتك عنها... شريف فاضل مادد ايده وأمير في حته تانيه ...طلعت انقذ الموقف بسرعه وخبطة في دراعه علشان يفوقه..
أمير بنص ابتسامة: سلم عليه اهلا بحضرتك سلم وحط عينه في الارض وحس بختقه هتموته استأذن منهم بسرعه بعد اذنكم ..مشي بسرعه ومصطفي جري وراء منه..
شريف استغرب: هو ماله ..
طلعت: مش عارف ..

شريف: حاسس اني شوفته قبل كده بس مش عارف فين ملامحه مش غريبه عليا
ملك الصدمة لجمتها أمير كان قدام عينها حبيبها لسه زي ما هو متغيرش ملامحه هي هي لا بقي احلي بكتير من الاول بس نظرته مليانه حزن ملوش اخر وهي السبب في الحزن ده غمضت عنيها بضعف وشوق ليه خلاص هي ضيعته من ايدها مبقاش ملكها خلاص ..فاقت علي كلام من جوزها وهو بيسألها ...
شريف: مابترديش ليه ؟

ملك: انت اتكلمت ؟!
شريف: ايوا بقولك سرحانه في ايه ؟
ملك: مفيش عادي مش سرحانه ولا حاجة ..
شريف بصلها بضيق: وسكت ..
مصطفي لحق امير واقفه،،،
استني ماشي واخد في وشك كده ورايح فين ...أمير وقف بس كان بيتنفس بصوت عالي وكانه كان في سباق ..
مصطفي بقلق: أمير اهدي واتنفس براحه بس للاسف امير مش بيهدي بالعكس نفسه بيعلي بزياده وبدا يشوف مصطفي ويسمع صوته من بعيد لحد ما اغمي عليه ومصطفي بينادي عليه باعلي صوته ..أمير مالك بيفك زراير قميصة علشان يعرف يتنفس طلعت سمع صوت مصطفي جه عليهم يجري واول ما اغمي عليه شالوه بسرعه علي العربيه تحت انظار كل الموجدين في الحفلة ..

ملك اول ما شافتهم جرت عليهم تعرف في ايه بس محدش ولا رد ولاطمنها والعربيه خدته ومشت..
شريف كز علي انيابه بعصبية ونادا عليها: بتجري كده ليه ؟
ملك بقلق وخوف: ابدا كنت بشوف حصل ايه ؟
شريف سكت شويه: انت تعرفيه ! شكلك بيقول انك تعرفيه قرب منها ومسكها من درعها بقوه لدرجة خلتها تتألم وخدها علي جنب بعيد عن الحفلة ..تعرفيه منين انطقي !

ملك بتأويه: ده أمير ابو بنتي..
شريف بصدمة: ساب ايده وافتكر شكلة من الصور اللي لقاها معاها قبل كده.. ابو بنتك !
عايزا تفهميني ان الواد الصايع اللي كنتي متجوزاه ده بقي أمير بيه ..وكمان شريك طعلت الدالي بجلاله قدره .. ازاي يعني ايه عايزا تفهميني انه مليونير وبقي راسه براسي.

ملك: انت ايه هو كل اللي همك انه بقي راسه براسك وبعدين انت مالك بيه كفايا اوي اللي انت اخدته منه ..
شريف اتكلم ببرود بس كان في نار جواه: انا ماخدتش حاجه من حد شكلك نسيتي مين اللي جري وراء مين واني قبلت بواحده مطلقه وكمان معاها عيل ..
ملك بصتلة بكره عرف ازاي يجرحها ويقلل منها ودايما بيفكرها بغلطها اللي عايشه تندم عليه اتكلمت بضيق: انا عايزا اروح ..
شريف: مش بمزاجك لما الحفلة تخلص ..شدها من ايدها بعنف وهو جواه بركان من النار ...

طلعت وصل المستشفي هو ومصطفي بأمير لقسم الاستقبال اللي خدوه بسرعه واسعفوه ...طلعت بقلق بيكلم مصطفي هو أمير بيشتكي من حاجة ..
مصطفي بخوف وضيق علي صاحب عمرة: معرفش !
طلعت: طيب اهدي وان شاء الله خير !
الدكتور مع أمير فوقه وعمل اللازم ..
أمير اول ما فاق وفتح عنيه استغرب انا فين ؟

الدكتور بضيق: حمدلله علي سلامتك انت تعبت واخواتك جابوك علي هنا ممكن اعرف ليه مهمل في علاجك ازمه زي اللي حصلتلك دي كان ممكن تروح فيها..
أمير بص لدكتور آسف هاخد بالي بعد كده بس يا ريت متقولش حاجه عن تعبي لحد اي حد يسألك قولو كويس ..
الدكتور: زي ما توقعت محدش يعرف بتعبك وعلشان كده مهمل في حق نفسك
أمير: دكتور لو سمحت مش عايز اقلق حد ..
الدكتور: مش هتكلم بس علي الاقل تعمل متابعة لحالتك دي وتاخد بالك من نفسك اكتر من كده
أمير: حاضر ..

الدكتور خرج وطلعت ومصطفي جريوا عليه يطمنهم..
الدكتور: اطمنوا هو كويس ضغط علّي بس شويه والحمد لله بقي كويس..
مصطفي اتنفس بإرتياح ..طيب ينفع ندخل نطمن عليه ..
الدكتور: اه طعبا اتفضلوا مصطفي دخل يطمن عليه وطلعت راح وراء الدكتور ..
مصطفي دخل حضن أمير: كده بردو تخضني عليك ..
أمير: انا كويس مفيش حاجة ..
مصطفي ساكت ومش عارف يقول ايه في موقف زي ده ..أمير قام واقف يلا بينا علشان نمشي من هنا ..
مصطفي: يلا بينا خده ومشي وقابلوا طلعت اللي بص علي أمير بشفقة وبعدها كل واحد روح علي بيته

في صباح جديد أمير صحي علي صوت عالي ودوشه طلع لقي كل العيلة متجمعه عمامة وعماته اللي في البلد باولادهم كلهم قاموا سلموا عليه وباركوله وعلي وصوله بسلامه ..
أمير اول ما شاف بنات عمة عرف اللي ابوه بيخططله ..قعد شويه مع قرايبه وبعدها انسحب علي اوضتة يكلم اخته و جوزها ..ناديه دخلت عليه وهي مبسوطة كلمت فرح وسامح..

أمير: اه كلمتهم ركبوا الطياره اهو اخر النهار هروح استقبلهم من المطار..
ناديه بفرحه: مش مصدقه ان ولادي رجعوا لحضني من تاني سكتت شويه وبعدين اتكلمت شوفت بنات عمك..
أمير هز راسه بمعني اه ..شوفت حنين
أمير كز علي اسنانه بضيق: مخدتش بالي وياريت يا ماما بلاش الجو ده معايا علشان انا مش هرجع في كلامي وارحموني..
نادية: علي الاقل فكر فيه ..

أمير بزهق: سحب مفاتيح عربية وقام خرج من الاوضه وهو مضايق وهو ماشي خبط في حنين ومن غير ما يبص او يعتذر خرج من الشقة...
حنين بضيق: كائن مستفز ..
سهيلةمن وراها: ايه يا بنتي بتكلمي نفسك ..
حنين بخنقه: اه بكلم نفسي وسابتها ودخلت علي جوا ..

أمير قعد يلف بالعربيه وكل ما يفتكر ملك في الحفله يضايق من نفسه ويزود في سرعة العربية لحد ما لقي نفسه قدام الشركه نزل وطلع قعد في مكتبة وغمض عنية بتعب وارهاق وبيفكر في كل حاجة بتحصل معاه حاسس انه وحيد وان الدنيا كبيرة من حواليه بس عنده هو صغيرة وبتضيق عليه اوي افتكر ملك وازاي هي عاشت حياتها واتخطته وهو مش عارف يعيش ولا حتي ينساها ...الباب خبط ودخل أخر شخص ممكن يتوقعة
أمير قام وقف وبكل عصبية: انتي ايه جابك هنا ؟!
ملك: ..

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية